الأخبار
أخبار سياسية
حزب الله 'يهدّد' المعارضة بخراب لبنان إذا لم تتفاهم معه
حزب الله 'يهدّد' المعارضة بخراب لبنان إذا لم تتفاهم معه
حزب الله 'يهدّد' المعارضة بخراب لبنان إذا لم تتفاهم معه


01-03-2014 10:08 AM



نائب الأمين العام للحزب الشيعي يدعو قوى الرابع عشر من اذار بعد اتهامها بتشكيل بيئة حاضنة للتكفيريين، إلى التكاتف لإنقاذ البلاد.


ساحة تختزل النزاعات الإقليمية

بيروت ـ اعلن نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم الخميس تعليقا على التفجير الذي استهدف الضاحية الجنوبية لبيروت، ان الحزب "لا يخشى مثل هذه الاعمال"، الا انه حذر في تهديد مبطن للقوى السياسية المعارضة له والمختلفة معه، من أن لبنان متجه نحو "الخراب ان لم يكن هناك تفاهم سياسي" بين اللبنانيين.

وقال الشيخ قاسم بعد ساعات على التفجير الذي استهدف معقل حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت واوقع اربعة قتلى اضافة الى عشرات الجرحى "ان حزب الله لا يخشى مثل هذه الاعمال وهو يواجهها ويتصدى لها لكننا نحرص على استقرار البلد وسلامة البلد".

واضاف "لبنان على طريق الخراب ان لم يكن هناك تفاهم سياسي ولبنان لا يمكن ان ننقذه ما لم تتكاتف الايدي مع بعضها".

واعتبر قاسم أن الرد هو "في التفاهم السياسي والمسارعة الى تشكيل حكومة الوحدة الوطنية بوجه هذا الاجرام المتنقل لأننا اذا قمنا بتحصين واقعنا الداخلي بهذه اللحمة الداخلية، نعطل البيئة الحاضنة للارهابيين التكفيريين وغيرهم ونعطل ايضا استثمار الخلافات الداخلية".

وسبق ان اتهم حزب الله قوى الرابع عشر من اذار بتشكيل "بيئة حاضنة" للتكفيريين، في اشارة الى التنظيمات الاسلامية السنية المتطرفة.

والمعروف ان قوى الرابع عشر من اذار المناهضة لسوريا تطالب بتشكيل حكومة حياديين في حين ان حزب الله الذي يقاتل مع قوات النظام في سوريا، يطالب بحكومة سياسيين يتمثل فيها جميع الاطراف ومن بينها حزب الله.

تهوين من خطورة الهجوم

واستبعدت مصادر من حزب الله ان يكون المجلس السياسي للحزب مستهدفا من الهجوم الذي وقع في الشارع العريض في حارة حريك في الضاحية الجنوبية معقل حزب الله، وأوقع العشرات بين قتلى وجرحى في سادس هجوم من نوعه يشهده لبنان في الاشهر القليلة الماضية.

وتسبب الانفجار في مقتل خمسة اشخاص واصابة 65 آخرين بجروح، بحسب وزارة الصحة.

وكانت مصادر إعلامية قد أكدت في وقت سابق أن الانفجار الذي وقع في منطقة شعبية مكتظة بالسكان والمحال التجارية نتج عن سيارة مفخخة رباعية الدفع، بينما قال تلفزيون "المنار" التابع لحزب الله ان الانفجار وقع في الشارع العريض في حارة حريك في مكان يبعد حوالي مئتي متر عن مقر المجلس السياسي للحزب.

وتكتسي المنطقة التي وقع فيها الانفجار رمزية كبيرة، بالنظر الى انها كانت حتى العام 2006 قريبة مما يعرف بـ"المربع الامني" للحزب الذي كان يضم الامانة العامة ومكاتب سياسية للحزب.

وتعرضت اجزاء واسعة من المنطقة التي وقع فيها الانفجار خلال الحرب بين اسرائيل وحزب الله في صيف 2006 الى دمار كبير، واعيد بناؤها بإشراف حزب الله، وبمساهمات من دول عربية.

وكان مقر تلفزيون المنار يقع في المبنى الذي وقع امامه الانفجار. وقد انتقل بعد 2006 الى مكان آخر.

وتحدث وزير الداخلية اللبناني مروان شربل عن احتمال ان يكون الانفجار الذي وقع في الضاحية الجنوبية لبيروت الخميس ناتجا عن عملية انتحارية، مشيرا الى ان التحقيقات جارية للتأكد من هذه المسالة.

وقال شربل في تصريح تلفزيوني "نحن ميالون الى فرضية وجود انتحاري" فجر نفسه في السيارة، مضيفا "عثر على اشلاء بشرية في السيارة (المفخخة)، لكن لا يمكن تاكيد ذلك في انتظار انتهاء التحقيقات".

واصدرت قيادة الجيش اللبناني بيانا جاء فيه "نتيجة الكشف الاولي للخبراء العسكريين المختصين على موقع الانفجار (...)، تبين ان الانفجار ناجم عن كمية من المتفجرات زنة نحو عشرين كيلوغراما موزعة داخل سيارة نوع جيب غراند شيروكي لون زيتي داكن من طراز 1993".

وتابع انه "يجري التحقق من وسيلة التفجير المستخدمة".

حالة هلع ودمار كبير

وقالت مصادر صحفية إنها لاحظت وجود هيكل محترق لما يبدو انها السيارة المفخخة، بالاضافة الى اربع سيارات اخرى على الاقل متضررة ومحترقة. كما اشارت الى تضرر ثلاثة مبان، والى تناثر شظايا الزجاج في الشوارع.

وذكر احد سكان المنطقة ان "دوي الانفجار كان قويا وسمع في كل انحاء الضاحية"، مضيفا "كنت جالسا مع شقيقي امام السوبرماركت الذي نملكه في حارة حريك على بعد حوالى مئتي متر من مكان الانفجار، عندما سمعنا الدوي".

وتابع "ارتفعت سحابة دخان من المكان، وسادت حالة رعب، وسارع الناس الذين كانوا في الشارع الى دخول منازلهم".

وكان تلفزيون "المنار" اشار الى "انفجار كبير" في منطقة مكتظة بالسكان والمنازل، ما أثار حالة من الهلع ودمار كبير.

وتوقفت الاتصالات الهاتفية لا سيما على الهواتف المحمولة فور وقوع الانفجار بسبب الضغط على الخطوط.

وعملت فرق من الدفاع المدني على اطفاء حريق اندلع في المكان بعد الانفجار.

وانتشر الجيش اللبناني وعناصر امن حزب الله بكثافة في المنطقة التي اقفلوها ضمن قطر كيلومتر تقريبا، ومنعوا الناس من الاقتراب، وسط سماع اصوات رصاص كثيف في المنطقة.

ويرجح ان يكون اطلاق الرصاص لمنع الناس من الاقتراب من المكان، خوفا من حصول انفجار آخر.

وأدانت واشنطن ولندن وباريس الهجوم بأشد العبارات استنكارا.

وتدرج الولايات المتحدة حزب الله على لائحتها للمنظمات الارهابية. كما ادرج الاتحاد الاوروبي الذي تشكل لندن جزءا منه "الجناح العسكري" لحزب الله الشيعي على لائحته للمنظمات الارهابية في آب/اغسطس 2013.

ونددت السفارة الاميركية في بيروت بـ"الانفجار الارهابي" في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، بينما وصفه السفير البريطاني تيم فلتشر بـ"الاعتداء اللانساني".

وقالت السفارة الاميركية عبر حسابها على موقع "تويتر"، "ندين التفجير الارهابي الذي وقع اليوم في الضاحية، ونتقدم بالتعازي الى عائلات الضحايا".

وقال السفير البريطاني في تغريدة على حسابه على "تويتر"، "ندين بشكل حازم الاعتداء اللاانساني الذي وقع اليوم في بيروت والذي اوقع مزيدا من الضحايا بين المدنيين". واضاف "افكارنا مع عائلاتهم وفرق الانقاذ".

وأدانت فرنسا بدورها، الخميس التفجير الذي وقع في الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله واوقع اربعة قتلى على الاقل، ودعت اللبنانيين الى "تفادي تصاعد العنف والحفاظ على الوحدة الوطنية".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال ان "فرنسا تدين بحزم شديد الاعتداء الذي نفذ بعد ظهر اليوم في الضاحية الجنوبية لبيروت".

وأضاف ان باريس "تجدد التزامها استقرار لبنان" و"تدعم السلطات اللبنانية في تصميمها على محاربة كل اشكال الإرهاب".

احتفال سني في الشمال يغيض العلويين

وذكر مصدر لبناني إن امرأة قتلت واصيب اربعة اشخاص آخرين بجروح الخميس في تبادل اطلاق نار بين سنة وعلويين في طرابلس في شمال لبنان، على خلفية الانفجار.

وقال المصدر "بعد انفجار الضاحية الجنوبية بعد ظهر الخميس، اطلق الرصاص ابتهاجا في منطقة باب التبانة ذات الغالبية السنية في طرابلس، ما استفز منطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية المقابلة".

واضاف "تطور الامر الى تبادل اطلاق نار بين المنطقتين تسبب بمقتل امرأة وجرح شخصين في جبل محسن، وسقوط ثلاثة جرحى آخرين في باب التبانة".

ومنذ بداية النزاع في سوريا المجاورة، حصلت 18 جولة من القتال بين منطقتي جبل محسن المؤيدة للنظام السوري وباب التبانة المتعاطفة مع المعارضة السورية اوقعت عشرات القتلى، وساهمت في اذكاء النعرات الطائفية في البلد ذي التركيبة الطائفية والسياسية الهشة.

وشهدت العاصمة اللبنانية سلسلة تفجيرات في الشهور القليلة الماضية منها انفجار الأسبوع الماضي قتل وزيرا سابقا وخصما سياسيا لحزب الله.

وكان تفجيران انتحاريان استهدفا بفارق لحظات السفارة الايرانية في بيروت عند طرف الضاحية الجنوبية في 19 تشرين الثاني/نوفمبر.

وتبنت "كتائب عبدالله عزام" المرتبطة بتنظيم القاعدة التفجير الذي تسبب بمقتل 25 شخصا. وهددت بمواصلة العمليات ضد حزب الله المدعوم من ايران، ما لم يخرج من سوريا.

وتفجير الخميس هو السادس ضمن سلسلة تفجيرات استهدفت مناطق مختلفة في لبنان منذ الصيف الماضي، وبينها تفجير السفارة الايرانية المزدوج.

فقد انفجرت سيارة مفخخة في منطقة بئر العبد في الضاحية الجنوبية في السادس من تموز/يوليو، ما ادى الى اصابة حوالى خسمين شخصا بجروح. ثم انفجرت سيارة اخرى في منطقة الرويس في الضاحية الجنوبية في 15 آب/اغسطس اوقع 27 قتيلا.

في 23 آب/اغسطس، استهدف انفجاران مسجدين سنيين في مدينة طرابلس في شمال لبنان، ما ادى الى وقوع 45 قتيلا.

وفي 27 كانون الاول/ديسمبر، قتل في انفجار سيارة مفخخة في بيروت السياسي اللبناني المناهض لدمشق وحزب الله محمد شطح وسبعة اشخاص آخرين. واتهمت قوى 14 آذار التي ينتمي اليها شطح حزب الله والنظام السوري بالعملية.

وقال محللون ان التفجيرات تؤشر الى تحول لبنان الى ساحة تختزل النزاعات الاقليمية. كما يجمعون على ادراج مسلسل هذه التفجيرات في اطار تداعيات الازمة في سوريا المجاورة حيث يقاتل حزب الله الى جانب قوات النظام.

وزادت الحرب في سوريا المجاورة من حدة الاستقطاب في لبنان ومن التوترات الطائفية.

وأرسل حزب الله قوات إلى سوريا لتنضم للقوات الموالية للرئيس بشار الأسد المنتمي للطائفة العلوية الشيعية بينما سافر مقاتلون سنة إلى سوريا للانضمام لمقاتلي المعارضة الذين يحاولون الإطاحة بالأسد.

ميدل ايست أونلاين


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 944


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة