الأخبار
أخبار إقليمية
الوساطة الأفريقية في جنوب السودان تعلن عن محادثات سلام في إثيوبيا
الوساطة الأفريقية في جنوب السودان تعلن عن محادثات سلام في إثيوبيا
الوساطة الأفريقية في جنوب السودان تعلن عن محادثات سلام في إثيوبيا


12-23-2013 09:48 AM

الخرطوم – النور أحمد النور


اعترفت حكومة جنوب السودان أمس، بسيطرة قوات موالية لرياك مشار خصم الرئيس سلفاكير ميارديت، على بعض مقاطعات ولاية الوحدة المنتجة للنفط. وأعلنت الحكومة ان قواتها تقترب من استعادة ولاية جونقلي من انصار مشار نائب الرئيس السابق، بعدما هدد بوقف تصدير النفط.

في غضون ذلك، أعلنت الوساطة الأفريقية لوقف القتال في جنوب السودان، عن محادثات بين طرفي النزاع في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الاسبوع المقبل.

ونقل عن وزير الخارجية السوداني علي أحمد كرتي المشارك في وفد وزراء خارجية دول شرق افريقيا (إيغاد) للوساطة الذي زار جوبا، ان الوفد لمس استعداداً كاملاً وإشارات إيجابية من سلفاكير، للحوار غير المشروط ووقف الأعمال العدائية.

والتقى الوفد ربيكا قرنق، ارملة الزعيم الراحل جون قرنق، المتحالفة مع مشار، فيما كلف وزير الخارجية الإثيوبي تيدروس أدهانوم بلقاء مشار الذي اكد ان قواته تسيطر على معظم انحاء البلاد. واشترط مشار ايداع عائدات النفط في «البنك الدولي» أو في حساب بعيداً من الحكومة في جوبا، لقاء السماح بمواصلة تصديره. وأعلن موافقته على مفاوضات مع سلفاكير إذا أفرج عن سياسيين أُعتقلوا أخيراً.

وأبلغت مصادر أفريقية مطلعة «الحياة»، أن ربيكا قرنق نقلت الى وفد وزراء خارجية شرق افريقيا قبل مغادرتهم جوبا مساء السبت، قبول المتمردين اقتراحات الوسطاء الافارقة لتسوية الأزمة، والتي تشمل وقف النار فوراً وإطلاق المعتقلين السياسيين والعسكريين، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، وعقد مؤتمر لـ «حزب الحركة الشعبية الحاكم» لتسوية الخلافات، الأمر الذي تحفظ عنه سلفاكير، ووعد بالحوار من دون شروط مسبقة.

وأفيد بأن وساطة أميركية موازية نجحت في إقناع سلفاكير وربيكا قرنق بعقد لقاء لفتح منافذ حوار بين الرئيس والمجموعة المناهضة له في الحزب الحاكم، فيما وصل الى جوبا أمس، المبعوث الرئاسي الاميركي السفير دونالد بوث في مهمة لحمل الطرفين على نبذ العنف والتفاوض.

وبدأت الأمم المتحدة أمس، في نقل موظفيها غير الأساسيين من جنوب السودان إلى أوغندا. وقالت رئيسة البعثة الدولية في جوبا هيلدا جونسون إنها نقلت الى جوبا موظفيها المدنيين العاملين في ولاية الوحدة وفي بور، عاصمة ولاية جونقلى حيث قتل اثنان من أفراد قوات حفظ السلام.

وأشارت جونسون في بيان الى خطط لتعزيز أعداد القوات الدولية في الولايتين. وأضافت: «لن نترك جنوب السودان لكل من يريد تهديدنا، أو مهاجمتنا أو وضع عقبات في طريقنا، رسالتنا ما زالت صارخة وواضحة: لن يتم إرهابنا».

وفي موقف لا يخلو من دلالات، أعلن الجيش السوداني امس، عدم وجود خطة أو نية لديه، لتدخل عسكري في جنوب السودان، سواء بإرسال قوات أو طائرات عسكرية. وقال الناطق باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد إن القوات السودانية لن تتدخل في دول الجوار إلا عبر بروتوكولات.

وأكد سعد أن الحدود بين السودان والجنوب هادئة حالياً، ونفى وجود حشود عسكرية سودانية على حدود دولة الجنوب، موضحاً أن وجود قوات سودانية «طبيعي» في ولايات جنوب كردفان والنيل الأزرق وشرق دارفور وسنار المتاخمة للجنوب.

دار الحياة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2793

التعليقات
#865289 [fadeil]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2013 06:57 PM
أنصح حكومة الجنوب بالتريث وأخذ الموضوع بالهداوه لمصلحة شعب جنوب السودان الذى عاني طيلة الفتره من استقلال السودان، عاني التشرد واللجوء والموت ، كما أنصح الحكومه بعد هدوء الأحوال أبعاد ما يسمي بمطرف صديق هذا الجاسوس اللاوطني الجالس علي سفارة دولة الكيزان فورا لأننا كما نعلمه فهو ضمن كوكبة جهاز أمن حزي البشير ووجوده بالجنوب بشكل خطرا علي الدوله الوليده.. هذه نصيحتي لكم أبناء جنوب السودان الحبيب .


#865029 [ابو فاطنة]
4.00/5 (1 صوت)

12-23-2013 02:45 PM
ما نيل المطالب بالتمني *** و لكن تأخذ الدنيا غلابا ...خلاص سلفاكير طار,حكومة وحدة وطنية تعني قليل نفوذه و السماح لرياك و غيره خوض انتخابات رئاسة الحركة الشعبية و رئاسة دولة الجنوب,قبل الازمة كان يمكن ان يصل معهم الى اتفاق اقل وطئة عليه من ذلك


#864943 [طه جعفلر]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 01:19 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ... ضاربة غلط ... ولشنو ... الجاب البشري ومطرفها هاها هاهاه اهاها ها قوية


#864892 [koko]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 12:35 PM
Riyak Mashar should not go to Ethiopia beware of poison trap there might poison you there .. send someone else ...they might use something to do with cancer .. and difficult to detect but deadly .. like what happened to Chavez


#864797 [مهدي إسماعيل]
4.50/5 (2 صوت)

12-23-2013 11:11 AM
على ماذا يتحفظ سلفاكير؟؟!! هل يريد أن يتحاور مع مُعتقلين؟!

عليه قراءة رفض مانديلا للحوار وهو مسجون.

لم يفهم سلفاكير أنه كُلما اقترب من المؤتمر الوطني، كُلما ابتعد عن وجدان شعبه.

إنها الحسابات الخاطئة وشهوة السُلطة التي لا يملك مؤهلاتها.

تأكد أن لا خير يأتيك من البشير ومطرف صديق.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة