الأخبار
منوعات سودانية
بري.. دلالة بمفهوم مختلف
بري.. دلالة بمفهوم مختلف
بري.. دلالة بمفهوم مختلف


01-17-2014 12:34 AM

الخرطوم - رباب محمود
تختلف الدلالة الواقعة في منطقة بري عن بقية الدلالات الأخرى وتخرج عن المألوف لجهة أنها لا تحتوي فقط على الأثاث المستعمل وإنما تحتوي على مقتنيات ذات قيمة مادية ومعنوية عالية ويقول أحمد محمد أبشر صاحب دلالة (أحمد للدلالة) إن مفهوم الدلالة في السودان ضيق فالشائع هو أن الدلالة مكان لبيع العفش القديم فقط. وأضاف أن أقيم الأشياء وأغلى المقتنيات في العالم هي المستعملة وتباع في (المزاد) فكل بضاعة قديمة لها تاريخ ولها قيمة وتمنى أبشر أن يتطور مفهوم الدلالة في السودان ويصل للمقتنيات الأثرية القيمة وقال إن فكرة الدلالة لديه نبعت من حاجة الناس للتخلص من القديم والفائض وبدأ العمل في العام 2006م بكل أنواع البضائع مهما كانت حالتها إما بالشراء أو نظام العرض وأخذ نسبة بعد البيع وكانت الفكرة شراء وبيع فقط لكننا آثرنا صيانة وتجديد وتحديث المشتريات ولم نكن نركز على نوع معين بل كل أنواع البضائع من أثاث وأدوات كهربائية وأدوات السباكة والتجارة والحدادة والمطاعم ومعدات الكوافير والحلاقة ومع التطوير أصبح تخصصنا في الأثاث النظيف وأضاف أبشر أن الزبائن في الغالب أصحاب المنازل الذين يودون تجديد أثاثهم وأما أصحاب الشقق المفروشة فهم الأكثر إقبالا على الشراء بالإضافة إلى المؤسسسات والجهات الحكومية والمنظمات شراء وبيع أما الأسعار فقد أكد أبشر لــ(أرزاق) أنها تختلف حسب العرض والطلب والاقتصاد العام في البلد وقال أبشر إنه يشعر براحة نفسية لأن العمل يسير بصورة طيبة ويعمل لديه عدد من العمال للصيانة لتسيير تخلص المواطنين من فائضهم أما السلبيات التي تواجههم في الدلالة فالإيجار فالمؤجرون يطلبون منا الخروج من الموقع بعد فترة وجيزة الأمر الذي أدى لعدم الاستقرار وأشار إلى معاناتهم من الوسطاء الذين قال عنهم إنهم يحولون بينهم والبائع خاصة الجهات الاعتبارية ونوه إلى أنهم وكبقية الأنشطة التجارية لا يسلمون من الجهات الحكومية التي تطالبنا بقيمة الزكاة التي تبلغ في بعض الأحيان (50) مليون جنيه وبعد التسويات يصل المبلغ إلى (5) ملايين, علاوة على ارتفاع الأسعار من الزبائن ثم ارتفاع أسعار المواد والعمالة والإيجارات مما يؤدي إلى ارتفاع قيمة البضاعة بعد الصيانة.

اليوم التالي


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 6096

التعليقات
#888412 [كاسترو عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2014 01:28 AM
نحـتاج الى فـتـوى شـرعـيـة من عـلمائـنـا حـول هـذه الزكاة التى تـؤخـد بالباطـل وقـسـرا وربنا سوف يـسـألـهم عـن ذلك يوم القيامة ان لم يفعـلوا . كل عـلماء الشـريـعـة في الـدول الأسـلامـية وحـتى الـسـعـودية لا يطـبقـون ما يحـدث في الـسـودان . وهـذه الزكاة المطـبقة في السـودان نـتيجـة فـتــوى سـياســية افـتاهـا الـترابى مثل باقـى الفـتاوى التى ادت الى تشـريد المواطنين وازلالهم وقطع ارزاقـهم حتى لا يفكروا في العمل عـلى اسقاط النظام .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة