الأخبار
أخبار إقليمية
بلد التنبوءات‎
بلد التنبوءات‎
بلد التنبوءات‎


01-26-2014 06:28 AM
د. حسن عبيد

كثرت التنبؤات بما قد يحتويه بيان البشير المتوقع، لكن معظمها تتفق في ان النظام الإنقاذي بات يدرك انه فقد القدرة علي إدارة البلاد، فالوضع الاقتصادي منهار، والحروب الداخلية في ازدياد، و الحرب الأهلية في دولة جنوب السودان خيبت أمال الكل، حكومة و معارضة. بالنسبة للحكومة فالجنوب يمثل عمق استراتيجي من الناحية الأمنية و الاقتصادية، فصادرات السودان لدولة الجنوب تشمل سلعا لا سوق لها في اي مكان في العالم سوي دولة جنوب السودان ، هذا بالاضافة الي عائد النفط والتعاون بين حكومة جوبا و الخرطوم في ظبط حركات المقاومة المسلحة لكلي الحكومتين.

ثم اهم من ذلك انهيار حكم جماعة الاخوان ،الام ، بمصر بفعل ثورة شعبية جماهيرية لم تشهدها مصر بهذه الضخامة سوي في تاريخها الحديث ام القديم، مما كسر شوكة جماعة الاخوان المسلمين ليس في مصر وحدها، بل في كل البلاد التي تتواجد فيها تلك الجماعة بما فيها السودان، ولم يعد للجماعة فاعلية سوي لجؤهم للإرهاب و الأغتيالات السياسية التي هي من اصول فلسفة التنظيم كوسيلة لبسط هيمنته.

في ظل كل هذا أصبحت جماعة الاخوان في السودان مكشوفة الظهر و خسرت علاقاتها مع داعميها في دول الخليج العربي، عدا قطر ، و ذلك لارتباط اخوان السودان بإيران، لذا ليس لدي البشير سوي المناورة مع احزاب المعارضة السودانية التقليدية، والتي فقدت مصداقيتها و ليس معروفا ثقلها السياسي "الإنتخابي" في الشارع السوداني.

ولكن من ذا الذي يثق في حزب الجبهة الاسلامية السودانية ( وهو الاسم الأصلي لتنظيم المؤتمر الوطني ) الذي بات واضحا انه ليس في مقدوره إدارة الدولة و يريد ان يغسل يده من كل الذنوب و الفساد و إشراك الآخرين فيها. ثم هذه أضحوكة كبيرة، لجنة دستور فيها الترابي والصادق، يعني قوانين سبتمبر اخري.

ثم ماذا عن المحاسبة علي الفساد و كل الجرائم التي ارتكبوها أهل الإنقاذ في السودان . هل أولياء دم الذين قتلوا علي يد الإنقاذ طوال ٢٥ عاما قد عفوا عن الإنقاذ وتنازلوا عن حقهم في القصاص، !! لا احد شرعا يملك حق التنازل بالإنابة عن أولياء الدم.
اولا و قبل ان تدخل هذه الأحزاب ، والتي لا تعرف ما هو حجمها الحقيقي في الشارع السوداني ، قبل ان تدخل في اي تفاوض مع أهل الإنقاذ باسم الشعب السوداني ، يجب اجراء استفتاء للشعب السوداني بالسؤال التالي :

هل الشعب موافق علي ان يكون المؤتمر الوطني ، والشعبي، والمرغني ، والصادق، والترابي ، ان يكونوا هم المشرفين علي لجنة صياغة دستور جديد للسودان مع شخصيات "ديكورية" اخري ؟؟
لا مانع من الموافقة علي اي لجنة اذا كان البند الاول في الدستور هو إلغاء "الدولة الدينية " و إقامة الدولة المدنية بجميع مؤسساتها.

ان مشهد ابريل ١٩٨٥ يعيد نفسه حيث تخرج "الضباع " من مخابئها لتأكل ما اصتاده الآخرين . ما ينادي به قادة الأحزاب التقليدية، المرغني، الصادق، الترابي "لظبط النفس" و إعطاء فرصة للتفاوض" بأسلوبهم هم" ما هو الا إجهاض و سرقة للانتفاضة التي راح ضحيتها العشرات من الشباب، كما تم سرقة أكتوبر و ابريل.

متي نتعلم من الماضي؟؟
ان واجب المواطنين الشرفاء والذين عايشوا فترة من ذلك التاريخ السياسي، ان ينبهوا الشباب بان لا تنازل عن انتفاضتهم بدون محاسبة و جرد حساب، وإلا فلن تكون ثورة تغيير.

الإجابة لأية مقترحات يطرحها البشير و زمرته، ما لم تشمل تخلي المؤتمر الوطني من الوزارات السيادية، و تشكيل لجان تحقيق من أفراد محايدين مع مراقبين دوليين لإجراء تحقيقات في كل التجاوزات التي تمت في عهد حكم الجبهة الاسلامية، من انتهاك لحقوق الانسان ،الحروب الأهلية ، الجرائم ضد الانسانية و الفساد المالي و استرداد مال الشعب المنهوب، ثم بعد ذلك يمكن الجلوس للتسامح والتراضي علي النهج الذي اتبعته جنوب افريقيا. بدون ذلك لا اري اي تقدم للإمام بل العودة الي مربع الصادق، المرغني، الترابي و فسدة ما يعرف بالإسلام السياسي .

ان الأحزاب التقليدية و الحديثة هي كانت سبب فشل مسيرتنا السياسية منذ الاستقلال ، و هي التي فتحت شهية العسكر للسلطة، منذ ان سلم عبدالله خليل السلطة لإبراهيم عبود، ثم تسليم تحالف اليسار السلطة الي جعفر نميري انتهاء بتسليم الجبهة الاسلامية السلطة للبشير ، وكل ذلك لأننا لا نملك القدرة او المعرفة لممارسة الديموقراطية الحقيقية ،
مشكلتنا دوما كانت اننا شعب بسيط و طيب و يمكن " تطييب خاطره" بكلمة صغيرة طيبة، تماماً كأسكات الطفل بقطعة حلوي ليكف عن البكاء.

اتعرفون ماذا تعني كلمة " طيب" عند أخواننا المصريين ؟؟ هم فعلا يعتقدون اننا طيبون بمفهومهم هم لمعني الكلمة،


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 6501

التعليقات
#897233 [ود البلد]
0.00/5 (0 صوت)

01-27-2014 04:06 AM
الاخوان المسلمين من اولاد الطائفية ومصاهريها = حزب الجبهة الاسلامية السودانية = ( تنظيم المؤتمر الوطني + الضباط الفاسدين )


#897106 [زنجرابي]
5.00/5 (1 صوت)

01-27-2014 12:33 AM
البشير لن يتنحى عن السلطة مهما حدث …ومهما استغفر عن خطاياه هو وعصابته ومهما أظهر الاستغفار والتوبة عنها والندم (وهو من احل سفك الدماء في الأشهر الحرم ) فهو معروف منذ أن كان طالباً حربياً وسط دفعته باسم (عمر الكضاب) ... ومصلحة هؤلاء الخنازير لا تستمر الا بوجود هذا التيس فى سدة الحكم ليس حبا فيه ..ولكن لأشياء كثيرة فى شخصية الرئيس من فساد وضعف ادارى …فهم الان راتعون فى خريف السلطة والثروة دون حسيب ورقيب وخاصة اخوانه المليارديرات وزوجتيه ..هؤلاء لن يدعوا هذا المعتوه يتخلى عن الحكم ..زد على ذلك حبه الشديد للبقاء فى سدة الحكم والثروة …. وكل ما يتفوه به ويوهمنا انه زاهد فى السلطة هذا كله ضمن اكاذيبه ونفاقه المعهود …هذا لن يترك الحكم الا بطريقة القذافي او طريقة منغستو والايام بيننا.


#896908 [memad]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2014 08:20 PM
مفاجاه شنو هو مصدق كلام الدحال بله الغايب الى قال ليه حتحكم 35 سنه و25 يوم وجالس


#896885 [مالك الحزين]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 08:03 PM
هووووووووووووووووووووووووووووووووى يا ناس البشير حاطط بطيخه صيفى في بطنه (كمايقول أولاد بمبه) تعرفوا ليييييييييي ؟؟؟؟؟؟؟ عشان المشعوذ المدعو بله الغائب (الله يغيب عقله ) قال للبشير سوف تحكم 31 سنه و25 يوم !! يعنى هذا الرجل الاهبل ,, قد تخطى كل الخطوط في علم الله وأدعى علمه بالغيب ,, وللأسف الشديد إنه يقول بكل بجاحه بأن البشير دعاه في القصر ليقول له ذلك الكلام الفارغ ,, وليه حق لانه كان بيركب الحمار في قريته والآن صار يركب دبل قبينه, ولاحول ولاقوة الابالله


#896768 [Mohammed]
4.75/5 (3 صوت)

01-26-2014 05:27 PM
نهى النيل
عاشق السودان
**************
في نظري وعلى حسب إعتقادي الذي لايمكن قياسه بتعليقات محبوا الراكوبة الاعزاء لحصافتهم ورجاحة عقولهم .انه لاتوجد مفاجأة في جعبة البشير غير خيبة الامل ومزيد من الاستهتار والاهانة لشعب السودان الكريم وإنما القصد من
هذه المسرحية المملة هو فقط كسب الوقت .
هذه المفاجئة لن تأتي ابدا على حسب توقعي حيث يمضي اليوم فيقول الناس ربما غدا سيعلن السفاح
عن مفاجأته وغدا في غداً حتى سنة 2040 .
نصيحة غالية
***********
الوقت ملائم للتغيير
وقد حان وقت إقتلاع الشجرة الملعونة وحرقها تماماً
النظام يترنح ويهوي فلا تفوتواالفرصة الاخيرة المتاحة الان.
ثورة ثورةحتى النصر بعون الله تعالى.


#896689 [المشتهى السخينه]
5.00/5 (5 صوت)

01-26-2014 04:07 PM
اجمل شئ فى تجربة جحيم الانقاذ والجبهة الاسلاميه ..ان الاسلام السياسى اصبح العدو الاول للشعب ..فعبارة انا اسلامى او حزب اسلامى او بنك اسلامى او مدرسة اسلاميه او مخبز اسلامى تعنى فى العقل السودانى نحن نصابين وخونه ولصوص وشاذين ولا دينيين وسفلة وقتله ..الدولة الدينيه هى دولة اللصوص والفساد والابادات الجماعيه والتجارة بالدين والعنصريه .الدولة الدينيه هى الدولة التى تقود الناس الى جهنم الدنيا وجهنم الاخرة .. بعد سقوط الانقاذ الوشيك ..اذا تقدم احدهم بدعوة او برنامج للشعب بأنه يؤيد ان يحكمهم بالدين 0 (حيطلعلوا دينو )..ذهب الاسلام السياسى وتجاره كما الزبد وبقى الدين الاسلامى ..


#896607 [عكر]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2014 03:01 PM
الجماعة.. غلبتم الحيلة ، وهم لا يبحثون عن (الحل) بل عن (( المخارجة)) بآقل خسائر ممكنة .

الحل الذي نرضي عنه ويجب ان يكون رأياً عاماً :
حكومة إنتقالية بوجوه جديدة (معظمها من الشباب الذي قاد هبه سبتمبر) مع تونقراط ، من كافة الأطراف دون إقصاء .
أولى مهامها :
- وضع السلاح جميعه في (الواطه) .
- محاسبة القتلة ومجرمي الحرب والفاسدين ، منذ الاستقلال الى اليوم ، امام قضاء سوداني مستقل ومحايد من قُضاء وطنيين .


بعد داك .. نشوف ..


#896478 [ابومحمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 01:04 PM
لا تنبأت ولا يحزنون ولكن قراءة الواقع مع احداث الماضي البشيري اذا جاز التعبير يقول : -

جماعة باطماح وامال حزبية وشخصبة وجدت فرصة وانقضت على الشعب ياسم الاسلام لانها تعلم جيدا اثر الاسلام في كل الشعب السوداني فالشعب السوداني اسلامي بالفطرة ولايقبل اي شيء يمس او يسيء للاسلام ويقدم ماله ونفسه في سبيل نصرة الاسلام ويسلم الزمام للذبن يدعون العمل باسم الاسلام وينشدون خدمة الاسلام والمسلمين والامة الاسلامية والسودان جزء اصبل من المسلمين وللاسف الشديد وجدوا احزاب منهكة وضعبفة لاتقوى على حمل الرسالة وسلمت نفسها لقيادات ذات اطماع شخصية ونزعات قبلية او فئوية وطيلة تاريخها لم تقدم شيئا للسودان بل اخذت الكثير والكثير من السودان وشعبه.

وباسم الاسلام عاثوا فسادا في الارض واستحلوا خيرات السودان واعملوا السخرة لهذا الشعب لخدمة اطماعهم و اطلقوا الشعارات البراقة والساحرة والمغلفة بسماحة الاسلام وقدم الشعب لهم فرض الطاعة وفق ما يدعوا الاسلام وبدلا من ان يبنوا القوة لتامين البلاد والعبادو يحققوا الرخاء والحياة الكريمة للشعب .... بنوا القوة لحمايتهم وحققوا الرخاء والثراء لانفسهم وزمرتهم وسدنتهم وعاش الشعب حياة الكفاف ونسوا ان الاتجار باسم الدين سينتهي بهم في الهلاك والعذاب في الدنيا والاخرة واخيرا وعاجلا او اجلا سينكسر القيد ويبزغ الفجر الجديد بهبة شعبية كبري تسحقهم باذن الله في الدنيا وفي الاخرةو سيقفون امام المولى عز وجل ليحاسبهم على ما اقترفوه في حق هذا الشعب ولن يقوم السودان من واده الابهذه الهبة وقريبا جدا جدا .


#896443 [بكري]
1.00/5 (1 صوت)

01-26-2014 12:32 PM
ياجماعة الخير اقطعوا لي الشجره في الكرتله دي يمكن تطمبر معاي والحظ يقلب


#896422 [ود البلد]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2014 12:16 PM
((مشكلتنا دوما كانت اننا شعب بسيط و طيب و يمكن " تطييب خاطره" بكلمة صغيرة طيبة، تماماً كأسكات الطفل بقطعة حلوي ليكف عن البكاء.)))
قال لنا المرحوم من اين اتى هؤلاء وكم عاما مرت على مقولته ؟؟؟؟
ان دماثة اخلاقة ابت عليه ان يقول لكم ان بلادكم السودان اصابها السرطان
والسرطان هو من خلايا الجسم وله مسببات ... المسببات هى واضحة
* فكر الاخوان الانتهازى الفاسد المخرب للاوطان والاديان.
*الطائفية واستعمالها للدين و العوائل التابعة لها للكسب المادى .
*العسكر و وجوده و فساده 40 عاما خلق طبقة من المتعلمين الفاسدين تبع العسكر.
فالسرطان لا يرحم الطيب من الجسم ولا الخبيث منه
فهل انتم متعظون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#896386 [الضكر]
5.00/5 (1 صوت)

01-26-2014 11:49 AM
د.عبيد رضيت ام ابيت هذه هي معادلة السياسة في السودان رتب حسب الاغلبيه وانت دكتور حزب الامة القومي - الاتحادي الديمقراطي - الجبهة القومية الاسلامية بعد كدا نزل حركات دارفور - الحركة الشعبية ثم الشيوعيه وباقي التنظيمات الاخري هذه هي الخارطة الساسية وترتيبها حسب الاغلبية والكثافة السكانية نرجو منكم ايها المثقفون ترك الانجرار وراء الحروب وااقتتال والمواجهات ونزيف الدم لأنكم تسكنون في اوربا وبلاد الامريكان ومغتربين في دول الخليج لاتحسون بمعانة الشعب من ضغوطات معيشيه واقتصاديه وحروب استنزفت الارواح والممتلكات فهم المواطن البقاء حي ولو ساعة لماذا عندما تظهر بارقة امل في اتفاق سياسي تشنون اقلامكم لإجهاض هذا العمل وان جنحو للسلم فاجنح لها هذا مع الكفار فما بالكم نحن مسلمين وفينا مسيحين لماذا نرفض الصلح ولكن بمبدأ الحساب والسؤال فالنخب السياسية اذا اردنا معاقبتها فكلهم اخطاو ولكن خير الخطائون التوابون
نرجوا من الجميع افساح المجال للحوار والتراضي والوفاق والاجماع وحث الحركات على وضع السلاح والقبول بطريق سلام ومائده ومؤتر جامع وحكومة انتقاليه قوميه تدير البلاد وتنتشلها من الوضع الاقتصادي وتحلحل كل مشاكل البلد وتعيد هيكلة مؤسسات الدولة وتبنيها من جديد وتهتم بالعلقات الدوليه والاقليمية ودول الجوار وتعد دستور قومي تدار به البلاد وتشرف على انتخابات حره نزيه تفرز من سيحكم السودان


#896297 [برعي]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2014 10:53 AM
والله دي اكبر مصيبة ان يتلم عليمنا ، نحن الشعب الطيب ، هؤلاء اللئام
ولكن هناك سؤال بريء ! اليس العيب في طبقتنا الوسطي الواسعة من مهنيين وعمال ومثقفين ووووو.... الخ في عدم تمكنهم من تجميع انفسهم في اي كيان كان يمكن ان يتافس هؤلاء القوم ويطالب بحقوق المهمشين؟! اين تظيم الحركة الشعبية شمال لماذا لم يتاهل للعمل السياسي في الشمال ويكون ركيزة لهذه الطبقة حسب ما حلمنا بذلك يوم ما لمذا هاجر كل من له راي وفكر حر وذهب الي المنافي المختاره . وماذ تفيد الكتابه في المواقع الالترونية وهاك تماسيح سياسية من امثال الصمهدي والميرغني والترابي ينتظرون علي احر من الجمر اي فتات لسيلوا به شيخوخاتهم الدنيئة ، اي تغيير بدون شباب المنافي والمهاجر لن يؤدي الا الي مزيد من القتامه والضياع


#896292 [محموم جدا]
3.00/5 (2 صوت)

01-26-2014 10:50 AM
لا نبؤات و لا حزلقة سياسية!! كما دعونا سابقا في تعليق سابق السيد الرئيس من واقع الحال المعاش و ما وصل اليه الحال في السودان و حتى ما ذهب اليه خطيب الجمعة السابقة دكتور عصام البشير معددا كم من الممارسات الحياتية اليومية التي أوصلتنا لها الانقاذ بمشروعها الحضاري .. فلنقف !!! و لكن بواقعية لن نطلب من الرئيس أن يعيدنا الى ما كنا عليه عام 1989 لكن نكرر القول فلتكن المفاجأة هي فتح ملف الشفافية و المحاسبة بدءا من الرئيس و زو جاته و أخوانه و أقاربه الى أصغر موظف أو رجل شرطة مرور يقف في أي تقاطع في وسط العاصمة ليجبر سائقي الحافلات و المركبات على الرشوة ... هذه هي المفاجأة التي نتمناها و بمعنى آخر أن تعيدنا الى الدولة السودانية LAW AND ORDER و إلا فإن أي مفاجأة لا تسوى الحبر الذي كتبت به .. نحن السودانيين نحتاج الى حضور القانون و النظام على أبواب بيوتنا و أن يقف على رجليه ليسير بيننا و من ثم تأتي الأعمدة السياسية الاخرى OTHER POLITICAL PILLARS من عدل و سلطة و ثروة و حكم محلي راشد و مواطنة و مساواة بين السودانيين في حق التعليم و العلاج و الأرض و الماء و الانتخاب و الترشيح الخ .....هذه المفاجأة تعيدنا الى التجرد من خطايانا و ليغسل النيل أدران حب الدنيا و لنتجه بكلياتنا الى الله و من ثم الوطن و الشعب بتجرد المثالية الى الدنيا كلها .. من غير هذا المنحى سنظل نستقبل عتاة الفاسدين من كل الدنيا منهم المسلم و غير المسلم طالما أن الحاضنة المحلية للفساد ترعاها الدولة و عندما نكتشف بعفوية فسادنا ما جرونا اليه من أساليب الفساد سيكون على الدنيا السلام .. و أستعير من حيدر خير الله سلام يا وطن ...


#896104 [المتغرب الأبدي]
4.00/5 (3 صوت)

01-26-2014 08:39 AM
قبل الدخول في أية تفاهمات مع الجبهة الاسلامية القومية ممثلة في حزب البشير لابد أولاً من محاسبة دقيقة لكل ما مضى .. الدماء التي سفكت والأموال التي نهبت والأسر التي شردت وفصل عائلها تحت مسمى الصالح العام ومحاسبة حول الفساد وبيع ممتلكات الدولة ..
وبعد ذلك يمكن التفاهم حول التفاهم ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة