الأخبار
أخبار إقليمية
المهدي : نظام البشير مسئول عن الأزمات السياسية والاقتصادية..وانفصال جنوب السودان باعلانه عن السودان دولة عربية بهوية اسلامية.
المهدي : نظام البشير مسئول عن الأزمات السياسية والاقتصادية..وانفصال جنوب السودان باعلانه عن السودان دولة عربية بهوية اسلامية.
المهدي : نظام البشير مسئول عن الأزمات السياسية والاقتصادية..وانفصال جنوب السودان باعلانه عن السودان دولة عربية بهوية اسلامية.


12-20-2013 07:06 AM

المهدي : النظام الحالي بالسودان مسئول عن الأزمات السياسية والاقتصادية..والفقر والبطالة أهم تحديات دول الربيع العربي
قال الصادق المهدى، زعيم حزب الامة السودانى المعارض إن النظام الحالى فى السودان مسئول عن كل الكوارث التى تحدث من أزمات سياسية واقتصادية وانفصال جنوب السودان باعلانه عن السودان دولة عربية بهوية اسلامية وهذا انكار للهوية المسيحية للجنوب ، وبناء عليه توجه الجنوب الى الامم المتحدة للمطالبة بالانفصال وتم بالاجماع من الجنوبين ،اذ حاول الانجليز اكثر من مرة ولكن وجد من الافضل استمرار الجنوب مع الشمال .

جاء ذلك خلال الملتقى الثقافى الاولى لجمعية الاعمال والاستثمار الدولى "ايبيا" برئاسة المهندس احمد جلال

وأضاف المهدى ،أن النظام الحالى فى تونس أيقن أن الأغلبية مشاركة وليس مغالبة ، والمنطقة العربية مليئة الآن بالعديد من الاشتباكات يمكن أن تدمر المنطقة ولابد من عمل مراجعات فى عدة ملفات.

واوضح المهدى ، انه مهما كان النجاح السياسى فى بلدان الربيع العربى هناك خطر اجتماعى قائم هو الفقر والبطالة واذ لم يتم معالجتها ستكون هناك مشكلة اجتماعية كبرى ، اذ وادركتها الولايات المتحدة بمشروع مارشيال فى أوروبا الغربية حتى لا تتجه للشيوعية ،لذا على العالم العربى ان يتوجه بتريليوناته الموجود لعمل مارشيال عربى حتى لا يحدث انهيار اجتماعى بصرف النظر على الدساتير والانتخابات والاستفتاءات .

وشدد المهدى ، على اهمية العلاقة العربية الافريقية وضرورة توجه فوائض الاموال فى دول الخليج الى تنمية افريقيا لحل مشكلة الامن الغذائى ان تجد سبيلها الى التنمية بإفريقيا لحل مشكلة الغذاء ، اذ يتوافر الماء والتربة فى افريقيا ولكنها بحاجة الى الاموال النفطية التى لابد ان توجه استثماراتها لافريقيا بدلا من الغرب لتنمية الغذاء ، اذ ان إفريقيا محطة تنافس الصين أمريكا وإسرائيل التى تقوم بعمل التفاف للتواجد هناك والتغلب على التواجد العربى .

وتابع المهدى ، ان العلاقة العربية الافريقية لابد ان تكون تنموية استراتيجة بناء على المصلحة المشتركة بين الوجودين العربى والافريقيى ، ولافت اننا فى السودان نسعى لحل مشكلتنا ونخطط لها بمخرج سلمى اذ وجود استقرار فى السودان هدف مشتركة لأهلنا بمصر .

صدى البلد


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 5272

التعليقات
#862503 [عشميق]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 12:27 AM
السيد الامام إكتشف الذرة


#862461 [بركل بدري]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2013 11:10 PM
طيب يا صادق مادام ده رأيك في الحكومة [قولاً]

ليه في ثورة سبتمبر الشعبية الماضية نحو تغيير هذا الكابوس وقفت مع هذا الكابوس
الشعب كان يهتف "الشعب يريد إسقاط النظام"

وأنت هتفت قدام ناسك وقلت قولوا وراي "الشعب يريد تجديد النظام"

ده شنو ده
أأنت كنت أخاً مسلماً وما زلت؟


#862370 [Abu Kandaka]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2013 08:10 PM
الصادق اكبر مصيبة في السودان سياستك حربائية


#862318 [Adam Ibrahim]
5.00/5 (2 صوت)

12-20-2013 06:57 PM
الإمام الحبيب انت برضو ممن يدعون بالعروبية والإسلاموية كهوية للسودان.. عندك كتب و أوراق تتحدث عن ذلك.. وانت برضو إستخدمت المليشيات القبلية (المراحيل) فى الحرب الأهلية مع الجنوب.. لا فرق بينك وبين الكيزان ولو فى حساب مفروض انت تتحاسب قبالهم..


#862286 [ود أحمد السودانى]
5.00/5 (2 صوت)

12-20-2013 05:48 PM
الصادق المهدى دائماً مربك ومرتبك ومخذل


#862284 [ودالعوض]
5.00/5 (2 صوت)

12-20-2013 05:42 PM
ولهذا تتكرر الأنقلابات والعسكرة في السودان عنما نعرف ان المتسبب فيها هو الصادق الميرغني الترابي الثلاثي المدمر للسودان هم سبب كل بلاء ان الشمال هو المسؤول الأول عن انفصال الجنوب بل وايضا عن ما يحدث الآن فيه من حرب داخلية لأننا لو كان هناك حكم راشد ودولة ناجحة في الشمال منذ الأستقلال لما انفصل الجنوب والدليل هذا الحروب الدائرة الآن في غرب السودان الحالي وجنوبه كردفان والنيل الأزرق في الشمال وجد كل مسببات التمزق الحاصلة في جنوبه السابق ومناطقه الأخري ولكن السبب بألأساس يرجع الي الثلاثي المدمر اللذين تألهوا علي الناس وماهم الا سقط متاع تسلطوا علي الناس في غفلة منهم ولم ينتجوا الا الخراب الأنقاذ ماهي الا كغيرها من الماضي المتجدد من التسلط نتاج اعمال وافعال الثلاثي المخرب ومحصلته انقسام البلد وخراب اقتصادها ومقدراتها وبصراحة انا مبسوط جدا منك يابن السودان البار متمنيا ان تكون فعلا ولعلك تنير عقولا وتوقظ شعبا لا يقرأ التاريخ ولا يتذكره ولهذا سادوا وتألهوا الله ينتقم منهم فهم عندي خونة وعملاء وسارقين اموال الشعب ودمت يابار


#862253 [Awad Sidahmd]
5.00/5 (1 صوت)

12-20-2013 04:42 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

" الرسالة وصدى نشرها "


إلى الأستاذ الكبير/ محجوب محمد صالح رئيس تحرير جريدة الأيام المحترم
تحية من عند الله مباركة طيبة وبعد ,
سيدي
في زاويتكم: " أصوات وأصداء " تحت عنوان: " ثنائية التفاوض والحل الشامل " ( الثلاثاء 31/8/2004 ) أشرت إلى التناقضات الواردة في حديث السيد الصادق المهدي عندما أعلن أن محادثاته مع الحكومة وصلت إلى طريق مسدود, ونبذ عملية التفاوض الثنائي من أساسها, وأنتقد كل من يسير في هذا النهج, ..... فما كان منك الاّ أن ذكرته: أـنه هو أول من انتهج هذا النهج عندما انسلخ من التجمع الديمقراطي دون تشاور مسبق مع حلفائه, .... وكان أول من دفع الثمن, لذا كان عليه أن يعترف ويقر بخطئه قبل أن يشرع في انتقاد الآخرين , ............ الخ !!!!! ........
ألا يحق للمرء أن يعجب غاية العجب عندما يرى أحد أكبر رموز الأمة يتصرف بمثل هذا التصرف وهو أول من يعلم أن من توجيهات ديننا الحنيف: " إن على المرء قبل أن يوعظ أو يوجه أو يلوم غيره, ... أن يبدأ بنفسه ويمتثل هو أولا للذي يدعو إليه, ... والاّ كيف تكون القدوة, وكيف يحصل الإتباع. ؟؟؟؟ "
ربما كان هذا هو دافعي لأوجه هذه الرسالة المفتوحة للسيد الصادق المهدي والتي أرجو أن تسمح لي توجيهها عن طريق زاويتكم هذه أو أي مكان ترونه مناسبا بجريدتكم الموقرة , .... واليك هي:-
" ... من منطلق إعزازنا وإجلالنا للزعيم السوداني الكبير إمام طائفة الأنصار ورئيس حزب الأمة القومي السيد/ الصادق المهدي نوجه هذا السؤال ولا نطلب منه غير الحقيقة, ...... والسؤال هو:-
" في فترة لاحقة لانقلاب د. حسن الترابي (الإنقاذ) اطلعت وأنا خارج البلاد على مقابلة أجراها معك السيد/ رئيس تحرير جريدة المسلمون الدولية التي كانت تصدر في لندن آنذاك, وكان من ضمن الأسئلة سؤال عن رأيك في مبادرة: " الميرغني/قرنق " .... فجاءت الإجابة منسجمة ومتناسقة تماما مع ما تستحقه هذه المبادرة من ثناء وإشادة عظيمة, وتكرر ذلك منك في مناسبات عديدة, .......... وبعد فترة من الزمن وقع في يدي كتاب لمؤلفه الصحفي والباحث المعروف والخبير في شئون السودان: الأستاذ/ يوسف الشريف تحت عنوان: " السودان وأهل السودان أسرار السياسة وخلفيات المجتمع " ...... جاء في الصفحة 105 عن هذه المبادرة ما يلي :-
"...... في أديس أبابا كان السيد/ محمد عثمان الميرغني على اتصال دايم مع السيد الصادق المهدي – ( رئيس الوزراء آنذاك ) – هاتفيا وعبر الحقيبة الدبلوماسية لإطلاعه أولا بأول على نتائج مفاوضاته المضنية مع قرنق , ..... والتي توجت في النهاية بتوقيع اتفاقية السلام الشهيرة, .......... وهكذا استقبلت الخرطوم السيد/ محمد عثمان الميرغني في مظاهرة شعبية عارمة تنم عن ارتياح الشعب السوداني لهذه الاتفاقية, فها قد آن الأوان لادخار الأرواح واستثمار تكلفة المجهود الحربي الذى كان يستنزف زهاء خمسة ملايين جنيه يوميا في إعادة البناء والتنمية –( حوالي واحد ونصف دولار يوميا ) - ولكن على ما يبدو أن الدكتور الترابي أوغر صدر الصادق المهدي من النجاح السياسي الذى تحقق للحزب الاتحادي وتصاعد شعبيته عندما انفرد بتوقيع اتفاقية السلام نيابة عن الحكومة الائتلافية والأمة السودانية .
ويتابع الكاتب قائلا: " ...... وهنا أروى بأمانة ما حدث عشية عقد جلسة استثنائية للجمعية التأسيسية – (البرلمان)- للتداول حول اتفاقية السلام وإجازتها, ..... حينما اجتمعت الهيئة البرلمانية مساء في فناء منزل الصادق المهدي بامدرمان حيث وجه النواب للتصويت غدا على إجازة الاتفاقية ,............ وفجأة وصلت سيارة الدكتور الترابي وصحبه الصادق المهدي إلى مكتبه بالدور الثاني واستغرق اجتماعهما ثلاث أرباع الساعة, وبعدها غادر د. الترابي المنزل في سيارته, ومرت ربع ساعة حتى هبط الصادق من مكتبه ووقف على سلم منزله وخاطب أعضاء الهيئة البرلمانية بصوت متهدج النبرات قائلا بلهجة آمرة: " غدا تصوتون على رفض الاتفاقية, ........ لقد استخرت الله وهداني إلى أن وراء الاتفاقية مؤامرة مصرية أمريكية. " !!!!..... ودون أن يمنح نواب حزبه فرصة إبداء الرأي أو الاستفسار عن الأسباب وراء تغيير موقفه من الاتفاقية, تقدم نحو سيارته التي انطلقت إلى مكان مجهول , .... بينما النواب يضربون كفا بكف في حيرة ودهشة وإحباط شديد. " !!!!!!!!!!

واني إذ أنقل هذه الرواية كما هي مسجلة في الكتاب المذكور, لا نطلب الاّ تبيان : " الحقيقة " ....... للناس كل الناس: " الحقيقة ": .... كما تعرفها أنت أولا, وكما يعلمها النواب شهود هذه الواقعة ثانيا,..... وفوق كل ذلك, كما يعلمها الذى: (( يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور. ))


القارىء/ عوض سيداحمد عوض

ملحوظة : ( تم نشر هذه الرسالة كاملة بجريدة الأيام تاريخ 8/9/2004 )
( اعيد نشره بموقع سودانائل : " منبر الرأى " ....تأريخ 14/10/

............والى صدى نشر الرسالة أعلاه :




بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

صدى نشر الرسالة الموجهة للسيد الصادق المهدى :

بعد نشر الموضوع أعلاه تقاطرت على رسائل عديدة من القراء , ناقشت مواضيع مختلفة يمكن اجمالها فى اتجاهين :
* الاتجاه الاول : كان مجمل رسائل هدا الفريق تتكلم عن مسيرة السيد الصادق المهدى مند مستهل دخوله معترك السياسة وخلافه الشهير مع عمه الامام الهادى رحمه الله الذى أدى الى أول وأكبر شرخ فى الحزب العملاق , ... ثم تابع هذا الفريق مواقفه بالنسبة لتجمع المعارضة الأول لنظام " نميرى " واتفافه المفاجىء معه , وكانت النتيجة : اضعاف المعارضة من جانب , وخذلانه من نميرى من جانب آخر , .......... وتكرر ذات الشى بالنسبة لتجمع معارضة نظام الانقاذ وحصل على ذات النتيجة , ........ وقد دلنى بعضهم الى مقالات نشروها تحكى هذه المسيرة , ..... هذا مجمل ما تناولته رسائل هذا الفريق , وحقيقة لا أريد الخوض والمتابعة لهذا الموضوع , ويمكن لمن يريد المزيد أن يطلبه فى مظانه .
* الاتجاه الثانى : هذا الفريق كانت جل رسائله تتجه اتجاه واحد محدد وهو : " هل السيد الصادق المهدى ردّ على رسالتك هذه الموجهة له أم لا ؟؟...... واذا كان هناك رد فماذا قال فيه ؟؟؟؟
* أقول " نعم " ... هناك ردّ , وهذا الرد له قصة سوف أوجزها فى الآتى :
* عندما نشرت الرسالة لأول مرة بجريدة الأيام الموقرة , اتصل بى بعض الأخوة وناقشونى فيها ومدى أهميتها ولكن كان رأيهم هو : " لا تتوقع رد " ...... وكنت أرى غير ذلك لسببين :
* السبب الأول : كما هو واضح فان هذه الحادثة أو الواقعة المنقولة من كتاب مطبوع ومتداول , لم ينشره شخص عادى , انه صحفى معروف للجميع بأنه متخصص وعليم بالشأن السودانى , ..... يتهم فيه زعيم كبير وأحد أشهر الزعامات السودانية ,..... فكيف لا أتوقع ردّ ؟؟؟؟؟ .
* السبب الثانى : كما هو معروف أن هناك محكات تأتى فى اطار حدث محورى لتثبت فيه معادن الرجال ,..... فهذه المبادرة : ( الميرغنى/ قرنق ) ظلت طوال الفترة ما بعد الانقاذ محل اشادة كبيرة وعظيمة من السيد الصادق المهدى كما هو مشار اليه فى الرسالة , ..... وهو محق تماما فى ذلك , ..... وقد أثبتت الأيام أن عملية " وأدها " كان كارثة ما بعدها كارثة للبلاد والعباد , .... وسيثبت التأريخ أن وأدها كان جريمة فى حق الوطن .)
يكفى دليلا على ذلك ما تعانيه البلاد والعباد من جراء التدخل الأجنبى الذى تحولنا فيه من دولة كاملة الاستقلال الى دولة تحت الوصاية. )
* اذن فان هذه الواقعة التى نعتبرها حاليا مجرد (خبر ) يحتاج لاثبات , وهو كما نرى يعبر عن حالة أو موقف سلبى فى غاية الخطورة كونه منسوب لأحد أكبر زعماء السودان , ......... فهذا أمر يصعب تصديقه يا أخى . !!!!!
* صحيح اننا قرأنا عن زعامات شهيرة جندت لها كم من الدعاية المنظمة والمخطط لها رفعتها الى عنان السماء للدرجة التى تحولت فى نظر شعوبها من جراء هذا الضلال والاضلال الى شبه : " آله " تعبد , ..... واستمر هذا التأليه حتى بعد أن قبرت تحت الأرض , .... فجاءت الأخبار لتكشف لنا أن هولاء لم يكونو الا " دمى " .... تحركها اللأيدى الخفية للأمة القضبية لتدمير شعبها ومن ثم تمهيد الأرض وتعبيدها : (للأفعى الصهيونيةّ ) لتعمل عملها وفقا لما هو مخطط له سلفا وتم لهم ذلك .
( هذا كان مجمل الحوار ولم يقتنعو بل اتّهمونى بأنّ غيابى عن البلاد حوالى عقدين من الزمن هو سبب جهلى )
* اذن هناك أمر هام : " لابدّ من التأكد من اطلاع الزعيم على الرسالة " ..... فهذه خطوة مهمة .
* وفى الحال قمت بالأتصال بالأخت الفاضلة والكاتبة القديرة رباح الصادق المهدى وعرفتها بنفسى وموضوع الرسالة وأخبرتنى أن الزعيم الوالد يوجد حاليا بالخارج ولكن هناك سكرتارية مناط بها توصيل كل ما ينشر فى الصحافة أولا بأول فى كل أماكن تواجده داخل البلاد أو خارجها , ...وبعد حصولها على الرسالة قامت فى التو والحال بالاتصال بهم ولم تجدها من ضمن المواضيع التى تم ارسالها ومن ثم وبختهم على ذلك وتم الارسال فعلا كما أخبرتنى بذلك.
* بعد فترة اتصلت بى الأخت الفاضلة رباح وأخبرتنى أن الوالد رجع السودان وأعدّ الرد وتم ارساله اليوم لينشر فى ذات الجريدة وسألتنى فيما اذا كنت أملك ( فاكس ) لارسال نسخة منه وشكرتها على ذلك واخبرتها أنى لا أملك فاكس وسوف اتابعه بالجريدة .
* فى اليوم التالى تصفحت الجريدة ولم أجد المقال وبعد اطلاعى على الزاوية اليومية للاستاذ الكبير/ محجوب محمد صلح لاحظت امر عجبت , ...... لاحظت فى آخر المقالةتنويه أو تنبيه ( للقراء ) داخل اطار فى شكل مستطيل مكتوب فى داخله العبارة التالية أو فى ما معناها : " وصلتنى رسالة من السيد/ الصادق المهدى وهذه الرسالة ردّ على الخطاب المفتوح والموجه له من الاستاذ/ عوض سيداحمد ونشر فى بتارخ ........... وسوف ينزل فى عدد بكرة "
* اذا عرف السبب بطل العجب : فعلا نزل الرد فى اليوم التالى تحت عنوان كبير لا يمت بصلة الى الواقعة التى نحن بصددها كما لم يشر فيه لرسالتى ولا الجريدة التى نشرته ولاشى من ذلك كما هو معروف فى مثل هذه الحالة : ( وهنا بطل العجب (
* جاتنى محادثة من أحد الاخوان الذين سبق أكدوا أنهم لا يتوقون رد ودار بيننا النقاش التالى :
* هل قرأت ردّ السيد / الصادق المهدى المنشور بصحيفة الأيام اليوم ؟؟
* نعم قرأته
* كيف كنت حتعلم أنه رد على رسالتك لولا التنبيه الذى كتبه الاستاذ محجوب فى زاويته أمس ؟؟؟
* كان عندى علم مسبق بأن الرد أعد وتم ارساله لينشر فى ذات الجريدة ( وحكيت له السالفة )
* بعد قراءتك لهذه الرسالة الطويلة : " هل تعتبرها رد على رسالتك ؟؟؟
* " نعم " ....... بل أعتبرها أبلغ رد
* كيف ؟؟؟؟؟؟
* شوف يا أخى دعنا نعيد النظر لهذه الواقعة محل النقاش والتى كنت أعتبرها مجرد خبر قابل للصحة وعدمها ماذا تقول :
* " ان الزعيم الكبير جمع نواب حزبه فى اليوم السابق لجلسة البرلمان المخصصة لايجازة مبادرة( الميرغنى / قرنق )وطلب منهم التصويت لصالحها .
* ثم ماذا ؟؟؟ ..... ثم يأتى فجأة الأب الروحى للجبهة الاسلامية ( صاحب المدرسة الجديدة ) ويصعد الزعيم معه الى مكتبه فى الطابق الأعلى وبعد (15) دقيقة فقط يرجع الزائر, ...... ثم يأتى الزعيم بعد برهة ويقف بعيدا عن كرسى الأجتماع , .... يقف على العتبة الأخيرة للسلم ويخاطب السادة النواب قائلا : " لقد اخترت الله وعلمت ان هذه المبادرة عبارة عن مؤامرة مصرية أمريكية بكرة تصوتوا ضدها " !!!!!!!!!........ وأخذ بعضه واتجه الى عربته خارج المنزل دون اعتبار لأى شىء !!!!!!
( أليس هذا هو فحوى الخبر او الواقعة المنقولة من كتاب الصحفى المصرى ؟؟؟؟؟)
* ماذا كان على الزعيم ان يفعل ؟؟؟؟؟ ......... كان عليه أن ينفى فى ردّه هذه الواقعة جملة وتفصيلا ولا شىء غير ذلك , وحيث ذلك لم يتم , ألا يعتبر ذلك أبلغ رد . ؟؟؟؟؟؟؟؟
* كانت الصدمة عنيفة ومؤلمة فى آن واحد ( وأعترف بجهلى ) ,..........ولكن عذائنا أن نرجع لتاريخنا الحديث وننظر الى :
* حادثة مشابهة وموقف مغائر :
* كلنا يعلم أن استقلال السودان من الحكم الثنائى تحقق على أيدى الحزبين العملاقين : (الاتحادى / الأمة )وفى تكامل كامل بين زعامات وطنية صادقة ومخلصة.
* ونعلم أنه منذ نشأتهما الأولى كانا على خلاف فى الرأى عن كيفية الاستقلال , .....وتوجههم لنيله : الاتحاديون يرون أن يتم فى اطار الاتحاد مع مصر, والأمة يرى غير ذلك,.... يرى أن يتم بدون الاتحاد مع مصر.
* قامت الانتخابات واسفرت عن فوز الاتحادى وتشكلت أول حكومة وطنية برئاسة الزعيم أزهرى.
* ونعلم أنه نتيجة لأحداث حدثت فى مصر وملابسات أخرى , دعت الرئس أزهرى أن يقرراعلان الاستقلال الكامل عن دولتى الحكم الثنائى من داخل البرلمان .
* وتمضى الحكاية تقول : أن هذا القرار أثار حفيظة نفر من نواب الانصار وفى التو والحال هرعوا للزعيم الكبير الرجل القامة الامام عبد الرحمن المهدى وعبروا أمامه عن امتعاضهم :
* " كيف يتم ذلك ونحن الذين كافحنا وناضلنا وقدمنا شهداء فى سبيل هذه الخطوة , ....... ثم يأتى الآخرون ليقطفوا ثمارها ؟؟؟؟؟؟
* هنا استمع لهم الزعيم الكبير وظل صامتا , وبعد برهة دعى اليه نفر من معاونيه وأمرهم بصوت مسموع للجمع كله , .... ماذا قال ؟؟؟؟ قال :
* اذهبوا للرئس ازهرى وأخبروه أن الامام يبارك هذه الخطوة , ويقول لك سر على بركة الله ونحن معك .
* هنا تبرز حقيقة الرجال: ( الوطن ومستقبل البلاد والعباد فوق الجميع )...وهنا رأى الناس بامّ أعينهم مكمن العظمة , ..... رأوا زعامة حقيقية , زعامة دينية أولا وزعامة سياسية ثانيا , وهنا اكتسب الحزب مكانة عالية فوق مكانته ودرجة رفيعة فوق درجته .
* ومن خلال هذا التوجه الصادق والتكامل العظيم أصبح للسودان حزبين عملاقين تحقق على يديهما استقلال حقيقى ومشرف للسودان وكان احترام واجلال من كل دول العالم .
* اذن أصبح للسودان البلد القارة وصاحب الامكانات الضخمة والشعب العريق دولة مستقلة استقلالاكاملا ونظيفا كما عبر عنه الزعيم أزهرى : ( لافيه شق ولا طق. )..... وأصبح له حزبين عملاقين هما صمام الأمان لهذا الذى تحقق .
* نعلم أن هذه الخطوة العظيمة الجبارة والانجاز الكبير لابدّ أن يغضب أعداء الحق والدين : ( الأمة الغضبية ).......كيف لا ؟؟؟؟؟؟ ........ فالنستمع على لسان حالهم :
* هذا العملاق لو أتيحت له الفرصة الكاملة لاسقلال أمكانياته الضخمة هذه فلا بدّ أن تقف عقبة كأداء أمام خططنا ومشروعنا المنحوت فى صدورنا والمكتوب فى كنيسنا : ( من الفرات الى النيل ) .
* يواصل : " اذن لا بدّ من التوجه السريع والعمل الجاد والمضنى لاستخدام كل الوسائل المعروفة لدينا والمتوارثة أبا عن جد لتحقيق هدفين :
الهدف الأول : " الحزبين العملاقين "
لا بدّ من وضع كل الخطط والاساليب المفضية الى ازالتهما أو الحد من فعاليتهما
* الهدف الثانى : " الشعب السودانى العريق "
( لا بد من وضع كل الخطط والأساليب لدك وتحطيم كل الركائز والأساس المتين المستند عليها هذا الشعب وتميزه دون الآخرين بصفات متميزة متفردة خاصة به يعرفها العام والخاص منذ آلاف السنين , ........ وتحويله الى شعب زليل مهان عديم الفاعلية , ...... ولا بدّ من النجاح فى ذلك كما سبق لنا النجاح فى غيرهم خلال مسيرتنا الطويلة ")
* نخلص من ذلك الى قضيتين هامتين هما :
* الأولى : أنه خلال تتبعنا لما يجرى ويحاك ضد الوطن منذ الاسقلال وحتى تاريخه ,ينبقى على كل مواطن فى كل ربوع السودان أن يعلم أن كل من اشترك أو ساهم أو تعاضد مع الأعمال المفضية الى اضعاف هذين الحزبين العملاقين , ......لا بدّ أن يفهم أن عمله هذا يصب بالكمال والتمام لمصلحة أعداء الوطن المتربصين به , ....... علم ذلك أم لم يعلم .
* الثانية : " قضية فصل الجنوب " لا شك أن كثيرا من المطلعين والمهتمين بقضايا الوطن يدركون أن : " عملية فصل الجنوب " تمثل بحق الأهداف الرئيسية والاساسية لأعداء الوطن : ( الأمة القضبية ) ........ ويدخل ذلك فى استراتيجيتهم بعيدة المدى , لأن هذه العملية تمثل وسيلتهم الوحيدة : ( لتدمير السودان ) ..... شماله وجنوبه وابعاده تماما عن أى محاولة للتقدم واستقلال ثرواته وامكاناته الهائلة والمعروفة لديهم , ....... بحيث يصبح مجرد دولة مشلولة وغير فاعلة فى المنطقة .
* وقبل أن أنهى هذه الرسالة أرجو أن أشير هنا الى ( كلمة ) كثر ترديدها وهى كلمة : ( الامة القضبية ).... ولكى لا أتهم بأنى مع : ( المفهوم الخاطىء لنظرية الموأمرة ) ...... أرجو الاطلاع على الرسالة تحت عنوان : " أعرف عدوك "
وفى الختام لا يسعنا الاّ أن نرفع الأكف متضرعين الى الله أن يحفظ السودان وأهل السودان وأن يكفيه شر أعدائه المتربصين به ونسأله سبحانه وتعالى أن يجعل كيدهم فى نحورهم , ..... آمين آمين يا رب العالمين .
عوض سيداحمد عوض
[email protected]
17l12l2009


#862217 [silk]
5.00/5 (4 صوت)

12-20-2013 03:33 PM
آه ياأبو الكلام.. وأخيرا فهم وأفصح عن أسباب انفصال الجنوب. وتناسى وأد الإنتفاضات..ومشكل لجنة الدستور الإسلامى فى سلطته (الأولى)..وقد وصفهاالبشير (حامل رتبة الحقير كسابقه)أنه والمهدى والمرغنى توجهاتهم وأحدة..وذلك فى مؤتمر رفع الدعمعن المحروقات...وهذا ما يفسر دعوتة (للمصالحة) وأشراك إبنائهم فى السلطة. وتمتعهم بقسمة (الثروة)....وماذا فعل فى سلطته (الثانبة) لوقف حرب الجنوب..الحداث الماسواى..تقاعس فى السلام(ليس جائزة قوسى) حتى أطاح به نسابته وأبناؤه الأنقاذيون..وساعد فى أستمراريةعصر التكفير وعدم التفكير..(بتهتدون)و(تنقذون)..اماأقتصاد (الجباية) الذى لم يسمع بانه (شرارة) الثورة المهدية. فلم تشمله مقررات (أكسفورد) وثرثرة (حاناتها)..تدوير الإقتصاد. بالإنتاج وأعادة هيكلة الدولة. وإستعادةالطابع المدنى. وخلق مظلة عمالة منتجة. كانت من تطلعات أنتفاضةأبريل الموؤدة.. ..التى شغلته عنها تردده فى الغاء قوانين سبتمبر الاسلامية..وقطعت الانقاذ الخلاف بتأكيدهاوالتوسع فيها أسلمة وقمعا لتتوافق مع تطلعاته وصنوه الطائفى.. ويا سلام منك انا آه ..يا..إمام..السلام فيه كلام..وأنت أبو الكلام...وكاذب من يناديك بأبو الزفت..فقد عبدت طريق السلام السودانى ..ليمتد حتى الفلبين..وأصبح السودانى فلبينى..وأصبحت شهرتك عالمية لا تسعها حدودالسودان شماله .وجنوبه..وعقبال جائزة( نوبل المطورة فى أرض الجزيرة والجنوب المغمورة.. فتخصص (السلام) عندك..وأنا آه منك..ياسلام..السلام فيه كلام..وسلام عليك ونسلك بجهنم يوم تخلد فيها..لاتموت ولا تحيا...وإلى جماهير الإنتفاضةالمستدامة .وشهداء الثورة السودانية. تعظيم سلام...( وأنت ونسلك ونسابتك كما كنت)..


ردود على silk
United States [Kandimr] 12-20-2013 09:32 PM
عفارم عليك يا سلك فقد أوفيت و ختيت اليعشوم أبو الكلام في مواعينه
أطال الله عمرك و قصـف عمره ونسله:-
قال الله تعالى( إِنَّكَ إِن تَذَرْهُمْ يُضِلُّوا۟ عِبَادَكَ وَلَا يَلِدُوٓا۟ إِلَّا فَاجِرًۭا كَفَّارًۭا) الآية ﴿٢٧﴾نوح * صدق الله العظيم


#862215 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

12-20-2013 03:30 PM
صدق الامام الصادق المهدي
فقد فشل النظام الحالي في ادارة التنوع والثقافي والاثني
ولكن فشلت ايضا التي سبقته في ادارة انهاء مشكلة الجنوب وصدرتها الحكومات المتعاقبة كل للاخرى
اما الازمات السياسية نعم ان الجزء الاعظم منها صنعه النظام الحالي لانغلاق الفكر السياسي والرعونة المستمدة من اقصاء الاخر وكبت انفاسه
اما الازمة الاقتصادية فالنظام الحاكم مسئول عنها بكاملها لانه اعتنق الفساد بشكل غير مسبوق مما جعلنا نتشكك هل هؤلاء هم ياجوج وماجوج لان في هؤلاء القوم شره ونهم غير مسبوقين في اكل المال العام وعلى وزير المالية ان يوضح لنا بعد التشكيل الوزاري الجديد هل ازيلت اسماء الوزراء والمسئولين الذين خرجوا من الحكومة من كشف الرواتب ام مازالوا يتقاضون ذات الرواتب والمخصصات والحوافز ارجو من وزير المالية الاجابة
كذلك نرجو من وزير العدل نشر اقرارات الذمة للذين غادروا الحكومة والذين دخلوا
لزوم الشفافية يعني


#862210 [عادل الامين]
4.50/5 (3 صوت)

12-20-2013 03:22 PM
image
لو تواضع و احترم الامام الناس ديل وبرنامجهم العبقرية منذ بواكير الاستقلال كان صنع معجزة السودان كقوى اقتصادية عظمى وشعبها غني وبخيت وسعيد...لكنه اتبع خطوات الاخوان المسلمين والفكر المستورد واوهام الدولة الدينية القائمة على الشريعة..ودخل في متاهة الناسخ والمنسوخ في رواها الفطيرة التي لا تعمر كثيرا من 1964 وحتى الان 2014


#862180 [AburishA]
3.50/5 (2 صوت)

12-20-2013 02:15 PM
ان لم تخني الذاكرة يالامام الصادق.. فان اول من وضع ببنة وبذر بذرة حق تقرير المصير للجنوب هم مايمسى آنذال بالتجمع الوطني المعارض وأنت جزء منه.. في مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية 95... ومن ثم جاء الرجال البلهاء(النظام البائس) وتمواو الناقصة.. وزادها حبتين كمان!!! اذا انا مخطئ ارجو تصحيحي!
أما عن مسئولية النظام الحالى عن كل الكوارث التى تحدث من أزمات سياسية واقتصادية..و...و... فان ذلك لا يحتاج الى درس عصر يالامام.. ونحن عرفنا الداء.. فما هو العلاج!هذا هو الاهم! وشكرا.


#862109 [Marzoug]
5.00/5 (1 صوت)

12-20-2013 11:51 AM
طيب يا الصادق ما نعلن دوله علمانيه إيه المشكله


#862083 [المنجلك]
5.00/5 (1 صوت)

12-20-2013 11:13 AM
وانت ايضا" مسئول عن فتح الباب لهذا النظام لاحتلال وتدمير السودان


#862082 [زول وطني غيور]
5.00/5 (2 صوت)

12-20-2013 11:12 AM
والله ياسيد الصادق ما عرفناك انت مع منو ؟؟ سويت لينا وجع رأس (الله يسامحك)، عصايا قايمة وعصايا نايمة يا لطيف الطف !!


#862073 [إبن السودان البار ***]
5.00/5 (3 صوت)

12-20-2013 11:00 AM
معقول بعد 25سنة عرفتها ؟؟؟ عملتها كيف دي ؟؟؟ أنا اصرح فأنا موجود ؟؟؟
حقيقة الصادق المهدي المرة؟؟؟
إذا كنت من الذين يعبدون الأفراد ويقدسون زعماء الطوائف الدينية ويركعون لبوس الأيادي فلن يروق لك هذا الموضوع فلا تواصل في القراءة ؟ وإن كنت تقدس السودان وشعوبه وترابه فستوضح لك هذه الحقائق الكثير ؟؟؟ ثورة الإمام المهدي تاريخ يفتخر به كل سوداني ولكن أن يستقل أحد أفراد أسرته هذا التاريخ ويتاجربه للكسب الشخصي له ولأسرته وطائفته علي حساب السودان فهذا خط أحمر وغير مقبول لكل وطني محب للسودان ؟؟؟
الصادق المهدي أحد أبناء أغني اسرتين في السودان مالاً وجاهاً ؟ والأسرة الأخرى يعرفها الجميع وهي أسرة الميرغني الذي دخل السودان ممسكاً بلجام حصان كتشنر ؟؟؟ هذين الأسرتين قواهم وحماهم الأنجليز وملكوهم الأراضي الشاسعة والمشاريع وإغتنوا بفحش وكونوا طوائف من الجهلة المغيبين دينياً واستعبدوا أعداداً هائلة منهم ليخدمونهم في مزارعهم وقصورهم بدون أجر أو حقوق مخالفين بذلك أبسط حقوق الإنسان في القرن 21 ؟؟؟ فعل الإنجليز ذلك حتي يساعدوهم في حكم السودان ؟؟ فأجادوا هذا الدور بكل تفاني وإخلاص ؟؟؟ وعندما رحل الإنجليز وانزل العلم البيريطاني أجهش السيدين بالبكاء تحسراً علي ذهابهم ؟؟؟ هاتين ألأسرتين لعبوا دوراً كبيراً في تخلف السودان وما زالوا يلعبون دوراً كبيراً في حماية حكم الكيزان الفاسدين حفاظاً علي مصالحهم وسمحوا لأبنائهم بمشاركة الكيزان الفاسدين بالإنضمام للحكومة ودعمها وألظفر بجزء صغير من الكيكة المصنوعة من دماء السودانيين ؟؟؟
الصادق المهدي منذ صغره يبوس يده الغفير والوزير ويؤشر او يأمر ليطاع ؟؟؟ تعلم في عدة أماكن لأنه كان يستطيع تغيير مكان دراسته كما يريد في السودان بكمبوني المسيحية ثم بمصر كلية فكتوريا ثم باوكسفورد ثم بأميريكا ؟؟؟ ويغير تخصصه كما يريد مرة زراعة ولم يكملها ومرة اقتصاد وسياسة وفلسفة ؟؟؟ نُصب رئيس وزراء وهو في عمر29 سنة وتم تغيير الدستور لخاطره والذي ينص علي ان أصغر عمر لهذا المنصب هو 30 سنة وذلك مباشرةً من كرسي الدراسة الي رئيس وزراء حتة واحدة ؟؟؟ في سابقة تسجل في موسوعة جنس للأرقام القياسية والغرائب والعجائب ؟؟؟ شخص تربي بهذا الشكل الفريد قطعاً سيكون سلوكه فيه نوع من الغرابة ؟ لا أعرف ماذا يسميها علماء النفس ؟؟؟ وفي رأيي إنه مقروراً ويتوهم ان أي كلام يقوله لا بد أن يجد الإستحسان والإحترام ؟؟؟ كيف لا وطائفته مكونة من الجهلاء وأفراد أسرته ونسابته والمنتفعين من بقايا الإدارة الأهلية منذ زمن الإستعمار؟؟؟ وكل من حوله حتي لو متعلمين لا يجرأون علي مجادلته أو توجيهه أو نقده فهو ولد سيد ليكون سيد ؟؟؟ والسيد يأمر أو يؤشر ليطاع ومن يتطاول عليه يعتبر زنديق خارج عن الملة يفصل فوراً إن لم ينكل به ؟؟؟
لنحكي بعض نوادره ومحنه التي تدل علي شخصيته العجيبة وغريبة وتفضحها ؟؟؟
* اشار له أحد المقربين منه بأن الحزب ليس به انتلجينسيا أي متعلمين ؟؟؟ فجمع طلاب من المنسوبين للأسر الأنصارية بلندن وبدأ يخطب فيهم ؟ تجرأ أحدهم وإنتقده هو شخصياً ؟؟؟ فلم يرد الصادق علي نقده وإنما أسكته وقال له أشكرك علي شجاعتك ؟؟؟
* يدعي الديمقراطية وألتداول السلمي للسلطة وينسي أنه أول من خالف هذا المبدأ بأن كون جيش من المرتزقة بتمويل من المعتوه القذافي ودخل السودان غازياً ليخلف أعداداً هائلة من الضحايا ولا يعرف كيف نفد بجلده من هذه الجريمة النكراء دون مسائلة أو محاكمة عادلة والإقتصاص لضحاياه الأبرياء ؟؟؟ أذكر منهم الفنان والرياضي الموهوب وليم أندريا أحد أفراد فريق كرة السلة السوداني الحائز علي البطولة العربية بالكويت رحمه الله ؟؟
*عندما لجأ لإريتريا مع بعض أفراد من أنصاره المسلحين ومكونين ما يسمي بجيش الصادق المساهم به مع بعض الحركات المسلحة والتي كانت تنوي إسقاط الحكومة بقوة السلاح في ماسماها ( تهتدون ) وعندما وجد أنه لا فائدة من ذلك هرب مرة أخري للسودان ليتصالح مع الكيزان تاركاً المعارضين وأفراد جيشه الذين تعرضوا للجوع والعطش في صحاري إرتيريا ؟؟؟ وعندما تمكن أفراد جيشه بعد معاناة شديدة من الوصول للسودان ثائرين ليعتصموا بدار طائفة الأنصار بأمدرمان مطالبين مقابلته لمسائلته عن كيف يتركهم مهملين ويهرب ؟؟؟ تخبي منهم ورفض مقابلتهم ؟؟
* عندما كان بالسلطة عين زوجته مديرة لسودانير في منصب يحتاج لخبرة ومعرفة عالمية مكثفة في شؤون الطيران ؟؟؟ أسنده لسيدة أتت رأساً من الحنانة الي هذا المنصب الخطير دون سابق خبرة أو دراسة ؟؟؟ وللمقارنة محمد بن راشد حاكم دبي بتمويل من مجموعة من البنوك أتي بأكبر خبراء طيران بأنجلترا بمرتبات قياسية وحوافز مجزية ؟ فطوروا طيران الأمارات لتنطلق بسرعة الصاروخ وتتفوق وتخيف كل شركات الطيران العالمية التي سبقتها بمئات السنين في هذا المجال ؟؟؟ وكذلك عين الصادق إبن عمه مبارك الفاضل في وزارة التجارة بعينها ليعيس فيها فساداً ويغتني ببيع قطن السودن الذي كان يقدر سعره ب100 مليون دولار باعه لتاجر هندي أسمه باتيا يحمل الجنسية الإنجليزية ب 60 مليون دولار وهذه الصفقة وصفتها إحدي الصحف البيريطانية بصفقة القرن ؟؟؟ وعندما قام المرحوم محافظ بنك السودان( بليل) بشكوي مبارك بهذا التصرف الإجرامي الي رئيس الدولة الصادق قابله بعدم الرضي ؟؟؟ إذ كيف يسائل إبن العز والقبائل حتة محافظ ؟؟؟ وبعد أن إغتني مبارك من عمولته المهولة الحلال ! من هذه الصفقة الأسطورية تنكر لعمه الذي علمه السحر وإنسلخ من طائفته وأصبح وجيه وكون حزب خاص به ( حزب مبارك الفاضل الخاص ليمتد )؟؟؟
* في أيام حكمه حدث فيضان سببته أمطار غزيرة دمرت أعداداً كبيرة من المنازل بأمدرمان وكل المناطق حول العاصمة وتشرد الآلاف من الذين تهدمت منازلهم ؟؟؟ وكان وقتها جالساً في القصر يقرأ في كتاب سليمان رشدي الشهير( آيات شيطانية ) ؟؟؟ أتي اليه أحد المسؤولين ليخبره بهذه الكارثة ؟ فصدم ذلك المسؤول عندما قال له الصادق بكل برود : انت في الفيضان والا تعال شوف دا بيقول في شنو !!! أشارة لما يقوله إبراهيم رشدي في حق الإسلام ؟؟؟ كان المسؤول يتوقع ان يأمر الصادق بطائرة هيلكوبتر حتي يستطيع أن يتجول بسرعة ويتفقد رعيته كما يفعل كل رؤساء الدول في مثل هذه الكوارث حتي من باب التمثيل الإعلامي لتلميع شخصيتهم ولكن ود العز واصل القراءة في كتاب إبراهيم رشدي ولم يكترس؟؟؟
*أيام حكمه فكر في حل أزمة المواصلات فطلب الإجتماع مع سواقي التاكسي بدلاً من خبراء في مشاكل الحركة والطرق؟؟؟ هل يا تري لا يعرف أن سواقي التاكسي معظمهم جهلاء ؟؟؟ وهل ياتري لا يعرف أنه هنالك مهندسين متخصصين في تنظيم حركة السير والمواصلات وتنظيم مواقف السيارات وتخطيط الطرق ؟؟؟Traffic engineers ) ( ( أم لا يريد أن يكون مستمع للخبراء لأنه سيد يريد أن يستمع اليه ويأمر ليطاع بدون مجادلة ؟؟؟
* أيام حكمه قام بتكريم أول قابلة وأول سائقة سيارة وأخريات ؟ والي الآن لا أعرف ما الهدف من ذلك غير الإستعراض والهيافة وهل هذه أوليات رئيس دولة ؟؟؟
* في أحد الأعياد كان يخطب في جمع غفير من الأنصار رجال طائفته المخلصين ومعظمهم جهلاء من غرب السودان ؟؟؟ وكان علي صهوة جواد أبيض ويلبس بنطلون رياضة ابيض( ترينج ) وجزمة رياضة وعراقي اي جبة انصارية؟؟؟ وفي نظري هذا لبس عجيب ومتناقض لا يلبس في مثل هذه المناسبة الدينية التي لها قدسيتها وإحترامها ؟؟؟ وفي تلك الخطبة كان يشرح لجمع الجهلاء انه مكة أصل اسمها كان بكة ؟؟؟ وعرفت هذه المعلومة القيمة من فضيلته ؟؟؟ لكني أجزم بأن معظم ابناء غرب السودان الجهلاء الفاغرين أفواههم ويستمعون لهذا الخطيب المفكر الفذ لا يعنيهم هذا الشرح المفيد في شيء وهم عطشي يحتاجون الي مياه شرب عكرة من الآبار ؟؟؟
* وسمعته مرة في أحد أيام حكمه يتحدث في التلفزيون وينصح روسيا والصين ويقدم لهم الدروس في كيفية تحسين إقتصادهم معتقداً أن إقتصادهم يديره شخص واحد لص كعبد الرحيم حمدي ؟؟؟
* السفير السوداني في مصر كان أيام حكم الصادق مستاءاً جداً من الإتفاقيات المجحفة في حق السودان مع مصر ؟؟؟ وفي التحضير لزيارة الصادق لمصر قام بتحضير عدة فايلات وأجندة لمناقشة الإتفاقيات الغير متكافئة ومجحفة في حق السودان لعرضها علي الصادق وفي باله أنه وحزبه غير منبطحين لمصر ولا يرضون الظلم للسودان ؟؟؟ وفي المناقشات لسؤ حظ السفير والسودان أنه وجد الصادق يدافع عن المصريين والإتفاقيات المزلة أكثر من المصريين أنفسهم ؟؟؟ صدم السفير وظهرت عليه علامات الغضب والأمتعاض ؟؟؟ وبعد رجوع الصادق الي السودان تم نقل السفير الي السودان من غير رجعة لمصر وهذا ما حكاه السفير المندهش الي الآن بنفسه ؟؟؟

• في أول يوم له من إستلامه للسلطة طالب بالتعويضات وكان وزير المالية آنذلك من اتباع طائفته المخلصين فصرفت له في الحال وأكتفي بهذا الإنجاز العظيم حتي سرقت منه السلطة وهو لاهي في أحد بيوت الأعراس بواسطة البشير الذي لاحقاً عرف نقطة ضعفه وحبه للمال فأغدق عليه بالتصدق عليه بحفنة من دولارات المنكوبين وتعيين أبنائه في مناصب رفيعة وإسكاته ؟؟؟
* يعتبر نفسه أنه مفكر كبير وكذلك يعتبره كثيراً من أنصاف المثقفين الذين يعتقدون ان الفكر هو حزلقة في الكلام وإضافة تعابير لغوية جديدة ( محاور ، ومربعات، أجندة وطنية ، صحوة إسلامية، وسندكالية، تهتدون، وهلم جر ) وأقول لهم الفكر له نتائج ملموسة تفيد الإنسانية جمعاء وليس كلام منمق وتعابير جديدة والسلام يمكن لأي مدرس لغة عربية إبتداع أحسن منها ؟ المرحوم شيخ زايد بن سلطان حاكم الأمارات السابق الذي تخرج من جامعة الصحراء ذات الحرارة اللافحة وشظف العيش له فكر وطني مثمر له نتائج لا تخطأها العين وأحد أفكاره انه قال ( لا فائدة من البترول أن لم يفد انسان الأمارات ) وفعلاً سخر كل أموال البترول لصالح شعبه الذي غدا من أسعد شعوب العالم وتفوق في عدة مجالات حتي في الرياضة العالمية فدولة حديثة التكوين لا يتعدي عدد سكانها عدد سكان حارة بالثورة تشارك في بطولة العالم لكرة القدم وتحرز كأس دورة الخليج الكروية ؟ في الوقت الذي فيه الهند التي تشكل تقريباً ثلث سكان العالم ليس لها أي نجاحات في الرياضة وفي الأولمباد الأخير لم تحرز أي مدالية ولم يرد إسمها حتي في الوقت الذي برز فيه إسم الأمارات بعدة مداليات ؟؟؟ وفكر صادقنا الهمام متمركز حول نفسه وأسرته وطائفته وكرسي الرئاسة ؟؟؟ ولم يخطر علي باله إستخراج بترول أو ذهب وهلم جررر عندما كان بالسلطة وانما فكر في تعويضاته ورفاة أبن عمه ؟؟؟
ومن هذه النشاة الفريدة والهالة والقدسية التي تربي فيها الصادق ونوادره الكثيرة والتي آخرها زيارته لمصر ليصلح بين الأخوان ومعارضيهم ؟؟؟ وبذلك عرض نفسه والسودان لإساءة بالغة لا ترضيه ولا ترضي شعبه المغلوب علي أمره والذي يفعل فيه حلفائه الكيزان ما أرادوا من قتل وتنكيل وسرقة لقوته وأمواله والتفريط في أراضيه قاتلهم الله مع الكهنوتية تجار الدين حلفائهم المخلصين؟؟


ردود على إبن السودان البار ***
European Union [osama dai elnaiem] 12-21-2013 08:48 AM
اخي الكريم-- لك التحية-- ذاك تاريخ مضي ونحن الان امام معضلة تتمثل في الخطر علي عائدات النفط من جنوب السودان واثره علي موازنة2014 والخطر علي البنيات التحتية لامدادات النفط وهي ملك حكومة السودان والدمار سيطولها حتما-- ما هو العلاج؟ في تقديري لا بد لنا في الشمال من تصحيح اوضاعنا السياسية الاقتصادية اولا بمخاطبة الرئيس البشير بتعديل خطابه تجاه امريكا ودول الغرب ودول الخليج لاحداث انفراج اقتصادي حقيقي وذلك لا يتم الا بصحوة سياسية لتحسين العلاقات مع تلك الدول التي لديها اكبر فوائض رساميل في العالم ثم تنبيه الخطاب الاعلامي السوداني لمراعاة مصالح السودان العليا عند تناول المشكل الجنوبي فبينما تردد الرواية الرسمية لحكومة الجنوب ان ما حدث هو انقلاب وليس صراع قبلي نجد ان بعض وسائل الاعلام عندنا ما تزال تركز علي الصراع بين الدينكا والنوير وهذا خطا كبير لا يصب في المصلحة العليا للسودان -- علي السودان قيادة المصالحة بين الاطراف في الجنوب وعدم تركها للافارقة الذين ثبت انهم اعجز من حل مشاكل بلدانهم.

European Union [ود الجد] 12-20-2013 03:18 PM
حقائق مذهلة حول هذا الافاك المتمسح بالدين فمصيبة اهلنا بالسودان فيهم واسرهم والمتمسحين بهم من اصهارهم وهلم جرا وما زال السودان يزداد تخلفا بسبب هذه الاسر المتمسحة بالدين وهم اكثر الناس بعدا عنه ....كرهي للطائفية كثير وكثير والسيد الهمام يتكلم عن الاقتصاد .. احب تذكيره باننا اكلنا الخبز المسوس في عهده وشربنا الشاي بالحلاوة ...فعن اي اقتصاد يتكلم هذا البائس لقد اجدت ابن السودان البار وكلنا بررة لهذا الوطن الاشم

European Union [النوبي] 12-20-2013 01:42 PM
انت ابن سودان بار فعلا..بس من يقرأ كلامك ..؟؟واذا قرأوا من يفهم..؟؟؟ الله يصبرك علي شعبك ويوفقك


#862020 [ممغوص من الإنقاذ]
5.00/5 (1 صوت)

12-20-2013 09:25 AM
(قال الصادق المهدى، زعيم حزب الامة السودانى المعارض إن النظام الحالى فى السودان مسئول عن كل الكوارث التى تحدث من أزمات سياسية واقتصادية وانفصال جنوب السودان). يا عيييني... يا عيني على الإضافة ....نورت المحكمة يا سرحان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة