'عشم' .. وحكايات الأمل
'عشم' .. وحكايات الأمل


01-16-2014 09:57 AM



الإحساس الإيجابي لفيلم 'عشم' هو خروج المشاهد مع حالة من الرضا والفرح، وهذا بحد ذاته يُعتبر نجاحا مهما تمكن الفيلم من تحقيقه.


ميدل ايست أونلاين

بقلم: د. لنا عبد الرحمن

الواقعية الجديدة

مجموعة من العلاقات المتجاورة في صور متنوعة لأبطال من مختلف المستويات الاجتماعية والفكرية، تلتقي في فيلم "عشم" للمخرجة ماغي مرجان، وفي كل شخصية حكاية مختلفة عن الأخرى، وعالم يتناسب مع أحلامها وطموحاتها وما تسعى إليه في الحياة، إلا أن جميع الشخصيات تلتقي عند فكرة "الأمل" الذي يبزغ من موقف ما، أو شخص عابر يمدها "بالعشم" المفقود والمرتجى.

ينتمي الفيلم إلى الواقعية الجديدة، وهو اتجاه ظهر منذ أعوام قليلة في السينما المصرية، وهذا يمكن ملاحظته في حركة الكاميرا البالغة التلقائية، والبعد عن التكلف سواء في أداء الأبطال، أو في اختيار أماكن التصوير، في الميكروباص، أو في مول ضخم، أو شقة بسيطة. جميع الأماكن تبدو منسجمة مع أبطال الحكاية ومع طبيعة تصرفاتهم واختياراتهم، فقد تخلت المخرجة عن المحسنات الشكلية التي اعتدنا وجودها في السينما، لتنحاز للبساطة سواء في الفكرة، أو طريقة التناول. أما اسم "عشم" بالإضافة للبعد الرمزي لدلالة المعنى، فإنه يدل على أحد الأبطال وهو بائع متجول يربط بين القصص كلها، ويحمل لهم الأمل.

يبدأ المشهد الأول مع "نادين- أمينة خليل" التي تراقب جارها "عادل - محمد خان"، وهو يسقي نباتاته ووردوه التي يزرعها في المنور، نادين التي تفشل محاولاتها المستمرة بالإنجاب تستمد من وجود جارها نقطة أمل تساعدها على الاستمرار؛ عادل بدوره له حكاية مختلفة، هو رجل كبير ووحيد، يعيش على ذكريات ماضيه وأسفاره، لا يكتشف المشاهد كل حكايته أو أسباب وحدته، لكن المشاهد يتمكن من الإحساس بقدر التفاؤل الذي يبعثه في حياة جارته الشابة حتى بعد قراره بالسفر، فغنه يترك لها النباتات لتشرف على العناية بها.

تلتقي حكاية أخرى بطلتها داليا (سلمى سالم) مع حكاية طفلة صغيرة تتعرف إليها في مدينة الألعاب، داليا تعاني من قرار خطيبها بالهجرة من مصر، وأمام رفضها الذهاب معه، يتخلى عنها ويسافر؛ أمَّا الطفلة الصغيرة فقد هجرها أبوها أيضًا ليعمل في ليبيا، داليا والطفلة تلتقيان مع "عشم" وهو شاب يتنكر بزي لعبة ما كي يبيع البالونات للأطفال. كلتاهما داليا والطفلة وعشم تتقاطع أمنياتهما في حوار بسيط يكشف أيضًا عن مقدار الرغبة بالحصول على أيّ بارقة أمل، سواء في حلم الطفلة بالألعاب، أو في رغبة "عشم" في الحصول على وظيفة، أو في حلم داليا بالحب من جديد.

ولعل قصة "نادية" من أكثر القصص المؤثرة في الفيلم، لأنها تعيش ساعات رعب على زوجها الكهل حين يطلب منه الطبيب إجراء تحاليل للاطمئنان على صحته، ومنذ تلك اللحظة يسيطر القلق على حياتها؛ ونرى سلوكها البالغ الإنسانية مع السائق الذي تعطيه المال لمساعدته في نفقات علاج زوجته، وفي جلوسها في الكنيسة والدعاء لزوجها بأن لا يصيبه المرض لأنهم بحاجة له؛ ثم في ختام حكايتها وتحقق الأمل مع غياب المرض، ومع رغبة نادية بأن تتعلم قيادة السيارة، وفي هذا الاختيار دليل على التطور الدرامي في شخصيتها.




تبدو حكاية فريدة - مروة ثروت، التي تعيش حياتها بوضوح وشفافية، مناسبة للتعبير عن الجيل الشاب، في قدرته، وجرأته، واختياره التمرد على الانصياع. تخسر فريدة حبيبها شريف بسبب جرأتها في التعبير عن آرائها، لكن تلك الخسارة تكسبها القوة والقدرة على الاستمرار في طريقها، والانتصار لذاتيتها.

أما عشم بطل الفيلم، فهو الحلقة المشتركة التي تجمع كل الأبطال، عشم لا يريد من الحياة إلا فرصة للحصول على عمل جيد، وأن يلتقي (الكابتن أبو تريكة)، هكذا يوجز عشم أمنياته، في مدينة شاسعة تبتلع الأحلام والآمال، إلا أنه يصر على مواصلة حياته. وتُعتبر حكاية رضا البنت التي تعمل في الحمام، ثم تنتقل للعمل في محل ملابس، من أكثر القصص بساطة وتعبيرًا عن الوجه الحقيقي لمدينة القاهرة.

رضا القادمة من الريف كي تحصل على لقمة عيشها بدت شديدة التلقائية سواء في الأداء أو في التسلسل الداخلي لبناء شخصيتها داخل الفيلم، سواء في ملابسها البسيطة، كلماتها، تصرفاتها، أو في علاقة الحب مع أحد الحراس في المبنى التجاري الضخم.

تظل الاشارة إلى وجود بعض المشاكل في تقنية الفيلم، من حيث المونتاج في تقطيع الزمن، ووجود أحداث قبل أخرى؛ كما أن زخم وجود ست حكايات مختلفة، لا يوجد بينها أيّ رابط، عمل على وجود تشويش في تلقي الفيلم، ربما كان على المخرجة الاكتفاء بأربع حكايات على الأكثر، مع العمل على تعميق الحكاية، أفضل من توسيع الفيلم بشكل أفقي على حساب المضمون؛ حيث بدت شخصيات ( رضا- نادين- نادية- عشم) مؤثرة وعميقة في تناولها شكلًا ومضمونًا، في حين بدت باقي الحكايات والشخصيات أقل حضورًا وتأثيرًا. لكن رغم هذا يظل الإحساس الإيجابي لفيلم عشم" هو خروج المشاهد مع حالة من الرضا والفرح، وهذا بحد ذاته يُعتبر نجاحًا هامًا تمكن الفيلم من تحقيقه. (خدمة وكالة الصحافة العربية)

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 598


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة