الأخبار
أخبار إقليمية
فِىْ أزِمَةِ جَنُوبِ السُودَانِ،،بْحَثُوْا عَنْ وَكْرِ الشّيْطَانِ!! الشعب الجنوبي يعرف جيداً أئمة الإنحطاط الإسلاموي.
فِىْ أزِمَةِ جَنُوبِ السُودَانِ،،بْحَثُوْا عَنْ وَكْرِ الشّيْطَانِ!! الشعب الجنوبي يعرف جيداً أئمة الإنحطاط الإسلاموي.
فِىْ أزِمَةِ جَنُوبِ السُودَانِ،،بْحَثُوْا عَنْ وَكْرِ الشّيْطَانِ!! الشعب الجنوبي يعرف جيداً أئمة الإنحطاط الإسلاموي.


12-22-2013 06:32 AM
أبكر يوسف آدم

ثمة قاعدة جوهرية ، تؤكدها التجارب ، أن من يتواطأ مع الإسلامويين ويحتضنهم ، يتأذى منهم ، ومن يحالفهم يغدر به ، ومن يداعبهم يفقد أصابعه ، ومن يرضعهم يفقد ثديه ،،، ذلكم أن ميلهم الفطرى لتدبير المؤامرات وحياكة الخبائث وسوء النوايا ، يجعل منهم آلات لا تصلح إلا للفساد والإفساد والسرقة والغدر والخيانة ، وقد أثبتت الأيام والتجارب ، أنهم معاول هدم أكثر من كونهم أيدى بناء ، وأيدى عاملة ماهرة فى إدارة عمليات القتل والخراب والفوضى ، وخائبة فى مهمة رعاية الشعوب ، والأخذ بيدها للعبور بها إلى بر الأمان ،،،

هم مثقفون بثقافة الحرب والغنائم ، ولا مكان للسلم وجهاد التطوير فى برامجهم ، لقد أماتوا عقولهم ومواهبهم منذ فترة بعيدة ، وأصبحوا اليوم مجرد جيف ينبغى المسارعة إلى دفنهم ، قبل أن يؤذوا أحداً بقيحهم وزفارهم ،،، هم طيور شؤمٍ ما أن تطأ أرجلهم أرضاً ، إلا وحولتها لديار خرابٍ وموتٍ ودمار ،،،، هذه الصفات تنطبق عليهم جميعاً ، على إختلاف مسمياتهم ووجوههم ، وفى كل بقاع الأرض ، دون إستثناء ، وبصورة تدفعنا إلى الذهول !!

ومن جانب آخر ، فإن الحركة الشعبية منذ أيام الغابة ، كانت قد تبنت قيماً رفيعة ، وإجتهدت فى تطبيق بعضها ، كصون الأسرى ، وتفادى قتل المدنيين ، وإتباع النهج الديمقراطي فى إتخاذ القرارات ، بإشراك الجنود والضباط صغارهم وكبارهم ومواطنيهم ، خاصة عند المفاصل المصيرية ،،، وبالذات ، عند إشتداد وطأة الحصار المصحوب بالجوع والعطش والمرض والموت ،،، وعلى سوء حالهم كانوا يجتمعون ، لإختيار القرارات بصورة جماعية ، وبالتصويت إن دعت الضرورة ، ذلكم أن الديمقراطية تحمل فى طياتها القوة الدافعة للمشاركة فى التنفيذ ، حتى أنه فى بعض الحالات ، طرحت خيارات ما بين الإستسلام للعدو، أو مواصلة القتال والإستبسال والموت فى أرض المعركة ،، وتوجد العديد من القصص المؤكدة على وجود مثل هذه القيم ، ومن الجهلاء من يحتقرها ، إحتقاراً لأصحابها ،،، وذلك كمن يحتقر طفلاً شريداً لبؤسه ، فيتعلم من المعاناة،فيصبح فيما بعد شخصاً مرموقاً، !!

يجب أن نشيد بالموقف المسئول لأغلب الكتاب السودانيين ، ممن كفوا عن الخوض فى المواضيع المتعلقة بشئون الجنوب ، بعد إستقلاله ، بإعتبارها مسائل داخلية ، وليس من المناسب الخوض فيها ، وقد سجلوا بذلك نقاطاً مضيئة ،،، لكن ،،!! إما أن يُقدم حكام هذه الدولة الجديدة ، على عقد صفقات مضرة بالشعبين ، ومؤذية لكل من الشمال والجنوب ، فإن مضامين هذه الإتفاقات الشيطانية ومخرجاتها ، لن تكون مواضيع جنوبية فحسب ، بل ، وسودانية !! وتهم الشعب السودانى المتضرر من التيار الإسلاموى ، أكثر من أى فئة أخرى ، ومن حقنا ، وحق الكتاب السودانيين ، والسودانيين الجنوبيين ، الخوض فيها ، والبحث فى دقائقها ، وتستحق التجرد والمغامرة ، حتى إن كانت مصحوبة بالسجن والتضييق .

من كان يظن ، أن حكومة جنوب السودان ، يمكن أن تجلس على طاولة واحدة مع أئمة الإنحطاط الإسلاموى ، وهم من ودعوا المواطنين الجنوبيين بأسوأ ما يكون الوداع ؟ ،، ذبحوا الثيران السوداء إحتفالا بذهابهم ، سرقوا نفطهم ، وصفوهم بالحشرات ، ورئيسهم برئيس الحشرات ، ورفعوا عصيهم فى ترميزاً لعبودية يستحقونها ، وهاجموا بعضاً من مدنها بالبراميل المتفجرة ..وعقدوا المسائل المتعلقة بأبيي ، وقتلوا سلطان دينكا نقوك ؟؟

الشعب الجنوبى يعرف سوء الإسلامويين ، أكثر من أى فئة أخرى ، وأرضه كانت البقعة التى تجسدت فيها إنحطاطاتهم ، ومورست فيها أبشع إنتهاكاتهم ، وقد شاهد بأم عينيه ، عمليات القتل ، وبقر بطون الحوامل ، وتعليق الأطفال على أسنة الحراب ،،،

هو أكثر من سدد فواتير منهج الإسلام السياسى ، فقرر إختياراً إنقاذ نفسه ، بالخروج من دولة السودان ، تفادياً للمزيد من وقوع الأضرار ، وهو من قرن بقائه بالسودان الواحد ، بنهاية عصر الدولة الدينية ،،،

لكن ،،، !! ما بال حكومته تتواطأ مع من تسببوا فى بذر الأحقاد ، وأشعال الحروب بين القبائل الجنوبية ، بعد أن سلحت وحرضت بعضها على البعض الآخر فى فترات مظلمة سابقة ؟؟
ما بالها تعكف على تقوية وتمكين نفس الدولة الدينية التى هربوا منها ؟؟
ما بالها تهرب من السجن ، ثم تعكف على تقويته وترميمه ؟؟
ما بالها تزيد من محن السودانيين بدلاً عن مواساتهم ؟ ، أما كان عليها الإبتعاد فحسب ؟؟

ذكر سلفاكير فى إحدى لقاءاته ، إبان شغله منصب النائب الأول لرئيس جمهورية السودان ، نصيحة تلقاها من البشير ، بأن يلبس الكاكى حال عقده العزم على إتخاذ قرارات كبيرة ، وقد فعله كير أكثر من مرة ، متجاهلاً بذلك حقيقة الصفة المدنية لمنصبه ، الذى لم يعد فيه عسكرياً ، وآخرها عندما إشتدت الأزمة الأخيرة ، للحركة الشعبية فى جنوب السودان !

ما حدثت فى دولتى السودان من إضطرابات سياسية ، هى تداعيات الزيارتين الأخيرتين ، لرئيسى البلدين ، وقد إعتقد المراقبين حينهما ، أنهما ليستا ذوات قيمة ، فعند زيارته لوكر الإسلامويين فى سبتمبر 2013 ، وفى ظل الضغوط الداخلية ، الناتجة عن الأزمات الإقتصادية وإستشراء الفساد ، وسعياً منه للمحافظة على سلطته ، إقتنع سلفاكير بالتحليلات المخادعة لمردة الشياطين ، بأن مشاكل البلدين ناتجة عن معارضات ، وفساد رؤوس فى كل من الجنوب والشمال ، وغير حقيقية لوجود عناصر محرضة وفاسدة ، فى حكومتى الشمال والجنوب ، والحل يكمن فى التخلص منهم جميعاً ..!!

يرغبون فى التخلص من بعض الأشخاص فى الخرطوم ، لحسابات متداخلة ما بين الولاء الظلامى ، والقبلية النتنة ، والعسكرية العمياء ، لتأمين الكراسى التى يجلسون عليها حتى الممات ، لكنهم يريدون أيضاً توريط آخرين ، ليفعلوا الشيء نفسه فى بلدهم ،،، وقد بلعت حكومة الجنوب الطعم ، ودخلت فى الفخ وهى مطمئنة ،،، ففعلت الشيئ نفسه لاحقاً !!
حينها قال البشير "نحسب اننا الآن على أعتاب مرحلة جديدة ، يحدونا الأمل في أن نسلك طريقها القويم ، بتنفيذ كافة إتفاقيات التعاون بيننا ، بجدية ونزاهة وصبر" !!
( ولم الآن ؟؟ ).

وأكد سلفاكير فى تصريحه ، "على رغبة بلاده في فتح صفحة جديدة ، لعلاقاتها مع الخرطوم وإغلاق الصفحة القديمة ، بتنفيذ كل ما أتفق عليه الطرفان ، في مصفوفة التعاون التي وقعا عليها العام الماضي ، في العاصمة الاثيوبية أديس ابابا " !
( لم تطبق منذ العام الماضى ،، فما الجديد الآن ؟؟ ).

أما كرتي ، فقد رأى أن " زيارة يوم واحد ، ليست كافية لحلحلة كل القضايا ، وقال إن مثل هذه الزيارة مطلوب منها إبداء حسن النوايا ، وحلحلة بعض المسائل الأساسية ، وقال أن هناك أسباباً حقيقية ، تجعله اكثر تفاؤلا " !
( وما هى تلك الأسباب الحقيقية يا ترى ؟؟ ).

لعمرى ، فإن هذه التفاؤلات الفجائية فى التصريحات ، لا بد أنه كان وراءها الكثير ، والمثير!!.
وبالمقابل ، فإن زيارة البشير الى جوبا ، فى أكتوبر 2013 ، أتت متزامنة مع عمليات الإستفتاء حول أبيي ، وقد خدع أكثر المراقبين ، وظنوا يومها ، أنها بغرض إيقاف الإستفتاء ، خاصة فى الوقت الذى كان من يحرك ملف أبيي بقوة ، هو المغضوب عليه دينق ألور ، إلا أنه لم يكن الموضوع الرئيسى أو الوحيد على الأقل فى برنامج الزيارة ، ولم تكن فيها شيئ ، يقلق الزائر ، ولم تصدر تصريحات غاضبة بسببه ، حتى لا تتأثر مهمة وضع اللمسات الأخيرة على الملفات السرية ،،، أما ماهيتها ، فإن الإجابات قد تكشفت تباعاً ،، وبالتدريج لاحقاً ، وبالكامل فى الوقت الحالى !! ونجزم ، أنه قد وضعت مصفوفة ، حددت إزمان تنفيذ إلتزامات كل جانب !!

إلتزامات الجانب السودانى ، وفقاً لما وثقتها الأحداث هى : ( السماح بتدفق النفط ، الكف عن إتهام الجنوب بمساندة الجبهة الثورية ، إسكات الأصوات المناؤئة للجنوب فى الشمال ، فتح المعابر ، السماح بإجراء إستفتاء شكلى للدينكا فى أبيي )
أما الجانب الجنوبى فعليه ( تقديم مساعدات نفطية للشمال ، عدم تكرار الهجوم على هجليج ، السماح بالتحركات العسكرية عبر الأراضى الجنوبية إذا لزم ، لتطويق الجبهة الثورية ، التخلص من العناصر المتشددة ضد الإسلامويىن وإبدالهم ، وعدم الإعتراف بإستفتاء أبيي الأحادى الجانب حال الفشل فى إيقافه).

لقد كان هذا هو الصاعق ، الذى تسبب فى الزلزال الفجائى فى منبر السلام العادل ، وصحيفة الإنتباهة بقصد تحييدها ، فنزعت أسهمها من الطيب مصطفى نزعاً ، وتمت تتييسه (على حد تعبيره) فأضحى بذلك الثور الأسود الذى قُدم قرباناً ، لتحسين العلاقة بين الإسلامويين ، وحكومة جنوب السودان ، تمهيداً لتوريطها فى أزمات قادمة !!

هذه المؤامرة ، وإن كانت ذات أغراض متنوعة ، وحسابات أخرى عميقة داخل السودان ، هى التى أدت لتساقط القطط الإسلاموية الكبيرة ، لحساب العسكريين ، وذوى الإرتباطات الأمنية ، حتى تضمن عدم شذوذها ، مع تسهيل قيادتها بالتعليمات العسكرية !!

وهى نفسها التى تسببت فى التضييق ، على الصحافة والصحفيين فى جنوب السودان ، وحل حكومته ، والتخلص من نائب الرئيس ، وحصد رؤوس الحركة الشعبية ، التى لم تطمئن يوماً للتعامل مع الإسلامويين.

جنوب السودان ، صمم منذ البداية ، ليكون مؤسسة ديمقراطية ، ودولة حريات ، يتم فيها تداول السلطة سلمياً ، وقد شرع فى تحقيق ذلك رغم العثرات الناتجة عن حداثة التجربة ، ومن البديهى فى هذه الحالة ، أن يكون من حق الرئيس المنتخب ، عزل كل من يعوق تطبيق سياساته ،،، وقد حدث ، فعزل النائب ، والوزراء ، وكل من لا يتفق مع سياسة سلفاكير ، ومر الأمر ، دون مخاطبات إحتجاجية ، ولا بكاء ولا عويل ،،، ثم فى خطوة أكثر تعسفاً ، حُلت المؤسسات الحزبية للحركة الشعبية ، رغم عدم تبعيتها لدولة الرئيس ، وعدم سريان قرارات المؤسسات التنفيذية عليها ، إلا وفقاً لنصوص قانون الأحزاب ، فسجلت ذلك إنتهاكاً صارخاً لحقوق الأعضاء !! وسُكت عليها مرة أخرى ،، !!

لقد أوقد أسلوب تعامل سلفاكير ، وإثارته المتعمدة لحفيظة أعضاء مجلس التحرير، وإصداره أوامر الإعتقال ، فى حق بعضهم عقب الإجتماع مباشرة ، شرارة الإحتقانات المكبوتة ، جراء التراكمات ، بفعل الخضوع للخطط والسياسات النابعة ، من وكر الشياطين ،،، فكان الإنفجار الفجائى من القوة ، بحيث راح ما يفوق الخمسمائة شخص ، ضحية له فى ثلاث أيام ، وأوقدت النار فى ثلاث ولايات ، وسقطت ثلاث مدن بمتوالية سريعة ، وأخلى الأوربيون والأمريكان والصينيون سريعاً ، وكان من الخطورة بحيث دفع بالرئيس إلى طلب التفاوض بعد أيام قليلة ، من إجتماع حزبى ، كان يجد فيه إحتراماً من مرؤوسه مشار ..!!

لو عدنا بكم إلى الوراء قليلاً ، سنجد أن صراعات السودانيين ، ذات الطبيعة القتالية ، التى إنتهت إلى إستقلال الجنوب ، قد أخذت وقتاً طويلاً ، لتشكل طوقاً كبيراً ممتداً من همشكوريب ، مروراً بالنيل الأزرق وجبال النوبة وإنتهاءاً بدارفور ، قبل أن تخفت بإتفاقية السلام الشامل ، والتى بدورها ، صممت لأجل إيجاد تسوية لكل الصراعات ، بما فيها الإحتقانات السياسية الدائمة الحضور بالمركز ، كالحريات العامة ، وتمكين الديمقراطية ، ومعالجة مسائل قسمة الثروة والسلطة ،،، إلا أنه تم التراجع عنها ، عقب رحيل الدكتور جون قرنق ، وفى أعقابه ، توصل الحالمين بالإستقلال ، إلى إتفاق باطنى مخل ، يقضى بإنسحاب الجنوبيين من قضايا الشمال ، مقابل إنسحاب الشمال من قضايا الجنوب ، وهذا ما كشف ظهر أصحاب القضايا الأخرى غير الجنوب ، وهم الذين سيشكلون أزمة لاحقة ، فوضعهم تحت رحمة من هم أساس المشكلة ، فسجلت بذلك إخفاقات مبكرة ، فى أهم ركائز الإتفاقية ، كإطلاق الحريات والديمقراطية ، ومنها تمهدت الطرق المؤدية إلى العبث بتقسيم السلطة ، وتعليق العمل فى ملفى النيل الأزرق وجبال النوبة ، وتزوير الإنتخابات ، وتأخير البت فى قضية أبيي ، وتجاهل أزمة دارفور.

أن إنسحاب ياسر عرمان من إنتخابات ، كان هو الأقرب إلى الفوز ، تشير بوضوح ، إلى هذه الصفقة ، وهو من ، فى سبيل حمله على الإنسحاب ، صرح الإسلامويين ، بأن الإتفاق (؟) كان ينص على أن ندعم ترشيح سلفا لحكومة الجنوب ، على أن يقوم هو بدعم البشير لرئاسة الجمهورية ، ونقل عنه ،،، حقيقة كانت ، أم كذباً ،،، أنه يؤيد ترشيح البشير ،، وقد سارع لاحقاً إلى النفى ، لكنه عملياً سحب ترشيح عرمان ، وتولى مشار إعلان القرار ..
ولكن وفقاً لأيُ إتفاق ؟ ، وهل هناك إتفاق ، غير إتفاقية نيفاشا ؟؟ وأين هو ذلك الإتفاق ؟؟

لقد دفعت اللهفة إلى الإستقلال عن السودان بأى ثمن ، ببعض القادة الجنوبيين ، وفى خطوة غير أخلاقية ، إلى التخلى عن بعض إلتزامات إتفاقية السلام الشامل ، وخرقها ، وفقاً لصفقات ساعدت على تقوية قبضة الإسلامويين فى الشمال ، ظناً منهم أنهم لن يدفعوا ثمنها ، وها هى لعنتها تهاجمهم فى عقر دارهم.

ربما يكون الإسلامويون اليوم سعداء ، كونهم نجحوا فى إشعال الفتنة فى دولة جنوب السودان ، وهم من كادت الغيرة تقتلهم ، كونها ظلت مستقرة ومتمتعه بالسلام ، فى الوقت الذى يشتعل فيه السودان ، لكن ينبغى عليهم ألا يفرطوا فى السعادة ، فرجلهم الذى أعلنوه عشية الإنتخابات ، أنه مرشحهم لحكومة الجنوب ، ربما قد سلك الآن طريقاً يفقده سلطته إلى الأبد ،، حيث ما عاد صالح لتولى الحكم لدورة جديدة ، ومن سيخلفه لن يكون لهم صديقاً ، بأى حال من الأحوال ،،،

لم يعد سلفا صالحٌ ، لتسويق ملف أبيي ودينق ألور ممسك به ، ولن يسمح لمن رفض مخرجات الإستفتاء ، من الإستفادة منها فى الصراع الإنتخابى القادم ، كما أن المساعدات النفطية فى طريقها إلى النضوب ، وقد علمتم أن قتالاً يدور حول حقولها ، وأن آبارها توجد ، فى ولاية تعتبر معقلاً حصيناً ، لكل من ، تعبان دينق ورياك مشار ، وقد عرفا الآن أنهما ضحية مؤامرات إسلامويي الخرطوم ، وربما يغلقان صماماتها فى الأيام القادمة وبوسعهما فعل ذلك ، وأحدهما أعلن أنه لا يوافق على التفاوض ، إلا بشروط الرحيل ، وقائد الجيش فى ولاية الوحدة أعلن تمرده على كير ، ونصب نفسه والياً عليها !!

من سوء حظ الإسلامويين ، أن إستعادة الوحدة الوطنية فى جنوب السودان ، لن تتحقق إلا بظهور ، ما يمكن أن يلعب دور المهدد الخارجى ، والعدو المشترك ، وسيكونون الضحية المؤكدة ، فى أى مساعى جادة فى ذلك ، بمعنى آخر ،،، لن تكتب النجاح لأى مشروع للحل السياسى ، إن لم يطأوا بها على رقاب علاقتهم بإسلامويى الخرطوم ، ناهيكم عن صلاحهم فى لعب دور الوسيط المحايد ..!!

أيها الساسة الجنوبيون !!!
أرأيتم حجم الأزمة ، التى تسببتم فيها جراء إنسحابكم اللا أخلاقى ، من قضايا هامة ، وتعاملكم من تحت الطاولة ، مع من أصابتكم شرورهم ، وتعرفون سوءهم أكثر من غيركم ، وتطبيقكم الإنتقائى المخل ، لميثاق شهد عليه العالم ؟؟
أرأيتم كيف طالتكم لعنة حلفاءكم القدامى ، من أصحاب القضايا الأخرى كجبال النوبة والنيل الأزرق ، والحالمين بالديمقراطية ممن دفعوا معكم ثمن التضحيات فى الغابة ؟؟
أرأيتم حجم الكارثة التى يخلفها إحتضان الأفاعى ، وإطعام العقارب ، والتواثق مع الشيطان ؟؟

[email protected]


تعليقات 34 | إهداء 0 | زيارات 9366

التعليقات
#865043 [hazim]
4.00/5 (2 صوت)

12-23-2013 02:58 PM
اخي ابكر يوسف,انت حاطب ليل,لا تمييز و لا تعي ما تقول.
بعض الناس الحقد اعماهم فاصبحوا اعوان الشيطان و الاعداء على بلادهم و اخوانهم..اذا لم يكن المعارض صادقا و عنده قدرة التمييز بين الثوابت و المتغيرات فهو و الشيطان سواء...متى نترك المعارضة الهدامة؟؟


#864830 [fudl]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2013 11:38 AM
اين ياسر عرمان والحلو ومالك عقار من احداث الجنوب وهل هم مع سلفا او مع مشار وما هو دورهم في الوساطة بين الاخوة الجنوبيين هم السبب الاول في الاحداث في الجنوب


ردود على fudl
United States [مهاجر] 12-23-2013 10:00 PM
من زكرت هم اساس البلوي في الشمال الجنوب فقيادتهم لمعارضة الشمال اطالت عمر الانقاذ لان الثلاثة لامبادئ لهم ومشعلين للنيران فقط بالرغم من انهم يزرفون الدموع الكاذبة من اجل الغلابة ولا افهم الي الان ماذا يردون .


#864815 [aburadi]
4.50/5 (2 صوت)

12-23-2013 11:29 AM
المقدمة رائعة .
لكن لا أعتقد أن الشيطان نفسه يفكر بما ذهب اليه الكاتب ...

الستم معي ؟ ...


#864681 [بيتر مارتين مبيور]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2013 09:55 AM
يا ناس راكوبة احنا كنا بنقول عاوزين فدرالية لكن ما سمعوا كلام بتاعنا
بس في ناس واحد كله عاوز يبقي نلسون ماندلا بتاع استقلال جنوب
وكلام حرب دا ما راح ينتهي لانه كل واحد بشرب مريسة ويلم ناس بتاعه
يسكر معاه وبشوف انه هو لازم يعملوا زعيم ورئيس وناس بتاع دارفور
شايلين سلاح نفس كلام بتاع جيش حركة شعبية طالما بشرب كمان وسكي وبيعمل
نفسه زعيم بيعمل شكلة بينه مع بعض ماراح يحقق شي لقضية بتاعه انا شفت ناس ديل
نفس كلام بتاع ناس حكومة بتاعنا


ردود على بيتر مارتين مبيور
United States [Hussein] 12-24-2013 12:15 AM
(كرنكي)؟؟؟؟ هل هو الكوز الانتهازي التافه؟؟ أم هو تشابه في الاسـماء؟؟

European Union [الكرنكى] 12-23-2013 05:33 PM
تكاثر القمل الإليكترونى فى هذا المقال لا يعنى الا ان الكاتب قد اصابهم فى مقتل ومنهم هذا المعلق الذى انتحل شخصية واحد جنوبى وبعربى جوبا وواضح ان الشخص الذى كتب هذا الكلام ملم باللغة العربية جيداً وقدافتضح امره ايضا عندما اشار الى ناس دارفور فى موضوع يفترض انه يخص بلاده ..
شوف ليك لعبة تانية يا مبيور ، يا شمالى ... مبيور قال ، بعدين ما عندك اى فكرة عن طبيعة الأسماء الجنوبية التى تجمع ما بين اسم الكنيسة والاسم البلدى وأى زول عندو فكرة حيكشفك على طول يا وهم.


#864558 [الدنقلاوي]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2013 06:00 AM
(فإن الحركة الشعبية منذ أيام الغابة ، كانت قد تبنت قيماً رفيعة ، وإجتهدت فى تطبيق بعضها ، كصون الأسرى ، وتفادى قتل المدنيين ، وإتباع النهج الديمقراطي فى إتخاذ القرارات ، بإشراك الجنود والضباط صغارهم وكبارهم ومواطنيهم ،)

يا رااااجل
والله الكلام لو قام جون قرن من قبرو ما يقولو ............خليك موضوعي ... نحن قلنا عليك مثقف مختلف شوية رغم إنك لا بتعرف الحركة ولا شفت غابة ... لكن كمان ما تبقى زي منظراتية الخرطوم التكجنو تجيبو الواطة والتريدو تسويهو ملاك


#864507 [ابو احمد]
4.00/5 (1 صوت)

12-23-2013 02:16 AM
بصراحه ضيعت وقتي في قراءة المقال المليان حقد تجاه الشمال وشكلك ياخ مالاقي ليك مكان تفضي فيهو مخزونات الكراهة تجاه الشمال والانسان الجاهل في السودان يعرف ايما عرفة من قبل الانفصال بان روح القبلية ستسود في الجنوب،، وبالجد اقولها لك بالعربي انتي انسان ماعندك وطنية نهااااائي ومهما كان عدائك للكيزان مايديك الحق في الاساءة للشمال وخساره الزمن لقراءة مقالك الهزيل


#864493 [ابوشامة]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 01:58 AM
ن العاقل الرزين الواثق من نفسه المقنع بفكره و عدله و أحترمه للأنسانية و كرامتها و يملك كل مقدرات القوة كظهير يكون هادئ الطبع و الأنفعال و لا يلجأ إلى الجلبة و الصخب و الحدة و أرتفاع الصوت والبلطجة .

و على النقيض الخاوى الفكر و المنطق و الحجة عنصري و بلطجى بكل ما فهى الكلمة من معانى و تفاسير .
ربنا يشفي السودان من داء العنصريه والعنصريين


#864366 [أبو عكف]
5.00/5 (4 صوت)

12-22-2013 10:49 PM
والله بكل أسف قراءة هذا المقال مضيعة للوقت وينم عن عنصرية بغيضة ، مثل هذا الكاتب لا يعرف ألف باء السياسة ، يا أخي بقر بطون الحوامل الذي تتحدث عنه ، هذا من عنف الجنوبيين وحدث لأهلنا في توريت في العام 1955م ، ولكنك اليوم تأتي لتكذب وتلصقة بالشمال ، فهذا ليس من شيم السوداني الأصيل ، ولكن أمثالك من الكتاب الذين ترعروا على فتات موائد المؤمرات ، عندما يكتبون لا يستطيعون نزع جلاليبهم العنصرية النتنةالتي ألبسوها لهم.. مقالك لا يستحق كل هذا الجهد الذي سطرته به ، بل انه مقال عنصري ونتن ، ولسنا أغبياء لنصدقه ولكن ماذا نقول ، هذا هو شيم العملاء والحاقدين وكارهي الآخر.. وكل سنة وأنت عميل ..


#864341 [ابوشامة]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 10:16 PM
نسأل الله العلي أن يشفي السودان من امراض العنصريه والعنصريين


#864299 [طائر الهوى]
5.00/5 (2 صوت)

12-22-2013 09:24 PM
الكاتب من ما تطول مقالاتة وتظهر عنصرياتة سكوتة أخير من تخرصاته !!


#864286 [دارفورحره مستقله]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 09:05 PM
المؤسف للغايه انو لا يزال الغالبيه من ابناء دارفور المثففين ومنهم الكاتب بعيدين كل البعد عن فهم الاسباب الاساسيه لازمه دارفور وبالتالي بعيدين عن القيام باي عمل تنهى معاناه والبؤس الذى يعيشه اهلهم بدارفور ..لقد سكنوا الخرطوم وتاثروا بالمزاجات المركزيه واصبحوا عمى وقلوبهم قاسيه لا يحسون بواقع اهلهم الذين يفقدون حتى سلامه ابناءهم داخل المدن واصبح افقهم ضيق ومظلم بسبب الجرعات الكبيره التى تلقوها من ايدولوجيات الاحزاب الشماليه الفاسده عبر التاريخ وقد غرسوا فيهم اوهام الدوله السودانيه المزعومه ..اننا كشباب لن نؤمن بالدوله السودانيه ووصفنا ان دارفور منذ مقتل السطان علة دينار يعيش تحت الوصايه الخارجيه ..ولن نسلم دارفور للخرطوم مره اخرى بعد تحريرها ..وسوف تذهب مجهودات الموهومون بالسودانويه من بعض الدارفورين كالسراب ...لقد عمل المتعلمون من ابناء دارفور طوال العقود الماضيه لارضاء قادتهم الشمالين الشيعيون والطائفيون والاسلاميون ولم يستفد دارفور منهم فى شئ الا المزيد من سيطره الجلابه وافقار دارفور وسوف لن نسمح لهم بتكرار استغلال اهلنا بدارفور حتى وان جاؤ بتنظيمات جديده تحت مفاهيم السودانويه او الجبهه الثوريه وفى النهايه يلفون فى فلك الجلابه وينسوا اهلهم ولن يستفيد الناس منهم شيئا طالما لا تزال عقولهم تتميز بالبساطه وضعف التفكير فمنذ متى كان مشكله السودان هم الاسلاميون ..هم فقط مجرد امتداد لعقليه السياسين الشمالين ومن قبلهم عانيينا فى دارفور اشد المعاناه من الشيعيون والاحزاب الطائفيه العنصريه ..ننصح الكاتب ان يقرا التاريخ بشكل جيد وان يحترم العقول التى تتصفح الراكوبه ..وما يوسفنا اكتر انك كن دارفور ..رغم كل ما وجده اهلك الدارفوريون لا تفهم شئ عن اشكاليه السودان التاريخيه وحتى ابجدياتها ..وارجوا ان لا تكون ممن يحملون شهاده الدكتوراه او الماجستير ......سالم/حركه قوي الشمال الديمقراطيه
.


#864265 [نصر الله]
3.50/5 (6 صوت)

12-22-2013 08:34 PM
رائع يا ابكر يوسف -- تحليل عميق وصادق -- يدل على اهتمامك الواسع بقضايا الراهن السوداني واستيعابك واحاطتك بشعابه المتقاطعة والمتعددة


ردود على نصر الله
[Abdelrhman Alharith] 12-23-2013 05:39 AM
يا اخ نصر الله ارئع شنو يا آخى ما تكذب على الراحل. و الله دا مقال حبوبتى تكتب أحسن منو. يعنى معنى الكلام دا انوه أي جنوبا يتشكل مع زوجته فى البيت يكون السبب شمال السودان و الشعب السوداني وعمر البشير. يا جماعة ارحمونا.


#864232 [ياسمين]
2.50/5 (2 صوت)

12-22-2013 08:02 PM
الله ينصر دينك يا ابكريوسف , سيدفع الساسة في جنوب السودان ثمن انسحابهم اللا اخلاقي بالفعل من جميع قضايا المهمشين الذين شاركوهم المأساة ولكن ابعدوهم مع سبق الاصرار والترصد حينماشعروا بأنهم ما عادوا في حوجة لهم , نعيم السلطة انساهم رفقاء الدرب والغابة , ركبوا الفارهات واركبوا غيرهم المواسير ان جاز التعبير, وما الصراع الدائر الان في جنوب السودان الا من اجل السلطة ولا شيئ غير السلطة , فالجنرال سلفا احس بالخطر فتحسس مسدسه وصوبه تجاه مشار ، ربما يكون غير مشار لانه ليس المقصود شخصيا فالمقصود هنا الطموح السلطوي لرئاسة الجنوب وليس مشار ولكنه تجسد في شخصية مشار الان، مع ظهور هذه المعادلة الان في جنوب السودان ضاعت الدولة الحلم في جنوب السودان ، وهنا تتحقق اللعنة بكامل حزافيرها.


#864224 [الكوز الفى الزير التحت الراكوبه]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 07:55 PM
نعم يا استاذ أبكر هى صفقه وربما تكون هناك أيادى خارجيه فرضتها على الطرفين ولكن الحقيقه لقد أسعدتنى هذه الصفقه وبالتأكيد هذه الصفقه قد أغاظت كل الموهومين بالسودان الجديد وأغبياء الحركه الشعبيه قطاع الشمال .


#864214 [abbuu]
5.00/5 (5 صوت)

12-22-2013 07:43 PM
مقال ماعندو اي معني ,,,,
زراعه كلام وانتهي الموضوع..
ديل كتاب شنو ...
تحليل صفر في الميه


#864168 [ياسر الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 07:09 PM
هل تعليقاتنا تختلف عن ما هو متداول ؟ أم ماذأ يا راكوبه !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


#864101 [ASEM]
3.00/5 (2 صوت)

12-22-2013 05:45 PM
ما هذه الموضوعيه الجميله المتناهيه !!!! .. كل الاسلامين بكل الوجوه سيئين ..كيزان سيئين .. انصار سنه سيئين .. صوفين سيئين ..
اتحاديين سيئين ... كله سيئ !!! سيئ سيئ !!! ... موضوعك فعلا موضعي !!! بس خدم الكيزان كأروع ما يكون !!!!!
وبعدين منوا العندو نفس يقرأ مقال طوله 36 متر مكعب؟؟ ... دا شنوا دا يا بشكه انت ما درست حاجه اسمها سمري
ولا ما بتعرف ان خير الكلام ما قل Summary
ودل !!!


#864099 [Mind Control]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 05:43 PM
بصراحة بدأت أقتنع بنظرية السيطرة على العقول mind control التي تتبعها الانظمة الغربية لتنفيذ أجندتها بكل سهولة، الكاتب وغيره كثير من السودانيين مقتنعين أنو البيحصل ده في مصلحة السودان وأن النظام الفاسد في الخرطوم سينهار وسيتوحد السودان ويعم الخير والرخاء والديمقراطية،
لو افترضنا أنكم تملكون خيوط اللعبة وتعرفون ما يحدث بالضبط كيف يطاوعكم ضميركم لتدمير دولة الجنوب واسقاط الدولة وما يصاحبه من موت للابرياء من أجل اسقاط الحكومة في الشمال والمصيبة أن لا تتمكنوا من ذلك لأن التجارب السابقة كلها أثبتت قوة النظام في الخرطوم.
سؤال بسيط يوضح أن الامور تتم وفق مخطط لا تملكون مفاتيحة ذكر الكاتب قصة سحب ياسر عرمان من الترشح لرئاسة الجمهورية ولكنا نعرف أن هذا حدث في شهر فبراير من عام 2010 يعني قبل عام من الاستفتاء وعام ونصف العام من الانفصال السؤال لماذا لم يحدث انشقاق في صفوف الحركة باعتبار أن الاختلاف مع سلفاكير اختلاف جوهري ولا يمكن السكوت عليه؟
لا أدري لماذا يصعب عليكم التفريق بين وطننا السودان وبين النظام الحاكم، فعلا هنالك حلقة مفقودة وحتى نجدها تظل نظرية السيطرة على العقول هي التفسير الوحيد.


#864064 [ولاء]
5.00/5 (3 صوت)

12-22-2013 04:56 PM
ماقلنا ليكم قرنق موردابى.........


#863905 [ابلافوخة]
4.63/5 (6 صوت)

12-22-2013 02:08 PM
من اجمل المقالات التحليلية في الفترة الاخيرة..
تشبه في روعتها كتابات منصور خالد و عبد الرحمن الامين.
مشكور ابكر يوسف


#863880 [shamsnoori]
5.00/5 (2 صوت)

12-22-2013 01:48 PM
كلنا ضد حكومة البشير وعلى يقين إنه لا بد من ذهابها ، ولكن المقال جانبه الصواب ومحاولة حشر الخرطوم فيما يحدث في دولة جنوب محاولة بائسة ولحسن الحظ أن الأحداث جاءت والعلاقات بين الدولتين على أحسن ما يكون ، كل الأمنيات أن تهدأ الأحول في دولة الجنوب وكفي الشعب الجنوبي ما عاني خلال العقود السابقة وأن يعم السلام بين الدولتين ، للأسف تبدو الشماته واضحه في المقال


#863876 [المشتهى السخينه]
4.25/5 (4 صوت)

12-22-2013 01:42 PM
الكاتب ابكر يوسف كعهده دائما وبلغته الرصينه العميقة يشخص المرض ويصف العلاج ..وهو كاتب تشرب مشاكل السودان القديم والسودان الفضل .. دائما انت رائع ياستاذ ابكر .. ونطلب المزيد لتعرية شياطين الانس لصوص الاسلام السياسى .. نعم خسر سلفا كير وللابد سلطته وشعبيته ولم يتبق له الا ان يتقدم بطلب جنسية اسلاميه عربيه سودانيه شماليه ..


#863797 [ابو العلا المعري]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 12:19 PM
تحليل عميق جدا وحقيقة هذا هو الواقع فعلا تم التخطيط لابعاد مشار وباقان وانصارهم للاستفراد بسلفاكير لكن يا حسرتاه وقعوا في شر اعمالهم والغلبة سوف تكون لرياك مشار وسوف يفقد السودان الحليف والبترول وسيبدا خنق النظام من كل الاتجاهات .


#863774 [prof]
2.75/5 (6 صوت)

12-22-2013 11:57 AM
حلوه حكاية البراميل المتفجرة دى يامبدع
سمعت لك حاجة فى سوريا طوالى جلطها فينا يامعتوه
احى فيك اللاموضوعية بتاعتك
الجنوبين ديل بزرة فناءون بيناتونا مافى داعى نضيع جيوشنا فى العبث ده
والعالم حاليا مجبر انو يسحب اعترافو بدولة الفوضى
والوحدة السودانية عائدة وراجحة بصبر البشير
وباى باى باى البت الحلوة سوزان رايس
وباى باى باى سوانساباور العاقر
ولايصح الا الصحيح ولابقاء الا للعاقل
انتهى الدرس واسمعوا واعوا يامواهيم السودان الجديد
سودان قرنق والعنصرين والقبلين قتلة الاطفال
التحية للجيوش السودانية وهى تزود عن حمى الوطن باخلاص وقومية مجردة
والمجد والخلود لشهداء ضباط وضباط صف قوتنا المسلحة الزين دافعوا عن المدنين فى جنوب السودان ضد هؤلاء البربر الهمجين


ردود على prof
[ساب البلد] 12-22-2013 07:13 PM
*********** جيش شنو يا اهبل البتكلم عنو *********** جيش قائده بشه ****** و وزيره ابرياله ********** و ناطقه الرسمي الجزمة الصرمة ************** جيشك اصبح مليشيات ****************


#863760 [ردود علي jack]
1.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 11:47 AM
اولا يا شيخنا الراجل مقاله مظبوط وفيه الكتير من الحقائق والتحليل العميق لجزور الازمة في السودان القديم حاول ان تتعلم تقبل الحقائق ومعايشتها بدلا من القراءات السطحية والعاطفية , ربما لبساطة وطيبة فيك لم تدرك ما بالمقال , أخشي أن يكون قد ورد بطيات المقال ماهو عقدة بالنسبة لك , ثم إن حديثك الضمني عن عدم نشر المقال من قبل إدارة الراكوبة جعلنا نتاكد من انك ما ذلت غرا بسيطا .


#863759 [syco]
5.00/5 (2 صوت)

12-22-2013 11:44 AM
مقال ينم عن نية أسود من وجه صاحبها وبغض تنوء الجبال عن حمله والله إن كان الأمر كذلك فخير لنا عمر البشير على سوءه منكم ما هذا الحقد الذي تمتلئ به صدوركم يا هؤلاء الغريب أن أسماءكم تدل على أن حامليها مسلمين!!!!. أخي الكريم لم يسلم من شر الإسلاميين أحد في هذا السودان ولكننا لا نحمل البغض على الوطن مثلما يفعل بعضكم وأنت في مقالك هذا تتحدث عن بيع الجنوبيين لكم وأنتم الذين توليتموهم من دون بقية اركان السودان ثم تأتي وتناقض اتهامك للجنوبيين بحصرك لمشاكل السودان في مناطق بعينها وليس كل السودان ما هذا التناقض العجيب والعنصرية البغيضة التي تمارسونها وتشتكون إن مورست عليكم؟ والله لو كان لي الأمر في هذا السودان لفصلت دارفور والنيل الازرق والشرق والشمال ولنرى بعدها الديمقراطية التي تتشدقون بها أو دولة تشابه رفاهيتها رفاهية دولة من الدول الاسكندنافية. يا ناس خلو عندكم ضمير شوية


#863752 [طقشها]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 11:37 AM
سلفا حقير جدا.
شكرا ابكر


#863678 [sudani]
3.00/5 (2 صوت)

12-22-2013 10:39 AM
المقال موضوعي جدا جدا وقمة في التحليل الهادف
ويتفق تماما مع نوايا المؤتمر الوطني الشريرة


#863667 [الكجور الأسود]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 10:30 AM
تعليقاً على السطور الأخيرة في مقالك وهي قولك :أرأيتم كيف طالتكم لعنة حلفاءكم القدامى ، من أصحاب القضايا الأخرى كجبال النوبة والنيل الأزرق ، والحالمين بالديمقراطية ممن دفعوا معكم ثمن التضحيات فى الغابة ؟؟
أقول:إن الذين يريدون أن يخرجوا شعب جبال والنيل الأزرق من"المولد بدون حمص"بعد نضال مشترك إستمر أكثر من عقدين من الزمان،يجب أن تطالهم لعنة شعب المنطقتين..اللعنة الكبرى تقع على الإسلامويين لأنهم إستغلوا حاجة الجنوب لميناء بشائر لتصدير نفطهم..كانت هذه هي النتيجة إن على البشير الإعتذار لسلفاكير لما يجري حالياً بينه وبين إريك مشار.


#863629 [جستابو معاشي]
4.00/5 (3 صوت)

12-22-2013 10:05 AM
من اسمك وكتابتك انت من انصار الثورية وكلامك صحيح وقوق سلفا مع الخرطوم ضيق الخناق على الثورية ولما عزل سلفا مؤيديها والداعمين لها في الجنوب ثارت ثائرة الدول الاجنبية التي تدفعهم من الخلف لتعكير الاجواء واضعاف الدولتين فالاتفاق الذي اشترت له بين سلفا الذي ينظر لمصلحة استقرار بلده والبشير ازعج القوى الغربية صاحبة المصلحة والهدف البعيد في قيام دولة تضم يوغندا والسودان الجنوبي ووسط السودان القديم الغني بالبترول هذه الدولة المزمعة هي التي يعمل على قيامها الغرب بواسطة يوغندا واسرائيل
والثورية حصان طرواده
ما يحدث في السودان والسودان الجنوبي هو بغرض ظهور هذه الدولة التي سوف تنهي الوجود والتوسع الصيني في وسط القارة
الجبهة الثورية لن يسمحوا لها بلعب دور اسقاط الخرطوم لان ذلك سوف يعرقل تنفيذ الهدف
المطلوب منها الاستمرار في اضعاف الجيش السوداني وبلبلة الاستقرار في مناطق النيل الازرق وجنوب كردفان وجنوب دارفور وهذه هي المناطق المطلوب ضمها للدولة المزمعة اما بقية دارفور وكردفان فهؤلاء يخدعوا لكي يستعان بهم في بلوغ الهدف ثم يرموهم كما فعلوا من قبل للنوبة وعقار وعرمان في نيفاشا
هؤلاء الاغبياء لا يتعلمون من التجارب القريبة لذلك يستغلونهم ليلعبوا دور حصان طرواده
الموضوع يا ابكر اكبر بكثير من تحليلك الوقتي الذي لا يتعدى النظر إلى ما تحت رجليك
هذه الازمة غرضها ابعاد سلفا وتمكين خصومه الداعمين للثورية ليس لاسقاط الخرطوم بل لضم هذه المناطق للجنوب بعدها سوف تمكن يوغندا لابتلاع الجميع وقيام دولة السودان الاوسط او يوغندا الكبرى التي سوف توقف تغلغل الصين وسط الغارة وتعيد السيطرة على النفط لامريكا وحلفائها
هذه هي الاستراتيجية والهدف المنتظر وانتم بجهلكم تساعدوهم للوصول اليه دون ان يخسروا جندي واحد
براكم شفتو كيف سارعت يوغندها وامريكا في ارسال قوات عسكرية بحجة حماية مواطنيهم هذه حجة كاذبة الغرض هو تدريبهم عمليا على الارض لاستخدامهم فيما بعد اذا دعى الامر.
سوف تبكون في المستقبل القريب وتعضو اصابعكم ندم كما عضى النوبة وعقار وياسر اصابعهم بعد ان اكمل فصل الجنوب ودفعوهم للعب نفس الدور ولم يفهموا الى الان


ردود على جستابو معاشي
European Union [zool dakar] 12-22-2013 12:43 PM
اتفق معاك تمامافي تحليلك وردك علي الكاتب .. والناس دي ما عايزة تفهم الحاصل وكراهية الكيزان لا تعني كهراية الوطن ولا تعني كهراية الشماليين و يا اخوانا معظم الشماليين مظلومين و أعلموا أنه لن تقوم للسودان قائمة لأن الأعداء نجحوا في زرع الفتن بين ابناء لوطن الواحد وساعدتهم سياسية النظام البلهاء التي تنظر لمصحلة جزء قليل فقط من الناس علما بأن هذا الجزء يشمل جميع قبائل السودان فهناك كيزان من درافور ومن النوبة ومن الشرق ومن الشمال فلا تجعلوا القبلية تفرقنايرحمكم الله.


#863621 [المدافع عن ودحة السودان]
1.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 10:01 AM
يا اخي احييك و الله انا سعيد جدا بعد قراية المقال .. ايوا دا التحليل الصحيح و المنطقي .. قراية سليمة متعمقة .. شكرا ليك ياخ رجعتا لينا الامل انو في ناس بكتبو في السودان ..


#863512 [jack]
4.75/5 (5 صوت)

12-22-2013 08:41 AM
مقال محبط جدا جدا بصراحة الراكوبة طيلة عهدها ماقرات فيها مقال بعيد كل البعد عن الحقيقة بهذه الطريقة يااخي اتق الله في نفسك والله نحنا معاك في فساد النظام البدعي انو اسلامي لكن ياخي ماتلخبط الامور رجاء ياناس الراكوبة جيبو لينا مقالات تكون صادقة وواقعية شوية بصراحة مقال ممل جدا جدا دائما تاتي الراكوبة بالافضل ولكن للاسف هذه المرة .. سامحنا ياكاتب المقال لسة داير شغل انت وخبرة اكتر


ردود على jack
[Loae] 12-23-2013 06:08 PM
disquisition يا قفه

European Union [سام] 12-22-2013 12:10 PM
الحقيقة دائما محبطة ومرة

United States [Kabashi] 12-22-2013 11:31 AM
What is wrong about this disquisition ? your bragging man.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة