الأخبار
منوعات سودانية
رحيل الحوت.. غياب هيستريا الفرح وانفعالات المعجبين
رحيل الحوت.. غياب هيستريا الفرح وانفعالات المعجبين
رحيل الحوت.. غياب هيستريا الفرح وانفعالات المعجبين


12-12-2013 12:40 AM

الخرطوم – عثمان الأسباط

على مسرح الجزيرة في ودمدني العام الماضي كانت آخر الأحداث من شاكلة تحطيم الكراسي وإشعال الحرائق ورفع اللافتات، الظاهرة كانت شبه مألوفة وبشكل متكرر في حفلات الفنان صاحب الصوت الندي والموهبة الفذة الراحل محمود عبد العزيز. كانت الجموع الهادرة تنتظر أيقونة الأغنية السودانية "الحوت" وحينما لا يفي "الجان" أو يتأخر عن "وعد اللقيا" المضروب مع جماهير شرسة جداً في المحبة، وتعشق حد الثمالة لتلامس الذوبان فرحاً وطرباً بغناء شاديها، ولا تبخل بأن تقتطع من وقتها الكثير للاستمتاع بفنانها المفضل وصوته النادر، وهم يأملون في الوصول إلى أن تعتلي وترسم البهجة وجوههم ويغمرهم الفرح ليخفف عنهم شظف الحياة وقساوتها، فيتخذون العنف مدخلاً لإيصال رسالتهم والقائمة طويلة قبل حادثة مدني، لكن اللافت للنظر ومنذ رحيل محمود الفاجع اختفاء ظاهرة هيستريا الفرح وانفعالات المعجبين من الحفلات الجماهيرية والتي تنتج عنها ظواهر الحرائق وتحطيم الكراسي ورفع اللافتات المعبرة؛ والمدهش أنه لم يتدخل أحد لإيقاف تلك الظواهر وإنما غابت طوعاً واختياراً، ولكن ثمة سؤال يلح بشدة بين ثنايا العشق للرجل الظاهرة: ما هو سر الارتباط الشديد بين من يطلقون على انفسهم لقب (الحواتة) وبين صاحب الريدة الابدية؟

الجائل بين الحفلات الجماهيرية التي اعتلى مسرحها الحوت يجد وسائل المعجبين في التعبير عن ذلك الحب تتنوع وكيفية إبدائها؛ فهناك اللافتات التي تحمل تعابير الجمهور من شاكلة تلك التي رفعتها واحدة من الفتيات في حفل بمدينة بورتسودان وكانت تقول: (نموت نحنا ويحيا الحوت)؛ وقد كسرت رجلها في ذات الحفل وفي نادي الضباط رفعت إحدى المعجبات لافتة تقول: (سنقول للدنيا هنا في السودان الحوت فنان بقيمة الوطن) كل ذلك وأكثر.. لكن المقدرات التطريبية الهائلة والرصيد الفني الكبير لمحمود مقارنة بأبناء جيله من الفنانين إضافة إلى إنسانية الحوت وقربه من جمهوره ومبادلته حباً بحب جعلت هستريا الفرح وانفعالات المعجبين في الحفلات الجماهيرية حصرية على الراحل

اليوم التالي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2177

التعليقات
#855850 [عبود]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2013 06:05 AM
الحواته طلعو هوا ساي كنا فاكرينهم ح يتحركو يدافرو في ثورة سبتمبر لكن خزلونا اللهم ارحم عبدك محمود عبدالعزيز


#855145 [أب قرن]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 12:44 PM
الرحمة لجميع الأموات المسلمين لكن ما عندكم موضوع !!


#855012 [محمد خليل بلال]
3.00/5 (1 صوت)

12-12-2013 11:19 AM
نسال الله العلى القدير ان يبدل سيئاته حسنات ويتولاه برحمته انه على ذلك قدير امين


#855009 [الحوت العجيب]
5.00/5 (1 صوت)

12-12-2013 11:18 AM
اولا الف رحمة ونور تغشى فقيدنا والوطن محمود عبد العزيز .
اقتباساً من تعليق الاخ مونتي رغلو (المبدعــــــــــــون يرحلون لكن لا يموتووووون ) .
سر العلاقة بين الحواتة والراحل سر عميق غريب لاتستطيع وصفة بالكلمات انما هو مجرد إحساس وشعور لايوصف
اقول هذا مستدلاً بما مريت به وانا كنت عضواً لرابطة معجبي محمود عبدالعزيز الاولى بين العامين 2000 - 2004 ثم اميناً مالياً للرابطة ثم قطاع الاستثمار . كنا بمحمود وكان بنا اباً حنوناً واخاً معطائاً وسنظل هكذا حتى نوارى الثرى .
لا توجد كلمات توصف سر العلاقة بيننا والمرحوم . فكلما حاولت ان تجد سراً وتفسيراً لها كلما غصت عميقا في بحور العجاب بهذا الصوت الذي لن يتكرر .
الا رحمك الله يامحمود واسكنك فسيح جناتة


#854867 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 09:40 AM
الف رحمه ونور عليك


#854742 [مونتي رغلو]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 06:27 AM
المبدعــــــــــــون يرحلون لكن لا يموتووووون
محمود في القلب


ردود على مونتي رغلو
United States [محمد عبد المنعم علي] 12-12-2013 08:45 AM
ربنا يرحمك يا محمود


#854733 [سوداني جد]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2013 05:46 AM
له الرحمة و المغفرة..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة