الأخبار
أخبار إقليمية
جنوب السودان : كرت الاستقلال المحترق
جنوب السودان : كرت الاستقلال المحترق



01-02-2014 01:30 AM
مجدي الجزولي

كفى بك داءً

تدافع محللون كثر في وسائط الإعلام لتفسير الحرب المشتعلة في جنوب السودان حتى اختصموا، القسط الأكبر ردها إلى التكالب على السلطة بين أجنحة الحركة الشعبية لتحرير السودان وجيشها، أي اعتبرها حربا سياسية في المقام الأول طبعها أصحاب الشأن والشوكة، كير ومشار، بطابع الإثنية طلبا للنصرة، فأصبحت بالدرجة الثانية صراعا بين الدينكا والنوير. أحسن من أتى بهذه الحجة مراسل الجزيرة بيتر قريست، المحبوس الآن في مصر بتهمة مساندة الأخوان المسلمين.
3
كتب قريست كلمة بعنوان "التفكير خارج الصندوق العرقي" عتب فيها على مشجعو الحكوة العرقية أن أحالوا الصراع في جنوب السودان إلى ضغائن قبلية لا تبلى بين الدينكا والنوير، بينما بعبارته "لم تمنع الإثنية أمراء الحرب قط من توقيع الاتفاقيات متى ناسبتهم الصفقة". "العيب ليس في مادة القبائل الجنوبية الوراثية وإنما في القادة السياسيين الذين يستغلون الإثنية لتعظيم جمهورهم وتحريض بني عرقهم على تكريس سلطانهم في جيب جغرافي أو سياسي." ربط قريست في مناقشته بين ما انتهت إليه اتفاقية السلام الشامل (2005) في الخرطوم وجوبا فقال أنها اكتفت بفض الطرفين المتحاربين على أساس الهوية دون أن تخاطب المعضلة السياسية التي تقع في قلب حرابة السودان الطويلة، سيطرة نخبة سياسية محدودة على السلطة والموارد.
بالجهة المقابلة، رأى آخرون أبرزهم مراسل الغارديان البريطانية دانيال هاودن، أن جنوب السودان لم يتأهل قط لمقام الدولة فهو بعبارة كلمة الغارديان أول نشوب الأزمة "مجموعة متباعدة من القبائل التي لا تستحق بعد وصف الدولة"، لتضيف:

"في الواقع، تمثل الدولة جذر المشكلة في جنوب السودان." ردت الغارديان في تحليلها الأزمة إلى التنافس القبلي على السيطرة على جهاز الدولة، بين الدينكا والنوير وكذلك تذمر قبائل أصغر من هيمنة حلف الإثنين. وصف هاودن في تقاريره جولات القتل بالهوية التي قام بها الجنود الموالون للرئيس كير مستهدفين مواطنيهم النوير معتمدا على شهادة ناجين وجدوا المأوى في مقرات الأمم المتحدة.

انتهى قريست إلى ضرورة تغيير جذري في الممارسة السياسية في جنوب السودان، تغيير يتعدى مجرد صفقة أخرى لاقتسام الثروة والسلطة أما هاودن فاقترح ما نهى عنه قريست، قسمة جديدة، وعودة إلى طاولة التأسيس كما قال. نادت الغارديان في كلمتها ألا بد من دواء لأمراض الريبة والغيرة التي تهيمن على العلاقات بين أقوام جنوب السودان. لم يقل أحد شيئا عن عامة مواطني جنوب السودان الذين زحفوا بجمعهم يوم الاستفتاء، يطلبون السلام تحت راية الدولة، وها هي انكبت عليهم بميسمها الحارق، لا سلام لا كلام.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1503


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة