الأخبار
أخبار إقليمية
سد النهضة قد يصحح مفهوم «مياه النيل»
سد النهضة قد يصحح مفهوم «مياه النيل»
سد النهضة قد يصحح مفهوم «مياه النيل»


01-11-2014 06:41 AM

عادل إبراهيم حمد

يضم حوض النيل اليوم دولاً مثل جنوب السودان, الذي قال رئيسه سلفا كير: إن ماء النيل في بلاده للشرب والغسيل فقط. ويضم الحوض مصر, حيث القناطر والسد العالي واستصلاح الأراضي في الصحراء.. مثالان يكشفان أن الاتفاق حول مياه النيل يجب أن يتجاوز الطريقة التقليدية التي لا تتعدى توزيع حصص من المياه على دول الحوض, وأصبح تجاوز هذه الطريقة أكثر إلحاحاً بعد عزم إثيوبيا على بناء سد النهضة بسعة 74 مليار متر مكعب, لتفرض معادلة صعبة, حيث لا يُنكر على إثيوبيا حقها في الانتفاع من مياه نهر ينبع من أراضيها, ولا ينكر علي مصر -هبة النيل- خوفها المبرر من أي نقص في نصيبها من المياه. وعليه لا بد من إحداث اختراق, ليشمل التفكير في هذا الموضوع الخطير, الانتفاع بمرحلة ما بعد توزيع مياه النيل, حيث الكهرباء والمنتجات الزراعية وعائدات السياحة, بل قد يهدي البحث عن بدائل إلى خيارات جديدة مثل التهجير المتفق عليه, أو الاستثمار في أراضي الغير وفق اتفاق قانوني يمنح دولة المستثمرين نسبة من الإنتاج, كأن يزرع المصريون في أرض جنوب السودان ما دام الجنوب باعتراف رئيسه لا يستفيد حتى الآن من نصيبه غير الشرب والغسيل.
إذا ظل الوضع على ما هو عليه من تفكير تقليدي فسوف يتزاحم فلاحون على أرض زراعية ضيقة, وتهدر مياه كثيرة في بقاع غير مستثمرة, الشيء الذي يحتم ابتكار معالجات جديدة مثل استزراع أراضي الغير ضمن اتفاقية (أرحب). وقد ألمح الرئيس الإثيوبي ديسالين خلال زيارته للسودان إلى الآفاق الجديدة التي يمكن أن ترتادها دول الحوض, وذلك حين أكد استفادة شرق السودان من الكهرباء المولدة من سد النهضة. وهو ما لم يفطن له عبدالناصر بكل عبقريته, ورغم فكره القومي الداعي للتكامل العربي, فلم تمد مصر قرية في شمال السودان بكيلوواط واحد من كهرباء السد العالي, حتى ارتبط السد في ذاكرة السودانيين بمرارة إغراق (حلفا) لا غير, إذ لم يذوقوا ثمرة حلوة من ثماره.
يمكن أن تتنازل دولة عن نصيبها من الماء في مقابل الانتفاع بمنافع أخرى تقدمها الدولة المستفيدة من التنازل. فتقدم مصر خبراتها ومعارفها في كل ما يتعلق بالمياه لدولتي السودان مثلاً. ويمكن العمل على تغيير التركيبة السكانية بغير المساس بالسيادة. وعلى سبيل المثال يلاحظ الناظر إلى الخريطة الديموجرافية لمصر والسودان أن الحدود السياسية بين الدولتين تفصل بين بقعة مصرية مكتظة وولاية سودانية متسعة لا يزيد عدد سكانها عن سبعمائة ألف نسمة, رغم تشابه طبيعة الولاية الشمالية السودانية مع طبيعة مصر؛ حيث النيل والصحراء والفلاحة والحضارة الفرعونية. وعلى ذكر هذا المثال يلاحظ السودانيون التدفق شبه المنظم لقومية الأرومو الإثيوبية على السودان بوتيرة وكثافة قد يفضيان في مستقبل قريب إلى تغيير سكاني كبير. ويعرف أن السودان يستقبل عبر حدوده الشرقية والغربية هجرات قادت إلى تشكيل السودان الحالي من أعراق وسحنات مختلفة. إلا أن مصر -من دون الجيران- لم توظف الجوار السوداني.
النيل, هذا النهر الخالد, هو مصدر السقيا وعماد الزراعة المروية وأساس الأمن الغذائي؛ لذا قد يكون مقدمة لتنافس لا يخلو من خشونة بين دول حوضه بعد تزايد السكان وتناقص الموارد.. لكن قد تطمئن النفوس بعض الشيء الصور الشاعرية للنيل الذي ألهم الشاعر السوداني إدريس جماع ليقول:
النيل من نشوة الصهباء سلسله وساكنو النيل سمار وندمان
وخفقة الموج أشجان تجاوبها من القلوب التفاتات وأشجان
كل الحياة ربيع مشرق نضر في جانبيه وكل العمر ريعان
وقال الشاعر السوداني التجاني يوسف بشير
أنت يا نيل يا سليل الفراديس نبيل موفق في مسابك
ملء أوفاضك الجلال فمرحى بالجلال المفيض من أنسابك
حضنتك الأملاك في جنة الخلد ورقت على وضئ عبابك
أشعار تعبر عن الإلهام الذي يبعثه النهر الجميل, وتعكس بلغة رائعة صوراً ومشاهد يجسدها سكان النيل وجلّاسه.. فهل تهدئ الصور الشاعرية النفوس, وتجلي عنها صدأ السياسة اللعين؟.

كاتب سوداني
[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 3021

التعليقات
#883938 [ود بري]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2014 08:54 PM
مزيد من سدود النهضه لانه يحكون password أقوى من سفينة القمح الامريكية


#883597 [mohamed kambal]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2014 12:51 PM
والله كلامك جميل يا عادل لو تعامل السياسين بهذا الفهم لانتهت مشكلة تقاسم مياه النيل واستفاد الجميع وافاد ونتمنى ان يستوعب الاخوه في مصر مثل هذا الكلام الواقعي جداَ.بدلاَ من التفكبر والتعامل مع الغير بعقلية عفى عليها الزمن
.


#883492 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2014 10:41 AM
فهل تهدي الصور الشاعرية النفوس....لا ( الشعراء يتبعهم القاوون ) لكن في جزئية من طرحك جميل بدون إقامة قوم في أراضي قوم آخرين


#883317 [متابع]
5.00/5 (2 صوت)

01-12-2014 01:08 AM
معادلة صعبة, حيث لا يُنكر على إثيوبيا حقها في الانتفاع من مياه نهر ينبع من أراضيها, ولا ينكر علي مصر -هبة النيل- خوفها المبرر من أي نقص في نصيبها من المياه
-------------------------------------------------------------------------------------
يعنى طبقا للمعادلة فان( مصر هبة اثيوبيا!) - لولا الارض الاثيوبية لم تكن حياة فى مصر - ولافراعنة ولا يحزنون - ومع ذلك يصف بعض الكتاب المصريين اثيوبيا بانها عدوة مصر !
لقد ظلت مصر عبر التاريخ ترضع ثدى اثيوبياحتى نمت انيابها وصارت تعض - حان الان وقت الفطام بعد تأخر كبير! - لتذهب مصر الى حالها - كفاية دلع !


#883185 [aljalabey]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2014 08:24 PM
فهل تهدي الصور الشاعرية النفوس....لا


#883169 [mak]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2014 07:48 PM
محاولة ضعيفه توحى بالسطحية المطلقة بلا جدال بعيدة عن المنطق والواقع٠
والرجاء اسداء النصح للاخوة في شمال الوادى لحل مشكلتهم بعدم التكاثر ٠كان افضل


#883134 [جدودنا زمان]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2014 06:39 PM
يا كاتب المقال

هل انت سوداني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#883124 [walid]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2014 06:23 PM
ياللقرف !


#883064 [jullah]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2014 04:48 PM
حنكك بييش تطبيل فقط
[ فهل تهدئ الصور الشاعرية النفوس, وتجلي عنها صدأ السياسة اللعين؟. ]
يعني ننسى الأراضي المحتله وونهديهم فوقها أراضينا الخصبه!!!!!!!!!


#882942 [رانيا]
5.00/5 (2 صوت)

01-11-2014 02:04 PM
إخص !


#882928 [Mohammed Altegani]
5.00/5 (2 صوت)

01-11-2014 01:44 PM
يا جماعه السودانيين ديل مالهم الايام دي كلهم بقوا مصريين ... لا حوله ولا قوة الا بالله.


#882899 [khalid mustafa]
5.00/5 (2 صوت)

01-11-2014 01:19 PM
ويمكن العمل على تغيير التركيبة السكانية بغير المساس بالسيادة. وعلى سبيل المثال يلاحظ الناظر إلى الخريطة الديموجرافية لمصر والسودان أن الحدود السياسية بين الدولتين تفصل بين بقعة مصرية مكتظة وولاية سودانية متسعة لا يزيد عدد سكانها عن سبعمائة ألف نسمة, رغم تشابه طبيعة الولاية الشمالية السودانية مع طبيعة مصر؛ حيث النيل والصحراء والفلاحة والحضارة الفرعونية.

هكذا يحدثنا الاستاذ عادل ابراهيم ويبدو انه تاثر بما قاله وزير خارجية الغفله الاخواني علي كرتي الذي طالب المصريين باحتلال الولايه الشماليه بدلا من الاكتظاظ السكاني الذي تعاني منه مصر وحسب قوله ان البشير يشاركه القول

يا استاذ عادل الي منظومة سياسيه تنتمي انت فيما يبدو لي انك من بقايا الحمله التركيه المصريه الذين يهمهم امر مصر اولا ,,
هل تسالت مع نفسك ايها الكاتب هل ستظل الولايه الشماليه المهمله من قبل حكومات السودان المتعاقبه بنفس عدد السكان في السنوات القادمه؟؟ وهل سيظل سكان السودان 12 مليون كما يحب ان يذكرنا اهل مصر بذلك وهل عقمت حواء السودانيه وتوقف اهل السودان من التوالد والتكاثر حتي نستجلب مصريين ليقطنوا في الشمال؟؟
وكما بررت في مقالك المتدتي الفاقد للوطنيه التشابه الجغرافي بين مصر وشمال السودان لتشجع الطوفان البشري المصري في شمال السودان

وهل جال بخاطرك انه لا سمح الله اذا سمحت حكومه السودان للمصريين باستباحه الولايه الشماليه ,,لمن سيكون ولاء هولاءالقوم مستقبلا,,؟ سيكون ولائهم لمصر وسيطالبون بالانفصال من السودان للانضمام لمصر وبحكم القرب الجغرافي مع مصر ستعيد مصر ما فعله الاتراك في قبرص وتحتل شمال السودان بحجة ان المصريين في شمال السودان في خطر وهو ما تتمناه انت كما يبدو

وكما هو واضح انت لا تعرف اهل الشماليه التي انتمي اليها ,, لن نفرط في ارضنا وعرضنا لمصر مهما تعالت اصوات المفنوسيين لمصر تلك ارض اجداننا اقاموا فيها اعظم الحضارات والتي هي مصدر فخر لكل اهل السودان وسنتصدي لكل الاصوات النشاز فاقدي النخوه والوطنيه الذين ابتلانا بهم رب العباد ولن يغمد لنا جفن حتي نخمد تلك الاصوات باذنه تعالي


ردود على khalid mustafa
European Union [khalid mustafa] 01-11-2014 08:37 PM
يبدو لي يا سوداني يا مهموم انك لم تري السودان في حياتك او انك لا تعرف معني كلمة حضاره

ولكي تعرف اين حضارات السودان القديمه دعني احدثك اذهب الي سوبا اولا وعرج علي النقعه والمصورات والبجرواويه ثم الي بربر لتري معبد امون المكتشف حديثا ثم اذهب الي مروي والبركل ونوري والكرو ومنها الي كرمه واثار الدفوفه وعرج علي سمنه ومنها الي حلفا وابو سمبل الذي اضافته مصر اليها

هذا هو المكتشف من حضارة انتعشت في وادي والذي تحتفظ به الصحراء في باطنها سيكشف الكثير ولن يتم ذلك الا بعد زوال نظام الانقاذ الاسلاموي والمتشبث بالعروبه والذي في اعتقاد اتباعه تبا لهم ان حضارة السودان بداْت بعد غزوة عبدالله بن السرح المشؤمه للسودان

European Union [سودانى مهموم على الاخر] 01-11-2014 04:24 PM
اين هى هذه الحضارة ياخالد مصطفى يا كضاب السودان اكثر بلاد العالم تخلفا وفسادا وهو يزداد سوءا خاصة فى ظل حركة المؤتمر اللاوطنى الكيزان يعنى

United States [abu hamdi] 01-11-2014 03:13 PM
بريت ياولد يديك العافية علي قوة ردك


#882714 [داوودي]
1.00/5 (1 صوت)

01-11-2014 10:29 AM
لحكمة يعلمها الله وجدناالمصريين سكان الدولة التي تحدنا من الشمال والشعب المصري يعتبر نفسه اعلم وافقه انسان على وجه الارض فبدون كلام كتير العندو حق طال الزمن أو قصر بياخدو ....


#882699 [chinma]
3.50/5 (2 صوت)

01-11-2014 10:11 AM
فتقدم مصر خبراتها ومعارفها في كل ما يتعلق بالمياه لدولتي السودان مثلاً. ويمكن العمل على تغيير التركيبة
------------------
هذا طلب مرفوض لا نريد مصريين في السودان ثم ماهي خبرات مصر ومعرفتها بمياه النيل ؟ لا تمجدوا المصريين هكذا وتصويرهم بأنهم يعرفون كل شيء.. ثم أن ذلك يجعل المصريين يتدخلون في شئوننا ومن ناحية أخري يجعلنا كسودانيين ( كسالي ) هذه الفرية التي أطلقوها علينا ونصبح في نظرهم وغير جديرين بحكم أنفسنا وشئوننا.

إن كان هناك من أمر هكذا فالأفضل استجلاب خبراء من دول أخري غير مصر التي تكن لنا العداء وتهيننا وتحتقرنا.

لقد سعدنا في اليوم الذي تم فيه تسليم خزان جبل أولياء من المصريين وتم ترحيل كل موظفي الخزان من المصريين إلي بلادهم. ولا حاجة لنا بارجاعهم مرة اخري بحكم أنهم خبراء ولهم معرفة بالنيل.

علي حكومة البشير الغبية هذه التفكير في المليارات المكعبة من حصة السودان التي تذهب إلي مصر وذلك باستحداث أراضي في الصحراء وريها حتي من دون زراعة ( كيتاً ) علي مصر وعلي اللي خلفوها.خيرا لنا أن نسقي الصحراء من أن نجعل حصتنا تذهب إلي مصر الناكرة للجميل والإنتهازية الوسخة.


#882690 [Yacoub]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2014 10:01 AM
رئيس غير طموحي ابداً يعتمد فقط على البترول و النيل للشراب و الغسيل


#882668 [bullet ant]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2014 09:47 AM
السودان غبى على مدار التاريخ لا يعرف حماية مصالحه
لو ارسل كوكو بدل طلعت فريد مفاوضا ما رجع خائبا
فليرجح مصالحه و مصالحه مع اثيوبيا اقوى من مصالحه مع مصر
مصر اكلت نص السودان ذمان (اسوان) و ناوية على الباقى مستكترة حلايب على السودان
اثيوبيا يمكن التعامل و التعاون معها (الفشقة) اما مصر فموضوع اخر البوابين اهو
و نريد ان نصحح للكابلى و كل دعاة العروبة كل بلاوئ السودان من مصر طبعا بعد الكيزان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة