الأخبار
أخبار سياسية
العلاقة بين أردوغان و«معلمه» تصل إلى حد الصدام المباشر
العلاقة بين أردوغان و«معلمه» تصل إلى حد الصدام المباشر



12-18-2013 05:33 AM

وصلت العلاقة بين حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا وجماعة فتح الله غولن إلى حافة الصدام المباشر، مع قيام الشرطة التركية بحملة اعتقالات طالت أبناء مسؤولين كبار في حكومة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، في خطوة اعتبرت بمثابة «الصفعة» من قبل جماعة كولن التي تمتلك نفوذا كبيرا في أوساط الشرطة التركية، علما بأن أردوغان كان مقربا جدا من غولن وناده ذات مرة «يا معلمي».

فقد اعتقلت الشرطة التركية أمس 37 شخصا، من بينهم أبناء ثلاثة وزراء خلال حملة مداهمات لأشخاص يشتبه في تورطهم في تقديم رشاوى تتعلق بالمناقصات العامة، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية. ومن بين المتحفظ عيهم برش غولر ابن وزير الداخلية معمر غولر، وصالح جاغلايان ابن وزير الدولة ومسؤول الملف الاقتصادي ظفر جاغلايان، وأحد أبناء وزير الإعمار أردوغان بيراقدار، كما تم اعتقال أحد أقطاب البناء ورجال أعمال وموظفين من وزارتي البيئة والاقتصاد.

وقالت قناة «سي إن إن تورك» الإخبارية إن عناصر الإدارة المالية في الأمن الوطني نفذوا فجر اليوم حملة مداهمات في عدة أحياء من أنقرة وإسطنبول، وأوقفوا خلالها 37 شخصا يشتبه في قيامهم بتبييض أموال والتزوير في عمليات استدراج عروض عامة لبناء مساكن اجتماعية من قبل الوكالة الحكومية لتنمية الإسكان. وأكد حاكم اسطنبول حسين عوني موتلو، للصحافيين، أن «إجراء قضائيا ينفذ حاليا»، من دون مزيد من الإيضاحات.

وأضافت الوكالة أن رئيس مجلس إدارة مصرف «هالك بنكاسي» العام سليمان أصلان، ورجال أعمال في مجال العقارات، اعتقلوا أيضا. وذكرت قنوات التلفزيون أن الشرطيين أوقفوا أيضا رئيس بلدية منطقة في اسطنبول ينتمي لحزب العدالة والتنمية، وفتشوا مقر مجموعة أغا أوغلو في إسطنبول التي يملكها علي أغا أوغلو الشخصية المعروفة في مجال البناء والأشغال العامة.

وبحسب المراقبين السياسيين فإن سبب هذه الاعتقالات في الأوساط القريبة من الحكومة هو الصراع بين حزب رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وجماعة إسلامية نافذة كانت متحالفة معه. ومعروف أن القضاء والشرطة في تركيا تسيطر عليهما إلى حد كبير حركة الإمام فتح الله غولن الذي يعيش في الولايات المتحدة منذ 1999.

وفي أول رد فعل على العملية، قال أردوغان بوضوح إن نظامه لن يرضخ «للتهديدات» من دون أن يسمي الحركة. وقال في خطاب أمام الآلاف من أنصاره المجتمعين بمناسبة حفل تدشين أشغال عامة «لن نرضخ على الإطلاق. ولن نبتعد أبدا عن الله وعدالته». وأضاف في تصريحات اعتبرت موجهة ضد أنصار غولن «لن ينصب أحد فخا لنا ويقوم بعمليات» تزعزع الاستقرار، من دون أن يعلق على العملية الأمنية التي نفذت صباحا. كما دعا أردوغان معارضيه إلى تحدي نظامه في الانتخابات البلدية في مارس (آذار) من دون اللجوء إلى «التلاعب».

ويسود التوتر منذ بعض الوقت بين الجانبين منذ قرار حزب العدالة والتنمية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي إغلاق العديد من مؤسسات الدعم المدرسي، المصدر المهم للإيرادات لحركة غولن، في ما يبدو أنه عقاب لها لانتقاداتها للحكومة خلال المظاهرات المناهضة للحكومة التي هزت تركيا الصيف الماضي.

وأمس، أعلن عضو البرلمان ولاعب كرة القدم الشهير هاكان شوكور استقالته من حزب العدالة والتنمية. وقالت مصادر تركية مقربة من غولن لـ«الشرق الأوسط» إنه بعد هاكان سيستقيل نحو 20 عضوا مقربين من الجماعة النقشبندية التابعة لفتح الله غولن.

وقبل أن تستوعب الأطراف السياسية هذه الاستقالة أعلنت جريدة «حرييت» أنها أقالت مدير الجريدة في أنقرة «متهان دمير»، وهو من الصحافيين المقربين للجماعة، مما عد ردا على استقالة شوكور. وقيل إن ضغوطا مورست على إدارة الجريدة لكي تقيل دمير وتعين مكانه مدير جريدة «راديكال» في أنقرة «دنيز زيرك».

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1044


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة