الأخبار
أخبار إقليمية
مرض الأم ينتقل إلى المولود..انقلابات وحروب أهلية.. «عربى جوبا» لغة شبه رسمية
مرض الأم ينتقل إلى المولود..انقلابات وحروب أهلية.. «عربى جوبا» لغة شبه رسمية
  مرض الأم ينتقل إلى المولود..انقلابات وحروب أهلية.. «عربى جوبا» لغة شبه رسمية


جنوب السودان.. قصة أفريقية فاشلة..سلفا كير ميارديت قبلى ومتدين وغير مثقف
12-21-2013 01:11 PM

هيثم نورى

وصلت أحداث جنوب السودان سريعا إلى حافة الحرب الأهلية بين مكونات أحدث دول القارة الأفريقية استقلالا، وعلى الفور تحركت دول شرق أفريقيا لاحتواء الأزمة التى يمكن أن تزيد الموقف الإقليمى اشتعالا.

هذه الحال جاءت بعد أقل من عامين على استقلال جنوب السودان عن البلد الأم السودان فى يوليو 2011، ليتحول حماس استفتاء حق تقرير المصير فى يناير من ذلك العام إلى جو رمادى يمكن أن يتحول إلى سواد بقدر ما يمكن أن ينقشع ليظهر فجر جديد.

وبمحاولة انقلاب يوم 15 من الشهر الجارى كما سماه رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، واتهم فيه نائبه السابق ريك مشار بتدبير، تلحق البلاد بقصص أفريقيا الفاشلة، التى حولت أحلام الاستقلال فى ستينيات القرن العشرين إلى كوابيس الحروب الأهلية والمجاعات والانقلابات العسكرية.

وعلى الرغم من عدم صدور تصريحات رسمية فإنه وبمجرد حدوث الانقلاب خرج المراقبون الموالون للخرطوم لاتهام كير بتهميش باقى العرقيات والقبائل الجنوبية، فيما اعتبر كثيرون من مؤيدى جوبا أن السودان وحكومته بزعامة الرئيس عمر البشير وراء الانقلاب تدبيرا أو تمويلا.

ينفى مدير مركز البحوث العربية والأفريقية بالقاهرة حلمى شعراوى هذا الطرح بقوله: «ليس هناك شىء مستبعد فى السياسة، لكن الأزمة عواملها داخلية، هذه مشكلة مستمرة».

يُذكر أن الجنوب مكون من عدد من القبائل أكبرها الدينكا (حوالى 40%) يليها النوير ثم الشلك، والذين يكونون القبائل النيلية، اتسمت العلاقات بينهم بالتوتر بسبب مناطق رعى الأبقار التى يشتهر بها الجنوب.

كما أن هناك عدة قبائل صغيرة أخرى يتركز أغلبها فى إقليم الاستوائية أقصى جنوب البلاد.

وطوال فترة السلام الأولى (1972ــ1983) والثانية منذ يناير 2005 دار صراع الدينكا المسيطرين على الجيش والحكومة على جبهتين الأول ضد منافسيهم من النوير، وقبائل الاستوائية المحيطين بالعاصمة جوبا.

ويشير خبير جنوبى من الدينكا رفض ذكر اسمه إلى أنه قد طرحت من قيادات دينكا فكرة نقل العاصمة لأحد معاقلهم ليسهل عليهم حماية سلطاتهم من الانقلابات أو الهجمات القبلية، لكن رفضها كير.

بعد أقل من يومين على عودة الهدوء النسبى للعاصمة جوبا، انتقلت الاشتباكات إلى ولايتى جونجلى التى سقطت عاصمتها بور(150 كيلو مترا شمال جوبا) فى يد المتمردين، بحسب بيان للجيش الحكومى، وشرق الاستوائية وعاصمته توريت مهد التمرد الجنوبى ضد حكومة الشمال فى خمسينيات القرن الماضى.

ويقول الصحفى السودانى حمدى علاء الدين هذا القتال فى المنطقتين السابقتين تحديدا هو نموذج لصراع الدينكا على جبهتى النوير وقبائل الاستوائية معا.

وتابع شعراوى الخبير المصرى فى الشئون الأفريقية: «المشكلة لن تحل بمجرد إلقاء القبض على ريك مشار، فهذا رجل قوى وليس مجرد مشاغب سياسى ينتهى باعتقاله».

يُذكر أن مشار له خبرة سياسية كبيرة، حيث شهدت حياته الكثير من التقلبات منذ التحاقه بالحركة الشعبية وتوليه منصب نائب جون قرنق، ثم انشقاقه عنها، وتوقيع اتفاق مع حكومة الشمال، ثم عودته لأبناء عمومته الجنوبيين قبل توقيع اتفاق السلام فى كينيا يناير 2005.

وأضاف شعراوى: «أزمة جنوب السودان فى عدم توسيع القيادة لتشمل جميع مكونات المجتمع، كان هناك أمل أن يوسع قرنق الزعامة ويجعلها أكثر ديمقراطية أما سلفا كير فهو رجل عسكرى يميل بحكم تكوينه للمركزية».

من المعروف أن الزعيم الجنوبى جون قرنق كان قد قتل فى حادث طائرة غامض فى اغسطس 2005، عقب ثلاثة أسابيع من أدائه اليمين نائبا للرئيس السودانى.

وعرف قرنق بقيادته الكاريزمية التى بناها طيلة قيادته للحركة الشعبية لتحرير السودان وقتالها ضد حكومة الشمال.

من ناحيته يقول أستاذ الاقتصاد والقيادى اليسارى الشفيع خضر: «الآن توتر الوضع لكننا سنحاول التقريب بين وجهات النظر، الوضع فعلا خطير، خاصة مع انتشار الاشتباكات فى جميع مناطق الجنوب».

وعلى الرغم من مرور ما يقارب العامين على استقلال جنوب السودان ومرور أكثر من ثمانية أعوام على نهاية الحرب الأهلية الأطول فى القارة (1983-2005) لم تتحسن الأوضاع الاقتصادية كثيرا، بحسب خضر.

ويشير شعراوى إلى أن هناك الكثير من حوافز الاستثمار فى الدولة البكر، إلا أن عوائقه السياسية أكبر على ما يبدو.

يُذكر أن جنوب السودان قد اعتمد بالكامل على عوائد النفط (98% من إيرادات الموازنة العامة)، إلا أن جوبا قررت إغلاق آبارها عقب خلاف مع الخرطوم حول رسوم المرور التى طالب السودان برفعها إلى 36 دولارا للبرميل على الرغم من أن متوسط هذه الرسوم عالميا 12 فقط.

من المعروف أن جنوب السودان دولة حبيسة، وتعتمد فى تصدير نفطها على ميناء بورتسودان السودانى، إلا أن جوبا أعلنت عن مشروع أنابيب لنقل البترول من حقوله شمال البلاد إلى ميناء ممباسا الكينى.

ويقول الخبير الجنوب السودانى: «لدينا مشكلات كبيرة، بسبب فقدان مواردنا النفطية، إلا أننا كبدنا الخرطوم أيضا خسارة كبيرة ساهمت فى إضعاف حكومة البشير»، فى إشارة إلى مظاهرات سبتمبر الماضى بسبب قرار الحكومة رفع الدعم عن الوقود. ويواجه جنوب السودان معضلة كبيرة مع تصاعد القتال، وهو ما يتوقع شعراوى أن تكون استجابة كير له هى بالحسم العسكرى، فهو مقاتل بالأساس قبل أن يكون سياسيا، على الرغم من استجابته لطلب الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون بالدعوة للحوار مع خصومه السياسيين.

ويتابع شعراوى: «الحال الإقليمية متوتر، فهناك اشتباكات أفريقيا الوسطى (غرب) وكل من شمال أوغندا وشرق الكونغو (جنوب)، ما يجعل اشتعال الوضع فى الجنوب أسهل، وأصعب فى تهدئته إذا انفجر».

سلفا كير ميارديت قبلى ومتدين وغير مثقف

يعتبره كثيرون تقليديا فى كل شىء فهو «عسكرى وقبلى ومتدين وغير مثقف»، لكنه بحسب محللين سودانيين وغربيين «قائد طبيعي» لأحدث دولة فى القارة الأفريقية (استقلت عن السودان فى يوليو 2011). هذا هو رئيس جنوب السودان سلفا كير ميارديت، الذى نشأ وعاش أغلب عمره مقاتلا حتى مقتل سلفه الزعيم السودانى جون قرنق فى حادث طائرة فى اغسطس 2005 ليتحول بعدها لسياسى. فى أواخر الستينيات انضم كير (63 عاما) وهو بعد مراهق إلى المقاتلين الجنوبيين الذين كانوا يخضون حربا أهلية ضد حكومة الخرطوم. لم يطل به الحال هناك، حيث أبرم الرئيس السودانى الراحل جعفر نميرى اتفاقية أديس أبابا للسلام فى 1972، التى نصت على دمج قوات الحركة المسلحة الجنوبية فى الجيش السودانى، ليصبح كير عندها ضابطا صغيرا.

انهارت اتفاقية أديس أبابا فى 1983، بعد تصدع نظام نميرى الذى انهار بالثورة الشعبية (انتفاضة رمضان) فى 1985، ليبدأ السودان جولة جديدة من الحرب الأهلية كانت أطول من سابقتها وأعنف، وبالطبع بضحايا أكثر(مليونا قتيل).

تحول الضابط كير إلى مشارك فى تأسيس الحركة الشعبية لتحرير السودان، مع قائدها التاريخى قرنق. وخلال الثمانينيات حقق كير انتصارات عديدة فى حربه ضد شمال السودان وحكومته المركزية، صنعت تاريخه العسكرى، لكنه كشف عن براعته فى النصف الثانى من التسعينيات عقب انتكاسات عسكرية للجيش الشعبى لتحرير السودان، وذلك خلال السنوات الأولى من حكم الرئيس السودانى عمر البشير.

ومع «تساقط الرفاق» من مؤسسى الحركة بالوفاة أو القتل فى المعارك أو حتى الاغتيال أو الانشقاق، وبانتصارات كير المتتالية وشعبيته وسط مقاتلى الجيش الشعبى صعد إلى قمة هرم القيادة العسكرية فى 1999، إضافة لكونه نائب قرنق، وكأنه الناجى من الحرب التى انتهت باتفاقية السلام فى نيفاشا 2005. من هنا كان الرجل العسكرى، ومع عدم تلقيه أى تعليم جامعى خرج من زمرة المثقفين الجنوبيين أمثال جون قرنق أو حتى خصومه السياسيين والقبليين مثل نائبه السابق والمتهم بتدبير الانقلاب الأخير رياك مشار.

ومثل التزامه العسكرى ظل كير ابنا بارا لقبيلته الدينكا أكبر قبائل الجنوب (40% من السكان تقريبا) التى مثلت طوال أكثر من عقدين العمود الفقرى لمقاتلى الجيش الشعبى خلال الحرب الأهلية.

وكما أنه مسيحى كاثوليكى متدين كثيرا ما يحضر قداس الأحد فى كنيسة كاتور (للروم الكاثوليك) فى العاصمة جوبا، وهو ما يجعله عكس سلفه العلمانى قرنق، وشبيه إلى حد كبير بخصمه ونظيره السودانى البشير الإسلامى.

هو نجا من الحرب كما أفلت من الانقلاب، لكنه قد لا ينجو من الصراع الأهلى الذى امتد الآن لمختلف مناطق الجنوب كما يقول أستاذ الاقتصاد والسياسى السودانى الشفيع خضر.

مرض الأم ينتقل إلى المولود..انقلابات وحروب أهلية

قبل بضعة أعوام (ديسمبر ويناير 2011) جرى الاستفتاء على حق تقرير المصير لجنوب السودان الذى انتهى بحصول خيار الانفصال عن الشمال أكثر من 98%، مع إقبال شعبى على التصويت قارب هذه النسبة.

يومها قال الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان باقان أموم فى حديث مع «الشروق» نحن على علم بمشكلاتنا لكننا لدينا الإصرار والرغبة فى النهوض، وهذا سلاح كافٍ.

لم يكن هذا هو الوضع، فقد خاضت الدولة الوليدة حتى قبل إعلان استقلالها (يوليو 2011) معاناة انشقاق قادة عسكريين فى الجيش مدعومين بسندهم القبلى.

وتطور الوضع ليشهد جنوب السودان صراعا قبليا بين المورلى والدينكا، استمر لشهور سقط فيه الآلاف من القتلى، بل رصدت صحيفة كريستيان ساينس مونتر الأمريكية فى حينها جمع تبرعات من أبناء القبائل الجنوبية فى الولايات المتحدة لدعم القتال الدائر على ضفاف روافد النيل الأبيض على بعد آلاف الكيلومترات.

يقول الصحفى السودانى عادل كامل: «هذا مرض سودانى بامتياز انتقل من الأم التى هى السودان إلى المولود الذى هو فى حالتنا جنوب السودان».

وتابع كامل: «فى أغسطس 1955 أى قبل استقلال السودان بشهور قليلة انطلقت شرارة الحرب الأهلية، وفى 1957 شهدت الخرطوم أول انقلاباتها الفاشلة». من المعروف أنه فيما كان الجنوب يستعد لاحتفالات قصيرة بذكرى الاستفتاء وقعت أحداث «المحاولة الانقلابية».

يشير كامل هذا ما حدث بالفعل فى السودان فى نوفمبر 1958، حيث كانت الخرطوم يستعد لاحتفالات الاستقلال (الأول من يناير 1956) نجح انقلاب قائد الجيش آنذاك الفريق إبراهيم عبود، الذى سقط بثورة أكتوبر الشعبية فى 1964.

جونقلى..ولاية الحلم

المصرىسقطت الخميس الماضى مدينة بور عاصمة ولاية جونجلى فى يد «المتمردين» أنصار نائب الرئيس السابق رياك مشار، لكن لا يزال القتال ضاريا، فى هذه الولاية التى كان يمكن أن تكون الأكثر هدوءا إذا نجح المشروع الذى أطلقه الرئيسان الراحلان أنور السادات وجعفر نميرى فى 1977.

فى ذلك الوقت بدأ مشروع قناة جونجلى الذى كان المقرر أن يوفر لمصر والسودان ما يزيد على 6 مليارات متر مكعب من المياه المهدرة فى منطقة السد فى شمال جمهورية جنوب السودان الحالية.

وبالفعل أرسى العطاء فى تنفيذ هذا المشروع الكبير (كان من المقرر أن ينتهى فى 1989) على شركة فرنسية، استجلبت حفارا ضخما لشق قناة تتجنب منطقة السد.

ومنطقة السد هى إقليم شاسع تتبدد فيه مياه بحر الجبل الذى ينبع من بحيرة فيكتوريا، ليصب القليل منها فى النيل الأبيض على الحدود بين الشمال والجنوب.

وهذا الهدر المائى هو ما يجعل النيل الأزرق هو صاحب النصيب الأكبر فى مياه النيل القادمة لمصر (85%) لتتضاءل حصة شقيقه الأبيض إلى 15%.

وكان مقدرا لهذا المشروع أن يزيد من إسهام النيل الأبيض فى حصة مصر المائية، وبالتالى يحسن موقفها التفاوضى فى أى محادثات قادمة جادة حول النهر.

فى المقابل، يمنح مشروع جونجلى الجنوب أرضا واسعا تقدر ملايين الأفدنة يمكن زراعتها، وبالتالى يمنح أكبر مناطق الحرب الأهلية فى أفريقيا استقرارا لا يزال بعيد المنال.

انفجرت الحرب الأهلية بسبب أخطاء الرئيس نميرى عندما ألغى اتفاقية أديس أبابا للسلام مع الجنوبيين فى مايو 1983، ثم أعقبها بإعلانه تطبيق الشريعة بتحالفه مع الإخوان المسلمين السودانيين بزعامة حسن الترابى.

رد الجنوبيون بتأسيس الحركة الشعبية لتحرير السودان على يد الزعيم الجنوبى الراحل جون قرنق، وكانت أولى عملياتهم مهاجمة مواقع عمل الشركة الفرنسية واحتجاز عمالها رهائن. وعلى الرغم من الإفراج عنهم فإن حفارهم ظل فى مكانه فى أوحال مستنقعات السد حتى علاه الصدأ وفككه تجارة الخردة لبيعه قطعا، ليتأجل الحلم المصرى - السودانى، عقودا أخرى.

«عربى جوبا» لغة شبه رسمية

«فى محاولة انقلاب لكين انحنا بنسيطر على الوضع» بهذه العبارة أعلن رئيس جنوب السودان سلفا كير إحباط ما سماه «محاولة انقلابية» اتهم فيها نائبه السابق ومنافسه رياك مشار.

وصار سؤال كثيرين أليس هذا هو كير الذى قاتل حكومة الإسلاميين فى شمال السودان لأكثر من عقدين، ثم قاد بلده للانفصال عنها، الآن يعلن أحد من أهم أحداث رئاسته بلغة عدوه.

يقول ولسون أروب أستاذ الاجتماع الجنوب سودانى بجامعة مكررى: «عربى جوبا صار الآن لغة من لغات جنوب السودان إلى جانب لغات الدينكا والنوير والشلك وغيرها».

طوال عقود سميت الطريقة التى يتكلم بها الجنوبيون العربية باسم «عربى جوبا» وهى لهجة تطورت لتحمل منطق لغات جنوب السودان نحويا وثقافيا، لتكون أداة تواصل الجنوبيين مع الشماليين لأكثر من قرن ونصف، إضافة لتواصل الجنوبيين من القبائل المختلفة مع بعضهم.

وتابع أروب: «صارت لغة التواصل الشعبية بين مكونات جنوب السودان التى لا يتكلم أى منها العربية، لكن الإنجليزية لغة رسمية لا يتكلم بها إلا المتعلمون».

وتتذكر المحامية السودانية دعاء ضرار أستاذها عميد كلية القانون (الحقوق) بجامعة الخرطوم أكولدا مان تير (من الدينكا) الذى كان يصر على إلقاء محاضراته فى القانون الدولى باللغة الإنجليزية لأنها لغة العلم، فيما يصر وبنفس القوة على الحديث بالعربية إلى ذات الطلاب خارج المحاضرات. تقول ضرار: «كان يتكلم العربية مثل السودانيين الشماليين، بل يعرف اختلاف اللهجات العربية فى السودان، كان كثير من الجنوبيين يفعلون الشىء نفسه».

«يبدو أن الانفصال بين الشمال والجنوب هو قشرة لتواصل عميق أكثر مما يرغب فيه القيادات العنصرية فى الشمال والانفصاليين فى الجنوب»، بحسب القيادى فى الحركة الشعبية لتحرير السودان (قطاع الشمال) ياسر عرمان أحد أبرز معاونى الزعيم الوحدوى الجنوبى الراحل جون قرنق.
الشروق


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4612

التعليقات
#863415 [ابو ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 02:44 AM
للمعلومة ما يحصل في الجنوب يختلف عنما حصل و يحصل في السودان . الحرب في الجنوب قبلية عرقية و الحروب السودانية كلها متمردين ضد حكومة فرق كبير لان حتي الدول الكبري مرت بهذة الفترات متمردين ضد حكومة


#863371 [ساب البلد]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 12:54 AM
************** اتركوا الجنوبين و شأنهم ******* هم ادري بدولتهم و صراعاتهم ********* خليكم في مشاكلكم ************** اب سن يضحك علي اب سنتين ****************


#863195 [quickly]
5.00/5 (2 صوت)

12-21-2013 08:39 PM
كبير ياسلفاكير رغم انف هؤلاء الجرذان ,,, وستثبت الايام لهم ذلك


#863048 [rقيسونى]
2.00/5 (3 صوت)

12-21-2013 05:01 PM
الرجاء ان تدعو الجنوبيين فى حالهم وهم قادرون على ان يحلو مشاكلهم بانفسهم
الصرمة الصوارمى و بتاع المغلق كرتى حاولو حلو مشاكل الشرق و الغرب و الجنوب الجديد و الخرطوم المغتصبة مشاكل الجنوب لا تقاس بمشاكل السودان الدامية.


#863005 [ابن الدار]
3.50/5 (3 صوت)

12-21-2013 03:59 PM
انها مشاكل سياسية بين قادة الحركة الشعبيةتحولت الى افعال عسكرية ويحاول كيزان ا لسودان الاستفادة من أجواء الصراع المشحون بدوافع قبلية وكما ذكروا امس انهم استردوا 17 منطقة بجبال النوبة
مع العلم نحن معنا أبناء كجورية والمناطق المجاورة لها نفوا ان تكون مناطقهم تعرضت لهجوم خلال هذه الايام ولكنهم ذكروا ان
مناطقهم واجهت هجمات من قبل مليشيات تقدر ب 3 الف شخص ومزودة بالعربات ربما اتت من ناحية الغرب وتم التعامل معها ب طريقة حرب العصابات وكبدت خسائر كبيرة وخرجوا بعض منهم الى تجاه جبال كيقا ولا زالت الجبال مسخنة لن ولم تتمكن مليبشيات الجنجويد من افساد كردفان وخربها ويبقى العرب المستعربة والنوبة في خندق واحد ونقول الى جزء من المسيريه ان
ينظروا الى مصالحهم الاجتماعية على طول المدى البعيد وسوف يذهب الكيزان أجلا او عاجلا
وأما الصراعات الدامية التى تدور في جنوب السودان سببها الاساسى الكيزان الذين ارتموا في احضان الغرب وخضعوا له مع تنفيذ سياستهم الظالمة نحو السودان عملاق افريقيا الذيفشل البانجليز في تقسيمه من قبل هؤلاءالكيزان قاموا بتقسيم بلادي الى نصفين والان النصف الجنوبي لحق بشقه الاخر و دخل معمعة خطط الكيزان الفاسدة واعتقد ان الطابع القبلي والاثني سوف يعقد في حل مشكلة الجنوب بين رفقاءالدرب والنضال سلفا ود رياك ولكننا نأمل ان تنعم بلادهم بالهدوء والسلام وامل ان يلتفت كيزان السودان الى حل مشاكل السودان بدلا ان ينجرف اعلامهم الساخط في تأجيج الصراع الجنوبي الجنوبي على اساس قبلي ويبقى الجنوب أحد اركان بلادي الهامة ولا بارك الله في الذين قسموا بلادي وجعلوا معظم مناطفها حروب ودمار وخراب


#862974 [ali alfred]
4.00/5 (3 صوت)

12-21-2013 03:18 PM
مسكين أنت ياهيثم نورى بل خبيث.هذا الكلام يقوله اسيادك في الخرطوم,لا تعرف ما يجري في جنوب السودان و إنما تنبح كالكلب المسعور منذ بداية الانقلاب المسلح بأسلحة ثقيلة في وجه الشعب,تكشفون عن ذواتكم المريضة بالعقد والمصطلحات التي عفا عليه الزمن..لا تفرحوا كثيراً في الشمال, وما تاريخ الشمال إلا الاثم والعدوان على كل شيء جنوببي مسيحيي.يتحدث عن الانسانية في جنوب السودان و ينسي مآسي شعبه المكبوت و رئيسه المطلوب للعدالة الدولية بتهم إبادات وجرائم ضد الإنسانية,جرائم فى دارفور، كيف نرضى على نفسك ان يكون رئسيك مطلوب للعدالة الدولية بتهم إبادات وجرائم ضد الإنسانية؟؟ ,الاولي للاخ هيثم نورى ان يدافع عن بني جلدته و ان يحس آلامهم و صياح نسائهم بدل ان يذهب بعيدا,يتحدثون عن الانسانية و العدالة و هم في غفلة عن جرم سادتهم,ومعظم قادتكم من الحرامية واللصوص الذين نهبوا البلاد والعباد، وحزب المؤتمر الوطنى في بلدك أكبر دليل على ذلك.فاحسن لك خليك في شمال السودان ونظامها الدموي.
لا تستهزء بهؤلاءالابطال وقيادته الذين ضحوا بأرواحهم و سكبوا دما من اجل سبيل تحرير أرضهم من أقذرمستعرب عرفتة البشريه.الرئيس سلفا كير ميارديت جاء الى سدة الحكم عن طريق صناديق الاقتراع و لم يأتي على ظهر دبابه ثمنا لأرض باعها.الله يحمي جنوب السودان من مستعربون الشمال.


#862918 [قرفان من الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

12-21-2013 02:33 PM
"وبمجرد حدوث الانقلاب خرج المراقبون الموالون للخرطوم لاتهام كير بتهميش باقى العرقيات والقبائل الجنوبية، "
للتصحيح فقط. اظنك تقصد "المعارضون للخرطوم لاتهام كير بتهميش" الموالون للخرطوم هو سلفا كير و حكومته ..


#862878 [الكاشف]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 01:45 PM
يا لسخرية القدر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة