الأخبار
أخبار إقليمية
البرلمان الشعبى
البرلمان الشعبى
البرلمان الشعبى


01-06-2014 09:40 AM

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين،

أيها الأحباب و الأصدقاء..ويا أهلنا أهل السودان قاطبة،
يدخل السودان اليوم مرحلةً فاصلةً في تاريخه و تقدم المبادرة تلو المبادرة والانتفاضة تلو الانتفاضة والمفاصلة تلو المفاصلة لحل عصى المشاكل و الأزمات و المقعدات التي اعاقت انطلاقه و تحقيق تقدمه.
نبدأ تدريجياً مداولات برلمان السودان الشعبي و الذي تناديتم و توافقتم عليه. ارجو ان نتوخى الوضوح
و الاختصار حتى نتمكن من رصد كافة المداخلات في شكل برنامج إسعافي نهضوي شامل..
أدناه رؤؤس مواضيع كأساس للنقاش، و الكمال من قبل ومن بعد لله سبحانه و تعالى..

السؤال الأهم.. كيف يحكم السودان؟ (راجع الإجابة داخل المؤلف طرفكم السودان 2020 تقويم المسار
و رؤية المستقبل).
المشكل الأساس الذي اكتنفه تاريخ السودان السياسي المعاصر، هو القعود عن ابتداع نظام حكم كفيء، قاعدته نظام اقتصادي واجتماعي عادل وقادر على الإنجاز، ومواجهة التحديات والمخاطر بكفاية، وحل مشكلات الحاضر تمهيداً لبناء صروح المستقبل والحكم الراشد، الذي يؤ سس للمواطنة الصالحة، ويقوم على الانتخابات الحرة، والسلطة القضائية المستقلة، وحرية التعبير والصحافة، ومحاربة الفساد، والتنمية الاقتصادية والبشرية والاجتماعية وينضوي تحت راية الحكم الراشد و سيادة حكم القانون، والمساواة في الحقوق والواجبات، واحترام حقوق الانسان، وتوسيع قاعدة المشاركة، وفعالية مؤ سسات الدولة، والشفافية والمساءلة في إدارة الشؤ ؤن العامة.
فالطفرة التنموية المرتقبة لا يمكن أن تتحقق إلا في ظل حكم رشيد، وقيادة سياسية واعية، و ترتيبات ناضجة تمثل فيها كافة أطراف العملية السياسية.. اذ لابد ان تتحد إرادة الأمة لكى يتم التوافق على نظام حكم ديمقراطي امثل للبلاد.. يستمد شرعيته من تطلعات مواطنيه في الديمقراطية والتنمية الشاملة، ومن استناده وتطبيقة للقوانين الأساسية كالدستور، والتي ارتضاها واجازها ممثلو الشعب الذين اختارهم، وبذلك يحظى نظام الحكم بقبول الشعب..مصدر السيادة.

اما السؤال المهم الذي يجئ مصاحباً للسؤال الاول.. ما هى حكومة المستقبل؟
يجب ان تكون حكومة مشروعات وليست حكومة تشريفات..قوية القرارات و سريعة الإجراءات.. تعمل ٢٤ ساعة في اليوم و ٣٦٥ يوم في السنة (عبر التفويض و المتابعة). الوزراء اصحاب دراية و تجربة و معرفة وخبرة و حنكة وثقة و قوة شخصية و اداء و سلوكيات مميزة و سجل نظيف يوقعون على وثائق إقرارات الذمة بشفافية مطلقة عبر مؤتمرات صحفية مباشرة.. يحاسبون عند كل خطوة، و عند انتهاء مهامهم تراجع ابراءات الذمة عبر الوسائط القانونية المباشرة.. الوزراء يعملون دون مخصصات او امتيازات مالية..
و رئيس الوزراء يعمل طوعاً، مستخدماً إمكاناته اللوجستية المتاحة له.. و 'يمنع أصدقاؤه و أقرباؤه من العمل التجاري العام اثناء ولايته..حكومة لا تنام.. تخلق الحلول الناجعة لكافة المشكلات و التحديات
و تنحاز تماماً لإنسان السودان..
لا يوجد ترف او ترهل مالي او اداري او مظاهر انعزالية او استفزازية للمواطن.. مثل صافرات وقوافل السيارات الرسمية التي تملا الطرقات..يخفض عدد الدستوريين الى رقم رمزي دون ترهل مالي او اداري.
الشعب يريد نماذج ناصعة للقيادة، نماذج يحتذي بها لمعالجة فاقد الثقة الذي تعاني منه الأمة. دستوريون مثلهم مثل كافة الناس، يأكلون الطعام و يمشون في الاسواق. الهدايا التي تمنح لاى مسؤول تعتبر شكلا من أشكال الفساد المباشر الذي يعاقب عليه القانون..

يبدأ العمل عبر مشروعات منضبطة و باليات محددة و مواقيت صارمة للإنفاذ:

*الدستورالانتقالي يتحدث عن دولة مدنية بمرجعيات هي في جذور الأمة و تاريخها.. حرية التعبير و حرية العقيدة و حرية الحركة و حرية العمل و حرية التنظيمات السياسية والاجتماعية و المساواة في الحقوق والواجبات و احترام و صيانة حقوق الإنسان و سيادة القانون واستقلال القضاء و حيدة الخدمة المدنية والتزام القوات النظامية بالدفاع عن الوطن و حمايته.. الاعتراف العملي بالتنوع الإثني و العرقي والثقافي والبيئي والتداول السلمي للحكم و القسمة العادلة للثروة والسلطة.. والتعايش السلمي لبناء دولة متحضرة متقدمة من اهم أولوياتها عيش المواطن و محاربة الفقر و صحة و تعليم الإنسان لتحقيق التنمية المستدامة و العبور من مصاف الدول الأقل نموا إلى مصاف الدول المتقدمة بمقاييس علمية و عملية و زمنية.. أغلى ما نملك هو الإنسان..

*المفاوضات العاجلة مع الدول الشقيقة و الصديقة و الصناديق الإقليمية و الدولية للدعم المالي و المصرفي المباشر للسودان.. وشطب كافة ديون السودان الخارجية. صمام الأمان في ذلك هو دول الخليج العربي التي نكن لها و لمواقفها كل التقدير و الاحترام .. والتي سوف تسهم دون تردد في برنامج الاقتصاد الإسعافي.. و أعضاء الاسرة الدولية الحريصين على استقرار السودان و دوره المحوري في المنطقتين العربية و الافريقية، و في الساحة الدولية..و صناديق التمويل الإقليمية و الدولية..

*تحسيين مستوى معيشة المواطن و الاسرة.. وتخفيض السلع الحياتية الضرورية عبر الدعم المباشر للمحروقات و القمح و الدقيق و الخبز وضروريات الحياة الاخرى.. و إغراق الاسواق وزيادة العرض تناسقا مع الطلب..و انحسار الغلاء.. يستصحب ذلك تلقائيا انخفاض سعر الصرف بالنسبة للعملات الأجنبية.. و استقرار قوة الجنيه السوداني و انحسار ظاهرة السوق الأسود..

*تحسيين صورة السودان الخارجية عبر برامج و سياسات قصدية و ذكية.. بما يسهم مباشرة في جذب الاستثمارات الأجنبية للبلاد الامر الذي يقتضى مراجعة القوانين والضوابط و الإجراءات التي تحكم مناخ
و آليات الاستثمار..

*انشاء صندوق قومي لدعم التعليم و مجانية التعليم، خاصة تعليم الأساس و تأسيس حملات شعبية دائمة و قوافل منظمة لمحو الامية٠٠ ومراجعة التعليم العالي و السياسات و القوانين المصاحبة له..

*انشاء صندوق قومي لدعم الصحة العامة و صحة البيئة..و مجانية العلاج الأساسي.. وصحة الأمومة والطفولة.. و محاربة الأمراض المستعصية.. و استئصال الملاريا..ومحاربة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) والكبد الوبائي و السرطانات..

*انشاء صندوق قومي لمعالجة كافة القضايا الاجتماعية.. و محاربة الأمراض الاجتماعية و محاصرة المخدرات والشعوذة .. و الظواهر الاجتماعية السالبة..

*اعادة هيكلة الاقتصاد السوداني برؤية جديدة و مبدعة تقوم على أساس التعاونيات الاقتصادية.. دون إعاقة القطاعين العام و الخاص...و اعادة بناء مصادر الدولة الإنتاجية الحيوية..

*المحاربة الصارمة و الحازمة لكافة أشكال الفساد المالي و الاداري عبر الانفاذ الكلي لسيادة القانون..

*مواجهة المشاريع الكبيرة الفاشلة كمشروع الجزيرة والمناقل والأقطان والصمغ العربي و السكة حديد ومشاريع الزراعة والصناعة الاخرى... و مواجهتها بخطط اسعافية يقودها خبراء متخصصون و لهم تجاريب دولية ووطنية في مشاريع مماثلة..

*تقويم قطاع الزراعة على أسس علمية و عملية.. و الاستعانة بالخبرات الدولية.. وتوسيع الرقعة الزراعية
بشق الصحراء و الاستفادة من مياه السودان الجوفية النادرة.. والتصدير، خاصة لدول الخليج العربي..

* تقويم الخطط الخاصة بالثروة الحيوانية.. و الاستثمار في توسيع القاعدة الإنتاجية و تكثيف الصادر..

*مراجعة خطط الصناعة.. خاصة صناعة النفط وإعادة التفاوض مع شركات النفط العملاقة للاستثمار في استكشاف حقول جديدة..و استكشاف الذهب والمعادن النادرة.. والتركيز على انتاج صناعات جديدة مثل الصناعات الثقافية و صناعة التراث الشعبي و المعارف التقليدية و الموارد الجينية والصناعات التقنية والبرمجيات وصناعة الاتصالات ودعم الشركات الصغيرة و المتوسطة..

*التركيز على تنمية الريف خلال مشاريع استثمارية جاذبة..و تقديم عطاءات تنافسية دولية في قطاعات الزراعة و الصناعة و التعليم و السياحة...

*وضع خطط و سياسات قوية للترويج للسياحة.. عبر اختصاصين وطنيين و دوليين ..

*محاربة الفقر و العطالة عبر مشاريع صغيرة و متوسطة والاستئناس بتوصيات الالفية التي تبنتها الامم المتحدة..

*اعطاء أولوية قصوى لبرامج تنموية جديدة تصب مباشرة في دعم الشباب و إشراكهم في صناعة القرارات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية..

*الدعم المباشر للمرأة و اشراكها في كافة المشاريع التنموية.. وتكثيف رعاية الأمومة و الطفولة..

*البرلمان يتكون ممن يختارهم الشعب طواعية و يقع عليه عبء مراقبة اداء الحكومة و مراجعة السياسات
و اجازة التشريعات و الاحتكام لتطبيق الشفافية القصوى والامتثال لسيادة القانون..

*تخصيص نسبة مقدرة من الناتج المحلي الاجمالي للبحث و التنمية..فالامم التي عبرت استثمرت بسخاء في مشاريع البحث التي تؤسس للتنمية المستدامة القابلة للاستدامة ..

*التفاوض الجاد و غير المشروط مع كافة الحركات المسلحة للانضمام الى قافلة نداء الوطن.. و المساهمة في مرحلة البناء القادمة..آخذين في الاعتبار مبادئ قسمة الثروة و السلطة لتفادي اى انشطارات جديدة عن جسم الوطن..

*مراجعة السياسات الخاصة بموضوع المياه.. و مياه النيل والاتفاقيات المتعلقة بذلك.. وتنشيط ملف الحدود، خاصة مع مصر و اثيوبيا..

*الاعتذار المباشر و الشجاع لأهل دارفور و النيل الأزرق و جبال النوبة و الشرق عن الجرائم و الفظائع
التي وقعت... بل الاعتذار لأهل السودان قاطبة..

*إعطاء الادارة الأهلية الدعم القانوني و اللوجستي و المعنوي لممارسة دورها الأساسي في رقع البنيات الاجتماعية والإدارة المجتمعية و الجودية و حل النزاعات...

*اعادة بناء الثقة و الجسور بين إنسان السودان و الجيش الوطني و الأجهزة الشرطية و اجهزة الأمن
و القضاء و الخدمة المدنية.. على ان تكون أسس الإصلاح وطنية محضة بعيدة تماماً عن التسييس
او الولاءات الضيقة..

* الاهتمام بالرياضة كمشروع يساعد في تحسيين صورة السودان الخارجية..وكاداة من أدوات التواصل بين الشعوب..و الا تنحصر في المحلية الضيقة...

*رفع المظالم و رد الحقوق الى اهلها..و الإفراج الفوري عن المعتقليين السياسيين و السجناء..و تعويض أسر الشهداء..وتعويض المفصولين تعسفيا..ومعالجة مطالب المناطق المهمشة.. و جبر الكسر في مناطق المناصير و امرى و كجبار..

*دراسة الأسباب و المسببات التي أدت الى انفصال جنوب السودان.. و اعادة بناء جذور الثقة بين
الشعبين.. وبناء أسس التعاون والتنسيق استعدادا للوحدة الطوعية المستقبلية..

*الاستفادة القصوى من المنظمات الإقليمية و الدولية.. وتسخير خبراتها لاحداث الطفرة التنموية المرتقبة..

*خلق مراكز بحث جديدة و متجددة متصلة بالتقنيات المتجددة.. ومراكز عبور و اتصال دولية للإبداع والاختراع.. وحماية الأصناف النباتية الجديدة..و الصناعات الثقافية..وحماية المبدعين و المخترعيين..
وتنمية وسائط تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات..

وضع سياسات قصدية و وآليات عملية لصالح اصحاب الاحتياجات الخاصة..

*انشاء صندوق قومي للمغتربين و منحهم الحوافز العملية للاستفادة من تحويلات العملات الأجنبية..
والاهتمام بقضاياهم الاجتماعية و القنصلية..
[email protected]
*دراسة دور الأحزاب السياسية التقليدية في العمل السياسي العام ..ودورها في بناء الامة منذ
الاستقلال..

*اعادة بناء السياسة الخارجية على أسس مصالح السودان الحيوية والتركيز على دول الجوار..والتركيز على العلاقات التاريخية مع مصر والمملكة العربية السعودية و دول الخليج العربي و الدول العربية..مع ضرورة ترميم العلاقات التاريخية مع الدول الافريقية.. وتقوية العلاقات مع الاسرة الدولية وأوربا والولايات المتحدة الأميركية و دول اسيا و الدول الباسيفيكية..ودول اميريكا اللاتينية و الدول الكاريبية..و الاستفادة
القصوى من التجاريب التنموية لهذه الدول..أولوية الأوليات هى ضرورة فك الحصار المضروب على السودان... و إخراجه من العزلة التي أضرت باقتصاده و تنميته و سمعته...

وضع معايير صارمة لمراجعة مقاييس النموء..وزيادة الناتج المحلي الاجمالي لاحداث النقلة التنموية والطفرة المرتقبة ..

*انشاء الصندوق القومي لأجيال المستقبل..و تخصيص نسبة معتبرة من الناتج المحلي الاجمالي لهذا الغرض..

*الحقيقة و المصارحة..

*توحيد الامة و بناء دولة الوطن وطى صفحات النزاعات القبلية والأثنية الضيقة..

كامل ادريس




تعليقات 29 | إهداء 0 | زيارات 2866

التعليقات
#878833 [الحارث]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 04:54 AM
لك التحية أخى الحارث ، الطرح دون شك جيد وعملى وقد يكون من الأطروحات المتفردة فى سياسة إدارة الدولة ونظام الحكم ، والكثير من السياسيين والمفكرين والحادبين على مصلحة الوطن صمموا عدد كبير لتطوير نظام الحكم فى السودان ، واصبحت هناك قناعة لدى جميع اصحاب هذه المدرسة وهم غالبية المؤسسات السياسية فى الدولة ، والتى تمثل غالب الشعب السودانى ، أن لابد من قيام دولة المؤسسات التى تحفظ الحقوق وتقيم العدالة على جميع اوجه الحياة الإجتماعية للسودانيين ...

ولكن أخى / الحارث ... تبقى دائماً مشكلتنا ومصيبتنا فى الأشخاص وكيفية التطبيق ، وعندما يحظى حزب كامل بسلطة مطلقة لايجيد إدارة الدولة على الوجه القانونى ، علماً بأن الدولة فى جميع حقبها أبداً لم يكون فى يوم من الأيام مشكلتنا القانون ...، والدستور وجميع القوانيين وحتى شكل الدولة وطريقة الحكم كلها مرسومة ومضمنة فى كل دساتير السودان، وحتى الدستور الحالى على هناته، وعلاته يعتبر مرجع قانونى للدولة مؤقت إذا طبق كما يجب، ولكن المؤسف دائماً فى عدم إحسان الطبيق ، لهذا تجد لدينا صراعات على مرّ التاريخ السودانى الحديث، او منذ فجر الإستقلال ونحن نكابد، ليست فى كيفية تستطير شكل الدولة كما هو طرح الأخ/كامل إدريس ، ولكن نكابد مشقة أهواء المتسلطين فى البلاد ، والأفكار التسلطية ، وعدم الإدراك الدقيق للمكون الإجتماعى السودانى وحسن إدراته ...

المخرج ... صياغة السياسى السودانى تحتاج إلى تقويم ، وتثقيف بمصالح الوطن العليا ، ومراعاة التنوع ، والحاجة القوية ، والماسة لدولة المؤسسات، التى تفى حاجات الجميع ، وتقى البلاد كثير من الإخلالات السكانية ، والإقتصادية ، والسياسية، والأمنية .... ونبذ حقيقى للطائفية ، والقبلية ، والجهوية ، والمصالح الحزبية السلطوية الفكرية الضيقة والتى تنحصر فى حق الجماعة ، او أعضاء الحزب ، او العائلة فى التمتع بحقوق المواطنة كاملة دون سواهم من الذين لا ينتمون لهذا الحزب او تلك الطائفة ، او هذه القبيلة او تلك ..

الصراع يدور فى هذه المنطقة: تنافس ينقصة الشرف ، وتحكمه المصلحة النفعية الضيقة ، كيف نكسر هذا الحاجز ، ثورة سلمية ، مسلحة ، ام حوار ، يفضى إلى دولة القانون ، والتنوع ، والتسامح، والأمن ، والأمان، والإستقرار ، والرفاهية ..؟!


#878774 [hamdi]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 01:41 AM
نحن ندعمك ونقف الي جنبك حتي تبلغ مسيرتكم الي غايتها باذن الله.ولكنك محتاج الي عمل اعلامي ضخم يلييق الي ما تصبو الية


#878728 [الحكيم]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 12:34 AM
السيد كامل ادريس , هو أنسب شخصية مؤهلة من كل ناحية يستطيع أن يكون قبطان سفينة السودان التى هى فى طريقها للغرق, ليرأس أول حكومة وطنية قد تنقذ هذا الوطن من الفوضى و الدمار الذى لحق به,


#878598 [حداثة صالح]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 09:23 PM
مثل هذا الدكتور استفادت منه اوربا حتي وصل رئيس المنظمة الفكرية العالمية في سويسرا واذا انبه ضميرهالحي وقدم اطروحاتع وخبراته الجم لوطنه يقولون له لف يا زول بلا خبرات بلا اطروحات !!!وهكذا نظل ابد الابدين في زيل الفساد بجدارة ونكون ايجابين جدا في الاشياء السلبية ..لله درك يا دكتور انا معك


#878557 [السم الزعاف]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 08:19 PM
هذا الدكتور هو رجل المرحلة القادمة وهو الرئيس المرتقب . فعلا صوتك امانة وانني اتذكر ايام انتخابات الخج لقد صوتنا انا واسرتي واهلي لهذا المرشح الدكتور كامل ادريس الذي لم نتشرف بمعرفته الا من خلال برنامج تلفزيوني كان يتحدث عن شخصيته وانجازاته في الهيئه الدولية للملكية الفكرية التي عمل بها وعن علاقاته بالشخصيات العالمية والتي تعتبر رصيدا في مصلحة الوطن. لذلك انصح كل حادب على مصلحة هذا الوطن ان يدعم هذه الشخصية المعروفة عالميا حتى يخلصنا من احذاب الفكة بقيادة حذب الامة والاتحادي الذين فرطوا في الديمقراطية التى ائتمنهم عليها الشعب السوداني ونراهم الان زليلين بلا خجل يتعرصون لسارق سلطتهم


#878540 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 08:06 PM
أعتقد ان كل الساسة السودانيين المدنيين يريدون ذلك ويعلمون به علما شديدا ولكن السودان يحتاج الى نقد ذاتي خصوصا في التاريخ وتحديد هوية البلد تحديدا قاطعا لا لولوة فيه ولا جرجرة عليه الآن وفي ظل الحكومة التعيسة هذه أصبحت مشكلة السودان اكثر وضوحا ويبدأ حلها بحسم الهوية والغاء الاحزاب الدينية وتأسيس دولة مدنية ووضع محاكم شرعية في النظام القضائي فاذا اراد الجبهجي ان يختار الحكم عليه بالجلد يجلد واذا اراد الحكم عليه بالرجم يرجم واذا اراد قطع يده تقطع واذا اراد القطع من خلاف بسبب جرائم لا تسقط خلال الثلاثة وعشرون سنة الماضية بالتقادم يقطع من خلاف وهكذا وبهذا نكون لبينا لي ناس المؤتمر الوطني والجبهجية أشواقهم التي غنوا لها وعندما مسكوا السلطة زاغوا بها فيا اخوتي غنوا لهم ،،،


#878506 [المتضرر من السيول والامطار]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 07:17 PM
وكأنما كتب علي شعبنا الصابر ان يبتلي بمعارضه ومعارضيين ان لم يكونو اسواء من من هم في السلطه فليسو باحسن ، فكامل ادريس هذا نحي من رئاسه منظمه الملكيه الفكريه لتزويره تاريخ ميلاده اكثر من ثلاث مرات
رابط السيره الذاتيه للرجل علي الرابط http://en.wikipedia.org/wiki/Kamil_Idris


#878430 [kamuzu]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 05:20 PM
انا من المؤيدين لاطروحاتك .. ولكي نطبقها علي الواقع لابد من تنظيم الصفوف من الآن وذلك باستقطاب اكبر عدد من الناخبين ..ابدا الحملة الانتخابية من هذا اليوم ونحن معك لقد دعمناك من قبل و سندعمك الآن وعليك ترتيب الامور مع الشرفاء من ابناء هذا الوطن للتسجيل المبكر وغيرها من الامور التحضيرية فهذا الوطن امانة في اعناقنا .. وسوف نكون معكم لمراقبة النتخابات انشاء الله


#878400 [بتاع بتتييخ]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 04:47 PM
ياسيد يافاضل ....
هو تطبيق القوانين الدولية الفي اميركا واوروبا وحتى سوث افريكا في السودان .... (مستحيل )؟؟؟؟
قطعا مش مستحيل لولا نشاف راص العسكر
مفروض الحكومة تكون مدنية وتكون في حماية العسكر وكمان ما نقعد في سدة الحكم اكثر من دورتين
كل بلاد العالم المتقدم لجؤو للاسلوب دا لانو ما بكون في سرقة كتيرة او على الاقل بتكون محدودة
لاكين البقعد لامن يموت وخصوصا بكون عمرو اكتر من الجزمة الانجليزية اكيد على قول المصريين حيخربها ويقعد على تلها


#878308 [محمدد احمد الغلبان]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 03:20 PM
.


#878302 [محمدد احمد الغلبان]
5.00/5 (4 صوت)

01-06-2014 03:12 PM

يا دوك لماذا لم يتم التمديد لك في منظمة الملكية الفكرية لمن لا يعرف الاستاذ حاول تقديم شهادة ميلاد اخري لا عضاء اللجنة لتغيير عمره اي تسنين ولكن للاسف تم اكتشافها وتنحيته للمعاش
فالسؤال كيف يثق بك الشعب السوداني مرة اخري والان تحاول تلميع نفسك للانتخابات القادمة
اتقوا الله فينا يا قوم مسكين الشعب السوداني هؤلاء من يمثلونه في المنظمات الدولية
اعطنا سيرتك الذاتية والا سندخل في قوقل
حسبنا الله ونعم الوكيل


ردود على محمدد احمد الغلبان
United States [silk] 01-07-2014 08:46 AM
يامولاى بشكيلك شقاى وغلبى..والله الشعب كله (غلبان!) ..من سياسى شهر (خمشة!)..وسعيهم لقسمة (السلطة) وصلا الى (الثروة!)..يجب أن لا ننخدع لولوج حملة (الألقاب) العلمية من دكتور وبرفسير ولنا عظة فى (الإمام) خريج (أكسفورد) ,المسيلمة خريج (السوربون) ورهط الإنقاذ من خريجى (الخرطوم)..فالهولاء أضروا بل دمروا البلاد وصارالشعب (غلبان) فعلا..وهذا المتأسلم الإنتهازى جامع (الترابى) وتلامذته بمعيته بأوربا. والمشارك فى مسرحية أنتخابات رئاسة الجمهورية!..ومقاله الإنشائ أعلاه الجانح الى (الإعتذار!) وليس (القصاص) وإعادة (هيكلة) الدولة القمعية نحو مجتمع (مدنى) ..نبشره وكل المتأسلمين بمحاكم شعبية (للقصاص) وكما سن الإسلام.. الذين عجزو عن إستيعابه ..لدرجة أطعامهم (السائل) أربعين جلدة فى قوانبن (الذل) المسماة بالنظام العام. لكل المتأسلمين والانتهازيين الساعين للسلطة والثروة نقولها ســلاما..وهم فى طريقهم الى جهنم لتكوى بها جباههم..وثورة حتى الكنس والنصر نحن رفاق الشهداء..الصابرون نحن..


#878243 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 02:12 PM
سعادة الدكتور كامل إدريس ،،،، إن الامر جلل و التحدي اكبر مما نتصور لكن يكفي ما نتصوره منه للعمل على مواجهته و من ثم يمكن التصدي لظهور ما لم نتصوره ،، فعملية الإصلاح كما تعلم تحتاج أكبر و أكثر مما تحتاجه عملية الهدم ،، لقد وقعت بلادنا في هوة سحيقة و إزدادت التحديات و عظمت ، و لكن يكفي العزم على بدء طريق الميل بخطوة بصدق و امانه و تجرد من أجل الكثير، و دون إطالة كما تفضلت فإن البرنامج متكامل حتى الآن كطرح عام ، و لكن أردى لإنفاذ ذلك لا بد اولا من التحلي بالصبر على الهدف لنبله، بعد ذلك لابد من وضع الخطوة الأولى في مكانها الصحيح و ذلك بالبدء في برنامج لوصولكم لرئاسة الجمهورية عبر الإنتحابات القادمة رغم المخاطر التي نتوقعهاو ما يقال عن ان المشاركة فيها تكسب الحكومة الفاشلة القائمة شرعية يسعون إليها كل لحظة لتأكدهم من عدم شرعية وصولهم لها منذ البداية و هذه ليست مشكلتنا الآنية فنحن بصدد تلافي ما يمكن تلافيه بعد وقوع الفأس على الرأس كما يقال ، لذلك لابدمن الإعداد لذلك منذ الآن بوضع فريق عمل و التواصل مع من تتفق معهم في الرؤي و ترى انهم على كفاءة في إدارة هذا البرنامج بما لكم من خبرات و صلات و علاقات .
و أول خطوة بعد الوصول لسدة للرئاسة لابدأن يكون البرنامج الإسعافي الذي يمس حياة المواطن مباشرة جاهزأ للإنفاذ عبر آليات محددة و تعلمون ماهي متطلبات المواطن الحالية ألا و هي / الغذاءأولا / الصحة / الأمن / و التعليم ، من بعد ذلك يبدأ هذا المشروع الطموح في إستدامة هذه المتطلبات عبر ما ذكرتم من آليات محلية و دولية للنهوض بهذا البلد الذي طال تدهوره حتى وصل إلى ما وصل إليه ، نعلم ان آليتكم في كل ذلك هو السليمة لذلك فإن المثابرة هي المحرك الرئيس من اجل الوصول للهدف ،،، أطرح وواصل هذا البرلمان الشعبي عبر الوسائط المعروفه الحديثة و التقليدية و الإتصالات المباشرة و ستجد الكثير من المخلصين من أجل هذا البلد و أهله الذين يستحقون الكثير ،،،و ليكن الشعار من أجل السودان و اهله ،،، و الله الموافق ،،،،


#878227 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 01:56 PM
يا دكتور كامل ادريس الموقر
لك التحية والسلام من عند الله تعالى وبعد
كلامك كله كلام كويس جداجدا
ولكن
انت اعلم الناس بما ينبغي عمله ولك تجربة مريرة جدا في انتخابات 2010م لا اظنك نسيتها او حتنساها ..
انت تعلم لامجال ولكن من تبحث عنهم هم موجودون وهم كثر ولكنهم لا يجرؤؤون على فعل شئ ولا يستطيع ان يجيبك احد بواحد زائد واحد يساوي كم
مامن احد في السودان يحس الامان والاطمئنان .. انهم يحصون انفاس الناس ويكتمون نفس اي انسان يشهق هواءا زائدا بعد معاناة الجوع والفقر والمرض
لقد ثبت لسيادتكم عمليا بان النظام الحاكم لا يمكن زوال ظلماته بالانتخابات او المعارضة السلمية او المسلحة ولا وجود للراي والحجة وبما ان البلاد تزخر بالخيرات من بترول وذهب ومواشي وزراعة ولكن يظل الانسان في السودان فقيرا ومعدما مما يذكرنا بياجوج وماجوج واخشى باننا في هذا الزمان انهم ياخذون كل شئ وياكلون كل شئ ويحرمون الناس من كل شئ حتى الراي ولك عبرة في نفسك فقد تمت مطاردتك ومضايقتك لمجرد انك قد جهرت برايك
وليس هذا يأسا او قنوطا من رحمة الله .. ابدا والله .. نعلم ان الظلم جولات وللحق جولة واحدة .. ونعلم ان كل ليل بعده سياتي الصباح .. ونعلم بان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم وهنا مربط الفرس فقد بدات تتبلور قناعة وارادة لدى الشعب يمكنك ان تسمعها بصوت عالي جدا في الاسواق والمواصلات والافراح والاتراح والافراح وفي جلسات الانس وحتى في البقالات والشارع وكانت الاصوات فيما سبق خافتة مستسلمة ولكنها اصبحت قوية ومجلجلة مما يوحي بان قناعة ما قد ترسخت وتبلورت تماما ولا يحتاج الامر الا لقيادة (راس رمح)


#878223 [محمدد احمد الغلبان]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 01:52 PM
.


#878147 [الجمبلق]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 12:28 PM
انا من المؤيدين للاخ الدكتور كامل ادريس ليكون رئيس للسودان وانا متاكد انه كفيل بانقاذنا مما نحن فيه وانا اقول لك حواء السودانية ولدت رجال ليس المال همهم رجال اكفاء خبراء فى كل المجالات ولكن شتتهم الانقاذ الله لايكسبها ولكن عودتهم ممكنة فى ظل طرح راقى وعملى كما اسلفت يادكتور وتاكد النهضة بالسودان ليست صعبة لو فقط اوقفنا هذا السيل الهادر من الدستوريين وماسحى الجوخ وعم السلام ولم يكن لدينا صرف بذخى على الاجهزة الامنية وانما وجهنا كل امكانياتنا الى التعليم سينعض السودان فى خمس سنوات لا اكثر وانا متاكد من ذلك وامكن اقل علتنا فى سؤء ادارة الدولة .وذلك لعدم كفاءة من يديرون الدولة و عموما العساكر عمرهم ما طوروا دولة لانهم لايفهمون لا فى السياسة ولا وفى العلم . ولذلك حتى وزير الدفاع يكون مدنى وليس عسكرى.


#878145 [الحارث]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 12:27 PM
بسم الله و على الله توكلنا
هذا برنامج عمل و اكرر عمل
ليس احاديث جدل
الان اما ان نجتمع و نتكاتف على برنامج عمل فنكون
او نظل كما اراد النظام محبطين و نفرغ طاقاتنا فى السباب و لا نعمل للتغيير
المطلوب من الجميع الالتفاف حول مثل هذا البرنامج للخروج من دائرة الوهم ان العمل السياسى محصور فقط فى النقد و دون وضع برنامج ليوم الغد و الاتفاق عليه ثم تنفيذه
لذا ارجو من المتداخلين ان ينفضوا الاحباط عنهم و يثقوا فى ان هذا الشعب الابى يمتلك الكفاءات المخلصة و الجادة و الامينة للنهوض به


#878112 [الكاره الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 12:08 PM
و لكن كيف يتحقق هذا الكلام الجميل فى ظل هذا الطاغية الجاثم على صدرنا؟؟؟؟؟؟


#878108 [واحد سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 12:06 PM
لك كل التقدير يا دكتور وفقك الله لكن ما اشرت لحاجة وانا بشوفها مهمة جدا وهي انو الجنسية السودانية بحملها كل من هب ودب والمؤتمر الوطني استجلب ناس من مالي ومروتانيا و النيجر وتشاد ودول كثيرة وتم استيطانم في مناطق النزاعات في اراضي ناس وهم الان بستمتعوا بحق المواطنة اكتر من المواطن الحقيقي يعني مواطن درجة اولي وجزء كبير من ميزانية الدولة بتروح ليهم وهم المهدد الاول للامن اها دي كيف


#878075 [عبدالله ادم محمد]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 11:49 AM
نقدر لك هذا المجهود وأضيف : اعادة النظر فى عدد الولايات السودانية .مع خالص تقديرنا والشكر يادكتور .


#878074 [امين الشريف]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 11:49 AM
كلام زي الفل

بس الكلام ده متين بعد سقوط النظام ولى مصالحة النظام ؟؟؟؟

لم تشير الى اي نوع من المحاسبة والمحاكمة لمجرمي الحرب الذين قتلوا اهلنا في كل ربوع السودان وخاصة

في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق - كذلك اموال الشعب المسروقة ومحاسبة الحرامية واستعادتها

من ماليزيا والامارات وغيرها من الدول .

راس النظام ومحاكمته داخل السودان او تسليمه للجنائية ..

بناء السودان على اسس جديدة والصراع ما بين اسلامية وعلمانية الدولة والهوية وغيرها من القضايا

التي تتطلب الحسم حتى لا نعود للوارء .

اهلنا في الهامش قالوها بصراحة مسألة عفا الله عما سلف دي عهدها ولى !!!!!


#878067 [ابو يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 11:42 AM
والله انت من ينتظره السودان والسودانين يادكتور كامل ادريس بس ياريت قبل انتخابات الرئاسة اكون في اعلام مكثف عن كامل ادريس ومن هو كامل ادريس وماهية اهدافه ومشاريعه لان الانتخابات الفائتة كثير من الناخبين كانو لم يعرفو من هو كامل ادريس والعجيب في الامر كنت الافضل بين المرشحين لرئاسة الجمهورية لان انجازاتك هي التي تتكلم عن لسان حالك واتمني من الله ان يوفقك يادكتور وتكون زخراً لهذا الوطن


#878066 [ودعمر]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 11:39 AM
فعلا هذا مايحتاجه السودان لكن العمل بصورة منفردة يضعف من فرص النجاح فلماذا لايتكتل جميع مفكري السودان من اجل الدفع بالتغيير!!! هذه المبادرة+ مبادرة مجموعة بروف الطيب زين العابدين+مبادرات الصادق المهدي+الفجر الجديد+قوي الاجماع+مجموعة غازي و و و اليس الوطن اكبر من الايدلوجيات!!!


#878062 [Jedo]
5.00/5 (4 صوت)

01-06-2014 11:32 AM
اخي الدكتور كامل تحيه طيبه

انت شخصيه سودانيه تستحق كل تقدير وشخصيه حققت حضورا دوليا مميزا ومشرفا لكل سوداني ورغم ذلك اسمح لي ان اتجاوز التقدير لادلف للصراحه كموظف مرموق لا تستطيع بهذا الاداء ان تكون سياسيا وقد جرب قبلك في الماضي القريب اناس مثل محمد البرادعي ومثل عمرو موسى ولم ينجحو لان التقدم الوظيفي والنجوميه الوظيفيه شئ والسياسه شئ اخر وانا لا اقول انك ستفشل ان وصلت لكن ما اعنيه انك لن تصل ابدا استنادا لوظيفتك السابقه واسمح لي ان اتجاوز اكثر لاقول الا احد في السودان يعرفك وجمال الوالي معروف لدى الناس اكثر منك - بالطبع تعرفك النخبه السودانيه ويعرفك عدد معقول من سكان وسط العاصمه لكن من يعرفك في القماير مثلا؟ ومن يعرفك في امبدات؟ ناهيك عن قرى ونجوع البلاد الاخرى-, ومن ناحيه اخرى وحتى لنا نحن من نعرفك انت تختفي شهورا وتعود بمقاله ثم تعاود الانزواء ولانسمع بك فهل انت كاتب؟؟ ام مفكر؟؟ ام نجم؟ ام مثقف سوداني؟ ام سياسي؟ وفي الصفات الماضيه انت الابعد عن الصفه الاخيرة.
تذكر المقوله الخالده لاستاذ الاجيال محمد حسنين هيكل الذي يقول -السياسه بالانطباع وليست بالاقناع- فلا تحاول ان تقنع بل اترك انطباعا ان كنت تسعى للمنصب الاول واعلم انك تفعل ثم توقف عن استخدام الصورة المصاحبه ذات الخلفيه المزدانه بعلم الامم المتحده - او اطلب من ادارة الراكوبه ذلك- اذ لايليق بعد سنوات من خروجك من المنصب الدولي ان يكون مصاحبا لك في الظهور وكأنك مرشح الامم المتحده او مرشح المجتمع الدولي هذا فأل سئ وهو يقيدك بوظيفه اكثر ضيقا بكثير من فضاء الوطن

موقعك استاذي -واعفو لي تجاوزي- هو قاعات الجامعات وليس ميادين السياسه فلا تعرف الكثير عن الوطن ولا تعرف الكثير عن ادارة شؤون الوطن والمواطنين ولاتكاد تعرف شيئا عن النفوذ والسلطات في دول العالم الثالث الا ما درسته في تخصص القانون
وفي اي حكومه ائتلافيه او حكومه تكنوقراط او انتقاليه ارشحك بشده لمنصب الاستشاري او الرجل الثاني لكني بكل ادب اقول ان منصب الرجل الاول ليس لك وسيكون شنيعا على بلادنا وعلى تاريخك وارثك ان تكون في مكان لا تستطيع ملؤه

ارجو الا يتكرم علي البعض بوصف الجداد الالكتروني وتفضلو بقراءة تعليقاتي السابقه
لكن ما قلته هنا من باب اسمع كلام البيبكيك وانا مرقت النصيحه من وجهه نظري دون اخلال بما للاخرين من وجهات نظر


ردود على Jedo
United States [الناس في شنو وهم في شنو ؟؟؟] 01-06-2014 02:58 PM
اتفق معاك تماما فيما ذهبت اليه ... واحييك على صراحتك وموضوعيتك ... فأنت رجل حقاني شفاف صادق وتحترم آراء الاخرين وهذا ما نفتقده كثيرا في بلدنا وكل واحد شايف نفسه هو الوحيد الفاهم وعارف ( احزاب _ جماعات _ قبائل الخ..) والسودان اذا لم يسد فيه فهم احترام الرأي والرأي الاخر فسنظل هكذا الى ان تقوم الساعة. عموما اشكرك على تعليقك الراقي .. مع خالص التحايا.

[امين الشريف] 01-06-2014 02:19 PM
اخي جدو - تحية طيبة

اسمح لي ان اختلف معك في كثير من النقاط

اولا :بكل اسف ظل السودان يرزح تحت الحكم العسكري لاكثر من اربعين سنة منذ ان استقل في 1956

ثانياً: العسكر دمروا اكثر مما اصلحوا

ثالثاً:الاوطان يبنوها بنوها بسواعدهم الفتية مستندين في عملية البناء على الاسس العلمية

الحديثة وليست التنظير واللت والعجن .

رابعاً:حديثك فيه درجة كبيرة جدا من الاقصائية التي اوردتنا المهالك - الدكتور كامل ادريس سوداني

الجنسية وانسان عالم وعلامة ومن حقه الشرعي والقانوني والدستوري ووووالخ ان يقدم نفسه للشعب

السوداني كمرشح لرئاسة الجمهورية وللشعب ان يختاره او ان يختار غيره من العقول السودانية ..

خامساً:ذكرت بأن الرجل يتناسب تماما مع منصب رجل الدولة الثاني فمن هو رجل الدولة الاول حسب

تقديرك ؟؟

السودان منذ ان استقل لم يتعدى حقل لتجارب الساسة والعسكر ونتائج تجاربهم لا تخفى على العين!!

نحتاج لوطن يؤسس على الاسس التي اسهمت في بناء الدول المتقدمة وفي ذلك يحق لنا ان نستصحب تجارب

غيرنا في الحكم وادارة الدولة بكل مؤسساتها ..

هذا العقل افاد العالم الخارجي والوطن في امس الحوجه اليه ليستفيد من خبرته وعلمه في احداث

نقلة نوعية من وطن يرزح في الفقر والمرض والحروب والجهل الى وطن يعمه السلام والاستقرار لتتم

عملية البناء وفق اسس علمية منهجية بأيدي رجال صادقين ولا يخافون في الحق لومة لائم وهؤلاء كثر

بيد ان النظام شردهم فاستفاد العالم الخارجي من خبراتهم وعلمهم وصدقهم ..

الديموقراطية هي اولى الخطوات نحو بناء الوطن واستقراره وينبغي ان نمارسها في اطار بيتنا الداخلي

ومن ثم نقلها للمجتمع كثقافة حديثة لبناء الذات وهي ترفض الاقصاء الذي ابديته كثيرا .

نحن مع الدكتور كامل ادريس في طرحه ورؤيته الثاقبة وحق لغيره من ابناء الوطن وعقوله المهاجرة

ومن بالداخل ان يطرحوا بضاعتهم للشعب السوداني صاحب القرار الاول والاخير ..

ظروف الرجل الخاصة لا نعلمها ولا تعلمها انت وظهوره واختفائه لا يحق لنا ان نتدخل فيها فقط علينا

ننتقد ما يخطه يراعه بصورة هادئة .. سلمت يداك ..


#878061 [سوداني حر]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 11:32 AM
يا دكتور نحن نريد منك ومن امثالك أن يكونوا القيادة والريادة لحزب وطني يجمع شتات السودانيين الأحرار الذين لا ينضون تحت الاحزاب الكرتونية القائمة ابدأ بتأسيس حزب كامل الدسم (العدالة والتنمية والحريه ) شعاره والشفافية والمصداقية والحقيقة روحه وسوف تجد التأييد من الشباب المخلصين الذين همهم الوطن والمواطن . وفقك الله لما فيه الخير للوطن والمواطن


#878055 [ابو ملاذ]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 11:24 AM
انا معك دكتور كامل ادريس ومن اسي انا عضو ناشط في حزبك لاني اعرفك جيدا (مع العلم اني لم انتمي الي اي حزب من قبل ) لله درك ووفقك الله اينما حللت


#878021 [silk]
5.00/5 (5 صوت)

01-06-2014 10:52 AM
..الكمال لله وحده..ألست من المتأسلمين..الموالين للإنقاذ..ولك دلو فى الوساطة بين المسيلمة (الترابى) وحامل رتبة الحقير (البشير)..والمشاركةفى ما سمى بإنتخابات رئاسة الجمهورية!..لا تتوهم البراءة..وأنت تعلم ما هى البراءة..أم تريد براءة إختراع الوهم!.. .مقالك كمن يسوق (الحلوى) قبل (الغداء)..ولا أبناء شعبنا الاحرار عبر مسيرتهم المزكاة بدما شهداء الإنتفاصضة المستدامة يهدفون نحو(غد مشرق) لبناء مجتمع ديمقراطى حر..يستند على الكرامة..التى فقدها الموالون وزعماء الطائفية..وبعد أنتصار الإنتفاضة والوصول لمجتمع الكرامة.حيث لا مكانة لم ليست لديه الروح الحرة الأبية.. وحينها يدلوا الكل بماء يشاء من تنظير!.. وبناء المجتمع (الديمقراطى) الحر قاعدته الصلبة تبنى على(المحاسبة) (أولا) حسابا عسيرا.. يعصف يسدنة (مايو) و(الإنقاذ) و(المتأسلمين) و(الموالين) إلى جهنم وبئس المصير..*(ومن يعمل مثقال ذرة شر يرى.) صدق الله العظبم..نحن رفاق الشهداء ..الصابرون نحن..


#877992 [أحــــــــــــــلام]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 10:34 AM
كــلام حلو ومثالي وانت رجل عالمي موثوق فيك لكــــــــــــــــــن اخي العزيز " الدولة العميقة " سوف تعمل بكل قواها لمنع تنزيل هذه الافكار الى ارض الواقع حتى ولو كان الثمن ضياع السودان شعبا وارضا، صدقـــنى، لا تظن اني غير واجعي او مشائم.


#877983 [حيدر م]
1.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 10:24 AM
وفقك الله اخى كامل ونحن ندعمك مرشحاً لرئاسة الجمهورية فانت رقم سوداني ودولي


#877960 [الصالح صالح]
5.00/5 (2 صوت)

01-06-2014 10:10 AM
لكن هل في السودان ممن تنطبق عليهم كل ما تفضلت به يا دكتور ؟

تلك هي تلك امانينا النائمة في دواخلنا والتي لم تر النور محبوسة في دواخلنا ، وأسال الله العلي القدير ان تتحق النقاط التي اشرتم لها في مقالكم الذي ينم من شخص فريد في خلقه وطبعه وحسن نواياه تجاه الوطن والمواطن ، ولكن يا دكتور سؤالي اكرره ثانيا هي في وطننا ممن تنطبق عليهم تلك الصفات انني اثق بانهم موجودين ويحسون ويتفقون جميعا فيما بينهم ولكن متفرقين اشتاتا في كل اصقاع الدنيا بعيدين عن السلطة ومركز القرار الذي يقبض عليه اسوأ الناس من بلدنا للاسف الشديد وهمهم التسلط وتطبيق اخطاء ظلت تكرر في كل النظم التي حكمت السودان منذ استقلاله وحتى تاريخه ، فالدي سؤال : لمتى يدور الشعب السوداني حول قلة من الافراد الذين يدورون حول انفسهم ويتخمون ذاتهم ومالم تقم دولة مؤسسات حقيقية سيظل هذا الداء الوبيل قائماً .


نتمنى من الله ان يأتي للسودان شخصيات تنطبق عليهم كل ما تفضلت به ولك شكري وتقديري يا دكتور ، رجاء ابحثوا عنهم في كل اصقاع الارض لاصلاح الحال .

مع التحية والتقدير لشخصكم الوفي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة