الأخبار
أخبار إقليمية
طبيعة صراع السلطة داخل الحركة الشعبية وانعكاساته على شعب السودان
طبيعة صراع السلطة داخل الحركة الشعبية وانعكاساته على شعب السودان
طبيعة صراع السلطة داخل الحركة الشعبية وانعكاساته على شعب السودان


01-10-2014 12:58 AM

اسامة سعيد ابو كمبال

الحرب القائمة الان في جنوب السودان ليست هي الحرب الوحيدة التي تدور منذ توقيع اتفاقية نيفاشا او بعد استقلال جنوب السودان، فلقد ظلت الحرب مستمرة بين فصائل مختلفة انقسمت من الحركة تحت مختلف الدواعي كما ان هناك العديد من الحروبات القبلية التي تدور حول الموارد.


الحرب بشكل عام يتضرر منها فقراء الشعوب وليس سلاطينهم ويستفيد منها تجار الحروب ، الحرب التي اشتعلت الان بين قسمين رئيسيى داخل الحركة يدفع ثمنها شعب السودان بقسميه في الشمال والجنوب دماً ومالاً.

اسباب الحرب ودوافعها في اعتقادي لديها جذورها التاريخية في طبيعة الحركة والتحولات التاريخية التي مرت بها مما انعكس على طبيعة حكمها وكيفية اداراتها لجهاز الدولة وصراعاتها في ان واحد.


قامت الحركة في عام 1983 على ثلاث شعارات رئيسية :- 1- سودان موحد 2- سودان اشتراكي -3 سودان علماني.

وهنا ينبغي ان نستصحب الوضع العالمي حينها فلقد كانت هناك الحرب الباردة ونظام نميري مسنود بالولايات المتحدة ، كما ان وجود نظام منقستو يتوجهاته الستالينية كداعم للحركات التحررية اليسارية لديه اثر في تشكل توجهات الحركة ، لكن قرنق نفسه ارتبط بالفكر الاشتراكي الافريقي عند دراسته بدار السلام وشكل مكنونه السياسي لذا ارتبط بالـPAN AFRICANISM ومدرستها في الاشتراكية الافريقية مما سهل ارتباطه بالنظام الاثيوبي ودفعه للتوجه الاشتراكي للحركة ، هذا لا يعني عدم وجود يمين وسط قيادتها ولكن كان هذا هو التوجه العام للحركة ما عدا ما نفيستو الحركة لم يكن هناك برنامج واضح للحركة يعبر عن كيفية حكم السودان او يشرح طبيعة المانيفستو ولم تكن هناك اي اطروحات سوي حوارات قرنق هنا وهناك او تصريحاته، لذا غلب طابع الصراع العسكري مع الانظمة على تطور الايدولوجيا داخل الحركة مما انعكس لاحقاً في طبيعة انقساماتها وتطورها الفكري.


الحركة الشعبية بمجمل عضويتها كانت تعتمد على ما ينتجه قرنق وحتى هو نفسه لم يكن منتجاً غزيراً على المستوى النظري ، لذا نجد ارتكان معظم الحركة على اطروحة السودان الجديد والتي هي قائمة على الاركان الثلاث المذكورة اعلاه وتحورت ما بعد انهيار المعسكر الاشتراكي الى اطروحة فضفاضة تتحور حول الهوية وعلاقة الدين بالدولة وما بعد نيفاشا لم تكن هناك رؤى اصلا بل اكتفت الحركة بما طرح في نيفاشا.


عانت الحركة كاي حركة سياسية وعسكرية من عدة انقسامات ولكن كان اخطرها انقسام فصيل الناصر الشهير عام 1992 والذي كان بقيادة ريك مشار ولام اكول فصيل الناصر كان يمثل التيار اليمينى والانتهازي داخل الحركة وقمتها ولتجريد جناح قرنق من حضوره السياسي وسط شعب الجنوب رفعوا شعار حق تقرير المصير بندوة واشنطن عام 1992 مما دفع لاحقاً بتبني جناح قرنق له وبقية الحركة السياسية في مؤتمر اسمرا 1995.


دخول شعار تقرير المصير هو ما قاد السودان للانفصال عام 2011، ، وهذا التيار اليميني نفسه وقع اتفاقية الخرطوم للسلام مع النظام وشارك النظام في حربه ضد الحركة. وهذا التيار اليميني نفسه بقيادة ريك مشار اعاد انضمامه للحركة بعد نيفاشا ، سيطرت الروح القبلية داخل الحركة ولطبيعة التركيبة السياسية للجنوبين جعلت الكثيرين بمن فيهم من يحسب على اليسار بالانجراف وراء التحليل القبلي تطبيق صراعات الحركة متناسين الصراع الطبقي داخل الحركة فالتيار اليمينى لا يتمثل فقط في تيار ريك مشار بل حتى المحسوبين على قرنق هناك كثيرين من القيادات يلتحفون عباءة اليسار وتوجهاتهم انتهازية ذات طابع شخصي يتمظهر في الفساد الذي يغرقون فيه

الصراع الحالي:


هذا الصراع ليس حول المضون الاجتماعي لتوجهات جهاز الدوله الجنوبي فالجنوب ما بعد نيفاشا وحتى الان يرزح في مجاعة طاحنة وحتى منظمة الغذاء العالمي منذ سنين تطلق النداءات للعون الانساني اضافة للعديد من الحروب القبلية التي تدور حول الموارد نتيجة لفقدان القبائل لمناطقهم نتاج لبيعها للشركات المتعددة الجنسيات العاملة في الزراعة بما يسمي حالياً في الاقتصاد السياسي Land graping فقيل خمس سنوات كانت 9% من مساحة دولة الجنوب قد بيعت ومملوكة للشركات الاجنبية التي تعمل في زراعة محصولات نقديه ذات عوائد في الحرب، فريك كشار وسلفاكير كلاهما غير حريص على مصالح شعب الجنوب ولا تقدمه الاجتماعي بل حريصين على التمسك بمقاعد السلطة مما يتيح استغلالها لخدمة مصالحهم الشخصية وانصارهم .

تمظهر الصراع بانه حول الديمقراطية هو الغطاء العام لصراع الفساد والسلطة ، الحرب يدفع ثمنها شعب الجنوب قتلاً وجوعاً ونزوحاً كما تزيد الاحتقان العرقي والاجتماعي نتاج للهروب من سعير الحرب والنزوح للشمال / مما يشكل ضغطاً للموارد ويفتح الباب للصراعات الاهلية في الشمال، هذه الحرب يدفع ثمنها فقراء الشعبين .


ان وقف الحرب هو الواجب المقدم للحركة الجماهيرية للشعبين باي ثمن.

ان دخول الاطراف اليوغندية والكينية في الصراع بشكل مباشر وتدخل الايقاد بمجموعها ما هو الا وسيلة لاستمرار نيران الحرب لدعمهم لسلفاكير عسكرياً وسياسياً ، فالوضع في المنطقة اصلا غير مستقر فالجنوب يتاخم افريقيا الوسطي ، يوغندا و كينيا ، اثيوبيا ، الكنغو والسودان ، افريقيا الوسطي وهذه البلدان عدا ليبيا تعاني من الحرب الاهلية والكنغو ويوغندا لا تزال هناك بقايا لجيش الرب تعمل عسكرياً مما ينعكس على الصراع الجنوبي وتوجه حكومة الجنوب لحسمه عسكرياً مما يؤدى لاشاعة الفوضى في اراضى الجنوب مما يتيح الفرص لكل الحركات التي تحمل السلاح في هذه البلدان بالتحرك من الجنوب والانطلاق عسكرياً من داخل الاراضي الجنوبية وهذا بدوره يزيد من تدمير الموارد في الجنوب والتهجير والنزوح لمواطني الجنوب في البلدان المختلفة .

تعاني كل البلدان المحيطة بالجنوب من عدم الاستقرار السياسي والحرب في الجنوب تتيح الفرص لهذه الانظمة باستغلال هذه الحرب للخروج من مازقها السياسي بدفع بلدانها في التدخل في الحرب وتدفع الشعوب الثمن .

هناك تساؤل حول الموارد النفطية وبقية الموارد الطبيعية وكيفية تسييرها في ظل الحرب هذه الموارد تدار بواسطة شركات عالمية لديها ارتباطاتها الامبريالية فلحماية حقوقها النفطية او مشاريعها الزراعية يمكنها الاستعانة بجيوش تستجلبها من كل العالم ان ارادت وليس بالضرورة ان تكون الجيوش نظامية لدول بعينها هناك في العالم العديد من الشركات الامنية التي تؤجر جيوش المرتزقه في كل العالم.


الى اين يقود هذا الصراع اي كان المنتصر او صيغة الاتفاق السياسي اذا ما تم في التفاوض فليس هناك سبيل لشعب الجنوب للخلاص سوى بناء الحركة الديمقراطية الثورية ، بناء حركة العمال والمزارعين عبر الحركة النقابية التي يفتقدها شعب الجنوب ، بناء حركة سياسية قادرة على مصارعة الحركة الشعبية والعمل على مقرطة جهاز الدولة وبناء مؤسسات القطاع العام ومحاربة الفساد الذي هو حجر الزاوية في تعطيل دولاب التنمية وبناء الانسان في الجنوب.

الميدان


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 5566

التعليقات
#882499 [ابو اسيل]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2014 12:26 AM
يا الاهى كل يوم يموت الناس بالمئات و يتشرد الالاف و تطلع علينا الميدان لتقول ان الحل كله يكمن في الحركة النقابية للعمال و المزارعين ولا ادرى لماذا لم يذكروا الرعاة ربما لان كارل ماركس لم يذكرهم في ادبياته.الاسلاميون يريدون ان يعودوا بنا اربعة عشر قرنا والشيوعيون الى عصر ماركس والصراع الطبقى وكلاهما الاسلاميين وبقايا الشيوعيون يتحدثون الينا من عل ويظنون انهم الطبقة المستنيرة التى تمتلك ا لحقيقة كلها.بالله حلوا عنا و شكر الله سعيكم


#882268 [ZA HAGAN]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 05:34 PM
COOL IT GUYS ! ALLOW ME TO THAT THIS WAR IS NOT ABOUT ALL THESE IDOLOGIES , THE REAL ISSUES ARE TRIBLESIM , THAT IS ENGRAVED IN THE PEOPLES MIND FOR SO LONG , IT START TO SHOW ON SURFACE AFTER EVERY THING COOLED DOWN , AND THE SOUTH SUDAN BECAME A SEPERATE COUNTRY , BEFORE THAT THESE TRIPES THEY WERE KIND OF UNITED TO ACHIEVE THAT GOAL , NOW THAT GOAL WAS ACHEIVED EVERY ONE WANT TO TAKE PEICE OF THE PIE .


#882244 [ود سالم]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 04:39 PM
شئ محير


#882243 [ودالابنوس الاصيل l]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 04:39 PM
رياك مشار اكثر البشر كزبا و نفاقا اليس هو الزى وقع اتفاقيه الخرطوم للسلام مع الكيزان بعد ان فشل انقلابه ضد د.جون عام 1991 م , وبعدها من هناك رجع للحركه الشعبيه حتى لحظه انقلابه الثانى الفاشل صدق المثل الشينه منكوره يا دكتور مشار نكر ان ما حدث فى يوم 15 ديسمبر فى جوبا ما كان انقلاب اوكى اعتبروها انفلات امنى و سيتم احتوايه قريبا .


#882234 [Akot Dut Akol]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 04:21 PM
يا توم دينق لو كان الصراع اصلا صراعا اثنبا فما هى الحجه التى جمعت رياك مشار مع كل من مجاك اقود , ربيكا نياندينق . قبر شوانق , شول تونق , ينق الور كوال و علما بان كل هولاء من ابناء الدينكا و كزلك هناك باقان اموم , بيتر ادوك و هولاء من ابناء الشلك و كزلك كوستى مانيبى و سفرينو هيتانق من الاستوائيه فكيف ثتبت ان الصراع عرقى بين من و من قل يا بطل ؟ الصراع اصلا حول السلطه وان لم يكن فتم لم يقوموا بانقلاب قبل اقالتهم من المناصب التى كانوا يشغلونها و كل منهم كان يشغل منصب فى الدولة بمعنى ان اعطيت السلطه تكون لك ولاء للدوله و مجردان تقال من المنصب تتمرد ضد الدوله هل يعقل ان يعبث هولاء بحياه الشعب من اجل السلطه ؟ كلهم كانوا يحكمون الشعب فى مناصب مختلفه ماهوى الانجازات التى قدموها للشعب الزى يقتلون الان غير المهانه والموت ارجو ان تقراء المواضيع جيد و من ثم يمكنك ان تجادل بعيدا عن الخواء الفكرى الزى تعان منه


#882214 [مصطفى بحر]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 03:48 PM
اليسار هم من دعم جون قرن بمشروعه الانفصالى رقم علم اليسار الشمالى انهم ليس الا كرت يتم استخدامه لتحقيق اهداف الحركه الشعبيه من ثم تم التخلص منهم والان تتباكون على الجنوب وغدا سوف تتباكون على انفصال منطقة النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور يجب ان لا تتباكوا ايها اليساريون


#882053 [غريق كمبال]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 10:56 AM
يا ابو كمبال

نعلم ويعلم كل المهتمين بالمشهد الجنوبى ان اليسار هو الداعم الاساسى للحركه الشعبيه ومشروعها الانفصالى ما يسمى بالسودان الجديد

اليوم تتباكون على الجنوب وتبحثوت عن ضحيه جديده


#882016 [Akot Dut Akol]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 09:32 AM
انت انسان لا يعرف التاربخ ارجو عدم كتابه تخاربف سبايبه للتضلبل الراى العام و عليه ارجز منك ان تقراء التاريخ جبد حتى بتسنى لك الكتابه الصحيحه


ردود على Akot Dut Akol
European Union [توم دينق] 01-10-2014 12:35 PM
الاخ اكوت ان كان ما كتبه الكاتب غير صحيح فما هو الصحيح في نظرك ما يحدث في الجنوب هو حرب اهلية بمعنى الكلمة و سيطرة اثنية معينة على مقاليد الحكم هو السبب في هذه الحرب اللعينة.


#881893 [العرف]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 02:10 AM
انت كتب موضوع وماعرف الحركة الشعبية!ومن الذين نظروا لهذا المشروع السودان الجديد!هم د/الواثق كمير+د/ محمد يوسف+د/ابكر ادم اسماعيل +جون قرنق +المشروع بين النظامين الراسمالي+الاشتراكي +جدليةالهامش والمركز .في الجانب السياسي+العلمانية بمعني فلسفي!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة