الأخبار
أخبار إقليمية
الصادق المهدي – مرافعة الخلاص من المهدية
الصادق المهدي – مرافعة الخلاص من المهدية



01-25-2014 11:46 PM
م. صفوان رستم*

(( واخبرني سيد الوجود ( صلهم ) بأني المهدي المنتظر وخلفني عليه الصلاة والسلام بالجلوس على كرسيه مرارا بحضرة الخلفاء الاربعة والأقطاب والخضر عليه السلام وأيدني الله تعالى بالملائكة المقربين ، والاولياء الاحياء والميتين من لدن آدم الى زماننا هذا ......((،،،، من منشور طويل لمحمد احمد المهدي/تاريخ السودان - نعوم شقير ( تحقيق ابو سليم ).

حينما اقرأ هذا المنشور من بدايته الى نهايته وهو منشور طويل يمثل احد أهم المنشورات التي كتبها محمد احمد المهدي في بداية دعوته ، لا اجد مناصا من ان تتملكني الحيرة ويطرح عقلي علامات الاستفهام والتعجب..... فيطرح السؤال تلو الاخر حتى يستبين هذا التناقض الواضح ما بين فكر الجد وفكر الحفيد ، والحفيد الامام في مرافعته الجوهرية عن المهدية لم يستطع ان يتعامل مع هذا التناقض الجلي الذي يعتمل في نفسه ، ناهيك ان يبدد غيمات الحيرة والتعجب من سماء عقولنا.
نشر الامام الصادق المهدي في الراكوبة مقالا بعنوان الامام الصادق المهدي يوجه اربع نداءات ( وقفة مع الذات لعام مضى وعام آت ) بتاريخ 25 ديسمبر 2013 م وما يهمني في المقال مرافعته عن المهدية ........ يقول الامام الحفيد في مرافعته ((من الناحية الفكرية أسائل عما حققت في إطار مهمتي المزدوجة وهي :
أ* ) المرافعة عن المهدية وصحة الدعوة لا عن طريق تصحيح الـ 23 حديث التي وردت في صحاح أبي داود، وابن ماجة، والترمذي ولكن عن طريق اعتبار المهدية هي وظيفة إحياء الدين........)).
وانا اسأل الامام الصادق لماذا لا تتم المرافعة من كلا الوجهين ؟؟... الاتكفي الاحاديث ال 23 للرسول (ص) المثبتة في الصحاح الذي ذكرتها ان تثبت صحة مهدية جدكم محمد احمد ؟؟؟... لماذا تتجاهل يا سيادة الامام أحاديث الرسول (ص) وهوالنبي الخاتم الذي اخبر الناس عن ظهور حفيده المهدي المنتظر وهو من بين للناس علاماته ودلالات خروجه ولخص مهامه وما يحصل في العالم على يديه من أحداث .....لماذا يا سيادة الامام ؟؟!!... أهو الانكار لهذه الكتب ، أم انكار الاحاديث ، أم نفي الصحة عنهما ؟؟!!. أم لان الرسول (ص) لم يذكر في هذه الاحاديث ما يشبع رغبة من ينتمون للمهدوية في اثبات مهدية الجد محمد احمد ؟؟. ام لان الرسول (ص) لم يذكر ان وظيفة المهدي المنتظر هي حصرا احياء الدين ؟؟. لماذا يا سيادة الامام تترك احاديث الرسول (ص)
( وهو جدكم حسب زعمكم – وهو صاحب نبأ المهدي المنتظر ).، ثم تلجأ الى طريق طويل ووعر ( طريق اعتبار المهدية هي وظيفة احياء الدين ) وهو طريق يكثر فيه اللغط والجدل وتختلف فيه الرؤى لاثبات دعوى المهدية – أهو الهروب المتعمد من ان لا تنطبق الاحاديث الشريفة وما تحتويه من علامات ودلالات على جدكم المهدي ؟؟؟!!.
ان جدكم محمد احمد المهدي يا سعادة الامام لا يتحدث في خطابه الدعوي ( ولك ان تراجع منشوراته ) عن وظيفة احياء الدين كوظيفة خاصة به دون غيره ، لانها وظيفة عامة وليست خاصة ، فكل مسلم منوط به واجب احياء الدين بدرجة من الدرجات وحسبما يقتضيه الحال ودرجة علمه ومعرفته ، في مسلكه وجوهره ، ورحم الله عمر بن عبد العزيز عندما قال: كونوا دعاة إلى الله وأنتم صامتون، فقالوا: وكيف ذاك ؟ قال: بأخلاقكم.
وتتأكد هذه الوظيفة اكثر في العالم الورع الذي يوصل الى الله ، ثم تتأكد اكثر واكثر فيمن يبعثه الله على رأس كل مائة سنة ليجدد في الدين ذلك التجديد الشامل الباعث لطاقة الدين والمفجر لحيويته ( أصبح التجديد منوطا بعلماء الامة الذين تستند اليهم أمانة التكليف باقامة الدين وصيانة الشريعة واحياء ما اندرس من معالم الحق وانطمس من شموس الهدى )/ التجديد مفهومه وضوابطه وأفاقه في واقعنا المعاصر – د.عصام احمد البشير.
ولعل أوضح الاحاديث الصحيحة واكثرها استيعابا لمفهوم الاحياء والتجديد قوله (ص) (( ان الله يبعث لهذه الامة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها ))......اي باحياء شامل ونوعي لمعالم الدين واحكامه ، فيظهر ما خفي من السنن والعلوم الظاهرة والباطنة.
والسؤال يا سيادة الامام لماذا لم تضف هذا الحديث للاحاديث ال 23 التي تتحدث عن المهدي المنتظر ؟؟...طالما انك تتحدث عن المهدية كوظيفة لاحياء الدين ، ثم ما هو الرابط بين من يبعثه الله على رأس كل مائة سنة (وبالتالي حسب فهمكم يكون المهدي اشخاصا متعددين بعد وفاة الرسول ص وحتى زمننا هذا) – وبين الاحاديث ال 23 الشريفة التي تتحدث عن شخص بعينه له مواصفات جسديه و مواصفات عامة محددة بعلامات ودلالات محددة.، في زمن محدد بعلامات ، وغير محدد بتاريخ .؟؟.. ايعقل ان يكون المهدي المنتظر مهديون كثر مستنسخين بنفس المواصفات والعلامات حتى الجسدية منها ؟؟؟... ثم يا سيادة الامام هل لك ان تسمي لنا هؤلاء المهديين ( ومن ضمنهم جدك محمد أحمد ) منذ وفاة المصطفى وحتى الان ...والمفترض ان يكونوا اربعة عشر مهديا لهم نفس الصفات والمواصفات والعلامات والدلالات.!!!.
واحدى هذه العلامات هي ما ذكرها جدك المهدي (( اخبرني سيد الوجود (ص) بان الله جعل لك على المهدية علامة وهي الخال على خدي الايمن ...................الى قوله ثم قال لي(ص) انك مخلوق من نور من عنان قلبي فمن له سعادة صدق بأني المهدي المنتظر......))،،، نعوم شقير – تحقيق ابوسليم ص 330.
هل لي ان اطلب منك يا سيادة الامام ان تذكر لي الاربعة عشر مهديا الذين يفترض ان يكونوا خرجوا حتى الان على ان يحققوا العلامات التي ذكرها الرسول (ص) والعلامات التي ذكرها جدك محمد احمد المهدي....؟؟!.
ثم يتابع جدكم في منشوره (( ولما حصل لي يا احبابي من الله ورسوله أمر الخلافة الكبرى ، امرني سيد الوجود (ص) بالهجرة الى ماسة بجبل قدير ...........)) – نفس المصدر السابق/ تاريخ السودان - نعوم شقير ( تحقيق ابو سليم ).
ان جدكم المهدي يا سيادة الامام لا يتحدث عن مفهوم احياء الدين وتجديده المنوط بالعالم المقتدر عليه ، ولكن يتحدث عن مهدية ، ثم عن مهدي منتظر ، ثم يقول انها خلافة كبرى.....!!!. خلافة كبرى وليست مجرد وظيفة يؤديها العالم المقتدر.
خلافة كبرى ( وليست خلافة عادية لان المهدية الحقيقية رسالة عالمية وليست خاصة بقطر بعينه وهذا بحث سأقدمه لاحقا )..، خلافة كبرى بكل ما تقتضيها من مهام الحكم والسياسة ورعاية الرعية و تدعيم قواعد الدولة وبسط الشورى والامن وترقية الاقتصاد وضبط المجتمع وارساء قيم العدل والرحمة بين الناس..،،..خلافة كبرى وليست فقط مجرد وظيفة تجديد ، ولو صدق قولك ان دعوتك جدكم هي وظيفة احياء الدين لكان كل مجدد للدين مهديا يحوز الخلافة الكبرى .... ولو سردنا عبر التاريخ الاسلامي من قام بمفهوم دعوى التجديد لكن لدينا عدد مقدرا من المهديين ( المنتظرين ).فهل كان هذا هو مقصود الرسول (ص) عندما تحدث عن المهدي المنتظر في احاديثه الشريفة التي تثبتها صحاح اهل السنة وكتب الشيعة – وحتى نبوءات المتنبئين كنوستراداموس الفرنسي في كتابه القرون.
وتتتابع الحيرة عندي أكثر وأكثر ( وربما عندك ايضا يا سعادة الإمام ) وان اقرأ تالي مقالك : ((أقوى مدرسة شيعية هي الإثنى عشرية التي تعتبر الحفيد التاسع للإمام حسين الذي اختفى قبل 14 قرناً سيعود هو نفسه مهدياً، هذه عقيدة ولأصحابها حرية الاعتقاد، ولكن لا يسمح بها قوله تعالى: (وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ* كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ). سورة الأنبياء الآية 34.)).اه.

سعادة الامام ، ان حياة مهدي الشيعة ليست ابدية او ذات خلود لانه عندهم سيموت بعد ولايته ببضع سنين ، وفي التاريخ الاسلامي اشباه لتلك الحالة الشيعية مثل حياة سيدنا الخضر عليه السلام ( الذي استند على تأييده كثيرا جدك المهدي ومن بعده الخليفة التعايشي ) ، ومنها ايضا يأجوج ومأجوج الذين بنى عليهم ذو القرنين السد وما زالوا ينقبونه حتى يفتح عليهم ويخرجون في آخر الزمان ايضا – قال تعالى (حَتَّىٰ إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُمْ مِنْ كُلِّ حَدَبٍ يَنْسِلُونَ) 96 الأنبياء .
والملفت في النظر انك تنفي فكرة المهدي المنتظر عند الشيعة بالقرآن.......عجبي.!!.
ثم اتيت يا سيادة الامام ، والعجب كل العجب ان تفعل وتابعت القول ...(( وأقوى مدرسة لدى أهل السنة في المهدية أن المهدي يظهر في آخر الزمان، ولكن لا يسمح بذلك قوله تعالى: (فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ). سورة غافر الآية 85.
نقبت في دفاتر المهدية فاتضح لي جلياً أن دعوته هي إحياء الدين ووضع ضابطاً لتعاليهما بالالتزام بالكتاب والسنة ونبذ ما يتناقض معهما، وخطاب الدعوة لكل أهل القبلة امتثالاً لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنصَارَ اللَّهِ) .،ومع أن صاحبها قد انطلق من خطاب غيبي فإنه خطاب قرآءني: (وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ) ..، هذه المعاني تمحو عن الدعوة صفة الطائفية وتجعلها خطاب إحياء للدين لكافة أهل الإيمان بضوابط الكتاب والسنة)).أه.
شكرا يا سيادة الإمام – أنت من أتانا بالدليل على عدم مصداقية جدك محمد احمد المهدي بانه هو المهدي المنتظر ...!!
وهنا اريد ان اسألك يا سيادة الامام الحفيد ... كيف تقوم بالمرافعة عن فكر ودعوى انت تنفيها بالنص القرآني ..؟؟!. كيف تدافع عن صحة دعوة جدك محمد احمد المهدي وهو الذي ادعى قولا وفعلا انه المهدي المنتظر وان امر الخلافة الكبرى منوط به..؟؟!، كيف تدافع عن الشئ ونقيضه وتنفى دعوى فكرة المهدية من اساسها بالنص القرآني ثم تعود وتترافع عن صحة دعواها عند جدك محمد احمد..؟؟!........حيرة ما بعده حيرة.
سيادة الامام ، لقد نفيت فكرة مهدي آخر الزمان في المذهب الشيعي بالنص القرآني ، ثم نفيتها في مذهب أهل السنة ايضا بالنص القرآني ، والسؤال يا سيادة الامام من اين اتى جدك محمد احمد بدعواه المهدية ؟؟... بأي نص قرآني أو حديث نبوي ( غير الاحاديث ال 23 التي لا تريد الاعتماد عليها ) ؟؟؟......ام بأي مذهب اسلامي لا نعلمه وتعلمونه انتم فأخبرونا.............عجبي..!!.
ثم تقول لنا يا سيادة الامام ان جدك وضع ضابطاً لتعاليهما بالالتزام بالكتاب والسنة ونبذ ما يتناقض معهما، وخطاب الدعوة لكل أهل القبلة – والسؤال الذي يريد جوابا عن اي سنة تتحدث يا سيادة الامام وأرادها جدك المهدي ؟؟؟. اتراها السنة التي عمل على ان يمحوها من على ظهر البسيطة فأحرق كتب الفقه والتفاسير؛ والغى المذاهب الاربعة المعمول بها عند اهل السنة والتي يدين بعلمه ومعرفته حتى عن المهدي المنتظر لاحداها ( المذهب المالكي ).؟؟؟...ام تراها سنة اخرى لا نعرفها وتعرفونها انتم ، فأخبرونا عنها......!!.
يذكر الدكتور محمد وقيع الله في بحثه القيم – قراءة عصرية في منشورات المهدية (( فقد كان المهدي على ثقافة دينية فقهية عرفانية قوية ، استمد أقلها من تعليمه النظامي ، واكثرها من اطلاعه الخاص على فكر حجة الاسلام الامام ابي حامد الغزالي *من اهل القرنين الخامس والسادس الهجريين * وخواطر الصوفي الاندلسي بن عربي * من اهل القرنين السادس والسابع الهجريين*.)).
ويذكر الدكتور محمد وقيع الله ايضا (( وطابت اوقاته هناك – يقصد خلوة الشيخ محمد الخير – بصحبة الكتاب الاشهر والاخطر في تاريخ الثقافة الاسلامية ، كتاب ( احياء علوم الدين )، من تأليف سماحة الامام الاكبر شيخ الاسلام وحجته ابي حامد الغزالي)).
ويتابع د.وقيع الله في بحثه الشيق : (( كما اطلع على تفاصيل واسرار الفكرة المهدية المبثوثة في كتاب الفتوحات المكية لابن عربي الاندلسي ، فكانت تلك هي بوادره الاولى في التعرف الى تراث المهدية في الثيولوجي والميثولوجي الكثيف الذي سال من قلم بن عربي الكثيف. وقد اعانت هذه الفكرة ، الامام المهدي لكي ينضج فكريا ، ويبرز فيلسوفا ، ويقود الثورة التي أذهلت دوائر الغرب.)).أه.
ياله من تحليل ، والسؤال يا سيادة الامام لماذا قرر جدك المهدي بعد ان نهل من معين السنة الرائق ان يمحو اثرها بالغاءه للمذاهب الاربعة وحرق الكتب الفقهية والتفاسير ؟؟؟.....أهي الشوفينية كما ذكر المؤرخ السوداني محمد طه القدال في كتابه الامام المهدي .....ام تراه الحرص التام على محو واعفاء كل اثر يثبت عدم تحقق العلامات النبوية الشريفة فيه ، وتهيئة الناس ليتقبلوا خطابه الغيبي دون اعتراض او وجود حجة دامغة ضده..؟؟..ام هي الرغبة في خلق تراث ديني جديد وسن قوانين تنسب للاسلام ويكون مرجعها الخطاب الغيبي والهواتف والمنامات..؟؟..أهو مخطط كامل ومدروس لغسل العقول والادمغة وتغييبها وايجاد مجتمع مقود بالخوارق وادعاء الكرامات بدلا عن استخدام العقول و لغة العلوم .؟؟...... هل هذا هو تجديد الدين واحياء ما اندرس منه..؟؟!!!.....عجبي.....!!!.
لقد ذكرت يا سيادة الامام في كتابك القيم (يسألونك عن المهدية) ان جدك الامام المهدي قال في جوابه عن صحة مهديته الآتي ((إنني كنت ساعيا في إحياء الدين وتقويم السنة وما زلت ماضيا في هذا السبيل دون أن أجد إقبالا كبيرا من رجال الدين وأعيان الناس. وكنت استبعد عن نفسي أن أكون ولي الأمر الذي علي يديه الخلاص وانتظره لأكون له عونا وخادما لتأييد السنن النبوية "وإني لا أعلم بهذا الأمر حتى هجم على من الله ورسوله من غير استحقاق لي بذلك".
وفي مقام آخر قال: " هجمت على الخلافة الكبرى من الله ورسوله وأعلمني النبي بأني المهدي المنتظر".
اتمنى يا سعادة الامام ان تتمعن فيما ذكرته نقلا عن جدك المهدي – فمحمد احمد يذكر انه كان ساعيا في احياء الدين وهي الوظيفة التي ذكرنا في البداية انه يقوم بها العالم المقتدر الورع – ثم ظل على هذا الحال دون ان يجد اقبالا حتى هجمت عليه الخلافة الكبرى واعلم انه المهدي المنتظر – جدك يبين بوضوح ان وظيفة احياء الدين كانت هي ما يقوم قبل ان يعرف ويعلن انه المهدي المنتظر ، وعندما حصل الهجوم انتقل من مرحلة وظيفة عالم يحيي الدين الى الخلافة الكبرى على المسلمين وانه اصبح المهدي المنتظر.
ثم تأتي انت يا سيادة الامام وبعد تمعن وفحص تعود بجدك المهدي القهقرى وتنزل به من درجة المهدي المنتظر الى وظيفة العالم المجدد ، لقد ناقضت جدك تماما فبينما ينقل هو نفسه من مرحلة العالم المجدد الى مرحلة المهدي المنتظر والخليفة الاكبر ، نراك تفعل العكس و تحيل دعوة المهدية برمتها ( بعد ان نفيتها من اساسها بالنص القرآني ) الى مجرد وظيفة.
لا ادري حقا اهي مرافعة عن المهدية ام مرافعة للخلاص منها ..............حيرة ما بعدها حيرة.
دعني يا سيادة الامام ان افترض جدلا صحة ما ذهبت اليه من ان مهدية الجد انما هي وظيفة احياء الدين وآمل ان يتسع لي صدرك وان تبدد عني غيمات الشك والتعجب وان تجيبني عن ماسبق وعما اطرحه تاليا :
هل يحتاج العالم القائم بأمر تجديد الدين واحيائه الى الكذب والادعاء......واي كذب وادعاء !!!....اليس الكذب على الله ورسوله هو أعظم أنواع الكذب في الإسلام ، يقول جل وعلا : (ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة أليس في جهنم مثوى للمتكبرين) سورة الزمر ، ويقول عز من قائل: (إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب)سورة غافر: 28 ويقول سبحانه (وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ) سورة الحج:30 ، ...ثم ألم يكن الكذب هو أبغض الأخلاق إلى رسول صلى الله عليه وسلم، فعن ام المؤمنين عائشة عليها السلام ‏(ما كان خلق أبغض إلى النبي محمد ‏من الكذب ولقد كان الرجل يحدث عند النبي ‏بالكذبة فما يزال في نفسه حتى يعلم أنه قد أحدث منها توبة)‏‏ ،ويقول صلى الله عليه وسلم : (ومن كذب علي متعمدًا فليتبوأ مقعده من النار).
عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " إِنَّكُمْ سَتَخْتَلِفُونَ مِنْ بَعْدِي ، فَمَا جَاءَكُمْ عَنِّي فَاعْرِضُوهُ عَلَى كِتَابِ اللَّهِ ، فَمَا وَافَقَهُ فَعَنِّي ، وَمَا خَالَفَهُ فَلَيْسَ عَنِّي " ...والسؤال يا سيادة الامام هل تم عرض دعوة جدك على القرآن....؟؟. وبشكل اوضح هل ادعاء عالم ما رؤية غيبية عن النبي (ص) يجعل كلامه تشريعا ملزما للناس...؟؟!... لقد تذكرت الآن انك تنفي في مقالك فكرة المهدي المنتظر اصلا وبنص القرآن.
لقد ذكرت يا سيادة الامام في مقالك ما نصه ((المهمة الفكرية الثانية هي الانتصار للإسلام باعتباره دين الإنسانية الذي يحتضن أرقى ما اهتدت إليه الإنسانية الصاعدة، الإسلام يحيط بضرورات الإنسانية العشر ويستجيب لها بصورة تتكامل مع إنجازات الإنسانية وتعطيها أساساً أخلاقياً وروحياً)).
والسؤال يا سيادة الامام......الم يكن من الاجدر بك وانت صاحب قامة دينية لا يستهان بها ان تكون مهمة الانتصار للاسلام هي مهمتك الفكرية الاولى لا الثانية ، وان تكون سابقة لمرافعتك عن مهدية جدكم ...؟؟!.... كيف اصبحت الاولوية عندك الانتصار للجزء قبل الكل وللمهدية قبل الاسلام ؟؟..اليست فكرة المهدي المنتظر جزء من المنظومة الفكرية الاسلامية ؟؟ اليس في دفاعك عن الاسلام دفاعا ضمنيا عن ما داخل المنظومة ....؟؟؟ لماذا انقلبت الاولويات عندكم ؟؟.
لقد ذكرت في سفرك الرائع يا سيادة الامام ( ايها الجيل ) ((الضرورات الإنسانية العشر، الضرورات الروحية، والمادية، والعقلية، والأخلاقية، والعاطفية، والاجتماعية، والرياضية، والجمالية، والترفيهية، والبيئية))... وهي مستقاة من مقاصد الشريعة الخمسة وهي حفظ الدين وحفظ النفس وحفظ العقل وحفظ المال وحفظ النسل ........ والسؤال الهام والهام جدا يا سيادة الامام هل قامت دعوة جدكم المهدوية في الحفاظ على هذه المقاصد الكلية للشريعة الاسلامية...؟؟!.
يقول المهدي في احد مواجهاته مع العلماء: "لا تدلوا لي بنصوصكم و علومكم على المتقدمين فإنما لكل وقت و مقام حال و لكل زمان واوان رجال" موضحاً : "ما جاء من الله فعلى رؤوسنا ، وما جاء من الرسول فعلى أعناقنا ، وما جاء من الأئمة فهم رجال و نحن رجال إن شئنا أخذناه و إن شئنا تركناه " - بروفسور أبو سليم (الحركة الفكرية في المهدية).
والسؤال يطرح نفسه ...هل كان الغاء العمل بالمذاهب والطرق وحرق الاسافير الفقهية وكتب التفاسير واجتهادات السلف الصالح حفظا للدين ؟؟؟؟
فلنقرأ هذا المنشور لجدكم اولا : (( وقد اخبرني سيد الوجود صلى الله عليه وسلم بأن من شك في مهديتك فقد كفر بالله ورسوله كررها ثلاث مرات........الخ )) ،،، تاريخ السودان – نعوم شقير ص 331 – تحقيق ابوسليم.
هل كانت حالة الاستقطاب الحادة التي كرست في المجتمع السوداني فكفر جدكم كل من لا يؤمن بمهديته واباح دمه وعرضه وماله فقتل واراق الدماء واستباح الاعراض والاموال... يقول جدكم للأنصار في إشارة لخليفته التعايشي: "وأعلموا أن جميع أفعاله وأحكامه محمولة علي الصواب، لأنه اُوتي الحكمة وفصل الخطاب. ولو كان حكمه علي قتل نفس منكم، أو سلب أموالكم، فلا تعترضوا عليه، فقد حكمه الله فيكم بذلك ليطهركم ويزكيكم من خبائث الدنيا." ... ثم تلاه التعايشي في ارتكاب المجازر وقتل النفس التي حرم الله بغير وجه حق فيما يشبه الابادة الجماعية : "جاءني سيد الوجود، وبصحبته الإمام المهدي، والنبي الخضر. وأخبروني أن كل الاجراءات التي اتخذتها صحيحة، كقتل صالح شيخ الكبابيش، وأبو رؤوف، ودارفور، وكل ما فعلناه في الشكرية والبطاحين كان صحيحا.".....فهل كان ذلك حفظا للنفس ؟؟؟.
يقول جدكم في احد مناشيره : "أما العالِم التابع لي في مهديتي فهو كالنبي المُرسل، والعامي التابع لي كرتبة عبدالقادر الجيلاني، والعالم المُخالف لي كفرعون، والعامي المخالف لي كهامان. وأن الله قوَّاني بالملائكة الكرام، وعزرائيل حامل لواء نصرتي، وأن الخضر وسيد الوجود والأولياء من عهد آدم إلي هنا معي، ومؤمن الجن كذلك معي. إن الشخص الذي أخذ بيعتي وعاد إلي فعله الخبيث فهو كالمرتد. ولا يجهل في مهديتي إلا شقي محروم الخير والاحسان."..لقد ادخل جدكم نهجا تكفيريا غير مسبوق في تاريخ السودان لاقبل المهدوية ولا بعدها حتى الآن. نهج كهذا يسقط كل المقاصد الاسلامية ويطرحها أرضا.
وهل كان القاء رجالات السودان من خيرة الشباب والشياب في مهالك الحرب وانهار الدم التي سالت دون طائل وموت 45% من الشعب وفي روايات 75 % حفظا للنفس؟؟...ان من مات من اباءنا واجدادنا بسبب دعوة المهدية كانوا اضعاف من مات من المستعمر الانجليزي....ويمكنك الرجوع الى كتاب علاقات الرق في المجتمع السوداني للأستاذ محمد ابراهيم نقد ص 320 حيث يعرض لنا تقرير الحاكم العام – ونجت باشا سنة 1903 م ( وثيقة رقم 4 ) حيث توضح الوثيقة ان عدد سكان السكان في السودان قبل حكم المهدوية كان 8525000 نسمة بينما تقلص العدد بعدها الى 1870500 نسمة ......وياله من فارق مأهول.. لقد تقلص عدد السكان من ثمانية ملايين ونيف الى مليون ونيف...بعضهم هلك بسبب وباء الجدري والآخر بسبب الجوع والغالبية ماتت بالقتل والتنكيل .....، يقول احد الشعراء معبرا عن هذا الحال :
قل للوبا أنت وابن دنقل قد جزتما الحد في النكاية
ترفقا بالورى قليلا في واحد منكما الكفاية
لقد مارست المهدية ابشع انواع العنف ضد الافراد وضد القبائل المناوئة للدعوة في السودان ، وكانت اول من بذر للطائفية الحديثة في أسوأ اشكالها وكرست التنازع القبلي، وجعلت من الإعتداءات الممنهجة وشن الحروبات الوسيلة الفاعلة والرئيسية لاخضاع السودان وابتكرت أساليب للتعذيب لم يعهدها السودانيون من قبل ، كما انها لم تضف للوضع الداخلي أي تطور ولم تولي المواطن السوداني أي عناية تذكر ، سوى ما يجعله أداة طيعة الاستخدام لتحقيق أهداف وغايات ميكافيلية......العنف والبعد عن التسامح الديني والاخلاقي هي احدى سمات المهدية الرئيسية..لنقرأ قليلا للدكتور منصور خالد.(( فالعنف الذي مورس ضد القبائل التي رفضت المهدية لا يمكن أن يكون هو الاسلوب الذي توحد به الأمم ، والاعتداءات على الدول المجاورة والتحرش بالدول النائية ليسا هم السبيل الأمثل لان يكون السودان اسم ومكان على النطاق الخارجي . فطوال ستة عشر عاما من الحكم كانت الوظيفة الوحيدة للحاكم هي شن الحروب الداخلية لقمع الآخرين ، وتعبئة الموارد المحدودة لنشر الاسلام المهدوي في العالمين ، وتحريض القبائل على بعضها البعض حتى فقد السودان نصف أهله بنهاية الحقبة المهدية (من 8 الى 3.5 مليون نسمة). ))..د.منصور خالد ، (السودان / اهوال الحرب وطموحات السلام ص105).
لقد فشلت المهدية تماما في اختبار تكوين الدولة وخلق نسيج مجتمعي موحد وقوي ، ودفعت السودان الى طريق المعاناة والدماء وجعلت من استغلال الدين والعنف والارهاب وتضليل اتباعها البسطاء واستخدام اسوب الخطابة للخداع والتمويه والتأثير العاطفي عليهم سلاحها اساسي ...(( فالمرحلة المهدوية لم تحقق وحدة فكرية مركزية بدليل التمثلات الثلاث المختلفة ، كما انها لم توحد بين قوى السودان بدليل صراعات هذه القوى مع بعضها البعض وعودتها الى قاع تكوينها.)).محمد ابو القاسم حاج حمد،(السودان / المأزق التاريخي وآفاق المستقبل الجزء الأول ص 168- 16 ).

والسؤال الجديد هل كان من حفظ النفس والدين قتل العلماء والمشايخ وحملة العلم ..؟؟. والعجب العجاب ان لا ينجو من ذلك حتى من ساند المهدية بالمال والعتاد والرجال ....ودونك يا سيادة الامام الشيخ المنا اسماعيل الذي قتله جدك المهدي ((في صباح اليوم التالي نفخ في الأبواق وتحلق الجمع في مربع كبير وأحيط المعتقلون بسياج من حملة البنادق أمامهم، وبحملة الحراب من خلفهم. أحضر أربعة من المعتقلين هم الفكي المنّا (وعمره 65 عاما) ووالده الشيخ الكبير (95 عاما) وولده محمد علي وابن عمه أحمد البقاري لوسط ذلك الحشد وأمروا بالجلوس أرضا. نادى حمدان أبو عنجة على الكاتب (وهو رجل دنقلاوي يقال له شيخ إدريس) ليقرأ ما أمر به المهدي. قرأ الرجل ما نصه:" فلما أتى أحمد التلية لقتله هو ومعه والده وإبنه والبقاري، أدبرت عنكم وأقبلت إليكم". بعد ذلك مباشرة حز الرجل بالسيف عنق الفكي المنّا ومن معه)) المنّا إسماعيل: فكي وأمير في كردفان أ. ر. بولتون ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي.
وفيما قتل الشيخ الجليل اسماعيل عبد القادر الكردفاني على يد خليفة المهدي التعايشي وهو من هو في العلم وهو أول من وثق للمهدية...كتابه ( سعادة المستهدي بسيرة الامام المهدي ) وكتابه (الطراز المنقوش ببشرى قتل يوحنا ملك الحبوش).......... لماذا نفى الى الرجاف وعذب وقتل هناك ؟؟؟..........اترى يكون السبب ايراده بعضا مما لم يرق للتعايشي في بعض كتبه ؟؟!.،...يمكننا العودة لنقرأ بتمعن في مقدمة كتاب سعادة المستهدي – تحقيق بروف ابوسليم..فربما فهمنا الكثير.
واخبرني ايضا يا سيادة الامام لما قتل الشيخ حسين ابراهيم الزهرة في محبسه على يد التعايشي وهو الذي كان من أكبر دعاة المهدية ومن أهم الدعاة في جزيرة سنار وهو الذي أصدر عدة نشرات سرية للحض على الثورة وهو من جعل من شعره لسانا للثورة وناطقا بحالها واحوالها.....والاهم من ذلك انه كان قاضي المهدية (( وخلفه الحسين ابراهيم الذي كان في 1885 م ، وكيلا بكسلا بعد استسلامها ، وقضى بالمنصب فترة وجيزة ، وقبض عليه في 1895 م ، نتيجة تمسكه الشديد بمبادئ الشريعة التي درسها وتمرس عليها بالأزهر الشريف ))، دولة المهدية في السودان – م.هولت ( ص 107 ) ،...هل تعرف يا سيادة الامام كيف قتل التعايشي الشيخ حسين الزهرة وبأي أسلوب ؟؟!......هل كان كل ذلك من قبيل حفظ الدين والنفس ....؟؟؟!!.

هل كان انتهاج الخطاب الغيبي واستلاب عقول العامة بادعاء الهواتف و الحضرات والحكم بأوامر غيبية حفظا للعقل ...؟؟؟.
هل كان استباحة مال من لم يؤمن بالمهدية ونهبه وسلبه وتشريده وهم من اهل القبلة ويشهدون شهادة التوحيد ... ونهب بيوت اموال المسلمين في كل منطقة ....... هل كان ذلك حفظا للمال ؟؟؟.
هل كانت استباحة اعراض المناوئين للدعوة وسبي نسائهم وانتهاك حرماتهم والنزو عليها ايام جدك المهدي ثم حالات الاغتصاب والجرائم ضد الانسانية التي ارتكبها التعايشي .... هل كانت حفظا للنسل...؟؟؟....فلنقرأ قليلا لود البدري (( صار المهدي يتنقل بين ام درمان التي اسست جديدة شمال بلدة ام درمان التي كانت قرية صغيرة ثكنات الجيش الآن حيث قبورها ظاهرة يتردد بينها وبين الخرطوم حيث اتخذ بيت بابكر الجاركوك منزلا له وتزوج ابنته وجعله مسجد صلاته لغير الجمعة وأصحابه الموجودين بالخرطوم.)). - تاريخ حياتي ، بابكر بدري ( الجزء الاول ص 29 ).
وسأنزه قلمي عن الخوض في بعض الروايات التي تتحدث عن هذه الحادثة ولربما يجد من يريد الاستزادة في كتاب تاريخ وجغرافية السودان لنعوم شقير ( النسخة الاصلية منها ) بعض ما يفيد. والسؤال يا سيادة الامام هل فعل الرسول(ص) ذلك حتى يتأسى به من يدعى خلافته؟؟....وهل مات المصطفى صلى الله عليه وسلم عن مائة من النساء جلهن من السرايا.؟؟؟....اعوذ بك اللهم من غضبك.
يقول الدكتور منصور خالد في كتابه (السودان أهوال الحرب وطموحات السلام) عن المهدية والرق (من يتحمل أوزار تجارة الرقيق في السودان ) :(( في سبيل اقامة دولتها اباحت المهدية ايضاً سبي المسلمين المتنكرين لدعوتها بعد ان قررت ان انكار المهدية والكفر سواء. وفي التاريخ شواهد موجعة على اباحة سفك الدماء وبيع المسلم الحر في ذلك العهد. فمنشور المهدي فيما يتعلق بالاسترقاق كان واضحا: ان يسترق بحد السيف كل من لم يهده الله الى الاسلام من غير المسلمين او ينكر الاعتراف بالمهدي المنتظر، مسلما كان ام غير مسلم. وبهذا اتجهت المهدية بالجهاد وسبي الحرب اتجاها غير مألوف، بل مبتدع، اذ يحرم الاسلام سبي المسلم للمسلم. ويروي شقير ان محمود ود احمد قد بعث للخليفة بـ 234 جارية من المتمة يمثلن خمس السبي الذي سباه من فتيات الجعليين، مما حمل اخواتهن، حسب رواية شقير، على القاء انفسهن في النيل تفضيلاً للموت على حياة الفضيحة والعار. وكان سبي النساء والرجال بين القبائل المسلمة التي انكرت المهدية كالكبابيش والشكرية والجعليين اكبر عامل في تبغيض المهدية لقبائل الشمال حتى للحد الذي دفع بعضهم، كالشكرية مثلا، للتضرع الى النصارى لكي ينقذوهم من دولة الاسلام التي اذلت قومهم والحقت بهم الهونى. عن اولئك عبر شاعرهم الحردلو:
أولاد ناس عزاز مثل الكلاب سوونا ـ يا يابا النقس، يا الانكليز الفونا.)) – اه.
اي اخلاق واي عواطف واي جمال واي ترفيه تتحدث عنها يا سيادة الامام...؟؟.،ان في سفر المهدية صفحات سوداء في تاريخ السودان و انتهاكات لكرامة الانسان وآدميته يندى لها جبين البشرية.
سيادة الامام الصادق المهدي .... بعد ان تجيب على ما مضى ، استميحك عذرا في ان اطرح بعض اسئلة اخرى يستعر اوارها في عقلي وعقل غيري ممن قرءوا تاريخا ظنوه في اول العهد مجيدا مقدسا فاذا هو اسود حالك ويزداد سوادا كلما تعمقنا فيه تحليلا وفهما :
هل تراجع محمد احمد المهدي عن دعوته اواخر ايامه واعترف للبعض ومنهم صديقه الشخصي وامين بيت ماله احمد سليمان بزيف ادعاءاته وانتابته صحوة ضمير مفاجئة..؟؟.
هل اغتالت يد التعايشي الامام المهدي عندما احس بخطر صحوة ضميره على مكتسبات الدعوة المهدية..؟؟.
هل دفع احمد سليمان حياته ثمنا لمعرفة سر المهدية فاغتاله التعايشي بيد الزاكي طمل....؟؟؟.
ولماذا قتل الزاكي طمل ....؟؟!.
ماهو سر انتشار فكرة المهدي المنتظر في أرجاء السودان ووسط العامة والخاصة قبيل ظهور المهدي ومن حاول ان يهيئ القلوب والعقول لها حتى تتقبلها بحماس ودون اعتراض وبموالاة منقطعة النظير..؟؟.
لماذا وقفت الحكومة البريطانية سدا منيعا في وجه محاولات السلطان عبدالحميد للتدخل والقضاء على الثورة المهدية؟؟؟ أيكون الإنجليز وراء توسيع رقعة الدعوة المهدوية الثورة وتصعيدها وتذليل كافة الصعاب والعقبات لضمان وصولها إلى غايات أكبر من حجمها وبسرعة فائقة.... اهي الاجندة الخفية ولعبة المحافل العالمية ؟؟!!!....كيف نبرر هذا النجاح السريع للدعوة المهدية وماهي مصادر التمويل التي جعلت من حروبها في حال اوار لا ينطفئ على الرغم من توقف عجلة الاقتصاد في ذلك الوقت وتردي الاوضاع المالية والحياتية للغالبية العظمى بما فيها الدولة العثمانية المفلسة.......؟؟؟؟!.
يقول السلطان عبد الحميد في مذكراته : »إن السياسة التي يتبعها اللورد كرانفيل تجاه الدولة العثمانية ليست مرْضية، وقد أثارت أحداث السودان (ثورة المهدي 1883-1884) صدى واسعاً في الجزيرة العربية وكان من المقرر أن نقوم بالتدخل العسكري ليعتد –أي ليعود- إلى المهدي صوابه ولنحافظ على سيادتنا في هذه البلاد. واتفقنا في هذا الشأن مع شريف (وزير شؤون مصر) كما وافقنا الخديوي على هذا الرأي، لكن إنكلترا استنكرت هذا التدخل، مثلما فعلته عام 1880 عندما أزمعنا على إخماد الثورة التي قام بها عرابي باشا في مصر. أما بارتلمي سانت هيلاف فكان يخشى أن أستعمل صلاحياتي في مصر كخليفة للمسلمين، لأن نفوذه في شمال إفريقيا، وفي تونس على وجه الخصوص، سيكون في خطر، ولهذا تعمد ارتكاب الخطأ الكبير في الوقوف إلى جانب إنجلترا في سياستها تجاه مصر، أما اليوم فالتاريخ يعيد نفسه في السودان. إن سياسة الإنجليز في مصر تتلخص في زيادة نفوذ المهدي كزعيم ديني على حسابنا، والحط من شأننا في الولايات العربية توطئة للقضاء على حكمنا فيها«. مذكرات السلطان عبد الحميد ص 119
واخيرا وليس آخرا يا سيادة الامام اريدك ان تقرا هذا المنشور وهو مذكور في تارخ السودان لنعوم شقير ص 334 تحقيق بروفيسور ابو سليم : (( وهذه الليلة المذكورة التي حصلت فيها هذه الحضرة المباركة غرة شعبان ليلة الاربعاء ثم تلى لنا جميع الاحوال الى دخول مكة ومنازعة اهلها ومبايعة الضعفاء والقربا اولا ثم مبايعة الشريف ملك مكة وجميع اشرافها معه الى هذا كفاية والسلام غرة شعبان سنة 1298 ه 29 يونيو سنة 1881 م )) اه.
والسؤال يا سيادة الامام هل تحقق ما قاله جدك محمد احمد المهدي.؟؟!..هل دخل مكة.؟....هل نازع أهلها.؟....هل بايعه الشريف ملك مكة.؟.....هل بايعه العامة.؟؟..............عجبي !!!!.
سيادة الامام الصادق المهدي ......تداهمنا بعد عدة ايام ذكرى فتح الخرطوم وتحديدا في 26 يناير فهل حدثتك نفسك يوما ان تتدبر في المعركتين واعني معركة فتح مكة بقيادة المصطفى صلى الله عليه وسلم ومعركة فتح الخرطوم بقيادة جدكم محمد احمد المهدي..؟؟،،،، لقد دخل الرسول ص مكة سلما واوصى قادة جيشه الا يحاربوا الا من يتعرض لهم بالسيف وعندما دانت له مكة بالخضوع والاستسلام اعطى اهلها الامان وقال مقولته المشهورة (( اذهبوا فأنتم الطلقاء )) ...... فماذا فعل جدكم ؟؟؟؟... الم يعمل القتل في الناس حتى امتلئت الشوارع بجثث القتلى وقيل في رواية ان عددهم تجاوز ال 35 الف نسمة؟؟؟.... الم يقتحم دراويشه المنازل منزلا منزلا وساقوا من فيها اسرى ونهبوا اموالهم غنيمة....؟؟؟ الم يعذبوا الاسرى الذين اعتقد انهم يخفون اموالهم وجردوهم من كل ممتلكاتهم غاليها ورخيصها ؟؟؟؟.....الم يجمعوا الناس في العراء رجالا ونساء وقسموهم الى ارقاء واحرار ؟؟؟؟.. الم يرسلوا الارقاء كغنائم الى بيت المال والنساء الحسان الاحرار الى جدكم المهدي والخلفاء........الم والم والم ويمكن ان ترجع لتاريخ السودان لنعوم شقير – تحقيق بروفيسور ابو سليم ص 535 536 537 وستقرا الكثير والكثير..واختمها ببعض مما ذكرها احد انصاركم وهو الشيخ بابكر بدري وهو شاهد عيان لما كان يجري (( عندما صدر الأمر للأنصار بحجز المنازل في يوم الفتح حجزنا انا ومحمد مصطفى منزل رجل يدعى محمد علي بك وصوص أظنه تاجرا أصوليا فوجدنا فيه الزبيب ودقيق القمح والسمن واللحم المقدد وجوالات الذرة ولم نجد به أحدا فلم نمس شيئا من هذه المأكولات لاني كنت صائما ولو كنت غير صائم لا يمكن أن آكل كصاحبي حتى يصدر الاذن من ولد النجومي عن المهدي باباحة ما يؤكل مما يوجد من المأكولات وفعلا لم يصدر الإذن الا ضحى الثلاثاء حيث خبزنا من الدقيق قراصة ادمناها بالزيت تقشفا مع وجود السمن والعسل ثم فكرت في أن صاحب هذا المنزل يجب أن يكون عنده من النقود والحلي الشئ الكثير فأخذنا في البحث الدقيق فلم نجد شيئا حتى استعنا بجيراننا الذين أخبرونا انهم يخبئون حليهم في البئر أو المستراح فأنزلنا محمد مصطفى في البئر فوجدنا حلي المرأة شيئا كثيرا من الذهب فأخرجناه وربطناه في بشكير وحملناه معا الى بيت المال .......)). - تاريخ حياتي ، بابكر بدري ( الجزء الاول ص 37 ).
لقد ذكرتني مآسي فتح الخرطوم ( ان جاز لنا ان نسميه فتحا ) بفرعون وظلمه لبني اسرائيل ....يقول تعالى (وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنْجَاكُمْ مِنْ آَلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ العَذَابِ وَيُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ) - إبراهيم:6 وقال جل من قائل ( وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ ۚ وَفِي ذَٰلِكُم بَلَاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ ) البقرة (49)........وسؤالي هو ما الفرق بين ما فعل فرعون وجنوده وما فعل المهدي ودراويشه.........؟؟!!!
وقبل ان انهي مقالي يا سيادة الامام اود ان أشير الى اعتراف المهدي بفشل دعوته وعدم تحقيقها لاهدافها التي يريد بسبب المهدويين الذين اتبعوه (( فقد روي عن الشيخ محمد ود البصير انه قال : ذات يوم بعد فتوح الخرطوم طلبني المهدي نصف النهار وقال لي ان امر المهدية كان طويلا ولكن الاخوان غيروا وبدلوا.........الخ ))... وفي راوية اخرى ان احد الانصار سأل المهدي (( كيف اتبعك هؤلاء الاعراب الاجلاف. فتبسم المهدي وقال له : يا اخي ان هؤلاء الاعراب الى الآن لم يتبعوني على ما اطلبه من اقامة الدين.)) – مختصر تاريخ السودان الحديث – د.مكي شبيكة ص 88.
لقد دعوت يا سيادة الامام في لقائك قبل أيام مع كريستوفر حفيد غوردون باشا لقراءة عقلانية وموضوعية للتاريخ السوداني، مؤكدًا أن كثيرًا مما يُكتب عن تاريخ السودان مزيف، وذكرت للصحفيين ما نصه...(انتهزنا هذه الفرصة لعمل قراءة جديدة لتاريخ السودان وأن ما حدث لغردون في الخرطوم تاريخ به روايات خاطئة ولا بد من إعادة قراءة التاريخ باستنارة.)....،،،.وانا أقول لك أفلحت ان صدقت وهذا مانريده قراءة التاريخ باستنارة وعقلانية ومعرفة الحقائق كماهي والاجدر ان تبدؤا بكل ما يخص حقبة المهدية ومن كل الجوانب ولا تكتفوا بجزيئية مقتل غوردون باشا فقط .... وانا أثق تماما يا سيادة الامام انكم تعرفون حقائق اكثر مما نعرف نحن وطالما انك اعترفت بوقوع التزييف في تاريخ السودان فالالتزام الاخلاقي والادبي يلزمك كشف الحقائق وتعريتها بكل صدق وشفافية.
وختاما يا سيادة الامام اود ان اذكرك انك ذكرت في ختام كتابك ( يسألونك عن المهدية ) ان جدك محمد احمد المهدي بشر يخطئ ويصيب مثله مثل البشر اجمعين ، وانه ليس فوق الملاحظة والنقد ( ولن اناقش معك الآن أن هذا القول ينفي عنه صفة المهدية اصلا اذ لابد وان يكون المهدي المنتظر معصوما من الخطأ في الاحكام والتبليغات والا سقطت دعوته وهذا مبحث آخر أعدك بانجازه ) ..........فهل لك يا سيادة الامام ان تنقد لنا جدك وتوضح لنا اين اخطأ وما هي سلبيات دعوته...؟؟!!
اعتذر لك عن جرأتي يا سيادة الامام .... ولكني اتسائل ، هل كانت مرافعتك عن المهدية خلاصا منها.؟؟!.


* باحث ومحلل سوداني
[email protected]
25 – يناير - 2014




تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 6721

التعليقات
#900624 [مصطفى]
5.00/5 (1 صوت)

01-29-2014 12:22 PM
اعذروه يا جماعه رستم لانه لم يتعلم ما معنى الوطنية ولم يتربى على بسالة تاريخ احرار السودان ....اغلبيه تعليقاته لاساءة وتجريح ثورة ازالت اسلافه الحكم الاستعماري.....فطبيعي ان يهاجم ويسيء على المهدية واضحة من اجندته الاستعماريه من اهالي المصريين والترك.....فاعذروة واعزروا كل من معه....واسم رستم هذا من الاسامي الشيركاسيه .....اول دخول لهذة الاجناس اثناء حكم محمد علي باشا .....وجاء الى السودان من الباشوات يدعى رستم بيك.....ومن اوائل الجرائم التي ارتكبها كانت اتطبقت على فلاحين الجزيرة وهذا كان في 1851 ...وجاي يسدد احقاد وانتقام اجدادة على الامام المهدي والثورة التي هربت وخرجت حثالة استعمار الترك من السودان. ...شخصية مريضة تريد تسيء لثورة شهد لها الاعداء قبل الاصدقاء قال نعوم شقير قال انت ما خليت شيء لعمك نعوم شقير بل انت نعوم شقير القرن الواحد وعشرين...الله يشفيك ويشفي بقايا الترك في السان زعلانين على المهدية لانها ادبت اسلافكم . ..كان ما عاجباك السودان وابطالها اقتراحي ان تذهب الى بلاد اسلافك في تركيا والبانيا وشيركاستان...السودان بلاد الاحرار والشهداء وليست بلاد لبقايا لحوم الرأس.


#897813 [مسلم من خلفية انصارية]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2014 03:14 PM
الرد على المخالف يكون باثبات خطئه بإحدى طريقتين الأولى ايراد نصوص او حقائق وشهادات تخالف ما اثبته او باثبات تناقض ايراداته وحقائقه والذين ردوا على رستم هذا ما تجاوزوا السب والشتم والاستهزاء
اما ان يقال ان المهدي بطل وفعل وفعل فهذا لا يغنى من الحق شيئا والرجل ذكر شهادات انصار فما قولكم دام فضلكم؟


ردود على مسلم من خلفية انصارية
European Union [abukhalid] 01-28-2014 10:33 PM
ان فكرة المهدية لها مرجعية فى الاسلام وقال صلى الله عليه وسلم لن تهلك امة انا اولها والمهدى وسطها وعيسى اخرها وحول شخصية المهدى فهو صادق فيما ذهب الية وان من كذب قوله عن مهديته فقد كفر بالله وان الكفر منطلق من ان من يتهم احد بالكذب فهو كاذب وان المؤمن لايكذب وان من اشارات وشواهد ذلك ما جاء فى سيرته عليه السلام انه لم يغش السمك عن صيدته وهذا وحده يكفى دليلا على انه المهدى المنتظر وحول الاحاديث التى يعتمد عليها بعض الناس فى نفى مهدية المهدى ما جاء فى حديث الرسول عليه السلام ( كذب الوقاتون ) وهم الذين يحددون الوقت والزمان والمكان وامامنا ما جاء عن سيدنا عيسى انه قال ياتى من بعدى نبيا اسمه احمد وارسل محمد صلى الله عليه وسلم وحول تطابق الحديث الذى ورد عن الرسول انه ياتى فى اخر الزمان من عترتى من ولد فاطمه رجل اسمه كاسمى واسم ابيه كاسمى يملا الارض عدلا بعد ان ملئت جورا 4

United States [المقدوم] 01-27-2014 08:44 PM
مهما حاولتم وحاول رستم باشا فلن تنالوا من الامام المجاهد .. الامام محمد حمد المهدي ولنترك رستم وأمثاله يحترقون بنار الحقد التي في صدورهم .. 115 سنة وانتم ما زلتم تتألمون من ذكري الثورة التي حررت السودان من الاستعمار وتتأزمون نفسيا كل ما سار بذكرها الركبان وانصفها المنصفون.. لو كانت مثل هذه الخزعبلات تهز فينا شعرة من ايماننا بعظمة جدودنا السودانيين وشجاعتهم ووطنيتهم التي طردت الانجليز من السودان واعوانهم مثل رستم باشا ( جد الكاتب) واخرجتهم أذلة وهم صاغرون .. لكانت كتابات نعوم شقير وسلاطين أولي بأحداث هذا الأثر .. رحم الله الامام المهدي ورجال الثورة المهدية وجعل ما يكتبه هذا الدعي وأمثاله في ميزان حسناتهم إنشاء الله


#897688 [احمد الضو]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2014 01:33 PM
يا رستم ولله لا يوجد انسان مدعي ومنكر للبطولات وتاريخ السودان العظيم غيرك ، الامام محمد احمد المهدي يكفيه فخرا انه حرر السودان ومرمغ انف كبرياء بريطانيا في التراب .. ولله لو ما فعل غير هذا لكفاه ، انت تكتب من منطلقات شخصية بحتة لان جدك رستم باشا معروف وموثق انه اتي مع جيش الغزو البريطاني .. فأعجب لمن قبله الناس بينهم ونسوا ما كان في الماضي في تسامح أصيل ثم يأتي ليسئ لتاريخ الرجال بخطرفات تخصه وحده


#897179 [يوسف برجاوي برجاوي]
1.00/5 (1 صوت)

01-27-2014 02:07 AM
تسلم صفوت اوفيت وكفيت في توضيح حقيقة هذه الفرية التي دمرت ما دمرت من البشر والقيم والعقول ولا زالت .
احد مؤيدي المهدية خريج جامعة الخرطوم ناقشته في صحة دعوى المهدي المنتظر فرد في نقاشه بان اي شخص لم يؤمن بالمهدي فهو كافر فقلت له والله انها فعلا فتنة
مطلوب مثل هذه الكتابات التي تنير العقول وتصصح التاريخ المغلوط وتحفظ العقيدةالاسلامية سلمية.
كثيرون باعوا آخرتهم بدنيا المهدوية ويا لها من خسارة .


#896756 [إليياس (ثروت قاسم)]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2014 05:16 PM
** غير صحيح أنه المهدي هو أول سوداني يرتكب مجازر الإبادة الجماعية وجرائم الحرب و ( أمسح أكسح قشوا؛ أكلو ني؛ ما تجيبوا حي)،
وخصوصاحينما تكون المعركه معركة خديعة ومباغته وغير متوقعه من الطرف الآخر، الذي يستهين بعدد المقاتلين الذين سيجابههم ويرسل سرايا قليلة العدد والعتاد وتصل منهكة ويباغتها الوحوش.

واحد فرحان جداً بعبارة ( قضاءاً مبرماً) اسمه بين قوسين كتب هذه الغزعبلات اليوم وإليكم ما قال : ***

-- ( الخير قرب )

1- زيارة حفيد غردون للسيد الإمام .

نشر البروف ( طبيب ) كريف غردون ، حفيد الجنرال تشارلز جورج غردون ( 1833- 1885 ) تغريدة على صفحته في الفيسبوك ، أشار فيها إلى زيارة قام بها للسيد الإمام في منزله في الملازمين صباح الجمعة 24 يناير 2014 ، يومان فقط قبل الذكرى ال 129 لفتح الخرطوم ومقتل الجنرال غردون في يوم الأثنين 26 يناير 1885 .


أبدى البروف غردون إعجابه بالقطية التراثية التي قابله فيها السيد الإمام ، وبونسته الفكرية المتعمقة .

إستعاد الحفيدان ذكريات التاريخ وعقدا مصالحة تاريخية ، حتى لا يصير التاريخ قيداً على الحاضر والمستقبل.

إتفق الحفيدان على إن الدعوة المهدية كانت إقصائية لكل الوافد ، خصوصاً المستعمر الخديوي المستبد ، لأن البلاد كانت تعاني من درجة كبيرة من الاستلاب، ومن التمزق، ومن الاحباط ما أوجب خلق طاقة هائلة لبناء الذات ، واستنهاض الهمة ، لتأسيس النظام الجديد.

كما إتفقا على إن الواقع الداخلي في السودان في نهايات القرن التاسع عشر بما فيه من معارضة ، والواقع الدولي بما فيه من عداء ، والواقع التكنولوجي بما فيه من تفوق ... تراكم الواقع الداخلي والدولي والتكنولوجي للإطاحة بالدولة المهدية في عام 1899 ، فقط 14 سنة بعد فتح الخرطوم .

المهدية الثالثة ( مغتسل بارد وشراب ) التى يدعو لها السيد الإمام تأخذ من نبع المهدية الأولى ( مهدية الإحياء والثورة الشعبية الخشنة ضد المستعمر الخديوي ) بقيادة الإمام الأكبر عليه السلام ، ومن تجربة المهدية الثانية القاصدة ( مهدية المزاوجة بين الأصل والعصر وبين الواجب الوارد في قطعيات الوحي والواقع المعيش والمصالح الدنيوية في ثورة ناعمة ) بقيادة السيد الإمام عبدالرحمن المهدي .

تسعى المهدية الثالثة ( مغتسل بارد وشراب ) لمعالجة جدلية الأصل والعصر التي لا غنى عنها إذا كنا نريد التأصيل والتحديث ، ومواكبة ثورة الإتصالات ، وعولمة المفاهيم والقيم والمعاني .

تقوم المهدية الثالثة على 3 شعب كالآتي :

+ دولة المواطنة المتساوية أمام القانون ،

+ الديمقراطية والمؤسسية ،

+ العدالة الإجتماعية .

لأول مرة في التاريخ البشري ، ينتخب كيان ديني شيخه ، فقد إنتخب الأنصار إمامهم في المهدية الثالثة المستنيرة .

لأول مرة في التاريخ البشري ، تجد لكيان ديني مؤسساته المنتخبة من القواعد والتي تعقد الندوات والورش التخصصية وتصدر الأوراق العلمية في شتى المواضيع الأنسانية والثقافية والدينية والإجتماعية كما يحدث في كيان الأنصار في المهدية الثالثة المبصرة المواكبة للعصر والتي تتوكأ على الأصل .
المهدية الثالثة ؟ مغتسل بارد وشراب .

2- عيد الاستقلال الاول !

نحتفل اليوم الأحد 26 يناير 2014 بالذكري ال 129 لأستقلال السودان الأول ، يوم فتح الخرطوم في يوم الأثنين 26 يناير 1885 ، وهزيمة الأستعمار الخديوي ، الذي تواصل ( 64 سنة ) من عام 1821 وباستمرار حتي سقوط الخرطوم في عام 1885، وبداية الدولة السودانية الحرة المستقلة ... 64 عامأ من الأستعمار الخديوي ، فيما يُعرف شعبيأ بالتركية السابقة !

يحق لنا الاحتفال اليوم بتحرير السودان وأعلان أستقلاله الأول من المستعمر الخارجي الخديوي لنستولد الألهام من الماضي ، ونستشرف بهكذا إلهام المستقبل الواعد ، وميلاد دولة مدنية ديمقراطية ... دولة المواطنة المتساوية .

برهن الامام الاكبر عليه السلام فاتح الخرطوم ومحرر السودان أن أرادة الشعوب من أرادة الله ، وكم من فئة قليلة العدد ومزجاة السلاح غلبت فئة كثيرة العدد وماضية السلاح بأذن الله اولا وبارادة الشعب السوداني ثانيأ وبالقيادةالرشيدة الملهمة ثالثا .

أرادة الشعب السوداني الممثلة في ميثاق النظام الجديد سوف تحرر الخرطوم مرة أخري بإذنه تعالى .

برهن الامام الاكبر عليه السلام أنه :

اذَا التَفَّ حَوْلَ الحقِّ قَوْمٌ

فَإنّهُ يُصَرِّمُ أحْدَاثُ الزَّمانِ وَيُبْرِمُ

والوزن يؤمئذ الحق !

هذه السنة نحتفل بتحرير الخرطوم ، وبلاد السودان تواصل المعاناة من عدة اورام خبيثة ، نذكر منها :


+ أنفصال الجنوب وتفتيت بلاد السودان التي وحدها الأمام الأكبر عليه السلام ؛

+ أستمرار الحروب الأهلية في دارفور وولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان ، والحرب الباردة ضد دولة جنوب السودان ؛

+ هجرة أكثر من 20% من مواطني السودان في دول الشتات ، هروبأ من نظام اهل الأنقاذ ؛

+ وجود أكثر من أربعة مليون مواطن مشرد في معسكرات اللجؤ والنزوح في دارفور وولايتي النيل الأزرق وكردفان ؛

+ معدلات غير مسبوقة وفلكية في البطالة والفقر والمرض ، وضائقة معيشية لم يعرفها الشعب السوداني في تاريخه الحديث ، وتذكر بمجاعة سنة 1306 هجرية .

وتتوالي الاورام الخبيثة وتترى !

وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين !

يمكن ذكر ثلاثة أحداث ملهمة من ذكرى التحرير الاول للخرطوم :

+ الحدث الأول:

إن الدعوة المهدية انطلقت في كل أنحاء السودان ، حتي في مديرية بحر الغزال حيث حرر الثوار الجنوبيون بقيادة الأمير كرم الله كركساوي مديريتهم في اواخر أبريل 1884 بأستسلام لبتن بك ، مدير المديرية وممثل الخديوي توفيق ؛ وبتحرير الثوار البجة بقيادة عثمان دقنة حامية سنكات في فبراير 1884، وبتحرير ثوار دارفور بقيادة الأمير زقل الفاشر في يناير 1884 ، وبدخول الأمام الأكبر عليه السلام الأبيض في يوم السبت 19 يناير 1883 .

جاء تحرير الخرطوم تتويجأ لتحرير ثوار المهدية مناطقهم في كثير من أنحاء السودان .

الثورة المهدية كانت ثورة شعب ضد المحتل الاجنبي .

+ الحدث الثاني:

حماقة غردون وتعنته وعدم قراءته للواقع الماثل ، أوردته موارد التهلكة ، رغم كل خطابات الإمام الاكبر عليه السلام له بالاستسلام للأمر الواقع وارادة شعب السودان .


يذكرنا الحكيم بأنه في كل التاريخ القيادة الحكيمة تقرأ الواقع وتتجنب التهلكة ، بدلاً من الذين يستنسخون تجربة غردون البئيسة وينكفئون علي أنفسهم ويضعون اصابعهم في اذانهم ويستغشون ثيابهم ويستكبرون أستكبارأ !

3- شيكان ... العيد ال 131 !

قبل أن يؤذن المؤذن لصلاة الفجر خارج غابة شيكان في مديرية كردفان الخديوية في يوم الأثنين 5 نوفمبر 1883 ، ينطلق حمدان أبوعنجة على صهوة جواده الابيض متبختراً أمام صفوف الرآية الزرقاء .
عندما يحاذي الأمير حمدان وفرسانه الإمام الاكبر عليه السلام وهو واقف كالطود علي الفروة تحت التبلدية ، يهتف الأمير حمدان:

( الخير قرّب ، ياسيدي ) .

يبتسم الإمام الأكبر عليه السلام ويجيب:

صدقت يا حمدان ... الخير قرّب.


خلال معركة لم تدم أكثر من 15 دقيقة، أبادت قوات الإمام المجاهدة جيش الخديوي توفيق الغازي إبادة كاملة.

ودخلت شيكان موسوعة غينيس للأرقام القياسية ، كأقصر معركة في التاريخ وكأول وآخر معركة يفني فيها جيش جيشاً آخر عن بكرة أبيه .

بعدها وقف اللورد فتز مورس حزيناً في مجلس اللوردات في لندن وهو يقول :

( لعلّ التاريخ لم يشهد، منذ أن لاقى جيش فرعون نحبه في البحر الأحمر كارثة، مثل تلك التي حلّت بجيش هكس في صحاري كردفان، حيث أُفني عن آخره، وقضي عليه قضاءً مبرماً ) .

معركة شيكان معركة خاضها كل ابناء السودان من كل القبائل المهمشة ، فجسدت الوحدة الوطنية السودانية في أنبل معانيها ؛ وإستطاعت شأن كل وحدة وطنية أن تهزم التفوق في العدد والعتاد . وأن تفل بالعزيمة والإخلاص البارود والمدافع.

كانت تلك ثمار الوحدة الوطنية في شيكان في ذاك الاثنين 5 نوفمبر 1883 ، فهل لنا بوحدة وطنية جديدة تخرجنا من عنق الزجاجة .
إنتظروا . إنا معكم منتظرون .


#896614 [عاقل]
2.63/5 (8 صوت)

01-26-2014 03:10 PM
مقال جيد و يستحق ان يكتب بماء الذهب و يعلق في الجامعات و المساجد السودانية... انا شخصيا ساقوم بنسخه لاعادة قرائته مرات و مرات فهو يستحق ذلك .. بالرغم من ماخذ البعض عليه من الناحية الاكاديمية فانني اري انه من افضل المقالات التي كتبت مؤخرا و اتمني لو يستطيع كل كتابنا نشر بحوث و مقالات اكاديمية بهذا المستوي علي الاقل بدلا من الغثاء الذي نقراه كل يوم.. ارجو من الكاتب نشر المزيد من المقالات عن مختلف المواضيع..


#896457 [ابوجلاجل]
4.13/5 (6 صوت)

01-26-2014 12:44 PM
هو قال هو المهدي حسيبه ربه في ذلك ولكن الثابت عندنا ولايمكن المزايده عليه انه طبق السنه والشريعه وهو اقرب للمذهب الشافعي والدليل علي ذلك أنظر الي راتبه وفيه من اذكار الصباح والمساء ماهو ثابت في السنه المطهره ومثال علي ذلك لا الحصر سيد الاستغفار وقل هو الله احد والمعوذتين وكثير من الايات القرانيه التي وردث أحاديث في فضلها .وليس الامام المهدي مسئول عن مافعله التعايشي من بعده قال تعالي (ولاتزر وازرة وزر أخري).


#896437 [عبدالرحمن عثمان محممد على4]
4.13/5 (6 صوت)

01-26-2014 12:30 PM
لن نحوض فى المغالطات والممحكات الدينية والسقسطائية العقيمة بل نقول وبغض النظر عن مهدية المهدى اهو المهدى المنتظر ام لا؟ بل نقول انه بطل وثائر و هو من اوجد السودان بشكله الحالى وناصره وآزره فى فى ذلك الاشاوس الشرفاء من ابناء السودان وفى ذات الوقت آثر البعض منهم معسكر الشرك والترك وجاؤو معهم مقاتيلين لأخوانهم فى الوطن والعقيدة وامروا عليهم من منحوه رتبة ضابط ومؤخرا صيروه زعيما وصنعوا له طائفة ظلت طيلة 58 عاما مطية لهم تنفذ سياساتهم فى مقاومة المد الوطنى. اما انت با هذا فلا تعدوا كونك احد احفاد الطباخين والسفرجية وسياس خيول الانجليز او من احفاد الذين بؤدون خدمات ليليةخاصة وشخصية لذا نقول لك شفاك الله من عقدتى النقص والدونيه التى تعانى منها ومثلك مثل من يريد ان يحفر جبال كررى بظفره الناعم المروق بالطلاء والحناء


#896304 [ولدنا احرار وسنكون]
2.00/5 (6 صوت)

01-26-2014 10:59 AM
ياباشمهندس سلامات والله اشفيت وكفيت تماما فهؤلاء المهدويين يريدون ان يعيدونا الي زمان الجهل والضلال ولكن نقول لهم لالالالالالالالالالالا الناس فهمت اللعب كويس وكفي قتلا وسفكا يا انصار ماذا فهل التعايشي باهلنا في المتمة استباحها وقتل الرجال والنساء والاطفال بعد ان قتل زعيمهم عبد الله ود سعد ومثل بجثثهم وسبي نساءهم ونحن نعرف تماما لايوجد سبي لنساء المسلمين فاي اسلام هذا تدعونه...؟؟!!!!!ماذا فعل الجهادية في شمالنا الحبيب والله انتم بعيدون كل البعد عن الاسلام ماذا فعل التعايشي بقبيلة البطاحين في ميدان الخليفة الحالي..؟؟؟قتل اكثر من 500 فارس منهم بعد ان خضعهم لبيعته في ام درمان التعايشي كبان غادر ولن تتكرر هذه المناحات انشاء الله نبشركم بذلك لا تحلمون بحكم هذا البلد ثانية بعد فشلكم الذريع وقتلكم ومجازركم في ابناء الوطن فلتذهبون انتم والكيزان الي مذبلة التاريخ


#896175 [Ghazy Elbadawey]
3.35/5 (8 صوت)

01-26-2014 09:33 AM
كنت فى مهمة عمل فى احدى مدن شمال السودان وكان معى شخصان احدهما من جماعة انصار السنه والاخر من اتباع الطرق الصوفيه وكنا نؤدى الصلوات معا فى المسجد المجاورلمسكننا وذات يوم سالونى عن الامام المهدى وهل انا كانصارى اعتقد فعلا انه المهدى المنتظر فاجبتهم نعم فقالوا لى هل هو قال بذلك ام انتم الذين زعمتم انه المهدى المنتظر ؟ واستطردا ان انتم قلتم بذلك فقد بهتموه وان هو قال بذلك فقد كذب لان المهدى المنتظر لاياتى الا فى آخر الزمان ويظهر بين الركن والمقام .
اطرقت مليا ثم اجبتهم هو قال بذلك وليس بكاذب ولنرجع لسيرة الرجل الذى شغل الدنيا فى زمانه وهزم اعتى امبراطوريات العالم فى ذاك الزمان واقام دولة الاسلام كما كانت فى الصدر الاول وهو الذى قال انا عبد مامور باحياء الكتاب والسنه المقبورين حتى يستقيما وقد احياهما واستقاما فاين الرجل من الكذب وما ينتظر من المنتظر غير احياء الكتاب والسنة واعلاء كلمة الله وبعث الاسلام وقيمه فى النفوس التى صدئت ؟
لنترك جانبا الكرامات التى بشرت بظهور الامام المهدى وبعضها لازال مستمرا وسيف النصر الذى ايده به الحق عز وجل ومعركة الجزيره ابا وشيكان فالحق عز وجل قال وما منعنا ان نرسل بالايات الا ان كذب بها الاولون لذلك جاءت رسالة الاسلام بمعجزة باقيه ومستمره الى يوم القيامه وهى القرآن الكريم الذى يغطى كل الزمان من قبل خلق السماوات والارض الى ما بعد قيام الساعه ولنتناول منهج الامام المهدى فى دعوته ودولته .
بدا حياته فى طلب العلم وعاش عابدا زاهدا رافضا الدنيا وزخرفها محبا لله متعجلا لقاؤه وقد هاله ما آل اليه حال مواطنيه من عسف وجور الحكام والفساد المستشرى والانحلال فى الاخلاق حتى اصبح علماء الاسلام يفتون بما يطلب السلطان وان كان على غير دين الاسلام فى هذا الظرف بدا دعوته بالرجوع الى الكتاب والسنه اولا والزهد فى الدنيا وطلب النعيم فى الاخره وعندما تكاثر احبابه ومريدوه وتوافدوا فى الهجرة اليه قررت الحكومه التصدى له بعد مشورة علماء السؤ الذين ايدوها واقروا ان قتاله واجب شرعا وفق الشريعة الاسلاميه لانه خرج على ولى الامر غردون باشا فهاجموه فى الجزيرة ابا لياخذوه على حين غره فهزمهم شر هزيمه وانتصر بالسيف والرمح على البندقية والمدفع وتتالت الانتصارات حتى توجت بتحرير الخرطوم واقامة الدولة الاسلاميه فى 26 يناير 1885 .
الدعوة :--
اعتمد الامام المهدى الكتاب والسنه ولم ينتمى لاى مذهب من المذاهب وقال ما جاء من الله على رقابنا وما جاء من الرسول على اكتافنا وما جاء من الائمة ان شئنا اخذنا به وان شئنا تركناه لكل وقت ومقام حال ولكل زمان واوان رجال تلكم العباره التى تتوافق و شمولية دعوة الاسلام التى لايحدها الزمان ولا المكان وبها فتح الامام باب الاجتهاد على مصراعيه بعد ان اغلقه الغلاة المتخلفين الذين حولوا الدين اداة بطش فى يد السلاطين لدرجة اصبح معها الدين عاجزا عن مواكبة المستجدات واستيعاب اعراف وعادات الشعوب التى تدخل الاسلام من غير العرب ليتم اجبارهم على تبنى الاعراف العربيه كانما هى جزء من رسالة الاسلام ونفى عاداتهم وتقاليدهم رغم عدم تعارضها مع قطعيات الشريعه خصوصا فى مسالة المراءة التى حررها الاسلام لتسترقها التقاليد العربيه. وقد ضجر اللاحقون من المسلمين من التمذهب والتقيد باراء وافكار ائمه بعينهم وقبل حوالى الف عام قال المعرى *اجاز الشافعى فعال شئِ***وقال ابو حنيفة لايجوز*فضل الشيب والشبان منا***وما اهتدت الفتاة ولا العجوز*وكذلك قال*ينفر عقلى مغضبا ان تركته***سدى واتبعت الشافعى ومالكا*طالما ان الاسلام هو الدين الخاتم وقد انقطع الوحى بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلابد ان يكون هنالك من يهدون البشريه وقد قال رسولنا صلى الله عليه وسلم يبعث الله لهذا الدين فى كل زمان عدوله ينفون عنه غلو المغالين وتنطع المتنطعين والمهدى واحد من هؤلاء وكثيرا ما يقول اخبرنى سيد الوجود ولا يستبعد ذلك فالله فعال لما يريد وعندما استفسره بعض العلماء عن برهان لمهديته طلب منهم قراءة آية الكرسىالى ان وصلوا الى ولا يحيطون بشى من علمه الا بما شاءقال لهم هنا برهان مهديتى(اهم يقسمون رحمة ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم فى الحياة الدنيا)وما قصة سيدنا موسى عليه السلام والعبد الصالح ببعيدة عن الاذهان وكذلك الذى عنده علم من الكتاب فى مجلس نبى الله سليمان عليه السلام فالله جل وعلا يهب العلم لمن يشاء واهم ما انجزه الامام المهدى هو انه وحد كل المسلمين تحت راية المهديه ونقى العقيدة من كل الشوائب التى شابتها وعطل الطرق الصوفيه وحلقات الذكر بالهرج والمرج والطبول والدفوف ذات الايقاعات الصاخبه التى لاتمت للذكر بصله وجعل الذكر فى حلقات تتسم بالوقار والخشيه يردد فيها راتب الامام المهدى وحزب القرآن صباح مساء وقد حوى الراتب آيات مختاره وادعيه ماثوره والصلاة على النبى بصيغ مختلفه ويشرح كثيرا من ادبيات المهديه فى الزهد فى الدنيا وطلب الآخره ومحبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم. لم تكن الدعوه المهديه محليه اذ كاتب الامام زعماء العالم والائمه وفى عهد خليفة المهدى كاتب حتى ملكة بريطانيا يدعوها للدخول فى الاسلام بل ان الامام المهدى اوصى بان لا يقتل غردون لانه كان يرغب ان يفدى به احمد عرابى مما يثبت ان صاحب الدعوه يريد ان تشمل كل المسلمين .
اصدر الامام منشورات فى كافة الامور الدينيه والدنيويه والفتاوى ويكفيه فخرا ان سبق العالم فى تحريم التدخين والتمباك استنادا على ما ورد فى القرآن الكريم واحل لكم الطيبات وحرم عليكم الخبائث وبعض منشوراته جمعت فى كتيبات ككتاب العبادات الذى يفصل كل العبادات وكيفية القيام بها وواجباتها ونواقضها وكتاب المختصر الذى يلخص العبادات والاحكام وكتاب المصافاة فى كيفية اداء الصلاة والخشوع فيها وراتب الامام المهدى الورد الذى يتلى بعد صلاتى الفجر والعصر مع حزب من القرآن الكريم .يعتبر الراتب نبراس يضى نفس المؤمن ويبدد ظلمات الجهل ويقطع دابر الطمع واى عبارة فيه تستوقفك لتتدبر فيها مليا (فكما اوجدتنا يارب من غير يد منا وهديتنا للايمان)(ولاتجعلنا ممن آثر الشؤون الفانيه مع ذمك والشهوات الزائله مع تبعيدها عنك واجعلنا ممن آثر التقوى والوفاق والصبر على الشدائد والمشاق رغبة فى دوام القرب والتلاق )(واخلط اللهم نور الايمان بلحمى ودمى ومخى وعظامى بعد ان تجعله فى سويداء قلبى وتنور به لبى فاشاهد ملكوتى وغيبى واتحقق بتوحيدك من غير وهم من ظاهرى وباطنى حتى يفيض ذلك النور على اركانى فاؤثرك اسوق اليك بنورك اخوانى واقرانى ) ولقد افاض الحبيب الامام الصادق المهدى فى شرح فكرة المهديه فى كتابه ويسالونك عن المهديه وكذلك الحبيب الامين العام لهيئة شؤون الانصار فى كتابه ويسالونك عن الانصاريه واسهب البرفسور موسى عبد الله حامد فى كتابه الذى يمثل سياحه فى راتب الامام المهدى وكذللك الاستاذ يوسف حسن فى مؤلفه عن راتب الامام المهدى .
الدوله :--
اقام الامام المهدى الدولة على نمط دولة رسول الله صلى عليه وسلم فى المدينه بل انه اتبع نفس خطوات الرسول صلى الله عليه وسلم حيث اطلق العنان لناقته لتبرك حيث شاءت وبنى مسجده وبيته فى الموقع اسوة بالرسول صلى الله وسلم .اقام دولة الرعاية الاجتماعيه والتكافل فكل اموال الدولة فى بيت مال المسلمين تصرف وفق بنود الصرف المحدده لامين بيت المال ووضع القوانين وفق الشريعة الاسلاميه واسس مجلس للقضاء وآخر للشورى وبعض الدواوين وكان للدولة عملتها ومطابعها وبعض الصناعات الصغيره لكن الامام المهدى لم يعش طويلا فقد توفى الى رحمة مولاه بعد ستة اشهر فقط من تاسيس الدولة ليخلفه خليفة الصديق عبد الله بن محمد ود تورشين واستمر خليفه للمسلمين حتى نهاية الدولة بعد معركة كررى وقد هاجر الى كردفان للتعبئة والعودة لتحرير الخرطوم مرة اخرى بعد حوالى عام من معركة كررى ولكن فاجاءتهم قوات العدو المتمركزه فى امدبيكرات وقطعت عليهم الطريق فقال قولته المشهوره فلتذهب الدوله ولتبقى الدعوة وطلب من القاده والمجاهدين الانتشار والعوده الى اوطانهم للحفاظ على الدعوه ونشرها ليقابل هو جيوش العدو مع آخرين اصروا ان يلقوا ربهم فى معيته وتقدموا نحو الاعداء حتى اذا بلغوا مرمى نيرانهم اطلق عليهم الرصاص ففرش فروته واستقبل القبله ليلقى ربه راضيا مرضيا.
وضع الامام المهدى اهم اساس لاختيار الحاكم وهو من تقلد بقلائد الدين ومالت اليه قلوب المسلمين لذلك اختار خليفته الاول على هذا الاساس وهو من غرب السودان وآثره على ابن عمه فى زمن كان فيه التوريث هو الاساس لتولى الاداره . اهتمت المهديه بالدعوة الى الله وجعلتها فوق الدوله وعندما وضعت فى محك الاختيار بين الدولة والدعوة آثرت الدعوه وزهدت فى الدوله لان الدوله وسيله والدعوة غايه واستمر هذا النهج عند الانصار الى يومنا هذا فالدولة تؤول لهم باختيار الجماهير عبر الانتخابات الحره النزيهة وينتزعها منهم العسكر بالقوة الغاشمه الا انهم يحقنون الدماء ولايسفكونها طلبا للدوله ولكن يبذلونها رخيصة دفاعا عن المبادئ والقيم .
اخبرنا الامام المهدى عليه السلام بانه كان ينتظر ظهور المهدى ليبايعه ويعمل بامرته لاحياء سنن الدين التى اندثرت لدرجة انه وفى ظل الخلافة الاسلاميه ولى النصارى على المسلمين فى بلاد الاسلام وانتشر الظلم والاستبداد والفساد لدرجة الاقرار بزواج المثليين وخروج السيره جهارا نهارا زافة العريس الى العروس الذى يحسب من الذكران. فهجمت عليه الخلافة الكبرى واخبره بذلك سيد الوجود صلى الله عليه وسلم بانه عبد مامور باحياء الكتاب والسنه المقبورين حتى يستقيما وفعلا احياهما واستقاما وفتح باب الاجتهاد الذى كان موصدا حتى تتوافق الاحكام مع تغيرات الزمان مع اعترافه باجتهادات الاقدمين حين قال وصلوا ووصلوا هم رجال ونحن رجال لكل وقت ومقام حال ولكل زمان واوان رجال ما جاء من الله على رقابنا وما جاء من الرسول على اكتافنا وما جاء من الائمة ان شئنا عملنا به وان شئنا تركناه وبذلك وحد المسلمين على قلب رجل واحد وابطل الطرق الصوفيه التى استوعبتها المهديه وبالرجوع الى كتاب الامام الصادق المهدى ويسالونك عن المهديه وكتاب الامير عبد المحمود ابو ويسالونك عن الانصاريه اجابات شافيه وكافيه لكل من له قلب او القى السمع وهو شهيد فاؤليك الذين يرمون الامام المهدى بالكذب على الله وتضليل المسلمين عليهم بمراجعة افتراءاتهم قبل ان يلاقوا الله فكيف لرجل بمثل هذه المواقف وتاريخه بين ايدينا يكذب على الله وهو لم يغش حتى السمك عندما يصطاده لغذائه.
يقول الحق عز وجل تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسالون عما كانوا يعملون . صدق الله العظيم فيا ايها الرستم انك تستهدف الامام الصادق المهدى وهو قد اعيا الكثيرون قبلك ولم ينالوا سوى الخسران ونحن فى السودان نحترم المهدى ونعتز به فهو موجد مجدنا ورمز عزتنا من آمن بمهديته ومن لم يؤمن بها


ردود على Ghazy Elbadawey
United States [ابو رؤى] 01-26-2014 06:51 PM
اللهم يل من تحل بزكره عقد الشدائد و النوائب يا من اليه المشتكى واليه امر الخلق عائد انا دعوناك والهموم جيوشا لقلبنا تطارد وكن ناصرنا وقد يأسنا من الاقارب و الاباعدويسر لنا فرجا قريبا يا الهى لا تباعد ثم الصلاة على النبى واهله الغر الاماجد والصحابة كلهم ما خر للرحمن ساجد ولا حولة ولا قوة الا بالله
الحبيب غازى تكرم على فهم العالى نعم الانصارى انت
نارى هذه اوقدها الله اعدائى حولها كل الفراش و صار امرى فاشيا
يا رستم كل الانتصارات المهديه على الترك برغم قلة العتاد على امبراطوريه البرطانيه ما دليل لك على انا هناك دفع وتاييد من الله
يكفينا كانصار يا رستم ان بسبب ثورتنا على الترك انك الان تتمتع بكل حريه وتنتقد
الحبيب الامام الصادق غير عاطل حتى يقرا هطرقاتك الفارغه لان له رساله اكبر ودور اهم يجتهد لكى يقوم به تجاه هذا الوطن رغم العثرات التى تعترضه من الحاسدين اعداء النجاح

الله اكبر ولله الحمد
اقرأ الراتب يا رستم ستجد ما يهديك الى ان هناك دفع روحى قد حصل للامام المهدى الا اذا احتاج طلوع الشمس الى النهار اليك دليل
الحبيب غازى عفيت منك انت كارب يا ريت امكانية تواصل احبك فى الله


#896053 [البعاتي]
2.00/5 (3 صوت)

01-26-2014 06:22 AM
لعلك تقصد المؤرخ السوداني دكتور محمد سعيد القدال وليس الشاعر الاستاذ محمد طه القدال ...

كلام منطقي ومرتب ...

نتمنى من عبدة الامام الموضوعية وعدم الخوض في المهاترات ...

بالتاكيد اسم الكاتب لن يسلم من تعليقاتهم، حتى ولو كان حركيا ...


#896040 [منطق عجيب]
3.50/5 (5 صوت)

01-26-2014 04:46 AM
في ماذا انت حيران! محمد احمد المهدي حينما كتب ما كتب وقام بالثورة كان شاب في الثلاثينات من عمره ونحن نعتبره بطلا فذا ملأت شهرتة الآفاق وقاتل من اجل عزتنا وكرامتنا بغض النظر اذا كان مهدي منتظر او غير منتظر نسأل الله له المغفرة والرحمة اذا احسن بالزيادة واذا اساء التجاوز وهو بين يدي الرحمن. يا باشمهندس ما قلته لايخلو من الغرض وافتعال المعارك بلا معترك لايخدم أي غرض خاصة انت تتحدث بطل يعتبر رمز عزة السودان.اذا كان لك خصومة مع الصادق فعليك به فلا داعي للتطاول علي القامات.


#896038 [الرماد الكال حماد]
4.00/5 (4 صوت)

01-26-2014 04:15 AM
لا نريد محاكمة التاريخ فتلك كانت لغة تلك الحقبة وكانت الاغلبية تعتقد في ذلك ومحمد احمد المهدي كان يعتقد مثلهم وهكذا كانت تفسر الرؤى والامور والمؤاكد ان محمد احمد كان مسكون بتلك الفكرة كرجل يعيش تلك الظروف ولا نستطيع محاكمته في تفسيره لرؤيته او معتقداته بأدوات زماننا وبميزان عقولنا فالرجل قائد ثورة ودخل التاريخ باوسع ابوابه وله ما له وعليه ما عليه

ولكن نستطيع ان نحكم على الصادق المهدي بانه متأمر وفاشل وكوز ولا يستطيع احد عاقل ومنطقي وغير مستلب ان يدافع عن هذا الرجل ويبرر له خمسون عاما من الفشل

يا صادقهم وما صادقنا
شين سويت من شبيت
غير الكذب الساكن فيك
كم جربت وكم خربت وما كاااافيك
وكم حالفت وكم خالفت وفيك الفيك
وبرضك وبرضك ذي الديك
غير ما تعوعي وغير ما تكوكي
ابدا عمرك ما بتفيد لانك كوز
وسيكاً سيكاً معلق فيك
وابدأ عمرك ما بتفيد


#896027 [Almo3lim]
4.00/5 (1 صوت)

01-26-2014 03:24 AM
اتركوا عنكم الدجل و التضليل ... و خدعة عبد الله ود تورشين..

.............................................
وقت خروجه

في آخر الزمان عند اضطراب أمر الناس يقتتل ثلاثة من أولاد الخلفاء على كنز الكعبة كلهم يريد الاستيلاء عليه مع ذلك لا يحصل عليه أي واحد منهم
عندها يخرج المهدي في مكة ويشتهر أمره على الناس فيبايع عند الكعبة على السمع والطاعة والإتباع له
عن ثوبان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:قال ثوبان :-ثم ذكر شيئا لا أحفظه- فقال: رواه ابن ماجه(1)
شرح الحديث:


#896007 [السم الهارى]
4.25/5 (6 صوت)

01-26-2014 02:36 AM
المهدية اصبحت حقيقة يارستم ........ والان كثيرون يبحثون لمازا لا نؤمن بالمهدية...
اما حديثك عن الامام الصادق فقد ظهر انك لا تطلع على مؤلفاته ....... فالامام يريد فقط ان يوسع ماعون الادلة وان كان الامام المهدى اثبتها باخراج الطغاة والقزف بهم فى الجحيم ابدا.....
اما ينايرفهو للشرفاء وحدهم الزين ثاروا ضد غردون...... واجدادك الفاسدين .......
اما الحيرة فانت اصلا محتار وزاد الله حيرتك لأنك لم تصل الدرجة التى فقط ان تستوعب ما يقوله الامام
فضلا من الرد عليه ....قال باحث اقنع نفسك فقط بأنك باحث اما الاخرون فلا يقتنعون بك انما انت زيل من ازيال اؤلئك المستعمرون الاشرار ...... والمهدية قادمة بصوره اعظم .


#895996 [عبدالله]
2.00/5 (4 صوت)

01-26-2014 02:25 AM
على الرغم من انو كذب وادعاء وانتهازية المدعوه محمد احمد المهدى

لا تحتاج الى دليل, لكن جيد عشان نشوف راى المنافق الكضاب الاخر الصادق

المهدى شنو .


ملاحطة ايضا , لم تذكر حداثه اغتيال ادم ام دبالو الرجل الذى اوى المهدى

في داره حتى قويت شوكته وارسل معه احد ابناء , وعندما دخل المهدى الابيض

اتى ادم ام بالو لزيارته وتهنئته بالنصر , ادخله المهدى سجن ومن ثم

قام بتصفيته .


#895985 [الاصم]
3.50/5 (6 صوت)

01-26-2014 01:56 AM
رد على كاتب المقال السىء الفهم اولا الامام الصادق تحدث عن هزه الاحاديث جملة وتفصيلا فى كتابه يسألونك عن المهدية ........... وعدم اعتماده على الاحاديث النبوية ليس سببه كما زكرت وانما العلماء هم الزى وقفوا ضد هزه الاحاديث وضعفوها ........ ولزلك فان الامام المهدى وكما حفيده رفدا العلماء بأدلة اخرى لاثبات الحجة عليهم ....
فالاحاديث النبوية المتعلقة بامر المهدية حولها كثير من الخلاف من قبل العلماء راع العرف الوردى لاخبار المهدى للامام السيوطى ............
واخيرا حديث واحد يجعلك وكل المخالفين فى حيرة وهو قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : المهدى اسمر اقنى الانف وعلى خده الايمن خال وهزه هى الحقيقة التى رفضها الحاسدون ... وصدق الله العظيم وماتغنى الايات والنزر عن قوم لايؤمنون


#895984 [omdurmani]
2.50/5 (5 صوت)

01-26-2014 01:54 AM
الأخ صفوان رستم

و أسمح لي ببعض التعقيب
ذكرتم أن عدد سكان السودان قبل المهدية كان حوالي 8 مليون ، بالمناسبة عدد سكان مصر في نفس الفترة كان حوالي 9.5 مليون فقط ، يعني الفرق ما كان كبير
المقال جميل كوجهة نظر مخالفة لتفاصيل طالما تحدث الناس عنها في مجالسهم الخاصة ولكن أن تخرج في شكل رسائل غاضبة موجهة للسيد الصادق المهدي فهذا في تقديري يقلل من قيمتها العلمية ، فليس المطلوب هو السعي لحشر الرجل في زاوية ضيقة ، بل المطلوب التناول الحقيقي التفصيلي لحوادث التاريخ في السودان والتي لا يمكن فهمها بمعزل عن حوادث التاريخ في كل من الدولة العثمانية ومصر والكونغو ويوغندا و جنوب السودان بالطبع.
وبالمناسبة يا أخ رستم أفيدكم ( ولست من طائفة الأنصار ) أنني اكتشفت بالصدفة قبل سنوات أن العديد من الأنصار ما زال لديه اعتقاد جازم أن الإمام محمد أحمد المهدي كان هو المهدي المنتظر ، كما وجدت في الشبكة العنكبويتة مخطوطة مغربية يجادل فيها فقيه مغربي في مكة (وبعد سنوات من وفاة محمد أحمد المهدي ) محاوره ويحاول أن يثبت له أن من ظهر بالسودان كان هو المهدي المنتظر.
إذت فمسألة مهدية المهدي من عدمها مسألة جدلية ، كما أن السيد الصادق المهدي لا يرفض تصحيح مفاهيم وأخبار التاريخ المتداول ، وأذكر قبل سنوات أنه علق على أنشودة الفنان وردي عن كرري عن أجدادنا الذين خاضوا اللهيب وشتتوا كتل الغزاة الباغية فقال ( السيد الصادق المهدي ) أن الواقع يقول بغير ذلك ، وأهم من كل ذلك في تقديري الإجابة على أسئلة مثل شاكلة : لماذا ظل الخليفة عبد الحميد يشتكي من تكبيل البريطانيين يده دون أن يحرك ساكنا ، ولماذا لم تتحرك الدولة العثمانية لمنع الإحتلال البريطاني لمصر سنة 1882م ومصر كانت ولاية تابع لها باعتراف حتى إنجلترا ، أسئلة كثيرة كثيرة ، يحتاج المرء للعثور على إجابة لها لدراسة تاريخ الدولة العثمانية بشكل تفصيلي عبر القرون وعوامل ضعفها والأخطاء الإستراتيجية التي وقعت فيها وغيره ، شكرا على مقالكم على أية حال


#895974 [ساب البلد]
4.75/5 (6 صوت)

01-26-2014 01:10 AM
****** يعني كلامك دا ******** دراويش الامس ******** هم ******* جنجويد اليوم ******* نفس الافعال و الصفات ****** علي العموم يجب قراءة تاريخ السودان بصفة عامة ****** و خاصة التاريخ الذي يدرس في المناهج ****** كما يجب انشاء المحاكمات التاريخة **** او محاكمة التاريخ **** نرجو من الامام الرد علي هذا المقال ******* اذا لم يكن الامام مشغولا الان بمفاجأة البشير *************


#895959 [سبكة]
2.00/5 (4 صوت)

01-26-2014 12:39 AM
الزول دة مالو؟قالوا البشىر عاىز يسلم المهدى وخلاص جن جنونو وسكب حبر ماله نهاىة ..حقىقة السلطة حلوا عند امثال الفارسي رستم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة