الأخبار
أخبار إقليمية
"رويترز" تكشف أسرار اختيار البشير لحليفه "صاحب الكاكي ".. وهيومن رايتس تطالب برأس النائب
"رويترز" تكشف أسرار اختيار البشير لحليفه "صاحب الكاكي ".. وهيومن رايتس تطالب برأس النائب



وصفته بالداهية وحكمه بالحديدي ومستقبله محميا بسلاح ضابطين وبخلف لن يسلمه للداخل أو الخارج
12-11-2013 08:06 PM
كشفت وكالة الأنباء رويترز أن البشير وضع حليفه القديم من الجيش في منصب نائبه الأول، لحمايته في الداخل والخارج من أي مخاطر محتملة، خاصة على الصعيد الدولي باعتباره أقدم حكام أفريقيا والمطلوب لدى محكمة الجنايات الدولية في جرائم حرب.

ويعرف عن بكري أنه من المقربين للبشير، وأنه يد يمنى له في انقلاب عام 1989 م، ووراء إخماد الكثير من حركات التمرد

وحسب الوكالة فإن : البشير ربما لجأ لتعيين صالح في هذا المنصب ضمن إستراتيجية لتفادي تسليمه للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة الإبادة الجماعية إذا نفذ وعده بترك الحكم عام 2015.

ويبرز التعديل الذي أعلنه البشير يوم الأحد الماضي تراجع دور الإسلاميين مثل طه فيما يلجأ الرئيس لحلفاء من الجيش يثق فيهم أكثر وهو المؤسسة المهمة لاستمراره في دولة شهد تاريخها انقلابات عسكرية.

ويقول الكس دي وال خبير الشؤون السودانية ورئيس مؤسسة السلام العالمي في جامعة تافتس بالولايات المتحدة إن صالح //نسخة سياسية من البشير وتعيينه يعزز دور الجيش في السياسة.

وأضاف //هذه خطة الحماية التي وضعها البشير وتشير إلى أنه قد يكون مستعدا للتنحي إذا كان صالحخلفه.

وقال سيدريك بارنز من مجموعة الأزمات الدولية التعديل إستراتيجية أمنية نوعا ما لضمان ألا يكون البشير عرضة للخطر مشيرا إلى خطر تسليمه للمحكمة الجنائية الدولية.

وقال خبير في الشأن السوداني يقيم بالمنطقة وطلب عدم نشر اسمه اتخاذ القرار الآن بالكامل في أيدي البشير في وجود ضابطين إلى جواره.

وسدد التعديل الحكومي ضربة قاسية للمعارضة السودانية حيث وصفه البعض بأنه انقلاب عسكري جديد.

وقال كمال عمر وهو متحدث باسم ائتلاف أحزاب المعارضة السودانية إن المؤسسات العسكرية والأمنية تقود البلاد بمفردها الآن.

وأضاف أن المعارضة ترى أن هامش الحرية المحدود للغاية الذي كان متاحا فيما مضى سيختفي بسبب الشخصيات التي تم تعيينها حديثا من الجيش.

ووصفت الوكالة البشير بأنه زعيم داهية، وأضافت : منذ تولى الحكم حين كان عميدا مغمورا بالجيش في انقلاب أبيض برع البشير في ممارسة سياسة فرق تسد مع الفصائل المتنافسة في أجهزة الأمن والجيش وبين الإسلاميين والقبائل التي تملك السلاح.، حيث نجحت هذه الإستراتيجية. وعلى مدى فترة حكمه التي استمرت 24 عاما، وصمد البشير في وجه عدة حركات تمرد مسلحة وعقوبات تجارية أمريكية إلى جانب خسارة النفط لصالح جنوب السودان ومحاولة انقلاب في الآونة الأخيرة خطط لها ضباط وإسلاميون ساخطون (قبل أن يطلق سراحهم لاحقا في عفو أصدره البشير نفسه، مما رشح احتمالات التنسيق لصد الاحتجاجات الشعبية ضد حكمه).

وفي ظل التحديات الأمنية والتهديدات التي يواجهها حكمه الحديدي فان اختيار البشير تعيين صالح نائبا له قد يكون قرارا شديد الدهاء.

وصالح يعتبر واحدا من مجموعة من الضباط الذين تخدم مساندتهم للبشير /69 عاما/ مصالحهم الشخصية ليتفادوا هم أيضا محاكمتهم دوليا.

وعلى الرغم من أن صالح /64 عاما/ لا يواجه اتهامات في لاهاي فان منظمة هيومن رايتس ووتش قالت انه يجب التحقيق معه لدوره في جرائم دارفور.

وشغل صالح منصب وزير الدفاع في المراحل الأولى من حرب دارفور التي تقول الأمم المتحدة أنها أسفرت عن مقتل أكثر من 300 ألف شخص.

وكان طه /68 عاما/ اكبر شخصية إسلامية متبقية في حكومة البشير واعتبر منافسا محتملا على الرئاسة في الانتخابات المقرر إجراؤها عام 2015. ومازال يشغل منصب نائب رئيس حزب البشير.

عدوى الاضطرابات

ووسط قلق من الاضطرابات التي اجتاحت العالم العربي قال البشير عام 2011 انه لن يخوض الانتخابات. ومنذ ذلك الحين أصبح اكثر غموضا قائلا إن حزب المؤتمر الوطني هو الذي سيتخذ القرار.

وفي كلتا الحالتين فان البشير لن يجازف.

وينتمي صالح الى الدائرة المقربة من البشير منذ تدرب الاثنان وقاتلا معا حين كانا في سلاح المظلات قبل الإطاحة بالرئيس الصادق المهدي زعيم آخر حكومة مدنية منتخبة بالسودان.

ووصف المؤرخان ميلارد بور وروبرت اوكلي كولينز صالح بأنه مدافع كفء عن الثورة وهو التعبير الذي يستخدمه الضباط في وصف الانقلاب.

وبعد الانقلاب بفترة قصيرة تم تكليفه بإعادة هيكلة مكتب الأمن الوطني في وزارة الداخلية.

وتحت إشرافه تم تشكيل جهاز أمني اشتهر بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

ورقي صالح إلى منصب النائب الأول للرئيس بعد أن كان وزيرا لرئاسة الجمهورية وهو يشغل هذا المنصب منذ عام 2005. ويأتي معظم من تم تعيينهم مؤخرا من خلفيات عسكرية أو أمنية وهم مقربون من البشير.

واحتفظ وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين بمنصبه. وعلى غرار البشير فانه يواجه اتهامات تتصل بدارفور في المحكمة الجنائية الدولية.


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 13680

التعليقات
#854861 [مراد الجداد]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 09:35 AM
(ويقول الكس دي وال خبير الشؤون السودانية)... لو كنت خبير في الشؤون السودانية كنت غيرت اسمك دا


ردود على مراد الجداد
European Union [ابو ابراهيم] 12-13-2013 04:26 AM
و المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية اسمها ( فاتو بسنودا) فاتو بشنو دا قال هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


#854760 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 07:12 AM
كان يجب ان يفعل الدستور ويرد السلطة للشعب في الفترة المتبقية والشعب يولي من يصلح كما يفعل عظماء افريقيا جليوس نايرير ونلسون مانديلا وليبود سنغور ولكنه يظن نفسه من اذكياء العرب...وهذه ازمته وازمة السودان...الجميع لا يحترم الدستور ولا الشعب ويمارس التمادي في نقض المواثيق والعهود ويسوقون انفسهم رعاة للشعب في الحكومة والمعارضة..ونحن نعيش خارج التاريخ الان في زمن دولة المؤسسات... واضحينا من اتعس ثلاث دول في العالم مع كوريا الشمالية


#854702 [الهلــــــــــــــب]
1.00/5 (1 صوت)

12-12-2013 02:37 AM
wwe raw (المصارعه الحره ) من غازي لغاااااااية طه تمثيل جااادي كم خدعنا براندي اورتن وسينا وغيرهم وفي النهايه طلعت الشغله كله تمثيل


#854596 [علي يوسف صالح]
4.50/5 (2 صوت)

12-11-2013 10:50 PM
اي تحليل يجنح لتفسير ما جري علي أنه ممايزه بين كتلة الاسلاميين العسكريين (البشير وجماعته) مقابل كتله الاسلاميين المدنيين (علي غثمان + نافع وجماعتهما)-فهو تحليل فطير لا يدرك مدي ارتباط الطرفين ببعضهما تماما كالتوأم السيامي الذي يصعب فصلهما. يجب علي الجميع ان لا يغفلوا عن حقيقة كون كلاهما ملتزم بالعمل التنظيمي الاسلامي الذي يجمعهما والذي لا يمكن لاي منهما تجاوزه مهما كلف ذلك.عليه فان العلاقه بين الطرفين من التعقيد بحيث لا يمكن لأي منهما الاستغناء عن الاخر مهما اوتي من قوه.فالبشير يدرك جيدا انه لايمكن ان يسير الدوله بغير مشاركه الأسلاميين لانهم ببساطه و من خلال تغلغلهم في كل مفاصل الدوله يمكنهم شل حركتها تماما وبالتالي الاطاحة به وهو ما لايمكن ان يحدث.كذلك فأن الأسلاميون المدنيون يدركون ايضا استحاله ادارتهم للدوله في غياب اخوتهم العسكريين الذين ربما شكلوا تهديدا جديا لهم اذا ما هم قلبوا لهم ظهر المجن. كل الذي حدث هو ان الواقع والتحديات الماثله من تاكل عضويتهم وتنامي الصراع المسلح مع مكونات كبيره من النسيج السوداني والانهيار الاقتصادي المريع كل هذا فرض علي التنظيم ابراز الوجه العسكري من جديد كأجراء تكتيكي مرحلي لكسب بعض التعاطف الجماهيري الي حين.علي القوي السياسيه المعارضه الا تعول كثيرا علي فرضيه وجود خلافات او انقسامات داخل التنظيم.


ردود على علي يوسف صالح
European Union [عبد الحميد عبد الله عبد الحميد] 12-12-2013 05:55 AM
ياخوي تنظيم شنو التنظيم والتنظير انتهي مع عهد الترابي دي عصابه من العسكريين والمدنيين ممشيا البلدبالمكر والدهاء والاقتيالات والاموال


#854590 [إنثلاب أبيض]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 10:42 PM
هنالك بعض الكلمات في تدوين المؤرخ لم يتناولهم بشيء من الايضاح:

مثلا ذكر أنه جاء "بإنثلاب أبيض"، ماذا يعني هذا الانقلاب الابيض ؟؟؟

اولا: هل يقوم العسكر بإنقلابات عسكريه بالسلاح، أم بإنقلابات بيضاء مثل التي تحدث بالبرلمانات والمؤسسات والبيوتات الملكية؟؟ الامر يحتاج من المؤرخ الى مذيد من التدقيق!

ثانيا: ذكر كلمة ثورة وحاول مقابلتها بكلمة الانقلاب والعكس! فتاهت عنه حقائق كثيرة في وصف:
- كيف إنقلبو؟
- على ماذا إنقلبو؟
- من هم الذين إنقلبو؟
- كيف وصلو للسلطة؟
- ما هي طبيعة ووصف المرحلة التي حكموا فيها ؟
والكثير من النقاط التي تحتاج الى تدقيق في المعنى واللفظ لتصبح وثائق تاريخية
عموما المحاولة في مجملها مدخل الى التوثيق!


#854585 [محتار]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 10:33 PM
ماذا عن بقية المطلوبين لل ICC كالمتهم الاول والى الجزيره وهارون وغيرهم من الولاة الذين سيتم استبدالهم باخرين بعد ايام؟ مامصير المطلوبين وهم خارج التشكيله الحكوميه وبغير مناصب تحميهم او مركز قوة يحميهم من ثارات رفاق التنظيم دعك من انتقام ذوى القتلى والمفقودين والمشردين من اعمالهم وقراهم ......الخ هل سيتمع هؤلاء بحرية الحركه حتى داخل البلد؟اخيرا هل فكرت المعارضه رغم ضعفها فى القيام بعمل تستعيد به شعبيتها وحكومة الجبهة فى اضعف احوالها منذ 24 عاما؟


#854578 [متسكع]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 10:15 PM
كل مرة تكوني اروع
عليك الله ان تثبتي لينا اسم ( ابو جاعورة ) على كمال ده الما بيخجل


#854561 [الهادي]
1.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 09:47 PM
البشير ينوي تسليم السلطة لبكري كما سلم حسني مبارك السلطة ل عمر سليمان. أين عمر سليمان وأين حسني مبارك الان


#854549 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2013 09:26 PM
تحليل رويترز بعيد جدا عن الواقع ,
السؤال الي يطرح نفسه هو : لماذا لم يعين البشير بكري نائبا له منذ 24 عاما؟

في اعتقادي ان الجيش لن يستطيع حكم البلاد وحده فالثورة الشعبية من الاخطار التي لا يراها جنرالات العسكر و يبدو انها ما سيفاجيء عسكر البشير


#854548 [ابو الفضل]
4.00/5 (2 صوت)

12-11-2013 09:26 PM
اذا نجى البشير من محكمة الجنايات الدولية فهل ينجى من العقوبة الربانية او البطش الشعبى \مالكم كيف تحكمون. عندما ياتى امر الله .....لايستطيع احد مواجهته على البشير ان يتقى الله ..ويقوم بتسليم السلطة للشعب باى صيغة يراها مع الجاهزية للمحاسبة امام القانون. فاننا يجب ان نبدا دولة حضارية بالاحتكام للقانون


#854531 [محب الوطن]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 09:01 PM
البشير اخرج طه ونافع من التشكيل الوزاري الجديد ذلك لانه يعرف انهم سفاحون مثله وخوفه بان يستلمو السلطة ويسلموه الي المحكمة وبذلك فهو اطاح بهم قبل اعتزاله الحكم الوشيك وذلك ليضمن سلامته بعد قلع ثوب الدبلوماسية فقام بالاطاحة بالمدنيين في الحكومة واستبدلهم او ابقى علي العسكريين لثقته التامة بان يلاقي الحماية منهم حال تنحيه .


#854525 [فكرى]
4.25/5 (4 صوت)

12-11-2013 08:56 PM
كبت الحريات وتصفية المعارضين وقتل الابرياء من أبناء الوطن على أيدى جنرالات فى السلطة السياسية تسمها رويترز بالدهاء بغض النظر عن القوانين وحقوق الانسان أعطى أغبى إنسان سلاح وكلاب تحميه فى أى بلد سوف يحكمها إلا ما شاء الله حتى ياتى من يحررها بنفس السلاح لذلك نقول ونكرر الجبهة الثورية هى الخلاص


#854518 [mghoor]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2013 08:43 PM
وين المحللاتيه والمعلقاتيه الفاهمين...؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة