الأخبار
أخبار إقليمية
(مأساة أخرى)..وليست أخيرة ..!!
(مأساة أخرى)..وليست أخيرة ..!!
(مأساة أخرى)..وليست أخيرة ..!!


12-21-2013 12:17 PM
الطاهر ساتي

:: وفاة بهنس لم تعكس ملامح الجالية السودانية بمصر فقط، بل عكست ملامح مجتمع الثقافة بالسودان أيضاً..محمد حسين بهنس، فنان تشكيلي وروائي، من أبناء أمدرمان..كان ناجحاً وطموحاً لحد التحليق بأعماله الفنية من فضاء معارض وطنه إلى فضاءات معارض الغرب والعرب..غادر إلى مصر قبل عام ونصف ليعرض لوحاته هناك، وبعد إنتهاء فترة العرض قرر الإقامة بالقاهرة، ثم عاش متشرداً في شوارع القاهرة وتحت بناياتها التي تضج بالمثقفين والإعلاميين السودانيين..يرتاد المقاهي نهاراً وينام على الأرصفة ليلاً ، حتى وجدته شرطة الدقي - بتاريخ 12 ديسمبر - متجمداً من البرد والجوع على كنبة أمام مسجد مصطفى محمود بالمهندسين..رحمة الله عليه، نقلوه إلى المشرحة ( مجهول الهوية)..!!

:: رعاية المبدع والإبداع في بلاد الآخرين تكاد أن تكون علماً بحكم حاجة المجتمع إلى (المبدع والإبداع)، ولكن تلك الرعاية في بلادنا كانت - ولاتزال، وستظل - محض هتاف تهتف به حناجر الناس و أهل الساسة والثقافة في المنابر، ولذلك يعيش المبدع في مجتمعنا ميتاً إلا أن (يموت أخيراً)، أوهكذا كتبت يوم وفاة المبدع المحبوب محمود عبد العزيز، رحمة الله عليه..ورحلة حياة فقيد الإبداع محمد بهنس لاتختلف كثيراً عن رحلة معاناة فقيد الإبداع محمود عبد العزيز، كلاهما كان يموت في اليوم ألف مرة من وطأة المعاناة قبل أن (يموت أخيراً)..!!

:: للفنان بهنس أسرة وأهل وأصدقاء وزملاء إبداع بالداخل والخارج، ثم له وطن به جيش من وزراء وموظفي وزارات ومؤسسات مسؤولة عن رعاية الثقافة وتفقد أحوال المثقفين..ومع ذلك، لم يتفقده أحد من ذوي القربى أو جيش المؤسسات الثقافية طوال أشهر ( الجوع) و (الحرمان) و(التشرد)..وكذلك، لم يفقده أحد عندما غاب عنهم أسابيعا كان خلالها يرقد في المشرحة مجهولا و (متجمداً)..وللأسف، هؤلاء هم الذين يبكون ويتباكون الفقيد بهنس اليوم، وكأنهم فقدوا (عزيزاً).. يبكون ويتباكون، وكأنهم لم يكونوا على علم بكل تفاصيل معاناة بهنس بالقاهرة..علماً، فيهم من كان يجمع الأموال باسمه ولا يفعل شئ، ومن يحدق في بؤس حاله ثم يغادره (متحسراً أو لاعناً الحكومة والزمن)، ويفعلون ذلك كأنهم يقدمون لهذا المبدع المتشرد ماهو(بحاجة إليه ) ..!!

:: رعاية المبدع مسؤولية مشتركة تبدأ بالأسرة والأهل والأصدقاء ثم مجتمع الثقافة ومؤسسات الدولة..ولكن للأسف، كل تلك الجهات المسؤولة (غير مسؤولة)، ولذلك يعيش المبدع غريباً وتائها ثم يموت - بالإهمال - مجهولاً أو معلوما، لتعاتب تلك الجهات المسؤولة بعضها وتشتم..هكذا سيناريو رحيل المبدعين..والمؤسف، لن تثمر تفاصيل وفاة بهنس درساً ينشط دور الأسرة والأهل والأصدقاء بحيث يحسنوا (سلامة الرعاية)، وكذلك لن تثمر رحلة معاناة بهنس درساً يُنشط دور المجتمع بحيث يصنعوا منظمات وصناديق وجمعيات (حق الرعاية)..!!

:: أما الحلم بأن أن تثمر رحلة معاناة المبدعين دروساً تُنشط دور مؤسسات الدولة الثقافية بحيث توفر لهم فقط (مناخ الإبداع)، فهذا حُلم بعيد المنال..ولذلك، آي لأن كل الأطراف المسؤولة لاتتقن من الأعمال غير عتاب بعضها ثم التباكي، لن تكون مأساة الفنان بهنس آخر مآسي المبدعين في بلادنا..فالقائمة التي يعكسها واقع حال رفاق بهنس بالخرطوم - وليس بالمنافي فحسب - تضج بمن يموتون كل يوم وهم أحياء..أشباح بين الناس، وغرباء في وطنهم، ومشردون في مجتمعهم، فقط ينتظرون يومهم الذي يموتون فيه ( الموت الأخير)، ل ... (نتباكى) ..!!

[email protected]


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 7878

التعليقات
#863994 [مصعب الامين ميرغني]
1.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 02:35 PM
على فكرة ي استاذ هذه حكايه اخرى شبيه بقصة الاستاذ بهنس ولكن بطلها مازال لم يمت فعليا ولكنه يعاني من ما عانى منه الاستاذ بهنس لقد التقيته عدة مرات حين كنت طالبا بجامعة الخرطوم وحكى لي ماساته ولكن للأسف يعاني العزلة والعيش وحيدا ومتشردا في حواري وازقة الخرطوم وامدرمان ، انهة المبدع والشاعر الرائع صاحب الاغاني الجميلة التي تغنى بها المبدع الرائع الراحل مصطفى سيد احمد انه الاستاذ الشاعر عاطف خيري ولقد ذكرتني قصة المبدع بهنس به ولكن للأسف ليس من احد يهتم بالمبدعين في بلادي، وامثال بهنس وعاطف خيري كتر ولكن لاحياة لمن تنادي .


#863986 [هاجرحمد]
1.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 02:25 PM
فاتني ان اذكر ان نجيب سرور مصري الجنسية ولم يشفع له ذلك ومات مشردا في شوارع القاهرة مثل بهنس تماما , هو كاتب ضخم منذ رائعته الاولي (يس وبهية ) بالشعر العامي المصري وهي مسرحية محكمة النسيج ولا غرو فقد تأهل تاهيلا جيدا في الفولكلور والمسرح في الاتحاد السوفييتي قديما ولم تبتلعه الثقافة الروسية العميقة الاغوار : عاد فلاحا يفود بلدوزرا روسيا فاجاد الحرث في التربة المصرية فخرجت الازهار والشجيرات والبقل والفوم مصرية قحة :
لما قالوا لي بنية
انهد ركن الدار عليا
وجابوا لي البيض بقشرو
ويدال السمن مية
لما قالوا لي ولد
انشد ضهري وانسند
جابوا لي البيض مقشر
بيض وعايم في الزِبد
مستعرضا مفهوم الفلاجة البسيطة لما نسميه الان (الجندر) ويتحول شعره الي اثير شأن الكتاب الكبار :
ساقوا المراكب مع المغرب وفاتوني
ع الشط واقف مع المغرب وفاتوني
ساعتها قلبي شهق
يشهد عليه الشفق
هل يختلف ذلك عن كمان بهنس الاثيري الذي اذهلني وانا اراه للمرة الاولي . رحمة الله تغشاهم وتغمر ارواحهم فهم مرهفون لا تناسبهم دنيا الحجر والفولاذ واللولوة هذي


#863628 [هاجرحمد]
1.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 09:04 AM
اصبحنا كلناالا قلة قليلة من البدو حسب تعريف ابن خلدون نطارد لقمة العيش طراد الثيران الوحشية ولا ثمة فسحة من الوقت لابداع او تطلع لمثل عليا وهؤلاء المبدعون الذين يموتون مشردين في المنافي اقنطعوا زمنا عزيزا من حق معاشهم ليبدعوا وهنا الماساة ومربط الفرس , اللوم للاخرين بعدم المساعدة ظلم لانهم هم الاخرون لايتوقفون عن الجري لسد رمفهم هم فكيف نتوقع منهم سد رمق اخرين . المشكلة اعمق من ذلك وتذكروا نجيب سرور عبقري الشعر العامي الذي مات مشردا في شوارع القاهرة تماما مثل بهنس ولم تستطع حتي زوجته الروسية التي هرعت اليه لانقاذه قاطعة الاف الاميال من موسكو لانها تعرف قيمة ما عنده ! ان لم نفكر مؤسسيا فلاحل لاي مشكلة مهما كانت والمشاكل سوف تطارد جميع المبدعين مهما سمقت قاماتهم . والعبقري محمود درويش وضعها واضحة جلية حين قال رحمه الله :
كلما مرت خطاي علي طريق
فرت الطرق البعيدة والقريبة
كلما اّخيت عاصمةً رمتني بالحقيبة
فالتجأتُ الي رصيف الحزن والاشعار
رحمهم الله جميعا فقد احسنوا الينا وفعلوا ما في وسعهم ليجملوا لنا دنيانا الكئيبة هذي . رحمهم الله


#863606 [ALMOUR]
1.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 08:49 AM
السودان لا يعرف قدر أبنائه (يرحمه الله )


#863433 [kafoury]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 02:43 AM
نحن السودانيون لنا مفاهيم ومعايير غريبة في العمل الانساني ..ايام مشاكل البوسنة والهرسك كانت الحكومة تقتطع من رواتب الموظفين لمساعدة البوسنيين اما مشاكل اطفال فلسطين فحدث ولا حرج فنساء السودان تجردن من الحلي والمجوهرات النفيسة من الذهب والفضة لصالح ابناء فلسطين حتى الرياضيين السودانيين في العاب القوى اهدوا ميدالياتهم لابناء فلسطين وامام هذا السخاء الحاتمي للغير لا نجد من يتحدث عن معاناة اطفالنا في معسكرات ومخيمات النزوح داخل السودان وعن الاطفال المشردين المنتشرين في شوارع وازقة العاصمة الخرطوم يفترشون الارض ويتلحفون السماء والكراتين وكثيرون منهم يلقون حتفهم اما جوعا او بردا او تسمما ويحدث هذا في بلد يتبنى حكامه المشروع الحضاري ويراسه شخص لا يحمل من صفات عمر بن الخطاب غير الاسم ..لذا ان كنت سودانيا وضاقت بك الحياة فقل انت فلسطينيا او بوسنيا والا ستلقى حتفك على غرار ملايين السودانيين الذين يموتون كل يوم نظرا للمفاهيم والمعايير الغربية في تقييم الانسان ؟؟؟؟


ردود على kafoury
United States [اهو دا السودان] 12-22-2013 09:25 AM
انا لله و انا ايه راجعون

تعليقك يا Kafoury يجسد فعلا الحالة السودانية انا دايما ما استغرب من حال الغربة التى يعيشها الدعاة فى صلوات الجمعة فهم يدعون لكل الدنيا الا السودان فكان الاولى ان تحشد الجهود و توجه مشاعر السودانيين الى جراحات السودانيين المثخنة فى كل اتجاه


#863218 [جمال صبار]
5.00/5 (1 صوت)

12-21-2013 08:14 PM
بهنس ، عليه رحمه الله وعلى أهله الصبر وحسن العزاء ،،،
يقول الكاتب سافر قبل عام ونصف الى القاهرة ليعرض لوحاته ، ومن ثم قرر اللإستقرار هناك ، السؤال هو لماذا قرر اللإستقرار هناك وهو لا بملك مقومات هذا اللإستقرار ؟ وووو أذكروا محاسن موتاكم ، وكفى .


ردود على جمال صبار
United States [سودانيه] 12-22-2013 08:09 AM
والله دا السؤال الما وجدت ليه اجابه انا حتي الان!!


#863136 [دا كلام ما صاااااح]
3.50/5 (3 صوت)

12-21-2013 06:19 PM
الجفلن خلهن .. اقرع الواقفات


عليه رحمة الله واحسن الله عزاء اسرته واصدقائه ومجبيه ومعجبيه


#863106 [abbuu]
5.00/5 (2 صوت)

12-21-2013 05:34 PM
لم يكن لدي ادني فكره عن بهنس الا في الصحف ,,,وماشدني ليست كتاباته فانا اصلا لم يكن لدي معرفه بها ولكن هي الانسانيه ,,,الناس يجوعون ويموتون ,,ولكن ان تخبط الواحد عربه ثم ينجو ومن يدعو انهم اصدقائه لا ياخذه لعمل فحص هذا جبن فهذه الجبن بعينه ,, ومايدل انهم يعرفون هذا انهم بانفسم حكو يتباكون عليه مع انه كان بينهم,,,
ووجد بفنيله وبنطلون ,,, الكل يعرف ان هنالك موجه برد ومن يدعون انهم صحفيين في القاهره لماذا لم يفقدوه ,,انشاء الله اعطاءه ملايه فقط,,
كتبت احداهم تلعن الذين كتبو يتباكون مع انها هي نفسها تسكن القاهره وتعرف حوجته,,واشارت انها تقابله وتحادثه,,,,
ثم يواصل الكتاب يبكون ويصفون السودانيين بانهم كذا وكذا لا ياهؤلاء ,,اولا الموت الحق ويجب نطلب له الرحمه ,,وثانيا هو لديه اهل فاين هؤلاء الاهل ان اللوم يقع علي اهله ويجب الا ينامو من هذا التقصير وثالثا من يدعون انهم مثقفاتيه وانهم كانو وكانو فيقع عليهم اللوم ايضا لان المثقفاتيه يدعون انهم اصحاب الفضيله,,,,رابعا السودانيين في القاهره نحن لانعرفهم ولا نعرف احوالهم لذلك لايجب ان نحكم عليه
واخيرا الموت حق ,,,


#863102 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 05:29 PM
الابداع الفني اليوم اصبح المديح المديح الذي اصبح دجاجة تبيض ذهبا في زمن الانقاذ حتي المتاجرة باتت باسم الرسول تنقلك الي عالم الشهرة والمال انظروا لصبيان المداحين جوقة صبيان جلباب بصديري طاقية دقن حلاقة اورغن ليلة القدر انفتحت لك لو كان مداحا او ناظما للمديح لتولتة مجلس الوزراء والقصر ولتباري في كسبه حتي لو بصورة تذكارية من اكبر الاخطاء عند الشخص ان تكون مثقف شاعر روائي وقاص هؤلاء اللص اقيم منهم
العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين العز لمين للمداحين
العز لمين للمداحين


#863041 [المنغولي الغبيان.]
5.00/5 (2 صوت)

12-21-2013 03:53 PM
السودان بلد الغرائب والعجائب
يدمرون المبدعين أحياء ويتاباكون عليهم أموات.
لا،،،حولا ولاقوه إلا بالله الله يرحم موتانا.


#862932 [نصرالدين ادم ابوبكر]
3.00/5 (1 صوت)

12-21-2013 01:42 PM
لا حول ولاقوة إلا بالله. اللهم ارحمه وادخله فسيح جناتك يارب العالمين


#862891 [ابوايمن]
5.00/5 (1 صوت)

12-21-2013 01:02 PM
عزيزى الطاهر ساتى لك التحيه لماذا ناتى متاخرين دوما فى كل شى ثم نتباكى على من فقدنا ربنا يرحم بهنس ويجعل الجنة مثواه ...اكيد هناك اكثر من بهنس سواء فى مصر او فى المنافى فيجب على الكل الوقوف بشجاعه لاتخاذ القرار السليم فى الوقت السليم


#862888 [habbani]
5.00/5 (3 صوت)

12-21-2013 12:59 PM
هؤلاء لا يبكون لفقد العباقرة والكتاب والموهوبين والفنانين من غير المؤتمر الوطنى ولكنهم يبكون حين يفقدون مناصبهم .. ألا ترى ان فرفور تم دمجه فى جهاذ الأمن


#862877 [Ali Ahmed]
5.00/5 (4 صوت)

12-21-2013 12:44 PM
الان صار الكل يعرف بهنس بالرغم من عدم معرفتي له الا ان وفاته تمثل صدمه لكل الغبش لقد قرات اعديد من مدعي معرفته وانه كان مرهف الاحساس والكثير من الكلمات العاطفية والتي تمثل كلمة حق يراد بها باطل وانا اتفق مع هشام بمصر الان الالف من بهنس سواء في السجون او في الطرقات ٠٠٠وفي اوربا حدث بلا حرج هل يعلم الجميع وفاة سوداني عاش في برلين بسبب الثلوج العام الماضي وهو كان ايضا يعيش في الشارع عند تفتيش شنطة الميت وجدوا بها ديوان شعرخطاة المرحم بيده كان من اجود انواع الشعر وعنوان الديوان ماساة وطن٠٠٠ولكن للاسف ظهرت المانية واثبتت ان المرحوم زوجها وان كان لم تراه منذ اربعة اعوام واستلمت ديوان الشعر وعند اتصال البعض بها لنشر الديوان قالت ان الجميع لم يهتم بالمرحوم حي والان بعد ما مات اصبح الجميع يعرفه٠٠٠٠نحن نؤمن بالقدر ونرضى بحكم الله لكن علينا ان نتذكر وجود الالف من بهنس في ارجاء العالم وهم يموتون في اليوم الف مرة سواء موت معنوي او الوفاه لله٠٠


#862876 [Ali Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 12:40 PM
الان صار الكل يعرف بهنس بالرغم من عدم معرفتي له الا ان وفاته تمثل صدمه لكل الغبش لقد قرات اعديد من مدعي معرفته وانه كان مرهف الاحساس والكثير من الكلمات العاطفية والتي تمثل كلمة حق يراد بها باطل وانا اتفق مع هشام بمصر الان الالف من بهنس سواء في السجون او في الطرقات ٠٠٠وفي اوربا حدث بلا حرج هل يعلم الجميع وفاة سوداني عاش في برلين بسبب الثلوج العام الماضي وهو كان ايضا يعيش في الشارع عند تفتيش شنطة الميت وجدوا بها ديوان شعرخطاة المرحم بيده كان من اجود انواع الشعر وعنوان الديوان ماساة وطن٠٠٠ولكن للاسف ظهرت المانية واثبتت ان المرحوم زوجها وان كان لم تراه منذ اربعة اعوام واستلمت ديوان الشعر وعند اتصال البعض بها لنشر الديوان قالت ان الجميع لم يهتم بالمرحوم حي والان بعد ما مات اصبح الجميع يعرفه٠٠٠٠نحن نؤمن بالقدر ونرضى بحكم الله لكن علينا ان نتذكر وجود الالف من بهنس في ارجاء العالم وهم يموتون في اليوم الف مرة سواء موت معنوي او الوفاه لله٠٠



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش







الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة