الأخبار
أخبار إقليمية
استعراض القوة الذى قام به جهاز الامن موجه لمراكز القوى المتصارعة داخل النظام
استعراض القوة الذى قام به جهاز الامن موجه لمراكز القوى المتصارعة داخل النظام
استعراض القوة الذى قام به جهاز الامن موجه لمراكز القوى المتصارعة داخل النظام


جديد التغيير الوزارى : إستكمال مفاصلة 99 - شاهد صورة الذين ركلهم البشير
12-09-2013 04:14 PM
تحليل : عبد الله رزق

ابرز سمات التغيير الوزارى، هو ابعاد او ابتعاد على عثمان محمد طه ، ود.عوض الجاز، آخر رموز وقيادات الحركة الاسلامية ، ومهندسى انقلاب 30يونيو 1989 . وعلى الرغم من تأكيد على عثمان ، على ان تنحيه قد تم طوعا، وهو ماأكده الرئيس ايضا، غير انه انه لايمكن اغفال تطورات الاوضاع ،على مستوى الحكم والحزب، والتى دفعت به لاتخاذ ذلك القرار. ويمكن النظر، أيضا ، لخروج د.غازى صلاح الدين ، من الحزب الحاكم والحركة الاسلامية ، وتبنيه لنهج فى الاصلاح ، فى اطار ذات الظروف.

وفى كتابه عن عشرية الانقاذ، يفرد المحبوب عبد السلام ،مساحات واسعة لكشف الدور الذى ظل يلعبه ، على عثمان ، بصفته نائب الامين العام للحركة الاسلامية ،ود. عوض الجاز، المسؤول عن التنظيم العسكرى للاسلاميين، فى ادارة البلاد ، بعد انقلاب الثلاثين من يونيو عام 1989، ضمن لجنة لاتزيد عضويتها عن السبعة اشخاص، ضمت رئيس مجلس قيادة الثورة ونائبه.وعرف المحبوب ، تلك المجموعة بقيادة الباطن، مقابل قيادات الظاهر ، التى شغلت الواجهات الرسمية، السياسية والتشريعية والتنفيذية، التى تصدر باسمها القرارات والسياسيات ، التى يتم صناعتها فى مركز الستة او السبعة.

لاشك ان خروج طه والجاز من كابينة القيادة بعد مايقارب ربع قرن من الزمان ، هو الملمح الابرز فى التعديل الوزارى.ويمكن النظر اليه كاستكمال لتصفية الصف الاول من الاسلاميين ، الذين ظلوا اعضاء دائمين فى فريق 89 . ويقابله من الجهة الثانية ، صعود الفريق اول بكرى حسن صالح ، ليحل محل على عثمان ، نائبا اول لرئيس الجمهورية ، بعد توليه مهمة نائب امين عام الحركة الاسلامية ، فى مؤتمرها الاخير . ثم انتخابه، مؤخرا ،عضوا بالمكتب القيادى للمؤتمر الوطنى ،" توطئة لاختياره نائبا للرئيس" ، كما جاء فى الاهرام اليوم. وذكرت الصحيفة ، ان الاختيار تم عبر التمرير على هيئة الشورى ، وهو اسلوب قوبل باحتجاج من بعض الاعضاء الذين اقترحوا ان يتم التصعيد من قائمة الاحتياطى.الى جانب بقاء الفريق اول عبد الرحيم محمد حسين وزيرا للدفاع.

ان تنحى طه والجاز ، يعنى نهاية رسمية لازدواجية القيادة، ( الباطن الظاهر ،المدنى العسكرى) ، وانتقال مركز صناعة القرار كليا، بعد توحيده ، الى اهل الشوكة ، الى الرئيس ومساعديه العسكريين.

لقد حسم التغيير بعضا من اهم الصراعات التى ظلت تدور فى اوساط الاسلاميين الذين توزعوا على عناوين ومحاور سياسية وقبلية ، وحول عديد من موضوعات الخلاف ، ابرزها الموقف من نيفاشا. غير انه لايبدو حتى الان، ان تنحى طه قد انطوى على انتصار مباشر للدكتور نافع على نافع ،والتيار المحسوب عليه.كما ان تنحى نافع ،الذى ينظر اليه باعتباره رجل النظام القوى ، والذى يعتقد انه وراء تهميش طه، والاطاحة بصلاح قوش، المدير السابق لجهاز الامن والمخابرات الوطنى ، لايخلو من دلالة على عمق واتساع التغيير فى الطاقم الحاكم، بما يجعله اقرب للانقلاب.( مأخوذا فى الاعتبار غياب اى تقاليد لتوزيع السلطة ،وتداولها داخل الانظمة الشمولية ، مستمدة من قيم الديموقراطية).

فى هذا السياق ، فان استعراض القوة الذى قام به جهاز الامن والمخابرات ،وهو الاكبر من نوعه خلال ربع القرن الماضى، بين يدى التعديل الوزارى ، ربما لم يكن موجها للمعارضة الخارجية ، بقدر ما هو موجه لمراكز القوى المتصارعة داخل النظام ، ولضمان سلاسة التغيير، وتأمينه. لربما كان من مستهدفات التغيير،الواسع فى قمة النظام ، كما تم الاعلان عنه، التخفف من كل اعباء المرحلة السابقة ،بصراعاتها ولوبياتها ورموزها .

فاقصاء اخر فوج من الحرس القديم ، يعنى استكمال المفاصلة التى تمت فى ديسمبر 1999، وتحرر النظام نهائيا من وصاية الجبهة الاسلامية ، ومن اجندتها ،والتزاماتها الايديولوجية والسياسية ، مما قد يفتح افاق جديدة امام تطور النظام ومسيرته، بقيادة من يصنفهم ، د.عبد الوهاب الافندى، بالبراجماتيين.

ويبدو ان بقاء على كرتى ، هو تأكيد على ثبات اتجاهات السياسة الخارجية ، خصوصا فيما يتعلق بالتطبيع مع امريكا ، وايجاد توازن فى علاقة السودان بكل من ايران ودول الخليج العربى ، ومع مصر واثيوبيا واريتريا، ومع جنوب السودان...

قد يسمح التغيير فى القيادة ،باضعاف مركز العناصر المتشددة، باعطاء هامش مناورة اكبر، فيما يتعلق بالتعامل مع القوى السياسية ، حول محاور المشاركة والمصالحة وكتابة الدستور والاعداد للانتخابات.وكذلك فيما يتعلق بعملية السلام فى دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان، وهو مايمكن استشفافه من احلال غندور محل نافع فى الحزب والدولة.وعلى الرغم من انه لم تتضح معايير الاحلال والابدال فى الحكومة ، فان ابعاد على محمود عبدالرسول من المالية ، قد يوفر للوزير البديل هامش لمراجعة الاجراءات الاقتصادية الاخيرة .
غير ان اختبار الجدوى الكلية للتغيير فى بنية الحكم ، ترتهن بكيفية مواجهته للمشكلات الراهنة ، الازمة السياسية والاقتصادية والامنية التى تواجهها التى البلاد.

ربما قصد البشير ، اقصاء العناصر المتشاكسة والمتنافرة والمتصادمة ، وتكوين ادارة للبلاد تتسم بالتجانس والانسجام ، لمواجهة التحديات الماثلة ، الى ترتيب استحقاقات مرحلة مابعد البشير،اذا ما اصر الرئيس على عدم الترشح لولاية جديدة ، فى انتخابات عام 2015 ، ببناء تحالفات وتوازنات اجتماعية وسياسية جديدة،تؤمن استمرار النظام واستقراره، الى جانب حسم امر الخلافة مبكرا."

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 11342

التعليقات
#852623 [ابو الليل]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 10:23 AM
والله البشير ده لو شجاع زي السيسي كا ن يرميهم في السجون ويقدمهم للمحاكمات عشان يرتاح ويريح الناس منهم


#852307 [عبد المنعم احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2013 12:05 AM
نتائج زيارة وزير خارجية قطر ظهرت نتائجها وكذلك ارجاع طائرة البشير من قبل دخول الاجواء السعودية . الملك عبدالله لاينسى موفق قادة الجبهة الاسلامية وعدم تقديرها له في زيارته السرية للسودان ابان دخول صدام للكويت 1990 ووقوف أغبياء الجبهة مع الطرف المعتدي.أتوقع تحسن العلاقات السودانية مع دول الخليج بعد ركل التاريخ لإخوان السودان .


ردود على عبد المنعم احمد
[مواطن] 12-10-2013 02:52 AM
الطرف المعتدي هو حكومة آل الصباح على العراق .. وكان دخول العراق عسكريا للكويت
لتأديب آل الصباح .. حيث هرب جابر الصباح تاركا الكويت ليستنجد بالأمريكان .


#852087 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــة]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 07:09 PM
والله بكرى دى بعد يلفها المغرب الا يسلمك لى اوباما زاتو يامعتوه انت يا البشير
اصبر بس التسوى براك تلقى جلدك ان شاء الله يعنى انت مش عارفو بيضربه عمودى


#852025 [عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 06:18 PM
امشو فى ستين داهية - وذلك لا يعفى من المحاكم التى تنتظركم ؟


#852001 [بتاع بتتييخ]
0.00/5 (0 صوت)

12-09-2013 06:08 PM
هذا هراء ولن تنطلي هذه الحيلة الحقيرة عليا بتاتا


#851978 [لوبين]
4.00/5 (4 صوت)

12-09-2013 05:42 PM
ما دايره ليها درس عصر بكري حسن صالح هو مرشح المؤتمر الوطني للانتخابات القادمة بالعربي كده بكري هو الرئيس القادم، حاليا :
بكري النائب الأول لرئيس الجمهورية
بكري نائب رئيس الحزب
بكري نائب الامين العام للحركة الاسلامية
باختصار بكري هو الشخص الوحيد الذي يثق فيه البشير ويضمن عدم تسليمه للمحكمة الجنائية.


ردود على لوبين
United States [عنبر عمر الطيب] 12-09-2013 11:10 PM
صح لسانك يا ( لوبين ) كلامك صح مية المية وفعلا ده الحيحصل وبيني وبينك هو يستاهل . ولو له ممارسات شخصية خاطئة عندما كان ضابطا فسوف يعتدل في سلوكه اولا لكبر السن ثم ثانيا لمنصبه الرفيع وارجو له التوفيق واظن عهده باذن الله عهد خير ما دام الكيزان بقوا برة الشبكة . لا كيزان في السودان الكيزان جهاز وسخان .


#851947 [محمد]
4.50/5 (5 صوت)

12-09-2013 05:06 PM
البشير بطبعو مجنون سلطة ومع ذلك تاكد له بما لا يدع مجال للشك انو الكيزان ديل خونة واهل غدر اكتر منو وعواليق ولو وثق فيهم لثانية حيمسحوا بيه الارض زي مامسحوا بشيخم الكبييير من قبل ولم تهتز لهم شعرة ولم يذرفوا عليه دمعة وباعوه بثمن بخس (خوتهم خوة كلاب تعوي) مابالك بالبشير مورط كمان في الجنائية ودي اكبر نقطة ضعف ليه يعني لو سلمهم دقنو كا حيقطفوا بلاعات بيوتم بملي بطنو وبعد داك حيقولوا ليه ماكتر خيرنا الماسلمناك قاعد لينا زي الغم دا لو ماسلموا اصلا ودا مستبعد من اليهود ديل طبعا الثنائي مصران على ان فصلهم جاء طواعيتا وبعد مشاورات لحفظ ماء وجههم بقدر الامكان لانو لو اعترفوا بالفصل والاقصاء الناس تاني يوم من الصباح حتسكهم بالبراطيش في ريصينهم ، طلعوا دلاديل ساكت وماتنسوا الكشة بدت بغازي ورفاقه المناحيس والبشير هسي مستني خرخرة واحد من المرافيد ديل عشان يعملوا عبرة للثعابين اللا يزالون تحتوا العجيب التناغم بين تصريحيات الخال الرئاسي قبل اسابيع لعلي ونافع بالبهائم والبشير يترجم القول بالفعل الخطوة دي استرضاءا لحكام الخليج ومصر على ان ينفذ مابقي من شروط في القائمة البشير باين عليه معجب جدا بالمشير السيسي وقوة شكيمته ودهائه وتحديه للعالم بإقصائه لمرسي المنتخب رغم خلافه معه فقد استفاد من تجربته وما تمخض منها اقصى فائدة نواصل [email protected]


ردود على محمد
United States [كاسترو عبدالحميد] 12-09-2013 09:52 PM
والله كلامك بيدخـل فى العـقل . وانا أؤيـدك فى ما ذكرته.

United States [كلمة حق] 12-09-2013 06:49 PM
نعم .. تحليلك هو المنطقي والاقرب اذا لم يكن هو كل الحقيقة...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة