الأخبار
أخبار إقليمية
موازنة 2014 : الإنفاق العسكري في المقدمة
موازنة 2014 : الإنفاق العسكري في المقدمة
موازنة 2014 : الإنفاق العسكري في المقدمة


12-23-2013 08:17 AM

في نوفمبر الماضي أجاز مجلس الوزراء موجهات موازنة 2014 والتي ورد فيها : تحقيق الإستقرار الإقتصادي ، زيادة الإنتاج والإنتاجية ، تنمية الموارد ، تحقيق العدالة الاجتماعية، تحقيق الحكم الراشد وبناء القدرات.

هل عبرت أرقام مشروع موازنة 2014 عن هذه الأهداف ؟ لنري الآن خبايا أرقام الموازنة لنعرف الإجابة علي السؤال .

إجمالي الإيرادات والمنح المتوقعة خلال 2014 تبلغ 46.2 مليار جنيه بزيادة قدرها 42% . أما تفاصيلها فتعبر عن جوهرها زيادة الضرائب علي السلع والخدمات بنسبة 44% وعلي التجارة بنسبة 23% بينما زادت الضرائب علي الدخل والأرباح بنسبة 7% فقط

الإنفاق الحكومي :

قدر الإنفاق العام في 2014 بحوالي 58.2 مليار جنيه أي أن عجز الميزانية الكلي يبلغ 12 مليار جنيه

هذا الإنفاق في تفاصيله يوضح التالي :

قطاع الدفاع والأمن والشرطة حصل علي 11.5 مليار جنيه في 2014 بينما كان في 2013 8.5 مليار جنيه .

وداخل هذا القطاع حصل جهاز الأمن علي 2.2 مليار جنيه ، بينما كان نصيبه في 2013 1.45 مليار جنيه

وقطاع الاجهزة السيادية حصل علي 2.2 مليار جنيه بدلاً عن 1.5 مليار في 2013

بينما حصلت وزارة الثقافة علي 108 مليون جنيه وكل المستشفيات والمراكز الصحية حصلت علي 297.1 مليون جنيه والبحث العلمي بالجامعات 3.6 مليون جنيه .

مقابل هذه الإعتمادات الزهيدة فإن المخصص للوفود والمؤتمرات في عام 2014 بلغ 10 مليون جنيه والضيافة الرسمية 7.9 مليون جنيه

وبخلاف إعتمادات الأمن والدفاع المذكورة آنفاً فقد حصل هذا القطاع أيضاً علي أموال تحت بند القطاع المتنوع قدرها 1.36 مليار جنيه ، وهنالك 660 مليون جنيه وضعت تحت بند الأجور والمرتبات الممركزة واعتمدت 100 مليون جنيه للإنتخابات والإستفتاء و77.5 مليون للطوارئ .

أما مشروع الجزيرة فحصل علي صفر جنيه في موازنة التنمية ومشروع مكافحة الدرن والملاريا والايدز علي 3 مليون جنيه فقط .

الملاحظ أن عائدات الكهرباء ليست ضمن الموازنة وأن شركة أرياب بلغ مساهمتها في الموازنة لهذا العام 2013 صفر جنيه وكذا الشركة السودانية للاتصالات .

إذن لم تعبر الموازنة عن أي من أهدافها المعلنة ، بل في ثناياها زيادة جديدة في أسعار المحروقات لأنها زعمت أن هنالك دعما للمحروقات قدره 5 مليار وللقمح 1.5 مليار جنيه .

موازنة حرب :

ومنذ أمد طويل حذر الحزب الشيوعي من مآلات الأجندة الحربية والتي تعبر عنها الموازنة السنوية بالمزيد من تخصيص الأموال للامن والدفاع في وقت تتهاوي فيه القطاعات الإنتاجية وتتدني الأجور والمعاشات وتنخفض فيه قيمة الجنيه وترتفع معدلات التضخم والبطالة . وإن استمرار الحرب وسياسات التحرير الاقتصادي هي سبب أزمة الاقتصاد و أن«الإنفاق العسكري والأمني» هو سبب رئيس من أسباب الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها البلاد، وأن الدولة تنفق فيه أكثر من 13 مليار جنيه، استنادا إلى ما ورد في الميزانية الرسمية، رغم أن الأرقام الواردة في الميزانية غير حقيقية لأنها تجاهلت التسليح والعتاد وتمويل العمليات العسكرية، مما يؤكد وجود «صرف خارج الميزانية» يذهب للإنفاق العسكري والأمني.

وفي الوقت الذي تخصص فيه جل الأموال للآلة العسكرية الحكومية فإن
المواطنين يعيشون ضائقة معيشية كبيرة تخلوا بسببها عن الكثير من الضروريات للبقاء على قيد الحياة، وإن السياسات الاقتصادية ألحقت ضررا بالغا باقتصاد البلاد وتطوره المستقبلي، لكونها تؤدي لخفض الإنتاج والإنتاجية، وإلى تراجع إعادة إنتاج القوى العاملة

خرافة الدعم : في يوليو الماضي اعتبر الحزب الشيوعي أن زيادة أسعار المحروقات البترولية ستقود الى ارتفاع أسعار كل السلع والخدمات الأخرى، كما انها تلحق الضرر بالزراعة والصناعة والنقل ومجمل النشاط الاقتصادي.

وقال بيان صادر من اللجنة المركزية للحزب الشيوعي آنذاك أنه تبعاً لذلك سترتفع معدلات البطالة والتضخم وستتدني الأجور الحقيقية وتستفحل الضائقة المعيشية.

وطالب الحزب بأنهاء الحروب مبيناً ان ذلك اصبح ضرورة ملحة من أجل التنمية والصرف على الخدمات الهامة مثل التعليم والصحة وزيادة الأجور.

واضاف ان الدوافع الحقيقية وراء الزيادات القادمة في الأسعار تتخلص في تمويل الانفاق البذخي لاركان النظام وتمويل الحروب وعدم اتخاذ أية خطوات جادة في مواجهة الفساد وفي استرداد الأموال المنهوبة وغيرها.

وقال ان الحكومة لا تدعم المحروقات البترولية ولا الكهرباء ولا السكر ولا اية سلعة أخرى. واضاف ان النظام يحقق ارباحاً طائلة من بيع تلك السلع وذلك ببيعها بأسعار عالية، حتى عندما تنخفض أسعارها عالمياً. واوضح ان الحكومة تصدر قسماً من البنزين المنتج محلياً وان ميزانية 2013م تقدر عائدات الصادر بمبلغ

363 مليون دولار وأن انتاج الجازولين المحلي يعادل 70% من الاستهلاك بينما يغطي الباقي عن طريق الاستيراد.

واشار الى ان الايرادات الحقيقية تصل الى 8 مليار جنيه في العام. وابان انه استناداً على التكاليف الحقيقية لانتاج وتكرير النفط فأن النظام يربح (12) جنيهاً في جالون بنزين و7 جنيهات في كل جالون جازولين.

واشار البيان انه كلما تفاقمت الأزمة الاقتصادية تتكرر الادعاءات برفع الدعم عن المواد البترولية من اجل تغطية عجز الموازنة بينما يعلم الجميع ان الحكومة لا تدعم السلع خاصة المشتقات البترولية، كما ان الحكومة غير قادرة بطبيعتها على خفض انفاقها المفرط، ولا ترى مصدراً لتمويل هذا الانفاق سوى جيوب المواطنين التي أفرغتها الضائقة المعيشية.

ودعا البيان الى اسقاط النظام الشمولي وقيام البديل الديمقراطي لتجاوز الأزمات الماسكة بخناق الوطن. ودعا للوقوف صفاً واحداً لمقاومة زيادة الأسعار والأتاوات والضرائب المقبلة.

الآن يتكرر السيناريو في موازنة 2014 التي ضمنت الدعم في مصروفاتها تمهيدا لرفع الأسعار بحجة رفع الدعم .

الميدان


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 6866

التعليقات
#865858 [وجعان]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2013 10:19 AM
طيب انحنا موافقين على الصرف البذخى ده على الامن والدفاع ولكن بعد الاجابة على الاسئلة التالية
1- وين كانت وزارة الدفاع عند ضرب القافلة فى بورتسودان
2- وين كانت وزارة الدفاع بعد ضرب مصنع الشفاء
3- وين كانت وزارة الدفاع بعد ضرب السيارة البرادو فى بورتسودان
4- وين كانت وزارة الدفاع بعد دخول قوات خليل ابراهيم الى قلب امدرمان وما احدثته من قتل ودمار وترويع للمواطنيين
5- وين كانت وزارة الدفاع عند ضرب مصنح الاسلحة بالقرب من الكلاكلة
والمؤسف انه الاهبل وزير الدفاع بالنظر يطلع فى برنامج تلفزيونى ويقول انهم بصدد اتخاذ سياية الدفاع بالنظر والطيارة جات وانوارها طافية والعساكر كانو بأدو صلاة العشاء والله قمة الاستخفاف
بالشعب السودانى انه يكون لديهم وزارة للدفاع وكل تلك الاحداث والمصيبة الاكبر على رأس الوزارة هذا المعتوه الاهبل


#865396 [عثمان حسن]
1.00/5 (1 صوت)

12-23-2013 08:38 PM
السبب المنطقي هو هذا الذي تفعله الحكومه واذا لم تنفق وتضع معظم الميزانيه للدفاع والامن فأن الذي جري في ام روابه وابكرشولا من قبل المتمردين هو صوره مصغره لما يمكن لاسمح الله ان تسود كل الوطن . اذا اراد اي شخص ان تكون ميزانية الصحه والتعليم وغيرها من ضروريات المواطن بان تكون اكثر من 60% فما عليه سوي التوجه للحركات المتمرده ويقنعهم بان حل المشاكل بالسلاح عمره لايوصل لنتيجه وكل معانات الشعب السوداني هو بسبب الذين يتمردوا ويهلكوا الحرث والنسل .


ردود على عثمان حسن
United States [الحقيقة مرة] 12-23-2013 11:21 PM
تفاوض مع قتلة ولصوص ومرتشين دي ياها حكومتك الفرحان بيها ومعيارك الاخلاقي والشباب العزل الاترصصو زي الكلاب جوة الخرطوم ديل الاتفاوض معاهم يا عثمان حسين يا ت ا ف ه ؟


#865366 [الحقيقة مرة]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 08:13 PM
طبعا دي صدمة كبيرة لانو الواحد كان متوقع الصرف القومي يكون على المجالات الحيوية والتنمية والعمار بدل الحرب الدمار لكن قاتل الله العبط والسذاجة


#865308 [الفارس]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 07:16 PM
أنا فى رأى الصورة دى تدخل مجموعة قينس للصور المضحكة


#865182 [ابوجقادو]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 05:16 PM
اوسخ واقذر بني ادم هو عبدالرحيم محمد حسين خشمو عفن زي كلامو وزول كثير الهبالة ولاينفع اي شئ .. وياجماعة ميزانية الحرب دي ليه تكون كبيرة كده ؟ ولليوم الجيش ما منتصر لانو الفساد وسط قيادات الجيش كبير ابتداء من عبدالرحيم محمد حسين .. والحكاية انو ميزانية الامن والدفاع تذهب لجيوب صعليك معينين هم ما يسمون باعضاء اللجان العليا للتعبئة والاستنفار بالولايات الملتهبة .. ياكلوا الضان والفلوس ولا يذهبوا للحرب بل يحرضوا الناس للقتال وهم قاعدين لاكل اللحوم والفلوس .. كتلوا اولاد الناس عشان يكونوا في السلطة وعبدالرحيم محمد حسين ايام سقوط ابوكرشولا نبذنوا نسوان شمال كردفان دنقر ساي حانف وشو ماقادر يقابلهن لانو مهزوم ..عشان كده ربنا يسلط عليه مصيبة تطيرو من السودان ..


#865118 [انسان بسيط]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 04:18 PM
لم نسمع ابدا عن دخل البلاد من الذعب الذى تستخرجه شركة ارياب فى شرق السودان؟


#864794 [شوربة لسان عصفور]
5.00/5 (2 صوت)

12-23-2013 11:10 AM
لو كانت هناك مسابقة لأهبل وزير والله حتفوز بيها بالتزكية وبدون منافس ، ياخى (خشمك ) الكبير حاول جيهو شوية على الأقل أفتحوا بمقدار 7سم عشان يكون مقبول شويه ؟ مصيبة


#864658 [السمتان]
2.00/5 (3 صوت)

12-23-2013 09:37 AM
الحزب الشيوعى هو سبب ازمات السودان
اولا جاء بنميرى وامم الشركات وطرد رؤؤس الاموال من
السودان
واصبح السودان فقيرا
عندما اتخذ هذا القرار الكارثة
كان الجنيه السودانى يساوى 3 دولار
ثم توالت رزايا الشيوعيون وخربوا الخدمة المدنية
وخربوا البلد
السودانيون لا يعرفون التاريخ
ولا يحكموا المجرميين


ردود على السمتان
[خليل أبو محمد] 12-23-2013 08:12 PM
الأخ السمتان - حفظك الله - لو رجعت لخطابات "جعفر نميري" في أكثر من خطاب في أكثر من مناسبه - وبدون مناسبه - سوف تجد له تصريحات مكروره مفادها أن " الحزب الشيوعي السوداني قد كان ضد التأميم والمصادره وضد ضرب الجزيره أبا" وذلك من الأسباب التي قادت نميري الى اعتقال الأستاذ عبد الخالق محجوب السكرتير العام ونفيه قسرا في مصر عبد الناصر في الأول من أبريل 1970وأعدمه في يوليو 1971 ومعه رفاقه من قادة الحزب " الأستاذ الشفيع أحمد الشيخ نائب رئيس اتحاد عمال العلم وابن الجنوب المناضل الأستاذ جوزيف قرنق المحامي وكان أيضا من بين الأسباب التي جعلته يتآمر ضد زملائه أعضاء مجلس قيادة 25مليو من الضباط الأحرار ( المقدم بابكر النور والرائد فاروق حمد الله والرائد هاشم العطا ) فقام باقصائهم من المجلس في 16نوفمبر1970 ومن ثم أعدم أربعتهم مع عشرات من رفاقهم من الضباط الأحرار - شيوعين + ديموقراطيين وطنيين - عقب فشل محاولتهم تصحيح انحراف مسار مايو في 19يوليو 1971. لذا فان الحزب الشيوعي "لم يؤمم الشركات ولم يطرد رؤؤس الأموال من السودان " - كما لم يجيىء الحزب الشيوعي بجعفر نميري - هكذا تحكي حقائق التاريخ يا سيد (السمتان) ويمكنك الرجوع لدار الوثائق القوميه لتجد ذلك وغيره موثقا في خطابات جعفر نميري خلال لقاءآته الجماهيريه , والسلام على من اتبع الهدى سيد سمتان.

European Union [salah101] 12-23-2013 01:27 PM
السمتان الجهلان اولا الحزب الشيوعى لم يدم مع نميرى طويلا لينفذ سياسته . ولم يرفعوا شعارات دينية لا ستقلال البسطاء والفكر الشيوعى ليس دين بل نظرية انسسانية تسعى لاحقاق حق الفقراء والمساكين العمال والفلاحين .الحزب الشيوعى السودانى حزب تقدمى علم السودانيين معنى الحرية والعدالة وخطورة الرأسمالية (المترفين فى الاسلام ).الحزب الشيوعى لم يدمر السكة حديد ولا مشروع الجزيرة ولم يقفل ابواب المصانع ولم يشرد العمال والموظفين والقوات النظامية ولم يحولها لممتلكات خاصة بالحزب .الحزب الشيوعى السودانى هو حزب المثقفين لا عملاء الرأسمالية العالمية .الشيوعى لا يمد يده للمال العام ولا يمارس الزنا واللواط فى مكاتب الدولة مكاتب الشعب .لقد تعلمنا منهم الكثير رغم اننا حاربناهم سياسيا بحجة الدين واالكفر .ثم اكتشفنا ان الشيوعية ليست هى بدين انها فكر انسانى متطور يحقق رغبات المضطهدين فى العالم .الشيوعيين قادوا حركات التحرر فى العالم ضد الاستعمار بينما قاد الاسلامويون حركات التكفير والارهاب فى العالم .ايها السمتان قس شبرك بفترك .اسمع شهادة حسين خوجلى التاريخية عنهم وكفى والله والله ورب الكعبة انا كنت من الكيزان ومساوئ قومى اظهرت لى محاسن الشيوعيين .والله ان تفل نقد عند الله يوازى وزن كل اعضاء ما يسمى بالحركة الاسلامية .وتدينه يوازى صحابة فقل بربك واحد من الحركة الاسلامية واحد فقط سمه لنا !


#864619 [عمار]
5.00/5 (3 صوت)

12-23-2013 08:58 AM
ميزانيةالضيافة ضعف ميزانية البحث العلمي وايرادات الذهب والاتصالات والكهرباء هي غنائم هؤلاء الصعاليك ولاد الهرمة ، الله ينتقم منكم اليوم قبل غداً.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة