الأخبار
أخبار إقليمية
"نيويورك تايمز" تسرد حلولًا لأزمة جنوب السودان
"نيويورك تايمز" تسرد حلولًا لأزمة جنوب السودان



01-08-2014 07:58 PM

رصدت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، عدم لعب الدول العالمية لدور فعال إزاء نزع فتيل التوترات السياسية القبلية والنزاعات التى اندلعت فى جنوب السودان منذ شهر ديسمبر الماضي.

وأشارت إلى الدور الرئيسى الذى لعبه المجتمع الدولي، والولايات المتحدة الأمريكية خصوصًا فى عملية استقلال جنوب السودان عام 2011.

وتساءلت، فى مقال رأى أوردته على موقعها الإلكترونى اليوم الأربعاء لرينستون ليمان المبعوث الأمريكى الخاص إلى السودان وجنوب السودان فى الفترة ما بين مارس 2011 وحتى مارس 2013، عن المسئولية الملقاة على عاتق الولايات المتحدة الأمريكية وكيانات أجنبية أخرى بشأن جنوب السودان، التى على شفا حرب أهلية أخرى.

وأشار ليمان، فى مقاله إلى أن الولايات المتحدة استثمرت بعهد الرئيس الأمريكى السابق جورج دبليو بوش والرئيس الحالى باراك أوباما، الكثير بدولة جنوب السودان الوليدة، حيث تعد واشنطن بالواقع أكبر جهة مانحة لجنوب السودان منذ حصولها على الاستقلال فى عام 2011.

وأكد الأمريكى ليمان، أنه لا يمكن للولايات المتحدة أو المجتمع الدولى تجاهل التهديد المتمثل فى الصراع القائم بجنوب السودان، موضحًا أن عمليات المساعدة العادية لم تعد تفيد.
وشدد على أن الأزمة الراهنة تعيد للأذهان حقيقة أن المؤسسات السياسية فى جنوب السودان كانت ضعيفة إلى حد كبير وغير قادرة على إدارة طموحات التنافس ومطالب أخرى للدولة الجديدة.
ولفت إلى أن الأزمة الحالية قسمت جيش جنوب السودان، الذى يعد ائتلافًا لمليشيات متنافسة أكثر من كونه قوة عسكرية موحدة، مناشدا المجتمع الدولى أن يكون أكثر انخراطًا فى الأزمة.

وتابع الكاتب ليسرد حلولا للأزمة قائلا "أولا وقبل كل شيء، يجب أن يكون هناك دور فعال أكثر لقوات حفظ السلام الأممية بدعم من مجلس الأمن الدولي، ويجب عدم السماح بالقيود التى تضعها حكومة جنوب السودان على تحركات القوات الأممية وتحقيقاتها.

وبمجرد الإتفاق على وقف الاعتداءات ينبغى تكليف قوات حفظ السلام بمراقبة وقف إطلاق النار، وبالحرص على الفصل بين القوات المتنازعة وإبلاغ الأمم المتحدة بأية انتهاكات تحدث.
كما يتعين على مجلس الأمن والأمم المتحدة والدول الأخرى، المساعدة فى تكوين جيش موحد لجنوب السودان يتمتع بالكفاءات.
وأضاف الكاتب أنه يجب على المجتمع الدولى المشاركة فى مساعدة جنوب السودان على تطوير مؤسساتها الحكومية، وتطبيق الديمقراطية وحماية حقوق الإنسان التى تفتقدها البلاد اليوم.
ولفت الكاتب إلى أهمية السعى إلى وضع دستور دائم للبلاد يكون تحت إشراف قضائى مستقل من جنوب السودان، بمشاركة مدنية وسياسية واسعة.

شدد على ضرورة تعيين مستشارين دوليين للمساعدة بهذا الشأن، ويجب أن تتزامن الانتخابات المقرر إقامتها فى عام 2015 مع الانتهاء من وضع دستور جديد للبلاد.
واختتم الكاتب الأمريكى مقاله، بالقول: "فى الوقت الحالى يجب أن يكون تركيز حكومة جنوب السودان منصب على إحياء السلام وتعزيز المصالحة بين جميع الأطراف، والاستثمار بمجالات التعليم والصحة والبنية التحتية التى هى البلاد فى حاجة ماسة إليها".
وكالات


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4553

التعليقات
#880805 [كاسترو عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 12:14 AM
اضافة للمقترحات الواردة فى هـذا المقال يجـب وضع الجـنوب تحـت الوصاية الدولية لمـدة عـشرة سـنين باشراف الأمم المتحـدة وتكليف دولة من العالم الأول مثال: النرويج , السويـد , بريطانيا, بتولى أدارة الجـنوب وذلك بتأسيس الخـدمة المدنية والقضاء والقوات المسلحة والشرطة وكل قطاعات الدولة الناجحة وشـق الطرق وربط البلد بشبكة من المواصلات البرية والسكة حديد والطيران والتوسع فى قطاع التعليم لأن الشعـب مازال بدائيا . بخلاف ذلك ليس هـناك اصلاح لأحـوال الجنوب وسوف يزداد سؤءا وينتهى .


ردود على كاسترو عبدالحميد
[Bol Nyoul] 01-09-2014 03:52 AM
Hi Castro, don't you think that your country Sudan also needs the same thing? I suggest Sudan is to be put under Cuban administration for 120 years as it longer time to educate and civilize these people about good governance, humane rights respect and transparency. Primitiveness of South Sudan is a direct result of Sudan rule for decades.


#880773 [lim]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 11:10 PM
We pray for peace in south sudan



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة