الأخبار
أخبار إقليمية
التجار الدارفوريون بالجنوب يروون وقائع نهب وحرق متاجرهم : ما رأيناه يفوق وحشية الجنجويد - صور -
التجار الدارفوريون بالجنوب يروون وقائع نهب وحرق متاجرهم : ما رأيناه يفوق وحشية الجنجويد - صور -
التجار الدارفوريون بالجنوب يروون وقائع نهب وحرق متاجرهم : ما رأيناه يفوق وحشية الجنجويد - صور -


01-06-2014 07:11 PM
عبد المنعم سليمان – حريات

عقب دخول قوات حركة العدل والمساواة بقيادة الدكتور خليل ابراهيم إلى مدينة أمدرمان مايو 2008 ، جرد جهاز أمن النظام أكبر حملة كراهية ضد الدارفوريين في الخرطوم . ولم تقتصر الحملة على القتل والتعذيب والإعتقال الذي كان يتم بالهوية ، وانما تعرض التجار الدارفوريون بسوق ليبيا كذلك لحملة أمنية إستهدفت تصفية نشاطهم التجاري وطردهم من السوق ، وخسر العشرات من التجار أموالهم جراء تلك الحملة المسمومة .

وبعد تصفية أعمالهم ، إتجه بعضهم صوب الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور ، بينما إتجه آخرون جنوباً وهم يمنون أنفسهم بالأمن والامان من قهر حكومة عمر البشير في الخرطوم . ولكن لم يمر عام على من إستقروا بالفاشر حتى تعرضوا لأكبر عملية إحتيال رسمية ممنهجة ، مطلع 2010 ، باشراف من راعي الفساد الأول في البلاد عمر البشير وتنفيذ والي شمال دارفور محمد يوسف كبر فيما عرف وقتها بفضيحة سوق (المواسير) والذي أطلق عليه عمر البشير سوق (الرحمة) إمعاناً في الخداع ولجذب أكبر عدد من التجار بغية سرقة أموالهم ، وفقد المئات من التجار وقتها أموالهم – قدرت مصادر حكومية رسمية عدد التجار الذين تم الإحتيال عليهم وفقدوا أموالهم وممتلكاتهم بـ (1800) تاجر – ، لملم التجار ما تبقى لهم من نقود وبعضهم إستدان من الأهل والأقارب وإختاروا الهجرة إلى جنوب البلاد (جنوب السودان حالياً) .

في الجنوب انشأ التجار الدارفوريون أسواق في كافة المدن من العاصمة جوبا حتى بانتيو ناحية الحدود مع الشمال .وإزدهرت التجارة وظن التجار ان الحظ قد إبتسم لهم اخيرا خاصة وان من سبقهم من تجار دارفور قديماً ترك صورة حسنة عنهم في نفوس الجنوبيين .

وعقب إنفصال الجنوب وإعلان إستقلال الدولة الوليدة في 9 يوليو 2011 إزدهرت تجارة الدارفوريين اكثر بعد ان أصبحوا يستوردون من دبي والصين عبر ميناء ممبسا الكيني ، ومن أسواق كمبالا بيوغندا بل ومن الخرطوم نفسها إلى دولة الجنوب .

ولم يكن التجار الذين ساهموا في بناء إقتصاد الدولة الوليدة متحسبين لما حدث ليلة الأحد 15 ديسمبر حتى خرج إليهم الرئيس سلفاكير ميارديت صبيحة الاثنين 16 ديسمبر عبر التلفزيون المحلي معلناً عن إنقلاب دبر ضده بواسطة نائبه رياك مشار وآخرين . كان إعلان سلفاكير ايذاناً ببداية سوق (مواسير) اقسى ضد التجار الدارفوريين .

لم تخلف حرب (الثوار) من أجل السلطة المقابر الجماعية والقتل بالهوية ونزوح ولجوء عشرات الآلاف من المواطنين إلى مراكز الأمم المتحدة طلباً للحماية ، وحسب ، بل وخلفت ايضا أكبر خسارة تعرض لها تجار دارفور بدولة الجنوب ، فقدوا فيها عشرات الملايين من الدولارات ، وبعد ان كانوا أصحاب تجارة وأعمال أصبحوا الآن يعيشون في البرية بلا موسى بعد ان رفضت حكومة الخرطوم تقديم أي دعم لهم إسوة بالحكومات التي هبت لإنقاذ رعاياها .

(حريات) جلست وإستمعت إلى بعض التجار الدارفوريين عن الخسائر التي تعرضوا لها في جنوب السودان .

(محمد . أ) تاجر من ولاية جنوب دارفور يعمل بمدينة بور – يعمل مع شركاء له في مجالات عديدة تمتد من المواد الغذائية والمطاعم وتقديم خدمة المياه إلى أدوات البناء والكهرباء – قال لنا : ( أولاً بسم الله الرحمن الرحيم : نشكر صحيفة (حريات) جزيل الشكر لأنها أول وسيلة إعلام تهتم بنا وبقضيتنا ، فلكم خالص الشكر والتقدير على هذه الوقفة التي نسأل الله ان يجزيكم عليها ) ، ( في البداية أقول انه في صبيحة يوم الاربعاء 18 ديسمبر بعد ان إستولت القوات الموالية لرياك مشار على مدينة بور ، لجأ كل تجار السوق بعد أن أغلقوا محلاتهم إلى مقر الأمم المتحدة بالمدينة للحماية ، خاصة وان جثث القتلى كانت تملأ الشوارع والذخيرة تضرب بدون هدف محدد ، ونحن في طريقنا إلى مبنى الأمم المتحدة رأينا جثث بعض من نعرفهم من الجنوبيين ملقية في الشارع ). (وصلت إلى مقر الأمم المتحدة انا والعاملين معي واثنين من الشركاء بواسطة سيارتين نصف نقل (بك آب) كانت محملة بالزنك والأسمنت وبعض مواد البناء كنا نريد وضعها بالمخزن قبل إندلاع الأحداث لكننا لم نتمكن . في عصر نفس اليوم رأينا سحب الدخان قادمة من ناحية السوق ، عرفنا حينها ان السوق قد أحرق ، لاحقاً قال لنا شاهد ان الجنود كانوا يأتون ويفرغون كل البضائع من المحلات ويأخذونها معهم ثم يقومون بحرق الدكان ، إستمروا هكذا إلى ان تمت سرقة كل المحلات وحرقها) .

وأضاف ( محمد . أ) : ( المأساة ان الحرب في جنوب السودان بدأت وكل التجار قد تبضعوا بكل ما يملكونه من نقود إستعداداً للكريسماس الذي يعتبر موسما تجارياً هاماً بالنسبة لنا . لا اعرف تاجر يملك نقودا ببنك أو يحمل كاش معه الآن في كل الجنوب ، كل النقود تحولت إلى بضائع وقد نهبت وأحرقت المحلات) وتساءل قائلاً : ( لا أعرف لماذا تم إستهدافنا وما ذنبنا؟) . مضيفاً ( شر البلية ما يضحك كما يقولون : عندما كنا في مقر الأمم المتحدة ببور كنا نشتري المياه والأكل من بعض الباعة الجائلين الذين كانوا يبيعون هناك ، المضحك انهم كانوا يبيعون لنا بضاعتنا ، إشتريت بنقودي في المعسكر عصير (شامبيون) احد المسروقات التي قاموا بأخذها من سوبر ماركت أملكه ، أعرف هذا جيداً لان هذا العصير بالتحديد كلفني الكثير وإستوردته من الشمال ، ايضاً لم تسلم حتى العربات التي قدمنا بها من النهب حيث سرقت من داخل مقر الأمم المتحدة ، كانت الفوضى شاملة ، ورائحة الموت تخيم في سماء بور ) .

وفي سؤال لـ (حريات) عن تقديره للخسائر التي لحقت به ، قال محمد : ( في بور وحدها خسرنا ما لا يقل عن (500) ألف دولار . هذه قيمة بضائعنا التي نهبت خلاف المحلات والسيارات والمنازل وخلافه) . مضيفاً : ( نحن تجار دارفور قد كتب علينا الشقاء ، خسائر التجار بملايين الدولارات ، يبدو اننا أصبحنا مستهدفين من الكل ، حسبنا الله ونعم الوكيل .. حسبنا الله ونعم الوكيل).

( آدم . ع) تاجر من الفاشر يملك سوبر ماركت ومحل لبيع المواد الغذائية بالجملة في مدينة ملكال ، قال لنا : (بدأت الأحداث قبل ليلة الكريماس ، كان الكل يقتل الكل ، ضرب عشوائي وموت بالجملة ، لا اعتقد ان الذين ماتوا في الجنوب ألف شخص فقط ، ما رأيته بعيني من عنف في ملكال وحدها يقول ان العدد بالالاف . أغلقنا متاجرنا وهربنا طلباً للنجاة ، شاهدت أحداث كثيرة في دارفور في السابق وسمعت ببعضها ولكن ما رأيته في ملكال كان يفوقها في الرعب . ان أسوأ ما مر بدارفور هم الجنجويد ، ولكن ما شاهدته من وحشية بملكال لم أراه ولم أسمع به حتى من الجنجويد الذين قتلوا وأحرقوا القرى وإغتصبوا الناس وإرتكبوا ما إرتكبوا من فظائع ، المهم تمكنا من الهرب والنجاة بأنفسنا ، تم سرقة كل السوق الكبير وحرقه .. كل السوق نهب وأحرق بلا إستثناء) ، ( كانت المحلات تقتحم بطريقة إجرامية ، حيث تأتي عربة لاندكروزر يقودها أشخاص يلبسون ملابس عسكرية وينزل منها جنود يقومون بربط جنزير موجود أسفل العربة بباب المحل ثم تتحرك العربة إلى الامام فيخلع الباب ، ثم يدخلون إلى المحل وينهبون البضائع والنقود ، ثم يحرقون بعدها المحل التجاري ، هكذا تمت العملية تقريباً في أغلب المحلات ، كانت حملة نهب منظمة لها قادة ومنفذون وحرامية ) .

واضاف آدم ( خسرت كل ما أملك ، إشتريت بضائع قبل الأحداث بحوالي 200 ألف دولار خلاف البضائع الموجودة اصلاً بالمحل .. خسرت كل ما أملك ، كل ما أملك ، الآن ليس لدي ثمن وجبة واحدة ) !

لم يكن (حسن . م) تاجر وصاحب بقالة بمدينة ملكال والقادم من مدينة كتم بولاية شمال دارفور ، لم يكن متحمساً للحديث ، لاحظت أثناء حديثي مع بقية التجار ان صوته كان خفيضاً ونبرته حزينة ، كنت بالكاد أسمعه في المرات القليلة التي تداخل فيها مصححاً لتاريخ أو واقعة ، كان يحدق ببصره في السماء ، ربما كان يدعو الله عز وجل ان يعوضه خيراً في هذه المصيبة التي حلت عليهم . إقتربت منه وقلت له : الله في ، وحمد الله على سلامة الروح يا شيخ حسن ، بعد ان عرفت إسمه من زميله آدم ، رد : ان الله مع الصابرين : ( نصبر يا ولدي ) ، قالها وهو يقف بعد ان كان جالساَ مع إيماءة على وجهه تدل على انه لا يريد الحديث ، عرفت لاحقاً من المتواجدين انه قد فقد إضافة لمحل الجملة الذي يملكه بسوق ملكال الكبير والذي نهب وأحرق ، فقد ايضاً بضائع تقدر بحوالي (200) طن من البضائع المختلفة ، كان قد إستوردها عبر ميناء ممبسا الكيني قبل أسبوع من الأحداث ووصلت إلى مدينة ملكال بواسطة (صندل) عن طريق النقل النهري من جوبا . قال محدثي وهو يصفه لي ان الرجل كان كريماً وشهماً ، كان بيته ومحله قبلة للزوار وعابري السبيل . تفهمت مقدار المأساة التي يمر بها الرجل ومدى الألم الذي يعتصر قلبه خاصة ان أحدهم تدخل وقال لي بعد ان توارى (حسن) عن أنظارنا : (لا يملك شيخ حسن الآن ثمن إيجار غرفة للنوم )!

لم أكن أظن ان هنالك مأساة ساستمع إليها ذلك المساء أكبر من مأساة شيخ حسن إلا عندما قابلت (عبدالله . ن) من مدينة كبكابية بشمال دارفور والذي يملك مع إخوته مجموعة محلات تجارية بمدينة بانتيو بولاية الوحدة ، قال عبد الله : ( اولا الحمد لله على كل شئ ، أنا ما عاوز أعيد عليك ما قاله بعض الاخوه وما إستمعت اليه اليوم وأمس ، نفس الحكاية وبنفس طريقة النهب ، يقوم الجنود المسلحون بكسر ونهب المحلات يتبعها قيام بعض المدنيين بسرقة ما تبقى في المحل من أشياء صغيرة تركها الجنود ، وعندما تنتهي المهمة يقوموا بحرق المحل أو الدكان).

وأضاف : ( الحمد لله انا ما كنت موجود في بانتيو ولكن شركائي بخير الحمد لله ، اقول الحمد لله لانه في ناس قتلوا ، نحن فقدنا محلاتنا وبضائعنا كلها لكن ما متنا ، انا كنت بره بانتيو ، كنت في جوبا ، لاني كنت مشرف على نقل بضاعتنا الجديدة التي إستوردناها للكريسماس والسنة الجديدة ، من كينيا ويوغندا ، ومن تجار جملة داخل مدينة جوبا) مضيفاً ( اشترينا بضائع بحوالي مليون دولار في شهر ديسمبر الماضي وحدها ،إستدنا بعض الأموال وبعض البضائع بالآجل ، كلها راحت شمار في مرقة) ، صمت بعدها برهة ثم نظر لساعة يده ثم حياني وغادر مسرعاً ، إحترمت مشاعره وحزنه على ضياع أعوام وأعوام من الكد والسهر والتعب ، ضاعت كلها هكذا في لحظة لأن أحدهم وببساطة قد وقع ببندقيته على قرار الفوضى ضدهم ، دون تقدير لما بذلوه من خدمة ظلوا يقدمونها لإقتصاد المدينة ، ودون حتى أدنى إحترام لذكري يوم ميلاد المسيح عليه السلام ، ولكن يبدو ان لا فرق بين خوارج هذا العصر وخوارج التاريخ القديم الذين كانوا يحلون الدماء في الأشهر الحرم.

ويبدو ان الخسائر وبخلاف ما كنت أعرف قد طالت بعض المتاجر في العاصمة جوبا نفسها عقب إنفجار الأحداث في يومها الأول ، هكذا قال لي (ابراهيم . م) من مدينة نيالا وصاحب دكان بمنطقة (107) التي تقع بالقرب من قاعدة بلفام – القاعدة العسكرية للجيش الشعبي بمدينة جوبا - قال إبراهيم : ( بعد الضرب الذي حدث صبيحة الاثنين 16 ديسمبر بمدينة جوبا أغلقنا أبواب متاجرنا وهربنا بأنفسنا خوف الموت ، كانت اصوات القذائف والضرب بالدانات المنطلقة من داخل القاعدة تأتي إلينا بقوة ، خشينا الموت وأغلقنا متاجرنا وهربنا ) ، ( في صبيحة يوم الأربعاء وعندما هدأت الأوضاع في العاصمة جوبا ذهبنا إلى متاجرنا وهالنا ما رأينا ، نُهب كل السوق ، لم أكن صاحب متجر كبير ، البضاعة التي بمتجري تقدر بحوالي (60) مليون بجنيه جنوب السودان ، حوالي (15) الف دولار هي كل ما أملك ، الآن انا مدين لبعض تجار الجملة بحوالي (25) مليون جنيه ، لا أملك شيئاً ، أصبحت فجأة من تاجر لشخص يحلم بأكل وجبة في اليوم ناهيك عن اثنين ، وطبعاً لا يوجد من يأكل ثلاثة وجبات في جوبا كلها هذه الايام ) ، مضيفاً : ( قال لي صديق جنوبي انه رأى جنودا يلبسون الزي الرسمي للجيش الشعبي وهم يقومون بكسر المحلات في السوق) ، وتساءل ابراهيم قائلاً : ( لم نسرق ولم نقتل ولا علاقة لنا بالسياسة لماذا يحدث لنا كل هذا ؟ هربنا من الشمال لأنه كلما توسعت تجارتنا كبرت الإتهامات ضدنا بدعم الحركات الدارفورية المسلحة ! انا لم أدعم أي حركة مسلحة في حياتي ، أدفع الرسوم الحكومية هنا كما كنت أدفعها في الشمال ، لماذا يحدث لنا كل هذا الدمار ؟ أين سأذهب ، انا أعول أسرة كبيرة في دارفور ، أين أذهب ؟ ، لم يتركني ابراهيم قبل ان يقول كلمات خرجت من فمه همساً وكأنه يبوح لي بسر : ( عارف مافي فرق بين جهاز أمن حكومة عمر البشير وجيش الجنوب ) .

وعندما أبديت إستغرابي من وقوع مثل هذه الإعتداءات في جوبا ، نادى إبراهيم على أحدهم ، وقال لي هذا الشخص يمتلك مطعما بجوار متجري في منطقة (107) فاسمع منه ، سلمت عليه وطلبت منه ان يعرفني بإسمه ، فطلب مني وبمنتهى الحياء والذوق ان أعفيه من الإسم ولكنه أكد رواية زميله ، قائلاً بإقتضاب : ( انا القدامك دا مطعمي مقابل قيادة الجيش ، وكان العساكر يتناولون طعامهم فيه قبل الحرب ، هسع ما فضل لي منه إلا الديب فريزر والبابور .. ولا حاجة تانية ، ولا حاجة تانية .. كله سرق ) ، لم يزد بعدها وغادر إلى حيث كان يجلس مع جمع آخر من المتضررين ، فالمصائب تجمعن المصابين ، عسى ان يخففوا مجتمعين من وقع هذه المأساة التي يصعب على شخص واحد تحملها لوحده .

حكي لي ( آدم . ع) التاجر بمدينة ملكال ان بعض التجار ساروا مشياً على الأقدام من مدينة ملكال إلى ولاية النيل الأبيض في شمال السودان طلباً للسلامة بعد ان فقدوا أموالهم ممتلكاتهم ، مضيفاً بانهم لم يأكلوا شيئاً وكانوا يشربون من مياه (الخيران) والمستنقعات طوال رحلتهم .

قصة أخرى أكدها لي كل من تحدثت إليهم وهي ان حكومة الخرطوم التي تصرح بمساعدتها للمواطنين الشماليين في جنوب السودان لم تسأل ولم تقدم يد العون لدارفوري واحد ، وقال لي (محمد . أ) التاجر بمدينة بور : ( ربما أرسلوا طائرات كما صرحوا لإجلاء بعض طاقم السفارة ورجال الأمن الذين تمتلئ بهم جوبا ، عموماً هم لن يساعدوا تاجرا دارفوريا ، ولو كانوا يهتمون بنا ويساعدوننا لما إحتجنا لمغادرة بلادنا من الأساس).

هذه نماذج لعينة من التجار تمكنا من الوصول إليها ، علماً بان المئات منهم تضرروا أضرارا كبيرة كما حكى لي البعض . قصص كثيرة ومؤلمة تقطع نياط القلب بتعبير الأستاذ الحاج وراق كلما شاهد فيديو للفظائع التي ترتكبها طائرات عمر البشير وهي تقصف الأطفال بجبال النوبة ، قصص حزينة ومؤلمة تعكس صورة مأساوية أخرى للحرب اللعينة التي إندلعت في جنوب السودان ، صورة قد لا تذكر في خضم الأحداث الجارية حالياً مقارنة بما خلفته حرب (الاخوة الثوار) من قصص المقابر الجماعية والقتل بالهوية وقصص التشرد والنزوح ومعاناة الأطفال والنساء وكبار السن .

image


تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 10374

التعليقات
#880427 [malla]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 03:38 PM
اخونا المدعو ود مليك قصة اسيادك الكيزان دي مافي ليها داعي يا الاخو واتحداك في هذا الامر 0 لاءنه موضوع نضال وليس ما يكتب عبر الاسافير واعلم انني من جلة الشرفاء والاخيار الذين تعرضوا للاعتقال التعسفي في ظل حكم هوءلاء الكيزان في بدايات حكمهم واودعت في البيت الابيض بجوبا لغرض اغتيالي لولا لطف المولى عز وجل والان انا هجرت من من وطنى رغم انفي هذا اولا 0 والثانية الشينة منكورة دائما وما زكرته من نفسيات اخوتنا في الجنوب والتي ينتابها القتل والترويع فهذا امر لايختلف فيه اثنان والعالم يا صديقي اصبح قرية وكل ما يحدث من مستجدات تجده موثقا بالصورة والصوت فدعك من الاحداث القديمة ام تشاهد صور القتلى من الجانبين كيف تنتشر في العراء امام انظار الجنود من الطرفين وكيف تنهش الكلاب والطيور برفاتها ماذا تسمي ذلك الم يكن جريمة انسانية وماءساة حقيقية تقودك الى ان مرتكب هذه الفظائع شخص دموي ام ان العواطف اعمت بصيرتك 0 الموضوع هو جرائم القتل في الجنوب في الاحداث الجارية الان لمذا تربطها بما فعله الكيزان وبركهم الدموية التي نعلمها ويعلمها العالم وهل قادة الجنوب من الطرفين هم كقادة الانقاز في السلوك اذا كان الامر كذلك فعلى السودانان السلام 0 وانا اسلوبي لن تقيمه انت بل اسلوبي ناقد بناء وانا لن انقاد لاءي جهة كما تدعي ونحن كسودانيين جنوبيين ام شماليين نعرف بعضنا جيدا 0 وازيدك من الطين بلة عندما حصلت احداث ليبيا ومصر لم نسمع بان الثوار احرقوا محلات تجارية لمواطنيين اذا هناك مشكلة في اخواننا الجنوبيين يجب الاعتراف بها ومعالجتها الان حتى الاوربيين الذين دعموا ولادة الدولة الجديدة توجسوا عندما راءوا هذه الجرائم الماءساوية التي لايرتكبها الا متخلف وجاهل 0 وشكرا وان عدتم عدنا


#879524 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 07:23 PM
(قصة أخرى أكدها لي كل من تحدثت إليهم وهي ان حكومة الخرطوم التي تصرح بمساعدتها للمواطنين الشماليين في جنوب السودان لم تسأل ولم تقدم يد العون لدارفوري واحد)
حكومة الخرطوم قدمت مساعدتها للجنوب ولم تحدد أنها للشماليين في الجنوب لذا كان بأمكانك أن تصحح مفهوم من التقيت بهم, يبدو أنك صدقت كل من تحدث اليك , لا غرابة في حديثك يطرق لتجارة جهة معينة و واحدة في حين أن الأمر كان أكبر من ذلك وأكبر من تفكيرك.
.


#879251 [يحي]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 01:55 PM
الله يعوضكم يا تجار لكن ارجو ان تبعدوا من اماكن الدينكا والنوير في المستقبل . هاتان القبيلتان لا يعرفون الله


#879215 [غاندي]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 01:13 PM
التقرير موجه لشوقي بدري

حيث يظن ان الجنوبيين ملائكة و اننا اكبر شيطان على وجه الارض ... اها استلم


#878969 [Quickly]
3.00/5 (2 صوت)

01-07-2014 09:34 AM
مخطئ من يظن ان السياسة مفصولة عن الحياه العامة وماحدث من مأسئ لهؤلاء التجار خير دليل على ذلك ,,,ويمكن ان يحدث مثلة تماماً في شمال السودان وقريباً اذا لم يتدارك الامر وازاحة المتأسلمين و حكومة البشير من السلطة,,, والرجوع الى الديمقراطية

ذهب هؤلاء الى الجنوب و جازفوا بكل مدخراتهم فيها آملين ان يجدوا وضع مستقر لأزدهار تجارتهم مع دولارات النفط المتدفقة هناك ,,, ولكنهم لم يقرؤا الاوضاع جيداً لم يلحظوا النار التى تكمن تحت الرماد والاوضاع السياسية الغير مستقرة وبوادر الازمة بين مشار وحكومة الجنوب ,,, وما بين ليلة وضحاها اصبحوا على الحديدة وضاع شقى عمرهم
مخطئ جدا من يظن اننا في الشمـــال امنيين من مثل هذة المأسي والمجازر في ظل حكم الطاغية البشير
مخطئ جدا صادق المهدي اكبر متخاذل في تأريخ السودان ,,,, الدهنون الاكبر ,,,وهو يضيع الوقت الثمين المتبقي ويضع يده فوق يد السفاح ويقبل تكريمه في مسرحية خبيثة وهزلية مضحكة لا تنطلي الا على الاغبياء والجبناء مثله
وهو لايعلم ان القنبلة الموقوتة في السودان قد اوشكت على الانفجار ,,, ولن ترحم احدا,,, وسيكون الصادق المهدي هو نفسه اول ضحايا اانفجار الاوضاع في شمال السودان ,,, فلا يظن نفسه بآمن منها
انتم موهومون ,,,انتم موهومون ,,,انتم موهومون ,,,ايها الشماليون
الحقوا نفسكم وغيروا هذ النظام بأسرع وقت ,,, لتحافظوا على ماتبقى من وطن فالوقت ينفذ وا يحدث في الجنوب الآن قد يحدث بين ليلة وضحاها في الشمال ولستم ببعيدين منها ابدا

,,, يجب ان تهبوا جميعكم بثورة قوية وعاصفة تقتلع هذا النظام من جذوره قبل الفأس ما تقع في الرأس

فليكن خيارنا الثورة ,,, خيارنا الجبهة الثورية فهؤلاء اتوا على ظهر الدبابات وبدأو اول عهدهم بغرف الاشباح ,,, بالمجازر,,, والاعدامات ,,, اعدموا ثلاثين من ضباط الشعب المسلحة ودفنوهم وهم مازالوا احياء وفي شهر رمضان المبارك ,,, ولا يعرف زويهم حتى مكان دفن جثامينهم ,,, مثل هؤلاء يجب ان لا يستخدم معهم غير لغة السلاح والاقتلاع بالقوة ويستخدم معهم نفس القسوة التى اتوا بها ,,,, كما تدين تدان ,,, وليس عن طريق المعارضة النــاعمة التى يدعوا اليها الدهنون الجبان الاكبر الصادق المهدي






بكرة تتذكروا كلامي دا ,,, وتذكروا تعليقي هذا ,,,, والمثل بقول ,,, اسمع كلام الببكيك ....


#878955 [بحر]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 09:22 AM
التقرير ممتاز - والاحداث مأسوية لكنه لايخلو من الشحن العنصري كاجندة خاصة بالكاتب , ياخي نحن نكره الكيزان وهذه الحكومة بشدة ولكن هذا الشحن العنصري لن يخلق سوداناً افضل باي حال . نحن نحزن لهم كسودانيين ولايهمنا من اي جهة كانو ويجب ان يغطي التقرير تجار من كل السودان وليس دارفور فحسب يجب ان يصور مأساتهم سواء كانو من النيل الازرق او الجزيرة او النيل الابيض او الشمالة او كردفان دون فرز , كلنا قد خسرنا من هذه الحكومة واباؤنا كتجار حوربو وتم التضييق عليهم في منذ بداية التسعينات حين كان بعض الذين يشتكون اليوم هم من يدعمون قافلة المجاهد وزاده وعرسه . ارجع لي ورة شوية وحاول اتذكر انو في ناس حوربو وتم التضييق عليهم وفصلو من الخدمة المدنية للصالح العام وهاجرو قبل اكثر من عشرين عاما لانهم لايملكون حق فطور اولادهم .

نحن كسودانيين جميعنا او قول اغلبنا قد تضررنا من هذه الحكومة الا قلة قليلة هم من حول السلطة وحوارييها , ويجب ان نعرف مشاكلنا تعريفاً حقيقياً وموضوعياً بدلاً عن روح الاستسهال والاستئثار بالجهة او القبيلة لتهييج عواطف الناس بهذا الخطاب المتخلف . والحساب يجب ان يكون في المستقبل شاملاً لكل الفترة مابعد الاستقلال وكذلك المراجعة يجب ان تكون عميقة وبعدها لابد من مصالحة حقيقية وشاملة ز


ردود على بحر
[نوارة] 01-07-2014 02:52 PM
شكرا لك يابحر هؤلاء ناس مرضانيين ولديهم عقد نفسية ونكران وكراهية لذات باعتبار انفسهم انهم ناقصين وليس كمثل بقية الناس ومع انه اذا اعتد بنفسه وقبلها كما خلقه الله لكان ارحم واحسن له حاملين عقدهم ويستدرون عطف الناس بها نحن مهمشين وانظروا ماذا يفعل بنا قلتو ناس الشمال النيلي هم من يضطهدونكم ويبخسون حقوقكم فاذا باهل الجنوب النيلي يرونكم الويل هل هؤلاء ايضا مسلطين عليكم من الشمال النيلي ياخي اعتز بنفسك وافتخر بها ولاتخل منها فانت خلقك الله وليس غيره فاذا كنت ترى نفسك ناقص فهذا من نفسك وليس من الله او الناس من شئ

United States [الرشيد] 01-07-2014 11:32 AM
الاخ بحر مشكور علي هذا الرد المنطقي والواقعي. هؤلاء معروفين بحقدهم الدفين .


#878892 [زول ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 08:21 AM
الصور المرفقة مع المقال لمدينة ملكال للمعلومية


#878877 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 08:09 AM
كانت حسب المقترح الذي قدم للحركه الشعبيه بعد اجلا التجار الشمالين عقب الانفصال هي سد الفجوه ب تجار من دارفور ليقومو انابه عن التجار الشمالين دون مراعاه للظرف النفسي والمتغير للمواطن الجنوبي وحلت بهم الكارثه ناس دارفور من التجار زو الاموال المشبوه لتمكينهم وضح عوائد قروشهم لشرا سيارات دفع رباعي ورشاشات للحركات المسلحه لكن السودان لن ياتي من هذه النافذه باذن اللله


#878836 [kduess]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 05:09 AM
هم دائمآ مغفلين بهذا الطريقة لماذا!!!!!!!!!!!
سبب كل يرجع لحركات مسلحة التى تتاجر بقضياء شعب دارفوى هذا الحركات ساهم مع حكومة السودان فى تفتيت السودان كلهم من اجل حصول مناصب وكراسى سلطة حتى لو سقط حكومة لينا دور اخرى مع حاملى السلاح يسمى بالحركات.


#878792 [تينا]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 02:41 AM
اسمع ((( ودمليك ))) يازول هوى انت ما نصيح ولا شنو انت العاوز تتعلم جغرافيا مش أنا ... قلت الدارفوريين ليسوا شماليين يعنى جنوبيين ولا شنو ؟؟؟ اذا قلت المواطن فى أقصى الشمال ما بعرف الكراهية وأمثالى بعرفوها ... نعم بعرفها لأنو أجدادى عاشو فى الجنوب وحكو لينا أيى حاجة ... وماذا تسمى أحداث الاثنين الأسود تجاه الشماليين ؟؟؟ لماذا لم يوجه الجنوبيين الأحداث تجاه حكومة الشماليين كما قلت ؟؟؟ أنا لست فتانةو لا داعى للمكابرة وهذه هى الحقيقة ولو حاولت تنكرها ...


#878713 [ودعمر]
4.50/5 (2 صوت)

01-07-2014 12:12 AM
اولاُ قصص ماساويه وظلم رهيب وقع علي تجار دارفور من عدة اطراف الله يعين اهلنا التجار ويعوضهم خير تعويض
"طائرات عمر البشير وهي تقصف الأطفال بجبال النوبة ، قصص حزينة ومؤلمة تعكس صورة مأساوية أخرى للحرب اللعينة التي إندلعت في جنوب السودان"
انا شخصياُ اكره عمر البشير وحكومة الكيزان الحرامية لكن يجب ان نكون منصفين ماحث ويحدث من احداث افقرت وقتلت وشردت انسان دارفور ليس سببه الحكومة في المقام الاول ان السبب الرئيسي هو هذه الحركات الدارفورية التي ابتدرت الحرب في دارفور ولاتزال تمارس افعالها الاجرامية تحت شعار الثورة واعادة الحقوق وامتقوم به الحكومة هو ردة فعل طبيعيه لذلك. اللهم سلم السودان من كل شر واحفظ اهلنا واهديهم الطريق القويم.


#878671 [malla]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 10:56 PM
بما ان التقرير محزن واحداثه ماءساوية ونحن يجب ان نكون واقعيين لاءن هذه الجرائم ليست غريبة علينا جميعا ولاءنه وبصراحة هي سلوكيات اهلنا الجنوبيين في القتل والحرق والنهب دون معرفة اسباب اي حدث ما 0 فمثلا قبل استقلال الجنوب كان كل ما يدخل المتمردون منطقة ما في الجنوب يقومون بالنهب والسلب والقتل حتى للتجار المدنيين العزل وعندما قتل اراحل جون قرنق في اوغندة كذلك قاموا بالحرق والسحل والنهب في الجنوب والشمال هذا الشعب في الجنوب شعب تعلم شرب الدماء والقتل مع الاسف وهو شعب به شريحة متعلمة كبيرة ولكنه شعب متخلف ومعقد لذلك ارى ان الكاتب لم يكن موفقا في طرح الموضوع ومحاولة ادعاءاته ان تجار دارفور اضطهدوا في السابق من قبل النظام احب ان اوضح ان كل التجار الغير منظمين في شمال السودان حوربوا وحوصروا وارجو ان يكون الخطاب دائما يبتعهد عن الدونية والعنصرية 0 ولا نريد ان نتحدث في امور لا تخصنا حيث ان بعض التجار الدارفوريين كانوا جلهم في بحر الغزال قبل الاستقلال اما من عملوا بعد الاستقلال في جوبا وملكال وبور هم مدعومون باءموال قيادات تعمل في المعارضة طبعا كىمي هذا قد يقبله البعض ولكنه الواقع ويجب ان نكون شفافين وهذا لا يعطينا الحق في ان نبرر اي نوع من الجرائم ضد التجار والمدنيين في الشمال او الجنوب وعليه نسئل الله ان يعوض كل من خسر ماله واهلنا بقولوا كتيرو راياح وقليلو رايح بس الناس ما تبالغ في وصف الامور وتضخيمها


ردود على malla
[ود مليك] 01-07-2014 10:09 PM
يا استاذ يا محترم لا احد ينكر بان الواقعة اليمة ومريرة .بس الاساليب النابية دى مافي ليهاداعى ان كان على فهو منتشر في كل بقاع الارض وليس الجنوب وحده .نعم الجهل عندنا في الجنوب متفشي بصورة كبيرة.بس مسالة شرب الدماء اسال منها اسيادك الكيزان حيوروك محل البرك.ما تبقي انسان منقاد اتعلم وحسن اساليبك.


#878629 [Adam Ibrahim]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 09:58 PM
الدارفوريين محل ما تقبلوا تلقوا الشقا.. غداً ينصلح الحال وما تشوفوا شر.. امنياتنا السودان يستقر وتنتهى الحروب..


ردود على Adam Ibrahim
[سوداني اصيل] 01-07-2014 11:07 AM
هذا الضرر لم يلحق بابناء دارفور فقط بل بكل التجار السودانيين! ولذالك فكاتب هذا المقال وامثاله هم من تسببوا في تمزيق البلد و التكريس للجهوية ثم ثانيا التجار من ابناء دارفور قاموا بالاستيلاء علي متاجر الشماليين الذين تم طردهم من الجنوب بسبب اللون والعرق بالرغم من ان بعضهم ولد بالجنوب ولا يعرف شي عن الشمال وقد فرح التجار من ابناء دارفور بهذه الخطوة ولكن من شمت في اخيه فانه حتما سيلاقي نفس المصير آجلاً او عاجلاً ولذلك فكان حري بكاتب المقال ان يتحدث عن تضرر التجار السودانيين بصفة عامة ولم يتطرق كاتب المقال عن ابناء سنار او الجزيرة او النيل الابيض والزين نعرفهم بمدينة ملكال ونعرف محلاتهم التي تقدر بملايين الدولارات والذين سبقوا ابناء دارفور في هذا المجال


#878606 [عصمتووف]
3.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 09:33 PM
الروح غالية وجودكم بين الاسره الكبيرة الممتده اغلي من المال والتعويض من عندالله مالك المال ومقسم الارزاق ومن المعلوم والمشاهد في تلفزيونات العالم عمليات النهب تتم في ارقي العواصم العالمية واشنطون باريس لندن وليس لديهم حروب اما دول العالم ال3 وال4 وال5 الي 150 الطيش انحنا السودان قديما بتنا محرومين من كل شئ تحت الكلمة الطيبة ولو اخذنا الجنوبيون لا لوم عليهم خدعوا وان الجنة وهوالمواطن درجة اولي في بلده بلاش الدرجة الثانية كانو من الملاك بيوت سيارات ومدارس وكنائيس ومياة وكهارب ودعوا حياة المدن التعيسة في كل اقاليم السودان ورجعوا وجدوا انفسهم في الاكواخ وشلالات من خمور المرايس والعرقي والوسكي والبيره شغلوهم بها اونشغل محررين الشعب بذواتهم الشخصية والطموح في المنصب الرئاسي وهي مشكلة الجنوبين اذكر نميري قالها مره انه لا يستطع توزير الكل الجنوبين الحوجة دفعتهم لذلك غير المرارات القديمة والسؤال هل تم نهب ممتلكات الشوام والاحباش واليوغندين والكينين وغيرهم من الجنسيات واذ
ا ذا كان المقصود اهل دارفور والجلابة علي حسب المصطلح انها المرارات والثار القديم عليكم السداد اما ي اهلي بدارفور عامة وخاصة التجار منهم لن تجدوا خيرا بحكم التجربة والشعار لا تاجر او رجل اعمال او موزع او كيل غير مؤتمر وطني يريدون اخراج الكل من السوق انتم تستهلكوا فقط وهم الموردون والمصدرون والتجار يرحمكم الله


#878570 [منى خليل]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 08:35 PM
والله تقرير روعه ومؤثر جدا
تشكر يا استاذ عبد المنعم


#878550 [متشعلق]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 08:11 PM
لا حول ولا قوة الا بالله ربنا يعوضكم فى مصابك


#878547 [زول الله]
5.00/5 (2 صوت)

01-06-2014 08:09 PM
ولا تعليق واحد اليسوا سودانيين بس فالحين تعلقوا علي فاطمة شاش وعذرا للوطنيين الشرفاء


#878533 [shrifdahb]
2.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 07:54 PM
يا حزني على قومي ، ضاقت عليهم بلادهم فيمموا صوب اخوتهم في الجنوب ليغدوا كالمستجير من الرمضاء بالنار !!!!!


#878524 [تينا]
5.00/5 (1 صوت)

01-06-2014 07:39 PM
لاحول ولا قوة الا بالله ... قصص تقطع القلب ... ما كان فى أيى داعى لاحراق الأسواق والنهب بالحالة دى الا بس عشان الجنوبيين بتفقوا فى حاجة واحده هى كره كل ما هو شمالى ... الله يعوضكم ... اللهم اجرهم فى مصيبتهم وعوضهم خيرا منها ...


ردود على تينا
European Union [ma] 01-07-2014 12:00 PM
شماليين سياسيا اي تيس عارف انو الجنوب هو دولة الجنوب وما عداه الشمال من قبل 100 سنة اما جغرافيا فوسط السودان كرفان وشرق السودان هو الولايات الشرقية والخرطوم والجزيرة.. وجنوب السودان الدولة هو جنوب السودان زمان الان وسط السودان شمال كرفان .. وجنوب السودان هو جنوب دارفور والنيل الابيض والنيل الازرق وشرق السودان هو ذاتو اعلاه وشمال السودان من الجيلي لا عند حلفا دغيم.وغرب السودان شمال وغرب دارفور لا سياسة لت مغرافيا لا فهم و ( سقافة ساي)

European Union [ma] 01-07-2014 11:54 AM
شماليين يا ود

[ود مليك] 01-06-2014 10:13 PM
افتكر ما داعي للمكابرة اولا التجار الدارفوريين ليسوا شماليين لو انت بتفهم جغرافيا لانهم ايضا تعرضوا للنصب والاحتيال والنهب ايضا من قبل .الظاهر عليك عليك ما قريت الموضوع من البداية والكراهية البتتكلم عنها دي اسال عنها الشماليين الحاكمين و ليس المواطنين لان المواطن في اقصي الشمال لا يعرف ما هي الكراهية بس امثالك بيعرفوها .اتعلم عشان تفهم كفاكم فتن في البشرية .


#878523 [علي السهلي]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 07:36 PM
تقرير وافي متسلسل وجميل وشيق وكتابة ساحرة ترسخ في القلب يا منعم
كامل تضامننا مع أهلنا تجار دارفور
لا للحرب
لا للحرب
لا للحرب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة