الأخبار
أخبار إقليمية
وزير الإعلام المتحدث باسم حكومة جنوب السودان : لا وجود لأي قوات أميركية أو أفريقية في بلادنا
وزير الإعلام المتحدث باسم حكومة جنوب السودان : لا وجود لأي قوات أميركية أو أفريقية في بلادنا
وزير الإعلام المتحدث باسم حكومة جنوب السودان  : لا وجود لأي قوات أميركية أو أفريقية في بلادنا


كذب تقارير تحدثت عن حشود لقوات سودانية على الحدود مع بلاده،
12-22-2013 09:39 AM
لندن: مصطفى سري الخرطوم: أحمد يونس

أعلن نائب رئيس جنوب السودان جيمس واني إيقا عن أن حكومته ستنزل عقوبات صارمة على أفراد قوات الأمن الذين تورطوا في عمليات استهداف المدنيين على أساس إثني خلال الاشتباكات الأخيرة، وقال إيقا إن رئيس البلاد سلفا كير ميارديت قدم توجيهات للوحدات العسكرية بعدم استهداف ضباط وجنود أو مدنيين على أساس الانتماء العرقي، مضيفا أن الحكومة ستوقع أقصى العقاب على من قاموا باستهداف المدنيين على أساس انتماءاتهم الإثنية.

وذكر شهود عيان أمس أن ما لا يقل عن ثلاث طائرات من سلاح الجو الأوغندي قصفت مواقع يسيطر عليها الجنرال المتمرد بيتر قاديت ياك في «بور» عاصمة ولاية جونقلي شرقي جنوب السودان، وهو موال لنائب الرئيس رياك مشار.

ونقلت وكالة أنباء جنوب السودان المستقلة تقارير عن إسقاط قوات الجنرال قاديت لإحدى هذه الطائرات، فيما قال وزير الإعلام المتحدث باسم حكومة جنوب السودان مايكل ماكوي لـ«الشرق الأوسط»، إن حكومته لا علم لها بشأن القصف الجوي ولا تعرض طائرة أميركية لإطلاق نار في بور.

بيد أنه حمّل المسؤولية كاملة لقوات قاديت حال تعرض طائرة الإجلاء الأميركية للقصف بقوله: «إذا حدث هذا فنحن غير مسؤولين عنه ولا نملك قوات في تلك المنطقة»، وهو الأمر الذي يؤكد سيطرة القوات الموالية لنائب الرئيس على المنطقة، ومغادرة أفراد الجيش الموالي للرئيس لها، على الرغم من أنه أنكر سيطرة قوات مشار على الولاية تماما، وقال إنها تسيطر جزئيا على الولايتين.

وأضاف أن الرئيس سلفا كير وافق على الحوار مع المجموعة الانقلابية، إلا أن نائبه السابق رياك مشار رفض الحوار، وهو يصر على قتل المدنيين، حسب عبارة الوزير.

ونفى الوزير مايكل مكوي وجود أي قوات أميركية أو أفريقية في بلاده، وكذب تقارير تحدثت عن حشود لقوات سودانية على الحدود مع بلاده، على الرغم من إعلان أميركا أنها أرسلت قوة من 45 جنديا أميركيا لجنوب السودان لحماية المصالح الأميركية، وفي الوقت ذاته أكدت وسائل إعلام أوغندية دخول قوات خاصة إلى جنوب السودان، ويتوقع وصول تعزيزات إضافية لها، وإعلان الولايات السودانية المحادة لجنوب السودان عن اتخاذها إجراءات لتأمين حدودها من تطورات الحرب الجارية هناك.

وجاء قصف الطيران الأوغندي لمعسكرات قديت بعد يوم من شيوع أمر إرسال أوغندا لقوات خاصة إلى جوبا، تحت الزعم أنها جاءت تلبية لطلب رئيس الدولة سلفا كير ميارديت، في الوقت الذي راجت فيه تقارير أن تلك القوات دخلت جنوب السودان لتأمين إجلاء الرعايا الأوغنديين في جنوب السودان.

الشرق الأوسط


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4047

التعليقات
#863649 [ابونهال]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 10:15 AM
تورط يوغندا موسيفينى لصالح سلفاكير يضع علامات الاستفهام

عن لماذا دعم سلفاكير فقط ضد مشار

وهل هنالك اجندة سرية لها ارتباط بمقتل جون قرنق


#863640 [Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 10:11 AM
عيب ما تبقي زي الصوارمي


ردود على Mohamed
United States [ود الجميل] 12-22-2013 12:49 PM
يا شيخ أوغندا لها أجندة كبرى نحو جنوب السودان:
و عملت بجد لفصل الجنوب من السودان ، و حالما تم الفصل دخل جيش بشري الي الجنوب حتى ضاق بهم طرقات المدن بالجنوب و احتلت المرتبة الاولي في العمالة في الجنوب الجديد النامي ! و يوغندا عدد سكانها أكثر من 30 مليون نسمة و حنوب السودان سكانها أقل من 8 مليون نسمة في حين ان مساحة الجنوب أكبر من مساحة يوغندا و بها موارد بكرة و متوقه لها نشاط اقتصادى كبير مع ظهور النفظ ووجود الموارد الطبيعية الاخرى اذا ما دان لها الاستقرار و الخروج من مأساة الحب الاهلية؟
ومسرحية انهاء قرنق الوحدوي تم طبخها كما هو معلوم في يوغندا مع بعض الوكالات الاستخباراتية الغربية التي لها اجندة في فصل الجنوب من السودان !!!!!!!!!!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة