الأخبار
أخبار إقليمية
محاولة ستر العورات السياسية!!
محاولة ستر العورات السياسية!!
محاولة ستر العورات السياسية!!


01-02-2014 08:10 AM
حيدر احمد خير الله


العام الذى انقضى اختتم دقائقه بتكريم الامام الصادق المهدى والسيد محمد عثمان الميرغنى ومنحهما أرفع الأوسمة ..يتم هذا وسط الابتسامات العريضة التى تمد لسانها لاهل السودان ، حتى لينكر الرائي نفسه مما يرى أهو إمام ٌواحد أم امامين ؟ وهو سيد واحد ام سيدين؟ اليس الاول هو من كان آخر رئيس وزراء منتخب وانقلبت عليه الجماعة ليصل حتى لمستوى تكوين جيش فى اريتريا ليستعيد سلطة مستلبة ؟..ثم يعود ادراجه وبالأمس يتسلم الوسام وبراءة الاطفال فى عينيه ؟ ونحن الشعب المرزوء ألايحق لنا ان نتساءل هل إنقلاب الثلاثين من يونيو 1989قد كان مجرد عملية تسليم وتسلم ؟ بين الطائفية والحركة الاسلامية ؟ والشق الاخر من الطائفية السيد / محمد عثمان الميرغني وهو يتلقى هذا الوسام الرفيع وكأنه ليس القائل : (سلِّم مفاتيح البلد تسلم ) ؟!

لو إفترضنا جدلا ان هناك مناخاً من التسامح الوطني .. واستبعدنا عن انقلاب الإنقاذ فرضية التسليم والتسلم .. وجاء هذا التكريم فى هذا التوقيت بالذات ليعطي مؤشراً لأمرٍ ما يتم طبخه على نار هادئة .. وعندنا ان الرجلين هما مسئولين عن أزمات هذا البلد .. يوم ان إستغلوا العاطفة الدينية فى شعبنا المحب لدينه ..فقعدوا بوعيه السياسي .. وحينما مارسوا فيه ديمقراطية الإشارة .. ويوم ان تعمدوا ان يختزلوا فكرنا الدينى فى تقبيل الايادي وإنتظار الدعوات من الشيخ ..ففرغوا عن ـ عمد ـ ديننا من لبابه وجعلوا شعبنا يتمسك بالقشور.. فحازوا الدنيا ونعيمها وغنائمها ليظلوا حكاماً لنا بالجينات لمجرد أنهم السادة .. وهل عرف شعبنا لهم وظيفة غير ان الامام اول وآخر مهنة عرفها له شعب السودان هى رئيس وزراء .. والسيد الحسيب النسيب لم نعرف له مهنة الا انه رئيس الحزب وزعيم طائفة الختمية ، وما حدث فى احتجاجات سبتمبر وضع الزعيمين فى امتحان اخلاقي كبير فالرصاص معلوم المصدر او مجهوله سيان يحصد فى شبابنا الغض لمجرد انهم مارسوا حقا يمنحه لهم الدستور.. استشهدوا وكلنا نعلم موقف القمرين النيرين الامام والسيد اللذين إختارا موقفاً يستوجب المساءلة فاحدهما اختار الرحيل من البلاد المحتجة والاخر مارس التخذيل القميئ ..فهذا الوسام إن كان من الرئيس لهؤلاء القوم فلا إعتراض لنا عليه لانه سيندرج تحت لافتة ( التراضي الشخصي) اما ان كان وسام الرجلين باسم هذا الشعب المأثوم ففي النفس منه اشياء .. ويقيننا الذى لم يستطع القوم زعزعته عن مكانه هو ان القواسم المشتركة حاليا وتاريخياً بين جماعة الاسلام السياسي جد كبيرة .. فالوعي الدينى للشعب من اكبر المهددات لجماعة الاسلام السياسي والطائفية بشقيها .. والوعي السياسي لشعبنا سيلفظ ثلاثتهم من حياتنا السياسية .. والإرتقاء الفكري للامة السودانية سيقول لثلاثتهم شكرالله سعيكم .. فلايبقى الا صورة اللحم والدم..فهل هذه الاوسمة يمكن ان تستر هذه العورات السياسية ؟! .. وسلااااااام ياوطن ..

سلام يا
تمت ترقية الفريق نور الهدى ، كأول امرأة تصل هذه الرتبة مع منحها وساماً الجدارة لإنجازاتها الضخمة فى مصحة كوبر ..الف مبروك ..ولقد رأينا كثيراً من الجنود الذين يتعاملون داخل هذه المصحة مع اكثر الناس شراسة ..منهم من فقد اذنه او اصبعه اوكثر يشاركونها هذه الانجازات الضخمة .. فاين هى اوسمتهم ؟ وهل لابد ان يظلوا جنوداً مجهولين ؟ والرئيس يؤكد ( انه لم يعد هنا ابناء مصارين بيض او سود الجميع سواسية وهذا هو العدل ) تذكروهم يرحمكم ويرحمهم ويرحمنا الله .. وسلام يا...
الجريدة الخميس 2/1/2013

[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1947

التعليقات
#875280 [غريب ديار]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 07:35 PM
والله مابيستحوا ولا بيخجلوا والمشكله ان كل منهما ابنه يعمل مساعد لوري بتاع


حلة وصاجات . رحم الله الازهري ورحم الله الصديق


#875097 [Game over]
5.00/5 (1 صوت)

01-02-2014 03:23 PM
لو كرس الانقلابين الشوعيين والاسلاميين في مايو وأبريل أي واحد منهم ربع الوقت الذي أضاعه النميري والبشير في مرمطة هذا الشعب، في توعية الجماهير بأهمية الديمقراطية في تداول السلطة والأمن والتنمية، مع توعيتهم بأضرار الطائفية والقبلية والتتطرف بكل أشكاله، لكان أجدى لهما من الأذى الذي تسببا فيه بمساعدة المغامرين البلهاء من العسكر للسودان، وقد كان هذان الحزبان الأكثر تضرراً مما اقترفت يداهما!! فالحزب الشيوعي أعدمت أغلى كوادره والأخوان أصبحوا يتصايحون خارج أسوار السلطة كالمجانين، اللهم لا شماتة.


#874907 [صابر]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 11:57 AM
والله هذا زمانك يامهازل فامرحى من المفترض ان ينالوا اوسمة العمالة والخذلان انهم اكبر مصيبة ابتلى بها اهل السودان على مر العهود والسبب الرئيسى فى تخلف السودان واهله وحمدة الانقاذ انه كشفتهم على حقيتهم وفضحت عورتهم يشرائهم بالمال والان هذه الاوسمة معلومة المقابل ولكن الزمن يرى ويسمع ولا يكتم السر


#874874 [الغضنفر]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 11:35 AM
( لمجرد أنهم السادة ) !!! سادة من يا رجل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ثمّ إنّ هذا الوسام قد فقد معناه و مضمونه طالما منح لهذين الدجالين!!
إذا كان أحد قراء الراكوبة الأعزاء يعلم انجازاً واحداً لأي من الميرغني أو الصادق ، أرجو أن ينشره هنا بأعجل ما تيسر..

شكراً


ردود على الغضنفر
United States [ابو احمد] 01-02-2014 06:14 PM
يكفى انهما منحاك الديمقراطية وحرية الرأى.
التعليم كان مجانى والعلاج والدواء مجانى والسكر مدعوم والبترول مدعوم ولا توجد عطالة ولا الصالح العام و لا تطهير خدمة مدنية.
لم يفسدوا ولم ينهبوا اموال الدولة ولم يقتلوا نفسا سودانية واحدة ولم يسفكوا دم اى مواطن سودانى ولم يتم فى عهدهم تعذيب المواطنين وتشريدهم وأغتصابهم وحافظوا على الجنوب وكانت دارفور بلد الامان و لاتوجد حروب فى جبال النوبة و لا الانقسنا والشرق هادئا متماسكا.وكان السودان كاملا سودا المليون ميل مربع قبل ان تلهب الشقيقة مصر حلايب وشلاتين وقبل ان تنزع منا اثيوبيا الفشقة عنوة وبالقوة مما الحقت بالجيش السودانى اكبر فضيحة وعار فى تاريخه البطولى والمشهود له عالميا.
كانت المعيشة رخيصة والماهية تكفى وتزيد وتدخل بيها صندوق.
حكمت اليمقراطية فى مراحلها الثلاثة أقل من 11 سنة فى جميع مراحلها.
الا ترى بانها انجازات ضخمة مقارنة بما نحن فيه الان...؟
تمت محاربة الديمقراطية من قبل اليسار وتبعهم اليمين المتطرف من الاسلاميين الطامعين فى السلطة المطلقة لتحقيق احلامهم الذاتية وتحطيم المعارضين الاخرين حتى ياتى امثالك ليقول ماذا انجزت الديمقراطية؟ .
ومبروك عليك الانقاذ ولكن لن تدوم وحينها لا ينفع الندم.


#874873 [كروري]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 11:33 AM
مشكور على المقال أستاذ/حيدر

لقد حان الوقت للشعب السوداني بأن يبحث عن الذين عاشوا للدين و يترك الذين عاشوا على الدين.


#874870 [هجا]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 11:30 AM
الرجلين و ثالثهم الترابي هم سبب ماجرى و ماهو جار الان . و التسليم المقصود هو المساعديه في القصر الجمهوري و الاوسمه و غدا مجلس حكماء السودان اضافة للثلاثه المشير سوار الدهب و لا عزاء لغير الطائفيه و العسكريه و هلم جرا .


#874859 [تجربة شخصية]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 11:22 AM
ما فعله السيدين ومن قبلمه ابناهم الصديق وعبد الرحمن وجعفر قد حط من قدر هذه الاسرتين وكشف عوراتها وقد حط جدا من قدر احزاب الوطنية وجعلنا خجولين حتي من ذكر ان هذه هي الاحزاب ولكنه في نفس الوقت قد ساعد السودان كثيرا في ان يكشف زيف هذه العمامات الدنيئة الفارغة وجعل نهايتها مع نهاية الانقاذ . أنا شخصيا ده طرفي والى الابد من حاجة اسمها ختمية او طائفية او اتحادي او ديمقراطي . انا فقط مواطن سوداني واحس الان اني حر نفسي وساواصل مسيرتي الشخصية وانأ بنفسي عن هذه القازورات ولكن انضم لحزب بعد اليوم ولكني ساواصل النضال حتي اسقاط هذه الطغم (الموتمر اللاوطني وحزب اللمه والحزب الماديمقراطي) فالى مزبلة التاريخ يا سادة الكرتون يا جعانين . رحم الله المحجوب والازهري والشريف الهندي وتباً لكم اسياد .
يا ايها الشعب المغلوب على امره هبوا وارموا هولاء في مزبلة التاريخ .
كسرة : خالتي ام زوجتي قالت لي يا ولدي مالك ومالك اسيادنا مايقوموا يعوقوك الصالحين ديل .. قلت ليها ان شاء الله اصحي الصباح ابقي قرد . وها انا اصحي الصباح لاول مرة بعد 58 عاما واستنشق هواء نقي واحس وكانني قد تحررت من هذا الكابوس
احمد الله الذي هداني الى طريق الحق قبل الممات . اللهم كما اكرمتني كمل على نعمل بذوال هذا الكابوس وان تمنحني وتكرمني راحة عند الموت .


#874825 [abubaker]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 10:53 AM
الله يقلع الشيخين (الصادق الميرغني ) عزبونا عزاب الويل وبعد ان اخز منهم الحكم بالقوة وسجنهم وشردهم وىخر شي كرمهم (هل هم رضع ) نناشد القنوات الفضائية ان لاتعمل معهم اي لقاء عن السودان لكي لايضيعوا وقتنا في الاستماع بدون فائدة تزكر


ردود على abubaker
United States [كنكنيتة] 01-02-2014 11:40 AM
انت كفاية عليك تسمع بس المتردية والنطيحة وما اكل السبع من امثال كمال عبدالطيف ودفع الله حسب الرسول وقطبى المهدى . وديل ذاتم كتير عليك .


#874772 [محموم جدا]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 10:09 AM
انتهت عملية القرصنة السياسية باسم الاسلام في السودان و الى الابد و السبب هم هؤلاء السادة و المؤتمرجية الاسلاميين لا داعي للغش (من غشنا ليس منا) و لا داعي للاستغفال باسم الدين و كفانا بيع الدين في الظاهر و في المواقف الجماهيرية و شراء الدنيا في حياتكم و ممارساتكم الظاهرة و الخفية يا حجاج لندن و القاهرة ؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة