الأخبار
منوعات
ارشيف الرياضة، العلوم، التكنلولوجيا والصحة، والثقافة والفنون
ثقافة وفنون
فرقة «سيما» السورية تحصد لقب «آراب غوت تالنت» بموسمه الثالث على إم بي سي
فرقة «سيما» السورية تحصد لقب «آراب غوت تالنت» بموسمه الثالث على إم بي سي
فرقة «سيما» السورية تحصد لقب «آراب غوت تالنت» بموسمه الثالث على إم بي سي
فرقة السينما السورية للرقص التعبيري لحظة اعلان فوزها بلقب آراب غوت تالنت


12-09-2013 05:03 AM

بعد منافسة حامية وترقُّبٍ دام لأكثر من ثلاثة أشهر، حصدت فرقة «سيما» من سوريا لقب «آراب غوت تالنت» بموسمه الثالث على إم بي سي، إثر نيلها أعلى نسبة تصويت من الجمهور. وبموازاة نيلها اللقب، حصلت فرقة «سيما» على جائزة البرنامج وقدرها 500 ألف ريال سعودي، إضافة إلى سيارة «كرايسلر 300C» الجديدة كليا.

وقُبيل إعلان النتيجة النهائية، احتدمت المنافسة بين ثلاثة من المشتركين الحائزين على أعلى نِسَب تصويت وهم: محمد الديري من فلسطين بالرسم التعبيري، فرقة «سيما» من سوريا بالرقص التعبيري، وجينيفر غراوت من الولايات المتحدة الأميركية بالغناء الطربي، إذ تفوّقوا معا على المشتركين الـ9 الآخرين، ليأتي الحسم النهائي مُرجّحا كفّة فرقة «سيما» بعدد الأصوات.

وفور اختتام البرنامج وتتويج الفريق الفائز بلقب «آراب غوت تالنت»، وتسلمه مفتاح سيارة «كرايسلر 300C» من المدير الإقليمي لـ«مجموعة كرايسلر – الشرق الأوسط» السيد عبد العزيز مُلّة، عقدت «مجموعة إم بي سي» مؤتمرا صحافيا حضره حشدٌ من أهل الصحافة والإعلام الذين قدموا خصّيصا من لبنان ومختلف الدول العربية إلى استوديوهات إم بي سي في بيروت لمشاهدة الحلقة النهائية وتقييمها. ضمّ المؤتمر الصحافي إلى جانب أعضاء فرقة «سيما» الفائزين باللقب، كل من أعضاء لجنة التحكيم: نجوى كرم وعلي جابر وناصر القصبي وأحمد حلمي، والمتحدّث الرسمي باسم «مجموعة إم بي سي» مـازن حايك - مدير عام العلاقات العامة والشؤون التجارية.

في مستهلّ المؤتمر الصحافي، أعرب ممثّل عن فرقة «سيما» عن السرور بالفوز، متوجّها بالشكر إلى الجمهور الذي صوّت بكثافة، وأعضاء لجنة التحكيم على نصائحهم، وكذلك إلى أسرة البرنامج والقيمين عليه. وفي معرض ردّه على الأسئلة، قال ممثّل فرقة «سيما»: «لن نتوقّف عند ما أحرزناه من نجاح ونَعِد كل من صوّت لنا أن نواصل عملنا وحرصنا على التفوّق وإحراز النجاح تلو الآخر».

بدوره، أوضح مـازن حايك المتحدّث الرسمي باسم «مجموعة إم بي سي» أن «البرنامج في موسمه الثالث جاء مميّزا لناحية كمية المواهب المشارِكة ونوعيتها، وكذلك مستوى أدائها، حيث بلغ بعضها مصاف العالمية حتى قبل وصول البرنامج إلى خواتمه». وتابع حايك: «تخطّت نسب المُشاهَدة والمشارَكة الجماهيرية الشاشة التلفزيونية لتمتدّ إلى منصّات التواصل الاجتماعي المتنوعة، لدرجة أصبح معها للبرنامج ومشتركيه جمهور عالمي بموازاة جمهوره العربي، علما بأن الصحافة الأجنبية أفردت له مساحات واسعة للتدليل على أبرز المواهب التي نجح في تقديمها». وختم حايك: «أصبح آراب غوت تالنت بمثابة منصّة تعبير عن الموهبة والرأي من خلال الفن والإبداع، فيما باتت مُجرّد المشاركة في البرنامج بمثابة خطوة أولى على طريق النجاح والشهرة، وهو ما تابعناه عبر مراحل البرنامج التي شهدت ولادة نجوم أصبح لبعضهم (أندية معجبين) من جنسيات مختلفة، فيما حصد آخرون تواصلا عبر شبكات التواصل الاجتماعي. لقد أثبت البرنامج في موسمه الثالث أنه يمثّل حالة فريدة من المُشاهدة التلفزيونية العائلية، إذ تحلّق حوله كافة أفراد العائلة العربية من كل الفئات العمرية، ما يؤكّد مرّة أخرى أن للعرب، من مشتركين وجمهور، مواهب ذاخرة وقدرات كامنة وأمزجة فنية وثقافية راقية، وروحا رياضية عالية تُرجّح المنافسة الصحية على المسرح».

من جهتها، أثنَتْ نجوى كرم على المواهب المشاركة، واعتبرت كلّ من تَمكّن من بلوغ المرحلة النهائية بمثابة فائزٍ في البرنامج. وفي معرض ردّها على سؤالٍ تناول أسباب حصول المواهب «الحركية» على تصويتٍ قد يكون أعلى نسبيا من التصويت لصالح المواهب الفنية الأخرى كالطرب، قالت نجوى كرم: «هذا البرنامج هو الحاضن الطبيعي لجميع أصحاب المواهب الحقيقية في العالم العربي. وأعتقد أن كلّ من استحق أن يتواجد في النهائيات كان فعلا موجودا، وذلك بفضل تصويت الجمهور الذي اختار الأفضل». وحول تقييمها الفني كمطربة لوجود موهبة غناء أميركية في صفوف المواهب العربية المُشاركة، قالت نجوى: «النوتات الموسيقية السبع هي لغة عالمية جامعة، والموسيقى عموما هي الجسر الذي يصل الحضارات بعضها ببعض. من هنا، تكمُن أهمية مشارَكة موهبة غنائية غربية، وتأديتها اللون الطربي العربي - الصعب جدا من الناحية التقنية - بالنسبة للفنانين غير العرب.. وبالتالي، فإن ذلك قد يتيح المجال أمام الطرب العربي للانطلاق بلا حدود، والانتشار عالميا على غرار انتشار الفنون الغربية في عالمنا العربي.. ولعلّ هذه إحدى أبرز إيجابيات هذا النوع من البرامج عموما، وبرنامج آراب غوت تالنت خصوصا».

أما العميد علي جابر فشدّد على مدى التطوّر النوعي الذي أحرزه المشتركون عبر مراحل البرنامج، معتبرا أن صقل الموهبة وتطويرها لا يقل أهمية عن امتلاكها. وأضاف جابر في معرض الإجابة على سؤال حول توقّعه النتيجة مسبقا: «لقد توقّعتُ شخصيا إمكان وصول أي من المشتركين المتأهّلين الـ12 إلى اللقب! فلا أحد يستطيع توقّع النتيجة سلفا، وذلك بسبب تقارب المستوى بين المشتركين». وحول رأيه في سيطرة المواهب الغنائية عموما في العالم العربي على الأنواع الأخرى من المواهب، قال جابر: «تكمُن أهمية برنامج عرب غوت تالنت في قدرته على إبراز نوعية مختلفة تماما من المواهب قياسا بما اعتاد الجمهور العربي على مشاهدته منذ زمن.. فمسرح البرنامج هو النافذة الحقيقية لأصحاب المواهب المتنوعة والنادرة التي لا تجد في كثير من الأحيان منصّة حقيقية تطلّ عبرها على جمهور الملايين المتعطّش لمتابعة الأنماط المختلفة من الفنون والطاقات العربية النادرة».

بدوره، توقّع ناصر القصبي مستقبلا مشرقا للمواهب الـ12 التي شاركت في الحلقة النهائية، وتمنّى لهم جميعا النجاح. وفي معرض إجابته على سؤال تطرّق إلى إمكان تعاونه مع أحمد حلمي في عمل فني مُرتقب، قال القصبي ممازحا: «لا بدّ لأحدنا أولا أن ينجح في إقناع الآخر بجذبه إما تجاه السينما أو التلفزيون». ولم ينفِ القصبي إمكان وجود هكذا تعاون مستقبلا. وحول ما إذا كان شخصيا قد توقّع النتيجة، قال القصبي: «الجميل في البرنامج هو أن لا أحد يستطيع توقُّع العرض الأفضل أو تحديد هوية الفائز سلفا، وهنا تكمُن أهمية عُنصرَي المفاجأة والترّقب في هذا النوع من البرامج».

فيما توجّه أحمد حلمي بالتهنئة إلى المشتركين الـ12 الذين تنافسوا على اللقب، موضحا أن دور اللجنة في البرنامج قد انتهى فور بدء الحلقة النهائية التي قال فيها الجمهور الكلمة الفصل، وأضاف حلمي ممازحا حول مدى دقة توقّعه شخصيا للنتيجة مسبقا: «لقد توقّعتُ إمكان وصول 4 مواهب إلى المنافسة النهائية على اللقب، فوصل منهم ثلاثة!» وحول إمكان التعاون بينه وبين ناصر القصبي على الصعيد الفني، قال حلمي: «لمَ لا يكون هناك نوعَان من التعاون الفني بين ناصر القصبي وبيني، بحيث يكون أحدهما تلفزيونيا، والآخر سينمائيا؟! وبذلك يجذب كل منّا الآخر إلى عالمه الفني، ويكون الجمهور العربي هو الفائز الأكبر والمستفيد الأول من ثمرة هكذا تعاون، فيما لو قُدّر له الحصول، إن شاء الله».

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1589

التعليقات
#852624 [محمد صالح]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 10:24 AM
والله برنامج فاشل جدا وممل جدا وكل وحتى لجنه التحكيم كانو كالمهرجين فى نقدهم وغير موضوعيين على الاطلاق والواحد يديك احساس انو ما عارف يقول شنو بالرغم انهم بارعين فى مجالهم


ردود على محمد صالح
United States [عبود] 12-11-2013 12:33 PM
والله كلامك صاح ..بعدين اصلا مافى اى مواهب يعنى عواره وهباله وتقليد للغرب فى كل شئ واحد تلقاهو برقص بعكاز وده يعنى موهوب ولا موهوم ماعارف وشافعه صغيره بتتعاور بوشها ودمها تقيل اتعدت المرحله الاولى وكميه من الهبل والعوره وبرنامج اصلا معمول عشان الناس تصوت ويستفيدو نا mbc من الاتصالات .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة