الأخبار
أخبار إقليمية
المفاجأة الرئاسية بين الرجاء واليأس
المفاجأة الرئاسية بين الرجاء واليأس



01-25-2014 08:47 PM
د.زاهد زيد

منذ أن أعلن الرئيس البشير عن مفاجأة سارة سيعلن عنها قريبا لم تتوقف التكهنات والتوقعات ، وانقسم الناس ما بين متفائل ومتشائم ، فمن تفاءل فمن باب الأماني التي تبقى ما بقيت الحياة ، فلا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس لقد نظر المتفائلون للواقع الذي تمر به البلاد ، فقد بلغ الحال مبلغا لا تجدي معه المحاولات المتكررة لترميم النظام فقد تهرأ الثوب الذي تغطى به الإنقاذ نفسها واتسع الخرق على الراتق وبدت سوأة النظام في أسوأ ما تكون ، في ظل هذا الوضع المتردي وبعد أن بلغ الإحباط مداه ولم يعد أمام الناس إلا الأمل الذي لا ينتهي مادامت الحياة مستمرة يأمل المتفائلون أن يكون قد وعى حكامنا وعلى رأسهم الرئيس الدرس وأدرك ولو متأخرا أنه لم يعد من الممكن أن يحتفظوا بالحكم هكذا وإلا انهار بهم وخسف بهم الأرض .

أما من تشاءم فقد رأى من هذا النظام ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب سوداني ، فقد عاثت الإنقاذ فسادا وسوء إدارة شمل كل من يسعى على قدم في أرض السودان . وشهد الناس آخر الزمان يسعى إليهم على قدميه فقد تطاول الحفاة العراة في البنيان ، و أسند الأمر إلي غير أهله ، ورأوا الدجال عيانا بيانا يبشرهم بأنه سيحكم بشريعة محمد )ص( فإذا بها شريعة الشيطان الرجيم ، حتى حسبوا أن الشمس ستطلع عليهم من مغربها في صباح كل جمعة وأن القيامة مبدؤها أرض السودان .

هؤلاء المتشائمون وهم الأكثرية شبعوا وعودا حتى فقدت الكلمة معناها فلم يخلو خطاب لمسئول منهم لم يعدهم فيه بالنعيم الآتي ، والجنة التي لم يرها غير منسوبيهم من أيام{ نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع} وإلي اليوم بعد خمس وعشرين سنة لا زلنا نأكل مما يزرع الآخرون ونلبس مما يصنعون وعادت صفوف الغبش أمام الأفران ومحطات الوقود ، وشبع الناس مفاجآت ، أصبحوا ووجدوهم على صدورهم حتى تساءلوا في حيرة { من أين أتى هؤلاء } ولم يفقوا من المفاجأة حتى عاد كبيرهم الذي علمهم الدجل من السجن ليحكم ولم يفق الناس من هول الكذبة حتى فاجأتهم قوائم {الصالح العام } لتتشرد آلآف الأسر وبيعت الشركات والمصالح العامة برخص التراب بزعم خسارتها فإذا بها رابحة في أيدي من أشتراها ، والمفاجآت مستمرة لتصعقهم أكبر مفاجأة لم يتوقعها الناس في أحلامهم فقد أصبحت البلاد دولتين بين مصدق ومكذب ، وتدهور حال الاقتصاد ليصل للقاع . وفقد المواطن شخصيته السوطانية الأصيلة وكرامته في الخارج حتى أصبح السوداني ارهابيا وغير مرحب به في دول العالم التي تصدر بلدهم قوائم الفشل و الإرهارب فيها ،بكل جدارة .

ثم يخرج عليهم رأس النظام يعدهم بمفاجأة جديدة ، لا بل يشطح خيال البعض ليتوقع صلاح الحال الذي يحتاج لمعجزة ليبلغ درجة الانعاش ودعك من العافية التي هي أصبحت عند أهل السودان من صويحبات العنقاء والغول والخل الوفي .

كيف للناس أن يتفاءلوا وها هو صاحب المفاجأة المنتظرة يبدأ اجتماعاته ومشاوراته بمن انتزع منهم السلطة وجاء لينقذهم منهم .؟ فكيف يستقيم عقلا هذا الأمر إلا إذا كان ما قام به كان خطأ وأنه أدرك بعد خمسة وعشرين عاما أنهم أخطأوا الطريق فيعود بهم إلى نقطة الصفر بل ما دون الصفر ، فالحال الآن أسوأ بكثير مما كان عليه والخراب داخليا وخارجيا يحتاج لأجيال والجراح لا تندمل بين ليلة وضحاها . ومن بعد ، من يعوض هذا البلد وأهله عن كل سنوات الضياع .
لست من المتفائلين ولا أظن أن يبتسر مستقبل أمة ويرهن بمفاجأة ، فخطورة الأوضاح تستلزم المصارحة والمكاشفة والإعتذار لهذا الشعب والتوبة لله وطلب العفو منه ثم محاسبة كل من أجرم وسرق واستغل سلطته وانتهك حرمة غيره واطلاق يد العدالة المغلولة وبسط الحريات العامة وتكوين حكومة قومية تخرج البلد من هذا النفق قبل التمهيد لانتخابات حرة ونزيهة . و أهل الأماني وأحلام اليقظة فقد آن الأوان ليعلموا أن الأمم لا تبنى بالأماني والأحلام أما من ينتظرون المعجزات فقد انتهى عهدها .
[email protected]




تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 5366

التعليقات
#896060 [زول وبس]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 06:45 AM
سلام أيها الجبيب د.زاهد كلامك دا هو خارطة طريق حقيقية لمن أراد حلا لا مفاجات ولا شغل دغمسة أنت دائما وكما عودتنا واضح وصريح لك تحياتي


#896024 [ربش]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2014 03:13 AM
أيها الشعب الغافل و المخدر بأكاذيب السفاح ماذا تتوقعون منه غير مزيداً من الضرات و الغئ .


#896014 [أنصاري]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2014 02:56 AM
السفاح بيبحث عن مخرج آمن ..لكنّه يريد ضمانات من المجتمع الدولي بعدم ملاحقته من قبل المحكمة الجنائية الدولية ... لذلك وَّسط كارتر لعقد صفقة ما يدعمها أوباما .... حال إعتمادها.. وبأنه علي إستعداد للتنازل وإشراك كل فصائل و أحزاب المعارضة وحتى القوة الحاملة للسلاح (الجبهة الثورية)وبسط الحريات .. واطلاق حرية الراي والتعبير... و تأجيل الإنتخابات بقصد إستعداد المعارضة لإنتخابات .. حرة ونزيهة..وإعلان وقف إطلاق النار في دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق ....الخ.." ولكن هل تنفع الصلاة يوم القيامة"


#895990 [HAMZA TAHA]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 02:04 AM
مفاجاه البشير هي تسليم نفسه للجنائيه .
لان بطانته اقنعت عقله الباطن بانه برئ وبالتالي لن تجرمه الجنائيه .


#895930 [Professor Khalifa Yousif Hassan]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2014 11:44 PM
الريس يريد ان يرجع الامانة لاهلها ولكن بعد ان اختلط الحابل بالنابل وعم الفساد والانانية والجهل وعدم احترام الوظيفه نريد تبديلا واحلالا شاملا من درجة مدير عام وحتي درجة وزير ويقدم الجميع للمحاسبه ويطلق سراح البري ويعاقب المذنب حتي لو وصل الجرم لدرجة الاعدام فقد اعدم مجدي وغيرهفي امتلاك حفنه من الدولارات ولم يقدم من وجد في منزله شتي انواع العملات وبمبالغ مهوله فكيف تحكمون ولا كبير فوق القانون


#895908 [AburishA]
4.75/5 (4 صوت)

01-25-2014 11:12 PM
لك التحية والاحترام د. زيد..كلام في الصميم ويتسم بالحقائق الدامغة... كان بي بعض من التفاؤل..الا ان هذا المقال افاقني من مخدر النسيان لرشدي..فاصبحت اكثر تشاؤما.. والان أقولها بكامل قواي العقلية..لا للمفاجأة..وألف نعم لاسقاط النظام !!


#895905 [Sudani]
4.00/5 (1 صوت)

01-25-2014 11:05 PM
instead of waiting omer albashir surprise .why don't you people surprise him by strong uprising .
seem the sudanese people are simple minded and easy to fool .Iused to be one of you .but times has taught me never trust some one like omer who swear by the name of God while lying .


#895869 [ابونديبو]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2014 10:13 PM
حزب البشير : سنعلن قرارات كبيرة بشأن الإعلام خلال أيام
حزب البشير : سنعلن قرارات كبيرة بشأن الإعلام خلال أيام



01-13-2014 05:31 PM
الخرطوم - أعلن المؤتمر الوطني عن قرارات وتدابير قوية على الأرض خلال المرحلة المقبلة لمعالجة واقع الإعلام وقضايا الإعلاميين في البلاد واعتبرها موجهات يركز عليها عمله.

وقالت مصادر إن القرارات ستشمل توسيع مساحات الحرية الصحفية والسماح للصحف والأقلام الموقوفة بالعودة بالإضافة إلى إعفاء مدخلات الطباعة وصناعة الصحف من الجبايات والرسوم الحكومية، ودمج الإذاعة والتلفزيون القوميين في جهاز واحد.

في الأثناء كشف المؤتمر الوطني عن نيته قيادة حوار مع القوي السياسية المعارضة والمشاركة في الحكومة حول الخيارات والسبل المطروحة حول كيفية أن تكون الانتخابات المقبلة نزيهة بالإضافة إلى النظر في مواعيد قيام الانتخابات.
(هذا الخبر نقلته من الراكوبة قبل ايام واحتفظت به- نعيد نشره ...ماهي القرارات ؟؟؟؟؟


#895847 [Abu sami]
5.00/5 (1 صوت)

01-25-2014 09:39 PM
عين الحقيقة . كلام جميل جدا يا استاذ


#895830 [الحارث]
5.00/5 (1 صوت)

01-25-2014 09:13 PM
كيف للناس أن يتفاءلوا وها هو صاحب المفاجأة المنتظرة يبدأ اجتماعاته ومشاوراته بمن انتزع منهم السلطة وجاء لينقذهم منهم .؟ فكيف يستقيم عقلا هذا الأمر إلا إذا كان ما قام به كان خطأ وأنه أدرك بعد خمسة وعشرين عاما أنهم أخطأوا الطريق فيعود بهم إلى نقطة الصفر بل ما دون الصفر ، فالحال الآن أسوأ بكثير مما كان عليه والخراب داخليا وخارجيا يحتاج لأجيال والجراح لا تندمل بين ليلة وضحاها . ومن بعد ، من يعوض هذا البلد وأهله عن كل سنوات الضياع .


#895825 [m.saleem]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2014 09:02 PM
عودا حميدا د.زاهد وارجو لك كامل الصحة والعافية فقد افتقدنا قلمك الرصين فلك التحية واما المفاجأة فلا حاجة بنا إليها إن لم تكن متضمنه لما ذكرت لك الحب وصادق الاماني



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة