الأخبار
أخبار سياسية
هيفاء أصيبت في عمليتي اغتيال عامي 2004 و2005.. وأبو صالح اعتزل المساجد
هيفاء أصيبت في عمليتي اغتيال عامي 2004 و2005.. وأبو صالح اعتزل المساجد
هيفاء أصيبت في عمليتي اغتيال عامي 2004 و2005.. وأبو صالح اعتزل المساجد


01-03-2014 07:09 AM

بيروت: شيرين قباني
«للحظة كدت أكون أنا الخبر»، عبارة تتكرر مع كل تفجير أو عمل إرهابي يستهدف الناس. اللحظات الأخيرة قبل انفجار السيارات المفخخة أو العبوات الناسفة المزروعة في الشوارع، يرويها أناس عايشوا الموت في ثوان قليلة وهم أحياء، وفي كل تفجير قصة.

نجت هيفاء مجبور من الموت مرتين، المرة الأولى كانت في عام 2005 حين اغتيل الشهيد الرئيس رفيق الحريري، والمرة الثانية كان وجودها في وسط العاصمة بيروت، بالقرب من الانفجار الذي أودى بحياة مستشار الرئيس سعد الحريري، الوزير الشهيد محمد شطح. فبعد 8 أعوام من اغتيال الحريري، يصادف وجود المرأة نفسها في المنطقة التي استهدفت بسيارة مفخخة، فأصيبت بجروح نقلت على أثرها إلى المستشفى للعلاج.

عند اغتيال الحريري، كانت هيفاء في المكتب نفسه الذي كانت فيه لحظة اغتيال شطح، مع فارق بسيط أن المسافة التي تبعد بين مكتبها وموقع اغتيال الحريري تتعدى المائتي متر، بينما لا تتعدى المسافة بين مكتبها في ستاركو وموقع اغتيال شطح أمتارا عدة. في المرة الثانية، كان صدى الانفجار أكبر، وتسبب في تناثر الزجاج في أرجاء المكتب كافة، مما أدى إلى إصابتها وزملاء آخرين معها، في حين لم يصب المرة الماضية (انفجار الحريري) أحد غيرها، بسبب تصدع الزجاج ذاته الواقع وراء كرسي مكتبها. وبسؤالها عما إذا كانت نجاتها ستدفعها إلى مغادرة لبنان تلبية لدعوة ابنها المقيم بالولايات المتحدة الأميركية منذ شهرين، تؤكد هيفاء مجبور أنها متمسكة بهذا البلد ولن تغادره.

تقول لـ«الشرق الأوسط»: «عشت تجربة الموت مرتين ونجوت منه، مع إصابات طفيفة في الظهر». تعاني هيفاء إرهاقا وتعبا نفسيا، فهي لم تلبث أن نسيت قساوة الجراح التي خلفها اغتيال الحريري، حتى عادت واسترجعت المشاهد ذاتها، ولكن الضحية هذه المرة مختلفة. بعد الانفجار، أصبحت تتناول دواء مهدئا لنسيان المشهد المخيف الذي عاشته وللتخفيف من وطأة صدمة الصور التي اختزنت في ذاكرتها. تقول بحزن عميق: «الاغتيال الأول استهدف رمزا من رموز لبنان العظيمة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، كان قائدا ومحبا من الجميع لذلك. فإن قسوة هذا الانفجار كان أشد صعوبة من انفجار ستاركو الذي حدث منذ أيام، لقد تألمت مرتين، ورغم ذلك سأبقى في بلدي لبنان ولن أذهب إلى أي مكان آخر».

ندى، فتاة عشرينية كادت تقع ضحية انفجار استهدف الأبرياء في منطقة الرويس، صعدت سيارة الأجرة في «النهار المشؤوم» كما تسميه متجهة إلى منزلها في الشارع المقابل لمكان وقوع الحادث، لم تكن تتوقع أن تضع عبوة أو سيارة مفخخة أو رصاصة نهاية لحياتها، إلا أن لحظة سماعها صوت التفجير قبل دقائق قليلة لعبور سيارة الأجرة المكان الذي لا بد المرور به للوصول إلى مكان إقامتها، غيرت كل توقعاتها. تروي لـ«الشرق الأوسط» اللحظات الأخيرة قبل الانفجار: «عندما وصلنا إلى شارع.. فجأة سمعت صوتا مدويا تيقنت لحظتها أنه صوت ناتج عن انفجار ضخم، تفحصت نفسي لأطمئن أن لا شيء أصابني، وفي لحظة خوف لم أفكر سوى في أهلي وإمكانية الاتصال بهم، لكن هاتفي لم يكن مشحونا فاستخدمت هاتف السائق. والمضحك المبكي هنا، أنني ومن شدة الهلع والرعب نسيت رقم والدتي، فنزلت من السيارة وذهبت راكضة إلى منزلي لأقول لأمي إني بخير».

فهمت ندى أن الموت كاد يتمكن منها وأنه قريب جدا من الإنسان، يفاجئه دون علم أو إشارة. الدمار يعم المكان والسيارات تتآكلها النيران دخلت إلى المنزل وجلست أمام التلفزيون لتتابع الأحداث: «كنت أنظر إلى كل جريح وأقول لنفسي: كدت أكون أنا الخبر، دقائق وأموت، لكن ضحية ماذا ومن؟ ولماذا هذا التفجير لا يقتل إلا الأبرياء منا؟».

طرحت ندى أسئلة كثيرة محيرة ومخيفة رافقتها طيلة شهر مع رعب من حدوث تفجير جديد. في كل مرة، تخرج من المنزل وتصعد في سيارة أجرة تبقى على الباب، متوقعة أن تكون مفخخة، خصوصا أن الفترة التي لحقت تفجير الرويس رافقتها إجراءات أمنية مشددة لحواجز حزب الله وعناصره الذين يدققون في كل خارج وداخل إلى منطقة الضاحية الجنوبية. بعيدا عن الضاحية الجنوبية لبيروت، منطقة طرابلس في أقصى الشمال اللبناني، لم تسلم من سلسلة التفجيرات التي طالت مناطق كثيرة من لبنان، وأبرزها تفجير مسجدي التقوى والسلام.

رجل خمسيني ضخم القامة ذو لحية يمشي في طرابلس، كان يقصد جامع السلام بشكل يومي لممارسة طقوسه الدينية والتقرب من الله. لم يعتقد أن أحدا سيتجرأ على تدنيس حرمة المساجد وتدمير بيت الله فكان يشعر بأنه بأمان داخل المسجد. يقول لـ«الشرق الأوسط»: «في كل مرة، كنت أجلس في الوسط قريبا من الشيخ الذي يؤم الصلاة، ولكن في ذاك اليوم أقفلت فرن الخبز وقصدت صديقا لي في المتجر القريب من مكان عملي لنذهب معا إلى الصلاة، وعندما وصلنا جلسنا في مكان قريب من الباب، لذلك أصبت في رأسي عند حصول الانفجار وشظايا تطايرت وأصابت عددا من المصلين».

عند خروج العم أبو صالح من المسجد، لم تصدق عيناه ما رأته من مشاهد مروعة كأنها لوحة بانورامية دراماتيكية محزنة ومخيفة، على حد قوله. «منذ لحظات، كانت عاصمتي بألف خير، فجأة انقلبت الأحوال وأصبحنا نعيش في بلد، الأعداء فيه هم إخوان في الوطن. أصوات سيارات الإسعاف التي هرعت إلى المنطقة لنقل الجرحى، والدفاع المدني الذي كان يحاول إطفاء النيران، لا تزال ترافقني حتى اليوم. ولن أنسى أبدا مشهد أحد الشبان يحمل لعبة أخته الصغرى ويبحث عنها بين الأشلاء والجثث يناديها (ارجعي لدقائق، أريد فقط أن أعطيكي لعبتك أين أنت؟!). بعد تلك المشاهد، لم أعد أصلي في الجوامع، أصبحت التزم الصلاة في المنزل أو في الفرن حيث مكان عملي، وأخاف التنقل حتى إنني أحدثت حالة من الخوف الرعب لدى أولادي فأصبحوا يخافون السيارات الغربية والأماكن البعيدة».

ينهي حديثه مبديا أسفه على الأرواح التي تزهق يوميا متسائلا: «لماذا لا يستهدف المجرم إلا الأبرياء منا ويحولنا إلى أرقام وأعداد يسجلها على أجندته الإرهابية ويتحدث عن نجاحاته المجرمة مع أمثاله من المجرمين؟».

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1523

التعليقات
#875910 [الحقيقة مرة زي الدواء]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2014 07:50 PM
رقم الحديث: 223
(حديث مرفوع) أَخْبَرَنَا عَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ الْحَسَنِ ، قَالَ : أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قَالَ : حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مُسْلِمٌ ، قَالَ : حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عُمَرَ الْمَكِّيُّ ، قَالَ : حَدَّثَنَا مَرْوَانُ ، عَنْ يَزِيدَ وَهُوَ ابْنُ كَيْسَانَ , عَنْ أَبِي حَازِمٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَيَأْتِيَنَّ عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ لا يَدْرِي الْقَاتِلُ فِي أَيِّ شَيْءٍ قَتَلَ , وَلا يَدْرِي الْمَقْتُولُ عَلَى أَيِّ شَيْءٍ قُتِلَ " .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة