الأخبار
أخبار إقليمية
نافع علي نافع : أقول لإخوانا الدرشتهم درشتين أو تلاتة أن يعفو عنا
نافع علي نافع : أقول لإخوانا الدرشتهم درشتين أو تلاتة أن يعفو عنا
نافع علي نافع : أقول لإخوانا الدرشتهم درشتين أو تلاتة أن يعفو عنا


قال : الزول البهبش الإنقاذ بعد دا ما بنخليهو
12-09-2013 12:08 PM
قال نافع علي نافع القيادي بالمؤتمر الوطني إننا في عملية الاختيار متحررون من موقع وجود الشخص الذي يتم تكليفه بداخل الأجهزة أو خارجها. مؤكدًا سير الحزب على ذات النهج والمضي قدمًا في الانفتاح والتفاوض والحوار مع مختلف القوى السياسية من أجل تحقيق التوافق المطلوب حول القضايا الوطنية وتحقيق السلام والأمن والاستقرار بكل ربوع الوطن مع استمرار الدفاع عن مقدرات وإنسان الوطن.

وحسب الانتباهة أضاف نافع : «أقول لإخوانا الدرشتهم درشتين أو تلاتة أن يعفو عنا، ما فيها استهداف شخصي، وأنا ما تعرضت لزول، لكن الزول البهبش الإنقاذ بعد دا ما بنخليهو».


تعليقات 64 | إهداء 0 | زيارات 13517

صفحة 1 من 212>
التعليقات
#852652 [حميد]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 10:44 AM
الي مزبلة التاريخ وعقبال لبقية اعضاء الوثني


#852520 [تينا]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 08:48 AM
اخوانى الأفاضل ((( ودالباشا وحيدر ))) عاجزة جدا عن شكركم والله ردودكما شفتنى وكفتنى الزول دا كترها شديد معاى القصة دى وبنفس اللفظ دا فقط . لكن صحيح بوجع فى قلبى ساكت لأنه زى ما قلتو ما هو (((بصفات اسمه))) والرجالة الصحى صحى أنتم أهلا لها والله . بارك الله فيكم ومتعكم بالصحة والعافية . تحياتى لكما .


#852488 [الحزين]
3.00/5 (1 صوت)

12-10-2013 08:09 AM
كلكم تعلموا ان هذا الضار يحمل جواز كندي

ربما تكون كندا هي خياره القادم للاستجمام والراحة والنقاهة ، بس بعد ان يخلص صقيعها
في الربيع والجو بديع


ردود على الحزين
United States [بركة البركة] 12-10-2013 10:27 AM
مافي مشكلة في كندا في مدرب الكاراتية بدرالدين - زي ما ضرب الترابي ووقتها كان الترابي في قمة مجده ومسئول - هسع نافع لمن يمشي كندا بس يدخلوا فيهو عود القذافي - أصلو منتهي الصلاحية -


#852432 [الزين الزين]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 05:24 AM
زى ماشالوهم مفروض يشيلوا لينا قروشنا الشالوها مننا منهم.


#852403 [ابن كوش]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 03:09 AM
بالله دكتور البقر دا, فهمو اسواء من البقر, بس كده يعفوا عنك؟؟؟؟ والله عجيبة, الناس مش ياخدوا التار منك بس وحتي من ولدك محمد المايع كمان وحتشوفوا يا كيزان لعنة الله عليكم, عفو مافي والدم بصل الركب, غايتو شوف ليك ماسور زي القذافي قبل ما يدخلوا فيك البعبوص.


#852329 [صديق حسين عوض]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 12:34 AM
و ماذا كنتم تتوقعون من شخص فاشل و قاتل غير البزاءات؟


#852237 [ردود على تينا]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 10:18 PM
(ودالباشا)

انتى مالك واجعه قلبك قدر دا بالله فى راجل يقول لحرمه اعملى حسابك


#852215 [ساب البلد]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 09:50 PM
************لقد صار ابو العفين الدولة*****************لقد صارت الدولة ابو العفين**************


#852189 [محمد حسن أحمد]
5.00/5 (2 صوت)

12-09-2013 09:23 PM
أكيد ياخنزير ياسافل الذين درشتهم درشتين سوف يدرشوك عشرة درشات ومن بعدك سيدرشون الدحشة نسيبة والدحش صاحب الصورة التزكارية مع الوزيرة المجاهدة في معركة هجليج


#852180 [abu khaled]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 09:11 PM
هذا القذر يعترف بجرائمه ويتفاخر بها كأنه رجل أو بلطجي محترف بل هو مجرم كان يحتمى بكلاب الامن واذا عنده رجاله كان يتذكر دش البوشي وكرسي لندن والمركوب وزفة الشهيد سنهوري عليه الرحمة ومن جهله بفتكر ان الظلم والفساد رجالة وهي سبة في جبين كل راجل ايه المعفن


#852056 [ZA HAGAN]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 06:44 PM
WHAT AN IDEOT , IF HE LOOKS LIKE A MONKEY , TALKS LIKE A MONKEY, ACTS LIKE A MONKEY , THEN HE IS A MONKEY .


ردود على ZA HAGAN
United States [عنبر عمر الطيب] 12-09-2013 11:48 PM
That is a suitable comment upon him


#852055 [تينا]
3.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 06:43 PM
يا المدعو (((راجل ))) ليك مدة كل ما تعقب على تقول لى ((( أعملى حسابك ))) بالله ممكن تورينى أعمل حسابى من شنو ؟؟ و كمان تورينى انت ليه دائما بتلاحقنى يعنى عايز منى شنو ؟؟


ردود على تينا
[حيدر] 12-10-2013 12:02 AM
اختنا تينا
بس ما لقي رجالتو دي الا اعمله معاك
اسد علي وفي الحروب نعامه ربدا تجفل من صفير الصافر


#852054 [sudani]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 06:43 PM
الليلة السفاح رماكم برة و بكرة عود الغذافي راجيكم .. اصبرو شوية بس عود الغذافي قاااااعد.


#852049 [بت حبوبتها]
4.00/5 (2 صوت)

12-09-2013 06:39 PM
شوف يا نافع, عاوز تعرف الشعب عفا عنك جرايمك دي كللللها واللا لا؟

بسيطة, انزل خبر مفبرك في قنوات الحكومة قول فيهو "توفي في حادث مروري عصر اليوم القيادي بالمؤتمر الوطني نافع علي نافع وسيتم التشييع بعد صلاة العشاء مباشرة إلى مقابر أحمد شرفي بأمدرمان" وبعدها يشغلوا القرآن ... لو لقيت واااااحد بس من عامة الشعب -غير أهلك والمستفيدين منك- جا يشيل الفاتحة, معناها ممكن يكون في زول من ال 40 مليون ديل لحس كوعه وعفا ليك !

بعدين يا سيد, نحن أطيب شعب في الدنيا وما صعب أبدآ نغفر للظلمنا, لكن عالأقل يكون إعتذاره باين في تصرفاته ويوقف جرايمه وشتايمه فورآ ويرجع الحقوق لأهلها, مش يشتم ويقتل وينهب وفي نص كلامه يقول يا جماعة اعفوا لي بكل إستخفاف, حتى اللفظ سوقي "درشتهم درشتين تلاتة" مما يعطينا إحساس بأن كلامك ما نابع من ضميرك وأنك مقتنع بجرايمك في حقنا وحق البلد وأنها فقط محاولة يائسة لإستدرار عطف الناس, ولكن هيهات !


#852042 [رانيا]
5.00/5 (3 صوت)

12-09-2013 06:35 PM
والله الموضوع لو كان درش بس كانوا الناس بيعفوا ليك من دون سؤالك لكن إنت بلاويك كتيييييييييييييرة ومتلتلة.


#851986 [ود احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 05:49 PM
اتوقع والعلم عند الله كل المفصولين من الانجاس حايروحوا لحزب غازي وما حايسةتوا عليها مع انو هذه بسيطة كنا نريد وزير الدفاع بالنظر ووزير السيخ والاسمنت ووزير الداخلية والي كسلا سابقا الفاشل افشل رئيس وافشل وزراء على مر التاريخ اقتربت نهاية الكيزان ولو اختلف اللصان ظهر المسروق اين اموال الشعب اللهم اجعل كيدهم في نحورهم اللهم ارم الظالمين بالظالمين واخرج الشعب السوداني منهم سالما غانما امين


#851977 [انصاري]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 05:42 PM
مسألة رجولتك دي خليك منها.. حننتهي منها بعد شوية..المحاكمة..تفاصيل تعذيب واستجواب د.فاروق


أجرى الحوار د.بشرى الفاضل

المحاكمة
بروفيسور فاروق محمد إبراهيم
ضد
نافع علي نافع ونظام الإنقاذ
ضد
إدارة جامعة الخرطوم


اكتسب الدكتور فاروق محمد إبراهيم أستاذ علم النبات بكلية العلوم بجامعة الخرطوم شهرة أكاديمية واسعة داخل الجامعة وخارجها واحتراماً مماثلاً ؛ فضلاً عن عطائه في العمل العام.
ومعروف عن الأستاذ فاروق رصانته وحقانيته ولعله تأثر في ذلك بوالده مولانا محمد إبراهيم النور أحد رواد الحركة الوطنية والقضاء السوداني.

في مطلع الإنقاذ تحديداً في 30 نوفمبر1989م تعرض الدكتور وهو على مشارف الستين لعملية اعتقال وعنف مما سيرويه في هذا اللقاء الذي قمنا به لإحقاق الحق أولاً قبل الضرورات التوثيقية فإلى مضابطه:


س 1
ورد في الفقرة الثالثة من رسالتك للرئيس البشير عبر السفير السوداني بالقاهرة بتاريخ 13-11-2000 ما يلي:
"جابهني اللواء بكري شخصيا، وأخطرني بالأسباب التي تقرر بمقتضاها تعذيبي، ومن بينها قيامي بتدريس نظرية التطور في كلية العلوم بجامعة الخرطوم، كما قام حارسه بضربي في وجوده. ولم يتجشم الدكتور نافع، تلميذي الذي صار فيما بعد زميلي في هيئة التدريس في جامعة الخرطوم، عناء التخفي وإنما طفق يستجوبني عن الأفكار التي سبق أن طرحتها في الهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم، وعن زمان ومكان انعقاد اللجنة التنفيذية للهيئة، ثم عن أماكن تواجد بعض الأشخاص - كما جاء في مذكرتي – وكل ذلك من خلال الضرب والركل والتهديد الفعلي بالقتل وبأفعال وأقوال أعف عن ذكرها. فعل الدكتور نافع ذلك بدرجة من البرود والهدوء وكأنما كنا نتناول فنجان قهوة في نادي الأساتذة".
ندرك مدى إيلام استعادة تلك الذكريات، لكن التوثيق مهم. نرجو سردها مدققا فيها إن أمكن، خصوصا الأفعال والأقوال التي قلت أنك تعف عن ذكرها.

ج 1
خالص الشكر يا أخي بشرى. إنني أتفق معك تماما على ضرورة التوثيق. كذلك فأنا متيقن أنك تنطلق من أن قضيتي هي قضيتك وقضية الإنسانية والحقوق المنتهكة لكل الناس. هذا ما جمعنا سويا في المقام الأول. وهذا هو موضوع كل عمل إبداعي قرأته لك، وسر انفعالي به. ولكي أضع الأسئلة والأجوبة في إطارها الصحيح فإنني أستعيد أولا وبالتفصيل أحداث اليوم الأول لاعتقالي، الخميس 30 نوفمبر 1989 دون إغفال شيء، خصوصا الذي كنت أنني أعف عن ذكره، وكنت مرجئا له لحين المواجهة والاعتذار، وقد طال أمدهما. أما أحداث الأيام التالية له فأكتفي بما جاء في مذكراتي السابقة التي نشرت كثيراً. فقط أضيف حوارا أجراه معي مسئول إنقاذي قبل نقلي من بيت الأشباح للسجن العمومي، في وجود بقية المعتقلين، له دلالته بالنسبة لتصريحات نافع اللندنية.
مدونة الخميس 30 نوفمبر 1989


الإضراب والاعتقال والاستقبال والثورة التعليمية في بيت الأشباح

وصلت لمكتبي بقسم النبات في تمام السابعة من صباح الخميس 30 نوفمبر 1989. برنامجي كان مزدحما: استكمال مقرر تصنيف الكائنات الحية لطلاب بكالوريوس العلوم المتوسط بمحاضرة (دوبل) عن الأساس التطوري (الدارويني) لذلك التصنيف، الشهير باسم تصنيف المملكات الخمس للكائنات الحية، من العاشرة حتى الثانية عشر. تطبيق مختبري للمحاضرة، من الثانية عشر حتى الثانية ظهرا. اجتماع طارئ وعاجل مع اللجنة التنفيذية للهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم، في الساعة الثامنة والنصف صباحا بمكتب رئيس قسم الآثار بكلية الآداب، أبلغني به الأخ الدكتور سراج إبراهيم، رئيس القسم وعضو اللجنة التنفيذية. موضوع الاجتماع بالطبع الإضراب السياسي الذي راجت له الدعوة، وكنت أرى أن الظروف ليست مواتية له. على أي حال فأنا لم أكن عضوا باللجنة التنفيذية، فلماذا يا ترى دعوتي لاجتماعها؟ راجعت تحضير المواد المعملية للدرس التطبيقي مع مساعد التدريس والمساعد الفني، ثم ذهبت للاجتماع النقابي في الموعد المحدد. أخطرتنا اللجنة التنفيذية، التي كان رئيسها الدكتور علي عبدالله عباس معتقلا مع قادة نقابيين وحزبيين آخرين، بأنها تحسبا للاعتقالات التي قد تطال بقية أعضاء اللجنة التنفيذية، قررت تشكيل لجنة لقيادة الإضراب المزمع برئاسة الدكتور محمد الأمين التوم (كان حاضرا)، وأكون أنا نائبا له. كذلك تقرر التنسيق مع النقابات المهنية الأخرى، ثم اللقاء في الثامنة من صباح السبت في مكان يحدد لاحقا، لاتخاذ خطوات الإضراب النهائية. لزمت الصمت تماما إزاء عضوية هذه اللجنة الfate accompli التي لم يشاورني بشأنها أحد، و الإضراب الذي لم يدرس بجدية وكان يصب، في تقديري، في مصلحة نظام الإنقاذ. غادرت على عجل إلى الشق الأكاديمي من البرنامج، ومنه لبوابة الجامعة الشرقية في تمام الساعة الثانية بعد الظهر. وجدت ضابطا أمن واقفان أمام سيارتي. تم اعتقالي بعد إبراز البطاقات الأمنية، بلا مقاومة من ناحيتي، وترحيلي مخفورا بين الضابطين في سيارة اتجهت بنا لرئاسة الجهاز بالخرطوم.

وقد اشتبكت في إحدى القاعات بالأيدي مع مسئول كان يحمل كلاش تعامل معي بفظاظة. أومأ لي الأستاذ هاشم محمد أحمد، نقيب المهندسين الذي سبقني للجهاز مع آخرين، بعدم الاستجابة للاستفزاز. حدجني المسئول الأمني، مندهشا للتجرؤ على الاحتجاج والاشتباك، وكأنما يتفقد حشرة صغيرة. باب غرفة يفتح، يخرج منه الطيار جرجس الذي تم اعدامه مع الشاب مجدي محجوب لاحقاً، وتم زجي بداخلها. لم تكن تلك الزنزانة تتسع لأكثر من الجلوس أو الوقوف لشخص واحد، ولم يكن بها منفذ للضوء أو الهواء. ظلام أساسي دامس لم يسبق أن خبرت مثيله أبدا. أخرجت بعد حوالي ربع ساعة واقتدت للسطوح، حيث أجلست في مقعد وألبست قمعا تستحيل معه الحركة. صبية وقفوا حولي وهم يتلهون ويكيلون السباب. أجلست بعد قليل في صف مع آخرين على سور المبنى، بانتظار الدور للتحقيق. أقتدت بعد تسجيل المعلومات الأساسية (الاسم، السكن، العمل إلخ) لفناء المبنى، حيث عصبت عيناي وحشرت في سيارة انطلقت لما أدركت لاحقا في مساء نفس اليوم أنه المقر السابق للجنة الانتخابات، وأطلقنا عليه لقب بيت الأشباح رقم 1 فيما بعد. ثمة صبية آخرين يتلهون بعدما اقتدت من السيارة معصوب العينين: أقفز فوق هذه البئر. تشهد، أنت مقبل على الإعدام، وغير ذلك من الترهات والسباب.

ثم أجلست في بيت الأشباح على كنبة، وقام شخصان متمرسان بتسديد لكمات متلاحقة لي في الرأس والوجه وسائر أجزاء الجسم في صمت، وغادرا المكان. أشخاص يتبادلون الحديث يدخلون بعد فترة. خاطبني أحدهم قائلا: نحن خارجين الآن يا فاروق من اجتماع قررنا فيه ثورة تعليمية. سنقوم بتعريب كل العلوم ونضاعف القبول في جامعة الخرطوم وننشئ جامعات جديدة كثيرة، ما رأيك؟ قلت إنني لا أعارض التعريب، ورأيي في التجربة سأقوله بعد أن تتحقق. لا تعليق. وجبة أخرى من اللكم والركل من ذات الأشخاص المتمرسين. العصبة تفك من عيني بعد قليل. جندي لا يكاد يتجاوز سن العشرين هو الذي فعل ذلك. كنا وحدنا في صالون كبير. قال لي الجندي بتأثر: يا عم فاروق ديل ناس بطالين جدا. أنا ح أفك الربطة من رأسك وأعيدها بطريقة تخليك تشوف الناس ديل كويس وتعرفهم. هذا ما فعله، وبسرعة. قفزت لذهني أول الأمر صورة المحققين في أدبيات الجاسوسية والثورات الذين يناوبون التعامل "الساخن" ب "البارد" لإرباك وكسر المعتقلين.


الدكتور نافع والاستجواب والتهديد بالاغتصاب والقتل

فترة انتظار. يدخل الصالون حوالي 8 أشخاص. الجالس منهم قبالتي يتولى الاستجواب. عصبة العين فعلا شفيفة وخفيفة. الجندي الشاب وعد وفعل. السؤال الأول عن المكان المقرر لانعقاد لجنة النقابة التنفيذية. هذا الصوت لذات الشخص الذي تفضل بإبلاغي بقرارات الثورة التعليمية وأنا معصوب العينين، حارة وفي حينها. تركيز النظر من تحت العصبة، دون لفت الانتباه لحقيقة شفافيتها. إنه الدكتور نافع علي نافع. حقيقة لم تكن هنالك علاقة شخصية مباشرة بيننا. لكنه كان طالب برلوم سنة 1966، حينما كنت محاضرا بقسم النبات بكلية العلوم. لم أتذكره بالطبع، لكنني حسبت ذلك حسابا دقيقا حينما أبلغنا الدكتور فرح حسن أدم، عميد كلية الزراعة حين وقوع الانقلاب، أنه من خريجي العام 1971، وأنه انتدب بخطاب رسمي تمويهي للعمل "بالأمن الغذائي". كلنا كنا نعلم بالطبع أي أمن انتدب له. كنت أتردد على كلية الزراعة التي منها تخرجت كثيرا، وكان يتردد بنفس الوتيرة على قسم النبات الذي تولى فيه تدريس بعض المقررات التي خلت له بعد أن فصلت من الجامعة على عهد النميري. ونافع زميلي في الهيئة النقابية لأساتذة جامعة الخرطوم في حقبة الاستقطاب السياسي المحتدم .... فكيف تخطئه العين؟ وإليكم تفاصيل الاستجواب الذي يكشف بلا مواربة شخصية المستجوب:

نافع: اللجنة التنفيذية للهبئة النقابية للأساتذة ستجتمع في الساعة الثامنة من صباح السبت بعد غد لموضوع الإضراب. أين سيكون الاجتماع؟
قلت: أنا لست عضوا في اللجنة التنفيذية، فلم تسألني هذا السؤال، أنا طبعا لا أعرف.
نافع: محمد الأمين التوم يتردد عليك كثيرا. "ساكن" في مكتبك تقريبا.
قلت: محمد الأمين التوم أحيانا "يسكن" في بيتي، لأنه صديقي، ما الغرابة في ذلك؟
نافع: كان لك رأي غريب في الجمعية العمومية للهيئة النقابية عارضت فيه مطلب زيادة المرتبات للأساتذة، ماذا كنت تعني؟ (كانت اللجنة التنفيذية للهيئة النقابية طالبت قبيل انقلاب 30 يونيو برفع مرتب الأستاذ إلى 6 آلاف جنيه، ما يربو على ثلاثة أضعاف المرتب الذي كان يتناقص يوميا بفعل التضخم المفرط. وكان رأيي القبول بالتناسب السائد حينئذ للأجور والمرتبات، وعوضا عن الزيادة نطالب بربط الأجور والمرتبات مع مؤشر ارتفاع الأسعار للجميع، وذلك تفاديا لتضارب مطالب المهنيين الذين يتشكل منهم التجمع النقابي، ما يقود لإجهاض مكاسب انتفاضة أبريل السياسية).
قلت: وهل هذا هو المناخ والطريقة التي نناقش بها مثل هذه الإمور؟
نافع: تصلنا تقارير كثيرة عن نشاطك المعارض. هل لديك أعداء يفعلون ذلك؟
قلت: لي مخالفين في الرأي، أما الأعداء فلا علم لي بهم.
نافع: أين يختفي عبدالحميد علي (ذكر عددا من أسماء الشيوعيين المعروفين، من بينهم عبد الحميد علي، النقابي المتفرغ بالحزب الشيوعي).
قلت: أنا بالكاد أعرف عبدالحميد علي، فكيف أعرف المكان الذي يختفي فيه؟ وكذلك بالنسبة للآخرين.
نافع: ماذا كانت خلافاتكم، أنت وأحمد سليمان ومعاوية ايراهيم مع عبد الخالق محجوب؟
قلت: هل هذا هو مكان وطريقة مناقشة مثل هذه المواضيع؟ (همس وتساؤل إن كان حتميا تعرض نظامهم لمثل هذا الصراع لاحقاً، وكأنما ينتظرون الجواب مني. لا تعليق من جانبي. طمأن أحدهم الآخرين بمناعة الإسلاميين من مثل هذه الانشقاقات).
نافع: من هم الذين خرجوا معكم من الحزب الشيوعي؟
قلت: هذه أسماء معروفة، لكن رجولتي لا تسمح لي بالرد على هذا السؤال.
(صاح شخص من خلفي بالقاعة، أسميته حينها "المغتصب العام" وأرمز له هنا ب م.ع.
م.ع: "مسالة رجولتك دي خليك منها. حننتهي منها بعد شوية").
نافع، مواصلا ما سبق: كتبتم أنت وفاروق أبوعيسى وسمير جرجس للحزب الشيوعي، قلتم أنكم عايزين تناضلوا. خذ ناضلوا.
قلت: لم أقل ذلك.
نافع: ماذا قلت؟
قلت: كل ما في الأمر أنه كانت لي خلافات مع الحزب الشيوعي قمت بتسويتها .......
(شعرت خلال السجال مع نافع ب (م.ع.) يجلس بجانبي، ويده تندس تحت القميص وتتلمسني بطريقة أقنعتني أن التهديد بالاغتصاب تحول إلى شروع في الاغتصاب).
أردفت مواصلا الرد على نافع:
...... لكنني يمكن أن أعطيكم كل المعلومات التي تطلبونها، شريطة أن يكون معكم رئيس أركان الجيش، الفريق إسحق إبراهيم عمر.
نافع وآخرين، باستغراب، في وقت معا: ما دخل الفريق يهذا؟
قلت: إنه منكم، وأستطيع في نفس الوقت أن أتعامل معه بثقة، لأنه قريبي
(العصبة تسقط عن عيني تماما، ولا أحد يلاحظ أو يكترث. آمر شاب، فلنرمز له بالأحرف (أ.ش)، كان صامتا، يدخل في الخط ).
(أ.ش): ماهي قرابتك للفريق؟
قلت: خالي
(أ.ش)، بإنفعال: قلت لكم ألف مرة أن إسحق لا يصلح لهذا المنصب.
(م.ع)، بعد أن سحب يده من تحت قميصي، مغنياً بصوت خنثوي سخلي، أستطيع تمييزه في "طابور" صوتي مليوني: يا خالييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي. حنان بلوبلو. ألا تحبها؟
(أ.ش) موجها الكلام للحضور: قلت لكم أن إسحق لا يصلح لهذا المنصب.
ثم، موجهاً لي الكلام: وأنت لن تخرج من هنا حياً بعد كل الذي جرى.
نافع، مواصلاً الاستجواب، بهدوء: غدا الساعة 8 صباحا تفيدنا بمكان اجتماع اللجنة التنفيذية وأماكن تواجد الأشخاص المطلوبين.
قلت: لماذا غدا، فأنا أقول لك الآن أني لا أعرف.
(أ.ش) يخرج مغاضبا، يتبعه الآخرون.
نافع، وهو خارج أيضا، يتناول ورقة وقلم. يكتب المطلوب بخط يده ويمد لي الورقة. رددتها له، مكررا، "قلت لك أني لا أعرف". (م.ع) يمسك بالورقة ويضعها في يدي، ثم يضع يدي والورقة معا في جيب قميصي. ابتسمت ابتسامة عريضة برغم الوضع المزري. كان واضحا أن كرت الفريق إسحق، وليد اللحظة، أفلح في قلب المائدة عليهم. علاوة على ذلك، فكما يقول عنوان أحد أفلام إحسان عبدالقدوس عن حرب أكتوبر 73: الرصاصة لا زالت في جيبي.
أعاد الجندي ربط العصبة في رأسي وقام بتسليمي لجندي آخر في نفس المبنى. أدخلني هذا الآخر في الحمام الصغير القذر الشهير حيث قمت بفك العصبة عن عيني. لم يبد لي بسبب الهدوء أن هنالك نزلاء بالمبنى غيري. أدهشني هذا الجندي لأنه، كسابقه، كان إنسانيا رائعا. لم يبد تعاطفه معي بالكلمات، لكنه كان يغني ويدوبي طول الليل، ويعينني على معرفة المكان الذي كنت فيه بالأسئلة. في مرة من المرات مد لي بعض أوراق لجنة الانتخابات المشتتة على الأرض، وقال لي: خمن، أين أنت؟ شربت الماء الذي قدمه لي، لكنني امتنعت عن أكل ساندوتش الفول.

أما بقية أيام بيت الأشباح التي استمرت حتى فجر 12 ديسمبر الذي نقلنا فيه إلى السجن العمومي بكوبر، فلبس هنالك ما أرغب في إضافته لما جاء في مذكرتي للرئيس البشير سوى الطريقة التي أخطرت بها بقرار نقلي من بيت الأشباح إلى السجن العمومي (كوبر). فقد سمعنا عند منتصف تلك الليلة همهمة وحركة غير عادية، ومسئول تتبعه حاشية يسأل: أين فاروق؟ لم يفتح باب الحمام، لكن المسئول ناداني باسمي من خارجه، ودار الحوار التالي:
المسئول: ليس لنا شيء ضدك يا فاروق.
قلت: إذن لماذا هذه المعاملة؟
المسئول: إن لك مكانة في جامعة الخرطوم. أليس كذلك؟
قلت: آمل أن يكون ذلك كذلك.
المسئول: إن علينا اتخاذ الاحتياطات الكفيلة بحماية النظام.

قلت: ألا يكفي الاعتقال التحفظي؟
المسئول: (صمت).
قلت: هل يمكن أن يسمح لنا بالخروج للحمام؟
المسئول: رد بالإيجاب، وأمر بذلك، وبتوفير عشاء لنا.
سمح لنا فعلا بالخروج للحمام، واحدا بعد الآخر، وأولمنا بقدح فول كبير ساخن. بعد ذلك نودي باسمي، ضمن آخرين، للخروج إلى باحة البيت، ومن ثم نقلنا، تسعة عشر من القادة النقابيين، إلى كوبر، ولم يكن قد تبين الخيط الأسود من الخيط الأبيض من الفجر. أما بدرالدين، الذي ساءت حالته كثيرا، فقد نودي باسمه محولا للسلاح الطبي.


س2

جاء في مذكرتك للرئيس البشير عن مأساة المعتقل بدرالدين ما يلي:
"إنني أكتفي فيما يخص حالتي بهذه الأدلة الدامغة. ومع أن هذا الخطاب يقتصر، كما يدل عنوانه، على تجربتي كحالة اختبارية، إلا أن الواجب يقتضي أن أدرج معها حالة موظف وزارة الإسكان السابق المهندس بدرالدين إدريس التي كنت شاهدا عليها. وكما جاء في ردي على دعوة نائب رئيس المجلس الوطني المنحل الأستاذ عبدالعزيز شدو للمشاركة في حوار التوالي السياسي بتاريخ 18 أكتوبر 1998 (مرفق) فقد تعرض ذلك الشاب لتعذيب لا- أخلافي شديد البشاعة، ولم يطلق سراحه إلا بعد أن فقد عقله وقام بذبح زوجته ووالدها وآخرين من أسرته. كان في ثبات ذلك الشاب الهاش الباش الوسيم الأسمر الفارع الطول تجسيدا لكرامة وفحولة وعزة أهل السودان. وكان أحد الجنود الأشد قسوة – لا أدري إن كان اسم حماد الذي أطلق عليه حقيقيا – يدير كرباجه على رقبتينا وجسدينا في شبق. وفي إحدى المرات أخرج بدرالدين من بيننا ثم أعيد لنا بعد ساعات مذهولا أبكم مكتئبا محطما كسير القلب. ولم تتأكد لي المأساة التي حلت ببدرالدين منذ أن رأيته ببيت الأشباح عند مغادرتنا لبيت الأشباح منتصف ليلة 12 ديسمبر 1989 إلا عند إطلاعي على إحدى نشرات المجموعة السودانية لضحايا التعذيب هذا الأسبوع. ويقتضي الواجب أن أسرد تلك اللحظات من حياته وأنقلها لمن تبقى من أسرته. فكيف بالله نتداول حول الوفاق الوطني بينما تبقى هذه الأحداث معلقة هكذا، بلا مساءلة"
هل هنالك ما تود أن تضيفه لهذه الحالة؟

ج - 2: لا. وهل هنالك حاجة لأية إضافة؟


س 3
ورد في الصحف في مارس الماضي أن نيابة أمبدة فتحت بلاغا ضدك وآخرين بتهمة التحريض على الكراهية وإشانة سمعة جهاز الأمن لزيارتكم لأسرة صفية إسحق التي تعلقت بدعوى تعرضها للاغتصاب في الجهاز بواسطة منسوبيه بمكاتبهم بالخرطوم بحري. هل حقيقة تم اعتقالك والتحقيق معك؟ ما الذي جرى بالضبط؟

ج 3
ما جرى أنني علمت بقصة دعوى اغتصاب صفية إسحق من عاملين في مجال حقوق الإنسان كانوا على قناعة بتلك الدعوى، واستجبت للدعوة لزيارة تضامنية لأسرتها بغرض المؤازرة والمناصرة، خاصة وقد عجزت صفية عن إبلاغهم بحقيقة ما جرى لها، لأسباب مفهومة تماما. وقد نقلت المجموعة التي شاركت في الزيارة المشكلة من الدكتورة عشة الكارب، والأستاذة سارة نقدالله والدكتورة مريم الصادق المهدي والدكتورة إحسان فقيري والدكتور الباقر العفيف وشخصي للأسرة في الزيارة التي تمت عصر الجمعة 26 فبراير أن صفية كانت في حالة إنهيار وخوف على حياتها، وأنها سافرت إلى جوبا، بوصفها الملاذ الأكثر أمانا لها من سطوة أجهزة الأمن، ومن ثم أوصلوهم بها تلفونيا، عبر أقارب للأسرة يعملون بجوبا. وما قلته في تلك الزيارة التي أذيعت صوتيا عبر الإنترنت، أنني اصدق تلك الدعوى لتجربتي الشخصية. وقد سردت لهم مأساة المهندس بدرالدين وأشدت بشجاعة بنتهم التي تستدعي تضامنهم لكيلا تتكرر المأساة. كذلك ذكرت لهم أن المحكمة برأت بدرالدين في تلك القضية التي دافع عنه فيها المحامي مصطفى عبدالقادر وكتب عنها في الصحف. ذكرت لهم أن المتهم الحقيقي الذي ينبغي ألا يفلت من العقاب هم الذين عذبوه بالصورة التي أودت به للجنون.
وفد أبلغتني كل من الأستاذة سارة نقدالله والدكتورة مريم الصادق بتاريخ 4 و5 مارس الماضي على التوالي، والدكتور الباقر العفيف في تاريخ لاحق، أنهم مثلوا أمام وكيل نيابة أمبدة الذي أخطرهم ببلاغ ضدهم بناء على طلب جهاز الأمن، بتهمة استدراج صفية أو الحض على الكراهية أو إشانة سمعة الجهاز، لا أدري إن كان البلاغ بإحدى التهم أو بها كلها، وأنهم أفرج عنهم بضمانة شخصية، وأن وكيل النيابة يطلب حضوري لنفس الغرض. وقد امتنعت عن المثول أمام الشرطة بتلك الدعوة الشفاهية، وطلبت خطابا رسميا بالتهمة والأمر بالمثول، لو أن ثمة تهمة توجه لي. وها قد مضى قرابة نصف عام وما من ذكرللبلاغ. واضح إذن أن وكيل النيابة تغاضى تماما عن إصدار بلاغ لا تسنده بيّنة على الإطلاق. ولو أن ثمة بلاغ ينبغي صدوره، فالأحرى أن يكون بصدد مأساة بدرالدين التي لن يفلت مرتكبوها من العقاب، طال الزمن أم قصر.


س 4
ذكر الراحل الصادق الشامي المحامي الذي توفي في 8 يوليو 2011م أنه عندما كان المعتقل بدرالدين قد جاء ينزف ثم فقد الوعي طرق المعتقلون الباب فصرخ فيهم الحراس، وأنت كنت معهم، مالكم يا وهم؟ ونقل إليهم المعتقلون حال بدرالدين وجاء رد الحراس: ما معاكم دكتور فاروق محمد إبراهيم خلوه يعالجه فرد عليهم فاروق بأنه دكتور في الزراعة وكان ردهم العجيب، ما كلو واحد. نريد التأكيد على ما قاله الراحل الصادق الشامي وأن تعلق على الحادثة إن كنت تذكر.

ج 4
فعلا تنصت الأستاذ الصادق، عطر الله ثراه، لهذه المحادثة حينما كان مستضافا بحمام القاذورات ذي الأبعاد 100سم في 80 سم، مقامي الأول، وقام بسردها في سلسلة مقالات شهيرة بصحيفة الأيام. ولست أنت يا أخي بشرى أول من يطلب تأكيد ما قاله الراحل. فقد فتح الأمن إثر تلك المقالات بلاغا ضده بتهمة التشهير، فاستنجد الراحل بقائمة من الشهود كنت أولهم. استفسر وكيل النيابة، وهي تقع في ملتقى شارع السيد عبدالرحمن مع شارع الحرية، عن مدى علمي بما ورد في المقال، فأكدت له لا ما كتبه الصادق وحسب ولكن ما كتبته أنا أيضا. وكان هذا كافياً لأن تغلق القضية ويسدل عليها ستار النسيان، ولم يستدع شاهد آخر بعدي.

إن تذكر ما جرى لبدرالدين مؤلم ومقرف تماما. ولا أدري حتى الآن لماذا نكلوا به بهذا القدر. كان الأقوى والأطول والأشد حيوية والأصغر سنا بيننا (30 سنة حينها)، وربما ذلك كان السبب. ولم يكن الضرب والتعذيب الذي تعرض له سائر المعتقلين كافياً لكسر شوكته. لم يتم لهم ذلك إلا بعدما صاروا يأخذونه من بيننا لفترات طويلة، ليعود لنا أبكم كسير القلب كما ذكرت. وأذكر أن أحد الحراس صاح فينا مرة، وبدر الدين بيننا: "اللباس المشرور بره حق منو"؟ فلم يرد أحد، لأنه أصلا لم يسمح لنا بغيارات أو الخروج للغسيل أو غير ذلك. كرر الضابط نفس العبارة، ولما لم يرد أحد وجه الكلام لبدرالدين بخبث: "اللباس البره ده مش لباسك؟" أومأ بدر الدين في ذهول بالإيجاب، فقال له الضابط، "أمشي ألبسه وتعال". وحينما عاد بدر الدين أمره الضابط أن ينبطح، ثم تناول سوطا بيده وقال لنا: " ده انتهى خلاص. خذوا السوط واضربوه أنتو. إذا ضربته أنا ضربي شديد ما بيستحمله". أمسك أحدنا بالسوط الذي مد إليه، ونظر إليه وإلى الضابط، ثم رمى به في الأرض. بدرالدين كان جثة هامدة تماما، أشبه بدمية من الدلاقين، طوع إرادة الضابط، فاقدا كل إحساس. وكان ذلك لقائي الأخير به، إذ نودي بنا في منتصف الليل للإفراج النسبي بكوبر، ونودي به للسلاح الطبي العسكري.


س 5
هل تسلمت أي رد على أية مذكرة من المذكرات التي بعثت بها للنظام؟

ج – 5: لا


س 6
أوردت في مذكرتك خمسة أدلة على صدق ما جاء فيها،أولا، الإفراج عنك بعد تقديم المذكرة الأولى يعني قبول ما جاء فيها ُ، ثانيا، التقرير الطبي وشهادة إدارة السجن، ثالثا، الزملاء ببيت الأشباح وقادة المعارضة بكوبر شهود بما خبروا وشاهدوا وسمعوا منك، رابعا، شهادة الفريق إسحق رئيس الأركان بما شهده وما سمعه منك، خاصة عن التحقيق وخامسا، شهادة مراسل الفينانشيال تايمز، المستر أوزين في المقال الذي كتبه. هل تضيف شيئا جديدا؟


ج 6
الدليل الأهم هو صمت نافع وغيره من المسئولين عما يتعلق بهم مما جاء في المذكرات. لقد نشرت مذكراتي في وجودي داخل القطر وليس خارجه، وأعلنت ما جاء فيها في كل مناسبة وكل مكان، في وجود المسئولين، وأثرتها في المحافل والمحاكم الدولية. ولم ترفع قضايا ضدي لسببين، الأول أنهم يعترفون بحدوث كل ما جاء فيها، ويعتبرون أن التعذيب بلا ضوابط ولا حدود، بما في ذلك اغتصاب الرجال والنساء، حق مشروع للدفاع عن نظامهم السياسي. وفي رأيهم أن بلد فيها حرب أهلية ومعارضة تهدد بالإطاحة بالنظام لا يمكن أن تكون فيها حقوق إنسان "بهذا الشكل" على قول نافع. هذه عقيدتهم. والسبب الثاني أنهم يراوغون بشأن إعلان هذه العقيدة لمجافاتها لكل الشرائع الدينية والوضعية. كما أن اللجوء للمحاكم يضطرهم إما للتدخل الفاضح في مسيرة العدالة في الحالات الواضحة كحالتي، أو الكذب الفاضح لمسئولين كبار تحت القسم، أو التمادي في إصدار التشريعات التي تقنن تلك الممارسات، كقوانين الحصانة للمسئولين، وسقوط الدعوى الجنائية بالتقادم. وأقدم هنا ثلاثة شهادات جديدة.

الشهادة الأولى: نافع/المحبوب عبد السلام
نقل الدكتور المحبوب عبدالسلام في جريدة الصحافة بتاريخ 17 أغسطس 2008م (مرفق1)، على لسان كل من الدكتور نافع والشاعر صلاح أحمد إبراهيم، وذلك في سياق تجربه المحبوب لتوثيق صلة صلاح بالإنقاذ، حينما كان مسئولا للإعلام الخارجي، حوارا أقتبس منه ما يلي:
" قال لي (صلاح) أنه يريد أن يقابل مدير جهاز الأمن فأخبرت نافع علي نافع وكان يتقلّد هذا المنصب في ذلك الوقت فقال لي نافع أن صلاح إذا جاء في السودان سأقابله وإذا ذهبت إلى أوروبا سأغشى باريس بالتخصيص لمقابلته وفعلا أوفى د. نافع بوعده فعندما جاء صلاح ذهبنا أنا وهو إلى نافع وأثار معه صلاح موضوع فاروق محمد إبراهيم وقال لنافع، "أنا أسمع حديثا عن بيوت الأشباح وأسمع أنكم ترفضون هذا الحديث ولكن هنالك شخص واحد لا يمكن أن يكذب وهو فاروق محمد إبراهيم" وهذه شهادة أرويها من صلاح عن فاروق محمد إبراهيم فصلاح وصف فاروق بأنه لا يكذب ونافع نفسه كان يقول أن فاروق لا يكذب لأنه يعرفه شخصيا ولذلك إتفق نافع مع صلاح في هذا الطرح وقال نافع لصلاح "ينبغي أن تعذرنا فبلد فيها حروب لا يمكن أن يكون فيها حقوق إنسان بهذا الشكل".

الشهادة الثانية: الصحفي الأمريكي ادموند ساندرز

زارني السيد ادموند ساندرز بمنزلي بالخرطوم، ولم تكن لي به سابق معرفة. قال أنه اطلع على رسائلي للرئيس البشير، وأنه يزمع مقابلة د. نافع الذي أوكل له ملف دارفور، ويود أن يستوثق مني عن ما جاء عن الدكتور نافع في تلك الرسائل، ويستأذن أن ينقل عني للدكتور نافع ما أقوله بلساني، فأذنت له، وقلت كل الذي جرى بإشراف نافع، بلا رتوش. وأرفق لك هنا يا أخي بشرى المقال الذي كتبه المستر ساندرز في صحيفتي لوس أنجلوس تايمز الأمريكية والصنداي تايمز البريطانية (مرفق 2). وتلاحظ يا أخي بشرى أولا أن الدكتور نافع لا ينفي الوقائع المتعلقة بالتعذيب الذي ورد في رسائلي وتم تحت إشرافه المباشر، وثانيا، بكلمات ساندرز..." لم يعبر نافع، بطريقته المعهودة، عن أي أسف أو أسى، قائلا أن ناشطي المعارضة كانوا في ذلك الوقت يدبرون انقلابات مضادة وحربا أهلية. "لقد كنا هنالك لحماية أنفسنا"، قال هازا كتفيه. "نحن بالتأكيد لم نجيء لكي نلعب معهم الكوتشينة".

الشهادة الثالثة: رئيس الأركان الفريق أول إسحق إبراهيم عمر

أرفق لك يا أخي بشرى نص الحديث الذي أدلى به رئيس الأركان السابق للصحافة، عدد الخميس 6 ديسمبر 2007، تحت عنوان "د. فاروق هو الذي أرشدنا لأحد بيوت الأشباح" (مرفق3)، وأقتطف منه التالي:

"عندما قابلت د. فاروق حكى لي بالتفاصيل عملية التعذيب التي تمت له. بل ذهب أكثر من ذلك فوصف لي ذلك البيت. من سجن كوبر توجهت وبرفقتي الفريق علام إلى مكان ذلك البيت ووجدت هناك رائداً أسمه يوسف وقمنا بتفتيش المنزل ولم نجد معتقل من حسن حظهم. بعد رجوعنا للقيادة العامة قام المشير البشير باستدعائنا، وعندما ذهبنا إلى مكتبه وجدنا معه التجاني آدم الطاهر..... فسألني المشير، هل "مشيتو" لأحد البيوت التي يقال بأن بها معتقلين؟ فأجبته نعم، لقد "مشينا" لأن البلد تحكم بواسطة الجيش وأنا رئيس هيئة الأركان، فلا يمكن قبول مثل هذه التصرفات. والناس عندما استبشرت بالإنقاذ كانت صادقة معها بأن لا تتكرر أخطاء الماضي. فطلب مني المشير البشير عدم تكرار مثل تلك الزيارات فقلت له والله إذا نما إلى علمي أية معتقلات خارج السجون فسأقوم بزيارتها".
وشهادة الفريق إسحق واضحة تماما. وكما ذكرت سابقا فقد أطلعت الفريق إسحق عند زيارته لي بالسجن بأدق تفاصيل الاستجواب الذي أشرف عليه النافع، والفريق إسحق ليس الشخص الوحيد الذي قمت بإطلاعه على التفاصيل الدقيقة لهذا الاستجواب، في حينه. وكلهم يمكن أن يشهدوا على ذلك تحت القسم في محكمة.
ولا يفوتني أن أذكر هنا أن الأستاذ الجاني الطيب الذي أحيل معنا لزنازين البحريات أولا ثم الكرنتينة لاحقاً هو والأستاذ محمد إبراهيم نقد، وذلك فور وصولنا للسجن العمومي ، أن الأستاذ التجاني حرص على حفظ سجل لأقوال كل من جاء في دفعتنا والدفعات التالية من بيوت الأشباح، وأنه قام بالتصوير الفوتوغرافي بنفسه في الحالات التي استدعت ذلك (ويسأل الأستاذ التجاني إن كان استعان بجن شيوعي لتسريب الكاميرا). وقد كلف الأستاذ التجاني الدكتور حمودة فتح الرحمن، عطر الله ثراه، للقيام بتسجيل أقوالي بكل ما تعرضت له في بيت الأشباح رقم واحد.


س 7
لكن مع كل تلك الأدلة الدامغة، فقد قررت المحكمة الدستورية شطب قضيتك، وأصدر كل من الدكتور نافع والفريق قوش بيانات صحفية عقب صدور الحكم في مطلع العام قبل الماضي أعلنا فيهما ثبوت براءتهما وبراءة جهازهما من الاتهامات التي أثرتها، أليس كذلك؟

ج7
ليس بالضبط كذلك يا أخي بشرى. صحيح أن المحكمة الدستورية قررت شطب القضية التي رفعها نيابة عني تسعة من كبار المحامين، على رأسهم البروفيسور محمد إبراهيم خليل والمرحوم الصادق الشامي المحامي. لكن القضية التي تقدم بها المحامون المحترمون لم يكن موضوعها إدانة نافع أو قوش أو أي شخص آخر. فكما جاء في إحدى المذكرات التي قاموا برفعها للمحكمة الدستورية (مرفق4):
"أولا: تقدم الطاعن بضع مرات بالشكوى إلى المسئولين وعلى رأسهم السيد رئيس الجمهورية طالبا رفع الضرر الذي ألم بالطاعن عن طريق التحقيق وإتخاذ الإجراءات اللازمة الأخرى. ثانيا، وبما أن ثمة نصوصا تشريعية تقف حائلا بين الطاعن وبين محاكم العدل، (وعليه) فإن الطعن الذي تقدمنا به إلى المحكمة الدستورية لا يشمل طلبا لاتخاذ أي إجراء سوى إعلان يصدر من محكمتكم الموقرة بأن تلك النصوص التشريعية تنطوي على انتقاص فادح لحق التقاضي الذي يكفله الدستور".
فأين لهما هذه البراءة والمحكمة الدستورية التي ليس من اختصاصها ولم يطلب منها التحقيق أو النظر فيما ارتكبه أحدهم أو الجهاز الذي توليا تأسيسه وقيادته؟ ما طالب به السادة المحامون هو إلغاء المادة 32 ب من قانون قوات الأمن الوطني التي تضفي حصانة على منسوبي جهاز الأمن، والمادة 38 من قانون الإجراءات الجنائية التي تسقط الدعوى بالتقادم، وذلك لتعارضهما مع المادة 35 من الدستور التي تكفل حق التقاضي، والمادة 31 منه التي تكفل المساواة أمام القانون. وقد أبقت المحكمة الدستورية على هذه القوانين التي أرى أنها تنتقص من حقي الطبيعي في التقاضي والمساواة أمام القانون، وتحول بيني وبين مواجهة الدكتور نافع في المحاكم، لكنها لم تحكم لا ببراءة نافع ولا الجهاز عن الاتهامات التي جاءت في مذكراتي ضدهما.


س 8
هل المحكمة الدستورية آخر المطاف من حيث التقاضي؟

ج 8
في السودان، نعم. فليس بوسعي مقاضاة نافع أو جهاز الأمن في ظل الحصانة القانونية التي يتمتعون بها وفي ظل قانون التقادم. لكن الجريمة المتهم بها نافع بحقي هي جريمة ضد الإنسانية تخضع للتقاضي في أي بلد متحضر، ولا تسقط بالتقادم. وحكم المحكمة الدستورية في تقديري يسلب حقي في المساواة أمام القانون وفي التقاضي. هذا هو لب الدستور الذي ينبغي التوافق عليه بين السودانيين. وأيا كانت النصوص فلن يكون هنالك دستور ديمقراطي ما لم يكفل لي حق التقاضي ضد نافع وجهاز الأمن برغم مرور أكثر من عشرين عاما على الجريمة. وهذا ما عنيته من وصف قضيتي للرئيس البشير بأنها حالة إخبارية. إنها اختبار حقيقي للحقوق الدستورية. وقد لجأت للتقاضي ضد نافع في بريطانيا قبل أكثر من عشر سنوات لأن سبل التقاضي في المحاكم الوطنية سدت أمامي، لكن الخارجية البريطانية سربت خبر أمر الاعتقال لنافع تفاديا للحرج، ما اضطره للهروب منها عبر البحرين ودمشق في اقل من إثني عشر ساعة من تنفيذ الاعتقال. وقد توقفت عن المقاضاة في الخارج حينما أقيمت المحكمة الدستورية في السودان في العام 2006 وسمح لي بالتقاضي عن طريقها. وبعدما صدر الحكم بإسقاط الدعوى الذي أرفضه لجأت للمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان التابعة للإتحاد الإفريقي،والقضية لا زالت قيد النظر. وإذا لم تتحقق لي العدالة عن طريقها فسألجأ إلى المقاضاة في هذه الدنيا بأية وسيلة أخرى متاحة. وآخر الأمر فالحكم لشعب السوداني بعد الله. والشعب السوداني قادر على إسقاط أي نظام فاسد ظالم كما خبرنا في أكتوبر وأبريل، وكما تشهد الشعوب العربية الآن.


س 9
لكن نافع ينفي معرفته بك؟

ج9
لو أن نافع يعني أنه ليست هنالك علاقة أو معرفة شخصية بيننا فهو محق. أما لو أنه يقول، أنا لا أعرف فاروق بصفة شخصية، إذن فاتهامه لي بتعذيبه باطل، فهذا كلام له خبئ، معناه ليست لنا عقول.الفريق بكري حسن صالح حاضرني في نظرية التطور التي علم بآخر درس ألقيته فيها، وعلم بموقفي السياسي المعارض لنظامه، كما قال لي حينما ضربني حارسه في وجوده، وأنا لا أعرفه شخصيا وهو لا يعرفني شخصيا. ما الغرابة في ذلك، وأي منطق هذا الذي يقول به نافع؟. فلندع حقيقة أنني كنت أستاذا في جامعة الخرطوم في كلية هو درس فيها، وحقيقة أن لي موقفا سياسيا واضحا اعتقلت وفصلت من الجامعة بسببه حينما كان هو من الطلاب النشطين سياسيا المعارضين لموقفي، كيف يقول أنه لا يعرفني وقد كنا عضوين منتخبين في نفس الجمعية العمومية المنتخبة لأساتذة جامعة الخرطوم. وكيف تسنى له أن يستجوبني عن أفكار طرحتها في الجمعية العمومية التي كان حاضرا اجتماعها بينما هو لا يعرفني. وهل تحول عدم معرفته بي دون معرفتي له، وقد كان يتردد كثيرا على قسم النبات الذي أعمل فيه، بينما كنت أتردد بنفس القدر على كلية الزراعة التي كان يعمل بها، خاصة وقد كنا نقوم بتدريس نفس الموضوعات؟


س 10
هل حدث أن التقيت بنافع أو جرى بينكما أي اتصال منذ خروجك من الاعتقال؟

ج 10
لا. لكن صديقا مشتركا من قدامى الزراعيين والإسلاميين هو الدكتور عثمان أبوزيد روى لي بالحرف، قبيل زيارة نافع الأخيرة لبريطانيا، دون أية مناسبة، ما يعني أنه أراد توصيل رسالة لي,,. "في لقاء قريب لي مع نافع سألني، كيف تقضون أوقاتكم هذه الأيام، فذكرت له ضمن أشياء أخرى أننا، مجموعة من الزملاء من قدامى الزراعيين، نلتقي مساء كل ثلاثاء بنادي الزراعيين. سألني من هم؟ ولما ذكرت اسمك قال لي: غريبة! شخص بهذا الاسم تماماً فتح بلاغ ضدي في لندن إدعى أنني عذبته، وهذا لم يحدث إطلاقا لأنني لا اعرف هذا الشخص". قلت له بلغ نافع أن الشخص الذي بهذا الاسم موجود في السودان، وما عليك إلا أن تفتح بلاغا ضده بتهمة إشانة السمعة. فضحك وقال: لن يفعل (أو ربما: لن أفعل).


س 11
وماذا ترى في ذلك؟

ج 11
أرى كما كتب صديقنا محمد إبراهيم الشوش رد الله شوشته، في مقال طريف في عموده الذي كان راتباً ومقروءا في الأهرام المصرية في تسعينات القرن الماضي، مقتبسا قول أستاذنا الكبير الدكتور عبدالله الطيب في مناسبة مماثلة:
وقال الجن رب رابو ترب رابو
ومعناها بلغة الإنس هذا المرء كذّابُ
لربما كان الدكتور يقوم ب بروفة للمشهد الذي توقعه في السفارة السودانية بلندن. لكن مهما يكن الأمر، فأنت يا أخي بشرى أدرى بهذه النوعية من البشر. إنه أقرب لشخوص قصصك القائمة على ال virtual reality. ولو أتيح لي إعادة تلك المحاضرة التي ألقيتها على طلاب البكالوريوس المتوسط في ذلك الخميس الذي وافق الثلاثين من نوفمبر 1989، فربما أضفت لتصنيف الممالك الخمسة للكائنات الحية مملكة سادسة هي مملكة الطفابيع، لأن هذا المخلوق ليس إلا طفبوعا من جنس الطفابيع. وربما يتيح لي هذا الاكتشاف أن أشاركك في براءة الاختراع، وربما جائزة نوبل أيضا.

س 12
كيف تسنى لنافع معرفة القرار السري للغاية للجنة النقابة التنفيذية وفي حينه، كما هو واضح من الاستجواب؟

ج 12
هذا السؤال مردود لك بصفتك عضوا في تلك اللجنة. إن ثقتي تامة في أعضاء اللجنة، وأستبعد تماما أن يلعب أي منهم دور ال agent-provocateur. ولا أقول أن نافع عنده علم الغيب، أو أنه ملك. لكن هؤلاء الكيزان ظلوا يوهمون الناس بقدرتهم على استخدام الجن بمناسبة وبدون مناسبة. ألا يجعلك ذلك تميل لتصديقهم، خاصة وأنه لم يعد ذلك الأمر محجورا لهم، بدليل الكاميرا التي قام الأستاذ التجاني الطيب بتصويرنا بها في كوبر.


س 12
(قبل السؤال اسمح لي الرد بهذا الاستطراد: ليس من الصعب أن يضعوا ليلاً أجهزة تنصت في جميع مكاتب أعضاء اللجنة التنفيذية. في تلك الأيام لاحظ أحد زملائنا في اللجنة شاباً إيرانياً يقال أنه كان طالب دراسات عليا يرابض أمام مكاتب بعينها ويفتح صفحة جريدة مشرعة أمام وجهه؛ بينما تتجول عيناه من أول الممر إلى آخره في إحدى الكليات حيث تلك المكاتب).
ذكرت في مذكرتك للرئيس البشير من السجن العمومي التي أرسلت منها نسخة لمدير جامعة الخرطوم، لعناية مجلس الأساتذة، بتاريخ 29 يناير 1990، فيما يتعلق بما أخطرك به الفريق بكري عن تعذيبك بسبب تدريس نظرية التطور الدارونية للطلاب:

"أما بالنسبة لمحتوى المواد التي أقوم بتدريسها، فلا يفوتني أن أؤكد أن مجلس أساتذة جامعة الخرطوم هو المرجع الوحيد المخول له قانونا تحديد المناهج الدراسية والفتوى بشأنها".

وقد كان تعذيبك لذلك السبب تعدياً على صلاحيات الجامعة ومجلس أساتذتها قبل أن يكون عدواناً شخصياً عليك، فما الذي فعلته الجامعة بهذا الصدد؟

ج 12 :
إدارة الجامعة لم تفعل شيئا قط. أما الطلاب، فقد أقامت رابطة العلوم احتفالا بالكلية بمناسبة خروجي من الاعتقال، حضره الطلاب والأساتذة من كل الاتجاهات وقدمت لي فيه الرابطة هدية قيمة، كما دعيت بهذه المناسبة كضيف شرف لليلة شعرية أقامتها الرابطة ألقيت فيها قصيدة صلاح أحمد إبراهيم، أحبك حبان، من الطبعة الثانية لغابة الأبنوس.


س13
متى فصلت من الجامعة؟

ج13
لم افصل من الجامعة، وإنما تم تجديد خدمتي لخمس سنوات وفق النظام المتبع حينها، وذلك حينما بلغت سن الستين في السادس من أبريل 1991، بعد عام ونصف من الاعتقال تقريبا. لكنني غادرت السودان وتركت العمل بالجامعة في يونيو 1991 احتجاجا على عجز إدارة الجامعة عن عرض الشكوى التي تقدمت بها لمجلس الأساتذة، عجزها عن حماية نفسها قبل حمايتي.


س 14
ماذا فعلت لاحقا لمتابعة هذا الشق الأكاديمي من الشكوى التي تقدمت بها؟

ج14
لقد أوليت هذا الأمر نفس الاهتمام الذي أوليته لقضية التعذيب. من ضمن ما فعلت بهذا الصدد إثارة الموضوع في مؤتمر التعليم العالي الذي أقمناه في القاهرة في أغسطس 1998. وأرفق لك المذكرة التي تقدمت بها للمؤتمر وقراره بشأنها.


الزملاء والزميلات رئيس وأعضاء مؤتمر التعليم العالي المحترمين،

الموضوع: ما جدوى قيم الحرية الأكاديمية والاستقلال الأكاديمي وقوانين كفالتها لو فقدنا الاستعداد للدفاع عنها عند الخطر؟

كما تعلمون فقد تعرضت للاعتقال والتعذيب في بيوت الأشباح في الفترة من 30 نوفمبر 1989 حتى فبراير 1990. وكان من بين الأسباب التي أدت لذلك كما ذكر لي العميد بكري حسن صالح رئيس جهاز الأمن وعضو مجلس قيادة الثورة وقتها، وكان من بين الحفنة من رصفائه الذين أشرفوا على تعذيبي، أن محتوى المقررات التي أقوم بتدريسها في كلية العلوم، وبالذات نظرية التطور، كان من بين الأسباب التي دعتهم لذلك.
وقد كتبت مذكرة كما تعلمون من داخل السجن لرئيس النظام (وراعي الجامعة) بتاريخ 29 يناير 1990 ، أرفق لكم صورة منها سردت فيها الوقائع وطالبت بالتحقيق ومحاكمة المسئولين، مع صورة منها للمختصين بالأمر، ومن بينهم العميد بكري، أكدت فيه على أنه:
"أما بالنسبة لمحتوى المقررات التي أقوم بتدريسها، فلا يفوتني أن أؤكد أن مجلس أساتذة جامعة الخرطوم هو المرجع الوحيد المخول له قانونا تحديد المناهج الدراسية والإفتاء بشأنها".
وبينما قامت وزارة الداخلية بتسليم المذكرة وصورها لكل الذين وجهت إليهم، كما أخطرني بذلك رسميا مدير السجن العمومي، ومن بينهم مدير جامعة الخرطوم، فقد قمت بتسريب المذكرة لزملائي الأساتذة الذين قاموا بتسريبها على نطاق واسع داخل الجامعة وخارجها. وكان نتيجة ذلك أن قامت حملة تضامن واسعة أدت لأن يعتقل محرر الفاينانشيال تايمز، بيتر أوزين الذي جابه العميد بكري وغيره من المسئولين بصورة المذكرة كما كتب في المقال الذي نشره بذلك الخصوص في صحيفته. ونشرت صحيفة New Scientist البريطانية مقالا افتتاحيا بهذا الخصوص أرفق لكم صورته. وكتب لفيف من العلماء رسالة في مجلة Science الأمريكية المرموقة يطلبون فيها تضامن المجتمع العلمي وكان لها مردودها. كما لعبت منظمتا Amnesty International و Africa Watch وغيرهما دورا مقدرا، كان من نتيجته أني بقيت خارج السجن لحين مغادرتي الخرطوم في يونيو 1990م.

ما أكتب بصدده أن الجهة الأولى التي انتهكت حريتها وحقوقها – إلى جانبي طبعا – وهي مجلس أساتذة جامعة الخرطوم، وهو نفس مجلس الأساتذة الذي كان قائما بمقتضى قانون 1986 لجامعة الخرطوم، لم يعرض عليه الأمر. ولم يعرض ذلك أولا لأن مدير جامعة الخرطوم المنتخب من الأساتذة بنفس قانون 1986م الدكتور يوسف فضل حسن، وهو بحكم منصبه رئيس مجلس الأساتذة عجز عن طرح رسالتي أمام مجلس الأساتذة الذي انعقد برئاسته ولم يتخذ أي إجراء بشأنها قبل أن يطيح به النظام. وثانياّ عجز مديرو جامعة الخرطوم الذين خلفوه عن طرح رسالتي أمام المجلس، من الواضح لأنهم جزء من النظام الحاكم وسياساته، وهم بذلك يتحملون مسئوليتهم. ومن المؤسف أن الدكتور نافع علي نافع، زميلي في هيئة التدريس الذي كان طالبا في الجامعة حينما كنت من أساتذتها في الستينات، هو الذي أشرف بنفسه على ممارسة التعذيب. بالمقابل فإنه لا يفوتني في هذا الصدد أن أشيد بدور جمعية العلوم من الطلاب الذين أقاموا لي احتفالا مفتوحا في الكلية، في تحد سافر للنظام وهو في أوجه، استنكارا لاعتقالي وتعذيبي.
لقد امتنعت عن ممارسة أي عمل في جامعة الخرطوم بعد خروجي من الاعتقال، دون أن أكتب رسالة إلى إدارتها التي عجزت عن التصدي لحماية نفسها قبل حمايتي، ففقدت بذلك احترامي لها. ولن تطأ قدماي قاعة من قاعات محاضراتها أو مختبرا من مختبراتها – لو مد الله في أيامي – إن لم يجتمع مجلس أساتذة جامعة الخرطوم للنظر في موضوع الشكوى التي تقدمت بها.
وأنهي رسالتي بالسؤال الذي بدأتها به:
ما جدوى قيم الحرية الأكاديمية والاستقلال الأكاديمي للجامعات وقوانين كفالتها لو أننا نفقد الشجاعة للتصدي لحمايتها ساعة الخطر؟
فاروق محمد إبراهيم
(وقد أصدر المؤتمر نداءا حول وقائع الاعتقال والتعذيب نبه فيه إلى أن مثل هذه الجرائم لا ينبغي أن تحدث دون أن يرتفع فيها الصوت الأكاديمي عاليا احتجاجا ومقاومة).


س 15
ماذا بوسع مجلس أساتذة جامعة الخرطوم فعله بهذا الصدد؟

ج 15
مجلس أساتذة الجامعة سلطة أكاديمية، وبهذا الصدد فهو أيضا سلطة لها وزنها فيما يتعلق بأخلاقيات العلم والمعرفة. المجلس يستطيع أولا رد الاعتبار لنفسه بالنظر في الرسالة التي وجهتها له واتخاذ قرار بشأنها. والمجلس يستطيع أيضا نزع درجة البكالوريوس التي منحها للدكتور نافع وأن يخطر الجامعات التي حصل منها نافع على درجتي الماجستير والدكتوراة بالقرار وحيثياته. وذلك ما كتبته من قبل في صحيفة الأيام ردا على التعقيبات التي نشرت، وما دعوت أساتذة وطلاب جامعة الخرطوم خاصة وأساتذة وطلاب الجامعات السودانية عامة المطالبة به. وذلك يفتح الباب واسعا أمام مجلس الأساتذة لإزالة كل التشوهات التي أدخلها نظام الإنقاذ على التعليم العالي في السودان.


س 16
أ ترى أنك جنحت للحقيقة والاعتذار والمعافاة من جانب واحد؟ لمَ لمْ تلجأ للقضاء، فمقامك كأستاذ جامعي يحظى باحترام كل من تعامل معه فضلا عن احترام وتقدير المئات من طلابك، ألا يستحق ذلك أن يوضع في الاعتبار؟

ج 16
نعم جنحت للحقيقة والاعتذار والمعافاة من جانب واحد. لكنني لم أتوقف قط عن المقاضاة، منذ الشكوى التي بعثت بها من السجن مطالبا بالتحقيق والمحاكمة. ولما استحالت المحاكمة بسبب قوانين الحصانة والتقادم التي حمى النظام نفسه بها، رفعت مع آخرين ومع المنظمات الحقوقية في لتدن القضية الشهيرة، بالطريقة التي وردت الإشارة إليها. ولما فتح باب التقاضي بشأن دستورية هذه القوانين عند قيام المحكمة الدستورية التي تأسست بمقتضى اتفاقية السلام للعام 2005، فقد عكف الفريق المتمبز من المحامين الذين كان من أبرزهم الأستاذين محمد إبراهيم خليل والصادق الشامي، على إعداد القضية حال إجازة قانون المحكمة الدستورية، وذلك باعتبار أنها قضيتهم مثل ما هي قضيتي. وحينما أفتت تلك المحكمة - العليا في البلاد – بدستورية تلك القوانين، لجأنا للمحكمة الإفريقية لحقوق الإنسان، حيث لا زالت القضية قيد النظر في مقر المحكمة ببانقي، عاصمة القابون.أما بالنسبة للحقيقة والاعتذار والمعافاة، فإليك ما جاء في مذكرتي للرئيس البشير:

"إنني انطلاقا من نفس المفهوم (الحقيقة والاعتذار والمعافاة) أدعو السيدين بكري ونافع ألا تأخذهما العزة بالإثم، أن يعترفا ويعلنا حقيقة ما جرى بحقي وبحق المهندس بدرالدين إدريس في بيت الأشباح رقم واحد، وأن يبديا أسفا وندما حقيقيا، وأن يعتذرا اعتذارا بينا معلنا في أجهزة الإعلام، وأن يضربا المثل والقدوة لمن غررا بهم وشاركوهم ممارسة التعذيب وائتمروا بأمرهم. حينئذ فقط يتحقق التعافي وأتنازل عن كافة حقوقي. ولا يكون هنالك داعي للجوء للمحاكم ويصبح ملف التعذيب المتعلق بشخصي مغلقا تماما".
وأما فيما يتعلق بحقوق أسرة بدر الدين وغيره من ضحايا التعذيب، فالأمر متروك لهم، شريطة توفر القضاء العادل وحكم القانون بالطبع.


س 17
هل تقبل اعتذار نافع الآن، برغم كل ما حدث، وبرغم الصلف والكبرياء الزائف؟

ج17
نعم يا أخي بشرى. ذلك طبعا إذا ما كان الاعتذار حقيقياّ وصادقاّ. ومحك الصدق الإقرار بكل الجرائم وحقيقة ما جرى ودوره ودور كل من شاركوه وائتمروا بأمره، من جريمة شهداء رمضان وعلي فضل ومحمد عبدالسلام، والحقيقة كاملة فيما يتعلق بمأساة بدر الدين.


س 18
ألا ترى أنه لن يفعل ذلك. أنت تطلب المستحيل. هل تتوقف المطالبة بالمحاكمة والقصاص القانوني بناء ًعلى ذلك؟

ج 18
ليس هنالك مستحيل على الله. إن الله يهدي من يشاء وقتما يشاء. وأنا لا أطلب لنافع ورصفائه الإنقاذيين ولنفسي إلا الهداية والعدل وحكم القانون. نحن لا نحقد ولا نريد الانتقام، وبالطبع فإن المطالبة بالقصاص وبالمحاكمة العادلة لا ترجأ لليوم الذي يهتدي فيه نافع وغيره من مرتكبي هذه الانتهاكات. وإن القصاص والعفو وجهان لعملة واحدة. ومن صبر وغفر فإن ذلك من عزم الأمور.

- اسمح لي في الختام أستاذنا فاروق أن أشكرك كثيراً على كل هذه الإيضاحات والإفادات. أنت الآن في الثمانين من عمرك وتتمتع بذهن صاف ووقّاد ،وذاكرة حديدية. وإن لم يتم إنصافك فسينصفك شعبنا وأجياله الصاعدة.


#851972 [AburishA]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 05:36 PM
بلاش كلام فاضي وقلة أدب...انت وسط افراد حراساتك أدوك بالكرسي والشلوت.. وأدوك بالمركوب.. وطردوك من بيوت المآتم!!! بعد ده انت برا السلطة شيل شيلتك.. نحنا لو خليناك... عيال النيقرز ماحيخلوك... أمسك الخشب!!!!
والجماعة الذين درشتهم وتطلب عفوهم.. اقول لك عندما يقوم الابرياء الذين قتلتموهم في دارفور.. واحرقتم قراهم ويتمتم ابناءهم وأرملتم نساءهم وأثكلتم امهاتهم ودستم على كرامتهم بجنجويدكم ... عندما يقوم هؤلاء من مرقدهم ويعفوا عنك... عندها سوف لم ولن نعفو عنك....


#851956 [راجى الفرج]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 05:22 PM
سبحان الله لاحول ولاقوة الابالله ضل ضحى وزال اهه ابقى عاد ابقى راجل 24 سنة شىء بيوت اشباح وفى الرجال غير مباح كل ارح باباح لاوالله ما بتكون مراح اركز يا راجل وما اظنك براجل


#851927 [ود ضكير المناقل]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 04:48 PM
يا نافع خلاص مافي داعي للخرخره والبطبطه والجرسه خليك ضكر وارجي الراجكيك يا حثالة البشر

انته لو كنته زكي ماكان تتلامض والبشير مش حينفعك اسرتك اهلك جماعتك اصدقائك كل هؤلاء في خطر

خطرررررررر فظيع بسبب تصرفاتك الحيوانيه الغير أنسانيه تبا لك ايها المانافع


#851909 [abdu.fadil]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 04:26 PM
ما اكثر التعليقات عند ورود خبر عنه وهذا يدل انما يدل علي كراهيه الشعب له


#851858 [أبوديدى]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 03:43 PM
إنت لسه بتطاول فى لسانك إنكشف حالك وبقيت هدف ساهل بعد ماشالوا الحصانه منك وشكلوا الكرسى والمركوب ماجابوا رأسك ؟!!
عليك بتحسس مؤخرتك كل مره فهنالك أعواد تتهيأ لزيارتها وياليتها من زياره..


#851851 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 03:38 PM
صاحب الساعة الرولكس المذهبة, يحذر كألعادة بألثبور و عظائم الامور , كل البؤساء و الجوعى المقهورين من التمرد و الشكوى و ان فعلوا فلهم عذاب اليم, ولا عذر لمن انذر.


#851839 [تينا]
3.50/5 (4 صوت)

12-09-2013 03:24 PM
أجى يا نافع عاد ما بسألك نحن ما صدقنا انتهينا من درشاتك كمان المعنى حتواصل فيهن بعد دا كلو ؟؟


ردود على تينا
European Union [راجل] 12-09-2013 05:31 PM
اعملي حسابك


#851836 [الجــــزيرة ابا]
4.25/5 (3 صوت)

12-09-2013 03:23 PM
ماااا دوارة يا ابو مركوب ... دنيا فرندقس .. انت قايلو بارد ؟!!
حكاية العفو دى بتجى عند المقدرة وكنت تمكلها وتملك زمام الامور ولكنك انسان مكابر حد الخجل لانتماءك للمسلمين .. انسان يتربص بالانسان ليفتك به ويحرمه من العيش الكريم ولما تلاقى اخوانك رموك ومن الممكن تبقى مستهدف حتى من اقرب الاقربين داير تطلب العفو فى لحظة ضعفك ؟!!
العفو للناس الذين ما اقترفت اياديهم وتلوثت بدماء ابناء الوطن والاوطان المجاورة .. العفو للذين لم يشاركوا فى تدمير انسانيتنا وتشريدنا واهانتنا على مدى 25 عاما عجافا بلا توقف ولو لليلة واحدة .. العفو لكل الذين يحملون مشعل الحق ولا يخافونه لومة لائم .. ولكنك لست اهل لذلك .. انت السوء


الذى تخلل فى مسامات الوطن وترابه يشهد عليك .. ارجى الراجيك شقاى الشفتو كلو بجيك .


#851831 [خالد عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 03:21 PM
ونحنا ما بنخليك يا ابو العفين.. والثورة مستمر حتي القصاص لشعب السودان


#851825 [louay]
4.00/5 (2 صوت)

12-09-2013 03:15 PM
ادرشك قطر ولا مافى قطر زاتو ادرشك الله بس


ردود على louay
United States [ابو الليل] 12-10-2013 09:08 AM
ههههههههههههه

آآآميييييييييييييييين


#851824 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 03:15 PM
«أقول لإخوانا الدرشتهم درشتين أو تلاتة أن يعفو عنا، ما فيها استهداف شخصي، وأنا ما تعرضت لزول، لكن الزول البهبش الإنقاذ بعد دا ما بنخليهو».
واذا رفضوا يعفوا ؟؟؟؟
واذا الانقاذ راحت كما هو متوقع حتنتحر انته وعائلتك ؟؟؟؟؟


#851823 [ودشمنو شق زروق]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 03:14 PM
الزول البهبش الانقاذ بعد ده مابنخليوا ؛؛
قصدك شنو ياحمار البشير ؛
زمنك ولي وانتهي ومافي حد حيعفوا عنك بس انتظر حسابك


#851820 [المشتهى السخينه]
4.50/5 (3 صوت)

12-09-2013 03:13 PM
السيد نافع يبدو ان صدمة الانقلاب اثرت على قواه العقليه ..نشرح له بعربى لسانه القذر .. البشير بضغوط خارجيه باعكم ايها الاسلاميون .. وفك تحالفه مع التظيم الاخوانى داخليا وخارجيا .. وانتم الان اعدى اعدائه لو كنتم تعلمون .. فكلما احتقركم واذلكم يسمو فى نظر ( اسياده )الجدد من اصحاب العقالات والحلب ..السيد نافع لا تندهش اذا وجدت نفسك داخل غياهب بيوت الاشباح التى اخترعتها ..البشير رمى طوبتكم ويريد ان يحكم هو فقط حاكم اوحد لا شريك له ..افهم بقى ..


#851817 [ودالباشا]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 03:12 PM
هلا هلا وكت انت راجل قدر دا ما تقود العمليات فى دار فور وكردفان والنيل الازرق زى الحلو ورجع لينا الاراضى المحتله والعندو كلاب حراسه بخلى الباب فاتح


#851810 [mohd]
3.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 03:07 PM
داير لك مركوب ثاني ؟

المرة دي ما بجيك مركوب بتجيك قنبلة يدوية واللا ار بي جي يلقطوك بعده في اكياس

يا حقير


#851806 [الكردفاني العدييييييييييييل]
4.50/5 (2 صوت)

12-09-2013 03:04 PM
الراجل الطيرة ...... ما ينحل عنا ..... وين موقعو ...في العصابة الان.....

اللهم اقطعهم...................تك.....................
اللهم اقطعهم...................تك.....................
اللهم اقطعهم...................تك.....................
اللهم اقطعهم...................تك.....................
اللهم اقطعهم...................تك.....................
اللهم اقطعهم...................تك.....................
اللهم اقطعهم...................تك.....................
اللهم اقطعهم...................تك.....................


#851804 [salem]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 03:03 PM
طز فيك و فى الانقاذ يا ارهابى يا صغير


#851792 [aldufar]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 02:51 PM
والله انتم من دمرتم السودان وجعوتم شعبه وجلعتم من السودان اضحوكة بين الأمم ، جعلتم الكل يستهزا بالسودان وشعبه ، انتم من انزلتم السودان وشعبه في الدرك الاسفل بتسلطكم العقيم وتثبكم بالحكم وها كل من استطاع الهروب هرب من السودان تاركين اهلهيهم واسرهم خلفهم لتوفير لقمة العيش التي استعصت على الجميع ومن تبقى بالسودان يتجرع الالم مع اطلالة كل صباح ،،، انظروا يا شرازم المؤتمر الوثني حتى لقمة العيش صعبت على اهلنا يا البشير في رقابكم جميعا كل من مات او مرض بسبب قلة طعام او نقص دواء او بطلقة من كلابكم المطلوقة لقتل البشر تاكدوا نهايتكم ستكون ليست باقل من صدام او القذافي اجلسوا في مقاعدكم هذه حتى تأتي اليكم الطامة الكبرى .

حل مشكلة السودان يا مؤتمر وثني هي في ذهابكم عن الحكم وحلا لايقاف الحروب المستعرة وصعوبة الحياة الاقتصادية التي المت باهلنا سببها انتم فعليكم ان تخرجوا وإلا فنهايتكم ستكونة عصيبة جدا اللهم بلغت فاشهد على هؤلاء العساكر الاغبياء وطبعا معروف ان اغبى الناس على وجه الارض هم العساكر .


فانظر ذلك بالدليل معمر القذافي - وصدام حسين وغيرهم العسكر الاغبياء .


فانتظروا ما سيحل بكم غدا وإن غدا لنظاهره قريب .


#851789 [نبض التعب]
3.00/5 (2 صوت)

12-09-2013 02:47 PM
لم أجد رداً يُناسب بزاءات هذا (المُعفّن) المأفون خلاف الأبيات التالية التي كتبها الراحل المقيم محمد الحسن سالم حميد والتي كأني بشاعرنا الفذ يقصد بها هذا الما نافع:

يا بني آدم .. تفقد مرة مريرة ضميرك .. تكسب ثروة
وتلقى العالم تحت سريرك .. تشبعْ تروى
ترضع ذاتك .. من لذاتك .. وحلو الحلوى
من ما "تبلع" يوت تتبرع زكلك .. نخوة
صدقة لي عمرك زباقي حياتك و"نصر الدعوة"!
حبّة جوامع .. وقُبّة صوامع .. و(كوتة وكوتة) .. تفوت الفوتة .. بأسرع صهوة
عُمرة وحجّة .. وتسأل ربّك يقبل توبتك .. يغفر ذنبك
يمسّح (سفّك) خيرات شعبك .. أصلها كانت (عترة) في دربك!
لمّا تِعِبتّ و(فاتك حِزبّك)
لمّا ضِهِبْتّ وخانك فلبك
كانت هفوة
في لحظة "سهوة"
عن الإنسان والحال الأسوأ
و(دابك فُقتّ) وجاتك (صحوة)
وجيتّ تكفّر .. يا رب تغفِر .. أغفِر .. أغفِر
عبدك خاسِر .. شئ ما بيسوى
أنت القادر .. أنت الأقوى
يا (البِتخادِعْ) حتّى الله
وين الشُهرة .. المال .. والجاه؟!
وين "السطوة" .. "الجشع" .. "القسوة"؟!
(أركِزْ) .. (أركِزْ) لا تجيب (رخوة)
يا مُتلبِّكْ في (الأدران) .. (الحجر الأسود ما هو البرّوة)
وماها (مكاوي الكعبة) تجيها حين "ينكرّفسْ) توب التقوى!!
ومافي خُرط للجنة تودي .. لا في (خُطط) ممهورة بـ(رشوة)!!
و(المشروع الديني) الخالص .. ما مُحتاج لـ(دراسة جدوى)!!
يا منْ قال يا ربْ من جوّه .. رد الخالق دايماً أيوه!
أركِزْ .. أركِزْ .. لا تجيب رخوة
أركض .. أركض .. تالا أشجار العُملة
وأقصِف .. أقصِف من أوراقها ..
يمكن تستُر عورة شينك وما سواهو زمانك جُملة
أركِزْ .. أقوى .. ولِفْ (بشكيرك) فوق الرأس النشّفْ غيرك!!
لا تِسْتهونْ .. قضّي (منافعك) وتِمْ العُمرة
و"فوّرْ) مويّة "زمزم .. قهوة"!!
أركِزْ .. أركِزْ .. لا تجيب رخوة
ماكْ غلطان ..
غلطان "الشعب" الجزّ (جِراد الغفلة) كفاحو!!
الجنى أرباحو
ضياع أرواحو
وجيت للحاصل .. وبختْ الحاسد
ماكْ غلطان
غلطان الشهداء الرّاحو .. الواحد .. واحد!!


#851772 [ممغوص من الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 02:30 PM
أيها الموتور السادي وغريب الأطوار ... أيها المريض حسابك أنت كوم وباقي الكيزان المعفنه كوم تاني .... بعد أن نزع منك الحياء تقول لمن هبشته أن يعفو عنك .. وهل تسمي القتل والأغتصاب والتعذيب هبشات ساكت ؟؟؟؟؟


#851769 [ود البطانه]
5.00/5 (2 صوت)

12-09-2013 02:28 PM
بدر الدين دنقلاوى
معتز موسى بديرى دهمشى وللتمويه مرات بيقولوا شوايقه(قريب البشير)

لا اعتراف باى تشكيل حكومى جديد. لانه وباستثناء بعض الوزراء من الولايات المهمشه والذين لايمثلون الا انفسهم . فهى حكومه شماليين!!!
لا اعتراف بحكومه الشماليين
لا اعتراف بمحاكمهم او اجهزتهم .
لا اعتراف با احزابهم .من الشيوعى الى المؤتمر الوطنى.
لا اعتراف بعلماء دينهم من الشايقى والى عصام البشير مرورا بعبد الحى يوسف
تسقط تسقط احزاب الشماليين

منبر ابناء الجزيره الاصليين


ردود على ود البطانه
European Union [الناس في شنو وهم في شنو ؟؟؟] 12-09-2013 04:26 PM
تسقط تسقط عنصريتك يا ود البطانة وناس الجزبرة براء منك ومن امثالك .. ما هكذا تورد الابل يا ود البطانة ... نسأل الله لك الهداية.

European Union [Tatto] 12-09-2013 04:17 PM
قديمه .. ألعب غيرها ... كككككااااااااااك


#851765 [احمد نصر الدين محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 02:26 PM
1‏_‏ الكلمات من قبيل "الاستقرار " "الوطن ""النهج" الكلمات دي حشو ٠٠٠٠٠٠٠٠٧٩‎_‎‏ ‏ العفو البنعرفو انو طالبه يقر بي الذنب ويخضع لي حكم الله في من لم يعفي مع العلم ان من هذا بخصوص "المد روشين" فقط!!


#851754 [toto]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 02:20 PM
لا خوفتنا


#851748 [فركاوي]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 02:14 PM
الله يلعنك يا معلون يا نعفن


#851744 [ابوياسر]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 02:10 PM
بالله عليكم الله دا كلام زول
يكون مسؤول؟ حسبنا الله ونعم الوكيل


#851723 [الضعيف]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 01:46 PM
إنت عذبت وكتلت ناس وهتكت شرفم تقولي درشة.....
بلا يخمكم ويخم إنقاذك............ و ط...................ز فيك وفي إنقاذك.........


#851712 [معاوية]
2.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 01:39 PM
اكتر من العملتو يانافع انت بس شوف طريقتك مع ربك لانك من الان فصاعدا على شفاة حفره ونسال الله ان تكون حفره من حفر النيران جزاء بما كسبت يداك يا حرامى ياكلب تفو عليك وعلى الرباك


#851700 [عزة]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 01:28 PM
كضاب داير اخدع البشير
لا تصدقوا يا عمر
انت عارف الاعيبو اكثر مننا
ابعدوا نهائى عن قوات الامن
اسمع كلام اخوك
كسر مجاديفوا فى اى مكان
هذا هو انتكاسة الانقاذ الحقيقية
امانه ما راجيك عود يا عمك
نغفر ليك أهههههههههههههههه والله ضحكتنا
الزول دى ما اشتت بر السودان حازيك لو شتت يا سيد عمر


#851699 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 01:27 PM
نافع ، بهذا يؤكّد ويعترف بحقيقة نهج وثقافة الكيزان الأمنيّة
لكن ما يخفيه ويتفادي الإفصاح عنه: هو أنّهم يعيشون في رعب قاتل


#851697 [أبو مونتي.]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 01:26 PM
درش العيش جاييك.
بس،لوك الصبر ساي هآزوووول.


#851692 [الغضنفر]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 01:22 PM
هبشة أكتر مما يرموك زي الكلـــــب يا قليل الأدب؟؟
يا اتطاولت و أسأت لهذا الشعب الكريم يا ****.ز

أوعك تفتكر إنك كدا خلاص فريت بجلدك من الحساب العسير الراجيك


#851690 [بابا حلفا]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 01:21 PM
يا الله يحرقك يا احمق


#851689 [ام احمد]
2.00/5 (2 صوت)

12-09-2013 01:19 PM
وقتلتهم قتلتين ثلاثه؟


#851680 [كوز موية فاضى]
3.50/5 (2 صوت)

12-09-2013 01:15 PM
يتكلم كأنو البلد دى بلد المؤتمر الوطنى يعنى انت معترف انك درشت الناس و داير يعفو ليك دى تلقاها عند الغافل .... الزول البهبش الانقاذ تانى ما بنخليهو ....... خلاص اتفاصح زى ما داير لكن يوم عود القذافى قرررررررررررررب يا حرامى يا وسخ تووووووووفو عليك . بس اعمل حسابك فى خلايا نايمة تابعة للجبهة الثورية جوة الخرطوم راجية الاوامر عشان تبدا اغتيال رموز المؤتمر الوطنى واحد واحد و براحة براحة يعنى ما مستعجلين يمكن كل يومين تلاتة نفر !!!!.. فى احتمال يبدو بيك


#851669 [جسد فاني]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 12:59 PM
انت انتهت بس زريتك نحن لها بالمرصاد صبر جميل يا شيخ الفتن والنتانة

انا محمد عبدالرحيم عبدالله الحسن / يعرفني ولدك واعرفك تسببتم في قتل تشتيت عائلتي واهلي

الايام بيننا


#851664 [Game over]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 12:56 PM
منو ولا منو يعفي ليك يا نجس!! إنت خربت بلد بحالها، الله يخرب بيتك ويهدك ويورينا فيك يوم في الدنيا قبل الآخرة.


#851661 [عزة]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 12:53 PM
لسع عنجهى ومتسلط وجبار و متكبر
اصبر حق الشعب المكلوم لا يغفر


#851654 [ابومروه]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 12:47 PM
نقول لنافع ان هذه التصريحات لا تخرج من قائد ولا هي من صفات القاده و انت اصبحت الان خارج الحكومه فاليكن و ضعك في الحزب احترام الرائ الاخر ولا نظن انك درشت احد الا بلسانك او بوضعك في السلطه و الايام دولاب .


#851651 [chinma]
5.00/5 (2 صوت)

12-09-2013 12:44 PM
لا أعتقد أن هناك من يعفو عنك ....
لأنك كنت فظاً وقليل الأدب وزفر اللسان وألفاظك وملافظك نابية تنم عن سوء تربيتك ....
الآن بدأت تخاف بعد أن جُردت منك المناصب وتخاف أن يتعرض لك أحدهم في شارع أو في مناسبة ....
الآن يا نافع ستعيش خائفاً وستنام مهموماً وستخاف من حركة ( كديسة ) تعتلي سور فيلتك أو بناياتك ....
ستخاف من حركة الهواء مع ستائر النوافذ داخل بيتك ...
وفي الخارج ستخاف من صياح أحدهم في شارع بيتك ...
ستخاف من أي تجمع أشخاص يكون بالقرب من بيتك....
الآن ستطاردك أرواح ضحاياك في المنام ...
الآن ستخاف علي أبنائك حمادة وأخوانه وأخواته من أن يصيبهم مكروه من أحدهم يريد أن ينتقم منك بفعل ما اقترفته من جرائم لا تُخصي ولا تُعد.....
اعتذراك ما بفيدك يا نافع والعملتو كان بإيدك ... اعتذارك جاء متأخراً و بعد ضعف .... بعد أن أُبعدت من المنصب........
لقد أتاح لك زميلك الدكتور الذي عذبته وأهنته وإنتهكت رجولته أتاح لك أن تعتذر فرفضت ذلك .... لأنك كنت في موضع قوة بالسلطة و الوظيفة وقد كنت تظن أنك مخلداً فيها أبداً....... لا اعتذار يا نافع.
لقد اقترب موعد محاكمتك شعبياً وليست قضائياً.... لن نعذبك بمحاكمات قضائية تنعقد ثم تنفض وتستمر سنوات وسنوات ... الشعب هو من يحاكمك يا نافع والمحاكمة ستكون فورية من غير تأخير....
أسأل الله أن يحرمك لذة النوم والأكل والراحة وكل متاع الدنيا ... أسأل الله لك خسف قارون وحالة شارون وأن تتعذب في الدنيا والآخرة.


#851648 [Sudani]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 12:44 PM
و الله ما عافين ليك لا دنيا لا اخرة
و نحن يوم درشن ليك قرررررررررررب
ابقي راجل و اثبت
بطل البطبطة
بقينا في اعفوا لي من حسة؟؟؟؟


#851644 [الفارس]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 12:43 PM
والله قصتك قصة أنت الما نافع أين عقلك أما ترى قواك كل يوم فى نقصان والعمر يمضى بك إلى حيث القبر أفضل لك أن تتوب إلى الله وترجع الحقوق إلى أهلها قبل أن تأخذها الورثة حلال ذلال وتتحاسب بها وحدك


#851639 [جارسيفو]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2013 12:39 PM
والله انتم في انفسكم تعلمون انكم ضيعتم السودان وضيعتم شعب السودان ولكنكم تداهنون وتنافقون ولكن الجرائم التي اتكبتموها في حق الوطن والشعب من الكبائر لا تسقط بالتقادم ولا العفو بس شدوا حيلكم انتم واسركم سوف نقتص من الجميع وكل شخص شارك في حكومة الانقاذ والله لو مات ننشره ونحاسبه حساب ربما يفضل حساب منكر ونكير منه والايام حبلى ايها ابو العفين كلامك ورجالتك قريب ده بنكملها ليك انت واولادك وافراد اسرتك اهداف مشروعة لكل الشعب السوداني الذي ظلمته بلا رحمة في بيوت الاشباح والله وجهك المشلخ زي الحرمة ده نعمل ليك فيهو وشم وحسين خوجلي المطبلاتي خليهو يشوف بلد غير السودان لانحسابه من نوع تاني العربي الاخرق ما علاقتك بام درمان دائما يقول نحن ابناء ام درمان امدرمان اصلها مكه المكرمة بعدين خلاص الان اصبح حسين خوجلي بكل تاريخه المعروف هو من ينافح وناطح الحكومة بالانابة عن الشعب السودان والله هانت وهذا زمانك يا مهازل فامرحي قد عد كلب الصيد في الفرسان بعد ما نهب وشبع الان يدافع عن الشعب هذه لا تنطلي علي الشعب السودان


#851636 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 12:34 PM
مسلسل اطفال.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صفحة 1 من 212>
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة