الأخبار
أخبار إقليمية
منصور خالد.. "منسي" على طريقته
منصور خالد.. "منسي" على طريقته
منصور خالد..


01-06-2014 11:56 PM

الزين عثمان

النخبة السودانية تواصل إدمانها للفشل، وأهوال الحرب تبقى (القصة) الرئيسة لبلدين خرجا من فجر السلام الكاذب.. النفق يزداد إظلاما دون أن ينبعث ضوء في نهايته.. المتصوّف يتحصن بمنزله في قلب الخرطوم.. يكتفي بتتبع مسارات البلاد التي يمثل أحد الفاعلين في تحريك عجلة تاريخها..

(منصور خالد) يرافقه السؤال: ترى أين استقرت سفينة الرجل الثمانيني؟

صاحب قصة (بلدين)، المتنبئ بانفصال الجنوب قبيل حدوثه، دخل القصر الجمهوري لأول مرة في العام 1956 عقب الاستقلال سكرتيراً لرئيس الوزراء عبدالله خليل، لتمضي السنوات، ويعود الرجل لذات القصر، في منصب مستشار الرئيس بعد خمسين عاماً من دخوله الأوّل.. هذه المرة من ضمن كوتة الحركة الجنوبيّة، باعتباره واحداً من أكثر الشماليين فاعليّة فيها وفي التنظير لمشروعها السياسي بسودانه الجديد. بين الحدثين امتدت زياراته للمكان، بحكم تقلبه في بعض المناصب إبان الحقبة المايويّة.

من منزله في قلب الخرطوم يطلّ الرجل على الخارج راسماً، بعض مشاهد التواصل الاجتماعي مكتفياً برصيف المشهد السياسي.. في خواتيم العام المنصرم، وفي حفل زفاف ابنة السفير رحمة الله محمد عثمان، وكيل وزارة الخارجية، عند مطلع المساء تشعّ ابتسامة الدكتور منصور خالد من فوق (التي شيرت)؛ يتبادل أطراف الحديث مع الوكيل، وربما يستعيد ذكريات العمل الدبلوماسي في وزارة نال فيها منصب الرجل الأول في عهد النظام المايوي، قبل أن ينفض الرجل يده منها، مهاجماً رئيسها (نميري)..

يومان عقب الحدث تحمل الكاميرات صورة أخرى للرجل داخل ردهات القصر الجمهوري وفي حدائقه، حين نصبت الخيام احتفالاً بالذكري الثامنة والخمسين للاستقلال.. المشهد الذي حمل بين طياته تكريماً للسيّد محمّد عثمان الميرغني، والإمام الصادق المهدي، حليفي الرجل في التجمع الوطني الديمقراطي، إلا أنّ الرجل لم يتوقف عند هذا المشهد، وتجاوزه نحو مشهد آخر تعلّق بتكريم عملاق الفن السوداني محمد الأمين، وهو احتفاءُ قد يتواءم، والحراك الأخير للمفكّر والسياسي الضليع في اتجاهاته نحو الاهتمام بالجوانب الثقافية بعيداً عن رهق السياسة.

احتفاء منصور خالد بود الامين في القصر الجمهوري يجعلك تتساءل حول الأدوار الأخرى التي يمكن أن يلعبها الرجل في مساحات أخرى في المشهد السياسي، خصوصاً في ظل الراهن السوداني الآن شمالاً وجنوباً، وفي ظلّ ارتفاع نبرات العداء وأصوات البنادق الملعلعة. ربّما تقرأ المشهد مع مشهد آخر يتعلق بتسمية السودان لمندوبه في تسوية النزاع الجنوبي الجنوبي؛ كثيرون في قراءتهم الأوّليّة للمشهد يمضون في اتجاه اختيار منصور للعب هذا الدور، ولكنّهم يعودون للتساؤل حول مواقع الرجل حين اندلاع النزاع السوداني الجنوبي دون بروز دور ملموس.

منصور في رصيف المشهد السياسي السوداني؛ أمرٌ تتكامل فيه العوامل الذاتية والعامة، وإن كان كثيرون يرون أن المشهد يحتاج لإعادة نظر وتدبّر، وهو ما يتطلّب بالضرورة البحث عن موطئ قدم للكبار في إيجاد المعالجات وعلى رأسهم صاحب العقليّة النقديّة، والملم بتفاصيل الحراك السياسي السوداني، وإن كان آخرون يرون في ذات التحول ما يعيد منصوراً لذات الرصيف، فالتغييرات والتحولات لم تترك له مكاناً يمكن التأثير من خلاله وإن نطق آخرون بعبارة مخالفة مفادها أنّ خالد أكبر من كل الأمكنة المطروحة الآن..

بين هذا وذاك يجلس الرجل في منزله، مرافقاً لقلمه، وراسماً لمشاهد أخرى على طريقته الخاصة، مما يجعل التعبير الأكثر مطابقة هو: منصور خالد رجل منسي، ولكن على طريقته.


اليوم التالي


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 4545

التعليقات
#879402 [aldufar]
5.00/5 (2 صوت)

01-07-2014 04:41 PM
منصور خالد ولا غيره ماذا قدم للسودان بعلمه ، ورونوا راجل واحد في السودان علمه افاد به السودان وشعبه كلهم طينة واحدة _______


كل متعلمي السودان الذين تقلدوا منصبا حكوميا جميعهم لم يقدم للسودان شيء حتى تاريخ اليوم جميعهم كان كلام فارغ .

فالعارفين ببواطن الامور لم يحكموا بعد ولم تعطي الدولة لهم نصيبا في الحكم حتى اليوم - الصادقين والعارفين بعيدين عن سدة الحكم لان النظام السوداني نظام اقصائي يولي فقط تابعيه حتى لوكان جاهل ويعطيه اعلى المناصب ودا الود البلد في ستين الف داهية منذ استقلاله حتى اليوم وناس البشيروظ جاءوا ودمروا كل بنية قديمة صنعها الاستعمار دمروها الكلاب ...............


#879375 [ابوعبدالرحمن]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 04:09 PM
(ولا يجرمنكم شنأن قوم على ألا تعدلوا إعدلوا هوأقرب للتقوى )بالرغم من إختلافنامعه فى بعض توجهاته الفكرية الا أن د منصور خالد موسوعة بكل ما تحمل الكلمة من معنى ..


ردود على ابوعبدالرحمن
United States [MAHMOUDJADEED] 01-07-2014 06:22 PM
وماذا تفيد الموسوعة ان كانت الدينمو المحرك لتدمير السودان . من الافضل ان يعمل شيئاً يكفر به ما اقترفه في حق السودان من اجل حفنة دولارات .. هذا الكلام لا ينطبق فقط على منصور خالد بل على معظم مثقفي بلادي الذين أهلكوا الحرث والنسل .


#879274 [kamal]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 02:25 PM
كن دا قولي انا بقترح تخصيص قاعة في احدي الجامعات باسم الدكتور منصور خالد حتي لو يلقي فيها اربع محاضرات في الشهر في فون الدبلماسية واهدافها...و باقي الحجات المتعلقة بيها بعد كل ثلاث شهور يخرج دفعة ونستفيدوا من تجربة الراجل الموسوعة بدل الهدربة وكتر الكلام.
اللهم نسألك التوفيق.


#879261 [بهاء]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 02:14 PM
رد على ابراهيم دفع الله وبلافوخة

مالقيتو غير هؤلاء العلمانيين والمنحنلين حتى تمجدوهم اذا كان الطيب صالح مثلك الاعلي فخلي اختك او امك تقرا كتاباته وفحشه وعدم حيائه لا من الله ولامن الناس , اما منصور خالد فهو رجل مفكر ولكنه عديم الدين ومامعروف لأي ديانة ينتمي هو وهو الذي ساند جعفر نميري وجروا الوطن لمشاكل لم نتخلص منها الى الآن


#879168 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 12:30 PM
قامة مع كثير من قامات هذا البلد التي لم تستفيد منها بسبب سيطرة سادة العواطف الدينية و دمار العقول ، لمن لم يعرف منصور خال فليقرأ - الوعد الحق - الفجر الكاذب و سيعرف موسوعية هذا الرجل و مقدرته الفذه في السياسة و الإقتصاد و الفقه و الكثير من ضروب العلوم .


#879128 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 11:55 AM
منصور مخالف هو سبب بلاوي السودان كلها مرة مع نميري ومرة مع قرنق ومرة مع الانقاذييين رجل إنتهازي بمعنى الكلمة وعميل كمان


#879091 [الطريفي العاشق]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 11:10 AM
منصور خالد رغم علمه وكفاءته لم يستفد منه السودان شيئاً فهو الذي عمل مع النميري بكل جبروته وصلفه ليأتي ويقول أنه وليس غيره من جعل من النميري صنماً ثم يلتحق بالحركة الشعبية مستشاراً لزعيمها جون قرنق وأخيراً وبعد الإنفصال وجد نفسه (في السهله) كما يقول أهلنا الطيبين


ردود على الطريفي العاشق
[الدنقلاوي] 01-07-2014 07:29 PM
كيف لم يستفد منه السودان هذا الرجل الموسوعة والمفكر الاستراتيجي والدبلوماسي الألمعي
ألم يصبح مساعداً ومستشاراً للرئيس البشير ! ألا ترى حكمة منصور زأثره على البشير! ألم يجعل البشير وأحداً من أذكى وأكثر رؤساء العالم ثقافة ورجاحة عقل!
ألم يصبح رئيس مجلس إدارة شركة الصمغ العربي! ألا ترى الهشاب مؤتلقاً نضراً! ألا ترى الشركة نفسها أصبحت من أكبر الشركات العالمية وصارت ترفد مالية السودان بمليارات الدولارات!
ثم
ألا يدلك هذا على خفة مفكرينا وهوانهم أمام القرش والمنصب؟
لا نتحدث عن شخص منصور ولا عن كتاباته المثقفة جداً، وهو مثال فقط لكل مفكرينا وأبطالنا وزعاماتنا وأفذاذنا، الذين - بحمد الله - جعلونا السودان الراهن الذي ما إذا رصت الأمم في أي قائمة وفي كل شيء كان في ذيل القائمة.


#879005 [Kantoosha Khamis]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 09:59 AM
د. منصور رجل مخضرم و يعرف قدر نفسه.


#878971 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 09:34 AM
ملك غير متوج وتنابلة الانظمة لم يستفيدو من علاقتة الدولية حساده منهم


#878928 [إبراهيم دفع الله]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 08:57 AM
رد على أبو ( نص صديرى )
أنت من كلامك مش نص صديرى أنت نص عقل . قتيل إية و جنازة إية الدكتور منصور خالد من جيل الذهب السياسى هذا مفكر و سياسى نخب أول و طليعة و لو عمل العسكرى النميرى برأية لما وصل السودان لما نشهده اليوم .

خاطرة : و الله مجرد أن تنطق أسم هذا ( العلم ) منصور خالد تأتيك عزة السودان بسياستة الحاضرة عالميا و رياضتة و فنه الراقى و زراعتة و تعليمة ( حنتوب و جامعة الخرطوم )أين نحن الأن دا كان زمن الجنيه يساوى تلالتة دولار , زمن الطرادة فهمت ( ولا داير ذيادة )و الله أخشى أنك تكون من أهل التمكين و المشروع الحضارى لأنك إذا كنت من الصنف دا مافى داعى أوجع رأسى معاك.

و أخيرا أرجو منك ان تراجع التاريخ و تتكلم عن منصور خالد و أمثاله الأفذاذ !!!!!


ردود على إبراهيم دفع الله
European Union [نص صديري] 01-08-2014 04:46 AM
إبراهيم دفع الله
تاريخ شنو البتتكلم عنو؟ تاريخ منصور سكرتير عبدالله خليل ولا منصور مساح جوخ النميري احدي ماطردوا فتحول لناعت لنظام كان ركن من اركانه؟؟
ولا منصور الكتب النفق المظلم واتهم كل اشرار القصر بما لم يخطر ببال ابليس وصدقناه وعندما حانت لحظة الحقيقة اتضح ان كل مارواه كان خيالا منه ولم يستطع ان يثبت تهمة واحدة بل اليوم تجده في احضان من اتهمهم وصفحوا عنه رغم تشويهه لسمعتهم ويؤسفني ان اقول انني صدقته وقتها
يأخى ليس كل من يحاول ان يضارع القرآن بلاغة اتى بحق او كان على حق
حيران منصور مبهورين برصانة لغة المقال لا محتواها فجعلوا له صنما حتى وان اتضح ان كل ما اورده بهتانا.
الكيزان عرفوا منصور من القصر وعرفوا حقيقته وعلاقاته المصلحية الخارجية بل واقول مصالحه المالية للدقة وماخفي اعظم عن تاجر صمغ التبغ

United States [محمدين] 01-07-2014 02:03 PM
ومع كل ما ذكرت فما زال "القلم لا يزيل بلما" ماذا استفاد هو من علمه وعلاقاته الدولية... ناهيك من السودان وشعبه؟ يا من تمجدون الساسة القدماء وتبكون ماضيهم أرفقوا بأنفسكم نحن (السودان) لم يكن لديه يوما من الأيام سياسيون لهم دور في تاريخنا. فما وصل إليه البلد الآن من مستوى ما هو الا نتيجة للتخبط والجهل الذي ظل يمارسه ما تسمونهم بالسياسيين ... اصحوا يرحمكم الله.


#878896 [ابلافوخة]
1.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 08:25 AM
واحد من اعظم السودانيين علي امتدتد تاريخه..
انه مثل محمود محمد طه وعبد الله الطيب و الطيب صالح و المحجوب حيدر ابراهيم و و و و


#878844 [عبدالجليل على عبدالفتاح]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 06:07 AM
* منصور خالد مُفكر موسوعى .. صاحب قلم موضوعى .. كتب فى شتى المجالات بعمق ورصد أحداثاً وظواهر مرت على البلد برؤية (ثاقبة) وظل متابعاً دقيقاً للتطورات السياسية والإجتماعية وللرجل عدة مؤلفات فى كثير من الشؤون مما أكسبه احترام وتقدير قادة ومفكرين وقراء(كُثر) بالبلد ..

* ننتظر .. ونتوقع أن يرفد للمكتبة بكتب فيها الكثير من المسكوت عنه من(الخفايا والخبايا) ودهاليز السياسة الصامته .. وسادة البلد وقادته ورموزه لا (تكتب) تتمتع بثقافة(المشافهة)والثرثرة..

* عبدالجليل على عبدالفتاح .. ودمدنى السُـــنى ..


#878805 [al digail]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 03:19 AM
Reply to [نص صديري
I am sorry to say that you may have not had the chance to know Mr. Mansour personally, read his books, or even knew about his invaluable contributions to this country during the time when he was the Minister of the Ministry of Youth & Sports, Ministry of Education, and Ministry of Foreign Affairs. I think we have been cursed with shooting the wrong persons and turning a blind eye when it comes to pointing the fifth finger to the real persons who destroyed this country.


ردود على al digail
European Union [نص صديري] 01-07-2014 11:01 PM
do yourself favor go and ask him how he was appointed to manage the Arabic gum Corp.after the CPA?! Dr. Mansour invented too many stories and made fortune from his books during Numairi's and after which all turned out to be FALSE! none whatsoever stood on court he even ran away when asked by the prosecutors of Khashokgy to give evidence not just that he convince the American and the British during the CPA rounds that Sudanese people in agreement about the Sep 83 Islamic laws something he never says openly in short your hero is double face cunt


#878760 [نص صديري]
5.00/5 (2 صوت)

01-07-2014 01:18 AM
"المتنبئ بانفصال الجنوب قبيل حدوثه"
إنت عاوزوا يكتل القتيل ويمشي في جنازته؟؟
الضيع البلد شنو غير احتفائنا بالاشخاص والاسياد وليس بما قدموه فعلا للبلد؟ ده مفروض يخفي وجهه للابد

شعب المداحين وكسير التلج


ردود على نص صديري
[baddee] 01-07-2014 12:18 PM
رد على (نص صديرى)
كنت بفكر أرد عليك ، لكن تذكرت أن الضرب على الميت حرام

United States [عصمتووف] 01-07-2014 09:42 AM
ي اخي مع احترامي لرايك اختلفنا او اتفقنا غالبية وزراء الخارجية الاجانب يعملون لمصلحة بلادهم وخدمة شعوبهم هذا الرجل موسوعة وماكر وداهية ومفكرا لماذا لم يستفيد السودان من علمة وعلاقاتة الدولية خاصة هذا النظام تحدثوا من عملو معة بالدقة والصرامة والمواعيد(النظام) وكل شخص يعرف حدود اين ينتهي عملة ويبدأ اما الاسياد الرجعيين لو كنت مسئولا وبيدي لوضعتهم في المتاحف احنطهم كالطيور والزواحف والتماسيح وشكرا اخي

United States [Husham Suliman] 01-07-2014 04:09 AM
انت بتقول فى شنو........... قتيل وجنازتو .....والله انتا ماعارف اى حاجة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة