الأخبار
أخبار سياسية
الشرطة الأفغانية تبحث عن شقيق انتحارية في العاشرة من العمر
الشرطة الأفغانية تبحث عن شقيق انتحارية في العاشرة من العمر
الشرطة الأفغانية تبحث عن شقيق انتحارية في العاشرة من العمر


01-08-2014 10:54 AM

تبحث الشرطة الأفغانية أمس عن شقيق فتاة في العاشرة من العمر أرغمت على ارتداء سترة ناسفة لتنفيذ عملية انتحارية في ولاية هلمند، المضطربة في جنوب البلاد.

وأوقفت الفتاة وتدعى سبوزماي أول من أمس في خانشين ثم أودعت السجن في لشكار قاه عاصمة الولاية. وردا على سؤال صحافيين أول من أمس أكدت الفتاة أن شقيقها الزعيم المحلي من طالبان بحسب السلطات الأفغانية «طلب منها أن تحمل سترة ناسفة سوداء» وتفجر نفسها عند حاجز للشرطة.

لكن الفتاة ذكرت أنها قررت «رمي» السترة التي لم يعثر عليها بحسب مصادر محلية.

وقال المتحدث باسم حاكم الولاية عمر زواك لوكالة الصحافة الفرنسية أمس: «لقد شكلنا لجنة تحقيق لإلقاء الضوء على هذه القضية». وأضاف أن المحققين توجهوا إلى خانشين حيث «سيحاولون الاتصال بشقيق الفتاة ووالدها. كما سيجتمعون مع الشرطيين الذين عثروا عليها واعتقلوها». كما سيحاول المحققون التأكد من ادعاءات الفتاة لأن تفاصيل القضية غير واضحة. فبعد أن ألقت بالسترة الناسفة في نهر قرب حاجز الشرطة عادت الفتاة إلى منزلها لتغيير ملابسها المبللة ثم سلمت نفسها للشرطة بحسب مصادر محلية. وأوردت قناة «تولو تي في» الأفغانية رواية مختلفة مفادها أن الفتاة لم تنجح في تشغيل العبوة. وترفض الفتاة لقاء أفراد أسرتها. وقالت للشرطيين «لا أريد العودة إلى منزلي. والدي وشقيقي من طالبان وسيقتلانني». وقالت المسؤولة المحلية عن أجهزة حماية النساء جميلة نيازي إنها ستطلب نقل الفتاة إلى مكان آمن في كابل.

ودعا الرئيس الأفغاني حميد كرزاي المسؤولين المحليين إلى التأكد من أن الفتاة ستتمكن من العودة للإقامة في منطقتها بكل أمان، بحسب بيان صادر عن الرئاسة. ودان كرزاي «بأشد العبارات استخدام الأطفال لتنفيذ عمليات انتحارية». وحركة طالبان التي نفت أمس أي علاقة لها بهذه القضية اتهمت مرارا بأنها مسؤولة عن مثل هذه الممارسات ونفت ذلك على الدوام. وأطلق المتمردون الإسلاميون تمردا في أفغانستان منذ أن طردهم تحالف عسكري بقيادة أميركية من السلطة في 2001. وتواصل السلطات الأفغانية التحقق من مزاعم الصبية، بعد أن ادعت أن شقيقها وجه لها تعليمات بالقيام بعملية انتحارية. وقالت وسائل إعلام محلية إن الشرطة الأفغانية اعتقلت طفلة ترتدي سترة ناسفة في إقليم هلمند أول من أمس.

وعادة ما يستخدم مسلحون في العراق أطفالا بعضهم معاق لتنفيذ هجمات انتحارية لسهولة تجاوزهم نقاط التفتيش الأمنية. لكن في أفغانستان كان استخدام الأطفال والنساء في العمليات الانتحارية نادرا نسبيا منذ أن أطاحت قوات أفغانية مدعومة من الولايات المتحدة بحكم حركة طالبان.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 994

التعليقات
#880228 [الحسين محجوب ياسر]
5.00/5 (1 صوت)

01-08-2014 12:37 PM
سبحان الله. الي كل اخواناالاسلاميين الارهابيين وداعمي الارهاب بالسودان (علي عثمان طه, صلاح قوش,ابراهيم احمد عمر وغيركم من الذين لم اتمكن من ذكر اسمائهم) الجهاد واجب شرعي لكل مسلم لكن مثل هذا الافعال تتنافي من الاسلام. وانا من هذا المنبر ادعوكم ان تذهبوا انتم شخصيا وتقاتلوا في فلسطين لانه جهاد قريييييييييييييب والوصول اليه سهل جدا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة