الأخبار
أخبار سياسية
رئيسة وزراء تايلاند تواجه إشكاليات القيادة القديمة والحديثة
رئيسة وزراء تايلاند تواجه إشكاليات القيادة القديمة والحديثة



12-13-2013 08:24 AM

عندما علم المعلمون الذين كانوا يدرسون لرئيسة الوزراء ينغلوك شيناواترا خلال المرحلة الثانوية أنها أصبحت أول سيدة تتولى منصب رئاسة الوزراء في تايلاند، انتابهم القلق.

تقول برابايبورن تانغسانتورنكان، الذي كان يدرس مادة الرياضيات لينغلوك، إنها كان طالبة محبوبة ومؤدبة للغاية. غير أن ينغلوك، التي دخلت عالم السياسة كمبتدئة في عام 2011، بدت مرشحة غير محتملة لاحتلال عرين الأسد في الساحة السياسية التايلاندية، ذلك الذي كان دائما محجوزا للرجال والذي لم يخل يوما من المكائد وألاعيب العسكر وكذلك الطعنات التي تأتي من الظهر.

وتصف برابايبورن رئيسة الوزراء ينغلوك بأنها «كانت طالبة شديدة الإنصات ومثابرة، لكنها لم تبد أي أمارات على تحليها بصفات القيادة. المعروف أن المشتغلين بالسياسة دائما ما يحلو لهم الدخول في مناقشات، أما ينغلوك فلم ترفع يدها مرة واحدة خلال شرح الدروس لتعلق على مسألة معينة، كما لم تناقش المدرسين أبدا في أي أمر». بعد مرور عامين ونصف العام على توليها منصب رئاسة الوزراء، تجد ينغلوك، البالغة من العمر 46 عاما، نفسها مطالبة بمصارعة العديد من المفاهيم والمدارك، التي أشارت إليها برابايبورن، بينما تخوض قتالا شديدا من أجل البقاء في الساحة السياسية. وقد نالت ينغلوك قسطا من السخرية من قبل المعارضة في البرلمان حيث جرى وصفها بأنها «غير ذكية»، وأنها تعمل بالوكالة عن شقيقها الملياردير رجل الأعمال ورئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا، كما جرى التهكم عليها في الأغاني التي رددها عشرات الآلاف من المحتجين، الذين احتشدوا في شوارع بانكوك طوال الأسابيع القليلة الماضية لمطالبتها بالهروب من البلاد.

وخلال لقائها مع مجموعة من الصحافيين الأجانب يوم الثلاثاء، بدت ينغلوك هادئة، لكنها اتخذت موقفا دفاعيا. وخلال اللقاء، قالت ينغلوك إنها لم تقرر بعد ما إذا كانت سوف ترشح نفسها عن حزبها لمنصب رئيس الوزراء خلال الانتخابات التي قررت تنظيمها في شهر فبراير (شباط) المقبل لتهدئة الأوضاع في البلاد، أم لا.

ووصفت ينغلوك المطالب التي اقترحها المحتجون، الذين حاصرو مكتبها وطالبوا بأن يتولى «مجلس للشعب» غير منتخب إدارة البلاد، بأنها غير قابلة للتطبيق على «أرض الواقع» (وقد أيد كثير من الباحثين في تايلاند وجهة نظر ينغلوك). وأضافت ينغلوك أنها على ثقة من أن الجيش لن يقدم على القيام بانقلاب عسكري كما فعل مع شقيقها في عام 2006، وهو ما أدى إلى معاناة تايلاند من حالة من الاضطرابات السياسية على فترات متقطعة طوال سبعة أعوام.

تقول ينغلوك عن الانقلاب العسكري «لا أعتقد أن الجيش سيقوم بذلك مجددا». غير أن المكان الذي جرى فيه اللقاء مع الصحافيين، وهو قاعدة للقوات الجوية على أطراف بانكوك، يشير بوضوح إلى موقف ينغلوك المزعزع. وقد هدد المحتجون، الذين احتلوا مبنى وزارة المالية منذ أسبوعين ونظموا اعتصاما أمام أبواب مكتبها الأسبوع الماضي، «بالقبض عليها»، وهو ما يظهر بوضوح الحصانة التي يتمتع بها هؤلاء، وكذلك عدم رغبة أو عدم قدرة ينغلوك على القبض عليهم.

وقد جرى إلغاء لقاء مع الصحافيين الأسبوع الماضي حيث قال مساعدو ينغلوك إن المكان غير آمن بالمرة. وقد قضت ينغلوك الأسبوع الماضي في التنقل بين الأماكن المختلفة بشكل يومي. ويعلق تيرات راتانسفي، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، على عملية التنقل تلك بقوله «يجب علينا أن نذهب إلى أماكن تحتوي على الكثير من المخارج».

ويبقى أمرا غير واضح ما لو كانت طريقة تعاملها المتساهلة مع المحتجين ستنجح أم أنها ستقوض سلطة الدولة. وقد رحبت قوات الأمن بدخول المتظاهرين إلى مقر المؤسسات الحكومية في محاولة منها للتهدئة من غضبهم. وفي يوم الثلاثاء، انهارت رئيسة الوزراء على الهواء مباشرة في لقاء تلفزيوني عندما واصل المحتجون الضغط لخلعها من منصبها رغم عرضها إجراء انتخابات مبكرة.

ومع تمتعها بجاذبية التصوير وبهاء الطلة في بلد يحتفل بالجمال ويقدره، جرى الثناء على ينغلوك وقيل إنها سوف يكون لها تأثير كبير على البلاد عندما تولت مقاليد السلطة في أغسطس (آب) من عام 2011. ولطالما صرحت ينغلوك هي وأعضاء حكومتها بأن تايلاند تحتاج إلى غريزة التعاطف والتسامح التي تتمتع بها المرأة، خاصة بعد الأحداث المأساوية التي شهدتها البلاد عندما قُتل أكثر من 90 شخصا خلال مداهمة قوات الجيش للاحتجاجات في شوارع بانكوك عام 2010. يقول نيدهي إيسونغ، المؤرخ البارز وأحد أهم المعلقين السياسيين في تايلاند، إن «شغل امرأة لمنصب رئاسة الوزراء في تايلاند ينطوي على الكثير من المميزات والكثير من العيوب أيضا.» ويضيف نيدهي أنه جرى انتقاد ينغلوك من حيث أنها غير مؤهلة لذلك المنصب، بيد أنه وفي بلد دائما ما تتعاطف فيه مع الطرف المستضعف، فقد ارتدت الكثير من تلك الانتقادات على أصحابها. ويشير نيدهي إلى أن «ينغلوك تستخدم طبيعتها الأنثوية في كسب الدعم من العامة عندما تتعرض لانتقادات شديدة ووقحة». ويضيف نيدهي أنه معجب برفض ينغلوك لأن يجري اصطيادها من قبل المتظاهرين من خلال خططهم العدائية.

* خدمة «نيويورك تايمز»
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 426


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة