الأخبار
منوعات سودانية
للقراء آراء في رواية 'قلم زينب'
للقراء آراء في رواية 'قلم زينب'
للقراء آراء في رواية 'قلم زينب'


01-16-2014 06:07 AM
'سيرة روائية' الصفة التي اختارها الكاتب السوداني أمير تاج السر لكتابه الجديد “قلم زينب”، الذي يتعرض فيه لفترة من فترات عمله طبيباً في بلده السودان.


مشاكل اجتماعية تطرحها الرواية

الخرطوم ـ أمير تاج السر، طبيب وروائي سوداني، من مواليد العام 1960، تخرج من كلية الطب جامعة طنطا بمصر. من إصداراته “حف النمل” و”توترات القبطي” و”مهر الصياح” و”صائد اليرقات” و”العطر الفرنسي” و”أرض السودان الحلو والمرّ”.

"قلم زينب"، رواية أشبه بالسيرة الذاتية لتاج السرّ إبان عمله طبيبا في بلده السودان، ودليلنا على ذلك أن جلّ الأحداث جاءت واقعية، لكن نسج الحكايات يوحي بأنها خيالية. كما أن الكاتب قد اشتغل على نمذجة الشخصيات ولم يراع حياته الشخصية إلا في التقائها مع أحداث القصة التي يرويها لنا.

● رولا: هذا الرجل يفسد عليّ تماما القراءة لكتاب آخرين. أدمنته وأصبح رأيي في ما يكتب معادا ومكررا، وما عدت أملك المزيد من عبارات المدح أو وصف استحواذه عليّ منذ أول صفحة.

في هذه السيرة الروائية يبرز لنا وجه الطبيب أمير تاج السرّ شخوصا قابلهم في الحياة، فرضوا عنه -من فرط غرابتهم- أن يجعلهم يوما أبطالا لقصصه. وكعادة تاج السر، ففي كل كتاب هناك بطل خفي يلهث وراءه دائما مرافقا باقي الأبطال.

● راضي الشمري: عندما يتجاوز الواقع خيالك، فاعلم أنه لا يفعلها في السرد سوى الأمير. جزء من سيرته يحكيها بقالب روائي عن محتال أتاه بقلم كهدية، وادّعى أنه قلم أخته زينب. ليجرّ عليه عددا من المصائب والاحتيالات التي لم تنته إلى أن غادر. الرواية غارقة بالمفارقات والجنون والضحك والحياة اليومية الغريبة في تلك المنطقة من السودان، هناك خامات كتابة ممتازة استغلها روائينا الحبيب أيّما استغلال. رواية جميلة.

● إيمان: مقطع من سيرة ذاتية للطبيب أمير تاج السر شاركنا إياها بما تحمله من سحرية واقعية تتعدد فيها شخصيات محملة بهمها الثقافي والاجتماعي نتعرف فيها على بدايات أمير المهنية والعقوبات التي واجهته وثقافة مهنة الطبيب في مجتمع مازال يحبو محاولا تجاوز المفاهيم التقليدية للمهنة، “قلم زينب” هو المحرك للأحداث القنبلة الموقوتة التي فجرت جنونا اسمه إدريس قلم زينب هو الشيء الملموس لهذا الرجل الذي ظهر فجأة في حياة أمير ليقلبها رأسا على عقب.

● آمال: سيرة قصيرة ولطيفة تقرأ في جلسة واحدة، لا وجود لزينب ولا أهمية للقلم ولكنه بمثابة شارة النحس الذي كان من ظهور إدريس علي في حياة الطبيب، أحببت كيف تتحوّل شخصيات عادية يقابلها الكاتب يوميا إلى شخصيات روائية مذهلة، وجدت تعليقا في تويتر عن شخص يعرف الممرض عزالدين الذي انتقل إلى رحمة الله الآن وعيادته التي لا تزال قائمة.

● طَيْف: بكثير من البساطة والسلاسة يمنحنا أمير تاج السر الفرصة لولوج عالمه الخاص في هذه الرواية، بعد أن ينسج حروفه من أحداث حصلت معه لما كان يعمل طبيبا في مستشفى بورتسودان، والتي يبدو فيها كمن يحمل كاميرا سينمائية يلتقط بها بعضا من مشاهد الحياة، ليسطرها من بعد حروفا في رواية.

● عبدالرحمن منير: الملفت في كتابة تاج السر لهذه السيرة الروائية أنه لم يسمح لخياله بأن يمضي بعيدا، وأنه يعتمد الصدق بقدر استطاعته، إذا فالأحداث الحقيقية تدلك على الواقع المعاش في تلك البيئة وتلقي الضوء على طبيعة الحياة الاقتصادية والسياسية في تلك الفترة، والحياة الاجتماعية بكل تفاصيلها. رواية أخرى ممتعة من روايات تاج السر، أنصح بقراءتها.

● عبدالله: في السودان، في شمال شرق السودان تحديدا، في بورتسودان في الجانب الشرقي منها وفي حيّ النور بشكل أدق وبمستشفى بورتسودان قسم النساء والتوليد حيث كان يعمل الدكتور أمير تاج السر طبيباً جاءت هذه السيرة الروائية البديعة. استوحى من تلك الأجواء رواية “العطر الفرنسي” أيضاً ورواية “366″. قرأت هذا العمل بغاية الحميمية وذا دأبي مع كل إصداراته.

● أسيل: هي أشبه بمواقف وأحداث رافقت الكاتب في بداية مهنته كطبيب بين المستشفى والعيادة وتورطه مع إدريس علي التي بدأت الأحداث وتسلسلت وتداخلت بسببه. وأنت تقرأ ستقع بين الواقع والخيال لأن الأحداث واقعية وخاصة بمجتمع كالمجتمع السوداني ومن جهة اخرى كأنها احداث من تصورات الكاتب لأن طريقة السرد جاءت كأنها خيالية.

● سكينة: انتهت أسرع مما توقعت، كنت أنتظر المزيد. فيها كثير من المواقف المضحكة والتي تترجم “خفة” روح الطبيب والكاتب أمير تاج السر.

العرب


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1457


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة