الأخبار
منوعات سودانية
مشت النهارات بالصبر.. أبت المغارب تتمشي
مشت النهارات بالصبر.. أبت المغارب تتمشي
مشت النهارات بالصبر.. أبت المغارب تتمشي


01-21-2014 10:53 PM

الخرطوم - حسن محمد على
يبدو أن الأمر حول شح ضروريات الحياة اليومية يذهب إلى أزمة حقيقية ربما تكون طاحنة؛ غاز الطبخ يبدأ شحيحا في مراكز البيع لكن سرعان ما يختفي نهائيا ويتعذر على المستهلك في أحايين كثيرة.. الدقيق يبدأ بإضافة سعر على رغيف الخبز ونقص في وزنه لكن الصفوف أيضا تطول على طالبيه أمام المخابز والمحال التجارية.. صفوف السيارات أمام محطات الوقود أيضا مشهد لا تخطئه العين، يحكي عن نقص حاد في الوقود بدأ يطل برأسه.. المواطن البسيط الذي يبدأ حياته بالبحث عن تلك المنجزات أصبح أمام واقع ضبابي وقاتم؛ مرة يرسله صاحب مركز البيع إلى محلات تعبئة الغاز بأنها السبب في شح السلعة، وتارة يلوح أصحاب المخابز قبالته بشح الدولار، وحديث عن المطاحن وعدم انسياب الدقيق إليها، ما يضطرهم للتوقف عن العمل.
أصحاب المركبات العامة لا يألون جهدا في استثمار الأزمة لصالح زيادة فورية في التعريفة خاصة الحافلات الصغيرة (الهايس)، المواطن يبدو في هذه الحالة أقرب إلى المهووس الذي تكاثرت عليه الأسئلة في البيت وزادت عليه المتطلبات وتعثرت عليه الإجابات في الشارع.
محدثي من شركة مطاحن للدقيق قال إن الأمر يتلخص في الآتي: "تتوقف مصانع الدقيق عن العمل فالقمح موجود لكن اعتمادات الدولار التي تمنحها الحكومة (مخفضة) لأصحاب المطاحن يجب أن تكون (حاضرة ومقبوضة) لأن أصحاب المطاحن لا يجازفون من محصلاتهم باستيراد دقيق أو قمح ولو جاع الشعب السوداني حتى الموت"، يمضي مندوب المبيعات: "منذ حوالي ثلاثة أيام نحضر لشرب القهوة والشاي ونعاود إلى منازلنا مبكراً.. لا لنا عمل لأن المطاحن متوقفة عن الإنتاج!"
صاحب مخبز بضاحية (أبو آدم) قال إنّه بات يستهلك مخزونا ذاتيا كان يعده لمثل هذا اليوم.. صاحب المخبز أضاف في حديثه لـ(اليوم التالي): "أنا مخزوني حينفد هذا الصباح (أمس الاثنين) وإذا لم أحصل على الكميات من المطاحن فسأضطر للتوقف عن العمل نهائياً"!
الشارع يبدو غير مطمئن لهذه الحالة التي تنبئ بشح قادم أسوأ، ربّما، الناس تأكل الصباح لكنها لا تنسى إلا أن تحمل زاد المساء في جيوبها المرهقة، أواني المطاعم تبدو مجلوّة ونظيفة منذ نهار مبكر.. ليس ثمّة فائض أو (بقايا فتات) ينتظره بعض المحتاجين.
أزمة الخبز التي تتراءى كمشهد شبه يومي في شوارع الخرطوم عبر الصفوف الطويلة خلال الأيام الماضية تباينت آراء البعض فيها، غير أن السبب الرئيس عزته مصادر إلى كون بنك السودان فشل في التعهد غير قابل للنقض لدى موردي القمح؛ جهات حكومية أو شركات خاصة، أو حتى بنوكا عالمية، وتفسر المصادر هذا الإجراء بأنه يعبر عن شح لدى بنك السودان في توفير العملة الحرة، واعتمادات الصادر للمطاحن الذي يعرف اختصارا بـ(IRU).. ولكن ست الشاي التي تمضي صباحها ونهارها في هجير دائم لتعود، وفي معيتها بعض من قوت لأطفالها الصغار لا تعرف هذه الحروف الصغيرة، ذات الآثار الخطيرة والكارثية.. ربّما انشغل خاطرها أوان عودتها خاوية الوفاض بأهازيج حميد: "مشت النهارات بالصبر أبت المغارب تتمشي

اليوم التالي


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 907


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة