الأخبار
أخبار إقليمية
العملة السودانية تنزلق الى مصير مؤسف.. قرش رضينا و يوان الطفل المعجزة دولار ريال أم يوان صيني (الحلقة الأولي)
العملة السودانية تنزلق الى مصير مؤسف.. قرش رضينا و يوان الطفل المعجزة دولار ريال أم يوان صيني (الحلقة الأولي)
العملة السودانية تنزلق الى مصير مؤسف.. قرش رضينا و يوان الطفل المعجزة  دولار ريال أم يوان صيني (الحلقة الأولي)


01-18-2014 02:10 AM
الهادي هباني


الشق الأول من العنوان مستوحي من قصة السلطان علي دينار الطريفة (كما جاء في موسوعة السودان الرقمية عن تاريخ العملة السودانية) بعد أن أسس في نهاية عهد المهدية سلطنة دارفور خلال الفترة (1898م ـ 1916م) و قام بسك عملة من فئة القرش علي هيئة القرش المصري مستخدما قطع من صفائح الوقود الفارغة (الرديئة) لتمويل التجارة الداخلية و الخارجية وقد أطلق عليها الناس اسم (قرش رضينا) لأن السلطان هدد بإعدام من لا يرضي بها و يرفض قبولها. (يعني يا ترضي بيها أو مصيرك فندك علي دينار كما يقولون) ،،،

و هي قصة لا تعبِّر فقط عن حرص الرجل علي السيادة الوطنية لدولته الوليدة المستقلة (باعتبار أن وجود عملة محلية قوية الزامية نافذة القبول و التداول أحد أهم أركان السيادة الوطنية لأي بلد) بل حرص علي إجبار الناس علي قبولها و اعتمادها كعملة رسمية واجبة القبول و التداول في المعاملات التجارية و شرع في سبيل ذلك أقصي العقوبات التي عرفها التاريخ البشري (الإعدام) لمن يخالفها أو يرفضها.

و هي قصة بالطبع تعبِّر أيضا عن وعي السودانيين علي مر تاريخهم الضارب في القدم بأهمية العملة النقدية و قدرتهم علي التمييز بين العملة الأجنبية و العملة المحلية من ناحية و كذلك بين العملة القوية و العملة الضعيفة عديمة القيمة من ناحية أخري.
و هو ما عبَّرت عنه الفنانة السودانية الراحلة المبدعة عائشة الفلاتية في الحماسة و رفع الروح المعنوية (كما جاء في كتاب الأمثال السودانية للشيخ بابكر بدري (مؤسس مدارس الأحفاد السودانية) عندما تغنت محذرة موسوليني إبان اندلاع الحرب العالمية الثانية ومشاركة قوات دفاع السودان ومواجهتها للقوات الايطالية في هضاب الحبشة بقولها (يا موسوليني يا طلياني ،،، تضرب السودان ،،، تصبح قرش براني) أي عملة أجنبية بلا فائدة.

و حتي في فترات الاستعمار التي شهدها تاريخ بلادنا لم يتعامل السودانيون مع عملة المستعمر كعملة أصيلة للتداول بل استخدموها للحفظ (كما يفعلون الآن مع بعض المعادن النفيسة كالذهب و الفضة والدولار و غيره من العملات الصعبة) أو في معتقداتهم الشعبية للمشاهرة ومنع العين والحسد ،،، ففى مناسبة الختان أو العرس كان السودانيون يستخدمون ريال ماري تريزا المصنوع من الفضة ومنقوش عليه صورة الامبراطورة ماري تريزا (امبراطورة ألمانيا والنمسا في القرن الثامن عشر) بوضعه على جبين أو صدر العريس أو ود الطهور لمنع العين و الحسد. كما كان يستخدم الجنيه الإنجليزي الذي يحمل صورة الملك جورج الخامس كمشاهرة أو وقاية خاصة للنساء حديثات الولادة أو الزواج (كما أورد الشيخ بابكر بدري أيضا في كتابه المشار إليه سابقا).
و لذلك فقد كان من أول الإنجازات التي تمت في سبتمبر 1956م (استكمالا للاستقلال و ترسيخا للسيادة الوطنية) هو إصدار أول عملة ورقية سودانية لتحل محل العملات المتداولة المصرية والإنجليزية من مختلف الفئات من فئة العشرة قروش إلى العشرة جنيهات ثم أعقبها بعد ذلك بأربعة سنوات إنشاء بنك السودان المركزي كسلطة نقدية تتولي مسئولية إصدار النقد بديلا لما كان يعرف (بلجنة العملة المحلية) و آلت إليه كل أصولها و تم تعيين الراحل مأمون بحيري كأول محافظ له ظهر توقيعه على كل العملات الورقية التي طُبعت آنذاك.

من المؤلم حقا أن تصل عملتنا المحلية إلي هذا المصير المؤسف برغم تاريخها الضارب في القدم الذي يضارع تاريخ العملة الصينية نفسها و يسبقه بآلاف السنين.

فالسودان من أقدم البلدان التي سكنها البشر حسب الحفريات التي وُجدت في بعض أجزائه مؤخرا و قد سكن الجنس النوبي قديما السودان في العصور الحجرية (8000 ق م - 3200 ق م) واتخذ أول خطواته نحو الحضارة فقاموا بصناعة الفخار واستعمال المواقد والنار للطبخ (كما جاء في ويكيبيديا الموسوعة الحرة و في العديد من كتب التاريخ عن الممالك القديمة). و قد كان لها ما يسندها من بنية اقتصادية متينة قائمة علي الزراعة و الرعي و صناعة الفخار و غيرها من الصناعات الحرفية و التبادل التجاري محليا و خارجيا. فقد ضرب السودانيون الأرض برا و بحرا في تجارتهم مع بلاد الهند و السند و اليونان و المغرب و اثيوبيا و العديد من البلدان في كل مراحل التطور الإجتماعي و الإقتصادي الذي شهدته بلادنا منذ أكثر من 3000 عام قبل الميلاد و كذلك ما يسندها منذ ذلك التاريخ (و لا يزال) من خيرات و ثروات و موارد طبيعية و بشرية قلما تتواجد في بلد واحد.

و لا نستبعد (برغم عدم جزمنا بذلك) بما ذهب إليه بعض المؤرخين بأن منطقة نهر النيل الممتدة من البحيرات و إثيوبيا إلي الدلتا و التي كانت تمثل حدود حضارة كوش هي المعنية بقوله تعالي في سورة الرحمن الآيات 19 إلي 22 (مرج البحرين يلتقيان* بينهما برزخ لا يبغيان * فبأي آلاء ربكما تكذبان* يخرج منهما اللؤلؤ و المرجان* فبأي آلاء ربكما تكذبان) صدق الله العظيم.

كما تحدثت بعض الترجمات اليونانية للتوراة (العهد الجديد) عن ملكة النوبة (الكنداكة) و ورد اسم بلاد كوش (أي بلاد النوبة) في النصوص العبرية في التوراة أكثر من ثلاثين مرة و قد جاء في سفر إشعياء - الإصحاح الحادي عشر ما يلي (من أشور ومن مصر ومن فتروس ومن كوش ومن عيلام وشنعار ومن حماة ومن جزائر البحر ...) و قد عرف كوش الذي ورد اسمه في هذا الإصحاح و كُنِيَت حضارة كوش باسمه بأنه ابن حام ابن نوح عليه السلام.

إلا أن بلادنا للأسف الشديد لم تشهد في تاريخها الطويل و حضارتها الضاربة في القدم (حتي في زمن سنة ستة و زمن العيش بالقبضة) مثل هذا الفشل التام و الإنهيار الكامل الذي عاشته (و لا زالت تعيشه) تحت جحيم سلطة الإنقاذ و فريِّة مشروعها الحضاري الذي لا يمت لحضارة شعبنا و تاريخه الطويل بصلة. و التي وصل فيها حد الخزي و العار و الخيبة بالطغمة الفاسدة (ليس فقط الاعتراف بانهيار العملة المحلية) بل التفكير في إحلال اليوان الصيني محلها أو السماح له بالتداول إلي جانبها و الحكم عليها بالإعدام تمهيدا لمسحها من الوجود في المستقبل القريب استكمالا لمسيرة الفشل و الدمار التي بدأت بخصخصة مؤسسات القطاع العام و نهب موارد البلاد.

فتصريح وزير الإستثمار الذي نشر بالراكوبة يوم الإثنين الموافق 23 ديسمبر 2013م عن تقدم الحكومة لنظيرتها الصينية بطلب اعتماد السودان كدولة متداولة لعملة اليوان كحل جذري لمشكلة ثبات سعر الصرف و الاستعاضة باليوان عن الدولار باعتباره أكثر العملات ثباتا وقوة أسوة بما فعلته بعض البلدان الأفريقية علي حد قوله (بجانب كونه يعد اعترافا صريحا بعجز الحكومة عن السيطرة علي الإنهيار الإقتصادي المريع) فهو أيضا يكشف جهل الرجل بأبسط مبادئ الاقتصاد و النقود و البنوك و العلاقات التجارية الدولية و انعدام ثقافته و المامه بما يدور في عالم النقود اليوم خاصة عندما يكون الحديث عن أمريكا و الصين و الدولار و اليوان.
و إذا كان هذا التصريح المُغدِق في الجهالة صادرا عن الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل بجلالة قدره (عرَّاب الإنقاذ و طفلها المعجزة) فما بالك ببقية القوم برؤوسهم الخاوية التي لا تحمل غيرعمامات التوتل السويسري و الإنجليزي الفاخر و بصيرتهم التي لا تتجاوز أسقف مكاتبهم الفارهة و قصورهم العاجيِّة و أحلامهم الطفيلية و حلمات أذانهم التي لا تعرف غير القيل و القال و مناخير أنوفهم المدنسة علي تراب الأرض كما الدواب و لا تجيد غير اقتفاء نتانة الصيف في أحذية الطغاة و الجلادين.

فشعبنا لا ينتظر فتاوي جهال القوم في العملة (أو غيرها) و علي الطفل المعجزة و زمرته الفاسدة ألا يعتقدوا بأنهم يمكن أن يضحكوا علي الناس ببعض المصطلحات (التي يتعاطونها و لا يعون معناها) فلا يمكن (كما يقول أبناء شمال الوادي) (بيع الميَّة في حارة السقَّايين) فقد ارتبطت العملة بحياة شعبنا المعيشية اليومية منذ القدم و تجاوزت حدود المعاملات التجارية و دخلت في معتقداتهم و أمثالهم الشعبية (فالقرش الأبيض لليوم الأسود) و (القروش بِقَت دِقِن مره) و (مال التجارة ما بحمل الخسارة) و (المال عند سيدو والناس بتريدو) و (المال تلتو ولا كتلتو) وغيرها من الأمثال الشعبية التي تعبِّر عن وعي الناس الإجتماعي و الفطري بالعملة و أهميتها.

ما يقصده الرجل في حديثه لا يتعلق فقط (كما قد يعتقد البعض) بربط الجنيه باليوان و الاستغناء عن الدولار في المعاملات التجارية الدولية و إنما يتحدث عن ما يعرف في علم الإقتصاد بالإحلال النقدي اعتقادا منه بأنه أحد الوسائل الناجعة لمعالجة انهيار قيمة العملة الوطنية و ارتفاع معدلات التضخم.

و الإحلال النقدي في عالم الإقتصاد هو أن تعتمد السلطات النقدية عملة أجنبية كعملة رسمية للتداول الداخلي و الخارجي يتم تداولها لوحدها أو بجانب العملة الوطنية بين كل القطاعات الإقتصادية ممثلة في قطاع الأفراد ، قطاع الأعمال ، القطاع المالي ، قطاع الدولة ، و قطاع التجارة الخارجية (بمعني آخر و وفقا لتصريح الطفل المعجزة أن يكون بمقدور المواطن السوداني شراء احتياجاته اليومية من زيت الطعام و الخبز و الخضروات و غيرها من المستلزمات المعيشية اليومية باليوان الصيني كما يفعل بالجنيه السوداني) بجانب استخدامها في اصدار الإعتمادات المستندية و خطابات الضمان و التحويلات المصرفية لأغراض الاستيراد و التصدير و التبادل التجاري مع البلدان الأخري.

فمن المعروف في عالم الإقتصاد أن الدول التي تلجأ للإحلال النقدي دائما هي الدول الفاشلة التي يعمها الفساد المالي و سوء الأجهزة الإدارية و ترهلها و ارتفاع معدلات الإنفاق العام علي جهاز الدولة و علي أوجه الصرف غير الإنتاجية و تشهد إختلالات هيكلية في اقتصادياتها و تعاني عجزا مزمنا في موازين مدفوعاتها و زيادات مطردة في معدلات التضخم و انخفاضات متتالية في القوة الشرائية لعملتها المحلية و تراكمات غير محدودة في دينها الداخلي و الخارجي و انتشار ظاهرة تبييض الأموال و تمويل القمع و الحرب و الإرهاب و انخفاض معدلات انتاجها لمستويات غير مسبوقة و ارتفاع معدلات الفقر بالذات وسط القطاعات المنتجة نتيجة للسياسات الخاطئة غير الموجهة لخدمة الإقتصاد الوطني و فرض الضرائب و الرسوم و الأتوات غير المحتملة علي المنتجين التي تفوق تكلفة إنتاجهم و تدفعهم للهروب و الهجرة إلي خارج البلاد أو تزج بهم في غياهب سجون الشيكات المرتدة و الديون المعدومة و انعدام احتياطياتها من العملات الصعبة للدرجة التي يصبح فيها السوق الأسود هو الممول الرئيسي لفاتورة الاستيراد علي مستوي القطاعين الخاص و العام و هذا ما يحدث للأسف الشديد في بلادنا و يجعلها متربعة بجدارة علي عرش قائمة الدول الفاشلة و الساقطة اقتصاديا.

إعتقاد الطفل المعجزة و زمرته الفاسدة بأن الإحلال النقدي هو الحل الجذري لتدني العملة المحلية و سعر صرفه مقابل العملات الأجنبية الأخري هو مجرد اجترار للكذب و الإفك و اللغط و الإدعاء الفج و الجهالة الفاضحة النافية لأدني درجة من درجات العلم و المعرفة بأبسط مبادئ الإقتصاد و حقائق الأمور و ما آلت إليه أحوال الناس و العجز التام عن إيجاد حلول لها.

سنفرد هذه الحلقات لكشف خواء الرجل و زمرته الفاسدة و تفنيد تصريحه الجاهل و اثبات فشل سياسة الإحلال النقدي التي يتغني بها و يري فيها مخرجا لأزمته و عزلته في معالجة أزمة سعر الصرف من خلفية اقتصادية بحتة مسترشدين ببعض تجارب الدول الأفريقية الفاشلة التي اتبعتها و استدل بها (لجهله) في تصريحه المشار إليه و المصير المشئوم الذي وصلت إليه تلك البلدان و استحالة إقدام اليوان الصيني لمحاربة الدولار الأمريكي باعتبار أن أمريكا و الصين في حقيقة أمرهما حليفان مستتران تربطهما مصالح مشتركة من الصعب الفكاك منها. ثم نعرِّج بعد ذلك للتفريق بين سعر الصرف الاسمي و سعر الصرف الحقيقي و بيان الأسباب الحقيقية وراء انهيار العملة الوطنية و اقتراح الحلول الناجعة لأزمة سعر الصرف و التي نعتقد جازمين بأن الطغمة الفاسدة لا تستطيع الإقدام اليها لتعارضها التام مع مصالحها ،،، فتابعونا ،،،
[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 9133

التعليقات
#890025 [أبوخـالد]
4.50/5 (2 صوت)

01-19-2014 09:52 PM
الا يوجد اقتصاديين في البلد ... ما علاقه طب الاسنان بوزارة الاستثمار ؟؟؟
سؤال يبحث عن اجابه
بلد هامله
بلد بلا وجيع ..


#889822 [AburishA]
2.00/5 (2 صوت)

01-19-2014 05:02 PM
بدل اليوان الصيني ياوزير الاستمار مصطفي اسماعيل احسن لدينا نتعامل بـ(الدراخما)!!!


#889516 [بدرالنهار]
1.50/5 (2 صوت)

01-19-2014 11:53 AM
مشكلة الإنقاذيون أنهم الغوا عقول روؤسهم العلوية التي أصلاً لم تكن موجودة ولايفكرون بروؤس عقولهم السفلية فعلي قدر متعتهم تأتي أفكارهم ومبادراتهم التي أهلكت السودان وطناً وشعباً حسبنا الله ونعم الوكيل .


#889380 [المستبد العادل...]
3.50/5 (2 صوت)

01-19-2014 10:15 AM
مأساة السودان الحقيقية هى الإيمان بنظرية المستبد العادل !!! مما يؤكد جزئياً ما ذهب إليه هيكل فى مقاله المستفز ( السودان جغرافيا ),,, نحتاج إلى تجذير فهم مؤسسية الدولة ,, وليس الترويج والإيهام للبسطاء بأن الحل يأتى مع فلان وعلان !!!كل هذه الشرذمة من الطغمةالعسكرية ومن حولهم الفسدة والإنتهازيين التكنوقراط ليس بمقدورها أن تقدم شيئاً سوى المزيد من الدمار والإنهيار فى كافة المناحى !!!
الحل هو إقتلاعهم ,, البدء فى بناء الدولة على ما تركوه من أنقاض ..


ردود على المستبد العادل...
European Union [المستبد العادل] 01-19-2014 01:38 PM
معليش التعليق دهـ ضل طريقه الى هنا والمقصود خبر صفعة الهندى


#889349 [الرقم صفر]
4.50/5 (2 صوت)

01-19-2014 09:56 AM
هم خلوا حذفاالأصفار ليه ؟؟؟ ما يحذفوا ليهم صفر صفرين ويسموهو الجنيه البشيرى ولا جنيه البنية (على وزن تيراب البنية ) !!!!


#889125 [أبو احمد]
4.19/5 (5 صوت)

01-18-2014 11:52 PM
هذا الطفل الغير معجزة يمتلك 51 شهادة بحث بس هذا الموثق
غير بدل السفر الذى لم يصرف لسودانى الى اليوم ولم يرجع منه دولار ولو بالغلط
اما العمولات جارى التوثيق
حا يروح فين من الشعب الجعان


ردود على أبو احمد
European Union [اللحوي] 01-19-2014 01:09 PM
الجـعـان والـشـحـــــــــــــــات


#888976 [mohamedhada]
1.75/5 (3 صوت)

01-18-2014 07:06 PM
شكرا علي الموضوع الذي أري فيه موضوعية :::: بالنسبة للطفل المعجزة و أنداده فهم يعمنون بمبدأ إذا أردت أن تضيع قضية فأعطها إسما و بذلك تضيع القضية الساسية و يتداول الناس هوامشها و الأمثلة كثيرة مثلا يقولون أعمال هامشية بدلا من بطالة سوق موازية بدلا من سوق سوداء


#888899 [موسى]
2.99/5 (7 صوت)

01-18-2014 04:56 PM
الود مصطفى عصمان في الاصل هو تاجر ثياب نسائيه يعني دلاليه وهي مهنته في سن الشباب وفجاءه وبلا مقدمات وجد نفسه سياسي كبير مثل باقي البلهاء الذين اصبحوا سياسين امثال نافع وعلي عثمان وهكذا نقل عالم الدلاليات الى السياسه


#888691 [ودبري]
3.63/5 (5 صوت)

01-18-2014 12:44 PM
طبيب أسنان على رأس وزارة الإستثميار ..


#888568 [جركان فاضى]
3.50/5 (4 صوت)

01-18-2014 10:17 AM
وصف دقيق للطفل المدلل ...شكرا الاستاذ الهادى هبانى...هؤلاء اشكال خاوية من اى فهم صحيح...كيف يتجه السودان لليوان بدل الدولار؟...وهل الشركات الصينية نفسها تبيعك باليوان او الدولار؟...يا أخى هذا الطفل المدلل الخاوى الراس والفهم كان يسأل اى تاجر شنطة يسافر للصين عشان يعرف ان الصين تبيع بالدولالالالالالالالار وليس اليوان


#888557 [سوداني موجوع]
4.00/5 (5 صوت)

01-18-2014 09:56 AM
أس الازمة يكمن في تمكين الرجل غير المناسب لتولي الأمر فحصدنا الخراب .. بمثلما هرب المستثمرون من مصطفي و دمار زراعة المتعافي و هلاك سودانير ود بدر و حريق جزيرة محمد سليمان ثم سر الختم مع الضربة القاضية بيد الفيلسوف الزبير .. و ذهاب الجنوب بيد الأغبر علي و الغاء دور البرلمان ((احادي القطبية )) بعنترية نائب رئيس حزب المؤتمر د.نافع و الامعة الطاهر .


#888514 [مواطن مخوزق]
2.50/5 (2 صوت)

01-18-2014 08:12 AM
كلام في الملان...وفي انتظار الحلقة القادمة


#888492 [مواطنx]
3.94/5 (5 صوت)

01-18-2014 05:43 AM
أولا: رسالة لتجار السوق وللمواطن البسيط عليك بمتابعة تعليقات معلقين الراكوبة بشأن ارتفاع الدولار،وخبراء الأقتصاد،قبل فترة قلنا لكم سيرتفع الدولار وهاهو اليوم يرتفع لا تصدقوا اشاعات الحكومة أبدا،و الا رحتوا في شربة مويه...









ثانيا: بما يخص آيات سورةالرحمن من 19-22،سنظل نحن السودانيين لوحدنا من يؤمن بأن هذه الآيات المقصود بها نحن!،طالما نحن دولة فقيييييييييرة مستعبدة من قبل نظام مستعبد!!!،عندما نكون في الطليعة بمالنا أو بمواردنا أو بعلمنا او غيره،حينها ستجرى الدراسات الحقيقية حول تفسير هذه الآيات وسنتوج نحن بهذا الفخر،وحلم الجعان عيشة.........


ردود على مواطنx
[حاوي] 01-19-2014 03:03 PM
و قيل ايضآ هي موضع التقاء مياه النيل مع البحر الابيض عند دلتا مصر برشيد و دمياط .. والله أعلم .

European Union [سودانى شديد] 01-19-2014 07:07 AM
يا أخى محمد عثمان. جاء فى كتب التفسير أن البحرين مقصود بهما نوعية الماء (عذب و مالح) و مرج البحرين أى أرسلهما - يلتقيان أى يرى كل منهما الآخر. البرزخ هو الحاجز الذى وضع بينهما حتى لا يختلطان ببعض أبدا و لو عن طريق حفر قناة. لا أظن أن تلك التفاسير تتطابق على البحرين الأبيض و الأحمر و الله أعلم. العالم مليئ بالأسرار و هناك أماكن لم تطأها أقدام البشر إلى الآن. أثبتت مثلا الدراسات أن هناك أنهارا و بحيرات من المياه الجوفية فى باطن الأرض فلم لا يكون هاذان البحران هناك؟

United States [محمد عثمان. جp] 01-18-2014 01:18 PM
مرج البحرين يلتقيان هي التقاء البحر الأحمر مع البحر الأبيض بواسطة قناة السويس وهي البرزخ بينهما ولن يلتقيان أبدا . والله اعلم


#888477 [وداي صاولي]
3.63/5 (7 صوت)

01-18-2014 04:20 AM
نيريد دولة الفور متي تعود دولة الفور للحكوم


#888472 [الكلس]
1.50/5 (2 صوت)

01-18-2014 03:57 AM
انا لست بمتخصص في امور الاقتصاد لكن الكلام دا العقل السليم بقبله لموضوعيته


#888441 [المستعرب الخلوى]
4.00/5 (3 صوت)

01-18-2014 02:50 AM
يكفى انه طبيب الأسنان وطفل الإنقاذ المعجزة ..وهانت الزلابيا أن يصير طبيب الأسنان هو وزير للإستثمار والبلاد تعج بالإقتصاديين ..
حسبنا الله ونعم الوكيل ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة