الأخبار
أخبار إقليمية
جنوب السودان... الفرصة الضائعة
جنوب السودان... الفرصة الضائعة
جنوب السودان... الفرصة الضائعة


01-14-2014 09:44 AM
فرانك وولف عضو مجلس النواب الأميركي

هل ستساهم أميركا في إنقاذ الدولة التي ساعدت على ولادتها؟ أم هل سيقال إن دولة وُلدت وانهارت في عهد إدارة أوباما؟ نظراً لأعمال العنف التي أرغمت الآلاف في جنوب السودان على النزوح وأطلقت إشاعات حول وجود مقابر جماعية، يشعر كثير من الناس الذين أمضوا سنوات في الاشتغال على هذا الموضوع، وأنا واحد منهم، بالأسى لرؤية بلد يترنح على شفير حرب كارثية- ليس فقط بسبب المعاناة الإنسانية التي بات يمثلها، ولكن أيضاً بسبب وعد جنوب السودان الذي لم ينجز.

لقد زرتُ السودان أول مرة في 1989، أي قبل أن يصبح اسم دارفور معروفاً بسنوات، وتمنيتُ أن يأتي اليوم الذي يتمتع فيه شعب هذه البلاد، التي عانت طويلاً، بالسلام وبحكومة تمثيلية. ولئن كنتُ من الذين لم يدعموا ترشح أوباما، فقد استبشرت خيراً بخطابه حول السودان خلال حملة 2008؛ ثم سعدتُ أكثر بانضمام بعض الأشخاص إلى فريقه للسياسة الخارجية- أشخاص معروفون بالدفاع عن حقوق الإنسان والرغبة في رؤية الولايات المتحدة تتزعم جهود الوقاية من الجرائم ضد الإنسانية وفظاعات أخرى في العالم.

ولكنني بت أخشى على تلك الثقة من أن تكون في محلها. ذلك أن منصب المبعوث الخاص إلى السودان ظل شاغراً لأشهر خلال فترات حرجة، مثل الأيام الأخيرة من تطبيق اتفاقية السلام الشاملة التي وضعت حداً للحرب التي دامت عقوداً بين شمال السودان وجنوبه. ثم ظل المنصب شاغراً مرة أخرى معظم 2013، حتى في الوقت الذي كان فيه جنوب السودان المستقل حديثاً يحاول الوقوف على قدميه. وعندما تم تعيين مبعوثين أخيراً، بدا أنهما لا يحظيان بإمكانية الوصول إلى البيت الأبيض أو إلى النفوذ الحقيقي داخل بيروقراطية وزارة الخارجية إلا نادراً.

وفي هذه الأثناء، شجعت الإدارة الأميركية سياسة تنم عن الارتباك، وفي بعض الأحيان الخطأ وسوء التقدير، تجاه السودان. ذلك أنها فشلت في فرض عزلة على الرئيس السوداني. ولم تفعل سوى القليل في سبيل دعم رئيس جنوب السودان سلفاكير في وقت أدت فيه حلقات الصراع إلى نزوح للاجئين إلى جنوب السودان، علماً بأن الكارثة الإنسانية التي ترتبت عن ذلك كانت كبيرة بكل المقاييس، وخاصة بالنسبة لدولة فتية.

ولكن هل سلفاكير هو جورج واشنطن جنوب السودان، رجل عسكري تحول إلى رجل دولة؟ كلا، ذلك أن فترة حكمه شابها تفشي الفساد وعدم قبول الرأي المعارض. غير أنه كان من المتوقع أنه لن يكون من السهل أبداً على من كانوا زعماء حركة تمرد على مدى عقود ارتداء عباءة الحكم.

وخصم سلفاكير ونائب الرئيس السابق، ريك مشار، رجل يحدوه طموح جامح يعود إلى زمن الحرب بين الشمال والجنوب، عندما كان كقائد للمتمردين من بين أولئك الذين نفذوا انقلاباً غير ناجح ضد جون قرنق الذي يُعتبر بمثابة أب جنوب السودان، ثم انضم لاحقاً إلى تحالف مع الخرطوم.

ومما يطبع الحياة السياسية الداخلية في تلك البلاد الانقسامات العرقية العميقة التي عمل الخصوم السابقون على تأجيجيها على مدى سنوات عملاً بمقولة «فرق تسد». والواقع أنه من الصعب التخمين بشأن الكيفية التي كان يمكن للأمور أن تتطور بها لو أن سلفاكير وحكومته استطاعا التركيز على التحديات الداخلية الجسيمة، متحررين من عبء التهديدات من نظام معاد في الشمال.

غير أنه لا فائدة ترجى الآن من العودة إلى عيوب السياسات الماضية، اللهم إلا إذا كان الغرض هو استخلاص الدروس والعبر من أجل المستقبل. وهنا أعتقد صادقاً أن الدرس هو أن الولايات المتحدة، باعتبارها أحد ضامني اتفاق السلام بين الشمال والجنوب، وأحد من ساهموا في «ولادة هذه الدولة الجديدة»، على حد تعبير جون كيري، كانت وما زالت في وضع يمكنها من تأمين نجاح جنوب السودان وازدهاره. فهل ستتحمل هذه المسؤولية قبل فوات الأوان؟

لقد دعوتُ إدارة أوباما مؤخراً إلى الإقرار بصواب وسداد فكرة توجيه الدعوة للرئيس السابق بوش وأعضاء فريقه المعنيين، مثل المبعوث الخاص السابق إلى السودان جون دانفورث، للانخراط في جهود دبلوماسية عالية المستوى مع اللاعبين المختلفين في هذا الموضوع. صحيح أن ذلك قد يكون أسلوباً غير تقليدي، ولكنه ربما يكون أيضاً هو السبيل إلى إنقاذ جنوب السودان. ذلك أن إدارة بوش جعلت من تلك الدولة الجديدة إحدى أولويات سياستها الخارجية؛ وقد نسج دانفورث علاقات وثيقة مع الزعماء السودانيين عندما كان يساعد على التفاوض حول اتفاق السلام 2005 بين الشمال والجنوب. وهؤلاء الموظفون قادرون على التقدم بطلبات من النوع الذي يجيد الأصدقاء عادة التقدم به.

ولعل من بين الرسائل الأولى التي يمكن أن ينقلها بوش إلى سلفاكير ضرورة أن يفرج عن كل المعتقلين السياسيين. وإذا قام بمثل هذه الخطوة، فلاشك أنه سيُنظر إليها باعتبارها بادرة تصالحية من رجل مستعد للحكم، حتى وإن كان ذلك يعني اتخاذ قرارات صعبة سياسياً. كما أن ثمة حاجة إلى تأمين وقف فوري لإطلاق النار، مخافة أن ترتمي أحدث دولة في العالم رأساً في أتون الحرب الأهلية، وتنضم بذلك إلى قائمة الدول الفاشلة- وتتحول في غضون فترة وجيزة من نجاح للسياسة الخارجية الأميركية إلى فرصة ضائعة.

ومن الواضح أن ثمة دوراً أساسياً للمجتمع الدولي في الأيام المقبلة؛ ولكن ثمة أيضاً دوراً فريداً واستثنائياً للزعامة الأميركية. ولذلك، يجدر بأوباما أن يتعامل مع هذه الأزمة بالسرعة والحذق والوضوح الأخلاقي الذي تتطلبه.

----------

فرانك وولف عضو مجلس النواب الأميركي

---------

ينشر بترتيب خاص مع خدمة «واشنطن بوست وبلومبيرج نيوز سيرفس»
الاتحاد


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2386

التعليقات
#887084 [ود السجانه]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2014 10:45 AM
فانثاو كلامك صحيح جداً لأنو الحكم الشمالي للجنوب نتذ الاستقلال فشلت أحزاب الشمال في وضع صحيح للجنوب وهي إستلمت الجنوب من الاستعمار البريطاني وطبقت خطته ولم يتم نشر التعليم في الجنوب رغم أنه كان في قيادات جنوبية فليلة وفشل الأحزاب ثم الحكم العسكري وكذلم إتفاقية أديس ابابا لم تكن كاملة ثم جاء حكم الانقاذ الفاشل والذي ضيع الجنوب والشمال وأنا من مؤيدي أفكار جون قرنق والحركة الشعبية قبل الاتـفاقية في أفكارها .


#885262 [ود السجانه]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2014 11:16 AM
أن الحل الأمثل لتقدم جنوب السودان هو إنقاذه من محاولة دولة يوغندا من إحتواء ثرواته وكذلك كينيا وأثيوبيا وضرورة إعادة الكونفدرالية مجدداً بين الشمال والجنوب لأن الوضع الإقتصادي يجبر الدولتين على الإعتماد على القوى والتي إكتشفت البترول في الجنوب وسوقته وهي قادرة على تطويره والشركات السودانية الشمالية هي الأقدر على تطوير الجنوب ولذلك وضع إقتصادي موحد تحت ولذلك فإن وحدة كونفدرالية بين دولتين أمر ممكن مع سياسة خارجية منفصلة ومع تعيين وزارات إتحادية للتعليم والبترول والاقتصاد والدفاع هذا حو الحل في حالة موافقة الشعبين عليه .


ردود على ود السجانه
United States [فانثاو] 01-14-2014 01:48 PM
11 سنة ياودالسجانة ماكلين قروش البترول براكم والحكم عندكم والزول المطالب بحقه هو متمرد يستحق الموت حتي وصل عدد الاموات اكثر من4مليون \الحاصل الان في الجنوب هو نتيجة لتربيكم لانكم علمتونا العنف وزرعتوا فينا الشك \انت عارف حتى اطفال المدارس في حصة الرسم يرسمون المدافع والدبابات والجيش بدل الزهور والخضر \نحن الجيل المقبل سوف يكون جيل خالي من العنف والقبلية والعصبية لانه يوجد عمل في الولايات بصمت بواسطة معلمين واكثر من مليون طفل المدارس الان ومن كل قبائل الجنوب وهم قادة المستقبل واما الوحده مع الشمال فلايمكنا نرجع لدرجة ثانية\المجتمع الدولي سوف لايوافق ويقبل بوجود حرب يحدد مصالحهم بعد ماقتلوا الدكتور جون قرنق بسبب النفط وقسموا الجنوب نرجو من رياك مشار \يعمل حسابو من الخواجات


#885250 [الناصح الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2014 11:07 AM
المقترحات التي يتقدم بها هذا السيناتور المخضرم تنال اعجابنا وتجد منا كل الدعم غير أن أوباما الرئيس الأمريكي المتردد لا يبدو أن في وارد التحرك على أي صعيد فقد نكب الأمريكيون برئيس ضعيف جاء الى سدة الحكم ممتطياً جملة شعارات فارغة لم يفعل شيئاً بازائها الى الآن، وخاصة فيما يتعلق بالعلاقات الدولية ولا أدري من السبب الذي يهابه أوباما بشأن ملف السودان. أمريكا تعتبر أقوى الأطراف التي يمكنها التدخل في قضية الحرب الجارية الآن في الجنوب السوداني بسبب ما تتمتع به من تأثير على جميع الأطراف المعنية ولكننا لا نرى تحركاً جدياً من جانب أوباما الأمر الذي يساعد على انتشار نظريات المؤامرة التي تقول أن الغرب ربما يريد لجنوب السودان أن يدخل مجدداً في دوامة الصراعات حتى تهرب الصين من حقول النفط هناك لكي تأتي الشركات الغربية لتملأ الفراغ بعد ذلك. ورغم أن هذا الرأي لا يبدو قريباً من المنطق إلى أن المرء ليحار من عجز المجتمع الدولي عن القيام بما يلزم لتحجيم الأوضاع المأساوية هناك في السودان الجنوبي.


#885229 [ابو مريم]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2014 10:51 AM
عوسوا العجنتو يعني ان تعوس( من العواسة) الادارة الامريكية ما (عجنتو ) من العجين بقيام مثل هذه الدولة.


#885186 [BiboAbyei]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2014 10:18 AM
I just wonder with this american insisting Riek and his Group are victims rather than guilty without conducting any investigation indicating is that true or false instate insisting they should be release and simply forget about the harm they cause to people more than 1000 died and more than 300000 displaced yet the concern of America is the release of the 11 detainees and how to get Riek back to power now we knew why arabs hate this selfish Americans is because they put there nose in every ones business in a rude way showing no respect to local laws and values


ردود على BiboAbyei
[محمد] 01-14-2014 03:42 PM
keep in your mind the world of today is the world of the power full has the right did you need right from the lion to make justice in forest???
thanks this is wisdom off recommend to you
by your bh bhabyei also

United States [National Awareness] 01-14-2014 02:35 PM
this time is hard time it need wise men and women to stand firm for this nation that we fought for

United States [عبدالله قسم السيد] 01-14-2014 12:58 PM
an Israeli lady I met in a conference in CAPETOWN last summer took me aback when she told me that we are as Israelis' are very surprised of Arabs because they like the American despite they hate the Semitics and they hate both Arabs and Israelis and deal with us arrogantly, I argued that the Americans are the most nation who support the illegal existence of Israeli and all the resolutions taken place in the international security council always aborted by the American veto, but she answered me that we managed how to deal with those Americans and our pioneers could put their hands in their critical positions in the American community and thereafter controlled their essential corporations and above of all she confirmed me they designed their intellectual templates and all the American changes led by Jewish's hegemony. I think the American are misled by those who have influential power and have the capability to effect and lead this fragile society who called USA.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة