الأخبار
أخبار إقليمية
اختطاف السودان بواسطة التنظيم العالمي للأخوان المسلمين ومن ورائه الماسونية العالمية (1)
اختطاف السودان بواسطة التنظيم العالمي للأخوان المسلمين ومن ورائه الماسونية العالمية (1)
اختطاف السودان بواسطة التنظيم العالمي للأخوان المسلمين ومن ورائه الماسونية العالمية (1)


01-21-2014 02:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


د. أحمد حموده حامد


مقدمة:
عرف الشعب السوداني بعشقه للحرية وتمسكه الفطري بالعدل وأهداب الفضيلة وذلك لطبائع أهله التي يغلب عليها الطبع الريفي واالبدوي حيث يعيش غالب أهل السودان في الأرياف والقرى والبوادي . فلا يري السوداني الأصيل له فضلاً على انسان آخر من خلق الله ولا يري لأي مخلوق فضل عليه مهما علا شأنه. ولذلك يبغض السودانيون الجور والظلم والاستبداد. فلا غرو ان كان للسودانيين قصب السبق في مناهضه نظم الحكم الاستبدادية ابتداءاً بمناهضة المستعمر التركي, حين قامت الثورة المهدية بقيادة الزعيم الروحي الإمام محمد أحمد المهدي . ثم مناهضة الحكم الانجليزى-المصري حتى نال السودان استقلاله وقامت دولة السودان الحديث في منتصف القرن الماضي. ثم كانت ثورة أكتوبر عام 1964 بعد ثمان سنوات على بداية الحكم الوطني حين استبد العسكر بالحكم وظلموا وعطلوا القانون واشعلوا الحرب في جنوب البلاد . ثم كانت ثورة رمضان عام 1985 ضد حكم العسكر الاستبدادي الثاني بقيادة الجنرال جعفر النميري . تمكن السودانيون في كل هذه الملاحم الثورية من ان يقتصوا من الحكام الظالمين ويثأروا لكرامتهم وحريتهم التي اراد المستبدون اهدارها واهانتها . ومنذ ان انتهب الاسلاميون حكم البلاد على إثر انقلاب عسكرى دبرته الجبهة الاسلامية القومية بتواطؤ مع المؤسسة العسكرية – ومن ورائهما التنظيم العالمي للأخوان المسلمين في العام 198 - والشعب السوداني ما فتئء يثور الثورة تلو الثورة لأزاحة الحكم الذي بغضوه أيما بغض بسبب الجور والظلم والاستبداد الذي أذاق الشعب السوداني ما لم يذقه شعب آخر علي يد جلاوذة طغاة العالم وجلادي الشعوب في التاريخ الحديث . يستطيع المرء ان يرصد ويذكر عشرات الثورات والهبات والانتفاضات والاحتجاجات من مختلف فئات الشعب : الشباب والمثقفون والمرأة والعمال والطلاب والجيش والحركات المسلحة في طول البلاد وعرضها لإزاحة هذا الكابوس الذي جثم على صدر الأمة لربع قرن من الزمان قعد بها الي الدرك الأسفل في ذيل الأمم . إلا ان الثورات السودانية في الماضي نجحت في ازاحة النظم الاستبدادية لأن المعركة كانت محصوراة بين ارادة الأمة التي قهرت الحاكم المتسلط المستبد , إذ كانت المعركة معلومة الحدود بين الحاكم الظالم والشعب الذي ثار لرد كرامته واسترداد حريته. معركة السودانيون اليوم مع النظام الجاثم منذ ربع قرن من الزمان تختلف كماً ونوعاً عن الثورات السابقة التي انتصرت فيها ارادة الشعب على الحاكم الظالم . المعركة اليوم هي معركة بين الشعب السوداني والتنظيم العالمي للأخوان المسلمين ممثلاً في حكومة الخرطوم القائمة الآن , ما جعل المعركة غير متكافئة تماماً , يقف فيها الشعب السوداني وحيداً في مواجهة أحد أعتى وأخطر التنظيمات السرية في العالم . من دواعي القلق الكبير وحظ السودان العاثر ان هذا التنظيم بكل ما لديه من امكانات ظل يعمل بنشاط ودهاء على مدى الخمس وعشرين سنة الماضية أفقر فيها الشعب السوداني وسخر فيها امكانات السودان الهائلة لخدمة غاياته وإحكام خططه الجهنمية بعيدة المدى للانقضاض على الشعوب وترويعهم ونسف امنهم في كل المنطقة . لكنه أيضاً من دواعي السرور أن بعض دول المنطقة نجت بأعجوبة من هذا الداء , أو لعلها برأت منه باكراً قبل أن يستفحل ليكون عضالاً . هذا يفسر لماذا لم تنجح ثورات السودان ضد نظام لاستبداد الحالي كما نجحت في السابق لان معركة السودانيين اليوم هي معركة غير متكافئة بين الشعب ونظام حكم يقف وراءه التنظيم العالمي للأخوان المسلمين بكل عتوه وعتاده وبطشه وجبروته كأحد أخطر التنظيمات السرية , ذو ارتباطات وثيقة بالهيئات الماسونية السرية وأجهزة الاستخبارات العالمية ذات المصالح المشبوهة في المنطقة. فلينتبه القائمون على الأمر في المنطقة لهذه الحقيقة .

حقيقة التنظيم العالمي للأخوان المسلمسن وارتباطاته بالماسونية والصهيونية العالمية:

تنظيم الأخوان المسلمين هو تنظيم سري , وكغيره من التنظيمات السرية العالمية , يحتفظ باسرار لا يعلمها إلا القلة في هرم القيادة , كالمرشد ومعاونوه الأقربون . تشمل هذه الأسرار - على سبيل المثال لا الحصر - طبيعة التنظيم وأهدافه ووسائل عمله وارتباطاته بالجماعات والهيئات السرية الأخرى . في هذا الجزأ من المقال نحاول القاء الضوء على بعض هذه الجوانب السرية في التنظيم بالاعتماد على بعض الكتب والدراسات والكتابات , بعضها لأعضاء كانوا نافذين في الجماعة ثم تركوها بعدما تكشفت لهم الحقائق , وبعضها كتابات لأناس كانوا نافذين في أجهزة الاستخبارات الغربية كتبوا من مذكراتهم ما كانوا جزاً منه وشهوداً عليه في صناعة التنظيم وصياغة أهدافه بعيدة المدى . ثم نتتبع بعض أنشطة الجماعة وأفعالها في المنطقة لبيان الشواهد وتعضيد الحجة في حقيقة ان التنظيم هو صنيعة استخباراتية ذو صلات وطيدة بالصهيونية والماسونبة العالمية وبذلك فهو تنظيم ذو خطر داهم على دول وشعوب المنطقة . ونسبة لاتساع الموضوع وتشعبه وضيق المساحة لاستيفائه في مقال واحد , فسوف نخصص له مقالاً آخر إن شاء الله . نشير هنا اشارات عامة واقتباسات مفتاحية من مصدرين مع ذكرهما لمن يريد الاستزادة .

المصدر الأول:
شهادة ثروت الخرباوي القيادي السابق وكشف ارتباطات الجماعة بالماسونية العالمية :

يقول الخرباوي : "انكببت في فترة من حياتي على القراءة عن الماسونية , وكان مما قرأته أن الأفراد العاديين للماسون لا يعرفون الأسرار العظمى لتنظيمهم العالمي , تلك الأسرار تكون مخفية إلا على الذين يؤتمنون على الحفاظ على سريتها و تكون هي الهيكل الذي يحفظ كيان الماسونية . وعند بحثي في الماسونية استلفت نظري ان التنظيم الماسوني يشبه من حيث البناء التنظيمي جماعة الأخوان , حتى درجات الانتماء للجماعة وطريقة البيعة واسلوبها وعباراتها وجدتها واحدة في التنظيمين !. (صحيفة حريات الالكترونية : 14/1/2014) .

يضيف الخرباوي انه وجد في أحد كتب الشيخ محمد الغزالي "ملامح الحق" أن المرشد الثاني حسن الهضيبي كان ماسونياً . ثم "وقعت تحت يدي مقالات كان سيد قطب قد كتبها في جريدة "التاج المصري" ... عرفت أن هذه الجريدة كانت لسان المحفل الماسوني المصري وكانت لا تسمح لأحد أن يكتب فيها من خارج جمعية الماسون . .. الشيخ الغزالي يقول في كتابه ان سيد قطب انحرف بالجماعة وانه قد تم دسه في الجماعة بعد أن عاد من أمريكا مباشرة ... استقدموا في ذات الوقت حسن الهضيبي الماسوني والذي كان غريباً على الجماعة ليتولى قيادتها , وأن "أصابع" هيئات سرية عالمية اخترقت الأخوان المسلمين بحسن الهضيبي وسيد قطب . ... هل قال التاريخ أن حسن الهضيبي وحده هو الذي كان ماسونياً ؟ أو أن سيد قطب ارتبط معهم بصلات وكتب في صحفهم مقالاً بعنوان "ولدت لأكون ماسونياً"؟ لأ . مصطفى السباعي الذي كان مراقب الأخوان في سوريا كان ماسونياً هو الآخر " (المصدر السابق) .
يقول الخرباوي في مقام آخريصف تطابق طريقة البيعة في كلا التنظيمين السريين في كتايه "سر المعبد":

"فالبيعة لم تكن أبداً محل خلاف بين الأخوان في كل مراحل وجودهم , فهي فكرة وضعها حسن البنا مؤسس الجماعة كبيعة مطلقة تتجاوز حاكم البلاد لمرشد الجماعة وتكون مطلقة بالطاعة العمياء " . ثم يمضي ليقول : "فمن يبايع يدخل في غرفة مظلمة ويجلس على الأرض في مكان فيه منضدة صغيرة أو طبلية , وعلى الطبلية مصحف ومسدس , كرمزان للدين والقوة وتحتهما كلمة "وأعدوا" ... وهي كلمة يجب أن نتساءل بأنه أعدت لمن؟؟؟ خاصة وأن الدعوة الاخوانية كانت تستهدف المسلمين!! (ثروت الخرباوي : هكذا يبايعون المرشد : ندوة المزماة 25/2/2013. جامعة زايد , أبو ظبي).

ويشير الخرباوي للتطابق التام في أسلوب البيعة بين تنظيم الأخوان المسلمين والأخوان الماسونيين . يقول : "وقع تحت يدي كتاب اسمه "الأسطورة الماسونية" لكاتب أمريكي اسمه "جي كيني" ... يقول الماسوني جي كيني عندما ذهب يبايع ويلتحق بالمحفل الماسوني :

(عندما حضرت اليهم وضعوني في غرفة تحضير ... ومن ثم أعطوني عصبة للعينين , ويتم اجراء الالتزام أو "القسم" عند مذبح في منتصف غرفة المحفل ,ببساطة مجرد طاولة موضوع عليها الانجيل , و أي كتاب مقدس آخر يؤمن به الشخص , وبعد طقس الدخول "القسم" وهوينطبق علي جميع درجات الماسونية , يلقي عليك رئيس المحفل محاضرة ... ) . (صحيفة الراكوبة : المصدر).
يتساءل الخرباوي عن هذا التطابق المذهل : هكذا بلا ترتيب وبتصاريف الله يكون الشكل واحداً , وكأنهما توأم افترقا منذ الولادة واجتمعا الآن , أحدهما في أمريكا والآخر في مصر؟؟!!

المصدر الثاني:
شهادة روبرت درايفوس جنرال الاستخبارات الامريكية المتقاعد وكشف ارتباطات الجماعة بالماسونية العالمية:
في كتابه "لعبة الشيطان : كيف ساعدت الولايات المتحده فى فك عقال الاسلام المتطرف
هذااستعراض لكتاب "لعبة الشيطان : كيف ساعدت الولايات المتحده فى فك عقال الاسلام المتطرف “Devil’s Game: How the United States Helped Unleash Fundamentalist Islam.” لكاتبه روبرت درايفس , الجنرال المتقاعد فى وكالة الاستخبارات الأمريكيهCIA الذي عمل لفترات طويلة فى الشرق الاوسط , صدر عام 2005. ما نقوم به هنا هو ترجمة نصية لورقة الصحفى الامريكى جيفرى ستانبرج التى تمثل استعراضاً جيداً لهذا المرجع الهام لفهم طبيعة أدوار الحركات الاسلامية فى المنطقة وعلاقاتها بأجهزة الاستخبارات الغربية . (هذه الورقة ترجمها الكاتب , ونشرت في صحيفة حريات الالكترونية).
ان وصفات درايفس المعقولة لكبح تقدم اليمين الاسلامى هى مفيدة بلا شك لكن القوة الحقيقة لكتاب "لعبة الشيطان" هو التوثيق الدقيق للتاريخ الذى يوثق لدعم بريطانيا لحركة الاخوان المسلمين , واستجابات الولايات المتحده البلهاء لها , ما يجر العالم بالضبط الى حافة صدام الحضارات "Clash of Civilizations" فى حرب لا نهاية لها طال ما سعت اليها لندن , والتى عادة ما عارضتها الولايات المتحده .

حكم بريطانيا الامبريالى Britain’s Imperial Synarchy :
على الرغم من أن حركة الاخوان المسلمين بدأت اولاً فى مصر 1928 الا أن جذور دعم بريطانيا للمحافل الماسونية السرية يرجع الى ما وراء ذلك التاريخ بجيلين . تحديدا للربع الاخير من القرن التاسع عشر , فى ذلك الوقت دعمت الاستخبارات البريطانية عمل شخص شيعى مولود فى بلاد فارس يسمى جمال الدين , عرف فيما بعد بجمال الدين الافغانى (1897-1838) . ولكونه ماسونى بريطانى (وفرنسى) وملحد موثوق , قضى الافغانى كل شبابه كعميل للاستخبارات البريطانية يقود التمرد الاسلامى حيثما اتفق ذلك مع الاهداف الامبريالية لبريطانيا . ففى وقفات فى حياته العملية المثيرة عمل كوزير للحربية ورئيس للوزراء فى ايران قبل أن يقوم بانقلاب على اسياده . كان الافغانى مؤسساً لحركة شباب مصر , والتى كانت شبكة من خبراء تضم الجبهات اليعقوبية البريطانية (الماسونية) حول العالم التى شنت الحرب على اعداء بريطانيا الامبرياليين فى النصف الثانى من القرن التاسع عشر . فى السودان وفى اعقاب الثورة الوطنية التى قادها المهدى وقتل اللورد غردون الحاكم البريطانى , نظم الافغانى ثورة مضادة (اسلامية) لدعم استعادة السيطرة الاستعمارية البريطانية على السودان .

وفى ابهى سمات التقليد البندقى Venetian (نسبة الى مدينة البندقية) طور الافغانى فلسفة او مقولة "الاقتصاد فى الحقيقة" Economy of truth اى الحقيقة كأداة للخداع الامبريالى . فقد اتخذ لنفسه اسم الافغانى لاخفاء مولده الفارسى/ الايرانى وجذوره الاسلامية الشيعية حتى يتسنى له خدمة اولياء نعمته البريطانيين على نحو افضل فى المناطق التى يعمل فيها وهى فى الغالب سنية . كما كان يشكك في المنفعة الاجتماعية للدين The social utility of religion . كان يقف خلف الافغانى احد قادة المستشرقين البريطانيين , ادوارد قرانفيل Edward Granville Brown ومتى ما نفذت منه النقود , كان الافغانى ييمم دؤوباً كالنحلة شطر لندن , حيث كان دائما ما يُسعف بالتمويل , دار للطباعة وتسهيلات احرى .

كان احد حوارييى الافغانى البارزين ورفيقه فى العمالة للاستخبارات البريطانية هو محمد عبده (1849-1905) . عبده المولود فى مصر أسس جماعة السلفية تحت رعاية القنصل البريطانى فى مصر , ايفلين بارنج (اللورد كرومر) . فى عقد سنوات 1870 أسس الافغانى ومحمد عبده حركة شباب مصر التى قاتلت الوطنيين المصريين العلمانيين . وفى منتصف 1880 انتقل الرجلان الى باريس حيث أسسا مجلة تحت رعاية المحافل الماسونية البريطانية والفرنسية سميت “بالعروة الوثقىBond “Indissoluble .كانت هناك بعض الحكايات المتداولة عن السنوات الثلاث التى قضاها الافغانى وعبده فى باريس , تشير الى أنهما كانا على اتصال مباشر مع قداسة البابا St. Yues d’Alveydre الرجل المؤسس "لحركة أثرياء العالم Synarchist "ومن باريس قفل الثنائى راجعين الى لندن .

فى عام 1899 بعد سنتين على وفاة الافغانى , نصب اللورد كرومر محمد عبده ليصبح مفتى عام مصر . وفى المقابل أتى محمد عبده بمحمد راشد رضا (1935-1865) وهو رجل سورى هاجر الى مصر ليصير اقرب حواريى محمد عبده . أسس رضا المنظمة التى سوف تكون فيما بعد هى النواة لحركة الاخوان المسلمين :" جمعية الدعوة والارشاد." اصدرت تلك المنظمة الماسونية مجلة باسم "المشكاة" The Lighthouse" التى قدمت الدعم الاسلامى اللازم للحكم الاستعمارى البريطانى فى مصر وذلك بالهجوم على الوطنيين المصريين ووصفهم "بالملحدين والكفرة". فى القاهرة وتحت رعاية بريطانية افتتح رضا معهد الدعوة الاسلامية "الدعوة والارشاد" الذى أتى بالاسلاميين من كل انحاء العالم الاسلامى لتدريبهم على فنون الدعاية والاثارة السياسية Political Agitation . أسس رضا وآخرين من انصار محمد عبده حزب الشعب The People Party والذى كان يبث الدعاية لصالح الحكم الاستعمارى البريطانى . احد خريجى معهد الدعوة والارشاد وهو ايضاً شخصية محورية فى حزب الشعب هو حسن البنا (1949-1906) تسنى للبنا أن يؤسس جماعة الاخوان المسلمين فى 1928 .
جماعة الاخوان المسلمين فى الاصل وبلا مواربة هي عبارة عن جبهة للاستخبارات البريطانية . فقد كان المسجد فى الاسماعيلية بمصر والذى كان اول مقر لرئاسة الاخوان المسلمين بنى بواسطة شركة قنال السويس (البريطانية) بالقرب من قاعدة عسكرية بريطانية ابان الحرب العالمية الاولى . وابان الحرب العالمية الثانية عمل الاخوان المسلمون كفرع اصيل من المؤسسة العسكرية البريطانية . وفى عام 1942 خلق الاخوان المسلمون "الجهاز السرى" وهو عبارة عن تنظيم يضم ميليشيات مسلحة تعمل تحت الارض متخصصة فى الاغتيالات والتجسس .

أحد مهندسى اللعبة البريطانية الكبرى فى تحريك الاسلاميين كالدمى ضد الشيوعيين فى الشرق الادنى كان هو د. بيرنارد لويس Bernard Lewis عميل الاستخبارات البريطانية التابع لشعبة العالم العربى ايام الحرب , والذى صاغ فيما بعد عبارة "صدام الحضارات" . يوثق درايفس لمقال هام كتبه لويس عام 1953 بعنوان "الشيوعية والاسلام" والذى عبر فيه عن قناعته في تبنى استراتيجية لدعم الانظمة والحركات الاسلامية اليمينية كسلاح لسد منافذ الاتحاد السوفيتى فى الشرق الادنى . خطة لويس تبناها الأخوان ديولز The Dulles Brothers وهما وزير الخارجية جون فوستر ومدير السى اي ايه CIA آلن , على الرغم من التحفظات التى ابداها الرئيس آيزنهاور وبعض كبار المختصين بشؤون الشرق الاوسط من رجال الـCIA مثل مايلز كويلاند الذى كان اول حلقات الوصل بين الـCIA وجمال عبد الناصر . فى العام 1953 , بعد ظهور مقال لويس بقليل , نظم الاخوان دويلز لقاءاً فى البيت الابيض بين الرئيس وسعيد رمضان . كان رمضان فى وضع مريح , حيث جاء الى الولايات المتحده لحضور مؤتمر حول الاسلام فى جامعة برنستون . كان كثير من المشاركين فى المؤتمر هم من المسؤولين التابعين لجماعة الاخوان المسلمين من جميع مناطق العالم العربى .

على الرغم من موقف الولايات المتحدة المتردد والمتناقض حيال عبد الناصر , لم يكن ثمة شك عند رئيس وزراء بريطانيا انتونى ادن بأن الرئيس المصرى يمثل تهديداً ويجب ابعاده . وبحلول عام 1954 قام جورج يونج وهو من كبار ضباط الاستخبارات البريطانية MI6 الموجود فى مصر , بتنفيذ الأوامر التي صدرت اليه من ادن باغتيال عبد الناصر . حسب تقارير MI6 , لجأ يونج سرياً للاستعانة بجماعة الاخوان المسلمين للقيام بالمهمة . وبمنتصف ذلك العام , نشبت حرب واسعة النطاق بين عبد الناصر وجماعة الاخوان المسلمين , قُتل فيها آلاف وفى النهاية اجبر الاخوان على الهرب كلاجئين الى السعودية والاردن ودول عربية آخرى تابعة للمعسكر البريطانى او المعسكر الانجلو-امريكى .

تبنَى الولايات المتحده للعبة "الاسلام" البريطانية وصفها ضابط استخبارات الـCIA المتقاعد روبرت باير فى كتابه الذى ظهر اخيراً بعنوان مضاجعة الشيطان "Sleeping with the Devil" . نجد فى جعبة هذه السياسة هذا السر الخبيث فى واشنطن: " البيت الابيض ينظر للأخوان بانهم حليف اخرس , سلاح سرى ضد (ماذا؟) الشيوعية؟" .

هذان المصدران يوثقان بما لا يدع مجالاً للشك في حقيقة أن التنظيم العالمي لجماعة الأخوان المسلمين هو صنيعة الاستخبارات الغربية قصد به صانعوه ضرب الحركة الوطنية الناهضة وإيقاف عجلة التقدم وإجهاض مشروع الدولة الوطبية في المنطقة العربية والاسلامية . فالخرباوي كان أحد اعضاء التنظيم المؤمنين به عرف أسراره وخباياه , قادته وطنيته وبصيرته المتفتحه للبحث في حقيقة التنظيم وأسراره – تلك الحقيقة والأسرار التي كانت ولا تزال مغيَبة عن عامة جموع الأخوان , يعلمها فقط المرشد وخاصته المقربون . روبرت درايفوس يمثل أحد جنرالات الاستخبارات الامريكية المتقاعدين , عمل في الشرق الأوسط لفترات طويلة ضمن ممن كانوا شهوداً على غرس بذرة الجماعة على أيدي استخباراتهم يعرفون خباياها وخفاياها والأهداف الامبريالية وراء تعهدها بالرعاية الكاملة حتي يومنا هذا .

نعرض في الجزء الثاني من هذا المقال كيف امتدت يد الجماعة , ومن ورائها الصهيونية والماسونية العالمية الى السودان , حيث تم اختطافه على مدى ربع قرن من الزمان , عمل فيها ما هو مرسوم له بالضبط من قبل صانعيه : تحديداً ضرب الحركة الوطنية , تعطيل النمو وكبح تطور البلاد , حتى إجهاض مشروع الدولة الوطنية في السودان , وهو ما نراه ماثلاً أمامنا اليوم .
د. أحمد حموده حامد
[email protected]
الاثنين 19 ربيع أول 1435ه الموافق 20 يناير 2014م


تعليقات 20 | إهداء 2 | زيارات 6732

التعليقات
#891936 [Amin]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 10:56 PM
الأمر الأكيد إنها جماعة إجرامية

كان ماسونية .. كان شيطانية .. كان جنية

الكلام ده زولاَ بغالطنا فيه مافي بعد 25 سنة عذاب

شفنا فيها أسؤ ما يمكن أن يفعله تنظيم بشعب


#891922 [sudaniii]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 09:48 PM
يا هذا .. لديك عينين مثل عينين شيطان أولا
ثانيا .. تخلط ألحق بالباطل .. قليل من ألحق و كثير من الكذب و التلفيق
ثالثا .. أما الأمر عن دجالين الموتمر الوثني .. أمر نهياتهم عند الله .. سوف ياتي حتما .. و لكل أجل كتاب . انما أمره إذا شي أن يقول له كن فيكون..
رابعا .. ليس لاحد في ملك الله نصيب .. ألا له الملك و الأمر تبارك الله رب العالمين ...
خامسا ... ما هو هدفك من كتابه هذا الموضوع .. الدين الأسلامي أم دجالين الموتمر الوثني
سادسا ... لا تخلط الأمور مثل ا لشيطان ..
سابعا .. اذا سيد قطب ماسوني لماذا قتلوه ..


#891859 [FM3]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 07:43 PM
المحيرنى انو كتابنا عارفين المعلومة دى وجميع الايادى البيضاء والخلص غير الذين تلوثوا وعامة الشعب الاصيل احنا يا اخوانا الوحد بيعيش العمر فى هذة الفانية مرة واحدة نترك لهولاء العبث فى اعمارنا هكذا وللاسف لازلنا نركن ونتفرج الى متى يااهنا ان نهب هبت رجل واحد ونقلعهم من جزوهم حت لا يفسدوا عقول ما تبقى من شبابنا .كلام اكثر وبودن فايدة ودمار البلد على ايديهم والعدد كل يوم فى زيادة لمتى يااخوانا وعجلة الوقت مااااااااااشة واحنا منتظرين .معارضة انسى .بديل اللة كريم ياما حواء السودان وااااالدة
اللهم يا مغير الاحوال غير حالنا من حال الى احسن حال وكن لشعب السودان المغلوب على امرة ودمر من يضمر لنا السوء وخذة ياربنا بقدرتك ااااامين


#891731 [Abubakar sindeery]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 04:26 PM
Reply to abu-Mohammed
I think not every body can see the truth but at the same time it is so hard to accept >.
We know about this group more than you , because we look with sight
and if you will live , will see what is written is the fact about Borotherhoods and their movement in the world
Be fair and try to know more about them before you barry yourself in their clave >>>>>....


#891728 [ود الحاجة]
4.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 04:20 PM
شخيص المرض هو أول خطوات العلاج و لكن للأسف كاتب هذا المقال أخطأ في التشخيص و هذه مشكلة سقطت فيها نسبة لا يستهان بها من الكتاب و النخبة السودانيين , مثلا قال كاتب المقال : ((المعركة اليوم هي معركة بين الشعب السوداني والتنظيم العالمي للأخوان المسلمين ممثلاً في حكومة الخرطوم القائمة الآن ))
و لم يقدم الكاتب اي شاهد فضلا عن دليل بأن المعركة - ولو من الجانب السري او الخفي- هي بين الشعب السوداني و الاخوان المسلمين!
الواقع لا يتفق مع مقالة الكاتب و ذلك لاسباب كثيرة منها ما يلي :

1.حتى الان لم ينجح أي تنظيم اسلامي ذي علاقة بتنظيم الاخوان العالمي في الوصول الى الحكم عن طريق العسكر الا في السودان
2.من ينظر الى سيرة المؤتمر الوطني يجد انه حزب جهوي و هو في هذه الحال هو اقرب الى الاحزاب القومية منها الى الاسلامية
3.تم اقالة زعيم الاخوان بالسودان من منصبه بواسطة تلاميذه و منهم عسكريون فهل كان هذا بالتشاور مع التنظيم العالمي ؟بالطبع لا فالشواهد تؤكد ان كثيرا من رؤوس التنظيم العالمي لم يعجبهم ذلك
4.طول فترة حكم الانقاذ و الى عام 2011 ,كانت جماعات التنظيم العالمي للاخوان مطاردة و كل ما تتمناه ان تنجو من البطش و التنكيل فكيف تدعم نظام الانقاذ بهذه القوة و هي لم تستطع ان تعمل شيئا في بلدانها؟
هذا يعني ببساطةان الشعب السوداني شعب ضعيف .

أما ما يتعلق بعلاقة تنظيم الاخوان بالماسونية و الاستخبارات الغربية , فيبدو أن الكاتب محدود الثقافة في هذا المجال او يدلس عن عمد , حيث انه من المعلوم أن كثير من الشخصيات المصرية في اواخر القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرين كانت ماسونية و هذا يعني ببساطة ان كل التنظيمات السياسية و الحزبية في تلك الحقبة كانت تحت تاثير الماسونية و الا كيف يفسر الكاتب هزيمة اسرائيل للدول العربية سنة 1967 وهي تقع ضمن في بحر من الشعوب العربية الرافضة لها؟


ردود على ود الحاجة
[asim] 01-22-2014 12:09 AM
اخي المحترم احببت ان اعلق على تعليقك لو سمحت .ان ما كتبه كاتب المقال هو عين الحقيقة للاسف الشديد تنظيم الاخوان المسلمين هو تحت رعاية غربية وماسونية فقط تابع الاحداث تجد الحقائق وليس هذا فقط بل كل التنظيمات الحديثة التي تدعي الاسلاميةوتقتل وترهب لخلق الفوضى وايقاق تطور المنطقة و افقارها ثانيا من يدعم الاخوان هل انا وانت نستطيع بهذه الاموال الطائلة هو الاستخبارات الغربية هل بريطانيا حاكمت اخو مسلم طيب عمر البشير المتهم بجرائم حرب اليس مدعوم من بريطانيا و امريكا

European Union [Rebel] 01-21-2014 10:44 PM
* ود الحاجه " الجداده" و جاهل. طيب ما انت ذاتك ناس "الطاعه العمياء"!!! لعنة الله على المتاسلمين تجار الدين القتله المجرمين الفاسدين، لعنة الله عليهم الى يوم الدين.
آمين


#891640 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 02:46 PM
دي معلومات عجيبة جداً وفي انتظار الحلقة القادمة لانها في اللحم الحي داخل السودان والسؤال هل ناسنا اخوان السودان عارفين الكلام دا


#891599 [ما ممكن يكون كل هذا الاخفاق اخفاق]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 01:59 PM
لذلك تم تدمير المؤسسات عن عمد
وتم انشاء مشاريع غريبة الجدوى

ما ممكن يكون كل هذا الاخفاق اخفاق


#891558 [لا لدنيا قد عملنا]
5.00/5 (2 صوت)

01-21-2014 01:05 PM
شكرا " كتير

فعلا" الاخوان مأسونين

لان المأسونية حركه سرية تدميرية تهدم البلاد و الاديان

نرجع شوية ونتعجب
!!!!!!!!!!!!!!!!!

الجنوب
الصحة
التعليم
الزراعه
الطيران
السكك الحديدية
بيع الاراضي
.......ألخ ذهاب السوادن بأكمله
هي لله

وفي النهاية هم طلعو دين الناس
او طلعو الناس من الدين وبسببهم الاسلمو كفرو "جبال النوبه 40% إتنصرو"


#891536 [آآآخ با راسي]
4.50/5 (2 صوت)

01-21-2014 12:49 PM
يعني جمال الدين الأفغاني ومحمد وعبده الدرسونا ليهم في التاريخ (أيام ما كان في مدارس)

وقالوا لينا ديل أبطال ومجاهدين ورموز للتحرر الوطني ومناضلين ضد الإستعمار وووو.

والياما أستاذ التاريخ جلدنا بي سببهم

طلعوا مواسير ؟؟؟!!!


ردود على آآآخ با راسي
[عبدالرازق] 01-23-2014 01:07 PM
اذا لماذا نصدق كلام هذا الرجل ؟ هل جرب له انه من الصادقين ؟
هذه اشياء في غاية الخطورة وليس من السهل ان نجعلها من المسلمات ""




كل الذين يكتبون الان لا يخلو ما اتوا به من غرض نفسي


#891408 [الانتهازي]
4.00/5 (3 صوت)

01-21-2014 11:04 AM
لو بدلت النضارة الحريمي الأنت لا بسها دي ممكن تشوف مشكلة السودان بصورة اوضح


ردود على الانتهازي
United States [لا لدنيا قد عملنا] 01-21-2014 01:16 PM
إنت الما بتشوف وعمرك ما ح تشوف
وإن شا الله
لانو نوعك ده بهنق خارج الحظيرة
ومضيع البلد بجهلك

بغض النظر عن الكاتب قال شنو
اهم حاجه إنو الأخوان باعو البلد


#891405 [أبو محمد]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 11:03 AM
" هي عبارة عن منظمة أخوية عالمية يتشارك أفرادها عقائد وأفكار واحدة فيما يخص الأخلاق الميتافيزيقيا وتفسير الكون والحياة والإيمان بخالق إلهي. تتصف هذه المنظمة بالسرية والغموض وبالذات في شعائرها في بدايات تأسيسها مما جعلها محط كثير من الأخبار، لذلك يتهم البعض الماسونية بأنها "من محاربي الفكر الديني" و"ناشري الفكر العلماني".
هناك الكثير من نظريات المؤامرة حول تسمية الماسونية، فهي تعني هندسة باللغة الإنجليزية ويعتقد البعض أن في هذا رمزاً إلى مهندس الكون الأعظم. ومنهم من ينسبهم إلى حيرام أبي المعماري الذي أشرف على بناء هيكل سليمان. ومنهم من ينسبهم إلى فرسان الهيكل الذين شاركوا الحروب الصليبية.[1]. كما يرى بعضهم إنه إحياء للديانة الفرعونية المصرية القديمة.[2] وهناك العديد من المنظرين العرب الذين يرجعون الماسونية إلى الملك هيرودس أكريبا عام 43 م[3]

العضوية
المنعطف الرئيسي الآخر في تاريخ الحركة كان في عام 1877م عندما بدأ المحفل الماسوني في فرنسا بقبول عضوية الملحدين والنساء إلى صفوف الحركة، وأثار هذا الخلاف نوعاً من الانشقاق بين محفلي بريطانيا وفرنسا.[10] وكان مصدر هذا الخلاف تحليلاً مختلفاً من قبل الفرعين حول بند دستور الماسونية الذي كتب عام 1723 م والذي ينص على:
«لا يمكن أن يكون الماسوني ملحداً أحمقاً.[11]»
في عام 1815م أضاف المحفل الرئيسي للماسونية في بريطانيا للدستور نصاً يسمح للعضو باعتناق أي دين يراه مناسباً، وفيه تفسير لخالق الكون الأعظم، وبعد 34 سنة قام الفرع الفرنسي بنفس التعديل. وفي عام 1877م تم إجراء تعديلات جذرية على دستور الماسونية المكتوب عام 1723 م، وتم تغيير بعض مراسيم الانتماء للحركة بحيث لا يتم التطرق إلى دين معين بحد ذاته وأن كل عضو حر في اعتناق ما يريد شرط أن يؤمن بفكرة وجود خالق أعظم للكون.
هناك الكثير من نظريات المؤامرة حول تسمية الماسونية، فهي تعني هندسة باللغة الإنجليزية ويعتقد البعض أن في هذا رمزاً إلى مهندس الكون الأعظم. ومنهم من ينسبهم إلى حيرام أبي المعماري الذي أشرف على بناء هيكل سليمان. ومنهم من ينسبهم إلى فرسان الهيكل الذين شاركوا الحروب الصليبية.[1]. كما يرى بعضهم إنه إحياء للديانة الفرعونية المصرية القديمة.[2] وهناك العديد من المنظرين العرب الذين يرجعون الماسونية إلى الملك هيرودس أكريبا عام 43 م[3].

نظرية المؤامرة
يعتبر البعض من المناهضين للماسونية وبعض المؤمنين بـنظرية المؤامرة أن المنظمة في حقيقتها عبارة عن منظمة سياسية واقتصادية عملاقة هدفها الرئيسي هو الهيمنة على العالم عن طريق السيطرة على وسائل الإعلام والاقتصاد العالمي والتغلغل في صفوف الكنيسة الكاثوليكية وحسب الموسوعة الكاثوليكية الحديثة فإن طوائف مثل المورمون وتيارات مثل الشيوعية والاشتراكية والثورة الفرنسية وحركة مصطفى كمال أتاتورك ما هي إلا تيارات تفرعت من الماسونية وتعتبر الموسوعة التيار الذي يقبل بالشذوذ الجنسي بين كبار منتسبي الكنيسة صنيعة ماسونية.[25][26]
ويعتبر البعض قيام الماسونية بنشر فكرة أن الخلاص أو النجاة بالمفهوم الديني يمكن تحقيقه من خلال أعمال الفرد الحسنة فقط، تعتبر إنكاراً لجميع عقائد الديانات التوحيدية التي لها شروط أخرى للخلاص أكثر تعقيداً من مجرد كون الشخص يقوم بأعمال جيدة.[27] وفي تشرين الثاني نوفمبر عام 1983 م صرح يوحنا بولس الثاني نصاً «لا يمكن أن تكون كاثوليكياً وماسونياً في نفس الوقت.[28]» يعتقد البعض أن أقوى دولة علمانية وهي الولايات المتحدة مبنية أساساً على المفاهيم الماسونية إذ كان 13 ممن وقعوا على دستور الولايات المتحدة و16 من رؤساء الولايات المتحدة ماسونيين ومنهم جورج واشنطن وبنجامين فرانكلين [29][30] وحسب الدكتور أسعد السحمراني أستاذ الفلسفة بجامعة بيروت فإن الشاعر إبراهيم اليازجي الذي كان ماسونياً من لبنان قد كتب القصيدة التالية في أواخر القرن الماضي [30]:
الخير كل الخير في هدم الجوامع والكنائس
والشر كل الشرِ ما بين العمائم والقلانس
بل هم القوم الأبالس ما هم رجال الله فيكم،
يمشون بين ظهوركم تحت القلانس والطيالس
في عام 1979م أصدرت جامعة الدول العربية القرار رقم 2309 والتي نصت على (اعتبار الحركة الماسونية حركة صهيونية لأنها تعمل بإيحاء منها لتدعيم أباطيل الصهيونية وأهدافها كما أنها تساعد على تدفق الأموال على إسرائيل من أعضائها الأمر الذي يدعم اقتصادها ومجهودها الحربي ضد الدول العربية حسب بيان الجامعة). وفي 28 نوفمبر عام 1984 م أصدر الأزهر فتوى كان نصها
«أن المسلم لا يمكن أن يكون ماسونياً لأن ارتباطه بالماسونية انسلاخ تدريجي عن شعائر دينه ينتهي بصاحبه إلى الارتداد التام عن دين الله.[بحاجة لمصدر]»
حكم الماسونية والانتماء لها
اقرالمجمع الفقهي الاسلامي التابع لرابطة العالم الاسلامي عام 1978 ميلادي الموافق 1398 هجرية 1- أن الماسونية منظمة سرية، تخفي تنظيمها تارة وتعلنه تارة، بحسب ظروف الزمان والمكان، ولكن مبادئها الحقيقية التي تقوم عليها، هي سرية في جميع الأحوال محجوب علمها حتى على أعضائها إلا خواص الخواص، الذين يصلون بالتجارب العديدة إلى مراتب عليا فيها. 2- أنها تبني صلة أعضائها بعضهم ببعض في جميع بقاع الأرض على أساس ظاهري، للتمويه على المغفلين، وهو الإخاء الإنساني المزعوم بين جميع الداخلين في تنظيمها، دون تمييز بين مختلف العقائد والنحل والمذاهب. 3- أنها تجتذب الأشخاص إليها، ممن يهمها ضمهم إلى تنظـيمها بطريق الإغراء بالمنفعة الشخصية، على أساس أن كل أخ ماسوني مجند في عون كل أخ ماسوني آخر، في أي بقعة من بقاع الأرض: يعينه في حاجاته وأهدافه ومشكلاته، ويؤيده في الأهداف إذا كان من ذوي الطموح السياسي، ويعينه إذا وقع في مأزق من المآزق أيّاً كان، على أساس معاونته في الحق والباطل، ظالما أو مظلوما، وإن كانت تستر ذلك ظاهريا بأنها تعينه على الحق لا الباطل، وهذا أعظم إغراء تصطاد به الناس من مختلف المراكز الاجتماعية، وتأخذ منهم اشتراكات مالية ذات بال. 4- أن الدخول فيها يقوم على أساس احتفال بانتساب عضو جديد، تحت مراسم وأشكال رمزية إرهابية، لإرهاب العضو إذا خالف تعليماتها والأوامر التي تصدر إليه بطريق التسلسل في الرتبة. 5- أن الأعضاء المغفلين، يتركون أحراراً في ممارسة عباداتهم الدينية، وتستفيد من توجيههم وتكليفهم في الحدود التي يصلحون لها، ويبقون في مراتب دنيا، أما الملاحدة أو المستعدون للإلحاد، فترتقي مراتبهم تدريجياً، في ضوء التجارب والامتحانات المتكررة للعضو، على حسب استعدادهم لخدمة مخططاتها ومبادئها الخطيرة. 6- أنها ذات أهداف سياسية، ولها في معظم الانقلابات السياسية والعسكرية والتغييرات الخطيرة ضلع وأصابع ظاهرة أو خفية. 7- أنها في أصلها وأساس تنظيمها يهودية الجذور، ويهودية الإدارة العليا العالمية السرية، وصهيونية النشاط. 8- أنها في أهدافها الحقيقية السرية ضد الأديان جميعا، لتهديمها بصورة عامة، وتهديم الإسلام في نفوس أبنائه بصورة خاصة. 9- أنها تحرص على اختيار المنتسبين إليها من ذوي المكانة المالية، أو السياسية، أو الاجتماعية، أو العلمية، أو أية مكانة يمكن أن تستغل نفوذاً لأصحابها في مجتمعاتهم، ولا يهمها انتساب من ليس لهم مكانة يمكن استغلالها، ولذلك تحرص كل الحرص على ضم الملوك والرؤساء والوزراء وكبار موظفي الدولة ونحوهم. 10- أنها ذات فروع تأخذ أسماء أخرى، تمويها وتحويلا للأنظار، لكي تستطيع ممارسة نشاطاتها تحت مختلف الأسماء، إذا لقيت مقاومة لاسم الماسونية في محيط ما، وتلك الفروع المستورة بأسماء مختلفة من أبرزها منظمة الأسود (الليونز) والروتاري ، إلى غير ذلك من المبادئ والنشاطات الخبيثة، التي تتنافى كلياً مع قواعد الإسلام وتناقضه مناقضة كلية. وقد تبين للمجمع بصورة واضحة، العلاقة الوثيقة للماسونية باليهودية الصهيونية العالمية، وبذلك استطاعت أن تسيطر على نشاطات كثير من المسئولين في البلاد العربية وغيرها، في موضوع قضية فلسطين، وتحول بينهم وبين كثير من واجباتهم في هذه القضية المصيرية العظمى، لمصلحة اليهود والصهيونية العالمية. لذلك ولكثير من المعلومات الأخرى التفصيلية عن نشاط الماسونية وخطورتها العظمى، وتلبيساتها الخبيثة، وأهدافها الماكرة، يقرر المجمع الفقهي اعتبار الماسونية من أخطر المنظمات الهدامة على الإسلام والمسلمين، وأن من ينتسب إليها على علم بحقيقتها وأهدافها فهو كافر بالإسلام مجانب لأهله، لكن الأستاذ الزرقاء أصر على إضافة جملة (معتقدا جواز ذلك) فيما بين جملة (على علم بحقيقتها وأهدافها) وبين جملة (فهو كافر..) وذلك كيما ينسجم الكلام مع حكم الشرع في التمييز بين من يرتكب الكبيرة من المعاصي مستبيحاً لها، وبين من يرتكبها غير مستبيح: فالأول كافر، والثاني عاص فاسق.

وهنا يكمن التشابه أو قل هما مسميين لطائفة واحدة.


ردود على أبو محمد
[جنابو] 01-21-2014 02:51 PM
الأخ أبو محمد شكرا لك على هذه المعلومات وأقترح على الراكوبة أن تستبدل المقال المكتوب بما أضفته أنت من معلومات وكذلك أن تقوم أنت بكتابة الجزء الثاني في هذا الموضوع وشكرا مرة ثانية للمعلومات الدقيقة الموثقة


#891392 [Abubakar Sindeery]
4.00/5 (2 صوت)

01-21-2014 10:51 AM
جزاك الله خيراً لنشر هذا المقال التبصيري ولعل الله ينفع كل ناعق بلا معرفة وراء الأخوانيين والذين قرب استئصالهم من بؤرتهم مصر على يد المنقذ السيسي ان شاء الله


ردود على Abubakar Sindeery
United States [مواطن] 01-22-2014 01:10 AM
سؤال-للاخ-هيثم-بعيدا-عماكتبه-الكاتب-وبحكم-التجربةخير-برهان-هل-تنظيم-الاخوان-المسلمين-الذي-حكم-ولا-يزال-يحكم-السودان-هل-يخدم-الاسلام ؟مع-تقديري-واحترامي.

[هيثم عامر] 01-21-2014 02:17 PM
للاسف الشديد هو ليس مقال بل هو تحليل تتخلله العديدو العديد من الاشياء التي تم دسها اما من قبل الكاتب او اجهزة الاستخبارات العالمية .
و الظاهر للعيان في هذا المقال.
1. معلوم للجاهل و العاقل ان التنظيم الماسوني من صنع اليهود . ولا يخالف ذلك الا مكابر .
في التحليل نجد ان الاجهزة الاستخباراتيه كانت و مازالت و ما انفكر تستخدم الاغبياء من المسلمين اصحاب المصالح الخاصة لضرب و تشويه صورة الاسلام كديانه .
فما ان تسمع اجهزة المخابرات باي تنظيم اسلامي الا سارعت بتشوييهه علي مرئي و مسمع من العالم مستخدمة الاله الاعلامية الجبارة التي يتحكم فيها اليهود في الكرة الارضيه . و هذه ايضا حقيقه لا ينكرها الا مريض نفسيا او مصاب بداء عدم التصديق .
وحتي ادلل علي ما اقول لكم بعض الامثله :
1. الوهابيه : خرج علينا من يدعي انه تنظيم استخباري صنيعه الغرب لجعل الاسلام فظ في نظر الناس مستشهدين بالتشدد عند اهل الاعتقاد الوهابي .
و هنالك من كتب و المقالات كثر في الانترنت ان الوهابيه تسيئ للاسلام.
2. الاخوان المسلمين: من خلال هذا المقال نجد ان الكاتب يربط الجماعة بالمخابرات الامريكية و البريطانية و الماسونية . اي انه يريد ان يقول ان الجماعه ضاله و مضره بالدين و ذلك من خلال ربطه للجماعه بالماسونية المعروفة لدي الصغير قبل الكبير بعبدة الشيطان .
3. تنظيم القاعدة الاسلامي: اما هذا التنظيم فكل العالم يدري بالسيناريو الذي رسمته المخابرات الامريكية له من بدايته و حتي كتابة نهاية علي يدها .
دعم و تدريب و امداد لمحاربة السوفيت و بعد ان انتهت قصة السوفيت كانت الخطة (ب) التخلص من التنظيم كليا و الابقاء علي اسماء وهمية و رمزية حتي تكون القصة شبه حقيقية . و من الغباء انهم (اي المخابرات الامريكية) و من ورائها (اسرائيل) صدقو كذبتهم و احتفلو بتحطيم التنظيمز
و في حقيقة الامر ان التنظيم (القاعدة) في حساباتهم كان سينتقل للقضية الاسلامية الملحة وهي فلسطين و القدس بعد جهاد الروس مباشرة لذلك لابد من القضاء عليه.
اما المكر الذي لا يشعر به بعض العرب و المسلمين هو ان الغرب افتعل بعض الخلافات في الاعتقاد الديني للمسمين و جلس بعيدا ليستمتع و يرصد التراشقات و يحلل المادة الدسمة التي خرج بها بل استفاد منها للتخطيط مستقبلا لتفرقة المسلمين و تشتيتهم الا يوم الدين بحيث لا يجتمعون ابدا علي كلمة سواء.

انظر اخي لمصادر الكاتب في التحليل ستجدها كلها مخابرات الغرب التي هدفها الاول هو امن اسرائيل .

لا تصدق كل ما تقراءه يا اخي و اترك لنفسة فرصة استخدام العقل للتحليل و تجنب ان تكون من بسطاء القوم الذين ينظرون للامور بمنظار الجاهل و يقرؤن بعقل الجاهل و يفهمون فهم الجاهل و يصنفو في نظر الغرب من الجهال الذين يمكن استخدامهم مستقبلا كنواه لتشتيت الاسلام ز
تقبل فائق احترامي


#891352 [karkaba]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 10:20 AM
مذيد من الدرر يادكنور بلادنا ومواردها تصب في جيب هزا التنطيم المجرم


#891294 [ود الحاجة]
4.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 09:40 AM
لقد جانبك الصواب , مشكلة السودان ليست ايدلوجية و انها مشكلة الجهوية و القبلية و الجهل


#891286 [MAHMOUDJADEED]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 09:34 AM
المعركة اليوم هي معركة بين الشعب السوداني والتنظيم العالمي للأخوان المسلمين ممثلاً في حكومة الخرطوم القائمة الآن .

المقتبس تضخيم للمسأله وتبرير للعجز في مواجهة السلطة . بلا تنظيم عالمي بلا بطيخ .. عند مصر منبع الأخوان المسلمين حدث فيها ما حدث , أين التنظيم العالمي من ذلك ؟!!.


#891256 [مصطفى الرقيع]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 08:59 AM
تنظيم الاتجاه الاسلامى السودانى بقيادة الدكتور حسن الترابى انفصل عن التنظيم العالمى للاخوان المسلمين منذ العام 1976 لاسباب سياسية معروفة تتعلق بالمصالحة مع نظام مايو السابق ، وقد عارضة عدد من قيادات التنظيم انذاك وانفصلت عنه باكرا وكونت مايعرف بجماعة الاخوان المسلمين بقيادة الشيخ صادق عبدالله عبدالماجد والدكتور الحبر يوسف نورالدائم وهم من ارتبطوا تاريخيا بالتنظيم العالمى للاخوان المسلمين ، هذه الحقيقة البسيطة تنسف مقال الكاتب الموتور حول فرضيته المغلوطة اختطاف السودان بواسطة التنظيم العالمى للاخوان المسلمين والماسونية العالمية ! ودون ان نتكبد عناء الرد على ماورد فى المقال من اكاذيب وترهات فاعتقد ان الغرض السياسى والاحقاذ الشخصية وراء كتابة المقال !


ردود على مصطفى الرقيع
European Union [الحسامى] 01-21-2014 05:13 PM
لله درّك يا مصطفى، فعلاّ فارق إخوان السودان هذا التنظيم العالمى لعدم قناعة السودانيين بأن تصدر لهم الأوامر من إخوان مصر مع التباين الواضح فى بيئتى العمل هنا و هناك حيث يرزحون تحت نير نظام حسنى مبارك المدعوم غربياً و إسرائيلياً و الآن بعدما أوصلهم شعب مصر إلى سدة الحكم تآمر عليهم الماسونيون الحقيقيون و أبعدوهم وقتّلوهم و سجنوهم و لم يسعفهم تنظيمهم العالمى ذو الإرتباطات الماسونية!! أنا أعرف الكاتب و أعرف قناعاته السياسية و إن كان هنالك من وقع فى حبائل الدس و التآمر فهو الكاتب نفسه.

United States [بدرالنهار] 01-21-2014 10:57 AM
وإن تعددت الأسماء والواجهات هذا لاينفي إنها رافد من روافد التنظيم الدولي للإخوان المسلمين والماسونية العالمية كل هذه الأسماء والواجهات التي في السودان من مؤتمر وطني إلي شعبي إصلاح أو تغيير أو عدل ومساواة كلها إفرازات إخراجية لحركة الإخوان المسلمين ولاخلاف بينها سوي صراع سياسي علي الحكم والسلطة وأعتقد انها جميعاً تشترك في عدم إيمانها بالديمقرطية والتدوال السلمي للسلطة ولكن الديمقراطية إحدي الوسائل لتنظيم وبناء حركتها ومن ثم الإنقلاب عليها وإنقلاب الإسلاميين في يونيو1989 في السودان مثالاً ولا أدري من تخدعون حينما تروجون لإنفصال الترابي عن التنظيم الدولي للإخوان المسلمين نتحدي أي واجهة من الواجهات المتأسلمة في السودان بما فيهم الترابي في إدانة التنظيم الدولي وفتاويه، إن محاولة تجميل وجه الترابي والواجهات المتأسلمة في السودان هي محاولات فاشلة ماعادت تنطلي علي أحد ازمات السودان وتقسيمه وحروبه هي وصفة التنظيم والماسونية ومسئوله عنها كل هذه الواجهات وعلي رأسها الترابي الذي ذهب إلي كوبر سجينا ودفع بالبشير إلي القصر رئيساً وإنقلب السحر علي الساحر ومازال شيطان الساحر ينخر وينخر في وطن تقسم ويمزق ومواطن تشرد ومشرد أصمتوا وكفاكم ضجيجاً .


#891242 [قادرين]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2014 08:35 AM
تسلم يا دكتور


#891190 [الانتفاضة لابد منها]
5.00/5 (2 صوت)

01-21-2014 05:44 AM
حدثونا عن كيفية ازالة هؤلا الدجاليين المنافقين لانو كتر الكلام عن تعريتهم
ومكائدهم وفسادهم تكشف للجميع نريد معرفة كيف التخلص منهم لك الشكر


#891172 [ساب البلد]
5.00/5 (2 صوت)

01-21-2014 04:05 AM
****** لا ادري من سنين لم اجد تفسير لارتباط كبار الكوادر الاسلامية بالدول الغربية امريكا و برطانيا بالتحديد امثال حسن البنا و حسن الترابي و غيرهم ***** ايضا لا ننسي الاحزاب التقليدية الامة و الاتحادي ايضا هما صنيعة الاستعمار و اجهزة مخابراته **********


#891171 [a7md]
4.00/5 (1 صوت)

01-21-2014 04:02 AM
كلام يشطب الراس


ردود على a7md
European Union [a7md] 01-22-2014 03:03 AM
انا ما معترض علي الكلام دا.. بس ما اتخيلت الموضوع واسع ومتشعب للدرجه دي

United States [نزار عوض] 01-21-2014 03:59 PM
نعم والف نعم هذه هى الحقيقه المره لبس الشيطان ثياب الواعظين وصدقه السواد الاعظم من المسلمين بل تركوا له الدفه يقود دينهم ودنياهم لقد حاولت مرارا ان انبه الناس لهذا الامر ولاكن كانوا ينظرون الى وكانني من كوكب اخر اذا فكرت جيدا تجد انهم يشوهون الاسلام بمساعدت المسلمين ويشوهون المسلمين باستخدام الاسلام ذريعه واهدفهم واضحه القضاء على الاسلام الحقيقي وتبديله باخر معدل يخدم اهدافهم ثم التقويض التام لثروات المسلمين



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة