الأخبار
أخبار إقليمية
حوار هام مع الاستاذ ابراهيم الشيخ عبد الرحمن رئيس حزب المؤتمر السوداني
حوار هام مع الاستاذ ابراهيم الشيخ عبد الرحمن رئيس حزب المؤتمر السوداني
حوار هام مع الاستاذ ابراهيم الشيخ عبد الرحمن رئيس حزب المؤتمر السوداني


01-20-2014 07:38 AM
أحمد الياس

* سلام يا ريس،، وتحية النضال لكم وأنتم تمثلون وجه الثورة المشرق .. وفي البدء يشرفنا أن تزيّنوا لنا بهذا الحوار صفحة حزب المؤتمر السوداني في الفيسبوك بعدما تجاوزت كل صحفات الأحزاب السودانية بما فيها الحزب الحاكم اذ تحظي بــأكثر من ٢١٠٠٠ معجب من داخل وخارج السودان..

*يكون لنا السبق إن حدثتنا عن مناسبة زيارة وفد حزب المؤتمر السوداني برئاستكم الى مدينة الجنينة في الحادي والعشرين من يناير الجاري.
الاماجد ادارة الصحفة لكم مني عاطر التحايا وكل الود أنتم ومن معكم ونقدر لكم اهتماكم الكبير بتغطية نشاط الحزب وتسليط الضوء علي حراكه اليومي ولقد قمتم كجهات إعلامية بالإعلان عن هذه الزيارة ومناسبتها فلكم الشكر والتقدير .. ولتسليط المزيد من الضوء عليها وعلى نشاطات الحزب نجري معكم هذا الحوار علّه يسهم في التعريف بالحزب ومواقفه والإجابة على أية أسئلة قد تتبادر إلى ذهن القارئ والمتابع ونتمنى أن يرفد في مسار الثورة من أجل المواطن السوداني ومن أجل أي ذرة من تراب الوطن الغالي

الاستاذ ابراهيم هلّا حدثتنا أيضاً عن خروجكم ومشاركتكم في الانتفاضة الجماهيرية الأخيرة في سبتمبر ٢٠١٣؟
قبل الولوج إلى ما طلبت دعني أكرر ما سبق وأن قدمته كقيادي بتحالف قوي الاجماع المعارض وكرئيس لحزب المؤتمر السوداني وكمواطن سوداني له معرفة بالتجارة والاقتصاد فافاداتي حول كافة القضايا المتصلة بالواقع السياسي والاقتصادي في بلدنا الحبيبة قد تطرقت إليها لا سيما وثيقة الاعلان الدستوري لقوى المعارضة والاقتصاد وسياسات الحكومة الفاشلة خضت فيها منبهاً لمآلات الضعوط الاقتصادية فقد أصبحت واضحة للعيان ولحتى المواطن البسيط الذي ليست لديه أية معرفة بالاقتصاد.. فالدولة أضحت تفقد مواردها شيئاً فشيئا حتى تلك التي يوفرها لها القطاع الخاص سواء كانت ضرائب أو جمارك أو عوائد أو قيمة مضافة وغيرها من الاشياء التي يلتزم القطاع الخاص بسدادها وتبلغ المليارات و تذهب كل عام للخزينة العامة للدولة.. فلا خيار سوى رحيل هذا النظام فوراً
أما بالنسبة لانتفاضة سبتمبر المجيده فانتم تعلمون ولا شك الظروف التي أحاطت بالوطن بسبب الازمة الاقتصادية وعجز النظام التام وانسداد افقه وقلة حيلته وانعدام خياراته ..... فاختار النظام القاء المزيد من الاعباء علي كاهل الناس برفع الدعم عن الوقود (ولم يكن هنالك دعم أصلاً) وزيادة الضرايب والجمارك .. و مما فاقم من الازمه وزادها اشتعالاً استفزازات رموز النظام في قمة هرمه البائس بالحديث عن البيتزا والهوت دوق الامر الذي دفع بالناس للخروج الي الشوارع تهدر كالسيول تهتف بسقوط النظام وتطالب برحيله...
و لأننا أبناء الشعب السوداني القادمون من رحم معاناته واوجاعه المستمرّة و المستشعرون مسؤولياتهم تجاه شعبهم والذين يؤرقهم ما آل اليه الحال .. ما كان لنا أن نتخلـّـف عن الالتحاق بصفوف الشعب ولا أن تتقاعس عن مواكب الثوار بل آثرنا التسابق لشرف الشهادة ولعزة الوطن والمواطن وتقدمنا الصفوف وهكذا وجدنا أنفسنا في شمبات وفي بري وفي كل الميادين والساحات والشوارع حتي انتهي بنا المقام في زنزانة في سجن كوبر الذي ضمّنا والعديد من شرفاء بلادي....

وماذا عن اعتقالك وأعضاء المكتب التنفيذي لحزب المؤتمر السوداني وماهي مدلولاته ؟
حتى لا يتم اختزال مجمل الأزمة السودانية في قضية رفع الدعم نقول أن المشكلة أعمق من ذلك بكثير فماذا فعلت الإنقاذ في ربع قرن غير الفقر والعوز لأهل السودان فلا دخل يسد الرمق ولا مصروفات للمدارس ولا علاج ولا تعليم فجاءت الزيادات لتصب الزيت على النار، وزادت الاشتعال وزادت من غضب الناس لذلك اتسع نطاق التظاهرات مما أرعب النظام فطفق يقتل في المتظاهرين الذين تساقطو بالمئات ثم تبعها باكبر حمله للاعتقالات حتي ضاقت السجون بالمعتقلين والذين من بينهم أعضاء وقيادات حزب المؤتمر السوداني بحكم مشاركتهم ومساهمتهم المحورية في اشعال فتيل الانتفاضة وديمومتها ووعيهم بالأزمة بالإضافة إلى متابعة الأجهزة الأمنية لهم منذ اشتداد التظاهرات في الثلاث سنوات الأخيرة و هدف الحزب المبتغى وهو التغيير السياسي والبنيوي هذا هو سبب الهجمة الشرسه علي عضوية الحزب وقياداته ابان احداث سبتمبر.

ما هو الدور الذي يضطّلع به سيادتكم في قيادة قوي الإجماع الوطني خاصة بعد الاعتراف العام بدوركم الكبير في هبة سبتمبر؟
قوي الاجماع الوطني تمثل لنا في حزب الموءتمر السوداني الوعاء الجامع لقوي المعارضة ونحن ارتضيناها اداة لمقاومة النظام وإسقاطه ومن ثم نحن نبذل قصاري جهدنا للدفع بها وتطوير اداءها لتلعب دورها المامول الذي يفضي الي تغيير النظام ويجي الاجتماع التاريخي الذي انعقد بدارنا بام درمان ثم الندوة الكبرى في مطلع يناير بدارنا الجديدة بشمبات في هذا السياق ..
وما نضطلع به من دور هو شحذ همة كافة القوى السياسية والحركات الشبابية ومنظمات المجتمع المدني مؤكدين أن إرادة القوي السياسية تجلت الآن بشكل واضح في برنامج البديل الديمقراطي الذي قام بتشريح الأزمة في السودان بشكل واضح ووضع الخيارات البديلة للأزمات الموجودة حالياً في البلاد سواء كانت اقتصادية أو اجتماعية أو ثقافية أو أزمة الهوية حيث تواصت وتراضت كل القوي السياسية على مشروع البديل الديمقراطي الذي اشتمل على جميع تلك القضايا.. كما يوجد مشروع الإعلان الدستوري وهو مكمل لبرنامج البديل الديمقراطي والذي حدد هياكل السلطة والأقاليم والصلاحيات وتشكيل المؤسسات وإعادة بناء الخدمة المدنية واسترجاع استقلالية القضاء وسيادة حكم القانون والالتزام بالدستور والحقوق الاساسية للمواطن والحريات. وفي المقام الأول والأخير نحن أعضاء مؤسسون في تحالف قوى الإجماع الوطني.

هل يمكن إعطاء القارئ خلفية لهذه الزيارة وهل هي زيارتكم الأولي لدارفور بصفة عامة ؟ وما هي الأهداف المرجو تحقيقها من وراء هذه الزيارة ؟ و هل تأتي هذه الزيارة في إطار خطة للانتشار الجماهيري على المستوى القومي للحزب؟

نحن الان بصدد زيارة مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دار فور في استجابة لدعوة عدد مقدر من عضوية الحزب ممثلة في موتمر الطلاب المستقلين بالجامعة والخريجين ونحن نجدها سانحة وفرصة طيبة لزيارة واحدة من ولايات دار فور التي تعاني من ويلات الحرب لأكثر من عقد من الزمان.. كما أن الزيارة تتيح لنا لقاء الناس والوقوف علي أحوالهم عن قرب ..
ليس ذلك فحسب فنحن نعتزم زيارة معسكرات النازحين لمعرفة حقيقة مايجري على الأرض هناك ..... وبرنامج الزيارة عبارة عن ندوة في جامعة الجنينة و ندوة كبرى أخري في المدينة تدشيناً لافتتاح دارنا الجديدة هناك .. وعلي كلٍ هذه زيارة سيكون لها ما بعدها بالقياس لخطابنا السياسى المتفاعل مع واقع الحال هناك ولعلي قد ذكرت في حوار سابق أيضاً أننا ومنذ تشكلنا كحركة طلابية في مؤتمر الطلاب المستقلين بالجامعات والمعاهد العليا انتبهنا لوجود صراع بين المركز والهامش جراء وجود مركز قابض على السلطة والثروة وباطش فاسد ومستبد في مقابل هامش محروم ومهمش خارج جغرافيا وتاريخ السودان يتعالى عليه المركز ويفرض عليه ثقافته ويسعي لتذويبه في ما يعرف ببوتقة الانصهار لصالح المركز.

ومنذ وقت مبكر قلنا أنه إذا لم يتم الاعتراف بحقوق المجموعات المهمشة في اطراف السودان وحقها الثقافي وتعددها الديني وفي العيش الكريم وفي التنمية وتحدثها بلغتها وتخصيص مساحة مقدرة لها في الإعلام فسيحدث انفجار للغبن الكامن في نفوسهم وهذا ما حدث بالضبط و نقول أنّه إذا حدث الآن تغيير ولم يكن مرتكزاً على مشروع يعترف بالمظالم التاريخية والإقرار بحقوق المهمشين وإعادة القسمة العادلة في الثروة والسلطة وتحقيق التوازن الثقافي والديني والاقتصادي إلي الوطن فيجب أن ندير هذا التعدد بالشكل الأمثل حتى لا نصيب الوضع الديمقراطي القادم بعلل أو فقر للأدوات أو انعدام الوعى أو الارادة السياسية. ونعتقد أنّ في مشروعنا منذ البدء الخطاب والحلول لمشكلة السودان في دارفور.. فنحن من هنا نبدأ ومن هناك نبدأ ومن أي شبر في أرض السودان الطيبة.. ولن نقف بعد اليوم.
وظللنا نردد للذين يخافون التغيير إنّ أي تغيير هو أفضل من الوضع الحالى وسيكون فيه خير كثير لأهل السودان فإستمرار هذا النظام في الحكم يعني المزيد من الأزمات ومواصلة للحروب الاهلية الموجودة الأن في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور وحتى في الشرق وتعمقها وتمددها بشكل أكبر وتجعل سقف المطالب للحركات الحاملة للسلاح ترتفع مثلما حدث في تطور قضية جنوب السودان والتي كانت مطالب محدودة وبحث عن التنمية والعدالة والمساواة والفرص المتساوية في السلطة والثروة وانتهت بتقرير المصير، فكلما تطاول بقاء النظام ارتفعت سقف المطالب ثم نجد وطننا في مفترق طرق.

ونريد اليوم أن نصل أهلنا في الجنينة بكافة فئاتهم لنؤكد إنّ حدوث التغيير الآن إذا كان لديه قيمة واحدة فهو محافظته على ما بقى من السودان ووحدته والنقطة الاهم أن الشعب في خاتمة المطاف هو السيد والآمر والناهي ومطالب بأن يقول كلمته فهو الذي سيختار الاصلح عبر صناديق الاقتراع ولذلك عليه أن يقول كلمته ويختار بوعى ولذلك على القوي المستنيرة والحديثة أن تقنع الآخرين بها لا سيما أن المعركة في خاتمة المطاف ستحسم عبر صناديق الاقتراع، فلذلك نريد بناء قواعد حقيقية ونريد الوصول لعامة الشعب وطرح مشروعنا بشكل واضح وعميق وسط المواطنين ليكون بإمكاننا جميعاً قيادة التغيير ما بعد سقوط هذا النظام

الجنينة منطقة من مناطق الهوامش التي لا تقل عن رصيفاتها من المناطق في دارفور أو كردفان ولقد طفت على اكثر من مائة قرية اضافة الى 27 حياً بمدينة النهود "مسقط رأسي" في الآونة الأخيرة ووجدت المدارس مشيدة من القش مع وجود مستشفي وحيد منذ الاستعمار لم تطاله يد التعمير ولم تضاف له طوبة واحدة الكهرباء الان وصلت بعد خمسين عاما من الاستقلال الا أن الناس هناك لا يملكون قوت يومهم حتي يدفعوا رسوم التركيب والعدادات والاعمدة المكلفة يرون بأم أعينهم الكهرباء لكن لايقدرون على التوصيل .. نريد أن نرى احتياجات الناس في الجنينة كما رأيناها في غيرها وسنواصل زياراتنا ونفتح مناجمنا من معادن الناس فنحن للناس وبرنامجنا هو تقديم الخدمات .. نريد أن نرى بأم أعيننا ما هي أبرز قضايا الناس في الجنينة.
أننا نملك الارادة السياسية والعزيمة على العمل والالتزام مع الناس ونريد أحداث تغيير وتقديم شئ للناس لانهم فقدوا الثقة فى السياسة والاحزاب هناك عدم مبالاة نحن نريد اعادة الثقة والروح للناس وأمل فى ان السودان يمكن بنائه من جديد..
وسندعو أهل الجنينة وأهل دارفور عامة للجلوس مع بعضهم البعض والتواثق والاتفاق على مشروع ألا ينساقوا لمخططات المؤتمر الوطني والتي لن تعالج أزمة السودان في دارفور والتي قد تدفع الاقليم للمطالبة بحق تقرير المصيرفالنظام الفاسد لاذمة ولا عهد ولا ميثاق له ونريد أن نؤكد لهم ومعهم أن إرادة الشعوب لا تقهر وانهم قادرون على صنع مستقبل فيه احلامهم واشواقهم.
وسنقيم الندوات الجماهيرية في كل مدن السودان وقراه المختلفة فاقمناها في مدينة الخرطوم – ميدان المولد بالخرطوم وأقمناها في مدينة ود مدني – ميدان الحرية وفي مدينة سنار : ميدان الحرية وفي مدينة ام روابة – ميدان المدارس وفي مدينة الابيض – ميدان الحرية وفي مدينة عطبرة وفي مدينة بورتسودان وفي مدينة غبيش – ميدان الحرية وفي مدينة ابوزبد – ميدان الحرية و في مدينة كوستي – ميدان الحرية .. كل ذلك في وقت واحد.
فهيّا إلى الجنينة

لكم التحية أستاذ إبراهيم الشيخ عبد الرحمن رئيس حزب المؤتمر السوداني
لكم الشكر على هذا اللقاء ونأمل أن يكون قد أضاء ولو القليل وعاش الشعب السوداني حرّاً مستقلا.



تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4137

التعليقات
#891216 [مصطفى احمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 07:59 AM
قد أفلحت حواء السودانية بإنجاب رجال يهتمون بأمر عزة ويزودون عنها ..*
إبراهيم الشيخ أحد هؤلاء الرجال الذين صاروا نادرين في زمن الإنقاذ*
وقبضتها الأمنية القاسية .. أتمنى له ولحزبكم النابغ كل التوفيق والخطو*
بأقدام ثابتة نحو غدٍ مشرق ..


#891212 [فيلسوف]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 07:48 AM
ياخي نحن بنكره أي حاجة اسمها مؤتمر حتى مؤتمر الخريجين البقى تاريخ داك كرهناه لوعايز أعضاء انضمو لحزبك ده أول حاجة غير اسمه


#891081 [Adam Ibrahim]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 12:52 AM
الزول ده ممكن يكون فيهو خير للسودان لو اخد فرصة ديموقراطية للحكم..


#891059 [ودعمر]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 12:15 AM
الاستاذ ابراهيم الشيخ من الشخصيات الوطنيه التي نحترمها كثيراُ فهو مناضل وسوداني اصيل. لكن لدي سوال لماذا رجل اعمال في قامة استاذ ابراهيم الشيخ لا يساهم في دعم قناة تلفزيونيه تساعد في تبصير السودانيين بضرورة التغيير!!؟


#890999 [أبو محمد الجابري]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 10:49 PM
توقفت كثيرا في تصنيف وتوصيف هذا الشاب الأسمر الذي يعبر عن آرائه وعن مشاعر وآلام الناس بقوة وجرأة ويكفي مشاركته بل وقيادته لعدد من المظاهرات القوية في شمبات في هبة سبتمبر .. أكثر ما استوقفني تساؤل يطوف بالذهن كثيرا عن مصادر ثروته الكبيرة في عهد الفقر والإفقار هذا الذي نعايش وطأته كل يوم .. ولما كان أهل كل مهنة أدرى بشعابها والأسرار عندنا في السودان سرعان ما تتكشف فقد حملت تساؤلاتي لتاجر عريق وابن أسرة تجارية قديمة ومهتم بالسياسة العامة فشهد لي بنظافة مصادر ثروة إبراهيم الشيخ وأنه ماهر في التجارة وأن الله قد فتح عليه فتوحات كثيرة في مجالها وأنه كان يتفادى مكر الحكومة بعقد شراكات مع آخرين وتغيير مجالات تجارته من حين لآخر .. وقلت لنفسي لم لم يتساءل الكثيرون عن ثروات زعماء المعارضة التي تتقزم أمامها ثروة هذا الشاب؟ .. من يعرف كم تبلغ ثروة "الأسياد" في هذا البلد؟ أعتقد أن إبراهيم الشيخ وجه مضئ في سماء هذا البلد المظلمة وأنه يستحق الثقة .. لم لا نجربه ونجرب الوقوف معه مرة وقد وقفنا مع الأسياد ألوف المرات بدون جدوى..وكانوا يتكسبون من ظهورنا عند كل موقف؟ ونطلب منه مزيدا من التوضيح لأصل ثروته ومصادرها حتى نطمئن إلى أننا نهب دعمنا وأصواتنا لقوي أمين .. والسلام


ردود على أبو محمد الجابري
United States [مواطنx] 01-21-2014 12:09 AM
تسلم أبو محمد على اضافتك الهادفة.


#890836 [محمد علي شقدي]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 06:47 PM
رغم ظلام النفق فهذه الارض الطيبة تنبت الف ثائر يجوبون الارض بشرى وترياق ولبناء وطن يسع الجميع


#890797 [AburishA]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 05:46 PM
لك التحية أخ ابراهيم الشيخ ولكل المناضلين الشرفاء..رؤية موضوعية وبرنامج يلبي تطلعات الغبش وآمالهم المرتجاة.. ان ما يشكل عامل دفع لبرنامج حزب المؤتمر السوداني هو كفر الشعب بممارسات النظام(المؤتمر الوطني) لربع قرن من الزمان وصل فيها الحال الى الدرك الأسفل.. وبفضله أصبحنا طيش العالم في كل المناحي بما فيها الأخلاق وهي آخر طلقة نعتز بها!! هذا بالاضافة الى ما وصل اليه سؤ الحال والمآل لاحزابنا التقليدية، حقا ان فاقد الشيء لا يعطيه!..كما ان المستنيرين والقوى الحديثة من الشباب يرغب في التغيير مما أل اليه الحال الذي يغني عن السؤال!
ان برنامجكم بالاضافة الى منفستو الجبهة الثورية حتما سيقود الى اسقاط النظام طوعا أو قسرا..
ان ما يحتاج اليه حزبكم ومن الأهمية بمكان هو (موقع الكتروني) كما ظللنا ننادي بقناة فضائية للجبهة الثورية التي بالطبع انتم احد مكوناتها أهدافاً وبرامج..لك الاحترام وتعظيم سلام.


#890560 [سوداني أصيــــــــل]
5.00/5 (2 صوت)

01-20-2014 01:12 PM
((حتى لا يتم اختزال مجمل الأزمة السودانية في قضية رفع الدعم نقول أن المشكلة أعمق من ذلك بكثير فماذا فعلت الإنقاذ في ربع قرن غير الفقر والعوز لأهل السودان فلا دخل يسد الرمق ولا مصروفات للمدارس ولا علاج ولا تعليم فجاءت الزيادات لتصب الزيت على النار))

وانت ايها الرفيق المناضل ابراهيم الشيخ في ربع قرن الانقاذ هذا اصبحت مليارديرا وامبراطورا في السوق بعد ان كنت لا تملك شيئا .. فلماذا لم يلحق بك ما حاق باهل السودان الذين ذكرت انهم اصابهم الفقر والعوز فى هذا الربع قرن ؟؟؟!! هل هي الصدفة المحضة التي جعلتك تنمو فى هذا العهد الظالم ككل الاثرياء الجدد من اهل الانقاذ ؟؟؟ هل غفلت عنك الانقاذ لهذا الحد ؟؟ وانت المعارض المناضل ضد سياساتها بل وتتزعم حزبا معاااااااارضا ؟؟ عجبي !!


ردود على سوداني أصيــــــــل
United States [مواطنx] 01-21-2014 12:34 AM
"مؤتمر الطلاب المستقلين"،نصيحة من أخ عندما تسمع من يخاطبك بحقد،لا تدع اجاباتك تغذي حقده،فقط أشبع فضوله واشف غليله بالمنطق،ودعه يغذ حقده بنفسه.

United States [مؤتمر الطلاب المستقلين] 01-20-2014 10:10 PM
التحية للمناضل ابراهيم الشيخ رئيس المجلس ال الاربعيني لاتحاد جامعة الحرطوم (اتحاد الانتفاضة) و التحية لحزب المؤتمر السوداني و هو يدشن أفتتاح داره بالجنينة , أما انت ايها الامنجي الما سوداني يا حاقد, ابراهيم اول من اقيل للصالح العام منذ ان جاءت هذه الحكومة الفاسدة يعني ابراهيم لم يشغل اي منصب حكومي او دستورى في عهد الانقاذ و لو كنت صادق و متابع كنت قراءت اللقاءات عبر الصحف و عرفت كيف عمل ابراهيم ثروته .

United States [مواطنx] 01-20-2014 09:44 PM
ملاحظتك روعة،،بس تعديل بسيط الرجل ليس بلمياردير ممكن نقول مليونير سوداني،امبراطور سوق نعم،وسؤال منطقي موضوعي هل هي الصدفة المحضة الذي جعلته ينمو في هذا العهد الظالم؟وهل غفلت عنه الأنقاذ؟

جد ملاحظتك روعة.


#890450 [shobra]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 11:26 AM
مؤسسة تتبنى ديمقراطية حقيقية فى اروقتها ورئيس حزب له مواقف محترمة ولة قدرة فى بث الامل فى الجموع المحبطة لكن النوايا الطيبة لاتكفى مذيد من التخطيط لالحاق القاضية بالمؤتمر الوطنى .


#890446 [موجووووووووووووووووع]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 11:22 AM
والله بقيما مابنثق في إي زول بكرة كان بقيت رئيس تورينا النجوم نص النهار


#890437 [برعى]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 11:17 AM
التحية للمناضل ابراهيم الشيخ الما مرخرخ زى كتار.


#890423 [مهدي إسماعيل]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 11:08 AM
سلام يا ود الشيخ، عندي ليك كلام كتير عن السودان وكردفان والنهود، آمل أن تزورنا في جنوب إفريقيا- بريتوريا.كم أنا فرحان بهذه الصورة التي تصدرت المقال.


#890393 [أبوالكجص]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 10:43 AM
إبراهيم الشيخ رجل نبيل ونقابي مصادم وقيادي يتبع قوله بالعمل ويشهد له كل من عاصر فترة الثمانيات في جامعة الخرطوم عندما فاز تحالف الطلاب المستقلين برئاسة اتحاد الطلاب الذي كان وقتذاك الأستاذ إبراهيم الشيخ على رئاسته. في تلك الفترة شهد إتحاد جامعة الخرطوم أزهى فتراته من تنظيم في العمل والكيان والنزاهة والعدالة في إحقاق حقوق الطلاب، كما اتضح لعامة الطلاب بأن الإسلاميين الذين كانوا يسيطرون على الإتحاد في الدورات السابقة بأهم كانوا يوظفون الإتحاد لمصلحة عضويتهم.


#890337 [مواطنx]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 09:47 AM
...حسنا سأعيش دور التمرجي "الذي هو أدنى من ممرض" هذا الحزب الذي يبحث عن النور وهو يخرج من رحم نضاله ضد الأنقاذ،هذا الرجل لمن لا يعرفه....

شهادة لله هذا الذي يدعى بأبراهيم تواجد في انتفاضة سبتمبر بالميادين وكان حاضرا بميادين الرابطة بشمبات،وسجن بعد ابان تلك الاحداث..لنضالك تحية.

ولكن شخصيا أنا معحب بنضال علي محمود حسنين لأن له نكهة خاصة تميزه عن غيره،وجميعا لكم التحية.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة