الأخبار
أخبار سياسية
.مصادر أمنية: الاشتباه بانتماء قائد ثوار ليبيا لـ«القاعدة» والتواصل مع «الإخوان» في القاهرة
.مصادر أمنية: الاشتباه بانتماء قائد ثوار ليبيا لـ«القاعدة» والتواصل مع «الإخوان» في القاهرة
.مصادر أمنية: الاشتباه بانتماء قائد ثوار ليبيا لـ«القاعدة» والتواصل مع «الإخوان» في القاهرة


01-26-2014 04:36 AM

قالت مصادر أمنية مصرية لـ«الشرق الأوسط» أمس إنه توجد شبهات في انتماء قائد ثوار ليبيا، الملقب بـ«أبو عبيدة الزاوي»، لتنظيم القاعدة والتواصل مع جماعة الإخوان المسلمين بمصر لتنفيذ أعمال إرهابية خلال الاحتفال بذكرى ثورة 25 يناير (كانون الثاني). وعقب توقيف «الزاوي» في نقطة تفتيش قرب الإسكندرية، شمال غربي القاهرة، يوم أول من أمس، اختطفت ميليشيا ليبية خمسة دبلوماسيين مصريين بطرابلس خلال الساعات الـ24 الماضية.

وقالت السلطات المصرية أمس إنها تجري محاولات حثيثة مع الجانب الليبي لتحرير الدبلوماسيين الخمسة. وأكد مصدر مسؤول في الرئاسة المصرية أن الرئيس المؤقت عدلي منصور بحث مع رئيس الوزراء حازم الببلاوي ووزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي، الأزمة. وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبد العاطي وجود خطوط اتصال مفتوحة مع الجانب الليبي للوقوف على التطورات.

وبينما أكدت مصادر دبلوماسية إخلاء سفارة مصر في طرابلس من العاملين فيها، قال السفير عبد العاطي إن مسلحين مجهولين اختطفوا أمس الملحق الثقافي المصري بسفارة مصر في ليبيا، الهلالي الشربيني، بالإضافة إلى ثلاثة موظفين بالمركز الثقافي. ويأتي ذلك بعد يوم من اختطاف الملحق الإداري بالسفارة المصرية في طرابلس، حمدي غانم، ليرتفع عدد المختطفين من الدبلوماسيين المصريين العاملين في السفارة إلى خمسة موظفين.

وأوضحت مصادر الخارجية المصرية أن إخلاء مقر السفارة من العاملين فيها يأتي كإجراء احترازي ومؤقت ولاعتبارات أمنية، من دون أن يؤثر ذلك على العلاقات الأخوية بين البلدين.

وأجرى وزير الخارجية المصري نبيل فهمي اتصالا هاتفيا في وقت لاحق أمس مع نظيره الليبي محمد عبد العزيز. وتناول معه أوضاع المخطوفين وتأمين أرواحهم والعمل على سرعة إطلاق سراحهم. وأضاف عبد العاطي أن وزير خارجية ليبيا أكد إدانة بلاده لحادث الاختطاف والالتزام بالعمل على إطلاق سراح المحتجزين المصريين وتأمين أرواحهم وضمان سلامة كل المصريين في ليبيا.

ومن جانبها، أكدت الحكومة الليبية أمس وصول عدد المختطفين المصريين في طرابلس إلى خمسة، في وقت لم تعلن فيه أي جماعة مسؤوليتها عن الحادث، لكن ميليشيا تطلق على نفسها اسم «غرفة عمليات ثوار ليبيا» أعلنت يوم أول من أمس أن زعيمها، واسمه «هدية»، ويلقب أيضا باسم «أبو عبيدة الزاوي»، اعتقل في مصر حين كان مسافرا مع أسرته للعلاج.

وندد البرلمان الليبي باعتقال هدية، وطالب الحكومة الليبية والسفير الليبي في القاهرة بالعمل الفوري مع السلطات المصرية للإفراج عن هدية المعروف باسم «أبو عبيدة الليبي». ودعا السلطات المصرية إلى إطلاع الدولة الليبية على أسباب هذا الاعتقال.

كما أدانت قبيلة التبو الليبية حادث الاختطاف، وقال عيسى عبد المجيد، زعيم القبيلة لـ«الشرق الأوسط»، إنه «لا ينبغي أن يتم اللجوء إلى اختطاف دبلوماسيين من دولة، في مقابل توقيف مواطن لك موجود في تلك الدولة». وأضاف أن هذا يعبر عن أن الشخص الذي جرى توقيفه في مصر «شخص خطير»، لأن هناك حكومات دول أخرى قامت بتوقيف ليبيين ولم تلجأ الميليشيات داخل ليبيا إلى خطف دبلوماسيين يمثلون تلك الدول في ليبيا.

وقال «ندين الإرهاب في أي مكان». وأضاف أن الجهة الخاطفة هي ما يسمى بـ«غرفة الثوار»، مشيرا إلى أن الحكومة هي من يتحمل الأمر، وأن الحادث يعكس افتقار ليبيا إلى الدولة، قائلا إن الميليشيات هم من يحكمون ليبيا الآن. وعن «هدية» وخلفيته قال إنه كان في اليمن والسودان ومعروف أنه من الجماعة الإسلامية المقاتلة.

ومن جانبه، نفى عادل الغرياني، أحد زعماء الميليشيا، خطف جماعته للدبلوماسيين المصريين، لكنه دعا السلطات المصرية إلى الإفراج عن «هدية» وحذرها من رد قوي إن لم تستجب. وأضاف قائلا وفقا لما نقلته وكالة «رويترز» أمس «نحن نحذر السلطات المصرية من المساس به، ونتمنى الإفراج عنه في الساعات المقبلة.. إذا لم يتم ذلك سنتخذ الإجراءات الأمنية وسيواجهون ردا قويا». وتعد «غرفة عمليات ثوار ليبيا» واحدة من الميليشيات التي تضم آلاف المسلحين وتعتمد عليها الدولة في بعض العمليات التأمينية في البلاد التي تفتقر إلى جيش قوي. وينظر إليها البعض على أنها «ذراع مسلحة لجماعة الإخوان في ليبيا». وجرى اتهام «غرفة عمليات ثوار ليبيا» باختطاف رئيس الحكومة، علي زيدان، قبل أن يتقرر ضمها إلى رئاسة أركان الجيش.

وكانت مصادر أمنية مصرية قالت إن السلطات ألقت القبض على «هدية» الملقب بـ«أبو عبيدة الزاوي»، على طريق الساحل الشمالي الغربي داخل الأراضي المصرية، وذلك بعد رصد اجتماعات سرية بينه وبين أعضاء من جماعة الإخوان بمصر للترتيب لعمليات إرهابية في القاهرة خلال الاحتفالات بذكرى 25 يناير الثالثة. وألقت السلطات المصرية القبض على «هدية» في كمين أعد له خصيصا في منطقة تقع بين محافظتي مطروح والإسكندرية.

على صعيد آخر، أفادت مصادر أمنية مصرية بأن الرجل الملقب بـ«أبو عبيدة الزاوي» يواجه تهما من بينها «الانتماء لجماعة إرهابية ولتنظيم القاعدة»، مشيرة إلى أنه يعد من زعماء تنظيم القاعدة في ليبيا، و«توجد شبهة أيضا في اتصاله بجماعة الإخوان المسلمين في مصر»، وهي الجماعة التي تصنفها الحكومة المصرية كـ«تنظيم إرهابي».

وأضافت المصادر أن «الزاوي» يعد من قيادات الجماعة الإسلامية المقاتلة التي تأسست مطلع تسعينات القرن الماضي في أفغانستان قبل أن تتوجه للعمل على الأراضي الليبية ضد حكم العقيد الراحل معمر القذافي. وأضافت أن «الزاوي» ينظر إليه البعض في ليبيا على أنه الذراع اليمنى لـ«أبو أنس الليبي» إحدى الأذرع الكبيرة لتنظيم القاعدة.

الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1009


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة