الأخبار
أخبار سياسية
ممثلان عن المسلمين والمسيحيين يدعوان لتدخل دولي في أفريقيا الوسطى
ممثلان عن المسلمين والمسيحيين يدعوان لتدخل دولي في أفريقيا الوسطى
ممثلان عن المسلمين والمسيحيين يدعوان لتدخل دولي في أفريقيا الوسطى


12-27-2013 09:14 AM

في الوقت الذي يتواصل فيه التوتر الطائفي في أفريقيا الوسطى، نفذ الجيش الفرنسي أمس عملية لتأمين حيين في العاصمة بانغي، تزامنا مع دعوة مشتركة وجهها رئيس جمعية المسلمين في أفريقيا الوسطى ومطران بانغي، إلى الأمم المتحدة بالتعجيل بإرسال جنود دوليين.

وانتشر الجنود الذين جرى نشرهم في إطار «عملية سانغاريس» أمس لتأمين حيي غوبونغو القريب من المطار في شمال بانغي وبابونغو في جنوب العاصمة. وقال أحد المسؤولين في «عملية سانغاريس» اللفتنانت كولونيل سيباستيان بيليسييه، إن «الهدف ردعي»، موضحا أن «هذا الانتشار المعزز» هو عملية «محددة» يشارك فيها نحو 600 عنصر مع «تركيز الجهود على الأحياء التي تعرضت لأكبر قدر من العنف في الأيام الأخيرة».

من جهته، قال مصدر طبي أمس، إن 10 مدنيين على الأقل قتلوا في بانغي منذ تجدد العنف في بانغي أول من أمس. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر الذي رفض كشف هويته، أن «عشر جثث نقلها الصليب الأحمر» إلى مشرحة مستشفى بانغي، مضيفا أن المستشفى تلقى أيضا 46 جريحا بالرصاص أو السلاح الأبيض. وبدورها، قالت ماري إليزابيث أنغر، المسؤولة في منظمة «أطباء بلا حدود»، إن «الناس خائفون. لا يمكن معرفة عدد الضحايا التي خلفتها أحداث (الأربعاء). الناس لا يجرؤون على نقل القتلى».

وكان القلق ساد الأحياء الشمالية لبانغي طوال نهار أول من أمس، خصوصا جراء نيران مجهولة المصدر وكذلك المنطقة المجاورة للمطار الذي يتولى الفرنسيون تأمينه وحيث يتمركز جنود عملية سانغاريس ومختلف الكتائب في القوة الأفريقية (ميسكا). وظل مصدر أعمال العنف هذه مجهولا أمس، في حين تحدث سكان عن هجوم لميليشيات الدفاع الذاتي المسيحية التي يطلق عليها (ضد السواطير) على جنود في الكتيبة التشادية. إلا أن الجيش الفرنسي لم يدل بأي توضيح.

من جانبها، أعلنت القوة الأفريقية أن خمسة جنود تشاديين قتلوا خلال هذه المواجهات، وقال متحدث باسم هذه القوة أمس (الأربعاء): «سادت المدينة بلبلة شاملة وقد استمر ذلك حتى المساء، نحاول اليوم فهم ما حصل».

وصباح أمس، كان حطام شاحنة بيك أب متفحمة للجيش التشادي داخلها جثة لا يزال في أحد شوارع حي غوبونغو. وهنا، تحدث السكان أيضا عن هجوم للميليشيات المسيحية على التشاديين وقيام هؤلاء بالرد داخل الحي مستخدمين سلاحا ثقيلا. وأوضح قائد الكتيبة البوروندية في القوة الأفريقية اللفتنانت كولونيل بونتيان هاكيزيمانا، أن «الكثير من مواقعنا هوجمت خلال الليل»، مضيفا: «لقد تصدينا للمهاجمين من دون أي خسائر في صفوفنا»، ولافتا إلى أن الجنود البورونديين «يسيرون منذ هذا الصباح دوريات في شوارع بانغي وكل شيء هادئ». ولوحظ أن هدوءا حذرا ساد مجددا المدينة، إذ انتشرت المدرعات الفرنسية في شكل كثيف على الطرق المؤدية إلى المطار في حين قام الجنود الفرنسيون بعمليات تفتيش في المنطقة. وسجل إطلاق نار متقطع في المنطقة الخامسة وسط العاصمة، لكنه توقف مع وصول الجنود البورونديين وتحليق مروحية فرنسية. وفي غوبونغو والأحياء المجاورة، بدأ السكان بالخروج بحذر أو العودة إلى منازلهم بعد فرارهم بالمئات في اتجاه المطار المجاور الذي يضم أصلا عشرات آلاف النازحين.

في غضون ذلك، دعا رئيس جمعية المسلمين في أفريقيا الوسطى عمر كبين لاياما، ومطران بانغي المونسنيور ديودونيه نزابالاينغا، الأمم المتحدة إلى نشر قوات حفظ السلام «بشكل عاجل جدا» في البلاد وذلك في مقال نشرته صحيفة «لوموند» الفرنسية أمس. وقال ممثلا الطائفتين المسلمة والمسيحية، إن «على الأمم المتحدة أن ترسل تلك القوة إلى هناك بشكل عاجل جدا». وعدا أن «المصالحة والسلام ممكنان» رغم أن البلاد «ما زالت على شفير حرب ذات طابع ديني». وقالا: «إننا ولدنا نحن الاثنين في أجواء من التسامح وتعودنا على ممارسة واحترام ديانات مختلفة، ويجب علينا إعادة بناء بلادنا وكذلك نسيجنا الاجتماعي ونعول على الأمم المتحدة كي تمنحنا هذه الفرصة».

وقتل نحو ألف شخص منذ الخامس من ديسمبر (كانون الأول) الحالي في بانغي وغيرها من المناطق في هجمات الميليشيات المسيحية وعمليات الانتقام من طرف متمردي سيليكا السابقين. وبعد هدوء قصير تجددت أعمال العنف نهاية الأسبوع الماضي في بانغي واشتدت تدريجيا، بينما يجهد الجنود الفرنسيون المنتشرون في إطار «عملية سنغاريس» في احتواء الحريق الذي ما زال كامنا في مدينة كثرت فيها الأحقاد الدينية، إذ إن الكثير من المسيحيين الذين تعرضوا طيلة أشهر إلى تجاوزات سيليكا أصبحوا يريدون الانتقام من المتمردين السابقين والمدنيين المسلمين المحسوبين عليهم.

واشتدت صعوبة مهمة الفرنسيين بسبب موقف الحليف التشادي الذي يعد قوة إقليمية تحظى تقليديا بنفوذ في أفريقيا الوسطى ولا يمكن الاستغناء عنه لاستتباب الأمن في البلاد. وتنتشر القوات التشادية وقوامها 850 رجلا مجهزين ومدربين جيدا، في مختلف أنحاء بانغي وتلعب دور حامي المسلمين وكذلك الرئيس بالوكالة ميشال جوتوديا (زعيم متمردي سيليكا سابقا).

ويتهم عدد من سكان أفريقيا الوسطى القوات التشادية بأنها تدعم متمردي سيليكا الذين يتحدرون في معظمهم من تشاد وأطاحوا بنظام الرئيس فرنسوا بوزيزي في مارس (آذار) الماضي.


الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 642


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة