الأخبار
منوعات سودانية
الحمير: ذكريات من البادية ..
الحمير: ذكريات من البادية ..



01-08-2014 11:37 PM
الصادق عبدالله عبدالله


الحمار، على السواء في القرية المقيمة، أالفريق لدى العرب الرُحّل في تلك البادية، أداة نقل عالية الكفاءة، اقتصادية سهلة الإدارة والاستدامة للكبار والصغار، للنساء والرجال. أورد المرحوم الحاج محمد مستجاب، في مجلة العربي: أن الحمار هو صاحب الحق الضائع. إذ أنه من أقدم أصدقاء الانسان، إذ ظل يدعم الجهد الإنساني لصنع الحضارة في النقل والركوب والحرث. الحمار صبور وهادىء وذكي رغم إنه يوصف بالغباء. وقد اشتهرت بعض الحُمر في الأدب والتاريخ.

وفي القرآن حمار سيدنا عزير: (انظر إلى حمارك و لنجعلك آية للناس)، ثم حمار المثل الذي يحمل أسفاراً ثم ما ورد في القرآن جملة من الفصيلة الخيلية: والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة، ثم ما ورد في وصية لقمان لابنه أن أخفض من صوتك إنّ أنكر الاصوات لصوت الحمير، لارتفاعه، فقد كانت الوصية بخفض الصوت، ولا تزال الأصوات الخفيضة عالية الأداء. ويرتفع الصوت في أوقات الغضب أو الطرب ويكون العقل وقتها في أقل معدلاته. لا بد أن يراعي المتحدثون في مكبرات الصوت هذه الأبعاد، خاصة في خطب الجمعة!!!.

والحمار في هذه الأبعاد القرآنية مضرب أمثال في قدرة الله في إحياء الموتى، وفي علاقة العلم والعقل وفي الزينة وفي الـتأدب. وقد تعددت الأمثلة التي تذكر الحمار ذلك ربما لقربه من الإنسان ووجوده المستدام حول الإنسان. ثم في السيرة النبوية الشريفة حمارة السيدة حليمة السعدية التي حملت الرسول (ص) وهي راجعة إلى بادية بني سعد، إذ قالت: ثم خرجنا وركبتُ أنا أتاني(حمارتي)، وحملته عليها معي، فوالله لقطعت بالركب ما لا يقدر عليه شىء من حمرهم، حتى إن صواحبي ليقلن لي: يا ابنة أبي ذؤيب، ويحك، أربعي علينا(أي انتظرينا يا حليمة)، أليست هذه أتانك (حمارتك) التي كنت خرجت عليها؟
فأقول لهن: بلى والله، إنها لهي هي،
فيقلن: والله إن لها شأناً.
ومنها حمار جحا وحمار توفيق الحكيم، وحمار الحاكم بأمر الله (من حكام مصر في العهد الفاطمي) الذي امتطاه واختفى به، ولم يعرف عنه بعد ذاك شيء.

وحمير سودانية أخرى ركب عليها الأكابر و الأصاغر، ومنها حمار كلتوم ست اللبن الذي ربطته قرب المستشفى، لتقتله قذيفة إثر هجوم طلياني على مدينة القضارف السودانية في فترة الاربعينيات من القرن العشرين، ووثقت له أغنية المطربة عائشة الفلاتية في الإذاعة السودانية (الله ليّ ليمون سقايته عليّ). ومن الطريف أن حكى احد الاعلاميين الافارقة بعد زيارة له في السودان أن رأى أن اللبن يتم تسويقه في السودان بواسطة الحمار، و أنه لأول مرة يرى حمار أسود اللون. فقلت له إن ذلك الحمار ينحدر من فصيلة الزبرا (حمار الوحش، لكن اختفت عنه الخطوط البيضاء، و أن الزبراء أسود في منطقة الانف والفم، وحمارنا يتميز بالبياض فيها. وعلى ذكر اللبن يباع على ظهر الحمار، توجد مقطوعة موسيقية سودانية يحرفها البعض بأن(سيد اللبن جاء يا نفيسة). ثم بيت شعرٍ يقول (ركبت الحمار أم عمروٍ فلا عادت لا عاد الحمار.)

والحمير التي ذكرها الطيب صالح باستفاضة واضحة في أعماله وأشهرها حمار حسين التاجر في قصته نخلة على الجدول والذي استفاض عن الحمار في بعض السرد، حيث يقول: وتململ حمار حسين التاجر في وقفته. ولم يكن صاحبه قد ترجل عنه. ورأى الحمار الأبيض البدين حمارة أنثى ترعى على بعد بين سيقان الذرة. فنهق نهيقاً أجش ممتداً، ثم رفع رجله الخلفية اليسرى ووضعها، ثم رفع رجله الأمامية اليمنى ووقف على حافة حافره، وتشاغل بخصل من نبات السِعدة الرّيانة التي نمت على حافة الجدول، وكأنه قد تبرم بهذه المساومة التي لم يكن من ورائها طائل. ثم واصل الراوي يصف حسين التاجر، ليصل إلى وصف حماره وسرجه وفروته ذاكراً بأنها صورة مجسمة للكبرياء والغطرسة. ومن الحمير الشهيرة أيضاً حمار الماحي عبدالله البلولة، الذي ذكره المرحوم معتصم سرور الذي رحل عن دارنا في العام الذي انصرم، اللهم تغمده برحمتك.

يقول المعتصم في معلقته التي تحمل اسم الماحي ود عبدالله البلولة:

وقف الماحي ود عبدالله
يسقي حمارو في قيف ترعة
وقبال الحمار يجبد كراعو الغاتسة
ويقلعا قلعة
صفر ليهو صفارتين
شان يشرب كمان كم جرعة
وكان في هواء..
وتراب..
وكلاب ..
وكان في حدية
بتفش في غبينتا من بقره ارباب
تنتش فيها بيقدوما تنتيش
في نفس القيفة
كانت رحمه بتغسل هدوم ابوها التوم
عشان يلحق صلاة الجمعة
وكان في بنات معاهن نعمة بت ود قرشي
فرحانات ومارقات فزعة
وقالت نعمة هوي يا رحمة بت التوم
خبارك غايبة ما شفناك ليك كم يوم
وقبال رحمة ما ترد
قام حمار الماحي هنق مرتين
الماحي لبعو بحبل كم لبعه
وقال لحمارو اسع ما اندعستا حشيش
=
ورد الحمار أول ما ورد في منهج التعليم لدينا في منتصف ستينيات القرن العشرين في قصة سالم والتمساح في كتاب المطالعة الذي نسمه حسن البطل في السنة الثانية الابتدائية. لا حظ أن عنوان القصة أسقط الحمار رغم أنه كان بطل القصة. حيث كان سالم يركب حماره ويسير في الصحراء. عطش سالم وعطش الحمار. دنا سالم من النهر ليشرب، فظهر له التمساح، ليقول له إنه ملك النهر. فيخاف سالم ويتصدى الحمار للتمساح ، قائلاً له أنا ملك الأرض، وسالم خادم الملك. فيرد التمساح: أن اشرب يا ملك ولك الأمان، وبعد أن يشرب الحمار ويشرب سالم وينصرفان أخذ سالم يضرب الحمار ويسائله.

ثم يظهر الحمار في المطالعة في السنة الثالثة في كتاب طه القرشي بعنوان التاجر والحمار المكار. لاحظ أنه وصف بالمكر. يقال أن تاجراً ينقل الملح بحماره. وفي إحدى المرات وقع الحمار في الجدول أثناء عبوره. فذاب الملح فخف وزن الملح على الحمار. كرر الحمار ذلك الفعل كلما مر عبر الجدول. ليقوم التاجر بتغيير الحمل إلى صوف، فيقع الحمار في الجدول ويزداد الحمل بسبب تشبع الصوف بالماء ويثقل عليه الحمل، فيجد الحمار جزاء فعله. ظهر الحمار مرة في قصة الحمار والأسد. وهنا وصف بالغباء. ذلك أنه كان الحمار يرعى بالقرب من الدجاج. ظهر الأسد فصاح الدجاج. ذعر الأسد من أصوات الدجاج، فر الاسد هارباً من صياح الدجاج. أما الحمار فقد ظن أن السبع خاف منه. فجرى نحو الأسد. فما كان من الأسد إلا أن يلتفت ويضربه ضربة تفقده حياته. وفي الأدب ركبت الحمار أم عمرو، فلا عادت و لا عاد الحمار. ووقع حمار الشيخ في العقبة.

والحمار أحد حيوانات المنزل الوديعة والمدرسة والمزرعة. وللحمار وجود كثيف في الحياة السودانية مشاركاَ في الإنتاج والتنمية. فهو الذي ينقل الإنتاج من المزارع وهو الذي ينقل تراب البناء بواسطة القليبة (حاوية من السعف تستخدم لنقل التراب). ولقد ظهر الحمار بكثافة واضحة في حياة التمدن الحديث في المدن التي امتدت أكثر من امتداد شبكات المياه. فظهر الحمار يجر الكارو ليسقي الناس ويشارك في عمليات بناء المنازل نقلاً للتراب والطوب والماء. ولم يقف عند ذلك فقد أصبح أداة نقل للركاب بزينة وزخرف في الاحياء الطرفية ولا ينافسه في ذلك إلا الركشة من صناعة الباجاج الهندية.
وقد تم تقدير حمولة الحمار في دراسات النقل السودانية بما يصل إلى ستين كيلوجرام ينقلها إلى عشرين ميلاً في اليوم. والحمار هو جالب الماء الأول، وهو الوسيلة المتاحة للمشاوير الراتبة للسوق والجروف والحواشات والمدرسة. كان الحمار وسيلة خاصة في الصيف للذهاب للمدرسة. وبها نتسابق، كما نتكافل بمساعدة بعضنا البعض. وتخدم الحمير الضعيف من الانعام، إذ يتم جلب العلائق الاضافية بواسطة الحمير من الحواشات والجروف وهو ناقل العلف الاول لحيوانات المنزل..

تشمل أدوات الحمار السرج. و في تلك البادية هناك نوعين من السروج، واحد مصمم للحمل والثاني للركوب الحبل واللجام. واللبدة والبردعة (مفرش من الجلد محشو بالصوف والقطن يستخدم فرش وزينة لراكب الحمار). وقد ظهر اسم البرادعي في السياسة والمجتمع المصري. ولا يخل بيت في ذلك الزمان إلا ويحتفظ بحمار أو أكثر. ولكل حمار مربط يسمى شاية، تتكون من وتد. أي عمود يثبت في الأرض. تقدم له فيها العليقة التي تكون من قصب الذرة أو عرق البطيخ أو الغباش (أعشاب جافة). أو حبوب الذرة او غيرها مما يأكله ويربط الحمار من رقبته بطريقة تؤمن عدم انفراط الحبل في رقبته فيختنق. وطالما تتعرض الحمير لمثل هذا المأزق. لأن الحمار بطبعه يناتل (ينزع للفكاك بقوة وبصورة مكررة)، فينفرط فيه الحبل، فيختنق ويموت. كما يربط الحمار من رجله الأمامية، أعلى قليلاً من حافره. ولا يجروء أحد أن يربط الحمار من رجله الخلفية لأنها سلاحه الذي يستخدمه في الرفس.
كنّا في مدرسة دريبو (المعروفة رسمياً بمدرسة المسبعات الصغرى) نربط حميرنا في الخور (منخفض ومجرى لمياه الأمطار نحو النيل) الذي بين المدرسة وحلة شمبول ناحية الجنوب من المدرسة، حيث تنبت بعض شجيرات اللعوت وبعض الحشائش الموسمية. وقد كنّا نزود دحوشنا ببقايا البطيخ الذي يباع قرب المدرسة، والتي نجمعها من من يشتري بطيخاً، عن طريق الحجز المسبق. ولمّا كان التلاميذ صغاراً في التجربة وقلة الحيلة، يحدث أن يقطع الحمار حبله ويغفل راجعاً للحلة، خاصة إذا كانت حمارة لها جحش صغير تركته وراءها. فالحمارة لها عاطفة أمومة عالية ولا تتحمل احتقان اللبن في ثديها. ولما لم يكن لدى كل التلاميذ حمير في درب المدرسة، خاصة في يوم السوق، حيث تستقل بعض الحمير لنقل الأمتعة للسوق، وغالباً ما تكون لحمل الدقيق للطاحونة. أو أن نام أحد التلاميذ قبل أن يربط حماره في المساء أو لأي ظرف آخر. يمارس التلاميذ ممارسة تكافلية في طريق المدرسة. حيث يمنح صاحب الحمار جَمّة (استراحة) لمن ليس لديه حمار لمسافة قد تمتد لمسافة كيلومتر. فقد كانت لدينا محطات في الدرب نسميها. منها كوع الترعة الأولاني، كوع الترعة التاني، الكُبرِي، ثم بلاد حماد الناير (مزرعة) ثم الحِلّة. تكاد تكون كل محطة في حدود كيلومتر. وليست جمّة فقط بل قد يردفه وراءه على طول الطريق. فالكل أولي قربي وأبناء عمومة وخؤولة.

وقد كانت لدينا حمارتنا الخديرة (الخضيرة)، حمارة سريعة الهِمّة. اشتراها الوالد الحاج عبدالله لمشاويره الخفيفة والنشيطة، التي لا تحتمل أن يستغل أحد الجمال، لخدمة حواشته في مشروع أم شوكة المعروف بمشروع الفلاحين. ماتت تك الحمارة. ومعروف أن الحمار يموت فجأة، ويقولون نجّم. أي أصيب بالنجمة. ومعروف أن الحمار لا يسقى الماء ليلاً خوفاً عليه من النجمة. وتركت دحيشة شقراء، كنّا نحلب لها اللبن من الغنم ونسقيها صباح مساء، لتكبر وديعة بين أيدينا لنتخذها مركباً ذلولاً في درب المدرسة، وكانت رشيقة في مشيها وسبقها للأخريات، مع سلاسة قيادتها. كانت بين غيرها من بنات جنسها كالسيارة الفارهة بين السيارات. وكنّا نسوقها تمثيلاً لقيادة السيارة بأن نحدث صوتاً وصافرة وانحرافاً و فرملة. ماتت هي الأخرى بلدغة ثعبان، تركت دحشة غبشة (غبراء) من شاكلة أمها في السرعة وحسن السير والقياد، خدم بها اخوتنا الصغار الجروف ومشاوير الطاحونة، بعد أن درسوا بمدرسة زينوبة التي أنشأت في ثورة التعليم في فترة مايو الباكرة. هذا وقد كانت لدينا حمارة آخري مكادية، لونها أغبر غامق (طيني). كانت رديئة المشي، فقد كانت تجُك جَكّاً، هذا إذا حاول راكبها أن يحثها على المشي، فيكون خيراً له أن يتركها على مهلها. وقد كانت كثير من الحمر مثلها، كنا نسميها (ماني ماشة) أي لا أريد المشي، لكنها قوية على الحمل، استخدمت في الراوية (نقل الماء) ونقل العلف وغيره. وكانت تلك الدحشة الشقراء وأمها استثناءاً من حمير المنطقة، فقد كانتا ريفاويتان، أي من حمير الريف (ويقصد به شمال السودان وجنوب مصر).
==
الصادق عبدالله عبدالله


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1960

التعليقات
#881321 [freedomfighter]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 12:31 PM
قال الأصمعى: أتانى حمارى فى المنام و كان قد مات, فقلت لهو ويحك مالك مت فأنشدنى:
سيدى مل بعنانى نحو باب الأصفهانى
إن بالباب اتانا تيمتنى بثناياها الحسان
و بغنج ودلال سل جسمى وبرانى

قلنا هذا عشق حمارى


#881203 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 11:12 AM
لقد اخرجتنا قليلا من واقع مرير إلى زكريات طيبة ، تخيلت وصف الطيب صالح الوصف التصويري الرائع الذي سرعان ما يجعلك تتصور تتلك الحالة كأنك تعيشهافي لحظات قراءتك لهذا النص خصوصا إذا مرت بك نفس التجربة فقد تذكرت جدى البشير عليه رحمه الله و قريتنافي ذلك الزمان الأبيض بنفوس أهله ، زمن الستينات بداية السبيعنات .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة