الأخبار
أخبار إقليمية
مطالب بحل جذري لأزمة جنوب السودان..وزير الاعلام : أبلغنا كل الوسطاء بأن المتمرد رياك مشار يعرقل بدء الحوار عن طريق فرض شروطه المسبقة"
مطالب بحل جذري لأزمة جنوب السودان..وزير الاعلام : أبلغنا كل الوسطاء بأن المتمرد رياك مشار يعرقل بدء الحوار عن طريق فرض شروطه المسبقة"
مطالب بحل جذري لأزمة جنوب السودان..وزير الاعلام : أبلغنا كل الوسطاء بأن المتمرد رياك مشار يعرقل بدء الحوار عن طريق فرض شروطه المسبقة


لام أكول : لأسف الشديد الحلول الخارجية ستكون مؤقتة ولن تكون نهائية
12-26-2013 08:23 AM

مثيانق شريلو-جوبا

يرى متابعون لتطور الأحداث بجنوب السودان أن الخلاف السياسي الذي تحول إلى صراع عسكري بين الرئيس سلفا كير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار لن يتوقف إلا بتزايد الضغط الأميركي عليهما، بينما يؤكد آخرون أن الوساطة الخارجية ستنجح ولكنها لن تؤدي إلى حل الخلاف بشكل نهائي، مطالبين بحل الأزمة بشكل جذري.

وكان المبعوث الأميركي إلى جنوب السودان دونالد بوث قد قال عقب لقائه بسلفا كير إن الرئيس أكد له أنّه مستعدّ للشروع في حوار مع مشار دون شروط مسبقة من أجل إنهاء الأزمة، فيما أعلن مشار استعداده للمحادثات وإنهاء الصراع شريطة إطلاق حلفائه المعتقلين لأنهم هم من سيجرون الحوار مع حكومة سلفا كير.

وتعددت التدخلات الغربية في تاريخ حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان بغرض احتواء صراعات قادته حول السلطة، كان آخرها تدخل المسؤول الأميركي روجر ونتر الذي سبق أن شغل منصب مستشار حكومة جنوب السودان قبل الانفصال عن السودان.

ففي العام 2008 إبان المؤتمر الثاني لحزب الحركة الشعبية بجوبا احتدم الصراع حول رئاسة الحزب بين سلفا كير ميارديت ونائبه رياك مشار، انتهى بتسوية أميركية بينهما.


حلول ناقصة
ويرى زعيم حزب الحركة الشعبية-التغيير الديمقراطي المعارض لام أكول أن الجهود الخارجية ستؤدي في نهاية المطاف إلى إيجاد حل سياسي للأزمة، ولكنها لن تكون حلا دائما لكونها تستعجل الوصول إلى اتفاق.

وقال أكول للجزيرة نت "للأسف الشديد الحلول الخارجية ستكون مؤقتة ولن تكون نهائية، لأنها لا تعالج المشكلة جذريا"، وأضاف أن هذه الأزمة تحتاج إلى وجود توازن بين الرغبة في إيجاد حل سريع لكن مع معالجة جذرية، "وهذا سيحتاج مزيدا من الوقت"، على حد قوله.

وكان سلفا كير قد أوضح أمام أعضاء البرلمان نهاية الأسبوع الماضي أنه تلقى العديد من الاتصالات من دول غربية وأخرى إقليمية للتوسط من أجل بدء المفاوضات لإيجاد تسوية سياسية للأزمة.

لكنه ذكر بأن كل جهود الوساطة يجب أن تتم عبر الهيئة الحكومية للتنمية بدول شرق أفريقيا (إيغاد) التي كانت قد أرسلت، بعد يومين من اندلاع المواجهات المسلحة، وزراء خارجيتها للدفع بجهود السلام وإنهاء المعارك.


من دون شروط
وجدد وزير الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة مايكل مكوي التمسك بضرورة أن يجلس الطرفان على طاولة الحوار ولكن من دون أي شروط مسبقة.

وقال للجزيرة نت "أبلغنا كل الوسطاء بأن المتمرد رياك مشار يعرقل بدء الحوار عن طريق فرض شروطه المسبقة"، مشيرا إلى أن الحكومة لن تشارك في أي مفاوضات للحوار طالما هنالك شروط مسبقة.

وكان رئيس وفد وزراء خارجية دول إيغاد ووزير الخارجية الإثيوبي تيدروس أدهانوم قد قال في تصريحات صحفية بجوبا مؤخرا إن الوفد أجرى محادثات وصفها بالناجحة مع سلفا كير حول الأزمة التي تشهدها جنوب السودان، مبرزا أن المشاورات مع أطراف النزاع ستتواصل من أجل بدء جلسات التفاوض المباشر لحل الأزمة القائمة.

ويشير الناشط المدني بجوبا بيتر ماركو إلى أن الجهود الخارجية لاحتواء النزاع المسلح بين الحكومة والمتمردين تثير المخاوف لكونها تركز فقط على حماية مصالحها الإستراتيجية في البلاد.

وتساءل ماركو كيف لحزب واحد أن يفاوض نفسه وبوساطة خارجية، وأضاف أنه يمكن إيجاد تسوية ولكنها ستواجه بعراقيل ميدانية متعلقة بوجود رواسب سلبية بين قبيلتي الدينكا والنوير، وهما أكبر قبائل جنوب السودان.
المصدر:الجزيرة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3724

التعليقات
#867849 [aldufar]
1.75/5 (4 صوت)

12-26-2013 10:28 AM
جنوبناالسوداني الحبيب



لن أعيش إلا في جلباب أبي


#867847 [aldufar]
1.00/5 (2 صوت)

12-26-2013 10:27 AM
جنوب السودان : لن أعيش إلا في جلباب أبي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة