الأخبار
أخبار سياسية
عام 2014 يشهد زيجات ملكية جديدة في بريطانيا أبرزها الأمير هاري
عام 2014 يشهد زيجات ملكية جديدة في بريطانيا أبرزها الأمير هاري
عام 2014 يشهد زيجات ملكية جديدة في بريطانيا أبرزها الأمير هاري
كريسيدا بوناس صديقة الأمير هاري


12-20-2013 09:29 AM

بميلاد الأمير جورج، الطفل الأول الذي طال انتظاره للأمير ويليام وزوجته كيت، والذكرى السنوية الستين لتنصيب الملكة إليزابيث الثانية، استمتعت العائلة الملكية البريطانية بعام متميز في 2013 الذي يلملم أوراقه الآن استعدادا للرحيل.

إلا أن العام المقبل يبشر بأنه لن يكون أقل إثارة من سابقه، حيث تسري شائعات بشأن مزيد من الزيجات الملكية، وطفل آخر متوقع بينما تسلم الملكة المتقدمة في السن إليزابيث مزيدا من الأضواء إلى أصغر أعضاء بيت ويندسور الملكي.

ونظرا لأن العائلة الملكية تحرس خصوصيتها بشدة، فليس هناك أي تعليق رسمي بشأن علاقة الأمير هاري بكريسيدا بوناس، 24 عاما، إحدى جميلات المجتمع البريطاني.

ويقول مراقبون للشؤون الملكية إن الثنائي يخرجان معا منذ ما يربو على عام ونصف العام وإن هناك إشارات متزايدة أن هاري، 29 عاما، الشقيق الأصغر لويليام ربما يتقدم بطلب للزواج بها قريبا.

وتم رصد الثنائي وهما يتبادلان القبلات على منحدرات منتجع التزلج السويدي «فيربيير» في وقت سابق هذا العام، وأمضيا عطلة رومانسية في بوتسوانا في الصيف، كما دعيت بوناس عدة مرات إلى مقر الإقامة الخاص بالملكة في قرية ساندرينغهام بمنطقة نورفولك. كما تردد أنها تخلت عن حلمها في أن تصبح راقصة من أجل أن تصبح مساعدة شخصية، وهي وظيفة تعتبر أكثر ملاءمة لأميرة محتملة. إلا أنه في الشهر الماضي، قلل جاكوبي أنستروثر - جوف - كالثورب، شقيق بوناس، من احتمالات تحقيق الفكرة الخاصة بحفل زفاف ملكي آخر سريعا بعد حفل زفاف كيت وويليام، قائلا لصحيفة «إيفينينغ ستاندرد» إنه أمر «مضحك». كما أن هناك شائعات عن حفل زفاف ملكي آخر - يتعلق بالأميرة بياتريس - والذي ربما يتحقق في عام 2014 مما يؤدي إلي إرجاء حفل زفاف هاري، نظرا لأن حفلي زفاف ملكيين في عام واحد سيكون كثيرا جدا، وفقا لمراقبين للشؤون الملكية.

وتواعد الأميرة بياتريس، 25 عاما، ابنة الأمير أندرو وزوجته السابقة سارة، دوقة يورك، صديقها ديف كلارك منذ ست سنوات.

ودعيت الدوقة الشهر الماضي إلى ضيعة الملكة في بالمورال باسكوتلندا، للمرة الأولى منذ طلاقها من الأمير أندرو في عام 1996 وصورتها المشينة التي نشرتها إحدى الصحف ويظهر فيها مستشارها المالي وهو يلعق إصبع قدمها خلال عطلة في فرنسا.

ويقول مراقبون إن عودة التقارب ربما تشير إلى ارتباط وشيك.

وعلى الرغم من أن أجراس الزفاف ليست سوى موضوع للتكهنات، فإن العائلة الملكية لديها حدث رئيس واحد مؤكد على الأقل في العام المقبل، حيث يتوقع أن تضع زارا فيليبس، إحدى حفيدات الملكة والحاصلة على ميداليات أولمبية في الفروسية، أول طفل لها أوائل العام المقبل.

وفي الوقت ذاته فإن المواضيع الخاصة بصحة الملكة، 87 عاما، وزوجها الأمير فيليب ستكون مثارا لمناقشات كثيرة هذا العام مع إثارة تساؤلات بشأن كيفية تعامل العائلة الملكية مع تقدمهما في العمر.

ودخل فيليب، 92 عاما، إلى المستشفى عدة مرات على مدار العامين الماضيين، لمعاناته من شكاوى تتعلق بقلبه وبالمثانة وبمنطقة البطن، بينما أمضت الملكة ليلة في المستشفى في شهر مارس (آذار) الماضي مصابة بالتهابات في المعدة والأمعاء.

وتتمتع إليزابيث بصورة عامة بصحة جيدة وتنفذ مئات الارتباطات سنويا، إلا أنها بدأت في خفض وتيرة نشاطها.

ولم تحضر هذا العام اجتماعا لرؤساء حكومات دول الكومنولث لأول مرة منذ عام 1973 وقام بتمثيلها في سريلانكا ابنها الأمير تشارلز، الذي بلغ 65 عاما وأصبح محالا للتقاعد رسميا خلال الرحلة. كما مثلها أكبر وريث للعرش في نحو ثلاثة قرون في جنازة رئيس جنوب أفريقيا الأسبق نيلسون مانديلا.

وبعد ميلاد جورج، ترك حفيدها ويليام وظيفته كطيار بحث وإنقاذ في السلاح الجوي الملكي لتنفيذ مزيد من الأعباء الملكية، ليستضيف أول حفل تنصيب رسمي له - ويمنح وساما من الملكة - في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وقال هوغو فيكرز، كاتب السير ومؤرخ الشؤون الملكية، لوكالة الأنباء الألمانية إن «الأمر الطيب الذي تفعله الملكة هو التخلي عن الأشياء قبل أن تضطر لذلك، ويقول الناس إنها لا يمكنها فعلا الاضطلاع بذلك بعد الآن».

وأضاف أنها «على سبيل المثال وهي في الستين من العمر تخلت عن امتطاء الخيل في احتفال (تروبينغ ذا كولور) وكانت قادرة بصورة رائعة على ذلك.. ولا تزال تمتطي الخيل حتى يومنا هذا وهي في السابعة والثمانين من العمر».

إلا أن خبراء الشؤون الملكية يستبعدون بشكل قاطع تكهنات أن الملكة ربما تفكر في التخلي عن العرش لتشارلز.

وقالت ساره برادفورد، وهي مؤرخة للشؤون الملكية، إن «هذا الأمر لن يحدث قطعا.. هناك شخص واحد فقط هو من تخلى طواعية عن العرش ونعرف من هو»، في إشارة إلى الملك إدوارد الثامن.

وأدى تنازله عن العرش في عام 1936 من أجل الزواج بالمطلقة الأميركية واليس سيمبسون إلى فضيحة، وأجبر شقيقه، والد الملكة، على تولي العرش رغما عنه ليصبح الملك جورج السادس. ومع هذا يشير الخبراء إلى أن تشارلز يمكن أن يصبح وصيا على العرش إذا مرضت إليزابيث بشكل خطير.

وقال فيكرز إنه «إذا خرجت الملكة لشرفة قصر باكينغهام مرة واحدة في العام، فلا أعتقد أن هذا سيشكل أمرا مهما على الإطلاق»، مضيفا أن الملك جورج الثالث أمضى آخر عقد في حياته «حبيسا في قاعة الرسم في قلعة ويندسور» بينما تصرف ابنه، الذي أصبح بعد ذلك جورج الرابع، كوصي على العرش.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 815


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة