الأخبار
أخبار إقليمية
الخرطوم عاصمة ام قرية كبيرة
الخرطوم عاصمة ام قرية كبيرة
الخرطوم عاصمة ام قرية كبيرة


01-20-2014 01:27 PM
حسن احمد الحسن

هل أضحت الخرطوم قرية كبيرة تتأثر بالوافد إليها ولاتؤثر فيه هل تحولت إلى عاصمة ريفية تحتضن القادم إليها دون أن تمتلك القدرة على التأثير الثقافي الحضري عليه ؟ هل أدت هجرة العديد من اهل المدن العريقة كأمدرمان والخرطوم والأبيض ومدني وبور سودان وغيرها من مدن السودان الكبرى إلى أصقاع الدنيا المختلفة عبر القارات إلى احداث فراغ حضري وثقافي غلبت فيه ثقافة الريف على ثقافة العاصمة والمدينة في ظل النزوح الكثيف من الريف إلى العاصمة . هل السبب المباشر لشح الخدمات الأساسية في الإقاليم وهجر الزراعة والرعي والصناعة أصبح قدرا لامناص منه ؟ أم أن عجز الإدارات المحلية وضعف القائمين على أمرها من المسؤولين وعدم احساسهم بحاجة المواطنين للخدمات الأساسية وشروط التحديث وعدم استشعارهم لمتطلبات المدينة الحضرية وفرائضها الثقافية قد أذابالخيط الفاصل بين تعريف المدينة وتعريف القرية في خيالهم وفكرهم في عاصمة اسمها الخرطوم .

هي ذات العاصمة التي كانت في الماضي القريب تغسل شوارعها كل مساء بالصابون ويفد اليها السواح والأجانب في مواسم الشتاء وتتلألأ أنوارها كل عشية وتزدهي بمواطنيها في كل محفل وبأناقة مواطنيها في مقاهي ريش والبستان ويوسف الفكي واتينيه وجي ام اتش ودور عرضها السينمائية في وطنيات امدرمان والخرطوم وبحري وكوليزيوم لتصبح اليوم قرية كبيرة لاتملك من مظاهر المدن إلا بضع بنايات شاهقة وسط الركام واكوام القمامة .

كما هو معلوم فإن مدن العالم العريقة الدانية كالقاهرة وبغداد ودمشق والقاصية كلندن وباريس ونيويورك تؤثر بمكوناتها وسماتها ثقافيا وسلوكيا على نحو حضري على الذين يهوون إليها من داخل أقطارها او من خارجها فتزدهر المعارف وتعلو قيم الجمال والتحضر والسلوك الراقي في التعامل اليومي وفي المأكل والمشرب والفنون والأزياء والمنتديات والمكتبات والمقاهي الراقية التي تحتضن المبدعين والشعراء والتشكييليين وتغدو فيها قيادة السيارات فن وذوق وتعلو فيها الإهتمامات وتطبع تلك المدن زوارها بلونها وثقافتها الراقية فتسهم بذلك في صناعة الجمال وبناء نسيج وطني متكامل من كل أجزاء الوطن الذي تحمل بطاقته وحتى على من يفد اليها حيث يصبح الانتماء للمدينة وليس للقبيلة وللمعنى وليس للشكل وللنظام وليس للعشوائية .غير أن الخرطوم التي كانت لوحة في الماضي القريب أصبحت تعاني من تشوهات أضاعت رونقها حيث ضاعت اضلاعها الثلاثة في الزحام والغبار واكوام الأتربة والقمامة والمياه الراكدة في شوارعها والفوضى والعشوائية وضوضاء الركشات والصور البدائية لحلقات بائعات الشاي .التي تتوالد بصورة مزعجة في كل ركن وكأن الشاي يكتشف لأول مرة في السودان . .

ولكننا لن نلوم بالطبع اهل السودان النازحين من الريف إلى المدينة او بائعات الشاي والأطعمة البلدية وذلك بسبب مالحق بالريف من اهمال شكل عاملا طاردا وسببا رئيسيا لنزوح الالاف من المواطنين الذين تركوا أراضيهم العامرة واكتفوا بالحرف الهامشية في طرقات الأسواق وبين المارة وفي زحمة مواقف المواصلات إلى جانب مئات الآلاف من النازحين من الدول المجاورة الذين لايجدون صعوبة في الحصول على هويات سودانية تساوي بينهم وبين المواطنين دون مشقة .

كان الريف السوداني في الماضي قبلة اهل المدينة ومستودع الخير والنماء حيث تتناثر المصانع وتتعدد المشروعات الزراعية الكبرى الناجحة في الجزيرة والمناقل والرهد وخشم القربة وغيرها وتتمدد المصانع في الحصاحيصا وسنار ومدني وبابنوسة وحلفا وبورسودان وغيرها وتتهادى ارتال الثروة الحيوانية الوافرة في تلال ووهاد السودان الممتدة دون عوز او حاجة ومع ظهور حمل البترول الكاذب ادارت الدولة ظهرها للزراعة والرعي والصناعات التحويلية وطفقت تقصف عليها من السياسات الخاطئة وسوء الإدارة ووضع الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب وعدم الخبرة مما خلق وانتج مسببات الإفقار المتعمد والنزوح الجماعي في ظل ثقافة الفوضى الإدارية وتناسل الولايات الوظيفية التي شكلت سببا رئيسا في هذا التدهور.

أيضا فقد كانت الخدمة المدنية السودانية التي تباهى بها الإنجليز كإحدى المنجزات التي تركوها للسودان عاملا حيويا في تجسيد الوحدة الوطنية ونشر الثقافة والوعي القومي وترقية السلوك حيث انتشر افرادها من المتعلمين والمتدربين والخبراء في كل اقاليم السودان يسهمون في تطوير الإدارة ونشر الوعي وتقديم الخدمات وفي التثقيف الاجتماعي وترقية السلوك ومحو الأمية الأبجدية والثقافية بين المواطنين مما اسهم في رفع درجات التمدن والتحضر مثلما كانت المدراس الثانوية الرائدة تلعب ذات الدور في حنتوب وخور طقت ووادي سيدنا وعطبرة وبورسودان والخرطوم في محيطها وهي تحتضن في صفوفها الطلاب النابهين من شتى اقاليم السودان وفق سياسات تهدف إلى بناء النسيج الوطني وتقويته ودعمه محاربة للجهوية والقبلية التي اصبحت اليوم سمة من سمات عصر الانقاذ .ولم تكن الإدارة الأهلية بالطبع خصما على ذلك الجهد بل كانت سندا له . وبنظرة سريعة الى ارشيف تلك الفترة من صور فتغرافية للأشياء والأحياء في المظهر والجوهر نرى كم هو شاسع ذلك الفارق بين اناقة الأمس ومانشاهده في الشارع من عشوائية اليوم .

وعموما فان للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بصفة عامة دورها الأساسي في النتائج التي تتبدى اليوم على كل الأصعدة بسبب سوء السياسات وتعثر الإبداع وضعف الإدراك لدى قطاع كبير من المسؤولين الذين يحملهم الولاء الحزبي لا الخبرة إلى مواقع ادارية وتنفيذية وخدمية مما ضاعف من آثار ومظاهرالمعاناة التي تعانيها مدن واقاليم السودان المختلفة وفي مقدمتها العاصمة الخرطوم باضلاعها الثلاثة وامتداداتها اللامتناهية غير أن مشهد العاصمة اليوم يحتاج إلى مراجعات كثيرة وكبيرة حتى تمتلك القدرة على الإرتقاء بمواطنيها والوافدين إليها لا ان تكون ضحية للترييف غير الحميد للعاصمة أو المدينة الرمز ولن يتأتى ذلك إلا من خلال إدارة قادرة ومدركة وذات خبرة وقدرة على التذوق والخيال ومواكبة مقتضيات التحديث من أبنائها وأبناء الوطن على امتداده دون إخلال بمضمون كونها عاصمة قومية لكل أبناء السودان وليس ثمة مايضير في ان يكون لأبناء العاصمة نسبة مقدرة في الإدارة مثلما ان كل إقليم أو ولاية يعطي الأولوية لأبناءه في الأدارة ضمن خصوصيته الإدارية فقاطني العاصمة من أبنائها وهم من كل أقاليم السودان دون استثناء لهم الحق مثلما لغيرهم من أبناء الولايات الأخرى في التنمية والتطوير والإرتقاء بالمشهد العام لولايتهم أو لمدينتهم بقدر حظهم من العلم والمعرفة والاطلاع على اسرار نهضة المدن وثقافتها الحضرية لا أن تكون الإدارة رهنا للولاء السياسي الأجوف دون توفر الشروط الموضوعية لأسس الإدارة الحضرية .

كل هذا وغيره يصبح لازما لأن للمدينة دور رئيسي لاسيما في بلد كالسودان في بناء الشخصية السودانية القومية ودعم أواصر الوحدة المواطنية وتعظيم الولاء للتمدن والتحضر بمالها من أزرع ثقافية وإعلامية ومعرفية وفنية وابداعية اي كانت هذه المدينة الخرطوم او مدني او بورسودان او الفاشر او الأبيض او غيرها لأنها أي المدينة هي السبيل الوحيد لتجاوز القبلية والعصبيات الإقليمية ولأنها تمتلك القدرة على دمج المجتمعات في قوالب ثقافية قومية ووطنية تعلو بالوطن والمواطن وترتقي بسلوكه واهتماماته الكلية وهنا تأتي أهمية الإرتقاء بالخرطوم كعاصمة ولما لها من أهمية باعتبارها العاصمة القومية لكل السودان والمركز الحضري فتصبح الأهمية بالغة بأن تكون ضربة البداية ونقطة الانطلاق .

لقد سبق الخليفة عبد الله أول رئيس سوداني بتخطيط اجتماعي قومي من خلال تأسيس وبناء ام درمان كأول عاصمة وطنية جمع فيها كل قبائل السودان فكانت امدرمان البوتقة الأولى التي انصهرت فيها تلك القبائل حتى اضحت أسرة قومية وآحدة فانطلقت الفنون والآداب والرياضة والسياسة وانتشرت الجمعيات الفكرية والأدبية واصبحت المدينة الأولى التي ارتقت بسكانها وكل ابناء الوطن من المبدعين .مانريده اليوم ان تعيد الخرطوم سيرتها الأولى كواحة للجمال والنظافة والإبداع والقدرة على الأرتقاء بسكانها لا ان تكون رهينة للعشوائية والترييف غير الحميد أو أن تضيع وسط الزحام والأتربة وأكوام القمامة التي توضع على الأرصفة بديلا لكاسات الورد والطرقات التي تفضحها زخات الأمطار الموسمية ودون ذلك مما لاتخطئه عين المشفق والغيور .




تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 5450

التعليقات
#892176 [alla]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2014 08:34 AM
من الذي يسكن الخرطوم طبعا الغالبية العظمي هم من اهل البلد اذا وفدوا اليها حديثا او من مدة بعيدة .
جميع العواصم لها ضوابط وقوانيين حتي في رمي الاوساخ علي الطريق الا في السودان من المنزل ننظف المنزل والاوساخ ترمي امام المنزل الهواء يتكفل بها .
نرمي الاوساخ والاوراق في اي مكان ولايستطيع احد ان يقول لك لا ..............
الاسواق عبارة عن برك مياه ومجموعة من بقايا الخضار والاكياس والناس عاوزه تعيش في صحة كاملة ....
ليس هنالك مجاري للامطار او صرف صحي او شوارع مخططة تخطيط مدروس حتي اشارات المرور تكون خلف السيارات يتم التنبية بواسطة الاشخاص الذين خلفك بعض الاماكن بها لوحات ارشادية وهي قليلة جدا .
نحن مجتمع رعوي متخلف لم نصل الي مرحلة التطور حتي الذين يسكنون المناطق الراقية هم متعلمين نعم واغنياء نعم لكن لم يتطوروا حتي في معاملتهم مع الناس .
عندما تكون هنالك قوانيين ويتم إحترام هذه القوانيين من الجميع دون تمييز سوف تكون هنالك عاصمة ام غير ذلك فلا .......


#892098 [أحمد إبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2014 04:46 AM
يا زول إنت بي جدك تقولي نتيجة تخطيط الخليفة عبد الله " .... انطلقت الفنون والآداب والرياضة والسياسة وانتشرت الجمعيات الفكرية والأدبية واصبحت (أم درمان) المدينة الأولى التي ارتقت بسكانها وكل ابناء الوطن من المبدعين ".

؟؟؟ عجبا !! أنت ما عارف الخليفة دا سوى شنو في أمدرمان وسو شنو للسودان ؟

تقولي "فنون وآداب ورياضة وسياسة وجمعيات فكرية وأدبية !!!" ...
أي كلمة من ديل تقولها في "أم درمان الخليفة" ، تستلم حربتين تلاته في قلبك ومرتك "يكسبوها " كسب منك !!

أم درمان الخليفة كانت سجن كبير مظلم وشنيع ... مهمته الأولى رفد الخليفة بأجمل النساء كسبا و بالحربة (ليس بالسيف!)... وكان بعض الناس يرسلون نسائهم للخليفة تفاديا للحربة !!

أم درمان الخليفة كانت أسوأ مكان في تاريخ البشرية ...

أما "أم درمان" الطاعمة ، الناضرة ، الحلوة ، المتحضرة والتي نتحدث عنها جميعا اليوم ، ويتحدث عنها أكثر منا جميعا إبنها شوقي بدري ، ولدت من بعد الخليفة بفضل الإنجليز ونفحة الحضارة التي هبت على السودان بدخولهم ... وفاحت على مدى سنين حكمهم ، حتى خرجوا ...

وبعيد خروجهم بدأ "نوع" الخليفة يظهر من جديد رويدا رويدا ... واليوم كادت سيطرة الخليفة تكتمل من جديد .


#891942 [حران احمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 11:17 PM
والحكومة سادا دى بى طينة ودى بى عجينة !


#891802 [المتفائلة جدا]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 06:17 PM
كتب ويلفردثيسجر وهو بريطانى الجنسية فى كتابه ..(الرمال العربية).. فى صفحة 26..التحقت بقسم الشئوون السياسيةالسودانية,وذهبت إلى الخرطوم فى مطلع العام 1935,وكنت يومها فى الرابعة والعشرين.لقد قضيت نصف عمرى تقريبا فى افريقيا لكن افريقيا التى أعرفها تختلف عن هذه, فالخرطوم تبدو كما لو كانت ضاحية فى شمال أكسفورد ,مرمية فى وسط السودان. كنت أكره الزيارات والبطاقات وأشعر بالنفور من رؤية الفيلات المنسقة والطرق المعبدة والشوارع المرتبة بدقة فى أمدرمان, وإشارات المرور ووسائل الراحة العامة, وإشتقت إلى الفوضى والروائح والحياة العشوائية فى أسواق أديس أبابا, كنت أريد التنوع والتوحش والمشقة والمغامرات,وهو ماكان ممكنا لو كنت توظفت فى واحدة من المدن الصغيرة . لكننى بدأت أتذمر وقررت أن اترك السودان ..
شوفوا الراجل البطران ده عليكم الله ..ليته جاءنا الآن ليرى كيف أحال أبالسة بنى كوز الخرطوم؟؟ شكيناهم لى الله كان أحالوها إلى مكب للزبالةوالنفايات لاحولة ولا قوة إلا بالله ..الله يطيرهم ويريحنا منهم لكى ننظف بلدنا ونعيش فيها بحرية وسعادة..وبلدنا ما دام فيها شباب نفير إنشاء الله حنكون بخير..


#891754 [شطة]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 04:57 PM
اين هو السودان الدولة؟

المركز فى الدول المسؤلة هو الذى يذهب الى المدن والارياف الاخرى ليبسط عندها الكساء والدواء والتعليم ووسائل العيش الكريم وليس الشاحنات المحملة بالجنود وطائرات الانتنوف. المركز اسال ناس الجزيرة زمان يبيعوا خضارهم ويرجعو قبل المغرب ولا ناس دارفور الماشين الحج ولا ناس الابيض جاييت يشتروا عمرة للواريهم وعرباتهم...

الانت شايفها عاصمة دى ياها دولة السودان كلها حصل ليها ضمور..

قال عاصمة قال
اهل الريف يا حليلهم ويا حليلك.
سبحان هذا الوطن


#891553 [محموم جدا]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 01:00 PM
خرج المستعمر و ترك العاصمة و فيها شارع نيل مزين بالاشجار الوارفة الظليلة و النيل عليه رصيف يقي العاصمة من الفيضانات و تنورها الانوار الجميلة (حتى أطلقت الحسناوات على فستان رقيص العروس الخرطوم بالليل) كما تركوا لنا الترام و الكباري و تركوا لنا شوارع نظيفة فيها الكول بوكس و نقطة تجميع البريد و نقاط خراطيم مياه مكافحة الحريق.. تركوا لنا نظام يحدد حتى ترخيص الكارو و وقت عملها و بطاقة صحية للحصان و صاحب الحصان كما تركوا لنا نظم التفتيش الصحي و تفتيش الاسواق و تفتيش القطارات و تفتيش البصات وهم يلبسون اليونيفورمات ذات الهيبة و الجمال و بها من المعينات و الاختام التي تساعدهم عللى أداء مهامهم في غاية السرعة و الكفاءة كل ذلك و الحياة غاية في الجمال لأن الحدائق نظيفة و مسورة و لها ابواب و مخارج و بها من الكافتيريات ما تباهي به أعظم المدن في العالم تركوا لنا مستشفيات نظيفة و بها دورات مياه نظيفة و عنابر نظيفة و برندات مقفولة بالدرابزين حتى في المستشفيات الإقليمية و ألحقوها بكل مرافق الخدمات و منازل و ميزات الاطباء .. و الاسواق التي يتمتع المتسوق فيها بالنظافة و النظام و المظاهر الجمالية عديدة لو انطلقت في تعدادها لما يكفيني الوقت و المساحة المتاحة لكن أترك هذه المظاهر لتثير الذاكرة عند البعض و تهيم بخيال البعض الآخر من الابناء يومهاكانت الخرطوم تعد من العواصم النظيفة و الجميلة حتى أنني قابلت مواطنا يوغسلافيا في لندن و معه زوجته و عندما عرف أنني سوداني بدأ يحكي لها عن الساعات التي قضاها في الخرطوم عندما كان عائدا من جنوب أفريقيا و كيف أن الخرطوم و المقرن الجميل بهرته و أنها تعتبر أجمل مدينة في العالم تخيلوا!!!
و عندما قمنا بالسودنة بتلك السرعة الخيالية اعتبر العالم أن السودانيين من أكفأ الناس و كنا كذلك عندما كانت الخدمة المدنية يضرب بها المثل في الدقة و النزاهة الى أن جاء عهد (البنا بنا و الما بنا يركب هنا) ..و بدأ الفساد و إن كان محدودا و كان يمكن محاربته لكن جاءت الديمقراطيات التالية ليظهر لنا تجار الاحزاب و أراضي الاحزاب و بعثات الدراسة الحزبية و تعويضات آل و آل و سيارات النواب و طلمبات النواب و بترولهم و أساليب الادارة المتعفنة التي ظهرت فيها المحاباة للقريب و للحزب حتى أن قضايا جنائية حفظت و أعدمت دون مرتكبيها لعيون الحزب و زعماء الدوائر الجغرافية ...
الى أن جاءنا الانقاذ و قضى على ما تبقى من النزاهة و الشفافية و و و و و و باسم الدين و الاسلام منها براء و هل نستشهد بمقال محمود محمد طه في محكمة المهداوي الشهيرة؟؟؟؟


#891279 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 09:29 AM
التدهور والقذارة والعولاق الحاصل في الخرطوم وفي كل مدن وقرى السودان هو جزء لا يتجزأ من منظومة الفساد والفشل والانهيار التي تشهدها البلاد فلن ينصلح حال الخرطوم وحال بلاد السودان بصفة عامة إلا بذهاب هذه الحكومة الفاسدة القذرة وعندما تتولى مقاليد الحكم في بلادنا حكومة رشيدة ويكون هناك تخطيط سليم لبسط الأمن ومحاربة الجهل والتخلف والسلوكيات الخاطئة، وباختصار نحتاج إلى بناء دولتنا من الصفر فاما ان نكون قدر المسؤولية العظيمة واما الا نكون خالص يعني خلاص ننتهي من الوجود ونلغي حاجة اسمها السودان .... واعتقد ان الخيار الثاني هو الانسب لنا ويمكنكم الرجوع الى المقال المجاور لهذا المقال وهو الهرجلة والشجار الحاصل بين الكمالين ... http://www.alrakoba.net/news-action-show-id-133380.htm


#891243 [shah]
2.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 08:37 AM
ابو النوم ... إنت رابعهم و خامسهم كلبهم... أم ماذا دهاك؟


#891238 [NjerkissNajrta]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 08:34 AM
اقتباس:
(لقد سبق الخليفة عبد الله أول رئيس سوداني بتخطيط اجتماعي قومي من خلال تأسيس وبناء ام درمان كأول عاصمة وطنية جمع فيها كل قبائل السودان فكانت امدرمان البوتقة الأولى التي انصهرت فيها تلك القبائل حتى اضحت أسرة قومية وآحدة فانطلقت الفنون والآداب والرياضة والسياسة وانتشرت الجمعيات الفكرية والأدبية واصبحت المدينة الأولى التي ارتقت بسكانها وكل ابناء الوطن من المبدعين)

كيف يمكن أن يكون سكان الأرياف الذين جلبهم الخليفة عبد الله هم من أنطلقت بهم الفنون و الآداب في حين أن سكان الأرياف الذين حضروا طواعية أو ساهمت السياسات المتعمدة أو الخاطئة في رحيلهم الي المدن سبب تدهور المدن؟
أعتقد أن النهضة الأدبية و الفنية التي أنطلقت من المدن في أزهي أوقات البلاد كانت بفضل المستعمر الذي أرسى القانون و سهل سبل كسب العيش.
أظن الكاتب ينطلق من منطلق طائفي أو أنه يلقي القول جزافا!!!


#890981 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 10:18 PM
السبب الذي اوصل العاصمة الخرطوم الى اقذر عواصم الدنيا
هو الحكم المحلي وتقسيم ما تبقى من السودان الى اكثر من 17 ولاية بمعتمديها ومجالسها التشريعة يمارسون الجبايات والاتاوات والمكوس المختلفة ويشرعون لها القوانين لتوفير رواتبهم ومخصصاتهم وحوافزهم بكل جلافة وفظاظةويمارسون قسادهم بكل ارتياح وطمانينة وقد تسبب ذلك في هرب مواطني الولايات تاركين مزارعهم ومراعيهم صوب العاصمة ليمارسوا مهنا هامشية وتركوا كل شئ لاولئك فاصبحت العاصمة قرية كبيرة قذرة يستحيل تنظيفها او ترتيبها
الحل هو ايضا في اعادة هيكلة الحكومة الى 15وزارة و5 اقاليم للحكم فقط حتى يستطيع الكثير من الناس العودة الى مناطقهم وممارسة الانتاج بمزارعهم ومراعيهم حفزا للانتاج وتخفيف الضغط على العاصمة التي تفشى فيها التخلف والجريمة وصارت اقبح عواصم الارض واقذرها


#890840 [عطوى]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 07:02 PM
الحكاية بسيطة جدا ...

الحكومة هى السبب ؟؟

اشعلت الحكومة الحرووب فى اطراف السودان وخاصة غربها وجنوبها وهذا ادى الى هجرة او هرووب بالاحرى هربا من جحيم الحرب ... ثانيا ضربت الحكومة الخدمة المدنية فى معظم انحاء السودان بقصد (تشتيت الشويعيين) والنتيجة هى هجرات منظمة للعاصمة ؟؟؟

ضربت الحكومة القطاعات الانتاجية فى كل المدن والبلدات السودانية فنتتجت هجرات اخرى ؟؟؟

اما الضربة فى الانكل وهى فرض الحكومة ضرائب باهظة ومتنوعة وذكواة ثلاثية الابعاد وخاصة الانتجاج الزراعى والرعوى والنتيجة هى (افلاس المرزارعيين) وبحثهم عن وسائل اخرى للمعيشة بعد ان (اجبرتهم سياسية الحكومة الاستعمارية لترك زاعتهم وحرفهم البسيطة) فالنتيجة هجرة الى العاصمة ؟؟؟؟

ايضا والاهم من كل ذلك سياسة الخصخصة والتى بموجبها خصخصت كل المرافق الحكومية بطريقة غير مباشرة ؟؟

التعليم + الصحة ؟؟؟ نشات المستشفيات الخاصة فقامت نفس هذة المستشفيات الخاصة (باغراء خيرة الاطباء بمافيهم القليلين الموجودين فى الارياف والمدن المتوسطة فاغرتهم فاتو للعاصمة للعمل فى مستشفياتها الخاصة المترفة ؟؟؟؟؟ فجفت الصحة الريفية وكل الريف من الاطباء الاكفاء بعد هجرتهم او شرائهم من قبل المستشفيات الخاصة ؟؟؟؟

ايضا التعليم تم خصخصة التعليم فنشات المدراس الخاصة فى العاصمة اولا فقاكت ايضا باغراء افضل المعلمين واتت بهم الى العاصمة فنضب معين التميز الريفى والاقليمى من المعلمين الاكفاء علاوة على (مركزية الجامعات رغم وجود26 جامعة ولائية ولكنها لاترقى لمستوى خور طقت او حنتوب ؟؟؟ فكل تلك الجامعات لم ولن تصل مستوى جامعة الخرطوم رغم الخراب المتعمد فظلت الجامعات الجيدة ايضا تتمركز فى العاصمة ؟؟؟

كل هذة الامور صار كل سكان السودان الطموحين او الراغبين فقط فى اكل العيش الحلال ما عليهم الى ان يشدو رحالهم الى العاصمة (كثافة سكانية تعنى قوة شرائية جيدة هذا بخصوص اى شخص يريد ان يعمل او يسترزق ؟؟) الافراد الطموحيين بخصوص تربية ابنائهم او زيادة مدخولاتهم او البحث عن وضع افضل ما عليهخم سوى ان ياتو الى العاصمة ؟؟؟

كل هذة الامور ادت الى ظهور (دويلة داخل جمهورية السودان) تسمى العامصة الخرطوم والسبب

هو سياسة التمكين + الخصخصة النتيجة مسخ مدينة تسمى الخرطووم ....


#890815 [Amin]
1.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 06:17 PM
كانت هذه من خطط أهل الإنقاذ منذ البداية للبقاء ;

إغراق العاصمة بالوافدين ,, تعويم الشخصية العاصمية وتذويبها في بحر من الناس لتفقد تماسكها وثوريتها وتناغمها ..و تفقد الهوية المدنية خصوصيتها ..

ليس لأن أهل العاصمة هم الأفضل , ولكن لأنهم :

-يصنعون التغيير بحكم موقعهم وماضيهم
-روح الثورة فيهم عالية ,,,وحديثاً صنعوا أبريل وأطاحوا بدكتاتورية
-الأكثر تنظيماً وتجانساً
-إنتهت عندهم عصبية الجنس والقبيلة ,,فالوطن قبلتهم
-العاصمة مركز القيادات السياسية والحزبية والفكرية
-الوافد أقل حرصاَ على الغيير بإعتباره أصلاً في حالة تغيير
-التأكيد على أن أهل الإنقاذ من الهامش ليجدوا التعاطف
- محاولة إظهار سكان العاصمة كمن إتأثر بخيرات الحكومات السابقة ..ونحن جينا ليكم وجبناكم


والنتيجة بقاءأهل الإنقاذ ,,,,, وضياع كل شئ


#890813 [Al-kalis]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 06:16 PM
السودان دولة قومية وكذلك المدن قومية يستطيع من هو في زالنجي ان ياتي اليها ومن هو في الخرطوم يتحول الى زالنجي فيا كاتب انت الحكومة بتفرغ في ارياف الغرب بالانتنوف والسموم وبيعدم في الارض والزرع والانسان بالجنجويد وكل الاعمال المشينة فاين يذهب انسان هذه المناطق ؟ كل ما قصدته الاجابة (1989-2014) عهد حكم الانقاذ


#890789 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 05:38 PM
الخرطوم زبالة كبيرة


#890742 [رانيا]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 04:40 PM
عني أنا بصراحة بقرف من القاهرة ومن صغري حتى لمن الطيارة تجي نازلة وعلى إرتفاع منخفض كنت أشوف الأسطح عبارة عن ( كوشة ) وبقول في نفسي دي شنو البلد المقرفة الجيناها !! لكن ما باليد حيلة لأني مع الأسرة .. واللـه أنا أستثني الإسكندرية فقط فهي رائعة .. هادئة .. وسكانها أرقى من بقية المصريين . عننا فالخرطوم فعلا إتغيرت شديد ..كانت أنظف وفعلا ما كان في العشوائية الحاصلة . كنت أعاني فقط من الجو المغبر ودرجات الحرارةالمرتفعة لكني كنت أعشق صباحها وأستنشق نسيمه بفرحة ونشاط ..الخرطوم حلوة وتحتاج للإهتمام وكف أيدي الملاعين الذين سلطهم اللـه علينا (ما بلقوا حتة في موقع إلا يبيعوه !! ) .. يعني محتاجين تخطيط يكون فيه ميادين وأماكن رحبة للأطفال والحكاية ما كافيهات وبس للكبار ومراجيح للصغار لأ.. وين المسارح المهيئة وين السينماوحتى المتاحف ؟؟ يعني لو عندي أطفال وعايزة مكان آمن ومبهج ذي مدينة ألعاب ترفيهية مثلا حأمشي وين ؟؟؟
أما عننا فنحن من الشرق ومابنحب نترك ديارنا إلا للشديد القوي هههه لكن بتحصل ظروف بتخلي الواحد يتواجد في العاصمة إما للعلاج أو التعليم وعلى فكرة إحنا ما بنحسد العاصميين بالعكس إحنا بنحزن على إنه الخرطوم عاصمة والنيل بيجري فيها وأحيانا بتقطع موية !! وبنتمنى لو كنا ذي تركيا .. كل منطقة مختلفة لكنها عامرة .. كلها خدمات ما بتحوج الناس يتلتلوا ساكت !!


#890729 [ABOALKALAM]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 04:26 PM
والله ياخوانا بعد زيارتي الي الخرطوم شهر اكتوبر ونوفمبر الماضي في اجازتي السنوية

استطيع ان اقول انها اوسخ واقزر مدينة ليس في الغالم الثالث بل في تاريخ البشرية

فاذا زرت سوق خضار بحري والذي لايبعد عن رئاسة شرطة بحري سوي خمسين مترا

ولايبعد عن مكتب السجل المدني وجوازات بحري ابضا سوي خمسين مترا وجهاز الامن وامخابرات

بحري سوي ثلاثة كيلومترات ان هذا السوق مثلا هو اقزر مكان في العالم تنتشر فيه المياه الراكدة

والفضلات الأدمية والنفايات التي تشكل جبلا ولاتجمع ةكنت اتمني ان يكون هنالك كاميرة

تنقل ليس الصورة فقط ولكن الرائحة ايضا بل انني تسائلت اذا كانت الصلاة تجوز في هذه

المنطقه القذرة والتي تجاور هذه الأجهزة من شرطة وجوازات ومخابرا ت ولماذا لايقوم السؤولين

بهذه الأجهزة بما لديهم من قوة باعتقال المسؤلين عن المحلية وسؤالهم عن اموال النفايات التي تتجاوز

ملايين الجنيهات بالجديد واين تختفي حقا ان الولاية كانت في عهد الوالي السابق عبد المتعافي

لا اقول انها كانت نظيفه ولكنها افل وساخة وسامحوني ابنائي علي الأخطاء اللغوية


ردود على ABOALKALAM
United States [ودكترينا] 01-20-2014 07:04 PM
*** ياعمنا أبو الكلام...سلام عليك...الحاج آدم يوسف...نائب رئيس الجمهورية السابق...ورئيس القطاع السياسى بالمؤتمر الوطنى السابق...والقيادى التنفيذى بالولاية الشمالية الأسبق والقيادى الأسبق بالمؤتمر الشعبى...الراجل ده ياعمنا يومتها بعد ماجاتو الكشة هو والجماعة...سمعتو بأضانى دى بيخطب قال...مامهم عندنا المناصب...نحن بنخدم البلد دى مكان ما المؤتمر الوطنى يودبنا وقال بالحرف الواحد انشاالله يشغلونا (كناسين)...فأنا أفتكر ياعمنا أبو كلام انو الحاج آدم نقول ليهو (جنبا ساطور!!)!!!ونديهو مقشة هو والمليوم وتلتمية عضو بتاعين المؤتمر الوطنى الفى ولاية الخرطوم حسب تعداد الوالى الخضر...يوم واحد يخلو الخرطوم ترقش!!!
***الوالى عبدالرحمن الخضر أعذرو ياعمنا أبو الكلام..الراجل عيان...عندو زى ماقريت فى الجريدة البوم فى النت...عندو التهاب حاد فى الحلق...ومشى اتعالج فى قسم الأنف والأذن والحنجرو فى مستشفى الخرطوم...فخلوهو ياجماعة لحدى ما يستعيد عافيتو...والله عين...مامهدى ابراهيم قال نحنا محسودين...الزعلنى..البودى قاردز...حالقين شعرهم خفيف...لابسين نضارات سود ...وسماعة فى أضانهم نازل منها سلك أبيض داخل تحت القميص...من هنا كلمناهم...الوالى ده ودوهو حوادث جعفر ابنعوف...شالو ودوهو حوادث الحلق...غايتو الله يستر على الوالى ده من الPSEUDOMONAS!!!بس أوعى يكون برضو مالقو (الشفاطة)!!!!أو يكون كشف عليهو الدكتور داك القال...(سنعدمهم ...ثم نحاكمهم محاكمة عادلة!!)
***الراجل بعد خمسة سنين عاشهم الحب ...خرج يتفقد أخبار الرعية فى حوادث الحلق...جريدة اليوم التالى...الطبعة الالكترونية بتاعت اليوم قالت...(...الوالى يعانى من التهاب حاد بالحلق..وذهب يتعالج مع العامة...ضاربا عرض الحائط بأحقية علاج الدستوريين بالخارج...)!!!راجعوها فى الصفحة الأولى اليوم...يعنى كل ما واحد (مدستر) عندو التهاب حاد بالحلق يسافر برلين طوالى...!!!ياحليلنا من غرغرة الملح القدت حلقنا...والله سحروك..وأدوك عين...فى واحد اسمو بلة الغايب...أو أبو فؤاد الفلسطينى...سيبك ياوالى من الدكاترة ديل كلهم مزيفين ...بالمناسبة وين مامون ...!!!يعنى بيصح تجى من وراهو...هو ماقال قسم الحلق يضاهى المستشفيات الأوربية...صاح غشاك فى ديك وأحرجك مع على عثمان...لكن دى هو أصلو ماقال تشبه المستشفيات الأوربية!!!


#890682 [تينا]
5.00/5 (2 صوت)

01-20-2014 03:26 PM
كلامك صحيح أخى الفاضل ... المشكلة أن أبناء العاصمة الآن جميعهم فى شتات خارج البلد ... صدقنى عند اااخر اجازة لى السنة الماضية احترت فى العاصمة ... شعرت أن كمية الأجانب بها أكثر من السودانيين ... أشكال غريبة وعادات دخيلة غريبة كلها من الأجانب ... أبسط شيىء حديقة الموردة بجوار منزلنا كانت نظيفة ومكان جميل للترفيه ... زهلت عندما رأيت سور الحديقة عبارة عن شريط اسود من قذارة البول أكرمكم الله ... تصدق معظم ان لم أقل كل من يشتغل بالسوق والمحلات بالمنطقة أصبح لهم سور الحديقة مكان لتفريغ مثانتهم ... ورائحة حينا أصبحت لا تطاق من هذه الفعلة الذميمة ... والتى لم نعهدها من قبل ... وللأسف أصبحت عاده للجميع ... السؤال المحيرنى لماذا تجعل الحكومة الوطن طاردا لابنائه وتوطن بدلا عنهم هؤلاء الأجانب بكل عاداتهم الغريبة والذميمة هذه ؟؟؟ أخاف أنزل الاجازة القادمة ويسألنى الأجانب فى السودان ماهى جنسيتك ... الله المستعان ... تحياتى ...


#890675 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2014 03:15 PM
شكراً فقد أصبت كبد الحقيقة.. لقد تم ترييف العاصمة والمدن بالكامل.. بدلاً من تمدين الريف.. فالخرطوم اليوم بالحق قرية كبيرة.. حتي بالمفهوم العلمي للمدينة ومعايرها... فالإنهيار التام للخدمات الصحية..التعلمية الثقافية ضرب كل المدن السودانية (الحالة) في السودان..بورتسودان عطبرة..الفاشر.. كسلا .. الإنهيار..وفشل الدولة..من التعليم..والطبابة..إلى الذوق والربابة..هاهو ماثل يغني عن أي سؤال..
أسباب الهجرة والنزوح.. هو تمركز الخدمات في العاصمة.. مستشفيات..أخصائيين..جامعات..الخ..مما حدا بسكان الريف الهجرة إلي عاصمت بلدهم طالباً لكسب العيش..بسبب إفقارهم المتعمد من المركز..


#890669 [دا كلام ما صاااااح]
5.00/5 (2 صوت)

01-20-2014 03:11 PM
يا ابو النوم .. يا اما انك من ناس الحكومة البشوفوا النص المليان بس من الكأس
او انك من ناسنا فى الريف واخدتك الهاشمية من غير تفكير منطقى فى الموضوع
وعشان ما تفهمنى غلط .. انا واحد من الناس لو ما الدراسة الجامعية ما كنت شفت الخرطوم

نرجع للموضوع الأصلى .. والله بالجد عجبنى تناول الموضوع وهو موضوع مهم للغاية
وطبعا الأسباب كتيرة ودايرة ليها قعدة
بس لما المعتمدين فى العاصمة يكونوا جايين من وين ماعارف ويكون فهمهم للتمدن نفس فهم صاحب التعليق داك..ويتعدوا على الميادين داخل الأحياء ولا يعرفوا اهمية دافورى ولا نادى ولامكتبة تبقى هنا المشكلة ..

استغربت لفكرة ان تكون هناك نسبة لأهل العاصمة .. من هم اهل العاصمة؟؟ .. وياتو تاريخ يحدد سكان العاصمة الأصليين ؟؟
بغض النظر عن الأجابة .. حبيت اقول ان اس بلاء التنمية فى السودان هو تشوه الأدارة العامة .. بمعنى مسألة الولاة الأستمدوا الأسم من الدولة الأسلامية وبانهم محاسبين امام الله بس ..واحساسهم بانهم اصحاب الراى السديد .. وخاصة اذا كان عنده دكتوراه ولو كانت فى غسل الجنابة.
قارن بين الأدارة الآن وادارة المحافظين .. المحافظ كان موظف مؤهله التعليمى له علاقة بالأدارة .. وبعدين له خبرته الكافية فى مجاله بمعنى انه تدرج من المجالس الريفية ..فالمحافظ والضابط الأدارى قراراتهم بتكون علمية بحتة.بمعنى انهم بيكونوا ناظرين لأى موضوع من كل جوانبه ومن ضمنها تنمية المجتمع. وفى اى مجلس بيكون فى الضباط المختصين سواء صحة واللا تموين او غيره


استاذنا .. مقالاتك لها طعمها الخاص ..
شكرا


#890650 [Mohamed]
5.00/5 (2 صوت)

01-20-2014 02:48 PM
يا عزيزي الكاتب، الرجاء منك ومن أمثالك التوقف قليلا قبل الإنطلاق الي إطلاق الإتهامات السهلة علي أهل الهامش وتحميلهم المسؤولية في تشويه وجه العاصمة (في الزمن الجميل) والذي تتباكون عليه وكأنكم (أنتم) من صنعتموه!!

يا حبيب (العاصمة في الزمن الجميل) هي من صنع الإستعمار الإنجليزي المصري وبامتياز، وليست من صنعك أنت وأمثالك ! فهم (المستعمر) من خطط وعمر ووضع القوانين والممارسات والمؤسسات وقواعد الإدارة السياسية والمدنية والسكانية والتعليمية والإجتماعية والأمنية والصحية والمالية والعمرانية والثقافية، بكل احتراف ومهنية مما وضع الأساس لنهضة شهد بها البعيد قبل القريب..، وهو ما أفضي الي ما تتغنون به من (زمان جميل) غابر، كأنه من صنعكم! وللعلم، إن كنت لا تعلم، فقد قام المستعمر بانجاز كل ذكرت في حدود 26 سنة تقريبا (1899 - 1926) وهي الفترة التي شهدت إنجاز المشروعات الكبري مثل ربط البلاد بالسكة الحديدية وبناء خزان سنار وتخطيط وري مشروع الجزيرة وتأسيس وإطلاق التعليم العام والعالي وإقامة البلديات والإصحاح البيئي والمستشفيات والأندية والمقاهي والبارات (عوضا عن الأندايات) .. وكل ذلك إبتداء من لا شيء، بل من أشد الظروف تخلفا فيما انتهت اليه دولة الخلافة السودانية الوطنية العظيمة من خراب ودمار وجوع وفساد وجنون وجهل في كل شيء!

فقد أنجزت دولة الإستعمار (المجيد) نهضة (سودانية) حديثة ظهرت تجلياتها في انتعاش الفنون والآداب والمقاهي والأندية والثقافة ..في ليالي الأنس الطروب في البستان وأتينيه وحدائق الجندول والموردة.. وهو ما عجزنا (نحن) نخب ومثقفي وقادة الدولة الوطنية الحاليه في المحافظة عليه، ناهيك عن صيانته أو مجرد إعادة إنتاجه!! وعليه، فالمسؤولية ليست علي (أهل الهامش) وحدهم كما تحاول أن تقول؛ بل المسؤولية الأولي علينا (نحن) قبيلة المتعلمين والمثقفين (النرجسيين) من أمثالك وصنوهم من القيادات الكسيحة (التالفة) التي تكالبت علي (غنائم) السودنة لإشباع نهمها وجوع بطونها قبل عقولها، مما أدي لنسيان دورها الأول (كقيادات) في التخطيط السليم لبناء وطن مزدهر يفخرون به ويفاخرون!! والغريب، وبالعكس من كل ذلك نراكم تملؤون الدنيا ضجيجا عن (زمن جميل) وعاصمة حديث (غابرة) وغيرها من الذكريات التي لا يد لنا في صنعها.. بدل التصدي لجذور المشكلة وإضاءة الطريق للمستقبل!!


ردود على Mohamed
[NjerkissNajrta] 01-21-2014 08:53 AM
ردك هو ما كان يدور بخاطري كان يجب أن أطلع على تعليقات القراء قبل أن أسطر ما أردت لكن عموما أشكرك على توارد الخواطر و كما يقول الفرنجة( you nailed it brother)


#890612 [فتوح]
5.00/5 (4 صوت)

01-20-2014 02:11 PM
الخرطوم عاصمة تفتقد لأبسط مقومات المدينة .... عاصمة لا توجد بها مجارى وهو الأساس فى تخطيط أى مدينة فى الدنيا ... يا أخى حتى الآن نحن نفرع كل مستخرجاتنا فى جوف الأرض وبمجهود فردى ...


#890590 [ابو النوم]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2014 01:46 PM
كلام فارغ .. الخرطوم الان اكثر وعيا وثقافه .. وبعدين ناس الريف نفسهم اصبحو افضل بكتير من السابق زاد المستوى التعليمى وارتفع مستوى المعيشه... لا تتحدث عن هجرة اهل الخرطوم وامدرمان المثقفين فهل تقصد بالثقافه ايام كانو ما عندهم شغله غير الغناء والشعر وشوية جرايد تطبع وتباع فى الخرطوم واهلها عايشين عاله على بقية الشعب حيث الجمعيات التعاونيه التى تعطيهم وحدهم وتحرم باقى الشعب فيقضون وقتهم فى الليالى الحمراء والشعر ولعب الكوره وغيره واحتكار الوظايف فى الوزارات والحكومه كانت مركزيه .. العاصمه اصبحت للجميع وكذلك المعرفه والوظايف وغيرها... انا فى تقديرى البكاء الان على ما فقدوه وليس على المستوى الحضارى الكانت فيه العاصمه.


ردود على ابو النوم
European Union [ابو السهر] 01-20-2014 06:01 PM
الخرطوم الان اكثر وعيا وثقافه؟؟؟؟؟؟
ياتو وعى و ياتو ثقافة بعد ما جوها ناس ابو النوم يا حبيبى ما هو الوعى و الثقافة؟


. وبعدين ناس الريف نفسهم اصبحو افضل بكتير من السابق زاد المستوى التعليمى وارتفع مستوى المعيشه...؟؟؟؟؟؟
عشان كده كلهم هاجروا الخرطوم بعد ما قروشهم كترت شالوا خزنة القروش و مشوا العاصمة عشان يصرفوها فى امواج و الهيلتون القروش راقدة و الحقة مليانة طظ فى مشروع الجزيرة لان انتاجه فات سهول البرارى فى كندا و امريكا.

ين فهل تقصد بالثقافه ايام كانو ما عندهم شغله غير الغناء والشعر وشوية جرايد تطبع وتباع فى الخرطوم ؟؟؟؟
اغانى و اغانى و البلد فيها عدد الفنانيين اصبحوا اكتر من جنود القوات المسلحة.و جرائد الهندى عزالطين و فاطمة شاش حتى الصحفيين فى زمن ابوالنوم نقيبهم تيتاوى.

واحتكار الوظايف فى الوزارات والحكومه كانت مركزيه ؟؟؟؟؟ عاش التمكين مكناهم فى الارض .

العاصمه اصبحت للجميع وكذلك المعرفه والوظايف وغيرها.؟؟؟؟؟؟ العاصمة اصبحت لكافورى و اهل ناس كافورى و اهل وداد بابكر وهل فلان و علان.

انا فى تقديرى البكاء الان على ما فقدوه وليس على المستوى الحضارى الكانت فيه العاصمه.


البكاء الان على ضياع الدولة من سكة حديد و مشروع الجزيرة و سودانير و الخطوط البحرية و الاخلاق الحميدة و هجرة العقول و ثروة بشرة هائلة و نظام ادارى ورث من النظام البريطانى البكاء الان انو السودان فقد الناس البيبكوا عليهو ذى ناس ابو النوم و ابو الضياع

ابوالنوم اكييد احد وجهاء الريف المذكور فى التعليق

[اسكراب] 01-20-2014 05:48 PM
ابو النوم يا وجيه الريف وجهاء الريف يسيطرون على حكومة الانقاذ نراهم فى الاعلام و اسنانهم الصفراء و و جلدهم الاغبش و عيونهم الفارغة بالرغم من الملايين التى يكتنزونها و العمارات التى يقطنونها و الفارهات التى يمتطونها تجدهم يسكنون فى القصور الفارهة و الله يعزكم لا يستطيعون استخدام المراحيض....طريقة صرفهم و تسوقهم البذخى و الاستفزاز تدل على فراغ عيونهم و المال المكتسب من غير جهد و عرق...مع اننى من سكان الريف و لكن فى الريف نجد العاطل الذى لم يشغل وظيفة فى حياته و لكن بقدوم الانقاذ اصبحوا امناء المؤتمر الوطنى و شغلوا المناصب الامنية و الحزبية المتفرعة من الموتمر الوطنى من شرطة شعبية و امن المجتمع و دفاع شعبى و جهاز الامن الوطنى و حرس الحدود و الجنجويد و ينالون الاموال المجنبة و الحوافز و الاراضى زراعية منها و سكنية انهم وجهاء الريف العاطلون سابقا و الدستوريين حاليا... ووجيه الريف يا جماعة هم عديمى التربية تجدهم على كل موائد المناسبات من افراح و اتراح فشل فى عمل الزراعة و الرعى و يقتات على موائد المناسبات,,, تجده كثير الكذب و حب الحديث الفارغ و النميمة و القطيعة لم ينجح طيلة حياته ى مهمة اوكلت اليه لكنه نجح فقط فى قمع الناجحين من مزارعين و عمال و تلاميذ ناجحيين ...ووجهاء اغلبهم مصابون بمرض الشذوذ و السلوكيات الشاذة و اغتصاب القصر و الاطفال و اذا لم تقتنعوا بحديثى هذا كل واحد يرجع لتاريخ هولاء فى قريته فى الريف او الاحياء الشعبية فلينظر للوجهاء هولاء و يفند تاريخه سوف يجد كل هذه الصفات....يدافعون عن النظام لان فترة ما قبل النظام تذكرهم بفراغهم و تشردهم بين الموائد و المناسبات... و لذلك يستميتون فى الدفاع عن هذا المسخ المسمى بنظام حاكم.... تعرفعم بطريقة لبسهم و ادعاء القروية فى طريقة كلامهم لكى يثبتوا انهم لا يزالون يحترمون القرية و سكانها و نلاحظ هذا السلوك فى رئيسه الاهبل عندما يقول فى خطاباته و لا شنو يا جماعة؟؟؟؟....:::نحى اهل الريف الحقيقيين الذين يعملون فى اراضيهم و مزارعهم و لم يقتاتوا على المال الحرام و مال السحت.. و يحافظون على القيم الاسلامية الحقيقية التى لا تشوبها الخيانة و اكل مال اليتيم و سرقة الجبايات و تزوير شهادات بحث الاراضى و بناء الدكاكين الملحقة فى اسوار المساجد و ادعاء الذكاء و الخداع باسم الدين لكى يسرقوا اموال اهلهم و اقاربهم من دون رحمة و اموال الجمعيات التعاونية باسم الاسلام,,,,, نحى الريف السودانى و نطالب اهل الريف فى نظافة امثال هولاء اتمنى ان اكون اجبت على سوال الراحل المقيم المرحوم الطيب صالح لكى اقول له من اين اتى هولاء؟؟؟؟؟؟؟

United States [ياسر عبد الوهاب] 01-20-2014 03:17 PM
ابو النوم كمل نومتك



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة