الأخبار
أخبار إقليمية
رؤساء حكموا السودان وكانت نهاياتهم دامية وأليمة!!
رؤساء حكموا السودان وكانت نهاياتهم دامية وأليمة!!
رؤساء حكموا السودان وكانت نهاياتهم دامية وأليمة!!


01-07-2014 08:36 AM
بكري الصايغ



1-
***- ان الذي يتمعن في تاريخ السودان القديم والحديث ويتوقف مليآ عند سير الرؤساء الذين حكموا السودان منذ عام 1885 وحتي اخر رئيس يحكم الأن في عام 2014، ليتفاجأ بان اغلب هؤلاء الرؤساء العظماء والذين ذاع صيتهم في كل ارجاء الدنيا وشغلوا العالميين باخبارهم وافعالهم، ليتفاجأ بان اغلب هؤلاء الجبابرة كانت نهاياتهم دموية ومؤلمة، ودخلوا التاريخ العالمي فيما بعد كضحايا لا كرؤساء كانت عندهم المكانة والأبهة والعظمة!!. وهذه المقالة اليوم مخصصة للسرد عن بعض الرؤساء (اجانب ووطنيين ) الذين حكموا السودان وجاءت نهاياتهم مفجعة وأليمة.

اولآ:
اللواء تشارلز جورج غوردون-
(28 يناير 1833 - 26 يناير 1885)
------------------------
***- ماان تجئ سيرة الجنرال غردون البريطاني، الا ونتذكر علي الفور كيف كانت نهايته ماسأوية في يوم 26 يناير من عام 1885 عندما قاموا الدراويش بقتله طعنآ بالحراب، ومن ثم بذبحه، وحملوا الرأس الي الأمام المهدي بعد ان تركوا خلفهم الجثة بلا رأس ملقاه بفناء (السراي)، وحتي اليوم لايعرف احد اين دفنت الجثة?!!..ولكن الشئ المعروف عن الرأس انها قد دفنت بالقرب من (الطابية) في امدرمان.


ثانيآ:
هوراشيو هربرت كتشنر أو اللورد كتشنر-
(24 يونيو 1850 بأيرلندة - 5 يونيو 1916)
---------------------
***- ومن مفارقات القدر وسخرياته، ان الجنرال كتشنر الذي استطاع ان يحتل السودان عام 1899، لقي هو الأخر مصرعه في يوم 5 يونيو من عام 1916 إثر تحطم وغرق سفينة كانت تقله إلى روسيا بواسطة لغم ألماني.


ثالثآ:
الأمام عبدالله التعايشي-
--------------
***- هو المعروف باسم عبد الله بن محمد التقي الشهير بعبد الله تورشين، هو خليفة محمد أحمد المهدي السوداني وأعقب المهدي في حكم السودان بعد وفاته في 22 يونيو 1885 وحتى تاريخ استشهاده في واقعة (أم دبيكرات ) يوم الجمعة 24 نوفمبر 1899. قتل الخليفة محاربا في هذه المعركة، بعد انجلاء المعركة فرش الخليفة عبد الله فروته للصلاة واطلق عليه الإنجليز نيرانهم فقتلوه وقال قائد الغزو - وهو يقف على جثمان التعايشي- ومؤدياً تحية عسكرية له: ” ماهزمناهم ولكنا قتلناهم!“.



رابعآ:
فاروق الأول ملك مصر والسودان:'
(11 فبراير 1920 - 18 مارس 1965)-
-------------------------
***- حتي عام 1952 وقبيل الأطاحة به في انقلاب 23 يوليو 1952 المصرية بقيادة اللواء محمد نجيب، كان فاروق الأول هو ملكآ علي مصر والسودان. وبعد نجاح الانقلاب طلبت منه القيادة العسكرية الجديدة وان يغادر مصر نهائيآ وبلا عودة مع افراد اسرته، فاختار ايطاليا كمنفي دائم لهم. توفي في ليلة 18 مارس 1965، في الساعة الواحدة والنصف صباحًا، بعد تناوله لعشاء دسم في «مطعم ايل دي فرانس» الشهير بروما، وقيل أنه اغتيل بسم الاكوانتين‏ (بأسلوب كوب عصير الجوافة) على يد إبراهيم البغدادي أحد أبزر رجال المخابرات المصرية الذي أصبح فيما بعد محافظًا للقاهرة، والذي كان يعمل جرسونًا بنفس المطعم بتكليف من القيادة السياسية والتي كانت تخشى من تحقق شائعة عودته لمصر وهذا ما نفاه إبراهيم البغدادي. في تلك الليلة أكل وحده دستة من المحار وجراد البحر وشريحتين من لحم العجل مع بطاطس محمرة وكمية كبيرة من الكعك المحشو بالمربي والفاكهة‏،‏ شعر بعدها بضيق في تنفس واحمرار في الوجه ووضع يده في حلقه‏، وحملته سيارة الإسعاف إلى المستشفى وقرر الأطباء الإيطاليين بأن رجلًا بدينًا مثله يعاني ضغط الدم المرتفع وضيق الشرايين لابد أن يقتله الطعام‏.‏


خامسآ:
الزعيم اسماعيل الأزهري-
(1901-1969 م)-
---------------
***- اسمه بالكامل: إسماعيل بن سيد أحمد بن إسماعيل بن أحمد الأزهري بن الشيخ إسماعيل الولي (1901-1969 م). اعتقل عند قيام انقلاب مايو 1969 م بسجن (كوبر) وعند اشتداد مرضه نقل إلى المستشفى إلى أن توفي بها. ومازال الجدل دائرآ حول اسباب وفاته وان تعمد جعفر النميري تصفيته.


سادسآ:
جعفر محمد النميري-
(1 يناير 1930 - 30 مايو 2009)-
-----------------------
***- الرئيس الخامس لجمهورية السودان خلال الفترة من 25 مايو 1969 إلى 6 أبريل 1985. توفي يوم السبت الموافق 30 مايو 2009 بعد صراع طويل مع المرض.


سابعآ:
الصادق الصديق عبد الرحمن المهدي
(25 ديسمبر 1935)-
--------------------
***- رئيس حكومة السودان فترتي (1967 - 1969 و1986 - 1989). اطيح به اثر انقلاب عسكري قام به العميد عمر البشير، وانتهي به الحال المزري وان اصبح بلاهوية محددة!!، فاغلب افرد آل المهدي غاضبون من تصرفاته الانفرادية التي احرجت اسم المهدي، واعضاء حزبه خاصة الشباب طالبوه بالاستقالة و(كفي 47 سنة حاكمنا بلا اي انجازات ملموسة وجنك بس كلام وحكي!!)..غدا مكروهآ بسبب اندلاقه المقزز تحت اقدام من اطاح به عام 1989!!، جاءته نهايته المرة في يوم 31 ديسمبر الماضي عندما تسلم وسامآ من البشير، وهو الامر الذي استنكره الناس بشدة، وماكانوا يتوقعون وان تصدر من الصادق الذي داب دومآ علي مهاجمة النظام!!


ثامنآ:
عمر حسن أحمد البشير
(1 يناير 1944)-
------------------
***- الرئيس الحالي لجمهورية السودان ورئيس حزب المؤتمر الوطني. وفي يوم 14 يوليو 2008 أصدر المدعي العام لدى المحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو مذكرة توقيف بحقه في قضية دارفور وذلك لإتهامات بأنه ارتكب جرائم حرب في إقليم دارفور، وطلب تقديمه للمحاكمة وهي أول مرة يتهم فيها رئيس أثناء ولايته، بالرغم من أن السودان غير موقع على ميثاق المحكمة، وفشلت كل محاولات الحزب الحاكم في رفع الاتهامات عنه، ومما زاد الطين بله عليه، انه مازال يواصل سياسات الابادة حتي وبعد صدور اتهامات محكمة الجنايات الدولية عليه، ويصر علي حل مشاكل البلاد المزمنة بقوة السلاح وعبر فوهة البندقية. مصير عمر البشير واضحآ للعيان، فاما ان يتغمده الله برحمته..او يلحق بقية المتهميين في لاهاي!!


تاسعآ:
محمد عثمان الميرغني
-------------
***- محمد عثمان بن علي الميرغني. استخلف محمد عثمان على الطريقة عقب وفاة والده علي الميرغني 1968، وكان الأخير أحد أقطاب الحركة السياسية السودانية ومن مجددي الطريقة الختمية. هو ممثل الحركة الإتحادية، سماه أتباعه أبو الحرية، وخرج من السودان بعد انقلاب الإنقاذ الوطني التي أزاحت حكومة البلاد الديمقراطية، وعمل زعيماً للمعارضة ورئيساً منتخبا للتجمع الوطني الديمقراطي. شخصية غامضة وغير مفهومة، ومما زاد الغموض حوله بصورة اوسع وجوده الدائم في مصر ومن هناك يحكم حزبه في السودان، انحاز لحكم البشير لاحبآ فيه وانما حماية لبعض عقاراته ونخلاته في كسلا خوفآ من المصادرة!!، والغريب ان ابنه جعفر علي شاكلة والده، لايحب السودان حتي وان منحوه وظيفة مساعد رئيس الجمهورية ويفضل القاهرة ولندن!!

بكري الصايغ
[email protected]




تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 16297

التعليقات
#880612 [عبود حمزه]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 06:57 PM
اورد هنا الحبوب بكري مقالا من الارشيف تم اعداده انذاك بواسطة الاستاذة سار تاح السر تحت عنوان( شخصيات جنوبية شكلت دورا في تاريخ السودان)
اعيد نشره واهديه لحميع الاخوة الحنوبيين ....
مع إعلان ميلاد دولة الجنوب الوليدة لابد من رفع القبعات تحية واحتراما لاسماء جنوبية التصقت بذاكرة الوطن بتاريخه... وافراحه... مدنه ...وشوارعه ...حاراته... وازقته .. واغانيه كما غنى المغني ( فليذكر التاريخ ابطالا لنا عبد اللطيف وصحبهو غرسوا النواة الطاهرة و نفوسهم فاضت حماسا كالبحار الزاخرة من اجلنا ارتادوا المنون من اجل هذا اليوم كانوا يعملون غنوا لهم يا اخوتي فلتحيا ذكرى الثارين ) دونوا حروفهم في لائحة الشرف البطولية وقدموا ارواحهم رخيصة في سبيل المحافظة على بناء الدولة السودانية والتاريخ المشترك والوحدة الوطنية والهوية برغم ان الكثير من تلك التضحيات ظلت حبيسة في الاضابير والسجلات الرسمية ولم تجد حظها من التوثيق ضمن سجل الحركة الوطنية السودانية .
ورغم وصف المستعمر لتلك الثورات التي قادها ابناء الجنوب بانها مجرد انتفاضات بقصد تحجيمها غير ان الباحثين ذهبوا الى انها كانت ثورات وطنية اشتعلت لمقاومة الغزاة واثبات الذات وتحقيق الكرامة لاستعادة الحقوق المغتصبة ووفقا لدراسة توثيقية مشتركة بين دار الوثائق القومية ومركز دراسات المجتمع حملت عنوان (السياسات الاستعمارية السالبة ومقاومة ابناء جبال النوبة وجنوب السودان للحكم الاجنبي 1821-1955م) فان ابناء جبال النوبة شاركوا بفاعلية في الشأن الوطني وتنامى شعورهم بوحدة المصير فكانت مقاومة القبائل الجنوبية منذ دخول الحكم التركي المصري في العام1821م والذي ادخل العلاقة بين الشمال والجنوب مرحلة جديدة بعد ان ظل الاخير معزولا نسبة للظروف الطبيعية في المنطقة اذ توغل الغزو التركي وتمكن من بسط نفوذه على الشمال والجنوب ليشكل بذلك اول رابط بينهما ومنذ ذلك الحين اصبح الجنوب قبلة للمستكشفين والرحالة وتجار الرقيق الذين كونوا جيوشا خاصة اخضعوا بها اهل الجنوب للقيام باعمال سلب ونهب الثروات الجنوبية المادية والبشرية مما قاد اهل المنطقة للوقوف ضده بقوة معلنين رفضهم للاساليب القمعية التي يقوم بها وبدأت انتفاضتهم في عام 1849م برئاسة احد زعمائهم ويسمى (كيك) الدينكاوي وفي نهاية الثمانينيات شكلوا خطرا على الحكومة التركية في الجنوب وخاضوا حربا علنية ضدها في رومبيك وشامبي وقتلوا مائة وسبعين جنديا من (البازنجر) وبين يوليو وسبتمبر 1883م استطاع الدينكا بقيادة زعيمهم الروحي نايان دت تحطيم الحامية التركية في رومبيك نهائيا وقتلوا 400 جندي من عساكر الحكومة ، اما الدينكا الشرقيون في بحر الغزال فقادوا حملة مشتركة مع نوير بور تحت قيادة زعيمهم الروحي دون لونج وهزموا دورية كانت تمر باراضيهم وقتلوا حوالي 170 جنديا واسروا الباقين.
ومع بذوغ نجم الثورة المهدية سارعت القبائل الجنوبية كالدينكا والنوير والشلك الى المشاركة فيها وتشير الدراسات التاريخية الى ان قبائل جنوب غرب بحر الغزال لعبت دورا هاما في اسقاط الحكم التركي في مديرية بحر الغزال وحسب الدراسة التي اعدها بروفسير حسن محمد صالح ودكتور علي صالح كرار ودكتور بابكر كونار فان الجنوبيين الذين ناصروا المهدية كانوا مدفوعين الى حد كبير بكراهيتهم للاتراك ويقول فرانسيس دينق ان الجنوبيين كانوا يعتقدون ان المهدي ظهر ليحرر سكان البلاد من الاضطهاد الاجنبي، ومن اشهر السلاطين الذين ساندوا المهدية روب بيونق جد الناظر دينق مجوك ناظر دينكا نقوك وسلطان دينكا توج مركز قوقريال وسلطان دينكا ابيي كرووكو والسلطان وول دينج سلطان روينق والسلطان ايونا واتور جونق وجوان مريال كبير سلاطين مناطق ناميل الذي قيل بانه دفع ابنته للمهدي وقبلها وقد دلل بعض المؤرخين على تأييد الدينكا للمهدية باعتبارها ثورة قومية ستفضي الى قيام حكومة سودانية تكون بمثابة نهاية لآلام حملات الرقيق وجمع الضرائب الباهظة واستمرت هذه المناصرة بين الدينكا والمهدية حتى كللت مساعيهم بانتصارهم في معركة جاندة ومعركة الرجاف في سبتمبر 1894م .
ويقول استاذ التاريخ بجامعة الخرطوم يوسف فضل حسن ان المقاومة السودانية للحكم التركي اخذت اشكالا دينية وقبلية واقليمية مشيرا الى ان لابناء جنوب السودان وجبال النوبة سهم وافر في المقاومة القبلية والوطنية واضاف بان الطابع المدني يلمح في تمرد الجهادية السود وهي المقاومة التي خرجت من صفوف (جنود الجهادية) وجلهم من ابناء جنوب السودان وجبال النوبة ) كان يجندهم العهد التركي المصري ويدربهم في جنوب مصر موضحا ان تمردهم بدأ محدودا في عام 1884م ثم اتسع في الابيض وكسلا ، ووصف حسن المقاومة الجنوبية التي تمت خارج الاطر التقليدية بانها جاءت نتيجة لارتفاع الوعي القومي والشعور بالذات السودانية مشيرا الى ان المقاومة ضد الحكم الانجليزي بدأت في صفوف الجنوبيين منذ العام 1902م عندما هاجم النوير قبيلة الانواك فأرسلت الحكومة حملة تأديبية ضدهم قابلها زعيمهم برفض تقديم فروض الطاعة والولاء للحكومة الاستعمارية، تلتها مقاومة الدينكا الذين رفضوا التعامل مع الحكومة الجديدة التي طلبت منهم الانخراط في الخدمة العامة وازداد موقفهم تعقيدا بعد قتلهم للضابط البريطاني المسئول عنهم سكوت بامبور في يناير 1902م الامر الذي اعتبرته الحكومة تحديا فقادت عليهم حملة عسكرية مكونة من قوات حامية بحر الغزال بالتعاون مع قوة اخرى من حامية شامي تحت اشراف الحاكم العام بالخرطوم ،ومنذ ذلك الوقت تفجرت مقاومة الدينكا وكان اكبرها مقاومة الدينكا عالياب في عام 1913م كما ظهرت حركات مقاومة تحت قيادات دينية في عام 1921م في المقاطعة الشرقية لبحر الغزال وحذا النوير والزاندي والانواك والديديقا حذو الدينكا في مقاومتهم للحكم الانجليزي وبرزت حركات مقاومة عنيفة تمثلت في الاعتداءات المتكررة على المفتشين والهجوم على القوات الحكومية
ولم تتوقف مقاومة الجنوبيين على الحركات القبلية اذ برزت شخصيات وطنية ساهمت في تشكيل تاريخ السودان على رأسها قائد جمعية اللواء الابيض علي عبد اللطيف و التي يصفها المراقبون بانها اول جمعية نشطت في محاربة اشكال التجزئة في السودان قبل ان ينفوا عنها الصفة العرقية او القبلية رفعت شعار السودان للسودانيين وطرد المستعمر واقامة دولة وادي النيل الموحدة ووفقا للمصادر التاريخية فقد تكونت الخلية الاولى للجمعية باتفاق في مايو 1924 بين الملازمين علي عبد اللطيف عبد الفضيل الماظ وكان والد الاول جندياً بالأورطة الثالثة عشرة السودانية التي تتبع للجيش المصري وبعد فتح الخرطوم في 5 سبتمبر 1898م انتقلت الأسرة للعيش في الخرطوم والتحق عبداللطيف الذي ينحدر من اب نوباوي وام دينكاوية بالمدرسة وكان مبرزا في دراسته ثم تم قبوله بالمدرسة الحربية المصرية بعد تخرجه فيها عمل بأمدرمان ولم يلبث ان نقل الى الجبال الشرقية بجنوب كردفان في منطقة تلودي، ثم بعد ذلك نقل للفاشر حيث مكث بها فترة من الوقت، ثم نقل الى بحر الغزال، حيث عمل برمبيك، ثم بعد ذلك تم تعيينه كمأمور شامبي، وفي خريف العام 1922م تقدم بمذكرة مشهورة بما يعرف بمطالب الأمة الى جريدة حضارة السودان،غير ان رئيس تحريرها حسين تردد في نشر هذا المقال، ولكن المخابرات الإنجليزية استطاعت ان تضع يدها على المقال. ، وقدم علي عبداللطيف الى المحكمة وتمثلت مكالب الامة في عدم احتكار الحكومة لسلعة السكر والمواد التموينية، والعدالة بين الموظفين السودانيين وغيرهم من الموظفين الإنجليز والمصريين. واثناء المحاكمة الشهيرة سأله القاضي عن قبيلته: فقال أنا سوداني رافضا التحدث عن قبيلته، فتمت محاكمته بتجريده من الرتبة العسكرية والسجن لمدة عام. خرج علي عبداللطيف في ربيع العام 1923م وأسس بعد ذلك جمعية اللواء الأبيض التي قادت أول مظاهرة ضد النظام الحاكم. وفي أغسطس العام 1924م تم اعتقال علي عبداللطيف ومحاكمته بسجن كوبر لمدة عشر سنوات، ثم نقل الى سجن واو و أُحضر مرة اخرى الى سجن كوبر في العام 1935م، تم نقل علي عبداللطيف الى مصر العام 1938م ونقل سراً الى محطة الكدرو، ومنها الى مصر، وفي 29 اكتوبر 1948م توفى علي عبداللطيف في القصر العيني.
اما رفيقه الثاني عبد الفضيل الماظ فقد رسم ملحمة بطولية نادرة سقط فيها شهيداً وتصف الروايات التاريخية الماظ بانه كان طويل القوام واسود اللون علي خده الايسر ندوب اتخذت شكل المربع صارم النظرات حلو الحديث شاءت اقداره بان يكون والده المنحدر من قبيلة النويرمن ضمن قوات كتشنر التي اعدها لاسترداد السودان من المهدية، تنقل في عدد من مدن السودان دخل الكتاب وكان مولعا بالعسكرية منذ صغره التحق بمدرسة الصناعات قسم الحدادة ثم التحق بالاورطة بعد وفاة والده ثم ابتسم له الحظ واستوعب في المدرسة الحربية في العام 1916 م وتخرج في المدرسة الحربية برتبة ملازم اول ونقل الى تلودي وفي عام 1923 الى الخرطوم وبعد مقتل السير لي ستاك وتأزم الاوضاع بين بريطانيا ومصر وطرد الاولى للجيش المصري خرج الماظ في المظاهرات التي نظمتها الجمعية التي كان يراسها علي عبد اللطيف الذي القي القبض عليه واودع السجن فخرج الماظ هو ورفاقه الضباط يقودون قوة عسكرية عددها 100 جندي متجهين من الخرطوم الى بحري واعترضتهم قوة انجليزية قرب جسر بحري فدارت معركة سقط خلالها العشرات من الانجليز وظلت المعركة دائرة من مساء الخميس لمدة يوم كامل حتى نفدت الذخيرة من الفرقة السودانية فتفرقوا والتجأ الماظ الى مبنى المستشفيى العسكري (مستشفى الخرطوم) واخذ الذخيرة من مخزن السلاح التابع للمستشفى واعتلى مبنى المسشتفى وامطر رؤوس الجيش الانجليزي بنيران مدفعه المكسيم وخلت الخرطوم من سكانها وبقي الماظ وحيدا وعندما عجز الجيش الانجليزي من القبض عليه امرهم المامور بضرب المستشفى بالمدافع الثقيلة ونفذت تعليماته ودكت المستشفى على رأس الماظ الذي وجد بين الانقاض منكفئا على مدفعه ولم يتجاوز الثامنة والعشرين .
ومع فجر الاستقلال نال سرسيو ايرو شرف عضوية اول مجلس للسيادة في حكومة الرئيس اسماعيل الازهري 1956م والتي ضمت بجانبه بوث ديو وزيرا للثروة الحيوانية وسانتينو دينق وزيرا للمخازن و بنجامين لوكي وزيرا للثروة المعدنية وهم كانوا ممثلي حزب الاحرار الجنوبي .
وتولى كلمنت امبورو وزارة الداخلية في حكومة اكتوبر 1964م 1969 م كاول جنوبي يتولى هذه الوزارة وولد امبور عام 1921،وكان أحد المشاركين فى مؤتمر جوبا 1947 ومن مؤسسى حزب الأحرار، أول حزب سياسى فى جنوب السودان تخرج فى كلية غردون وعمل إدارياً فى مختلف أقاليم السودان. كان مديراً لكسلا ومديراً لمديرية دارفور وفي شهر فبراير عام 1959 قرر مجلس الوزراء إبان حكومة نوفمبر الفريق ابراهيم عبود ترقيته لوظيفة مساعد مدير مديرية وتعيينه معتمدا لبورتسودان. ومن ضمن مآثره أنه انقذ مدينة طوكر من كارثة كادت تقع بسبب فيضان نهر بركة. وبعد قيام ثورة اكتوبر في عام 1964م تم تعيينه وزيرا للداخلية. واستمر في موقعه هذا طوال فترة حكومتي اكتوبر الأولى والثانية وتسبب تأخر طائرة امبورو في ديسمبر 1964 في احداث دامية في الخرطوم بعد تسرب شائعات عن مقتله.ادت الى خسائر في الارواح ،وتعرض امبورو للاعتقال في حكومة مايو عدة مرات وأمضى فترة طويلة فى السجن ومنذ عام 1983 استقر بكينيا حتى وفاته في 7 يوليو 2006. وقد أرسل السيد رئيس الجمهورية طائرة نقلت جثمانه من نيروبي لمدينة واو التي دفن فيها.
اما الشهيد جوزيف قرنق كما يحلو للشيوعيين تسميته فقد اعدم على يد نميري في محاكم عسكرية في يوليو1971 ممع عدد كبير من اعضاء الحزب الشيوعي، عقب الانقلاب الذي نفذه هاشم العطا في ذات السنة وولد لاقو في نهاية العشرينيات في اطراف التونج قرب مدينة واوالتحق بكلية القانون جامعة الخرطوم وتخرج فيها وانضم حوالي العام 1955 الى الحزب الشيوعي وكان نائبا عنه في البرلمان 1965 وانتخب في أول مؤتمر بعد ذلك عضواً في لجنته المركزية 1969م وعمل وزيرا لشئون الجنوب .
وصعد نجم اللواء جوزيف لاقو قائد انانيا (1) في العام 1972 بعد توقيعه اتفاقية اديس ابابا مع حكومة نميري ولد لاقو في 1931تخرج في الكلية الحربية في 1960 عمل بالقوات المسلحة في الفترة من (1960- 1963 م) ثم التحق بجيش التمرد الجنوبي «الانانيا». وقد كان قائداً لجيش الانانيا في عام 1969 م، فترة الحرب الاهلية الاولى ثم عاد من التمرد ووقع اتفاقية اديس ابابا لاحلال السلام في الجنوب في 3 مارس 1972 م وعاد إلى البلاد حيث تمت ترقيته لرتبة اللواء وعين قائداً للقيادة الجنوبية في 1974 م. ثم رئيساً للمجلس التنفيذي الانتقالي العالي للإقليم الجنوبي. تم تعيينه نائباً لرئيس الجمهورية في الفترة من 1980 وحتى 1985 م.
ونختم الاعلام الجنوبية بحكيم الجنوب مولانا ابيل الير المولود في العام 1933 عمل رئيسا لمفوضية الانتخابات ونائب نميري ويعتبر أول قاض جنوبي يصفه السياسيون السودانيون بأنه «حكيم الجنوب»، يمثل شخصية متميزة ولافتة، مارس العمل القضائي والقانوني والدستوري والتنفيذي والسياسي على مدى 50 عاماً، حيث انتقل من القضاء في أوائل الستينيات إلى السياسة نائبا في البرلمان، ثم وزيرا ثم رئيس أول حكومة للإقليم الجنوبي، ثم نائبا لرئيس الجمهورية في عهد نميري، ثم مستشارا قانونيا لمنظمات إقليمية ودولية، ثم مستشارا في مفاوضات السلام التي جرت في مدينة نيفاشا الكينية 2003 - 2004، ثم رئيسا للجنة التحقيق في ملابسات سقوط الطائرة الأوغندية التي أدت إلى وفاة النائب الأول ورئيس حكومة الجنوب وزعيم الحركة الشعبية الدكتور جون قرنق وأخيرا رئيسا لمفوضية الانتخابات التي تصنف على أنها أخطر انتخابات عامة تجرى في تاريخ السودان


#880600 [عبود حمزه]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 06:38 PM
اخي الاسطورة بكري الصايغ..تحية و احتراما
بكل ادب و تقدير و تجرد اشيد بطول نفسك بفتح النون و الفاء و احترامك للمهنية الذي
ظهر في موتمرك الصحفي..نعم موتمرك الصحفي و تمكنك بالرد علي المعلقين من ابناء بلدي الحبوب يا بكري يا حبوب..
لقد سردت جانبا هاما من تاريخ السودان في هذا المقال حتما سيستفيد منه كل قاص و داني و لك مني
التقدير و الاحترام و كل عام و قراء المحروسة الراكوبة بخير.


#879809 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 04:10 AM
حكام السودان في الفترة 1821 -1885
**************************
الحكم التركي المصري
--------------
اسم الحاكم- اللقب -بداية فترة الحكم - نهايتها
--------------------------
1-
اسماعيل كامل باشا، إبن محمد علي باشا قائد أعلى نوفمبر / تشرين الثاني 1821 1821 (قتل حرقاً في شندي بواسطة المك نمر ملك شندي).
2-
محمد بيه قائد أعلى ابريل / آب 1821 سبتمبر/ أيلول 1824.
3-
عثمان بيه قائد أعلى سبتمبر / أيلول1824 مايو/أيار 1825.
4-
محو بيه عرفلي قائد أعلى مايو/أيار 1825 مايو/أيار1826.
5-
علي خورشيد باشا حكمدار مارس / أذار 1826 يونيو / حزيران1838.
6-
احمد باشا ابوودان حكمدار يونيو / حزيران 1838 اكتوبر / تشرين الأول 1843.
7-
احمد باشا المنيكلي قمندان 1844 1845.
8-
خالد باشا خسرو حكمدار 1845 1849.
9-
عبداللطيف باشا حكمدار 1850 1851.
10-
رستم باشا سركيس حكمدار يناير/ كانون الثاني 1851 مايو/ أيار 1852.
11-
اسماعيل باشا ابو جبل حكمدار مايو/ أيار1852 1853.
12-
سليم باشا سايب حكمدار 1853 1854.
13-
على باشا سري أرناؤوط حكمدار يوليو/ تموز 1854 نوفمبر/ تشرين الثاني 1854.
14-
علي باشا جركس حكمدار 1855 1857.
15-
اراكيل بيه الأرمني مدير عموم، نائب حكمدار 1857 1858.
16-
حسن بيه سلامة حكمدار 1859 1861.
17-
محمد بيه رسيلة حكمدار 1861 1862.
18-
موسى باشا حمدي حكمدار 1862 1865.
19-
عمر بيه فخري حكمدار 1865 نوفمبر /تشرين الثاني 1865.
20-
جعفر صادق باشا حكمدار 1865 1866.
21-
جعفر باشا مظهر حكمدار 1865 5 فبراير / شباط 1871.
22-
أحمد ممتاز باشا حكمدار 5 فبراير/شباط 1871 اكتوبر/ تشرين الأول 1872.
23-
ادهم باشا العريفي قائم بأعمال حكمدار 1872 1872.
24-
اسماعيل باشا ايوب حكمدار 1872 مايو/أيار 1877.
25-
شارلس جورج غوردون باشا حكمدار مايو1877 ديسمبر / كانون الأول 1879.
26-
محمد رؤوف باشا حكمدار ديسمبر 1882 فبراير/ نيسان 1882.
27-
محمد نادي باشا قائم بأعمال حكمدار فبراير/ شباط 1882 مايو /أيار1882.
28-
عبدالقادر باشا حلمي حكمدار مايو/أيار 1882 مارس /آذار1883.
29-
علاء الدين حكمدار مارس 1882 5 نوفمبر/ تشرين الثاني 1883.
30-
وليام هكس باشا حكمدار 5 نوفمبر 1833 18 فبراير 1884 (قتل في معركة شيكان مع جيش المهدي).
31-
شارلس جورج غوردون حكمدار 18 فبراير 1884- 26 يناير 1885 (قتل في سراي الحاكم العام بواسطة قوات المهدي اثناء تحرير الخرطوم).


#879780 [عبود حمزه]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 02:30 AM
الاخ بكري..تحياتي
السودان و بحمده تعالي من الدول التي لم تحدث فيها اغتيالات للمسولين علي مر التاريخ ..فكل من الازهري و النميري وعبدالله خليل ماتوا موت طبيعي ....
عبدالله التعاشي و كما ذكرت ما كانت نهايته ماساوية رغم انها كانت دموية لانه مات شهيدا و كما بيقول المثل مات واقفا..
في امريكا اغتيل 4 روساء و حوالي 15 محاولة اغتيال رئيس فلم تحدث محاولة اغتيال رئيس سوداني او حتي مسئول رفيع ..؟
السودان يمتاز اهله بالشهامة و الرجولة و الشجاعة و لكن في نفس الوقت يمتاز اهله بالرأفة و عدم الرغبة في استعمال العنف الا اذا فرض عليهم..


ردود على عبود حمزه
United States [بكري الصائغ] 01-08-2014 07:07 AM
أخوي الحبوب،
عبود حمزه،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم، وتوقفت عند فقرة جاءت في تعليقك وقلت:
( السودان و بحمده تعالي من الدول التي لم تحدث فيها اغتيالات للمسولين علي مر التاريخ)!!،

(ب)-
وتجدني ياحبيب، اختلف معك شديد الاختلاف لان تاريخنا ملئ بالتصفيات الجسدية التي طالت الكثيرين من الشخصيات البارزة، ومازالت الأسئلة حول مصرع اللواء الزبير محمدصالح..ومن بعده ابراهيم شمش الدين..وجون قرنق..والدكتور خليل..اغتيال سلطان «دينكا نقوك» نغوك، كوال دينق في منطقة أبيي..ووفاة عضو "مجلس ثورة الانقاذ" العقيد بيـويـو كـوان الغامضة..وضرب الجزيرة "ابأ" ومصرع الهادي المهدي..اعدام محمود محمد طه..وجرت محاولة لاغتيال الرئيس المصري اللواء محمد نجيب في الخرطوم عام 1954..ومحاولة اخري لاغتيال الرئيس حسني مبارك في اديس ابابا عام 1995..واذا مارجعنا لتاريخ المهدية الاولي، فسنجد ان الامام محمد احمد المهدي ماكان يتردد في تصفيه خصومه ببشاعة شديدة وبدون اي تهم محددة وانما بسبب شايات ..وجاء بعده عبدالله التعايشي الذي ماكان يتردد في اغتيال كل من يشك فيه..

(د)-
***- وتطور اسلوب الاغتيالات، فسمعنا بتلك المقولة التي اطلقها الوالي هارون وهو يخاطب ضباطه والجنود ويأمرهم بقتل الأسري قائلآ:
( اكنس..امسح..قش..ماتجيبوه لي حي، ماعندي ليهو محل وماتعملوا لي عبء اداري)!!...

(هـ)-
***- قلت في كلامك ياأخوي عبود:
( في امريكا اغتيل 4 روساء و حوالي 15 محاولة اغتيال رئيس فلم تحدث محاولة اغتيال رئيس سوداني او حتي مسئول رفيع ..؟)!!..

***- ولكنك نسيت ان تذكر كم عدد المسؤوليين السودانيين الكبار المطلوب القبض عليهم من قبل محكمة الجنايات الدولية بتهم الأبادة والتصفيات الجسدية?!!


#879647 [كرتوت]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 10:26 PM
مرحب بيك كتير يا استاذنا في راكوبتنا الظليلة بس الملاحظ انك تقول في المقدمة ان معظم من حكموا السودان كانت نهاياتهم مؤلمة لكن انا ارى انه لابد ان يموت الانسان ولو طال عمره فموت التعايشي شرف وموت الازهري والنميري طبيعي اما الاجانب الذين حكموا السودان لايمثلون الاغلبية .يللا سوالي ليه ماذكرت وفاة عبود مثلا ولا سوار الدهب لكن تذكر لينا الميرغني مثلا وبعدين تاريخ مذكرة المدعي العام على ما اعتقد وان لم تخني الذاكرة 2009.مع كل الود والاحترام والتقدير .


ردود على كرتوت
United States [بكري الصائغ] 01-08-2014 03:37 AM
أخوي الحبوب،
كرتوت،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بطلتك البهية، وسعدت بتعليقك الكريم، ولكن ياكرتوت انا ماعارف ليه فات علي كثير من الأخوة الاعزاء وعلقوا علي الموضوع من جانب واحد هو جانب الموت وفناء الجسد ، دون وان يفهموا قصدي وان الرئيس الذي يخلعه شعبه كالنميري.. وعبود.. وحسني مبارك .. والقذافي.. وعلي صالح.. وزين العابدين..وعيدي أمين..وغيرهم من (المخلوعيين)، هي ايضآ هي وبلا جدال نهايات مرة، بل وأمر من الموت، ألف مرة علي اعتبار ان هذا الرئيس المخلوع يعيش باقي عمره في أسي وحزن وألم حتي مماته.

***- اذا عندنا رؤساء في السودان اغتيلوا وكانت نهاياتهم دموية مثل: غردون، وكتشنر، وعبدالله التعايشي. ورؤساء تانيين كانت نهاياتهم مرة بسبب الاطاحة بهم، مثل: عبود، الصادق، الميرغني، المحجوب، عبدالله خليل.


#879573 [abu khaled]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 08:20 PM
عمي بكري تحياتي
وكل سنة وانت طيب ومرحبا بعودتك الحميدة
من حسن حظنا زعمانا العظام يعيشون طويلا لكي نعذب في الارض ونشعر بأننا نعيش بلا غد ومستقبل ابنائنا مظلم والسؤال الذي يجب ان نسألة لانفسنا الى أين ذاهب السودان وهل سوف يكون هنالك سودان بعد زمن قصير والى متى يظل السودان رهينة مختطفة من قبل عصابة الاجرام وهل سلمنا أمرنا لله ونتظر الفرج منه سبحانه وتعالى وان لايجعل بلادنا صومال اخرى نسأله ان يلطف ببلادنا ويجنبها شر هؤلاء السفلة واخيرا تقبل تحياتي


ردود على abu khaled
United States [بكري الصائغ] 01-08-2014 03:19 AM
أخوي الحبوب،
Abu Khaled - أبوخالد،
(أ)-
سلام كبييير ومليان بالفرحة علي طلتك الميمونة، وألف شكر علي تعليقك المقدر،

(ب)-
ووصلتني رسالة من أخ عزيز يقيم في موسكو وقال فيها:
( البشير عمره 70 سنة وعاوز يعدل الدستور عشان تاني يحكمنا لحد سنة 2020?!!...والصادق المهدي عمره 78 سنة وعاوز ينافس البشير في الانتخابات القادمة?!!...والترابي عمره 82 ومصر انو لسه "سغنتوتي" وعاوز يدخل انتخابات سنة 2015?!!...الميرغني العمرو اكبر من عمر ابوالهول هو كمان راغب في رئاسة الجمهورية?!!...والله ياعمي الصايغ، لو داروين كان لسه عايش، كان غير نظريته من "اصل الانسان قرد" لنظرية جديدة تقول ان "اصل الانسان سلحفاة"....سنة ياأبو القدح!!)...


#879460 [طمنا]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 05:43 PM
بكري الصايغ,
بكري
بكري
انت لسه حي? طمنا


#879393 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 04:31 PM
لك التحية والتقدير الآن عرفت كل المعلومات التي كانت غائبة عن كثير من الناس اكرر شكري وتقديري للكتاب .


ردود على aldufar
United States [بكري الصائغ] 01-08-2014 03:04 AM
أخوي الحبوب،
Aldufar - الدوفار،
(أ)-
تحية طيبة عطرة، وسررت كثيرآ بانك قد استفدت من المعلومات التي وردت بالمقال، وهاك المزيد ياحبيب..

(ب)-
تاريخ الشخصيات التي حكمت السودان
من عام 1885 وحتي عام 1955..
*******************
1-
اللورد غوردون:
18 يناير 1885.

اولآ:
عهد الدولة المهدية:
***********
1-
الإمام محمد أحمد المهدي:
(29 يونيو 1881 – 22 يونيو 1885م).
2-
الخليفة عبدالله تورشين التعايشي:
من 23يونيو 1885 الي 24 نوفمبر 1899.

ثانيـآ:
الحكومات العامة برئاسة البريطانيين:
***********************
1-
اللورد هاريتو هيربرت كتشنر:
(يناير / 1899 -22 /12/1899م). من يوم 19 يناير 1899 وحتي 22 ديسمبرمن العام نفسه، اي ان كتشنر كان حاكمآ لمده اقل من عام واحد.
2-
السير فرانسيس ريجلند ونجت باشا:
من 23 ديسمبر 1899 وحتي ديسمبر عام 1917، ويعتبر هو من اكثر الحكام بقاءآ في السلطة من بين بقية الحكام البريطانيين في السودان.
3-
السير لي أوليفير فيتزماورس استاك:
من يوم واحد يناير 1917 وحتي 20 نوفمبر 1924.
4-
السيد واسي ستيري:
من يوم 21 نوفمبر 1924 وحتي 5 مايو 1925.
5-
السير جوفري آرثر:
من يوم 6 يونيو 1926.
6-
السير جون ليدر مفي:
من يوم 31 اكتوبر 1926 وحتي 10 يناير 1933-
7-
السير جورج ستوارت سايمز:
من يوم 10 يناير 1933 وحتي 19 اكتوبر 1940-
8-
السير هيبرت جيفرسون هدلستون:
من يوم 19 اكتوبر 1940 وحتي 8 ابريل 1947.
9-
السير روبرت جورج هاو:
من ابريل 1947 وحتي 29 مارس 1955.
10-
السير الإكسندر نوكس هلم:
من يوم 29 مارس 1955 وحتي 31 ديسمبر 1955.


#879362 [المتفائلة جدا]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 03:54 PM
أخى الفاضل بكرى الصائغ تعرف إننا إلى أى مدى نقدر مجهودك المضنى فى التوثيق لكننى هذه المرة لدى عتاب صغير ..كيف بربك تذكر الزعيم إسماعيل الأزهرى ذو الصفحة الناصعة البياض كبياض ثيابه يوم أن رفع علم إستقلال السودان عاليا خفاقا..عتبت عليك ذكر إسمه وسط هؤلاء الذين لا يشبهونه..


ردود على المتفائلة جدا
European Union [Abdella] 01-08-2014 02:39 AM
لا يوجد الزين يشبهونه واكثر الزين دفعوا ارواحهم رخيصة من اجل عزة وكرامة استقلال السودان الزين حياهم الاعداء وهم موتى لانه ادرك مدى عزتهم وكرامتهم وشجاعتهم ( ما هزمناهم ولكنا قتلناهم)

United States [بكري الصائغ] 01-08-2014 01:20 AM
أختي الحـبوبة،
المتفائلة جدا،
(أ)-
مساء نور وافراح باذن الله تعالي لك وللجميع، وشكرآ علي قدومك الميمون، اما بخصوص تعليقك فانه كان بالنسبة لي غريبآ، خصوصآ وانه بدر من شخصية مثقفة متعلمة تفهم ان التاريخ - اي تاريخ- يسجل الاحداث بلا انحياز او ميل لطرف علي حساب طرف اخر!!، لقد عاتبتيني وكتبت:
( هذه المرة لدى عتاب صغير ..كيف بربك تذكر الزعيم إسماعيل الأزهرى ذو الصفحة الناصعة البياض كبياض ثيابه يوم أن رفع علم إستقلال السودان عاليا خفاقا..عتبت عليك ذكر إسمه وسط هؤلاء الذين لا يشبهونه )!!

(ب)-
***- بحسب كلامك، اذآ لايجب ان نجيب سيرة نبينا الكريم محمد عندما يتعلق الموضوع بابي لهب، لان نبينا الكريم لايشبه ابولهب!!، وان نلغي اي موضوع يتعلق بلانبياء مع الشخصيات التي عادتهم!!..وان نلغي من تاريخ اسماعيل كل مايتعلق بعلاقته مع النميري!!، وان يكون هناك تاريخ لاسماعيل الازهري وتاريخ اخر منفصل للباقيين!!

(ج)-
***- ويبقي هناك سؤال هام:
(هل حقآ كان الراحل اسماعيل الأزهري - وكما كتبت انت - ذو الصفحة الناصعة البياض كبياض ثيابه يوم أن رفع علم إستقلال السودان عاليا خفاقا?!!)...

(د)-
***- هل كانت فعلآ سنوات حكمه من احسن فترات السودان مابعد الاستقلال، وحقق كل ماكان الناس ويصبون اليه..وعمت الرفاهية كل ربوع البلاد.. واقام العدل..وبسط الأمن والأمان في الجنوب..وماتغلبت عليه الروح الحزبية علي حساب قضايا الوطن الملحة.. وماعرف عهده الفساد والمحسوبيات?!!...

***- اختي الحبيبة، هناك مثل معروف يقول:( الماعارف يقول عدس)، فاحسن نخلي سيرة الراحل اسماعيل الازهري كما حفظناها: رفع العلم السوداني ذو الثلاثة الوان...واما ما بعدها من احداث بعد نزول العلمين المصري والبريطاني...(خلوها مستورة)!!... كما قال علي الحاج!!

ملحوظة:
عاصرت زمن اسماعيل الأزهري، واعتبر نفسي (شاهد عصر) عليه. وارجو الاتعتبري تعقيبي علي تعليقك الكريم نوع من الهجوم علي (ابو الزهور خرق الدستور)، ولكن توضيح بسيط ان الازهري شخصية سياسية مثله ومثل غردون، وكتشنر، والتعايشي وقابلآ للنقد ووضع اسمه الي جانب الاخرين حتي وان كانوا من اسوأ خلق الله.


#879294 [الباحث عن الحق]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 02:53 PM
لك التحية أخ بكري الصائغ على الاطلالةالجديدة والمعلومات المفيدة .
في تقديري اعتقد أن النهاية الابشع سوف تكون للرئيس عمر البشير ( 24 سنة عذاب ) .
• وهو اول رئيس سوداني يلاحق من قبل الجنائية الدولية بسبب ارتكاب جرائم ضد الانسانية وتبني سياسة الظلم والاستبداد والبطش والجبروت والعنجهية والغطرسة والفساد والاقصاء وعدم الاعتراف بالآخر .
• الرؤساء السابقين كان لديهم حرية التنقل والذهاب الى اي دولة في العالم متى ما شاؤا دون قيود اما ( المارد الازرق ) للأسف لا يستطيع الذهاب الى بعض دول الجوار يوغندا مثلا بسبب خوفه من القبض عليه ويزعم بأنه الفارس المقدام الاول في افريقيا .
• الرؤساء السابقين رغم دكتاتورية بعضهم الأ انهم خلفوا لنا تعليما قويا ورصينا( حامل الشهادة السودانية ) في العهود السابقة كان يتحدث الانجليزية بطلاقة اما الآن تجد الخريج الجامعي المتفوق في تحصيله يكتب عبارة ( اعطني معلومات مثلا ) هكذا:
GIVE ME INFORMATIONS باضافة S بدلا من حذفه لأن كلمة ( انفورميشن ) لا تجمع في الانجليزية .
• عندما تدخل مرفق حكومي لانهاء معاملة في العهود السابقة كنت تطلع منه معززا مكرما ومحترما فالضابط مثلا كان شخصية يحظى باحترام الجميع أما الآن بعض الضباط اصبحوا كالكلاب وحرامية وهناك من يسالك عن قبيلتك بكل وقاحة وعنجهية وتطلع من المرفق وانت تلعن وتسب في البلد وتتمنى أن تأخذ تاشيرة خروج بلاعودة .


ردود على الباحث عن الحق
United States [بكري الصائغ] 01-07-2014 05:46 PM
أخوي الحبوب،
الباحث عن الحق،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بقدومك البهئ، وسعدت بمشاركتك المقدرة.

(ب)-
***- ونعيد مرة اخري كيف كانت نهاياتهم:
1- غردون مات مقتولآ،
2- كتشنر مات اثر انفجار لغم بحري،
3- عبدالله التعايشي مات مقتولآ،
4- اسماعيل الأزهري مازالت الشبهات تدور حول اسباب وفاته،
5- ابراهيم عبود اطاحت به الجماهير في اكتوبر 1964، واعتزل السياسة والعسكرية،
6- جعفر النميري انتهي سياسيآ وعسكريآ بعد نجاح انتفاضة ابريل 1985،
7- الصادق المهدي تمت الاطاحة به في يونيو 1985،
8- عمر البشير اصبح وضعه كوضع بشار الاسد، غير مرغوب محليآ وعالميآ، ونهايته اصبحت معروفة لذلك يحاول ترشيح نفسه لولاية ثالثة مخالفآ بذلك مانص عليه الدستور.

(ج)-
***- اسوأ هذه النهايات ستكون نهاية البشير الملاحق من قبل محكمة الجنايات الدولية، ومطارد من قبلها مطاردة القط للفار، ولن يشفع له عمره وقد بلغ السبعين، وهو يعرف تمامآ ان التهم التي وجهت له ستبقي قائمة مابقي هو حيآ. ولا استبعد ان يقوم حزبه بتسليمه لمحكمة لاهاي لانه اصبح عبئآ عليه ويشكل خطوره علي مستقبله، والشئ المهم في موضوع نهاية البشير ان اغلب اعضاء حزب المؤتمر الوطني اصبحوا يملون ويضرجون من تصرفات وسلوكيات عمر البشير، الذي اصبح وفي كل يوم يزيد الامور تعقيدا ويهد مصالحهم بالخطر الشديد.

***- محاولة التخطيط للانقلاب التي جرت في نوفمبر من العام 2013.. والانشقاق الذي قاده صلاح العتباني.. وظهور جناح داخل الحزب الحاكم يعارض ترشيح ترشيح لولاية ثالثة لهي اكبر دلائل علي ممل وضجر اعضاء الحزب الحاكم من البشير المكروه محليآ وشعبيآ.

***- السيناريو القادم يؤكد ان اللواء بكري حسن صالح سيقوم بانقلاب ابيض وباتفاق مسبق مابين القوات المسلحة وجهاز الأمن يطيح بالبشير الذي اصبح لايتمتع بشعبية داخل حزبه....وهل هناك من سيبكي علي البشير ان اطيح به او اعتقل وسلم للسيدة فاتو بنسودة?!!


#879213 [ابو صخر]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 01:12 PM
وين الشفيع وعبد الخالق وجوزيف قرنق ومجمود محمد طه ، عمل لا معنى له ولا هدف وغير علمى


ردود على ابو صخر
United States [بكري الصائغ] 01-07-2014 05:04 PM
أخوي الحبوب،
ابو صخر،

تحياتي ومودتي الطيبة، وسعدت بزيارتك الكريمة، اما بخصوص تعليقك المقدر، فافيدك علمآ بان المقال يتكلم عن الرؤساء الذين حكموا البلاد، والشفيع وعبد الخالق وجوزيف قرنق ومحمود محمد طه لم يكونوا رؤساء. الراحل الشفيع احمد الشيخ كان رئيسآ لاتحاد عمال السودان، والراحل جوزيف قرنق كان يعمل بمهنة المحاماة، والراحل عبدالخالق محجوب لم يشغل في حياته اي منصب دستوري، اما الراحل محمود محمد طه فلم نسمع في يوم من الأيام بانه قد شغل منصبآ وزاريآ!!


#879189 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 12:52 PM
كل الحكام الذين ذكرتهم باستثناء غردون مات مقتولا
ولكن البقية ماتوا موت الله
ولكن موضوع المحكمة الجنائية ده طبعا مقصود منه الابتزاز السياسي وللاسف السودان فقد جنوبه وبتروله بسبب قرارات مجلس الامن والمحكمة الجنائية
ولكن حصلوا باقي السودان سريع الموضوع اخطر مما تتصورون بكثير


ردود على radona
United States [بكري الصائغ] 01-08-2014 04:21 AM
أخوي الحبوب،
one - ون،

سلامي الحار العطر لشخصك الكريم، وسعدت بزيارتك وبتعقييك المقدر علي اختنا رادونا، وحتي الأن لم استطع استيعاب تعليقها وكتبت:
( موضوع المحكمة الجنائية ده طبعا مقصود منه الابتزاز السياسي وللاسف السودان فقد جنوبه وبتروله بسبب قرارات مجلس الامن والمحكمة الجنائية)..ولااري اي ترابط مابين مواضيع: فقد السودان لجنوبه..والبترول ..وقرارات المحكمة الدولية!!

United States [بكري الصائغ] 01-08-2014 12:40 AM
أخـتي الحبوبة،
Radona - رادونا،
(أ)-
السلام والتحايا الطيبة، والشكر والعرفان كله لك علي قدومك الميمون، واستغربت من تعليقك الغريب وقلت ان (كل الحكام الذين ذكرتهم باستثناء غردون مات مقتولا ولكن البقية ماتوا موت الله)!!...وماذا عن مصرع كتشنر?!!..وهل عبدالله التعايشي اختلف موته عن موت غردون?!!... وهل التعايشي مات موته ربنا، وكتشنر ما مات موته ربنا?!!..وكيف نفرق بين البموتو موتة ربنا من البموتو مقتوليين?!!)...

(ب)-
***- ومع خالص احتراماتي الشديدة لرأيك وكتبت:
( موضوع المحكمة الجنائية ده طبعا مقصود منه الابتزاز السياسي)، فأنا اختلف معك جملة وتفصيلا، واؤيد بشدة اتهامات اوكامبو ضد عمر البشير، واطالب بشدة جره لمحكمة الجنايات الدولية للقصاص منه علي جرائمه التي ارتكبها طوال 24 عامآ، وارجو الا تنسي ان عمر البشير قد اعترف (وبعضمة لسانه) لصحفية اوروبية ان عدد القتلي فقط 10 ألف سوداني، وهذا دليل كاف للقبض عليه.

United States [one] 01-07-2014 10:06 PM
ياحبيبى السودان فقد بتروله وجنوبه بسبب سياسات الإنقاذ وليس بسبب مجلس الأمن ولا المحكمة الجنائية.


#879071 [الشايل المنقة]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 10:54 AM
...للاسف تأريخنا دائما يبدأ من الحقبة التركية والحكم الثنائى قبل ذلك فإننا نجتر ونحكى ونتمثل بتأريخ العرب فى الحكاوى والاحداث القديمة المماثلة ,اين ذهب الحكام والملوك واهل هذه البلاد القدماء حتى نقول ونفخر باعمالهم ,لكن يبدو ان هذه البلاد قبل 250 عام كانت خالية من البشر والحياة..!!


ردود على الشايل المنقة
United States [بكري الصائغ] 01-08-2014 12:24 AM
أخوي الحبوب،
الشايل المنقة،

سلامي وتحياتي العطرة الممزوجة بالشكر علي زيارتك الميمونة، وايضآ بتعليقك المقدر. واوافقك الرأي بان للاسف تأريخنا دائما يبدأ من الحقبة التركية والحكم الثنائى بعد ذلك، ونظل نجتر ونحكى ونتمثل بتأريخ العرب فى الحكاوى والاحداث القديمة، ولانبدي اي اهتمامآ بتجديد هذا التاريخ الثابت في مكانه ولايجد من يوليه العناية والاهتمام. ولقد سبق لي ان ناشدت في مرات عديدة المؤرخيين والباحثيين واساتذة كليات التاريخ بالجامعات السودانية، وكبار الضباط القدامي بالقوات المسلحة والشرطة، ورؤساء الاحزاب وان يثروا التاريخ السوداني بمؤلفاتهم ومذكراتهم المطبوعة، وان ينشروا بالصحف والمواقع السودانية ماخفي عن الناس من خفايا واسرار احداث عاصروها او شاركوا فيها، وحتي الأن ماوجدت اهتمامآ منهم بطلبي الذي اهدف من وراءه صياغة وكتابة تاريخ سوداني جديد بيد السودانيين!!


#879057 [مندهش]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 10:44 AM
اين الاميرلاى عبد الله بك خليل ؟


ردود على مندهش
United States [بكري الصائغ] 01-08-2014 12:02 AM
أخوي الحبوب،
مندهش،

مساءك نور وأفراح باذن الله تعالي عليك وعلي الجميع، وسعدت بقدومك الكريم، اما بخصوص استفسارك وكتبت:
(اين الاميرلاى عبد الله بك خليل؟)، فافيدك علمآ، بان الراحل الاميرلاي عبدالله خليل كان رئيسآ للوزراء في عام 1956 بعد سقوط حكومة الازهري، ولكن علي رآس الدولة كانوا خمسة اعضاء من مجلس السيادة وهم:
مجلس السيادة الأول : 1956-1958م.
*************************
1ـ السيد/ عبد الفتاح المغربي.
2ـ السيد/ أحمد محمد يس.
3- السيد/ أحمد محمد صالح
4- السيد/ سرسيو إيرو.
5- السيد/ الدرديري محمد عثمان.


#879049 [moneim]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 10:36 AM
تقريرك ده يا استاذ بكرى الظاهر بس الهدف منو الصادق المهدى والميرغنى لانو مش شامل حسب عنوانو


ردود على moneim
United States [بكري الصائغ] 01-07-2014 05:08 PM
أخوي الحبوب،
Moneim - منعم،
تحياتي الطيبة العطرة، وسعدت بقدومك الكريم، اما بخصوص تعليقك المقدر فارجو ان تراجع المقال مرة اخري.


#878987 [مع العدالة]
5.00/5 (1 صوت)

01-07-2014 09:48 AM
وين صاحب المشروع الحضارى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


ردود على مع العدالة
United States [بكري الصائغ] 01-08-2014 12:06 AM
أخوي الحبوب،
مع العدالة،
تحية الود، والاعزاز بقدومك الكريم، وسعدت بزيارتك المقدرة، اما بخصوص استفسارك عن:( وين صاحب المشروع الحضارى؟؟؟)، فارجو ان تراجع المقال مرة اخري وستجد انني قد افردت له مساحة وكتبت عنه مايكفي!!


#878942 [silk]
4.96/5 (7 صوت)

01-07-2014 09:11 AM
ياصائغ الكلام تحية..وتذكير! ..هناك أموات (أحياء!) بيننا..فهناك (محولجى السياسة ورعديدها!) حامل رتبة (الحقير) سوار التبن ..1985-1986..وهل أهلت (التراب) على المسيلمة (الترابى!)شبح بيوت الاشباح! الذى حكم من وراء (حجاب) (كالنساء)وبإشارة يديه وضحكته الصفراءفى غير موضعها!والحجاب فريضة لدى المتأسلمين ..وجلا من حاجب محاكم الشعب القادمة بأذن الله..والى حينها فالنشنقهم بالكلمة..وثورة حتى الكنس والنصر ..نحن رفاق الشهداء..الصابرون نحن..المبشرون نحن..


ردود على silk
United States [بكري الصائغ] 01-07-2014 06:22 PM
أخوي الحبوب،
Silk - سلك،
(أ)-
سلامي الحار العطر لشخصك المقدر عندي شديد، وألف شكر علي القدوم الميمون وبمشاركتك المقدرة. وعجبني كلامك وقلت:
( هناك أموات "أحياء!" بيننا..فهناك "محولجى" السياسة ورعديدها!" حامل رتبة "الحقير" سوار التبن ..1985-1986..وهل أهلت "التراب" على المسيلمة "الترابى!"شبح بيوت الاشباح! الذى حكم من وراء حجاب)...

(ب)-
***- وتكمن المشكلة ياحبيب، انهم وفي ارزل العمر مازالوا يمارسون السياسة بنفس عقليات سنوات الاربعينيات والخمسينيات، ويصرون اصرارآ شديدآ علي ان كل طروحاتهم وافكارهم هي الصحيحة ويجب ان تنفذ!!،

(ج)-
***- بالله ماالذي يجعل البشير وعمره الأن 70 عامآ ويصر علي ترشيح نفسه لولاية ثالثة?!!...

(د)-
***- ولماذا يتمسك الصادق برئاسة حزبه ويرفض تسليم الراية للجيل الجديد وهو الذي اصبح عمره الأن 78 عامآ?!!..

(هـ)-
***- لا نفهم حتي الأن ماذا يريد الترابي وماالذي يسعي اليه وقد بلغ من العمر 82 عامآ(ولد عام 1932 في كسلا)?!!...

(و)-
***- اما عن محمد عثمان الميرغني فهو الاخر ايضآ من "الأموات الاحياء" كما جاء في وصفك!!...ترك السودان ويعيش في مصر وبالرغم من ابتعاده عن الوطن مطرودآ من قبل البشير يصر علي تاييده ويقف دومآ معه في كل صغيرة وكبيرة وضد ارادة ملايين السودانيين المسحوقيين والجوعي!!

(ز)-
***- وهذا السوار الذهب، الايخجل من تصرفاته وهو يرتمي تحت اقدام البشير الذي كان في يوم من الايام (البشير) حتة ضابط يعمل باوامره?!!...لماذا خذل سوار الذهب شعبه المقهور واخذ يناصر البشير المكروه محليآ وشعبيآ?!!...ماالذي يجبره علي تاييد هذا النظام الفاسد وهو يعرف تمامآ بانه نظام افسد من فاسد نتن?!! ...

***- والله ياسلك، هذه الموميات هي سبب كوارثنا ومحننا، ونحن الدولة الوحيدة في العالم وفيها مثل هذه الظاهرة الغريبة وحكم الشيوخ!!


#878926 [ELSHAFYA A.ALI]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 08:56 AM
أين هى النهايات المؤلمه والداميه؟؟
كلها نهايات عاديه تحدث في كل أرجاء المعموره...


#878914 [بكري الصائغ]
4.50/5 (3 صوت)

01-07-2014 08:40 AM
الرؤساء المتعاقبون على حكم السودان
1956 - 1989-
*************
اولآ:
---
مجلس السيادة الأول : 1956-1958م.
1ـ السيد/ عبد الفتاح المغربي.
2ـ السيد/ أحمد محمد يس.
3- السيد/ أحمد محمد صالح
4- السيد/ سرسيو إيرو.
5- السيد/ الدرديري محمد عثمان.

ثانيآ:
---
السيد الفريق/ إبراهيم عبود:
رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حكم البلاد من عام 1958 وحتي عام 1964.

ثالثآ:
---
مجلس السيادة الثاني 1964م:
السيد/ د. التيجاني الماحي.
السيد/ د.محمد عبد الحليم.
السيد/ إبراهيم يوسف سليمان
السيد/ د. مبارك الفاضل.
السيد/ لويجي أدوك.

رابعآ:
---
السيد / إسماعيل الأزهري- رئيس مجلس السيادة:
السيد/ إسماعيل الأزهري.
السيد/ خضر حمد.
السيد/ عبد الرحمن عابدون.
السيد/ فلمون مجوك.
السيد/ داوود الخليفة.

خـامسآ:
---
مجلس السيادة الرابع 1968م – 1969م:
السيد/ إسماعيل الأزهري.
السيد/ خضر حمد.
السيد/ جيرفس ياك.
السيد/ الفاضل البشرى عبد الله.
السيد/ داوود الخليفة.

سادسآ:
---
السيد / إسماعيل الأزهري: رئيس مجلس السيادة. حكم البلاد من عام 1966 وحتي عام 1969.

سابعآ:
---
السيد المشير/ جعفر محمد نميري: رئيس مجلس قيادة ثورة مايو. رئيس الجمهورية، وحكم البلاد من عام 1969 وحتي عام 1958. مجلس قيادة (الضباط الاحرار)، وشمل مجلس قيادة الثورة تسعة ضباط كلهم تقريباً من رتبة رائد، ومدني واحد، هو بابكر عوض الله، رئيس الوزراء ووزير الخارجية كان المجلس يتكون من:
1- السيد العقيد أ. ح / جعفر محمد نميري.
2- المقدم أ. ح/ بابكر النور سوار الدهب.
3- الرائد / خالد حسن عباس.
4- السيد الرائد/ أبو القاسم محمد إبراهيم.
5- السيد الرائد/ مأمون عوض أبو زيد.
6- السيد الرائد/ زين العابدين محمد أحمد عبد القادر.
7- السيد الرائد/ أبو القاسم هاشم.
8- السيد الرائد/ هاشم العطا.
9- السيد الرائد/ فاروق عثمان حمدنا الله.

ثامـنآ:
---
السيد المشير / عبد الرحمن محمد حسن سوار الدهب: رئيس المجلس العسكرى الانتقالى، والاعضاء بهذا المجلس العسكري هم:
1- الفريق اول عبدالرحمن سوار الدهب - رئيسـآ.
2- الفريق اول تاج الدين عبداللة فضل - عـضـوآ.
3- الفريق طيارمحـمد ميرغني محمد طـاهر - عضــوآ.
4- الفريق بحري يوسف حسين احـمد - عـضـوآ.
5- الفريق مهندس محمد توفيق خليل - عضـــوآ.
6- الفريق معاش يوسف حـسن الـحاج - عضــوآ.
7- اللواء أ ـ ح ـ فابيان اقـم لـونج - عضـوآ.
8- اللواءجـيمس لـورو - عضـــوآ.
9- اللواء أـ ح ـ عثمان الاميـن السيـد - عـضــوآ.
10- اللواء أ- ح - ابراهيم يوسف العوض عـضـوآ.
11- اللواء أـ ح ـ حـمادة عـبد العظيم - عـضــوآ.
12- العميد أ ـ ح ـ عثمان عبـداللة عـضــوآ.
13- العميد أ- ح- فضـل اللة برمة - عضـــوآ.
14- العميد مهندس أ- ح- عبدالعزيز محـمد - عضـــوآ.
15ـ العميدأ- ح- فارس عبداللة - عضــوآ.

تاسعآ:
---
السيد / أحمد على الميرغنى: رئيس مجلس رأس الدولة، وحكم البلاد من عام 1986 وحتي عام 1989، وكان المجلس يتكون من:
السيد/ أحمد علي الميرغني.
السيد/ إدريس البنا.
السيد/ د. علي حسين تاج الدين.
السيد/ د. باسفيكو لادو لوليك.
السيد/ محمد الحسن عبد الله يس.
السيد/ ميرغني النصري.

تاسعآ:
---
السيد المشير / عمر حسن أحمد البشير: رئيس مجلس قيادة ثورة الانقاذ الوطنى من عام 1989 وحتي عام 1993، ورئيس للجمهورية من عام 1993 وحتي اليوم. اعضاء قيادة (المجلس العالي لثورة الانقاذ) كانت تتكون من الجنرالات:
1ـ عـمر حسـن احـمد الـبشـيـر.
2ـ الـزبيــر محـمـد صـالـح.
3ـ فيـصل مـدنـي مختـــــار.
4ـ ابـراهيـم شـمـس الـديـن.
5ـ ابراهيـم نـايـل ادام،
6ـ بيـويـو كـوان،
7ـ دومـنيـك كـاسيـانـو،
8ـ مـحـمد الآمـيـن خليـفة.
9ـ عـثمان أحـمد حـسـن.
10- مـارتـن ملـوال.
11ـ بـكري حـسـن صـالـح.
12ـ سـليـمان محـمد سـليمان.
13ـ التيـجانـي أدم الـطاهـر.
14ـ فيـصـل ابو صـالـح.
15ـ صـلاح محـمد أحمـد احـمـد كـرار.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة