الأخبار
منوعات سودانية
زبون الدلالة.. محتاج أو جبّار
زبون الدلالة.. محتاج أو جبّار
زبون الدلالة.. محتاج أو جبّار


01-02-2014 09:04 PM

الخرطوم - رباب محمود

العم دفع الله محمد أحمد كباشي يعمل دلالاً منذ 1985م عندما كانت الدلالة بمنطقة السجانة أمام حوش المولد ليتم تحويلها إلى موقعها الحالي بسوق الجمعة في العام 1990م وقال دفع الله إن أقدم دلال هو العم (شبر) الذي كان يملك رخصة دلالة محاكم وهي إذا كان هناك شخص مطلوب أموالا ولديه ممتلكات قررت المحكمة بيعها بالدلالة ولتطهير الذمة تقوم المحكمة بتحديد ثلاثة دلالين يقومون بتسعير ممتلكات الشخص المدين حتى تضمن أن يكون السعر لا يضر بالمشتري ولا المالك.

أيام الإقبال

يقول العم دفع الله: "أكثر الأيام إقبالا على الدلالة بداية الشهر لأن الناس يعانون من إيجارات البيوت وتسديد الأقساط ورسوم الجامعة وهذه هواجس للمواطن فيأتي إلى الدلالة لبيع ما لا يحتاجه للضرورة الوقتية. زمان الدنيا بخيرها تجد من يسلفك لكن الآن ترجع بيتك تبيع ما يسد رمقك ويحفظ لك حياتك. وزبائن الدلالة كثر وفيهم الموظفة التي تحاول إكمال زواجها وتتبع المثل السوداني (مد رجلك قدر لحافك) مثلا غرفة النوم بـ(7) آلاف في المعرض وفي الدلالة تجدها بـ(2) وهذا فرق كبير بين السوق والدلالة عشان كدا الناس بركزوا عليها إذا كنت دلال واقعي ما بفوتك الزبون فالكثير منهم يحكي لنا نبايعه حسب ظرفه من غير أرباح مثلا ثلاجة 1,200 والغسالة 400 والبوتاجاز 500 جنيه تساوي ثلث القيمة الأساسية من السوق".

ويواصل العم دفع الله: "من زبائن الدلالات بصورة عامة الشخص الجبار وهو الذي لا يشتري إلا ما هو رخيص (ميتة). ولو الحكومة شعرت بما تقدمه الدلالة لوضعت تيجانا على رؤوس الدلالين لأنهم يساندون المواطن بتقليل القيمة وصيانة القديم. ومن مشاكل الدلالة يأتي شخص من الأسرة ويبيع أي أثاث من المنزل بعد فترة يجيء الزوج أو أي شخص من البيت يقول ليك الحاجة أو الشخص باع بدون إذنه".

اللصوص

أيضا من المشاكل –يقول العم دفع الله- أن يسطو شخص على منزل ويسرق منه وتشتري منه ولا تنجو منه إلا بسؤاله عن بطاقته ومحل سكنه وسعره هذه الثلاثة أسئلة تكشف لك إذا كان سارقا أم لا.

المحلية

"نعاني مع المحلية وتصادر بضاعتنا بسبب العرض الخارجي وندفع الرسوم ليرجعوا لنا العفش بعد أسبوع وإذا عاكستهم يرفعوا عفشك بالدفار وما يعطوك إلا بتحرير مخالفة وفق القانون ويعاملوا العفش معاملة سيئة يرفعوه كما النفايات". مشيرا إلى أن الدلالة تستوعب أكثر من 300 عامل

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1138


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة