الأخبار
أخبار إقليمية
من اجل منظومة للإعلام السوداني
من اجل منظومة للإعلام السوداني
من اجل منظومة للإعلام السوداني


01-22-2014 06:51 PM
حسن احمد الحسن / واشنطن

السودان وطن تقوم ركائزه على حضارة قديمة وعريقة غني بتراثه الثقافي والإبداعي وبتاريخه وتنوعه وقدراته المعنوية وموارده المتعدده وخصوصية إنسانه وتقاليده الاجتماعية والقيمية المميزة .ومع تطور نظم المعلومات وتدفقها وتطور تقنيات الاعلام الرقمي وتعدد القنوات الفضائية أصبح مايمكن الاصطلاح علي تسميته بمنظومة الاعلام السوداني في حاجة ماسة إلى تقدير موقف يمكنه من ثبات مكانته في الفضاء الخارجي وحلبة المنافسة الفضائية بين آلاف القنوات التي تملآ الفضاء . إلا أن قضية الحرية لاتزال تشكل هاجسا للعمل الإعلامي في السودان بكل أشكاله المقروءة والمسموعة والمرئية والتي تحول دون انطلاقة حقيقية تمكنه من وضع بصماته وإبراز شخصيته في سوق المنافسة الاعلامية .

وبنظرة عامة لخريطة الاعلام السوداني نجد أن معظم الصحف السودانية والقنوات الفضائية مملوكة للحكومة أو لمنتسبي الحزب الحاكم إلى جانب بعض الصحف المستقلة مما يعطل فرضا مشروعا في النقد الأساسي أو تبني قضايا المواطنين الحيوية او ممارسة حرية العمل الإعلامي بفنونه المختلفة دون التلفت يمنة ويسارا وإشارة إلى هذه الحالة فقد تركت حلقات الأستاذ حسين خوجلي في إنطلاقتها الأولى على سبيل المثال تساؤلات عديدة لدى الرأي العام حول ما إذا كانت هذه الحلقات وهذا النوع من الحديث متفق عليه مع السلطة الحاكمة ام لا وهو مايدلل على الحريةالشكلية المتاحة التي لاتعين على انطلاق اعلام حقيقي منافس حتى من خلال هذه الصور المعينة . إذن فإن قضية الحرية تشكل عاملا حاسما وضرورة اساسية لممارسة العمل الإعلامي في كل صوره الإخبارية والتحليلية والفنية والإبداعية المختلفة .

كما أن عدم وجود صحف أو قنوات تلفزيونية مستقلة حقيقية دون تأثير او رهبة تمارس عملا إعلاميا بمهنية وموضوعية وفقا لمقايسس حرية العمل الإعلامي المتعارف عليه دوليا يشكل دليلا على هيمنة وتأثير السلطة على وسائل الاعلام سواء المملوكة لها او المتقيدة بشروطها وهذا يشكل بدوره أكبر عثرة ام تشكل منظومة إعلامية سودانية منافسة .

لقد نجح الاعلام المصري على سبيل المثال بحكم اهتمام الدولة المصرية ببناء إعلام قومي يستوعب كافة تيارات المجتمع السياسية عبر كافة حقب الحكم فضلا عن عراقته وتاصله وقدراته الفنية وكادره المهني في بناء شخصيته الاعلامية المميزة وفي تشكيل منظومته المتنوعة التي تمارس كل صور الحرية الاعلامية والفنون خاصة بعد ثورة يناير الشعبية تختلف حول المتحرك وتتفق حول الثابت كما نجح الاعلام الخليجي في بناء شخصيته الخاصة مستفيدا من الامكانيات الضخمة واهتمام الدول الخليجية ببناء قدرات إعلامية منافسة في سوق الاعلام أصبحت لها الريادة في الفضاء الاعلامي كقنوات الجزيرة والعربية واسكاي نيوز الاخبارية فضلا عن قنوات المنوعات المختلفة .ورغم أننا نمتلك لكافة المقومات الفنية والقدرات التقنية والكادر المؤهل والمادة الإعلامية الخام بكل ضروبها الا أن العائق الرئيس في بناء منظومة إعلامية سودانية منافسة يكمن في عجز الدولة القائمة عن مواجهة قضية الحرية وبناء إعلام قومي يقوم على كادر مؤهل دون تمييز سياسي في ظل نظام ديمقراطي حقيقي يشكل حاضنا رئيسيا لتشكل تلك المنظومة وتبين ملامحها وهي القضية الرئيسية التي تتفرع منها عدة مظاهر لممارسة إعلامية حــرة .
ولغياب هذا الشرط اللازم نجد أن إعلامنا الحالي عاجزا عن تقديم خدمة إخبارية مهنية ومكبل بالضوابط التي تحول بينه ومناقشة قضايا الفساد والمفسدين والقضايا الاستراتيجية والسياسية التي تمس سيادة الوطن وإبراز الصوت المعارض في القضايا الحيوية .وحتى في مجالات الفنون والابداعات الأخرى تجده غارقا في ضرب وآحد من ضروب الفن وهو فن الغناء بكل مشتقاته وأنواعه فقط في برامج متشابهة ومكررة بسبب القيد المفروض عليه من قبل السلطة وأزرعها الشعبية
المتمثلة في رواد الفتاوى الظلامية المنغلقة التي تتساهل مع مشجعي الكرة وفن الغناء دون غيره .

وبنظرة موضوعية يمكن القول إن قناة النيل الأزرق على سبيل المثال قد نجحت في تثبيت كونها قناة ناجحة للمنوعات السودانية باستثناء الخدمة الاخبارية كما أن قناة الشروق نجحت في تقديم نافذة سودانية للفضاء الاعلامي الخارجي وتبني القضايا الخدمية في أقاليم السودان المختلفة وتحاول قناة ام درمان ان تثبت خطواتها بفرض مساحة بينها وبين السلطة كما أن قناة الخرطوم تبدو أسيرة لسلطة الولاية والوالي إلا من بعض البرامج المقدرة وتظل قناة السودان الرئيسية رمزا للاعلام الرسمي الذي تجاوزه الزمن تأثرا بتحولات السلطة ومزاجها بقدر انفتاحها على المعارضة او صدها لها .ولاتزال بقية القنوات الأخرى كالمعلقة تأثرا بالتحولات والتقلبات .

إن ما نتطلع إليه كمهمومين بقضية الصحافة والاعلام في بلادنا هو في قدرتنا على بناء منظومة إعلامية مهنية قادرة تليق بالسودان وقدرات بنيه في وطن متنوع هو في الواقع كنز للحضارة والتفرد والابداع وبوابة للتاريخ في ظل نظام ديمقراطي يتسع لجميع المبدعين دون تمييز ويفيض على غيره من فيضه وخيره وعطاءه الثر وهو مطلب ليس بالمستحيل .

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 910

التعليقات
#893410 [ابولكيلك]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2014 11:38 AM
بناء منظومة اعلامية مهنية ادغاث احلام فى وجود مجلس اعلى للسخافة والافلام وامن ومخابرات متخصص فى جرائم النشر ببللاد الزيطة والزنبليطة .


#892823 [aboddafi]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2014 07:29 PM
تتحدثون عن صحف و قنوات مستقلة وانا اقول لك ياأخي ان السودان لم ينل استقلاله بعد فالأصل ان تكون جميع اجهزة الدولة مستقلة تماما عن الجهاز التنفيذي بدءا من الجهاز التشريعي والقضاءي والقوات المسلحة والشرطة والقوات النظامية والأمن والخدمة المدنية والأجهزة العلومية والاصل فيها انها مؤسسات وطنية مستقلة والعلاقة بينها متوازية يحكمها قانون منبثق عن دستور متفق عليه.لذا عليكم ان تنظروا للأمر بصورة كلية لكي تكتشفوا ان السودان فعلا قداستطاع اجلاء الاجنبي لكنه لم ينل استقلاله بعد وان كان ان يحكمك اجنبي لم يعد استعمارا ولكن كيف يحكمك هو الاستعمار ودونك اوباما ذي الاصول الافريقية والذي يحكم اكبر دولة في العالم . اتمنى ان نحتفل معك العام القادم لأول مرة باستقلال السودان استقلالا حقيقيا لكامل مؤسساته حتى نقول ان لدينا دولة مؤسسات الحكومة جزء منها وليست مسيطرة عليهاوالاصل هو ان الحكومة جزء من الدولة وليست هي الدولة التي هي مجموعة مؤسسات مستقلة تؤدي عملها حتى في غياب الحكومة.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة