الأخبار
أخبار إقليمية
محافظ البنك المركزى يستعرض السياسات النقدية والمالية للعام 2014
محافظ البنك المركزى يستعرض السياسات النقدية والمالية للعام 2014
محافظ البنك المركزى يستعرض السياسات النقدية والمالية للعام 2014


01-01-2014 12:33 AM


الخرطوم (سونا) - كشف محافظ البنك المركزي عبد الرحمن حسن عبد الرحمن عن استمرار البنك المركزي في سياسة سعر الصرف المرن للعملات في العام 2014 لتقليل الفجوة ما بين السوق الموازى والسعرالرسمى معولا على العائد من الصادر والموارد الخارجية في تحسين موقف النقد الأجنبي .
وقال محافظ المركزي في المؤتمر الصحفي الذي عُقد اليوم بمباني وزارة الإعلام حوال موازنة 2014 إن السياسات المالية للبنك المركزي للعام 2014 تتضمن تسعة محاور تركز من خلالها على تحفيز البنوك التي توجه مواردها لدعم القطاعات الإنتاجية مع الاستمرار في اسلمة المصارف.
واقر المحافظ بضعف النسبة الموجهة من المصارف للتمويل الأصغر مبينا أنها لاتتجاوز الـ 4% رغم التزام المصارف بمنشور المركزي بنسبة الـ 12% المحدد من المركزي وحرصها على التقييد به .
وأشار إلى ان هناك عقبة في الوصول الى المستهدفين داعيا منظمات المجتمع المدني والمؤسسات بتقديم مشروعاتها ودراساتها ، وعدد الآثار الايجابية من التمويل والتي تتمثل في القضاء على الفقر وتحقيق العدالة الاجتماعية وتحسين كفاءات المستخدمين .
وقال إن السياسات النقدية تتواءم مع السياسات المالية العامة وتقديرات مشروع الموازنة حتى تتناسب مع الأهداف الكلية ومن بينها تنفيذ البرنامج الثلاثي الذي ينتهي بنهاية العام 2014 و يهدف لاحلال الواردات وزيادة الصادرات وتوفير المكون الأجنبي لاستيراد السلع الأساسية من بينها القمح والدواء .
واشاد المحافظ بما تحقق من وفره في قطاع الصناعات التحويلية واكتفاء البلاد من الزيوت وعزا ذلك للمحافظ التمويليه التى تكونت لتمويل قطاع الزيوت مبينا ان البنوك بصدد انشاء عدد من المحافظ لتمويل الانتاج بما فيها محفظة للصمغ العربي بقيمة تقدر بـ 500 مليون جنيه ومحفظة تمويل القطن .
وعبر عن ارتياحه لموقف التعثر في السداد في البنوك الذي انخفض لنسبة 10% مشيرا للجهود المبذولة لخفضه اكثر من ذلك .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1808

التعليقات
#874161 [Husham Suliman]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2014 04:14 PM
اولا : وزراء المالية ومحافظى البنوك المركزية فى كل العالم وعلى مر التاريخ لابد ان يكونوا اقتصاديين محترفين على درجة عالية من التاهيل والخبرة الاقتصادية ويا حبذا لو كانوا يعملون فى مؤسسات عالمية مثل البنك الدولى او صندوق النقد الدولى او مؤسسات مرموقة مثل منظمة التجارةالعالمية او منظمات الامم المتحدة الاقتصادية والتنموية ,مثل هؤلا يكونون على دراية فى التعامل مع المسائل الاقتصادية والمالية باحترافية ورؤية .
ولكن وزير المالية ومحافظ البنك المركزى الاثنان موظفى بنوك محلية وكل خبرتهم ودرايتهم بالبنوك بالنظام المصرفى الغريب والشاذ المسمي النظام الاسلامى ,والاثنان لا تتعدى مؤهلاتهم العلمية درجة البكالريوس وهناك المئات بمثل مؤهلاتهم هذه سائقى سيارات اجرة .
هاهو احدهم يؤكد الاستمرار فى اسلمة المصارف ....... بعد ٢٤ سنة لسع ما تاسلمت ???????????? ما عندو حاجة يقولها


ردود على Husham Suliman
[OMER] 01-02-2014 08:43 AM
طيب انت ما معترف عشان تجى وزير هههههههههههههههه


#873907 [ALSUBAR]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2014 12:13 PM
الأمر هكذا فإنه يتطلب في المقام الأول أن نعي أن لنا حقوقاً حتى ولو لم نطالب بها فإنها لا تسقط بالتقادم، فالاتفاقية موجودة ومودعة في مضابط الأمم المتحدة وموقع عليها من قبل بريطانيا وفرنسا وأمريكا والنرويج تحت ضمانة الأمم المتحدة. ولو كنا لئيمين اللؤم الدولي الذي يناسب هذه الحالة لرفضنا أن نوقع على نتيجة الاستفتاء والقبول بانفصال الجنوب حتى نعطى حقوقنا كاملة مثل أن يعفى السودان من جميع ديونه وأن تضخ في خزينتنا الأموال التي تضمن أن انفصال الجنوب لن يؤثر على اقتصادنا وفقاً لما جاء في بروتوكول مشاكوس المبرم في 20/7/2002 وأن نظل نقاسم الجنوب الإنتاج من النفط لمدة عشرين سنة قادمة.
إننا نتمتع بطيبة هي في جميع الأحوال مضرة.. وقد ذكر أحد الفنيين الروس ممن اشتركوا في بناء السد العالي في مذكراته إنه في غاية من الاستغراب والدهشة كيف وافق السودان على بناء السد العالي دون أن ينال حظاً من الكهرباء وثلثي الماء يقع في أراضيه ويغرق معظم مناطق آثاره ومدنه ومنها مدينة حلفا. وأنا أضم استغرابي ودهشتي التاريخية له. ونحن على استعداد لقبول كل الدهشات التي تأتي منكم والمذيلة بمقولة تاريخية ظلت تتبعنا كظلنا في جميع المواقف بعد فوات الأوان .

مقال للدكتور/محمد عبدالله الريح بجريدة الانتباهة 2013/12/1
لماذا تضيع حقوق الشعب السوداني .

لمتى؟ يا وزير البنك المركزي سيستمر بنا الحال ؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة