الأخبار
أخبار سياسية
ليبيا: مظاهرات في طرابلس وبنغازي بـ«المكانس» ضد تمديد المؤتمر الوطني فترة ولايته
ليبيا: مظاهرات في طرابلس وبنغازي بـ«المكانس» ضد تمديد المؤتمر الوطني فترة ولايته
ليبيا: مظاهرات في طرابلس وبنغازي بـ«المكانس» ضد تمديد المؤتمر الوطني فترة ولايته


12-24-2013 09:11 AM

وسط أجواء من التوتر السياسي، تجاهلت ليبيا أمس الاحتفال بمرور 62 عاما على استقلالها عن الاستعمار الإيطالي عام 1951، فيما خرجت مظاهرات في العاصمة الليبية طرابلس ومدينة بنغازي ثانية كبرى المدن الليبية في الشرق، احتجاجا على إعلان المؤتمر الوطني العام (البرلمان) تمديد ولايته القانونية التي كان من المفترض أن تنتهي بحلول شهر فبراير (شباط) المقبل، إلى نهاية عام 2014.

وفى تقليد جديد هو الأول من نوعه، حمل المئات من المتظاهرين «المكانس» ولافتات تعبر عن رفضهم لقرار المؤتمر الوطني الذي يعتبر أعلى سلطة تشريعية في البلاد، بتمديد فترة عمله. وخرجت مظاهرة محدودة من بضع عشرات المواطنين مقابل شرفة قصر المنار التي أعلن منها استقلال ليبيا بشارع الاستقلال وسط مدينة بنغازي، حيث قال مشاركون في المظاهرة لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من بنغازي إنه جرى التعدي عليهم بالحجارة من أعلى العمارات المقابلة لميدان المظاهرة وإطلاق الرصاص في الهواء في ما يبدو للتخويف. وفي وسط العاصمة طرابلس، رفع مئات المتظاهرين في ميدان الجزائر أيضا «المكانس» بالإضافة إلى لافتات تعبر عن رفضهم لقرار المؤتمر الوطني الذي يعتبر أعلى سلطة تشريعية في البلاد، بتمديد فترة عمله. وقال أحد الإعلاميين المشاركين في هذه المظاهرة لـ«الشرق الأوسط» إن «المكانس ترمز إلى رغبة الشعب في كنس المؤتمر بالمقشات، كرد يعبر عن رفض التمديد.. وترمز إلى أننا سنكنسهم لو لم يتراجعوا عن التمديد». وكان مقررا أن يوجه نوري أبو سهمين، رئيس المؤتمر الوطني، كلمة متلفزة إلى الشعب الليبي مساء أمس بمناسبة ذكرى الاستقلال التي تزامنت مع إعلان الحكومة الانتقالية برئاسة علي زيدان حالة الحداد لمدة ثلاثة أيام عقب مصرع وإصابة نحو 30 شخصا في أول هجوم انتحاري من نوعه في شرق البلاد ضد بوابة تابعة لقوات الجيش الليبي.

وكان عمر حميدان، المتحدث الرسمي باسم المؤتمر الوطني، قد أعلن عقب جلسة عقدها المؤتمر بمقره الرئيس بطرابلس أول من أمس، أن المؤتمر قبل مبدئيا التصور والمقترح المقدم من قبل لجنة خارطة الطريق، الذي يقول إن عمل المؤتمر الوطني العام ينتهي في 24 ديسمبر (كانون الأول) من العام المقبل، موضحا أن المؤتمر قبله مبدئيا حيث إن هناك ملحقا ثانيا وعدة قوانين وخطط ملحقة به سوف يدرسها ليقول فيها كلمته بشكل عام.

وقال حميدان إن المؤتمر أقر هذا المقترح بواقع 102 صوت من 126 صوتا، والذي يقول بأن المؤتمر الوطني العام سيواصل أعماله إلى نهاية العام المقبل كحد أقصى وبعد ذلك تتولى هيئة تشريعية أخرى إدارة السلطة في ليبيا.

ولفت إلى أن الأمم المتحدة قدمت للمؤتمر الوطني تصورا سوف يتم النظر فيه، وأن اللجنة المقدمة من الأمم المتحدة درست العديد من الخطط واجتمعت مع لجنة خارطة الطريق بالمؤتمر، وجرى الاتفاق على أن يقدموا خططا أخرى سوف يتم النظر فيها وتناقش من قبل المؤتمر بعد ذلك، وأن كل هذه الخطط ستناقش، كما سيناقش المؤتمر الخطط التكميلية والملحق المقدم من قبل لجنة خارطة الطريق ليقول فيهما كلمته النهائية.

وأوضح حميدان أن المؤتمر يتابع الأوضاع الأمنية التي يشهدها عدد من المدن الليبية وتداعياتها من تفجيرات واغتيالات حصلت، ويتواصل مع الحكومة حول هذه الأحداث. وكشف النقاب عن أن المؤتمر ناقش الأوضاع المتعلقة بالموانئ والحقول النفطية المتوقفة عن الإنتاج منذ فترة طويلة وما سببته من أزمة للبلاد، لافتا إلى أن المؤتمر حاول أن يستصدر قرارا يعزز موقف الحكومة ويضعها أمام مسؤولياتها ويلزمها باتخاذ ما تراه من إجراءات لحل المشكلة النفطية، حيث تم طرح مقترح بشأن مشروع قانون في هذا الشأن ولكن لم يتم التصويت عليه. وأشار إلى أن مكتب رئاسة المؤتمر قد اجتمع مع علي زيدان رئيس الوزراء، وتبين خلال الاجتماع أن زيدان لديه خطة أو تصور لحل هذه الأزمة، وبالتالي أرجأ الأمر إلى حينه.

إلى ذلك، عبرت مجموعة السفراء الأفارقة المعتمدين لدى ليبيا عن احترامها المطلق لوحدة ليبيا وسيادتها وسلامة أراضيها، والتزامها الثابت بدعم المسار الانتقالي في ليبيا والإسهام في الجهود الرامية إلى تعزيز السلام والأمن والاستقرار واستتباب النظام العام بها. وأكدت مجموعة السفراء الأفارقة، في بيان أصدرته عقب اجتماعها بطرابلس وبثته وكالة الأنباء المحلية، تضامنها الفعال مع الشعب الليبي وإكبارها لشجاعته وتضحياته ونضاله البطولي ضد الديكتاتورية والقمع، والذي تُوج بنجاح ثورة عام 2011. وشدد البيان على أهمية الحوار الوطني الشامل من أجل إنجاح المسار الانتقالي الديمقراطي من ناحية وتحقيق المصلحة الوطنية من ناحية أخرى، مناشدا كل الأطراف والقوى الإقليمية والمجتمع الدولي تقديم كل الدعم والمساعدة بما يحقق استكمال الانتقال الديمقراطي في ليبيا.

وقالت مصادر بمركز بنغازي الطبي إن المستشفى استقبل أحد المواطنين إثر تفجير السيارة التي كان يقودها بعبوة لاصقة، مشيرة إلى أن الحالة حرجة وقد بترت رجله.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 515


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة