الأخبار
أخبار إقليمية
توقعات بإعلان سلفا كير الإفراج عن المعتقلين في خطابه اليوم
توقعات بإعلان سلفا كير الإفراج عن المعتقلين في خطابه اليوم
توقعات بإعلان سلفا كير الإفراج عن المعتقلين في خطابه اليوم


مصدر من «إيقاد» : نأمل التوقيع على وقف إطلاق النار خلال يومين
01-14-2014 11:54 AM

لندن: مصطفى سري
كشف المكتب الصحافي لرئيس جنوب السودان عن أن الرئيس سلفا كير ميارديت سيوجه «خطابا هاما إلى مواطنيه» اليوم من جوبا، يتناول خلاله آخر التطورات في المفاوضات التي تدور بين وفدي الحكومة ومجموعة المتمردين بقياده نائبه السابق رياك مشار. ويرى مراقبون أن كير سيتجه على الأرجح إلى الإعلان عن انتهاء التحقيقات مع المعتقلين السياسيين، وعددهم 11، بغية إطلاق سراحهم تزامنا مع إعلان وقف إطلاق النار بين المتحاربين. وذلك في وقت أكد فيه أحد أعضاء فريق الوساطة من الإيقاد (دول شرق أفريقيا) أن الفريق يعد الآن صيغة توافقية، معلنا عن اجتماع مهم اليوم يجمع الوسطاء مع الوفدين.

وقال أتينج ويك أتينج السكرتير الصحافي للرئيس، لـ«الشرق الأوسط»، إن كير «سيوجه اليوم خطابا جماهيريا إلى شعبه يتناول ما أحرزته المفاوضات الحالية في أديس أبابا من تقدم»، مشيرا إلى وفدي التفاوض الحكومي والمتمردين عادا إلى طاولة التفاوض بعد توقف دام أكثر من ثلاثة أيام بعد أن أجرى فريق الوساطة لقاء مع مشار في المكان الذي يدير منه عملياته العسكرية ضد الحكومة.

ولمح أتينج إلى أن خطاب كير سيفتح الطريق أمام المتفاوضين للاتفاق على وقف إطلاق النار، لكنه رفض الإفصاح إن كان كير سيعلن الإفراج عن المعتقلين السياسيين، قائلا: «لا نريد أن نستبق حديث الرئيس.. ولكنه سيتحدث عن قضايا مهمة، وهو لم يأذن لنا بالحديث عما سيقوله».

وكان مشار قال لـ«الشرق الأوسط» في وقت سابق إن الوساطة أطلعته على وثيقة ضعيفة حول وقف إطلاق النار، ولم توضح رؤيتها حول إطلاق سراح المعتقلين. واشترط مشار ضرورة إطلاق سراحهم بالتزامن مع الاتفاق على وقف إطلاق النار، ومن ثم الدخول في الحوار السياسي، كون المعتقلين هم المعنيين بالقضايا السياسية لوفده. وتوقع مراقبون، تحدثت معهم «الشرق الأوسط» عبر الهاتف من جوبا، أن كير يسعى من خلال خطابه إلى إيجاد مخرج لحفظ ماء وجهه بعد تعنته في رفض إطلاق سراح المعتقلين، وقال أحد المراقبين إن «حكومة جنوب السودان واجهت ضغوطا هائلة من قبل المجتمع الدولي، خصوصا الولايات المتحدة التي لوحت بسيف العقوبات.. وللمرة الأولى تتفق دول مثل روسيا والصين والولايات المتحدة والدول الأوروبية على رأي واحد في الضغط على كير لحثه على إطلاق سراح المعتقلين ووقف فوري لإطلاق النار».

من جهة أخرى، كشف أحد أعضاء فريق الوساطة التابعة لدول الإيقاد، لـ«الشرق الأوسط» عن أن فريق الوسطاء سيطرح وثيقة اتفاق على وقف إطلاق النار على ممثلي الحكومة ومشار لتقريب وجهات النظر في القضايا الخلافية. وأضاف أنه يتوقع أن يجري وقف إطلاق النار خلال اليومين المقبلين، مشيرا إلى أن فريق الوساطة الثلاثية المشكلة من إثيوبيا وكينيا والسودان سيعقد اجتماعا مهما اليوم مع وفدي التفاوض لبحث القضايا الخلافية وصياغة وثيقة توافقية.

وقال المصدر، الذي طلب الحفاظ على سرية هويته، إن المفاوضات لم تفشل على الإطلاق، وإن الوسطاء نجحوا إلى حد بعيد في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء الذين أكدوا على الخيار السلمي. وتابع: «أتوقع أن ننجح في تقريب وجهات النظر بين الطرفين، وأعتقد أنهم سيوقعون على وثيقة لوقف إطلاق النار خلال اليومين المقبلين. بالطبع القضية شائكة ومعقدة، ولكن لمسنا رغبة أكيدة من الطرفين للوصول إلى اتفاق»، مؤكدا أن مشار عند لقائه مع الوسطاء قبل يومين شدد على أنه راغب في الحل السلمي، لكنه ما زال متمسكا بأنه لم يقُد أي انقلاب على كير.

وكان المبعوث الأميركي إلى السودان وجنوب السودان دونالد بوث قال إن حكومة بلاده ستستمر في دفعها لطرفي التفاوض لتجاوز الخلافات، حاثا الحكومة على الموافقة على الإفراج عن المعتقلين. وأشار إلى اللقاء الذي جمعه برفقة الوسطاء مع مشار، قائلا إن مشار لديه بعض المخاوف، وإنه جرى إحراز بعض التقدم لتبديد تلك المخاوف.

من جانبه، أعلن وزير خارجية إثيوبيا سيوم مسفن، عن مقترح تقدمت به الوساطة لكير بإطلاق سراح المعتقلين ليشاركوا في عملية التفاوض على أن يظلوا تحت وصاية الأمم المتحدة ودول الإيقاد، وكشف عن أن كير أبدى استعداده للنظر في أي طريقة من شأنها معالجة ذلك، وأوضح أن بعض المعتقلين لديهم تهم يجب أن يسمع ردهم فيها والتعامل معهم وفق القانون، وأن الوساطة دعته للتعجيل بهذه العملية، مؤكدا على ضرورة أن لا تعيق قضية المعتقلين مسار المفاوضات. ودعا الطرفين لأهمية استئناف الحوار.

في غضون ذلك، نفى رئيس هيئة أركان جيش جنوب السودان جيمس هوث ماي لـ«الشرق الأوسط» الاتهامات التي رددتها مجموعة مشار، والخاصة بأن حركة العدل والمساواة المتمردة في السودان شاركت لاستعادة مدينة بانتيو، عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط. وأضاف خلال زيارته المدينة أن «مجموعة مشار تريد تلفيق هذه الاتهامات حتى تجد مبررا لإقامة علاقة مع الخرطوم، ولدينا أدلة موثقة تثبت ذلك».

من جانبه، أكد حاكم ولاية أعالي النيل تمكن القوات الحكومية من طرد المتمردين من مقاطعتي بالبيت وأدونق في الجهة الجنوبية الشرقية للولاية أمس بعد معارك دارت بين الطرفين. وقال إن مجموعة من الشباب من الولاية جرى تجنيدهم من قبل القوات الموالية لمشار بغرض مهاجمة مدينة ملكال عاصمة الولاية، وثانية أكبر مدن جنوب السودان، مشيرا إلى أن الأحوال مستقرة في المنطقة.

وعلى صعيد ذي صلة، قال وزير النفط في جنوب السودان ستيفن ديو داو أمس إن بلاده طلبت من السودان إرسال مهندسين للمساعدة في الحفاظ على مستوى إنتاج النفط، بعدما غادر كثير من العمال الأجانب بسبب القتال بين القوات الحكومية والمتمردين، موضحا في تصريحات له عقب اجتماعات في الخرطوم: «تحدثت معهم حتى يتمكنوا سريعا من تزويدنا بالدعم الفني في ما يتعلق بالمهندسين الذين يمكن إرسالهم إلى ولاية الوحدة ليعملوا جنبا إلى جنب مع مهندسينا».

الشرق الاوسط


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3699

التعليقات
#885905 [National Awareness]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2014 01:24 AM
Justices must be done


#885678 [سوداني اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2014 06:13 PM
نفى رئيس هيئة أركان جيش جنوب السودان جيمس هوث ماي لـ«الشرق الأوسط» الاتهامات التي رددتها مجموعة مشار، والخاصة بأن حركة العدل والمساواة المتمردة في السودان شاركت لاستعادة مدينة بانتيو، عاصمة ولاية الوحدة الغنية بالنفط. وأضاف خلال زيارته المدينة أن «مجموعة مشار تريد تلفيق هذه الاتهامات حتى تجد مبررا لإقامة علاقة مع الخرطوم، ولدينا أدلة موثقة تثبت ذلك».

========================
يا جماع افتونا في هذا, حركة عدل مساوة اتهمت في دعم ادريس دبي رئيس تشاد عندما دخلوا المتمردين التشادين العاصمة جامينا وايضا اتهمت دعم معمر القذافي في ليبيا قبل مقتله اثنا ثورة ليبيا والان تتهم بدعم سلفاكير رئيس جنوب السودان يعني حركة عدل مساوة دي اصبحت قوات تدخل سريع في ازمات دولية والله لو كدي سودان بخيرها انشاءالله مرة جاية خرطوم جوة دون رجوع.


#885521 [عتمنى]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2014 03:25 PM
اذا سلفا اطلق سراحهم للالتحاق بالمفاوضات الجاريه فهذا عين الغباء لان ذلك يعطى مشروعية الانقلاب ولربما واجه سلفا ضغوط اكثر من مشار وهذا يعتبر ضعف من سلفا عليك يا سلفا بالقصاص على من تثبت مشاركته فى الانقلاب هذا من ناحيه كأنفلابيين ومطاردة مشار كأنقلابى هارب مهما كلف الثمن فهذا هو الحل الصحيح الذى يكفل لك الاحترام وصلابة الموقف ووحدة البلد وهو درس رقم واحد واياك والسقوط


#885429 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (1 صوت)

01-14-2014 01:38 PM
ليست لدى حركة العدل مصلحة في الحرب مع سلفاكير، بل ربما العكس صحيح.
نظام البشير ونظام سلفاكير حليفان منذ صفقة الإنتخابات الرئاسية، ومحاولة توريط حركة العدل محاولة ساذجة لذر الرماد في العيون للتغطية على المُصيبة التي خطط لها مطرف صديق، والآن يذهب الفريق الدابي إلى أديس لإكمال المُهمة.
ألم يصرح كرتي بقرار نشر قوات سودانية في حقول النفط الجنوبية؟؟ ألم يصرح البشير بدعم سلفاكير خلال زيارته إلى جوبا؟.
ما مصلحة حركة العدل في مُحاربة مجموعة باقان (الحليف الرئيسي لمشار)؟!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة