الأخبار
أخبار إقليمية
طوابير الخبز والوقود في السودان تنذر بغضب شعبي
طوابير الخبز والوقود في السودان تنذر بغضب شعبي
طوابير الخبز والوقود في السودان تنذر بغضب شعبي


الصحف العربية تكتب
01-23-2014 07:56 AM
الخرطوم طارق عثمان


تتوالى الأزمات السياسية والاقتصادية والمعيشية على الشعب السوداني، الذي يعيش على إنتاجه اليومي، لذا غالباً ما ينعكس ذلك على الشارع السوداني احتجاجات ومظاهرات.. فما إن تهدأ الأحوال قليلا في السودان وتنخفض الأصوات المطالبة بإسقاط الرئيس السوداني عمر البشير إلا وتكسر الأسواق حاجز الصمت.

وشهدت العاصمة الخرطوم وعدد من المدن السودانية الأخرى خلال الأيام القليلة الماضية أزمة خانقة في سلعتي الخبز والوقود، فكلاهما يمثلان شريان العيش والحركة لمواطن يعتمد في معاشه على «رزق اليوم باليوم»، فأي شح في السلعتين ينعكس بشكل مباشر على عيشة الناس في بلد أنهكته الحروب والنزاعات واتخذه الفساد المالي والاداري ملعبا.

وترزح عدة مدن سودانية بما فيها العاصمة الخرطوم منذ الاسبوع الماضي تحت أزمة حادة في الوقود «البنزين وغاز الطبخ» الى جانب شح في الخبز.

واصطفت عشرات السيارات في المحطات للحصول على البنزين.

وترافقت مع أزمة الوقود أزمة اخرى اكثر وطأة على بسطاء الناس في السودان حيث عاودت ازمة الخبز التي شهدتها العاصمة الخرطوم خلال الاشهر القليلة الماضية مجددا وانعدم في الايام الاخيرة «رغيف الخبز» في المخابز وشهدت «البيان» اصطفافا وتزاحما على نوافذ الافران بأحياء مدن العاصمة الخرطوم الثلاث، وعدد من المدن الأخرى فضلاً عن شح غاز الطبخ.

وتعزو الجهات المسؤولة عدم وصول الدقيق الى الأفران، إلى اسباب إدارية وليست متعلقة بشح الكمية.

وأكد الامين العام لاتحاد المخابز السودانية عادل ميرغني أن ليس هناك أزمة أو فجوة في امدادات القمح او تصنيع الخبز بالعاصمة او الولايات.
البيان


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 4120

التعليقات
#894099 [الجبلابي]
3.00/5 (1 صوت)

01-24-2014 12:15 AM
بكل أسف الشعب السوداني يستهل المزلة والإهانة شعب غريب جداً الى متى هذا الجبن والإهانة أهم مقومات واساسيات الحياة للإنسان غير متوفرة أيه تاني الحاصل يا جماعة دي ا لفرصة ذاتها لنهاية هذه الشرذمة الحرامية التي دمرت السودان وأصبح صحراء قاحلة وليس سلة غذاء الحيوانات كفاية كفاية كفاية كفاية يا جماعة أطلعوا خلاص غيروا هذا النظام ربع قرن ولسة البلد في محلها لا تنمية ولا زراعة ولا حتى ماء


#893787 [محمد القلاس]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2014 04:07 PM
شعب غالبيتة جبنإ يستحق اكثر من ذلك فما نيل المطالب بالتمنى .


#893678 [هاشم ود حجة هانم]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2014 02:43 PM
حليلي انا الشقيان بالغربة وقال ارجع


#893661 [ودالناموسية الغرباوى]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2014 02:30 PM
الشعب جيعان لكنه جبان كل يوم حاجه جديده ودى بيقولو ليها جس النبض .......
الحكومة بتحمل فى يدها سوط من عنج والحركات بتحمل السلاح والضحيه امثالى وامثالكم يعنى المواطن البسيط ايهما ارحم السوط ام السلاح طبعا الاجابه معروفه لدى الجميع :::::::::::::::::::::::::::
والخيار مفتوح وصاحب العقل يميز


#893521 [غضبك جميل زي بسمتك]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2014 12:54 PM
غضب شعبي !!! ياحليل ايام الشعب بغضب ويثور ديل قنعنا تب من خيرا فيهم يعني يموتوا واحد واحد ومافيهم زول يقول تلت التلاته كم.


#893484 [معاوية]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2014 12:31 PM
قوت الغلابه اصلا النظام الفاشى المجرم ده جا عشان يسرق قوت الغلابه وينتقم من هذا الشعب لانه نظام مكون من مكونات انسانيه واجتماعيه فاسده وشخصيات لديها عاهات اجتماعيه مزمنه انظر كيف نافع وشكلو وعلى عثمان وشكلو يوسف عبد الفتاح عوض الجاز عثمان كبر كلها عصابة اجرام منظم تفو عليهم الى يوم الدين


#893371 [ودبري]
4.00/5 (2 صوت)

01-23-2014 11:02 AM
يا جماعة الخير وين إيران ما تجيب لينا شوية بنزين وخبز وغاز .. يعني نحن عادينا الخليج مجاني ولا شنو.. دايرين حقنا ياجماعة.. ولو ما دايرين يدونا نلجأ للمحكمة الدولية


#893369 [الحالم]
4.00/5 (2 صوت)

01-23-2014 11:00 AM
لكل شئ اذا ما تم نقصان انه التاريخ يعيد نفسة يا مفسدين


#893294 [مهندس محمد الحاج]
5.00/5 (2 صوت)

01-23-2014 09:47 AM
ازمة ادارية . طيب صدقنا انها ازمة ادارية بس وين المسؤولين مافي محاسبة للمتلاعبين بقوت الغلابة .
كان اسمها السودان عروس النيل
اصبح اسمها الوسخان مرتع الفاسدين
اظن بلاش نكتب زيادة البلاء واضح اوضح من الشمس وقت المقيل


#893290 [وشوشة]
4.00/5 (3 صوت)

01-23-2014 09:43 AM
انها النهاية



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة