الأخبار
منوعات
* ارتفاع ضغط الدم * السفر الآمن من الأمراض
* ارتفاع ضغط الدم * السفر الآمن من الأمراض
* ارتفاع ضغط الدم * السفر الآمن من الأمراض


بين الخطأ والصواب
12-19-2013 08:39 AM


د. عبد الحفيظ خوجة

* ارتفاع ضغط الدم

* ارتفاع ضغط الدم مرض يحتاج للعلاج مدى الحياة، لذا يخطئ معظم مرضى ارتفاع ضغط الدم في إطلاق أسئلتهم المتكررة: متى أشفى من ارتفاع الضغط وأتخلص من هذه الأدوية؟

والصواب أن هذا المرض ليس له علاج شاف، ولكن هناك علاج فعال للسيطرة على ارتفاعه وجعله في المستوى الطبيعي عند القراءة التي تشير لأقل من 120/ 80 مللم زئبق. ويعرف ارتفاع ضغط الدم بالقراءة المتكررة التي تشير إلى قراءات أعلى من 140/ 90 ملم زئبق.

يجري تشخيص ارتفاع ضغط الدم، عادة، صدفة خلال زيارة الطبيب لأي استشارة أخرى. والمهم أن يجري قياس الضغط في وضع الجلوس وأن يكون في جو من الراحة والهدوء لمدة 10 دقائق قبل قراءة ضغط الدم. وإذا وجد أن ضغط الدم كان مرتفعا، فإنه ينبغي إعادة الفحص في وقت لاحق، وذلك لأن قراءة واحدة لضغط الدم عند مستوى (140/ 90 مللم زئبق أو أكبر) عادة لا تكفي لتشخيص نهائي لارتفاع ضغط الدم.

إن غالبية حالات ارتفاع ضغط الدم لا يعرف لها سبب محدد، والبعض يكون ناتجا عن أسباب ثانوية متعددة، مثل أمراض الكلى، وأمراض الغدة النخامية، وأمراض الغدة الكظرية.. وغيرها كثير.

ويمكن لمن يتعاطى جرعات عالية من الكورتيزول أن يصاب بارتفاع ضغط الدم، بسبب احتباس السوائل عن طريق زيادة استيعاب الصوديوم، مما يزيد من حجم البلازما، مسببا ارتفاع ضغط الدم.

إن عدم معالجة ارتفاع ضغط الدم في الوقت المناسب يعرض المريض لمضاعفات متعددة وخطيرة مثل اعتلال شبكية العين مع تغييرات في البصر، وألم في الصدر، وشعور بالاختناق، ومشكلات في الكلى، وعدم القدرة على الانتصاب، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكتات الدماغية. كل هذا قد يحدث دون أعراض واضحة، ولذلك يطلق على ارتفاع ضغط الدم القاتل الصامت، حيث تظل المشكلة كامنة إلى أن تظهر أعراض المضاعفات، فيبدأ الشعور بالدوار، وألم يشبه الضجيج في الرأس والصداع، وقد يصل الأمر للشعور بألم في الصدر وضيق في التنفس، وعدم وضوح الرؤية والارتباك، وفي هذه المرحلة يجب الانتقال إلى قسم الطوارئ لإسعاف المريض.

والنصيحة الطبية لكل من اكتشف أن لديه ارتفاع ضغط الدم أن يتبع الآتي:

* عدم تجاهل المرض؛ سواء في متابعة قياس ضغط الدم بانتظام، أو عمل الفحوص الدورية التي ينصح بها الطبيب المعالج، أو أخذ العلاج.

* يجب الحرص على أن يكون ارتفاع ضغط الدم تحت السيطرة دائما.

* عدم اليأس من تناول العلاج الموصوف من قبل الطبيب مدى الحياة، وعدم انتظار لحظة الشفاء من المرض، وإنما العمل على السيطرة عليه بتناول العلاجات الفعالة.

* تجنب الملح أو الحد من تناوله إلى أقل من غرامين.

* المحافظة على الوزن الطبيعي.

* اتباع نظام غذائي صحي بالتعاون مع اختصاصي التغذية.

* ممارسة الرياضة بشكل منتظم يوميا.

* إضافة إلى إجراء تغييرات في نمط الحياة، يجب الانتظام في تناول الأدوية المضادة لارتفاع ضغط الدم.

* السفر الآمن من الأمراض

* من الخطأ أن يضع الشخص المسافر أموره الصحية في آخر قائمة تجهيزات السفر، أي أقلها أهمية، غير مدرك أن غياب أحدها يمكن أن يتسبب في تغيير مسار الرحلة أو إلغائها نهائيا.

إن السفر الآمن هو الذي يجري الإعداد له من الجوانب كافة، وعلى رأسها الجانب الصحي المعتمد على مؤشرات مركز السيطرة على الأمراض «CDC»، والحصول على آخر النصائح وأفضل السبل للاستعداد للسفر الآمن. وتكون البداية باستشارة الطبيب المعالج، في حالة وجود مشكلات صحية مزمنة.

ولتجنب أمراض السفر الشائعة، بقدر الإمكان، ننصح بالآتي:

* أمراض الجهاز الهضمي يمكن تجنب معظمها عن طريق الحرص على نظافة مياه الشرب بغليها أو اقتناء المياه المعبأة في زجاجات من علامة تجارية معروفة وجيدة، وعدم إضافة الثلج إلى الماء أو العصائر، فقد وجد أن أكثره يُنتج من ماء غير معقم، فيزيد من خطر الإصابة بعدوى «إي كولاي»، أو بعض الفيروسات.. إلخ.

* التهاب المعدة والأمعاء أثناء السفر لمناطق غير آمنة، قد ينتج عن عدوى فيروسية؛ عدوى بكتيرية، أو أغذية ملوثة، ومن الواجب تحديد الطعام الذي نخشى من تناوله كالعناصر التي تؤكل دون طبخ، لتخيف احتمالات الإصابة بإسهال السفر.

* إسهال السفر عرض شائع يمكن علاجه بسهولة بتناول دواء «إموديم» Immodium.

* الإمساك، وهو شائع أثناء السفر، ويمكن مقاومته بشرب كثير من الماء وتناول الفواكه والخضراوات الطازجة، ونادرا ما نحتاج إلى دواء ملين.

* الدوخة والغثيان، يمكن تناول أحد المسكنات الخاصة بهما مثل أقراص «ميكليزين» Meclizine.

* دوار الحركة، يفيد معه دواء درامامين أو سكوبولامين.

* حساسية الجهاز التنفسي والاحتقان، يجب معها أخذ أدوية الحساسية المتعود عليها.

* جلطات الأوردة العميقة «DVTs وthombophlebitis» وهي تشكل خطرا كبيرا؛ حيث يمكن أن تنتقل إلى الرئتين مسببة الوفاة، ، وقد وجد أن ارتداء الجوارب الضاغطة يفيد كثيرا في منع تكون الجلطات في الساقين خاصة في الرحلات الطويلة، كما أن الأسبرين يمكن أن يبطئ خصائص تخثر الصفائح الدموية، إضافة إلى المشي والحركة كل نصف ساعة مع شرب كثير من السوائل.

* وأخيرا نشير إلى أهم نصائح مركز «CDC» بشأن الوقاية من العدوى في السفر، وهي ارتداء أقنعة أو كمامات تساعد في منع البكتيريا والجسيمات الفيروسية من أن تعبر إلى داخل الجسم، وغسل اليدين، واستخدام المطهرات بشكل متكرر كلما لمس الشخص جسما قد يكون ملوثا.

استشاري في طب المجتمع مدير مركز المساعدية التخصصي ـ مستشفى الملك فهد بجدة [email protected]
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1766


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة